المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟


أبو صالح
26-09-2011, 05:25 AM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
لأنَّه من وجهة نظري الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة، وإلاّ ستفقد نبالتها، وأنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا وقبل البداية في هذا الموضوع أنقل مقالة لـ د.خالد زغريت من جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي

الشعب يريد إسقاط المثقف!
2011-07-12
http://www.alquds.co.uk/data/2011/07/07-12/12qpt470.jpg
وما ذا بعد أيها المثقف.. شاعراً كنت أو قاصاً، ناقداً أو مفكراَ، صحفياً أو فنانا، مسرحياً أو درامياً، كوميدياً هزلياً أو ملتزماً مخشباً أو معدَّ برامج تلفزيونية تربح المليون أو لا تربح، ترفد الأمة بسوبر حمار العرب أو بالاتجاه المخابث، أو بجيوب بلا حدود، ماذا بعد أيها المثقف! سواء كنت من زبالي قصيدة النثر أو من كنّاسي قصيدة العهر، كلاسيكياً أو حداثياً، روائياً غرائبياً أو رساماً تكعبياً، مهما يكن جنس إبداع المخنث أو نوعه المدنس.
ماذا بعد؟ خمسون عاماً أو خمسينات وأنت تحتل المنابر والمهرجانات والصحف مرة بسالفين كأذني كلب، وأخرى بغليون كذيل دبٍّ، وحيناً بشعر طويل كشعر خنزير يثير الاشمئزاز، خمسون عاماً أو خمسينات ولم تتجاوز مراهقتك، شعوب تموت وصحوات تعيش، وأنت تجادل بأحقية قصيدة النثر على قهر الناس، وتكتب عن غرفة شاعر جُمَلاً مقطَّعة مرةً، ومسجّعةً أخرى، بليدة حيناً ومبهمة أحياناً، خمسون عاماً وأنت تكتب لنفسك، وتجلد الجمهور الذي لا يريد أن يدخل نتانة غرفة، ولا يبكي لبحثك عن امرأة تهجرك لأنها تأنف من شكلك ورؤيتك وشاعريتك ولغتك، عن امرأة طلقت اللغة العربية.
ولغة الوصف الجسدي في رواياتك وقصصك التي لم تخرج عن سرد مثل بساطير تدوس رقبة إنسانيته، وخمسون عاماً تطلب الخلع من لوحاتك التي ضاعت أمةٌ من محيطها إلى خليجها وأنت تبحث عن تجسيد أفخاذ امرأة مرة بسوريالية وأخرى بتكعيبية، خمسون عاماً وخمسينات بظهرها، خمسون تنطح خمسين مرّت وأنت أيها المثقف تهرّج للسلطان تطبّل للقادم، وتزمّر للذاهب، خمسون عاماً وأنت تلهث بين باب تدقُّه على رؤوسنا برمضان وشعبان ورجب وبين جوارح وكواسر تكسر رؤوسنا على ذواتنا، وتجرحنا في نومنا بفنتازيا .. خمسون عاماً وخمسينات مرّت وأنت تحمل يافطة صحفي تدق أبواب التجار و أرباع المسؤولية تقتات على موائدهم وبعد الفتات تطالعنا بمانشيت أننا بخير، وأن صغار مسؤولينا على قدم وساق مع سكرتيراتهم يخدمون الشعب، لكن أيّ شعب يعلم فقد يكون شعوبنا هم فقط خالاتك وعماتك وخليلاتك خمسون عاماً لم تكتشف سارق رغيف، ولا بائع مفاتيح بوابات الحدود، خمسون عاماً وأنت صحفي في خمسين صحيفة، ومراسل في خمسين قناة فضائية.. خمسون عاماً وخمسينات مرّتْ، ولم تكتشف إلى الآن أنّ الأمة تداعت من المحيط إلى الخليج، وأنّ الفساد نخرها من أخمص قدميها إلى أخمص رأسها التي تحولت إلى بسطار ثوري تورَّمَ، وملأته المساميرُ، خمسون ألف نكبة مرت على الأمة وأنت تروي حكايات ألف ليلة وليلة عن بطولة القواد في الدفاع عن حقوق دول عدم الانحياز ومناصرة القارة السوداء، ودعم أباطرة أمريكا اللاتينية، ومقاومة الشيطان الأكبر والأصغر، والدبّ القطبي، والفيل الهندي الذي قطع خرطومه احتجاجاً على نفاقك، خمسون عاماً وخمسينات، ولم تذكر أنّ العروبة تكلست في جيوب الثوريين وتعفّنت في أفواه القوميين، وتدجّنت في أيدي المعارضة وأكف السلطويين .. احتجَّتِ الحيطانُ والأبقار وخشبُ المسرح على بلادتك، وأنت ترسم كعب امرأة ترفسك حتى بالحلم، وتبصق على شِعرك غيابياً، وترمي رواياتك الواقعية الجديدة في زبالة الإقطاعيين الجدد.. خمسون عاماً وأنت شريك الفساد والديكاتورية تصفق للثوري، وتطبّل للملكي، وترقص لبين بين، مهرجاً هزيلاً وعلى الرغم من هزلك تشتمُ الشعوبَ التي لا تفهم لغتك، ولا خطَّ ريشتك ولا غنجك كالخنثى بين أيدي السلاطين.. وماذا بعد أيها المثقف! الآن وحين ثارت الشعوب واختلط الحابل بالنابل تصرخ في ليبيا أن الاستعمار عاد، والمؤامرة كبيرة، بينما تصفق في تونس لثورة الياسمين، وتعدّد خيانات الحكم البائد في مصر، وتركب دبابة الديمقراطية في بغداد، أنت مثقف ولا تخجل! تتقافز من فضائية لأخرى لتتحدث باسم الشعوب المقهورة في الواق واق والأنظمة الساقطة، وتخجل أن تطلق زفرة واحدة بحق نظام لم يبق منه إلاّ بلطجية يقامون اللحظة الأخيرة، لا تجرؤ أن تتحدث عن ديكاتور واحد ما لم تتيقن بأمّ عينك أنه سقط، ولا تخجل أن تغني وتزأر بصوتك ولغتك مادام بسطاره لم ينسحب عن رقبتك، فهل تخجل إن عرفت أيها المثقف أن الشعب يريد إسقاطك وهو إن لم يصرخ فلأنه أسقطك منذ وجدت، ولا يقيم لك شأناً، فأنت ساقط منذ خمسين عاماً بالنسبة له، وإن فطن بك الآن فلأنه يشعر باشمئزار من رائحة زبالة إبداعك التي لم ترحل مع أكلتها بعد.
بقلم / د. خالد زغريت
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\12qpt470.htm&arc=data\2011\0 7\07-12\12qpt470.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\12qpt470.htm&arc=data\2011\07\07-12\12qpt470.htm)

ما ذكره د. خالد زغريت بشكل عام أنا أريد التحديد بشكل أكثر دقّة، فأنا من وجهة نظري أن مشكلة الحاكم هي نفس مشكلة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بغض النظر إن كان اسلامي أو علماني (ناهيك عن تحديد تفكيره بمحدّدات ديمقراطيّة وعليه أولا تجاوزها إلى محدّدات أخلاقيّة) ألا وهي الجهل اللغويّ والضبابيّة اللغويّة، لماذا؟ فمثلا بسبب هذا الجهل والضبابيّة فأنَّه لا يستطيع التمييز بين الواقعيّة وما بين الوقوعيّة، كما أنَّه لا يستطيع التمييّز ما بين النَّقْحَرة (النقل الحرفي) وما بين التَّعريب وهذه أدّت إلى أنّه من المنطقي أو الطبيعي لا يستطيع تكوين رأي فلذلك تجد أن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لا يعرف أن يكون له رأي،
بل يعرف أن يتبع رأي بلا فهم ولا استيعاب
أو
أن يُفرض عليه رأي لاتباعه بالقوة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة،
وكما ذكرت سابقا لا يضحك علي أحد بأنه من أنصار نهج المقاومة وهو يقف ضد مقاومة الظلم والاستبداد والاستعباد الذي من أجله قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة بحجة أنّه وقف مع انتفاضات أهلنا في مصر،
فكل موقفه كان بسبب أن قيادته كانت ضد قيادة محمد حسني مبارك وإلاّ لكنّا رأينا لهم آراء فيما حصل في تونس قبل ذلك،
ولذلك من الطبيعي أن تجد كل نتاجه هو للطعن وتشويه صورة انتفاضات أدوات العَولَمَة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، مثله مثل الإعلام الرسمي في كل دولنا بلا استثناء أحد وبالأخص دول الممانعة قبل الاعتدال، لأنّ قيادته (آلهته) الممثلة بمن هو خلف نظريّة المؤامرة، لم تطرح رأي لا في صالح أو شيء آخر بخصوص انتفاضات أدوات العَولَمَة،
وهو في تلك الحالة يعتمد اسلوب كل ما يجهله فهو عدّوه وهذا هو الأسلوب الفَلسَفَي ولذلك هذا الاسلوب هو عدو الحرّية،
في حين الإسلوب الإسلامي أنَّ الأصل هو كل شيء حلال ما لم يكن هناك نص يمنعه ولذلك هذا الاسلوب هو أساس الحريّة
ولذلك أنا من وجهة نظري أن المقاومة ونهجها شيء،
واسلوب أعضاء الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومجلس وزراء داخلية الدول المحيطة بالعراق بعد احتلاله عام 2003 شيء آخر تماما،
ولن يتم تحرير فلسطين وبقية الأراضي المحتلة إلاّ بالإنسحاب من الأمم المتحدة ومنظومتها المبنية على العلمانيّة والديمقراطيَة والحداثة والتي حرق محمد البوعزيزي في سيدي بوزيد - تونس نفسه بعريضة الشكوى، أثبت انتهاء صلاحية هذه المنظومة ويجب التفكير في إيجاد منظومة جديدة بعيدة عن مفهوم نُخَب حَاكِمَة يتم اعطاءها حق النقض/الفيتو من أجل فرض الهيبة لها
أنا لاحظت من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب سيطرة مفهوم المدينة الفاضلة لأرسطو (والتي تبين أن أرسطو ليس فقط لواطي ولكن يتغزل بالسحاقيّات كذلك كما نشرها عبدالرحمن السليمان فأي مدينة فاضلة يمكن أن ترتجى من مثل هكذا فكر؟!!) على فكره الفَلسفيّ من وجهة نظري على الأقل، تجده يحرص على إبعاد شلّته أو نُخبته عند الكلام عن أي شيء بطريقة ناقدة في أي أمر من الأمور فيما يتعلق بحكومات دول الممانعة أو حكومات دول الاعتدال.
فلذلك عدم اقحام إيران وسوريا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري
عدم اقحام الدول الأوربيّة مع أمريكا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري
بالنسبة إلى إيران وسوريا وما حصل ما بين عام 1998 إلى 2003 في تعاونهم مع أمريكا هل أكون أنا أكثر مصداقيّة في تعريف موقف إيران الحقيقي مثل الرئيس الإيراني السابق ورئيس مصلحة تشخيص النظام الحالي رفسنجاني أم الرئيس السابق خاتمي أم نائب الرئيس السابق أبطحي فالثلاثة كرّر كل منهم عبارة لولا طهران لما سقطت بغداد وكابول تحت الإحتلال الأمريكي في أكثر من مكان وفي فترات زمنية متباعدة، غالبية اجتماعات التخطيط والمشاركة والاسهام للقيادات التابعة لإيران ممن أتى على دبابات قوات الإحتلال وشارك في العملية السياسية لقوات الإحتلال بعد احتلاله حصلت في سوريا لسبب بسيط أنها كانت متواجدة على أرض سوريا وعلى سبيل المثال من الاسماء المعروفة نوري المالكي وبيان جبر صولاغ بحجة نشر الديمقراطيّة؟!!!
فهل هذا يعني عدم وجود تنسيق بين إيران وسوريا والولايات المتحدة الأمريكية؟!!!
ولاستيعاب خلفية لسبب الكثير من المواقف، نحن يتم نشأتنا على لا إله إلاّ الله محمد رسول الله وأنّ عدونا هم الكفرة والمنافقين في حين في إيران يدعون أنَّ حقوق آل البيت قد تم اغتصابها قبل 15 قرن من الزمان؟!!! ولذلك يتم تنشئتهم على العمل على إرجاع حقوق آل البيت من مغتصبيها؟!!! وهناك مفهومان للمغتصب واحد خاص بحوزة قم والتابعين لها والآخر خاص بحوزة النجف والتابعين لها وهناك اختلاف شاسع بين المفهومين، وعلى ضوء ذلك الفرق بين هذين المفهومين تفهم لماذا إيران تحرص على إبقاء القلاقل في العراق، لأنَّه لو استتب الأمن في العراق لفقدت حوزة قم مكانتها ولأصبحت حوزة النجف هي المرجعيّة حتى للخُمس وهو أهم ما يهم العقلية الإيرانيّة الفَلسَفَيَّة المادية، أي طالما الوضع في العراق غير مستقر منذ عودة الخميني إلى قم هناك مكانة لحوزة قم توازي إن لم تفوق حوزة النجف، أمّا حالما يكون هناك استقرار في العراق فبالتأكيد لا تستطيع أي حوزة إلاّ أن تقدم فروض الطاعة لحوزة النجف حسب المفاهيم الشيعيّة.
أنا أظن الإشكالية هو في أن الصراع بين جميع حكومات المنطقة ومن ضمنهم حكومة الكيان الصهيوني من تكون هي المحظية الأكثر قربا لدى أمريكا،
فالكيان الصهيوني مغتاظ جدا من المكانة التي أخذتها إيران لدى أمريكا بسبب العراق وأفغانستان، وهي التي تثير مشاكل ضد إيران لدى أمريكا فقط لكي ترجع لها مكانتها لتكون هي المحظية الأكثر أهميّة كغيرة الضرائر بالضبط.
ولا يقول لي أحد أن هناك أي حكومة شريفة بين حكوماتنا وخصوصا حكومات الممانعة قبل الإعتدال فكلهم منذ احتلال العراق عام 2003 يجتعون في اجتماع وزراء الداخلية للدول المحيطة بالعراق بالإضافة إلى مصر والبحرين ويتعاونون مع قوات الإحتلال بشكل علني من أجل محاربة المقاومة في العراق ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة البشر والمساواة بدل لُغة النُّخَب والهَيْبة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284)
في حرب الخليج الأولى (أم المعارك/عاصفة الصحراء) عام 1991 ألم يشارك الجيش السوري بها وتحت قيادة الجيش الأمريكي.
في حين على الأقل دول الجزيرة العربية جميعها والعراق والأردن كانت في جانب وإيران وسوريا كانت في جانب آخر في (حرب قادسية صدام/الحرب العراقية الإيرانية) ما بين عامي 1980-1988 ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الأخلاق بدل لُغة الديمقراطيّة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264)
أنا لست هنا لمعاداة زين أو عبيد من القيادات، أنا هنا لتشخيص مشاكلنا حتى نكون جزء من الحل ولا نكون جزء من المشكلة ولست كما يفعل الغالبية العظمى من مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة، والسبب لأن تركيبة الفَلسَفَة مبنية على فكرة الصراع بين الأضداد، في حين الحِكْمَة مبنية على فكرة التَّكامل فلذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة بدل لُغة الثَّقافة والفَلسَفَة في التفكير
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
26-09-2011, 05:36 AM
ثرثرة سياسية
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90000&posted=1#post90000 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90000&posted=1#post90000)
هل يجتمع الإصلاح و التغيير و طلب العدل و الإحقاق مع الفساد و الجهل والتخلف والظلم؟ ما فائدة القوانين إن كان من سيطبقها و من ستطبق عليه غير سليمين بالمرة، و السلامة هنا على نحو صاحبها، فالفساد يتأتى إما بجور حاكم أو بظلمه أو فساد ذمته أو سوء خلقه أو أكله للحرام و قبوله بالموبقات من إرتشاء و نهب و تعد........ويتأتى بجهة المحكوم إما بجهله و خنوعه و سكوته و رضاه عن فساد المشرع و الحاكم من أجل حظوة أو رشوة ........

في مجتمعنا الصغير إسقاط لحال المغرب الكبير، و الحادثة الموجبة لهذا الكلام دنو آجال الإنتخابات البرلمانية و تهيؤ الناس لها نخبا و عامة، ضدا لكل المبادئ التي أرستها ثقافة الثورات العربية من طلب إصلاح و قطيعة مع الماضي، يجيش الناس في هذا المجتمع الصغير على هوى القبيلة و الحسابات العنصرية من أجل رجال هم من ذلك الماضي السحيق بتبعاته،و كأن التغيير لم يحصل و كأن الحناجر التي نادت بضرورة بتر كل أساليب العهد السابق حيث التصويت على أساس الإنتماء أو بشراء الأصوات أو بتدخل الجهات الرسمية ........



هل يمكننا أن نتسآل، كيف نطلب مجلس نواب صالح بمرشحين من أهل الفساد و أساليب الفساد؟ كيف نطلب مجلس نواب صالح يفرز حكومة قوية تمثل الشعب بانتخابات قد يستعمل فيها المال و المحسوبية و تدخل السلطات؟ كيف نريد برلمانا فعالا بأحزاب تتداعى إلى أعيان المال و النفوذ تبيع بضاعتها بحساب الكراسي؟ كيف نطلب برلمانا يمثل ناخبين باعوا الذمم من أجل دراهم معدودة أو ولائم موضوعة أو من أجل إدعاء عصبة و نسب......؟

واقع الحال يقول أن الجهات الرسمية، أو بعض الجهات الرسمية ومعها النخب السياسية و الحزبية المتنفذة لا تريد تغييرا ولكن فرضت إليه فرضا كما فرض على قطاع عريض من الأمة أن يعتلي ركب منادات الإصلاح و التغيير، هذان الطرفان سيعيشان نفس اللعبة، البرلماني الفاسد سينجح بمساعدة القائد أو الباشا و بعائلته و برشوة بعض المتسلقين و الراغبين بالحظوة و طالبي بيع الذمم و بعض أهل الفاقة المحتاجين. للأسف نسبة مهمة من الشعب لاتساهم في التغيير رغم أنها تنادي به كلما دعت الضرورة إلى ذلك، في البيت، في المدرسة في الإدارة.....الكل يسخط على واقع الفساد و الإفساد، هذا واقع يصنعه هؤلاء بسكوتهم و جهلهم و تخلفهم و ولاءهم لأهل العصب و الثروة و النفوذ.

في هذه الظروف قد لا تختلف انتخابات 2011 عن باقي الإستحقاقات النيابية التي شهدها المغرب، و سيبقى التعديل الدستوري و الإصلاح الذي قامت به الدولة منقوصا لبقاء المشهد السياسي و النيابي على حاله.

مداخلتك هذه كانت الحافز لجمع ونشر الآراء تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

أبو صالح
26-09-2011, 05:51 AM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟

السؤال (http://السؤال/) هل تختلف فرنسا ساركوزي عن تونس زين العابدين بن علي؟ من وجهة نظري لا
السؤال هل تختلف أمريكا جورج بوش أو باراك أوباما عن مصر حسني مبارك؟ من وجهة نظري لا
السؤال هل تختلف بريطانيا أو اسبانيا أو الفاتيكان عن إيران أو الأردن أو المغرب أو السعودية؟ من وجهة نظري لا
السؤال هل تختلف تركيا أو إيران أو روسيا عن سوريا أو الجزائر؟ من وجهة نظري لا
الإشكاليّة في النظرة السلبية لدى مُثَّقّف دولة الفَلسفَة (النظر إلى نصف القدح الفارغ بالنسبة لنا والنظر إلى نصف القدح المليء بالنسبة لغيرنا أو العكس) هي التي تجعل ما يطرحه بعيدا عن الواقع.
وأظن أفضل مثال عملي على ذلك هو بعض ما كتبه ا.د.شاكر شبير وكنت قد علقت عليه وأنقله من الروابط التالية ومن يحب أن يرجع إلى التفاصيل فعليه بالضغط على الروابط
أوباما إبن الأب المهاجر .. ونظام الكفالة العتيد / د. شاكر شبير
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=50346&posted=1#post50346
http://wata1.com/vb/images/statusicon/post_new.gif 16-08, 08:12 أبو صالح http://wata1.com/vb/images/misc/menu_open.gif عزيزي الأدمن لا يمكن أن تتوقع حب أو أي شيء له أي مصداقيّة من أناس وجودهم هنا للفضفضة، لأن الحب أو أي شيء آخر ذو مصداقيّة يتطلب الجديّة في النظرة، أهل الفضفضة أبعد ما يكون عن أي شيء له علاقة بالمصداقية فلذلك لا تتوقع منهم إلاّ التهريج (السلبي من خلال الألفاظ التي تعف منها الأنفس، أو الإيجابي من خلال التملّق فهو نوع من التهريج عندما يكون بلا معنى) حتى في رمضان
انصاف المرأة / د. شاكر شبير
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=50372#post50372
أنا اختلف تماما مع ا.د. شاكر شبير في طريقة تشخيصه وعرضه للمشكلة
بناءا على ملاحظاتي وحواراتي في الشَّابِكَة (الإنترنت) فأن من اساء للمرأة ولم ينصفها من وجهة نظري ليس مجتمعاتنا،
بل من اساء للمرأة بالدرجة الأولى ولم ينصفها هو مُثَّقَّف دولة الفَلسَفة رجل كان أو امرأة بغض النظر إن كان بمسحة اسلاميّة أم مسحة علمانيّة طالما كان فكره يعمل وفق محدّدات ديمقراطيّة/ديكتاتورية ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة البشر والمساواة بدل لُغة النُّخَب والهَيْبة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284)

بالمناسبة عزيزي ياسر طويش ما فات ا.د. شاكر شبير وغيره بسبب النظرة السِّلبيَّة المستحكمة في العادة في مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة (النظر إلى نصف القدح الفارغ عندنا والنظر إلى نصف القدح المليء بما تعلق الأمر بغيرنا أو العكس) أنَّ قانون الكفيل والكفالة والتجنيس أو التابعيّة قانون مستورد وتمَّ نقله حرفيا (نقحرته) من فرنسا وبريطانيا وأمريكا دون مراعاة للفرق بين مجتمعاتنا ومجتمعاتهم مثله مثل بقية القوانين والدساتير في الدول التي تم انشائها وفق مخطط سايكس وبيكو فقد تم استيراد ونقلها حرفيا (نقحرتها) من الغرب وللضحك علينا تم إضافة بسم الله الرحمن الرحيم وبعض العبارات الإسلاميّة بحجة تعريبها؟!!
والسبب من وجهة نظري على الأقل الجهل اللُّغويّ والضبابيّة اللُّغويّة لدى مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة جعلته لا يستطيع التمييز والتفريق بين معنى المعاني ما بين لغة وأخرى من جهة ومن جهة أخرى عدم التمييز والتفريق ما بين النَّقحرة وما بين التَّعريب ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو في اعتماد لُغة التَّعْريب بدل لُغَة النَّقْحَرة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8294 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8294)
هذا بالنسبة للدساتير والقوانين عزيزي ياسر طويش وأظن طريقة عرض ا.د. شاكر شبير تعطي مثال عملي لما ينتج بسبب النَّظرة السلبية المُستحكمة في مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة، والحمدلله الآن انتفاضات أدوات العَولَمَة عملت على إيقاظ الجميع من إجل العمل على إصلاح ذلك بتغيير الدساتير والقوانين في كل دولنا من خلال شعار الشَّعب يُريد اسقاط/تغيير النَّظام.
والحاكم الذكي هو الحاكم الذي يقوم بالتغيير بنفسه حينها لن يحتاج الشعب إلى تغييره مع النظام.
النقطة الأخرى التي ليس لها علاقة بالواقع فيما طرحه هو الطريقة الحالمة والوردية التي عرضها في مسألة الهجرة، للمساهمة بطريقة غير مباشرة في تجفيف المنابع في دولنا من أجل دعم هجرة العقول العربية والإسلامية إلى الغرب، ولمن يحب أن يطلع على واقع الهجرة فليشاهد ما قدمته قناة الجزيرة في هذا الشأن في برنامجها الرائع تحت المجهر بعنوان الهجرة إلى كندا ولمن يرغب بمشاهدته بالضغط على الفيلم التالي
http://www.youtube.com/watch?v=TGKgeq_l7IE&feature=player_embedded
ولمن يرغب في القراءة بدل المشاهدة فيكون بالضغط على الرابط التالي
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/BBADA11D-6562-42AA-82CD-F7CE062C3055.htm (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/BBADA11D-6562-42AA-82CD-F7CE062C3055.htm)
السؤال المنطقي والموضوعي ما الذي يختلف دور جندي الطابور الخامس من تهجير العقول العربية والإسلامية إلى الغرب عن دور ا.د. شاكر شبير لأنّه أراد أن يفضفض علينا في كتابة موضوع دون الاهتمام بكيفية صياغة العنوان أو محتوى ما يكتبه بطريقة لها علاقة بالواقع الحقيقي بدل الوقوع تحت تأثير الإنبهار فيزيغ بصره ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الواقع بدل لُغة الوقوع في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274)
ولكن المصيبة الأكبر من وجهة نظري عزيزي ياسر طويش والتي عمل على نفخ وعمل منها اسطورة غربية أمريكية ا.د.شاكر شبير من قصة باراك حسين أوباما بسبب النَّظرة السِّلبيَّة، والتي أظن ما قام بتقديمه برنامج من واشنطن على قناة الجزيرة تحت عنوان عرب أمريكا ومشاكل الشتات يوضحه بشكل رائع لمن يحب مشاهدتها بالضغط على الفيلم التالي
http://www.youtube.com/watch?v=45Y6HNz3Iwo&feature=player_embedded
ولمن يحب القراءة بدل المشاهدة فيمكنه ذلك بالضغط على الرابط التالي،
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/FD76CAD1-5E7B-4FD1-91B2-7FC03143DCFB.htm (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/FD76CAD1-5E7B-4FD1-91B2-7FC03143DCFB.htm)
السؤال المنطقي والموضوعي هل تختلف قصة باراك حسين أوباما الذي ولد مسلما عن قصة أطفال آل عامر؟!!! أو حتى قصة بنت عامر عوض الله أو عامر العظم نفسه والتي تم تنصيرها من قبل والدتها الأمريكية بسبب استهتار وصياعة والدها عامر العظم؟!!! ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة بدل لُغة الثَّقافة والفَلسَفَة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8262 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8262)

أبو صالح
26-09-2011, 06:03 AM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
الإصلاح هو اعتماد لُغة البشر والمساواة بدل لُغة النُّخَب والهَيْبة في التفكير، لماذا؟
من وجهة نظري أن اللُّغة وسيلة التَّفكير، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا وقبل البداية بطرح وجهة نظري أنقل ما كتبه بسام البدارين في جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي
انا اردني مثلك يا فخامة الرئيس
بقلم/ بسام البدارين
2011-06-22
http://www.alquds.co.uk/data/2011/06/06-22/22qpt975.jpg
عندما أنهى والدي رحمه الله خدمته العسكرية في الجيش العربي الأردني بعد 37 عاما من الخدمة شارك فيها بثلاث معارك على الأقل وحرب إستنزاف .. عندما حصل ذلك منتصف السبعينيات كان والد وزير الداخلية الأردني الصديق المحترم سعد هايل السرور عضوا في البرلمان السوري.
وعندما أصبح والدي متقاعدا من الجيش العربي وجلس في بيته كان رئيس الوزراء الأردني الشاب معروف البخيت للتو ضابطا إداريا صغيرا قد يكون على الأغلب من مئات الضباط الذين دربهم المرحوم والدي على ما تيسر لهم من العمل الميداني والعسكري الحقيقي في ميدان المعركة.
فوق ذلك عندما حصل ذلك كان عشرات النشطاء السياسيين من قادة لجان المتقاعدين العسكريين الذين يطالب بعضهم بسحب جنسيات نصف الشعب الأردني على الأغلب أطفالا بالإبتدائية وبعضهم في مرحلة الرضاعة.
.. كل ذلك لم يشفع لي لكي أتجنب الإسئلة الإستفزازية والعنصرية ذات الصلة بالأصل والمنبت في دوائر وزارة الداخلية الأردنية عندما جربت ممارسة حقي كمواطن طبيعي في إصدار وثائق سفر لأولادي وهم أحفاد الرجل الذي يحمل رقما عسكريا في الدولة الأردنية أقدم بكثير من أرقام كل الجنرالات الذين رأيناهم في الثلاثين سنة الماضية.
وما حصل معي شخصيا يظهر للمرة الألف إستمرار وجود الإسئلة العنصرية والتمييزية عند مراجعة الدوائر الرسمية خلافا لأوامر مباشرة من العاهل الأردني سمعتها شخصيا من فيصل الفايز عندما كان وزيرا للبلاط.
وقد تشكلت لدي هذه الإنطباعات مباشرة بعد قراري المخطىء كالعادة في أن أتجنب زيارة مسؤول كبير لمتابعة معاملاتي وانجزها وأنا أشرب القهوة فقد اخترت أن أنتظر دوري كبقية خلق الله واتقدم بمعاملتي على الشباك بدون وساطات فعاينت بنفسي الصدمة.
وهنا تحديدا دارت حوارات طريفة بيني وبين الموظفين فقد أظهر لي الموظف مثلا {الكلبشات} وهي القيود الحديدية التي يحتفظ بها قرب ملفاته لإستخدامها عند الضرورة مع المشاغبين كما قال لي وهذا يعني بأن بعض الموظفين في دوائر مدنية وتحديدا مختصة بالقيود المدنية يتاح لهم إستخدام الكلبشات المخصصة للحرامية والزعران وقد لا أستغرب إذا علمت لاحقا بأن البعض يحتفظ بمسدس بهدف إظهار هيبة الدولة عندما يتعلق الأمر بالتلاعب بمصير الناس وجنسياتهم.
وتعرضت أثناء تقدمي لمعاملات ورقية للعشرات من الأسئلة التمييزية من طراز: لماذا ولدت زوجتك بالكويت؟.. هل قمت بزيارة الضفة الغربية؟.. هل خرج جميع أولادك للحياة في عمان؟.. أي من الأولاد أنجبته المدام في الضفة الغربية؟.. أين قمت بتأدية خدمة العلم العسكرية ؟.. كل هذه الأسئلة وغيرها تعرضت لها وأنا أحاول فقط إستصدار جوازات سفر لأطفالي.
ويبدو واضحا ان هذه الأسئلة ليست شخصية بمعنى أنها من الموظفين بقدر ما تتيحها لهم منظومة سرية من التعليمات مرسومة أمنيا على مقياس {تطفيش} أكبر عدد ممكن من مواطني الأصل والمنبت وإظهار {الكشرة الإدارية} في وجوههم وتذكيرهم بأن الدولة الأردنية صاحبة فضل عليهم حتى وإن كان لهم دور في بنائها وتأسيسها.
وليس سرا في السياق أن رمزا ما يظهر على شاشة الكومبيوتر عند التدقيق الإلكتروني في القيد المدني يرصده الموظف فيعرف فورا أنك أردني من ذوي الأصول والمنابت فالسؤال بعنوان: هل ولد أي من أطفالك في الضفة الغربية؟.. لا يوجه بطبيعة الحال لأردني كركي أو سلطي .
وما يثيرني شخصيا هو قدرة شاشة الكومبيوتر الخلاقة على إظهار المنبت والأصل لقيود إبنتي سلمى رغم أن جدها الاول وجدها الثاني رحمهما الله خلافا لها ولوالدها ولدوا جميعا في الضفة الشرقية. وذلك يعني ان سلمى وهي اليوم بعمر الورد يمكن ان تسألها السلطات الإدارية والأمنية الأردنية مستقبلا عن أصول جدها الرابع فهذه الصبية ما زالت من أولئك الذين تظهر أصولهم برمز أو كود ما عندما يفتح موظف ما على صفحتهم في القيود المدنية.
أي مستقبل ينتظر الأردن وسلمى معا ما دام هذا الكود العنصري مسجلا على القيود؟.. وكيف نصدق تلك التوجيهات التي نقرأ عنها في صحف عمان بخصوص وقف سحب الجنسيات والتدقيق في أصول المواطنين ووقف تحويلهم إلى دائرة رسمية تمارس دور {المسلخ} إسمها المتابعة والتفتيش؟
لقد قيل لي شخصيا ومن رؤساء ديوان ملكي ووزراء أحياء يرزقون بان تعليمات الملك عبدلله الثاني صدرت عدة مرات بوقف تحويل البشر لمسالخ وزارة الداخلية ووقف تجميد سحب الجنسيات وتطهير الدوائر الرسمية من أسئلة الأصل والمنبت العنصرية لكن للأسف الشديد كل ما يحصل في البيروقراطية الأردنية يخالف جهارا نهارا ويوميا تعليمات القصر الملكي..
والله من وراء القصد.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2011\06\06-22\22qpt975.htm

نصحية لوجه الله لمن لا يرغب أن يكون جندي في الطابور الخامس تجاوزوا النَّظرة السِّلْبِيَّة، لأن حتى مُفكِّري الكيان الصهيوني يظنّون بما حصل في تونس ومصر وغيرها بسبب انتفاضات أدوات العَولَمَة أصبحت أيّام الكيان الصهيوني معدودة
من وجهة نظري ما حصل في تونس ستصل أصداءه إلى باريس ولندن وواشنطن وليس فقط القاهرة وعمان وعدن وجدة، لماذا؟
لأن أساس بنيان الدولة التونسية هو ثلاثة أشياء هي الحداثة والديمقراطية والعلمانية والتي هي تطبيق عملي للثورة الفرنسية أم الدولة القُوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة).
وعلى رأس بنيان الدولة التونسية هو زين العابدين بن علي وليلى الطرابلسي والشرطيّة في سيدي بوزيد والمجلس المحلي الذي رفض مقابلة واستلام شكوى ضد التجاوزات التي قامت بها الشرطيّة.
محمد البوعزيزي عندما لم يجد طريقة لرد الإهانة التي وجهت له من امرأة في السوق وأمام الناس في تجاوز واستغلال فاحش لصلاحياتها.
ولأنه خريج مؤسسات الدولة التونسية التعليمية والعلمانية والديمقراطية والحداثيّة حيث بها لا يحق الاعتراض على السلطة لأنه من الضرورة أن تفرض هيبة لأصحاب الصلاحيات الإدارية على حساب كرامة وحقوق بقية المواطنين
حرقه لنفسه من خلال عريضة الشكوى وأمام الإدارة المحليّة الممثلة للدولة تبين انهيار هذه المنظومة الفكرية بكاملها
الإشكاليّة ليست في القوانين في النظام الديمقراطي، الإشكالية في التفسير المزاجي بناءا على رغبات النُّخبة، والإنتقائية في طريقة التنفيذ أو طريقة التعبير (التوجيه الإعلامي من خلال المُثَّقَّف الببغائي) لتوضيح ما يحصل كلّها في مصلحة النُّخْبَة على حساب بقية أعضاء أي مجتمع أو تجمّع،
فقد تم تسليم الشرطيّة في تونس صلاحيات واساءت استغلالها وسمحت لنفسها بصفع والبصق في وجه محمد البوعزيزي أمام الناس في إهانة وتحقير واستهتار فقط لأنها تملك الصلاحيات الإدارية،
وتم منع محمد البوعزيزي من تقديم شكوى ضد الشرطيّة، بعد أن أهانته أمام الناس، فلم يجد أمامه محمد البوعزيزي لإظهار هذا الظلم سوى بحرق نفسه بواسطة عريضة الشكوى أمام مبنى الدائرة التي حمت الشرطيّة ومنعته حتى من تقديم مجرّد شكوى ضدها؟!!!
هكذا كان تسلسل بداية الأحداث في تونس والتي أدّت إلى اشتعال فتيل الانتفاضة الشعبية وسقوط زين العابدين بن علي ممثل الفكر الفلسفي ممثل اسلوب التفكير الحداثي، النظام والدولة الديمقراطية في اسوء صور الإنتقائيّة
عقولنا ليست نائمة ولا قاصرة يا مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القطريّة الحديثة) بركيزتيها العلمانية والديمقراطية،
وأظن أصبح واضحا الآن،
لماذا تهاجر العقول العربية دولنا، من خلال سياسة الحصار والإلغاء والإقصاء
بسبب الغيرة والحسد ممن تم تسليمه صلاحيات إدارية وما تثيره من مشاكل بسبب سوء استغلال تلك الصلاحيات، للتغطية على نواقصه وعيوبه إن لم يكن فساده
الملام الحقيقي لهجرة العقول العربية أو تحجيمها لوأدها في دولنا هو المُثَّقَّف الببغائي صاحب السلطة والصلاحيات
بالنسبة للجان التي يشكلها أي حاكم عربي لدراسة أي مشكلة مستعصية لإيجاد حلول لها عملا بالأصول في الدولة الديمقراطية والعلمانية، وهل يمكن أن تخرج بأي نتيجة لا توافق عليها النُّخبة الحاكمة؟
فهل كانت لجان جورج بوش في دراسة مسببات 11/9/2001 أفضل حالا؟
خصوصا وأنها انتهت إلى أنه لا يوجد أي مقصّر يتطلب معاقبته، والسبب لأنه لم يتم تدريب أحد في الولايات المتحدة الأمريكية على شيء مشابه لتلك العملية؟ هل رأيتم عذر أقبح من ذنب أشد من ذلك وهذا صدر من الولايات المتحدة الأمريكية، فكيف الحال بأم الديمقراطية والعلمانية في منطقتنا دولة الكيان الصهيوني، وأخرها تقارير اللجان بخصوص التعدي والاعتداء على البواخر التركية التي أرادت بها كسر حصار غزة؟
نحن في زمن منتظر الزيدي والذي أصلا لو كان مشكوك به واحد في الألف لم يتم قبول أن يحظر المؤتمر الصحفي الأخير لجورج بوش في بغداد قبل تركه البيت الأبيض، ولكن منتظر الزيدي فاق ضميره في تلك اللحظات انتبه حوله لم يجد أي شيء سوى حذاءه فقام برفعه ورماه على جورج بوش،
كذلك الحال بمن قام بتسليم الوثائق إلى الجزيرة أو ويكيليكس.
نحن في زمن العولمة والذي به تم تجاوز الحدود القُطريّة لكيانات سايكس وبيكو، والتي فيها النُّخْبَة الحاكمة استفردت في استعباد الشعب، العولمة الآن قامت بتعرية فضائح النُّخَب الحاكمة وممارساتها ووسائلها في طريقة الحكم المبني على الانتقائيّة المزاجيّة وهي اساس مفهوم الحداثة والديمقراطية والعلمانية لأنها هي الوحيدة صاحبة الحق في تفسير أي شيء
المُثَّقَّف الببغائي يقوم بالتفريق بين أحوال وأوضاع النُّخبة الديمقراطية والعلمانية الحاكمة لدينا ولا يساويها مع أوضاع وأحوال بقية النُّخب الحاكمة في منظومة الأمم المتحدة بسبب النِّظرة السَّلبيِّة المستحكمة في تفكيره (النَّظر إلى نصف القدح الفارغ بالنسبة لنا والنَّظر إلى نصف القدح المليء بالنسبة لهم، أو العكس) وكأنَّ نخبنا الحاكمة بمبادئ الديمقراطية والعلمانية والتي أساسها الإنتقائيّة المزاجيّة أتت من المريخ، وهنا هي مأساة مُثَّقَّفينا

أبو صالح
26-09-2011, 02:05 PM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟

الإصلاح هو في اعتماد لُغة العَولَمَة بدل لُغَة الدولة القُطريّة (الأمم المتحدة) في التفكير، لماذا؟
لأنّه مما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة، بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها، إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا، لأنَّه من وجهة نظري الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة، وإلاّ ستفقد نبالتها، وأنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة، وقبل البداية في هذا الموضوع أنقل هذا التقرير الصحفي لـ بسام البدارين من جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي

السفير السوري على مائدة السعودي لسياسيين أردنيين: إذا سقطنا ستسقطون معنا والروابدة وعطية يردان عليه: عذرا ستسقطون وحدكم
بقلم/ بسام البدارين:
2011-08-31
عمان ـ 'القدس العربي' هل يطور الأردن موقفا سياسيا جديدا في المسألة السورية؟.. هذا السؤال يبدو محوريا في عمان هذه الأيام في ظل اللغة الجديدة التي تستخدمها الحكومة الأردنية فيما يختص بمشهد سورية اليوم وهي لغة بقيت حذرة لكل الإحتمالات والسيناريوهات لكنها لم تعد متحفظة ومالت إلى النقد في الأسابيع القليلة الأخيرة.
ومن الواضح أن الإحتفاظ بمسافة آمنة وواحدة من طرفي معادلة الإشتباك في سورية تقرأه دمشق الرسمية بإعتباره خطوة معادية نحوها .. لذلك بدأت سلسلة من المضايقات السورية الحكومية على الحدود بالإتجاه المعاكس فعدد الأردنيين الذين يعبرون الحدود أقل من المعتاد وشاحنات الأردن البرية بدأت تتعطل لساعات على المركز الحدودي وعادت إلى الواجهة التحرشات البيروقراطية الحدودية المألوفة في لحظات التصعيد والتوتر من طراز تغيير تعليمات دخول الشاحنات فجأة او المطالبة بأوراق جديدة او حتى مخالفة بروتوكولات تسعير رسوم الترانزيت الموقعة سابقا بين البلدين.
إعلاميا تبدو المعركة أكثر حدة بين البلدين ففضائية دنيا التابعة لعائلة مخلوف السورية تخصص مساحات واسعة من شريطها الإخباري لرسائل تتهم الأردن بالعمالة لإسرائيل أو تحرض المواطنين الأردنيين على دولتهم والمحطة السورية الحكومية بدأت تعيد أجواء الحرب الإعلامية القديمة وهي تبث إعترافات مفترضة لأشخاص مجهولين يقولون أنهم أدخلوا السلاح للأراضي السورية عبر الحدود الأردنية.
ولا تخلو التعبيرات الإعلامية السورية الرسمية هذه الأيام من تلميحات تتهم السلطات الأردنية بالدعم الخفي للإرهاب المفترض داخل سورية خصوصا بعد معطيات معلوماتية تحدثت عن دخول العشرات من أنصار التيار السلفي المتشددين إلى الأراضي السورية فيما تقول شخصيات مقربة من الحكومة الأردنية بأن هؤلاء يمثلون 'بضاعة سورية التي ردت إليها' فقد إتهمت سورية رسميا عدة مرات بتمويل وتوجيه خلايا تخطط لأعمال عسكرية في الأرض الأردنية.
وهي خلايا لمتطرفين أصوليين ومن أشهرها مجموعة عزمي الجيوسي التي إتهمت بالتخطيط لتفجير مقر المخابرات الأردنية قبل ثلاثة أعوام.
بالمقابل يلاحظ الإعلام السوري بأن السلطات الأردنية تسكت بوضوح عن التجمعات اليومية التي تنظمها الجالية السورية مقابل سفارة سورية للإحتجاج والهتاف ضد بشار الأسد في ضاحية عبدون الراقية وهي إحتجاجات أصبحت في الواقع معلما يوميا من معالم العاصمة الأردنية.
ومؤخرا تطور الأمر فأكبر حشد جماهيري خرج في شوارع عمان منذ إنطلق الربيع العربي كان ذلك الذي نظمه السوريون مع النسخة الأردنية من الأخوان المسلمين في ليلة القدر التي سميت بليلة الإستبشار بسقوط بشار.. هنا تحديدا إمتنعت الحكومة الأردنية عن تنفيذ البروتوكول المعتمد عند الرغبة في قمع تجمع شعبي او منع الناس من الوصول إلى ساحته فعاشت عمان ليلة كاملة على صخب آلاف الحناجر وهي تدعو لسقوط بشار الأسد.
بالمقابل تقول عمان بان السماح للسوريين المعارضين بالتعبير أمام سفارتهم ينسجم مع معاييرها فقد سمحت للمصريين والليبيين بذلك ويقابله السماح بنشاطات للجنة حزبية تشكلت دفاعا عن النظام السوري.
لكن حتى من ثنايا بعض المناسبات يمكن تلمس التغيرات في 'اللهجة المتبادلة' ففي حفل الإفطار السنوي للسفارة السعودية في العاصمة الأردنية دعي سفير سورية وجلس بالصدفة لإنه حضر متأخرا إلى طاولة مليئة بنخبة من السياسيين الأردنيين المخضرمين.. عندها إعتمد الرجل في كل حديثه تقريبا على الصيغة التالية حسب شهود عيان: إذا سقطنا ستسقطون معنا.
طبعا لا يمكن تمرير هذه الصياغة بدون رد فتصدى رئيس الوزراء الأردني الأسبق عبد الرؤوف الروابدة الجالس على نفس الطاولة معلقا بفكرة بسيطة قوامها: .. سعادة السفير أعتقد انكم ستسقطون وحدكم إذا لم تتداركوا الموقف أما نحن فجالسون. المقصود هنا واضح وهو تلميح السفير السوري لإن النظام الأردني سيتهاوى إذا سقط السوري وإشارة الروابدة للرد على الموقف واضحة و مسنودة بمداخلة لعضو البرلمان الأردني المخضرم المتواجد على نفس الطاولة وفي نفس المناسبة أيضا خليل عطية الذي رفض المقاربات والمقارنات والمقايسات وتحدث عن إصلاحات بلاده وعن عدم وجود غربه بين الناس والنظام في الأردن.
ويمكن القول الآن ان هذه المماحكات السياسية تعكس المزاج المتوتر قليلا في هذه المرحلة بين البلدين الجارين وسط قناعة جميع الأردنيين بان ما يجري وسيجري في سورية يؤثر بكل تأكيد على الأردن كما يوضح السياسي الأردني المعروف ممدوح العبادي.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\31qpt963.htm&arc=data\2011\08\08-31\31qpt963.htm[/URL]
من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) تبين لي بالدليل العملي الملموس على أن لا علاقة للغة ومفاهيم ومصطلحات حزب البعث العربي الإشتراكي ولا للناصريين ولا للقوميين العرب بأي شيء له علاقة بلغة ومفاهيم ومصطلحات الفكر العربي/الإسلامي الوحدوي والذي يعتمد مبدأ المساواة أو العدالة الإجتماعيّة من حيث لا فرق بين عربي على أعجمي إلاّ بالتقوى
بل لهم علاقة بالفكر القومي (القُطري) الأوربي النازي/الفاشي/النابليوني والذي ملهمه جوبلز الألماني صاحب سياسة اكذب واكذب واكذب بدون أي معايير أخلاقيّة، بل تجد أن مفاهيمه للمصطلحات والتعابير التي يستخدمها لا تتجاوز ومن خلال محدّدات اتفاقية سايكس وبيكو في طريقة تكوين كياناته الحالية بعد تقسيم الدولة العثمانيّة بين القوميين الأتراك والعرب والفرس والتي سبحان الله لا تختلف قيد أنملة عن العملية السياسية التي أتى بها بريمر ومجلس الحكم عام 2003 بعد احتلال العراق، والتي ثبت فشلها تماما ولذلك كان أهلنا في تونس وتبعهم أهلنا في مصر وغيرها في المطالبة بأن الشَّعب يُريد اسقاط/تغيير النِّظام فالحاكم الذكي هو الذي يستمع لشعبه بلا مكابرة أو عناد ويقوم بتغيير وإعادة صياغة الدساتير والقوانين لتتوافق مع مبدأ أمير القوم خادمهم في الإصلاح، في تلك الحالة لن يحتاج الشَّعب إلى تغييره مع النِّظام، ولذلك هي تختلف تماما عن أي مطالب أخرى حصلت قبل عدة سنوات في أوربا والتي من يعمل على أن يجمعها معها بحجة أنَّه يجب أن يكون مصدر كل شيء أوربا في تقزيم واضح لكل ما هو عربي/إسلامي بسبب النَّظرة السِّلبيِّة وفقدان الثقة بالنفس المستحكمة في مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة
فلذلك لا غرابة تلاحظ اتحاد افكار وتفسيرات وتحليلات اسباب انتفاضات أدوات العَولَمَة ما بين مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة مع أفكار حزب الشعب التركي حزب تأليه أتاتورك والذي كان يمنع الأكراد حتى من استخدام لغتهم الكردية بل فرض عليهم اللغة التركيّة، كما تلاحظوه في الفيلم الذي نشره اسماعيل الناطور تحت العنوان والرابط التالي
فيلسوف الصراعات الفرنسي برنارد هنري ليفي
[URL="http://wata1.com/vb/showthread.php?p=50501&posted=1#post50501"]http://wata1.com/vb/showthread.php?p=50501&posted=1#post50501 (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\31qpt963.htm&arc=data\2011\08\08-31\31qpt963.htm)

وسبحان الله تجد هناك توافق تماما كما قام بها جماعة الاتحاد والترقي (الماسوني) عندما سيطروا على مفاصل الدولة العثمانية من خلال عملية التتريك/القومي/الصهينة لتفتيتها حسب رغبة القوميين الأوربيين على مؤيديهم من أصحاب الفكر القومي/القُطري
ولذلك لو ترجع إلى التاريخ تجد أن جمال عبدالناصر هو من دعم انفصال الكويت عن العراق عام 1960 كذلك الحال بمحمد حسني مبارك وحافظ الأسد عام 1990-1991 بالرغم من وجود وحدة مع العراق في حينها بالنسبة لمحمد حسني مبارك
وكذلك تجد أن جمال عبدالناصر ساهم في انفصال اليمن إلى يمنين، وكذلك كان تلميذه معمر القذافي وحافظ الأسد ومحمد حسني مبارك قام كل منهم بتمويل ودعم كل حركات التمرّد والإنفصال بالتحديد في العراق والسودان والقرن الأفريقي، كما كان مع أكراد وفرس العراق وبالنسبة للأفارقة في جنوب السودان وبالنسبة للقرن الأفريقي إلى الصومال وأريتريا من خلال الدعم المادي أو من خلال أنهم كان أول من فتح السفارات، ولذلك ليس غريبا أن تجد من أكثر الحكومات دعما للحكومة السورية في عام 2011 هي الحكومة التي أتت بها قوات الإحتلال في العراق عام 2003 ممثلة بنوري المالكي فأي ممانعة وأي مقاومة يمكن أن تنتج حقيقة من مثل هكذا أنظمة؟!!!
والغريب الذي لم أفهمه حتى الآن هو موقف مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة المتناقض تجاه حكومة أحمدي نجاد والذي من الواضح أنَّ بعضهم يعتبره ملاك فلذلك كل ما يصدر منه مقبول ومنطقي وموضوعي ويحاول كل منهم بكل امكانياته دعمه والتغطية على عيوبه/فساده؟!!!
في حين موقف بعضهم الآخر من حكومة رجب طيب أردوغان لأنهم اعتبروه شيطان فلذلك كل ما يصدر منه غير مقبول وغير منطقي وغير موضوعي ويحاول كل منهم بكل امكانياته تسفيهه وشيطنته وخصوصا بأي شيء يتعلق بفلسطين في عز حاجة أهلنا في فلسطين لأي دعم كما قام بها اسماعيل الناطور منذ استلام رجب طيب أردوغان للسلطة كما انتبهت عليه في موقع ملتقى الأدباء والمبدعين العرب أول مرة
بالنسبة لي يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة فأنا أضع أحمدي نجاد ورجب طيب أردوغان في سلّة واحدة،
فكلا منهما من الواضح أنّه تهمه مصلحة قوميته، وكلا منهما ليس ملاكا من جهة وليس شيطان من جهة أخرى
كل ما هنالك أنَّ كل منهما أتى من خارج دائرة النُّخب الحَاكِمة في البلدين وصعد نجمه من خلال نجاحه في خدمة الناس للمدينة التي انتخبته ليكون محافظا لها طهران بالنسبة لأحمد نجاد أو اسطنبول بالنسبة لطيب أردوغان،
أي أنَّ كلا منهما أثبت أنّه أقل فسادا من النُّخب التي تحكم البلدين لعقود إن كان بالنسبة (خامنئي ورفسنجاني) لأحمدي نجاد والعسكر والأحزاب (التي تؤله أتاتورك) بالنسبة إلى طيب أردوغان
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يقوم بالتفريق بين نظرته إلى إيران عن نظرته إلى تركيا وهنا هي نقطة الخلاف بيني وبينه، ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الواقع بدل لُغة الوقوع في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274)

أبو صالح
26-09-2011, 03:51 PM
أعجبني عنوان الموضوع الضمائر المنفصلة (الـ أنا) وضمير الأمة (الـ نحن)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90010&posted=1#post90010 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90010&posted=1#post90010)
أخى معاذ
سلام الله عليك ورحمته وبركاته

فى كتاب رائع عنوانه " الصراع على القمة يتحدث لستر ثاروا الأميركى عن تكهنات بزوال الحضارة الأنجلوساكسونية وبقاء الحضارة الشرقية ويبرر ذلك بقوله :
الأمريكى الذى ينتمى للحضارة الانجلوساكسونية يحب أن يكون غنيا ولو فى دولة فقيرة ، يحيا لنفسه ولجمع المال ، أما اليابانى فيفضل أن يكون فقيرا فى دولة غنية ، اليابانيون يدخرون للمستقبل ، أما نحن فنستدين من المستقبل لنحيا الحاضر بأكبر قدر من المتعة
اليابانى يعمل ساعات إضافية دون أجر ليزيد رصيد بلاده ويودع عشر دخله اليومى فى مصارف الدولة لتصنع مستقبلا لأطفاله ، أما نحن فنترك عملنا فى شركة قضينا عمرنا فيها لمجرد مرورها بظروف اقتصادية صعبة ونعمل حتى فى الشركة المنافسة .
لليابانى ولاء لا محدود لوطنه فهو كجندى فى كتيبة الوطن ، أما نحن فلا ولاء لدينا إلا للمال والأرباح .
**
نشر هذا الكتاب بالعالم العربى ، وللأسف اتخذنا من قيم الغرب مثلا ، وتركنا المثل الآسيوى اليابانى والصينى ، ونحزن لتقدم إيران ، ونتمنى أن تخيب خيبتنا .
حقا
كلنا " أنا" ومن بعدنا الطوفان .
صرنا أنجلوساكسونيين .
من أقوال ثارو : الأمم صانعة الحضارات كالعرب والصينيين هى الأمم التى تبقى .
قالها فى بداية السبعينيات
وكانت أربعون عاما كفيلة بنقلنا نقلة نوعية من أمة صانعة للحضارة إلى أمة مستهلكة اعتمادية حتى فقمة عيشها ، وسكنتنا القيم المادية الأنجلوساكسونية ، وصرنا ممثلين لأسوأ ما فيهم .

بوركت أخى الحبيب

جميل جدا هذا الطرح وخصوصا عندما لا ننس التاريخ والجغرافيا والإنسان وتراكم الخبرة البشرية وتنوّع اختلافها ما بين منطقة وأخرى،
ولكن سبحان الله ستجد أن ملخصها عند ذوي الخبرة الأطول محصور في الأسرة من ذكر وأنثى وأولاد والعلاقة بين أطرافها علاقة تكامليّة ويرأسها الرجل ومفهوم السعادة في هذه الأسرة يخرج من ضيق الاستحواذ والأنانيّة الـ أنا (الفرد) إلى سعة البذل والعطاء الـ نحن (الأسرة) بغض النظر عن المكان أو الدين أو اللون أو العرق

أبو صالح
27-09-2011, 02:25 PM
مدخل إلى ظاهرة انقراض اللغات
ا. د. حسيب شحادة
جامعة هلسنكي

إن أوضح ميزة فارقة بين الإنسان وسائر الكائنات الحيّة هي اللغة، شجرة نسب الأمم، وقد عُرِّف الإنسانُ في حقبة تاريخية معينة بـ “الإنسان المفكّر، الحيوان الناطق” (ينظر مثلا: رسائل ابن رشد...، ص. 92). ومن قَبيل المستحيلات تصوّر إمكانية التعبير عن فكر معيّن بدقّة وشمولية وعمق دون اللجوء إلى الكلمات. تُعتبر اللغة أروع أداة اخترعها الإنسان قبل مليون سنة تقريبا. ويعرّف اللغويون عادة "اللغة المنقرضة" بأنها تلك التي يتكلمها أقل من ألف إنسان. تواجه معظم لغات العالم ضغطا شديدا بسبب الهيمنة التي تفرضها العولمة واللغات الأساسية مثل الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والصينية. 97% من سكان العالم يتكلمون 4% فقط من اللغات و96% منها لا يتكلمها سوى 3% من أهل الأرض.
يُقدَّر عدد اللغات في العالم بزهاء السبعة آلاف وهي موزّعة بالنسب التالية، في آسيا 32%, وفي إفريقيا 30%، وفي المحيط الهاديء 19%، وفي الأمريكيتين %15 وفي أوروبا 4%. تأتي لغة المندرين الصينية في المرتبة الأولى من حيث عدد المتكلمين بها، قرابة التسعمائة مليون وتليها الإنجليزية فالإسبانية فالبنغالية فالهندية فالبرتغالية فالروسية فاليابانية. قد يدهش القارىء العربي لغياب اللغة العربية من هذه اللائحة إذا علمنا بأن عدد العرب يصل اليوم إلى حوالي ثلاثمائة مليون، وعليه فمكان العربية يجب أن يتبوأ المرتبة الثالثة بعد الإنجليزية بواقع 322 مليون متحدّث وقبل الإسبانية بواقع 266 مليون ناطق بها. لا غرابةَ في الأمر إذا ما فكّر المرء قليلا بشأن المقصود من "العربية"، أهي العربية الحديثة الأدبية أم الكم الهائل من اللهجات العربية المحلية التي هي في الواقع لغة الأم بالنسبة للعرب. العربية الفصحى، كما هو معروف للجميع، ليست لغة أمّ طبيعية بالمعنى العادي لأي إنسان عربي. والإنسان العربي هو السوري والفلسطيني والمصري واليمني والعُماني إلخ. ولا ذكر للفظة ؛عربي" في جوازات السفر أو الهويات الشخصية العربية، اللهم باستثناء هويات أبناء الأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل، قراية مليون وربع الملبون نسمة. هناك ألفاظ فضفاضة لا طائل تحتها مثل "اللغة هي ديوان العرب" في حين أن العرب مفرَّقون حتى في اللغة وما قد يوحّد بعضَهم لغويا هو ما يسمّى بلغة بين بين، اللغة الوسطى/المشتركة، لغة المثقفين ولا توجد إحصائيات دقيقة بالنسبة للمسيطرين على هذا النمط اللغوي العربي الذي هو بدوره لا يمكن تسميته بلغة أمّ.
ومما يجدر ذكرُه أن لنسبة ضئيلة جدا من اللغات، أقل من 7%، أي حوالي خمسمائة لغة، تمثيلا معينا على الشبكة العنكبوتية. تتصدر الانكليزية اللائحةَ بنسبة عالية جدا 68.4% فاليابانية فالألمانية فالصينية فالفرنسية فالإسبانية فالروسية فالبرتغالية فالإيطالية فالكورية الجنوبية. أما العربية فمرتبتها أقل من صفر فاصلة بعض الكسور وهذا بالرغم من أن نسبة عدد العرب تصل حوالي 4.5% من سكان العالم.
هناك أزمة ثقافية عالمية شبه خفية تتمثّل في أن نصف لغات العالم ستنقرض قبل انسلاخ هذا القرن. زد إلى ذلك أن 40% منها في تهديد حقيقي للاندثار لأن عدد الأولاد المتكلمين لتلك اللغات في تناقص كبير، مثال على ذلك، خمسون لغة في كاليفورنيا وبعض اللغات في إندونيسيا. يشار إلى أن المصطلح الأجنبي الذي يصف احتضار اللغة هو moribund المأخوذ من اللاتينية moribundus.
نعم تطوّر اللغات المستمر هو أمر حتمي وطبيعي وغالباً ما نجهل كنهه اجتماعيا ونفسيا، بل وبعضها ينقرض أحيانا، فهي، بمعنى ما، تشبّه بالكائنات الحية كحيوانات وطيور قد انقرضت كالديناصورات والضفادع أو النباتات إلا أنها في واقع الأمر هي عبارة عن منظومة أنماط في عقل المتكلم وسلوكه ولا وجود لجينات في اللغة. ففي البرازيل وحدها انقرضت قرابة 170 لغة بعد الاحتلال البرتغالي لها في القرن السادس عشر والذي استمر حتى العام 1822, أما في المكسيك فقد بلغ عدد "الوفيات" إلى 113 لغة وبقيت 12 لغةً. من هذه الكائنات الحية طائر الدودو، وهو بحجم الإوزّة، ينتمي إلى فصيلة الحَمام، إلا أنه لا يقوى على الطيران. وهذا الطائر ذو المنقار الكبير والقائمتين المتينتين وفي كل منهما أربع أصابع، كان قد انقرض عام 1681. كان موطنه في جزيرة ماوريتيوس على المحيط الهندي إلى الشرق من جزيرة مدغشقر. وتُستعمل لفظة الدودو، dodo في الإنجليزية بمعنى “الأحمق، المتخلّف عن العصر الحاضر، دقّة قديمة”.
المصير ذاته كان من نصيب لغات كثيرة في الماضي البعيد، مثل معظم اللغات السامية التي تعدّ بالعشرات، مثل الأكّادية بفرعيها الأشوري والبابلي والأوغريتية ، وجيعز، لغة الحبشة الكلاسيكية، والفينيقية والأمورية. وذاك المصير ينسحب أيضا على لغات في عصرنا هذا مثل بعض اللغات في شمال أوروبا المنتمية إلى الفصيلة الفنّو-أُچرية، Saame, Liivi, Vatja والإيدش الغربية. يصل عدد اللغات التي في رمقها الأخير إلى أكثرَ من أربعمائة وتتواجد في معظمها في منطقة المحيط الهادىء فأمريكا فإفريقيا فآسيا فأوروبا.
هناك من يعتقد أن اللغة اللاتينية قد ماتت لأنها غير محكية حاليا إلا أنها في الواقع لم تندثر بل تبدّلت بمرور الزمن وتغير اسمُها إلى لغات عدّة مثل الفرنسية والإسبانية والإيطالية والسردينية، كلها متحدرة من اللاتينية الأمّ. ويحلو لبعض الناس تشبيه العربية الفصحى ولهجاتها الحديثة باللاتينية وبناتها. ومن اللغات التي في طور الاحتضار يمكن الإشارة إلى لغة Gaeli في جزيرة Cape Breton الواقعة إلى الشمال الشرقي من Nova Scotia التي كانت تكوّن إحدى الولايات الأربع في دومنيون كندا. يقدّر عدد الناطقين بهذه اللغة اليوم كلغة أم بحوالي خمسمائة من المسنّين في حين أن عددهم في مستهل القرن العشرين تراوح ما بين خمسين ألفا وخمسة وسبعين ألفا. يُشار إلى أنه في عام 1890 قدّم في البرلمان الكندي اقتراح يجعل لغة چايلي لغة رسمية ثالثة في البلاد. في ذلك الوقت تحدّث أكثرُ من ثلاثة أرباع سكّان جزيرة كيپ بريتون لغات اسكتلندية قديمة. هناك بعض الجامعات التي ما زالت تدرّس لغة الچايلي ضمن اللغات السلتية (Celtic) وهي مجموعة من اللغات الهندية-الأوروبية؛ أما في جزيرة كيپ بريتون فهناك أربع مدارس فقط تعلّم اللغة المذكورة فيها كمادّة اختيارية وهناك إمكانية لتعلمها على الشبكة العنكبوتية.
كيف من الممكن للغة ما أن تموت فالبشر لا ينقطعون عن الكلام، إلا أن السؤال الجوهري: الكلام بأية لغة؟ من عوامل اندثار اللغات حروب إبادة وكوارث طبيعية مثلما جرى لشعوب الكاريبي خلال عقد من السنين بعد كولومبس، إلا أن مثل هذه الحالات نادرة. وهكذا إثر اندحار العرب في الأندلس بعد قرابة ثمانية قرون انقرضت عربيتهم هناك؛ وفي جنوب السودان مثلا ظهرت عربية جوبا وفي جزيرة مالطا تحوّلت عربيتها إلى لغة أوروبية. وفي عصرنا الحاضر حلّت الإنجليزية محل الإيرلندية في شمال إيرلندا وتهدد الآن الولشية والجالية في أسكتلندا. عادة ما يكون سبب الموت ناتجا عن عوامل داخلية أو خارجية، احتلال لغة ما تدريجيا مكان لغة أخرى لأسباب اجتماعية أو سياسية. مثال على ذلك لغة كشوا في أمريكا الجنوبية التي يتحدثها نحو ثمانية ملايين نسمة وبالرغم من ذلك فهي مرشحة للانقراض بعد بضعة عقود لأن الأطفال يتكلمون الإسبانية عوضا عنها. عندما نتحدث عن موت لغة ما فذلك لا يعني أنها هرمت وذبلت وهوت أرضا جرّاء عمرها المديد، إذ أن الموت يحلّ بلغة حديثة العهد أيضا. إن اندثار اللغات في كل الحالات يحدث عندما تحتلّ لغة ما ذات هيبة ونفوذ سياسيا واجتماعيا واقتصاديا مكان لغة ثانية. ذلك الموت قد يكون، كما يذكر في مراجع معينة، إما انتحارا وإما قتلا، ويكون الأول عند تشابه اللغتين والثاني حين اختلافهما. في الحقيقة لا خط واضح المعالم دائما بين نمطي “الموت” هذين وأمامنا على المحكّ ظاهرة اجتماعية في الأساس.
في عام 1992 توفى آخرُ ناطق باللغة Ubykhin في تركيا وهو السيد Tefvik Esenc وقبل ذلك بثلاثة أعوام رحلت عن هذه الفانية آخر متكلمة باللغة Kamassin وهي Klavdia Potnikova وفي العام 1974 توفى Ned Maddrell آخر متحدث بلغة Manksin في الجزر البريطانية، وكذلك الأسترالي Arthur Bennett الذي كان يعرف إلى حدّ ما اللغة Mbabaram وكذلك الأمر بالنسبة للسيدة من ألاسكا، Marie Smith، ولغتها Eyakintiaani، ويذكر أن الناس في ألاسكا قد تحدثوا بعشرات اللغات واليوم يتعلم الأطفال اثنتين فقط. وهناك لغة باسم نوشو، لغة النساء الوحيدة في العالم، وكانت قد انقرضت مؤخرا إثر وفاة آخر ناطقة مسنّة بها في الصين، والطريف أن كل ما دُوّن بهذه اللغة كان مصيره الحرق تمشيا مع عقيدة تلك الجماعة. والملاحظ من هذا كله انعدام أي قاسم مشترك بين هؤلاء الأشخاص وما مثّلوا من لغات وثقافات، كل واحد منهم انتمى إلى بقعة جغرافية بعيدة عن بلاد الآخر. بالرغم من كل هذا يمكن القول إن القاسم المشترك الوحيد الذي يجمعهم هو اندثار لغاتهم وثقافتهم بعد موتهم، انفراط الحلقة الأخيرة من السلسلة، ذهب الأصل ولم يخلّف فرعا. إن العبرة المستفادة من مثل هذه الاندثارات اللغوية المحزنة تتمثل في أن مصير اللغات الصغيرة على وجه هذه الكرة الأرضية في طريقه إلى الزوال في عصر العولمة هذا. لا بد من التنويه بميزة معينة بالنسبة للسيد توفيق إسنس وهي كثرة الأصوات الصامتة مقارنة بالصائتة، يصل عدد الأولى إلى 81 أما الثانية فإلى ثلاثة فقط. وقد وجدت في إفريقيا لغات ذات عدد أكبر من هذه الأصوات الصائتة. ومما يجدر ذكره أن نحو 80% من لغات هذه القارة هي شفوية فقط. وفي بعض الأقطار الإفريقية لغات كثيرة تتصارع، في ساحل العاج مثلا سبعون لغة وطنية تعيش حالة صراع كهذه. وفي المقابل هناك لغات تضمّ عددا ضئيلا جدا من الأصوات كما هي الحال في غينيا الجديدة حيث نجد لغة فيها خمس حركات وستّة أصوات صامتة، ومثل هذه اللغات معرضة للاندثار.
ويتوقع اندثار قرابة 50% من لغات العالم في غضون هذا القرن، الحادي والعشرين وعليه فباحثو اللغات في سباق مع عجلة الزمن المتسارعة لرصد صفات تلك اللغات وتوثيقها. إن أستراليا مثلا كانت قد شهدت في فترة زمنية معينة حوالي 250 لغة أصلية ومن المحتمل القريب اندثار 90% منها خلال هذا القرن والحبل على الجرّار إذ لم تتم إجراءات عاجلة وفعالة للحفاظ على بعضها على الأقلّ. ففي هذه القارة بعض اللغات التي لا يتكلمها أكثر من مائة شخص. وتحتل القارة الأمريكية الشمالية المركز الثاني من حيث عددُ اللغات الأصلية المندثرة أو الآيلة إلى الزوال، حيث يقدّر عددها بحوالي 80%. كان لدى الهنود الحمر بأمريكا، على سبيل المثال، أكثر من 175 لغة بقي منها عشرون فقط. ولم يتبق منها في الواقع سوى خمس لغات ويصل عدد ناطقيها إلى عشرة آلاف فقط. أما في كندا فالوضع لا يختلف كثيرا، إذ أنه من ضمن ستين لغة أصلية لم يبق إلا خمس لغات ما زالت حية تُرزق. أما في القارة السوداء فيصل عدد اللغات التي ولّت أربعا وخمسين وعدد التي في إطار خطر الاندثار مائة وستّ عشرة لغة. يلاحظ أن اللغات المهددة بالاندثار تعاني من ضعف في النقل منها وإليها خاصة إذ ما أخذنا بالحسبان أن 40% من المؤلفات المترجمة في العالم هي من اللغة الانجليزية.
غني عن البيان أن هذه الأرقام هي، في واقع الأمر تخمينية، إذ أننا ما زلنا بعيدين عن معرفة حقيقية ودقيقة للغات العالم. في جمهورية پاپوا غينيا الجديدة مثلا، الواقعة شمالي أستراليا والتي استقلت عام 1975 وذات حوالي أربعة ملايين من السكان، يوجد قرابة 800 لغة لا يعرف العالم اللغوي الحديث عنها بصورة تفصيلية أكثر من اثنتي عشرة لغة. أضف إلى ذلك أنه من العُسر بمكان تخمين مدى قابلية لغة معينة على الحياة. ففي العام 1905 كان عدد الناطقين بلغة البريتون في الشمال الغربي من فرنسا حوالي مليون وربع المليون والآن وبعد قرن من الزمان انخفض العدد إلى ربع مليون نتيجة لإحجام الأجيال الجديدة عن ممارسة هذه اللغة. ومن ناحية أخرى نرى أن الوضع اللغوي في آيسلندا أكثر أماناً وغير مرشّح للتغيير الجذري وذلك لأن اللغة تنتقل عبر الأجيال رغم التأثير الأمريكي وهي على ألسنة الجميع حية عفوية.
من الملاحظ أن القسم الأكبر من لغات العالم المعروفة تنهج في بنيتها النحوية هذا النمط: الفاعل فالفعل فالمفعول به مثل الإنجليزية والفرنسية والألمانية والعربية الحديثة المكتوبة والمنطوقة: الطالب قرأ كتابا. وفي بعض اللغات الأخرى كاليابانية نظام الجملة العادي هو: الفاعل فالمفعول فالفعل. وفي نسبة ضئيلة من لغات العالم تصل إلى قرابة 10% نجد أن تركيب الجملة العادي هو: الفعل فالمفعول فالفاعل كما هي الحال في بعض اللهجات العربية الحديثة في بعض الأحيان مثل اللهجة الفلسطينية: أكل الأكل موسى. وقد اعتقد في البحث اللغوي المقارن أنه من غير الجائز وجود لغات يكون فيها تركيب الجملة: مفعول به ففاعل ففعل كما هي الحال في لغة الهنود الهكسكَرْبَنا في أدغال الأمازون والقبائل المحيطة بهم فقط. هناك من اللغويين المعاصرين من يعتقد أن موجة الاندثار اللغوي آنف الذكر ستجتاح مجموعة اللغات الأكثر تعقيدا لدى الجنس البشري. أضف إلى ذلك أن هذه اللغات ذات السمات الخاصّة والمعقدة شبيهة باللغة المهنية الدارجة في هندسة الحاسوب وعلم الوراثة. وفي المقابل يمكن القول إن اللغات العالمية كالإنجليزية التي تتحدثها أعداد كبيرة من الناس المنتمين لثقافات مختلفة تتسم بالبساطة واليُسر.
ظاهرة اندثار لغة بشرية ما لا تعني زوال مفردات رائعة وتراكيب وأنماط نحوية فحسب بل وتراث ثقافي معين. إذ أن وراء قبيلة صغيرة هناك تاريخ طويل يمتدّ لآلاف السنين من التكيف للمنطقة التي كانت تعيش فيها من حيث الثروتين الحيوانية والنباتية وكذلك الظواهر الطبيعية. في أستراليا مثلا قبيلة باسم Dyirbal تمكّن أبناؤها في الستينيات من القرن العشرين التعرّف على أسماء ما يزيد عن 600 صنف من النباتات، في حين أن هذه المعرفة قد تبخّرت لدى الجيل الجديد في أواخر القرن المذكور. وإذا قارنّا الوضع في أيامنا لدى أبناء المدن خاصة في الدول العربية فقد لا يعرف الانسان العادي أسماء بعدد أصابع اليدين من النباتات البرية الموجودة في بلاده. والأمر نفسه ينسحب بالنسبة للمواطنين في جزيرة تاهيتي حيث نسوا الكثير الكثير من أسماء الأسماك التي عرفها أجدادُهم.
السؤال الذي يطرح نفسه هو علاقة الثقافة باللغة، هل اندثار اللغة يؤدي في خاتمة المطاف إلى اندثار ثقافتها؟ أهناك ثقافة بدون لغة؟ أليست “الوردة” هي نفسها في أية لغة كانت كما قال شكسبير؟ الجواب الذي يمكن إعطاؤه ليس سهلا، اللغة، أية لغة آدمية، تسعى لتبويب الأشياء وترتيبها وتعريفها وفي كل ثقافة نظام للتصنيف والتبويب للواقع والحياة تعكسها اللغة. في العديد من اللغات البولينيزية في المحيط الهادىء، على سبيل المثال، تصنف الأشياء بناء على أصحابها أو مالكيها إلى مجموعات متغيرة وغير متغيرة أي بين الثابت والمتغير. ففي ولاية هاواي في غرب الولايات المتحدة الأمريكية، الأرض والوالدان وأعضاء الجسم غير متغيرة في حين أن الأزواج والزوجات والأولاد قابلون للتبديل لتوفر إمكانية الاختيار. وهذا التقسيم الثنائي بين الثابت والمتغيّر يتخلل كافة الأنماط والمستويات وصورة العالم في الثقافة في هاواي. وفي الوقت الراهن الذي فيه لا يعرف الجيل الجديد لغته حق المعرفة نرى أن الناس قد نسوا أية أمور تندرج تحت ”المتغير” وأيها تحت ”الثابت”. ما يبقى في الواقع ما هو إلا ظلال باهتة لتلك اللغة والثقافة في غابر الأيام. وفي اللغة العربية، كما هو معروف، ينقسم العالم إلى قسمين من حيث التذكير والتأنيث )وهناك التخنيث، إذا جاز التعبير( ومن حيث العاقل وغير العاقل في حين أن هذه اللغة تقسّم العدد إلى ثلاثة أقسام، مفرد ومثنى وجمع (وفي الجمع أقسام).
في البداية كانت هناك لغات لا حصر لها وهيمنة اللغة الواحدة تاريخيا هي ظاهرة حديثة العهد. وهناك من يرى أن اندثار اللغات ليس أمرا مقلقا إذ أن انتشار اللغة الإنكليزية مثلا على حساب لغات أخرى أمر مرغوب فيه إذ أنه يتمخّض عنه استمرار العالم. وكلما تزايد عدد اللغات المحكية كلما صعب على الإنسان فهم أخيه الإنسان وغدا العالَم أقل تناسقا وتناغما. وعلى ضوء قصة العهد القديم كان العالم قبل برج بابل واحدا وذا لغة واحدة وبعد ذلك حاول بنو آدم بناء مدينة وبرج رأسه إلى السماء وأغضبوا الخالق بذلك وعليه عاقبهم الربّ قائلا “هلمّ نهبِط ونبلبل هناك لغتهم حتى لا يفهم بعضُهم لغةَ بعض (سفر التكوين 7:11) بعبارة ثانية، لغات العالم هي نتيجة عقاب الله هذا. ويرى علم اللغة الحديث في النظرية القائلة بأن العالم القديم كان أحاديَّ اللغة بمثابة أسطورة ثقافية، إذ كان المجتمع البشري متعدد الألسن منذ البدء. وفي مقدور العقل البشري وبيُسر السيطرة على أربع لغات أو خمس إذا تعلمها منذ نعومة أظفار الطفل إذ تكون ذاكرته الأقوى في السنوات الثلاث الأولى لحياته.
يبدو أن المكان الأمثل لبحث التعددية اللغوية هو پاپوا غينيا الجديدة Papua-New-Guinea، مِساحتها أقلّ من مساحة فرنسا بقليل وعدد سكانها زهاء الخمسة ملايين إنسان ويتكلمون وفق آخر إحصاء 860 لغة وهي مقسّمة إلى 26 فصيلة لغوية. الأغلبية الساحقة لهذه اللغات جدّ مغمورة إذ أن لـ 80% منها خمسة آلاف ناطق فقط. وفي مثل هذا المحيط متعدد اللغات يتعلّم السكّان الكثير منها وبصورة طبيعية، يتسنّى للطفل سماع خمس أو ستّ لغات وتعلمها شرط أن يكون مصدر كل واحدة منها ثابتا. كما وتلعب اللغات في پاپوا غينيا الجديدة دورا اجتماعيا هامّا فاللغة تعزّز صلة الفرد بقبيلته ومعرفة لغات أخرى تفتح للشخص إمكانيات اقتصادية وعسكرية وشخصية أيضا مثل الزواج. وهكذا لم تنتشر لغة واحدة معينة وبسرعة على حساب لغة أخرى. ويذكر أنه في منطقة ثنائية اللغة تواجدَ على الدوام أناس فضّلوا لغة ما على الأخرى وهكذا نمت وعظمت هذه اللغة المنتقاة واحتلت مكان اللغة الثانية في آخر المشوار. وفي الوقت نفسه تنشأ لغات جديدة عند اندثار مجتمعات معينة ونشوء مجتمعات جديدة. وعليه يبقى عدد اللغات على حاله تقريبا وهذا ما يدعوه اللغويون بـ”التوازن اللغوي” الذي يسود معظم الكرة الأرضية كما هي الحال بالنسبة للتوازن في الطبيعة أيضا. ويذكر أن الجنس البشري في مراحله التاريخية الأولى كان متعدد اللغات، أما الوضع الثقافي المتشابه في أمريكا وإنجلترا حيث يتكلم الناس لغة واحدة فقط فهو من المنظور التاريخي ظاهرة جديدة وشاذّة.
أخيرا قد يكون مفيدا ذكر الإحصائيات اللغوية الآتية. هناك في العالم 7227 لغة موزّعة على النحو التالي: في اسيا 2197، وفي إفريقيا 2058، وفي منطقة المحيط الهادىء 1311، وفي أمريكا 1013، وفي أوروبا 230، أما عدد اللغات الميتة تقريبا الآن حيث عدد المتكلمين بها جد قليل فهي: 55, 37, 157, 161, 8 وفق الترتيب المذكور، أي أن عدد اللغات التي في طور الاندثار والتلاشي هو 418 لغة.
ما مصير اللغة العربية الأدبية في هذه المعمعمة التي كثُر الحديث فيها عن الانقراض اللغوي في الآونة الأخيرة. كانت منظمة اليونيسكو قد أكّدت أن العربية ستكون ضمن اللغات المرشّحة للانقراض خلال هذا القرن. لا شك أن القول الشائع بأن العربية لا يمكن أن تندثر لأنها لغة القرآن الكريم وقد ورد فيه في سورة الحجر "إنا نحن نزلنا الذكر وإنّا له لحافظون" يحتمل أكثر من معنى لغويا وتفسيريا.
تاريخيا أمامنا مثل جلي لانقراض لغة محكية مدة سبعة عشر قرنا من الزمان تقريبا بالرغم من وجود كتاب ديني سماوي لدى المنتمين لتلك اللغة. وهذه اللغة فريدة في نوعها في التاريخ اللغوي إذ أنها عادت قبل زهاء قرن من الزمن ، منذ بداية الثمانينيات من القرن التاسع عشر في فلسطين، نتيجة لتظافر عدة ظروف مؤاتية، وغدت لغة محكية حية تدرّس فيها كل المواضيع حتى الطبّ في الجامعات الإسرائيلية، إنها العبرية الحديثة التي انبثقت من عبرية العهد القديم التي يرجع تاريخها إلى حوالي ثلاثة آلاف عام. المألوف في علم اللغة هو تطور لهجة محكية في ظروف معينة إلى لغة مكتوبة، أما العكس أي "إحياء" لغة مكتوبة لتصبح محكية فنادر جدا. في هذا السياق من الممكن الإشارة إلى لغة كورنيش بانجلترا التي بعثت من جديد عام 1777 ويقدّر عدد متكلميها اليوم بحوالي ألف شخص وهي بمثابة لغة ثانية عندهم. من هذا المنطلق قد تنقرض اللغة، بمعنى أنها ستغيب عن ألسنة الناس وقد تبقى بأقلامهم أو بالأحرى بحواسيبهم كما هي الحال بالنسبة للعربية الأدبية منذ القدم، وفي الوقت ذاته يبقى الذكرُ كما حصل أيضا في إسبانيا وإيران. ثم يجب التذكير مثلا أن عبرية العهد القديم لا تشمل على أكثر من ثمانية آلاف كلمة وفي غضون المائة عام الماضية دخلت واشتقت في العبرية الحديثة زهاء الخمسة عشر ألف لفظة. وما في القرآن الكريم لا يمثّل إلا أقل من ثلث ما في لغة الضاد من جذور وتراكيب ومعان كما ذكر مؤخرا الشيخ الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية في مؤتمر بالقاهرة. يبدو أن القول الفصل في إمكانية الحفاظ أو عدمه على لغة معينة يرجع إلى أبناء هذه اللغة ودورهم الثقافي والحضاري بين الشعوب الأخرى.
وفي هذا السياق الراهن للغة العربية الأدبية الحديثة هناك عدة عوامل غير مشجعة نذكر منها ما يلي. الحبّ والتقدير للغة العرب لا يتعدى في الغالب الأهم الشفتين؛ العرب، حكومات وشعوبا، مغلوبون على أمرهم، تابعون، والمغلوب شغوف بالاقتداء بالغالب في كل شيء كما قال ابن خلدون "إن الأمّة إذا غُلبت وصارت في ملك غيرها أسرع إليها الفناء"؛ العربية لغة رسمية في البلاد العربية شكلا فقط إذ لا وجود لأنظمة أو قوانين لتنفيذ المكتوب، رغم أن أغلب الدول المتقدمة تتدخل سياسيا في مجال اللغة والتخطيط لها؛ هوة الازدواج اللغوي بين الفصحى والعاميات عميقة إذا ما قورنت بالوضع المماثل في اللغات الأخرى؛ الأمية ضاربة أطنابها في العالم العربي والقراءة سلعة نادرة فيه، قيل إن العرب تقرأ بالأذن، معدل ما يقرأه الفرد سنويا في الغرب هو خمسة وثلاثون كتابا وفي إسرائيل مثلا أربعون، أما عند العرب فهناك كتاب واحد مقروء لكل ثمانين فردا! الميل للتحدث بالإنجليزية والفرنسية على حساب العربية؛ أبناء النخبة أو الذوات يدرسون في مدارس أجنبية أو مدارس خاصة ونصيب العربية فتات في أحسن الأحوال؛ زعماء العرب لا يقدمون نموذجا لشعوبهم في هذا المجال؛ ممثلو دول العرب في منظمة الأمم المتحدة لا يستخدمون عادة العربية؛ أين المعجم التاريخي للغة العربية؟ متى يعرّب التدريس الجامعي في البلدان العربية أسوة بالجمهورية السورية؛ مناهج التدريس بحاجة ماسّة للتعديل والتطوير الدائمين تمشيا مع التطورات العلمية الحديثة في العملية التربوية التي في تطور مستديم؛ لا بد من مشروع حقيقي شامل لتبسيط تعليم العربية والتركيز على الجانب الوظيفي فيها والابتعاد عن التقعر؛ افتقار لمفردات العصر؛ ظاهرة شيوع الأخطاء اللغوية الفادحة والفاضحة في الصحافة الإلكترونية خاصة والورقية؛ شأن أستاذ اللغة العربية بحاجة ماسة للدعم معنويا وماديا والإشراف الحقيقي والمتواصل على تأهيله؛ إعلاء شأن أدب الأطفال أمانة مقدسة في أعناق وزارات التربية والتعليم.
أحيانا. قد يتساءل المرء بعد مثل هذا التأمل، أهناك أمة لا تحترم فعلا لغتها مثل العرب؟ الصين وكوريا واليابان وغيرها أمثلة يُحتذى بها بهذا الصدد. حافظت اليابان على تراثها اللغوي رغم إنجازاتها التكنولوجية المميزة ولم تهرول لإعلاء شأن اللغات الأجنبية على حساب اليابانية. العربية في وسائل الإعلام المختلفة ستسمع وتقرأ فهناك بالإضافة إلى الصحف والمجلات على أنواعها العشرات من محطات التلفزة في الدول العربية وخارجها. هناك على سبيل المثال أربع وعشرون محطة عربية فضائية ضمن الثمانين على القمر الأوروبي ومؤخرا سمعنا عن صوت روسيا. في تقديرنا السؤال الأساسي هو ماذا سيكون جوهر اللغة العربية الأدبية في الإعلام في أواخر هذا القرن؟ ماذا ستكون مكانة العربية في العالم بعد نضوب آبار الذهب الأسود في أرض العرب؟ قد يضيف المرء أيضا ما طبيعة المكانة ذاتها في حالة انحسار ما يسمى بالإرهاب الأصولي الإسلامي في العالم أو تفاقمه؟ مثقفو العرب الحقيقيون من شعراء وأدباء سيستمرون في حمل مشعل سلامة اللغة والعمل على تطويرها لا تقديسها وتحنيطها في أجواء ليست سهلة على العموم. إنهم سيستمرون في نفخهم على الجمرة كيلا تنطفىء.
نأمل أن يولي الإنسان العربي عامّة والمغترب خاصة، مثل المقيم هنا في بلاد الشمال النائية موضوعَ اللغة أهمية قصوى، لا سيما كلغة محكية وأن يورثها لفلذات أكباده رغم الصعوبات الجمّة التي تعترضه، خاصة عندما تكون الزوجة أجنبية ولا تعرف العربية بصورة مُرضية. اللغة المحكية هي اللغة الحية، عُنوان الهوية ومرآة الثقافة وعليه فإنها تستحقّ منّا كل جهد ووقت للحفاظ عليها بل والعمل من أجل تطويرها فالوسائل التقنية في عصر العولمة هذه متوفرة وينبغي استغلالها خير استغلال. اللغة، أية لغة ليست أداة للتواصل فحسب، لها دور أساسي في تكوين نظرة الإنسان وفلسفته للكون، إنها وعاء الفكر والوجدان، مخزن تجارب الأمة بأسرها. كل لغة عبارة عن وسيلة فريدة في تحليل العالم وتركيبه، طريقة في بناء الواقع.
معرفة اللغة، أية لغة بشرية حيّة معناها الحديث بها في المقام الأول كابن اللغة تقريبا.

مراجع مختارة
ابن رشد، رسائل ابن رشد الفلسفية. رسالة ما بعد الطبيعة. تقديم وضبط وتعليق د. رفيق العجم، د. جيرار جهامي. بيروت ط. ?، 1994.

Abley, Mark, Spoken here: Travels among Threatened languages. London 2003.
Brenzinger, M. (ed.), Language Death: Factual and Theoretical Explorations with Special Reference to East Africa. Berlin: Mouton de Gruyter 1992.
Census, Bureau, The Indian population of the United States and Alaska. Washington, DC: 1937.
———, 1989 Census of Population: Characteristics of American Indians by Tribes and Selected Areas. Washington DC: 1989.
———, 1990 Census of population: Social and Economic Characteristics for American Indian and Alaska Native Areas. Washington DC: 1994.
Campbell, Lyle & Mithun Marianne (eds.), The Languages of Native America: Historical and Comparative Assessment. Austin 1979.
Crawford, J. (ed.), Language Loyalties: A Source Book on the official English Controversy. Chicago 1992.
———, Hold Your Tongue: Bilingualism and the Politics of "English only". Addison-Wesley 1992.
———, Bilingual Education: History, Politics, Theory and Practice. 3rd ed. Los Angeles 1995.
Crystal, David, Language Death. Cambridge 2000.
Denison, N, Language Death or language Suicide? in: International Journal of the Sociology of language 12 (1977) pp. 13-22.
Edwards, J., language, Society and Identity. Oxford 1985.
Evans, Nicholas, "The Last Speaker is Dead-Long Live the last Speaker". In: Paul Newman & Martha Ratliff (eds.), Linguistic Field Work. Cambridge 2001, pp. 250-281.
Fishman, J. A., Reversing Language Shift: Theoretical and Empirical Foundations of Assistance to Threatened Languages. Clevedon 1991.
Hakuta, K. & D’Andrea, D., Some Properties of Bilingual Maintenance and Loss in Mexican Background High-School Students. Applied Linguistics 13 (1992) pp. 72-99.
Hale, Kenneth et alia, "Endangered Languages". Language 68/1 (1992), pp. 1-42.
Harrison, K. David, When languages Die: The Extinction of the World’s Languages and the Erosion of Human Knowledge. New York & London 2007.
Kaaro, Jani, "kun kieli katoa". Tiede 2 (2005) pp. 34-36.
Kraus, M., "The World’s Languages in Crisis". Language 68 (1992) pp. 6-10.
———, Endangered Languages: Current Issues and Future Prospects. Hanover 1995.
Ladefoged, P., "Another View of Endangered Languages". Language 68 (1992) pp. 809-811.
MaConvell, Patrick & Nicholas Thieberger, Keeping Track of Language Rndangerment in Australia. In: Denis Cunningham et alia (eds.), Language Diversity in the Pacific: Endangerment and Survival. Clevedon 2006, pp. 54-84.
———, State of Indigenous Languages in Australia. Canberra 2001.
Mithun, Marianne, The Languages of Native North America. Cambridge 1999.
Pinker, S., The Language Instinct: How the Mind Creates Language. New York 1994.
Renfrew, C., Archaeology and Language: The Puzzle of indo-European Origins. Chicago 1987.
Robins, R. H., & Uhlenbeck, E. 8eds.), Endangered Languages. Oxford 1991.
Sapir, E., Conceptual Categories in Primitive Languages. Science 74 (1931).
Sasse, H.-J., Theory of Language Death In: Brenzinger, M. (ed.), Language Death: Factual and Theoretical Explorations with Special Reference to East africa. Berlin 1992, pp. 7-30.
Schmidt, A., The Loss of Australia’s Aboriginal Language Heritage. Canberra 1990.
Schwartz, J., Speaking out and Saving Sounds to Keep Native Tongues Alive. Washington Post March 14th, 1994, p. A3.
Sebeok, Thomas (ed.), Linguistics in North America. Mouton 1976.
Skutnabb-Kangas, Tove, Linguistic Genocide in Education or Worldwide Diversity and Human Rights?. Mahwah, New Jersey 2000.
Wurm, S. A., Language Death and disappearance: Causes and Circumstances. In: Robins, R. H., & Uhlenbeck (eds.), Endangered Languages. oxford 1991, pp. 1-18.

في البداية أحب أشكر أ.د. حسيب شحادة على مجهوده، خصوصا وأنّه أعطى لي مثال عملي لمُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة عندما يستخدم الوقوعيّة بدل الواقعيّة من خلال حصر تفكيره وفق محدّدات حدود سايكس وبيكو لدرجة أنّه ألغى وجود شعب عربي أو وجود لغة عربيّة فهذه الضبابيّة اللغويّة والجهل اللغوي نتيجة طبيعية للنَّقحرة من وجهة نظري على الأقل والتي من أجلها نشرت الموضوع تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
والمصيبة اعتبار التناقض مسألة طبيعية حيث هو استخدم الحروف والكلمات والجمل العربيّة في نشر موضوعه ومع ذلك يخرج لنا بمثل هذه الآراء المتناقضة عن العرب والعربيّة، ولذلك أنا أكرّر أنَّ أول خطوة نحو الإصلاح هي باعتماد لغة العِلم بدل لُغة الثَّقافة أو بمعنى آخر الإصلاح هو اعتماد لغة التَّعريب بدل لغة النَّقحرة، أمّا بالنسبة للُّغة العربيّة واللِّسان العربي فأنقل بعض ما كتبته تحت العنوان والرابط التالي ومن أحب الزيادة فليضغط على الرابط
نحن والتَّقنية والعَولَمَة واللُّغات والعَربيّة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13782 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13782)
في عصر العَولَمَة مكانة اللُّغة توازي النفط/الزيت/البترول في عصر المادة وفي الحالتين السبب هو الآلة


ولذلك أظن أن مفتاح الإصلاح هو في اعتماد لُغة العَولَمَة بدل لُغَة الدولة القُطريّة (الأمم المتحدة) في التفكير، لماذا؟ لأنّه من وجهة نظري أنَّ اللُّغة هي وسيلة التفكير، ولذلك عملية إصلاح اللُّغة بالضرورة تؤدي إلى إصلاح عملية التفكير، خصوصا في عصر العولَمَة نحتاج إلى ذلك لأنَّ المنافسة أشد وأقوى.
نحن في عصر العَولَمَة، وأهم أداة من أدوات العَولَمَة هي الشَّابِكَة (الإنترنت)، وللإتصال بها يتم بواسطة آلة، ولذلك فيها أصبحت الآلة جزء لا يتجزّأ من عملية التواصل ما بين الإنسان والإنسان، واللُّغة هي وسيلة التفكير والتواصل والتفاهم، واحترام خصوصيّة أن يكون لكلَّ شخص حريّة التفكير باللُّغة التي هو يرغبها توفر مجال للتعايش السلمي بشكل أفضل في وسط العَولَمَة، ولذلك تجد في أي وسط عولمي انتشر مصطلح التوطين (التَّعريب) بدل النَّقل الحرفيّ (النَّقْحرة) لمفهوم الترجمة، ولذلك هناك الكثير من المفاهيم أو البديهيات اللُّغوية تحتاج إلى تعديل وتطوير الآن، منها مفهوم أنَّ اللّغة مسألة سماعيّة، حيث الآن أصبحت الكتابة والنظر بسبب الآلة جزء من لغة التواصل وليس فقط السمع.
اللُّغة وسيلة التفكير، والآلة لكي تستطيع محاكاة الفكر الإنساني، لكي تكون نتيجة الترجمة الآلية منطقية وموضوعية، وليست مضحكة كما هو حال الترجمة التي تراها في غووغل، تحتاج إلى لُغة أكثر كمالا لكي تكون الوسط الذي تنتقل به ومن خلاله بين اللغات.
الآلة تفهم بالمنطق أكثر، خوارزمية أو بريمج أو لوغاريتم يعطي نتيجة إمّا 0 أو 1 وللعلم الصفر والخوارزمية تم اكتشافهما وتعريفهما من قبل الخوارزمي في وادي الرافدين (العراق)، بينما البشر تفهم من خلال الموضوع بشكل أكثر، نفس المسألة في موضوع ما، يمكن أن يكون لها نتيجة مختلفة تماما عندما تكون في سياق موضوع آخر، وعملية التزاوج بينهما من خلال الاستقراء والاستنباط هو الذكاء، واللُّغة الأكثر ذكاءا هي اللّغة التي تجمع ما بين المنطق والموضوع أكثر من بقية اللُّغات.
والتطبيقات الذكيَّة، والتي تحاكي العقل الإنساني في التفكير، هو لبُّ التطبيقات في القرن الواحد والعشرين، بسبب مكانة الآلة فيه، والسبب هو الشَّابِكَة (الإنترنت) أصبحت عصب الحياة المدنية للتواصل ما بين البشر من خلال الآلة.
كثير من المشتغلين باللُّغات بشكل عام وخصوصا الدارسين وفق المناهج الأوربيّة، الألمانيّة والفرنسيّة والإنجليزيّة وغيرها بشكل خاص، لم ينتبه إلى أنَّ لغة القرآن شيء ولغة اللِّسان العربي شيء آخر، وهذا الشيء تكلّم عنه سيبويه وأقصد اللِّسان العربي وما يخرجه من أصوات والتي تستخدمها في العادة اللُّغات غير العربيّة والتي اعتمدت الحرف العربي في كتابتها مثل الكُرديّة والفارسيّة والأورديّة والصينية والمنغوليّة والجاويّة واللاتينية وغيرها الكثير، ولذلك تم تمثيل تلك الأصوات في عصر التدوين وفق نفس النَّهج الذي تمَّ به تمثيل الحرف العربي كتابة، ألا وهو من خلال تمثيل الفم وحركة اللِّسان داخل الفم عند عملية نطق الحرف، فلذلك تجد أن عملية تمثيل الحرف كتابة لا يتعارض منطقيا وموضوعيا مع طريقة لفظه إن لم يُكملها في الحقيقة، ناهيك عن المرونة اللغويّة التي تعطيها لك في أن هناك سهولة لتمثيل أي لفظ جديد لو تطلّب إضافته. فمن المنطقي والموضوعي والواقعي أن نقول هذه ميزة أخرى يتميّز بها الحرف العربي عن بقية لغات العالم كما هو حال الرقم العربي من خلال تمثيله بالزوايا فالعدد 1 بزاوية واحدة و0 دائرة لا تحوِ زاوية والذي ما زال اعتماد استخدامه في الكتابة عالميا عكس الحرف العربي الذي تراجع استخدامه في الوقت الحالي (فمثلا في الويندوز لو لاحظت تجد استخدام مصطلح الأرقام العربية)، أصوات اللِّسان العربيّ تقارب 50 صوتا (ولو أحببت قائمة بها ستجدها في برنامج أوفيس لمايكروسوفت لو استخدمت ميزة إدراج حرف من خلال قائمة محارف العربيّة الموسعة) إلاّ أنَّ الحروف العربيّة المعتمدة في لوحة المفاتيح عددها لا يتجاوز 29 حرف إن تجاوزنا عدّة أشكال للحرف الواحد منها، وهناك عدة مئات من الصيغ البنائية للكلمة ثم بضع أنواع من الجمل وأدوات التنقيط ومنها يتم تكوين اللُّغة.
بالنسبة لي أو أنا أتعامل وفق مبدأ أنَّ اللِّسان العربي شيء ولغة القرآن شيء آخر
وهذا ما لا يعرفه أو لم ينتبه له الكثير من المشتغلين باللُّغة وعلومها خصوصا من تعلّم وفق مناهج اللُّغات الأوربية التي تمَّ نقحرتها (نقلها حرفيّا) إلى اللُّغة العربيّة دون تعريبها أو تلوثت أفكاره بها بشكل كبير بسبب النَّظرة السِّلبيَّة المستحكمة في عموم مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة والناتجة عن عقدة النقص تجاه أصحاب السلطة والقوة في كل ما يمثلهم خصوصا ونحن في عصر العَولَمَة، ولذلك لم ينتبهوا إلى أنَّ اللِّسان العربي كلَّما كان قريبا إلى لُغة القرآن كان صحيّا أكثر وكلَّما ابتعد عن لُغة القرآن كان مريضا أكثر؟!!
فلذلك تجد أن جهل مُثَّقَّفينا باللُّغة العربية وخصوصا من احتك باللُّغات الأجنبية إن لم يكن نشأ فيها أو تعلّم في مدارسها أو على مناهجها التي تم ترجمتها حرفيا (نقحرتها) دون الأخذ بعين الاعتبار من ضرورة تعريبها أولا،
وخصوصا في موضوع الترجمة، وأصول الترجمة ما بين اللُّغات وأهمية أن تكون بمستوى دقيق ومحترف،
حيث لا يمكن أن يكون تعريب أي مصطلح أو مفهوم من أي لغة أخرى إلاّ من خلال إيجاد جذر للكلمة المراد تعريبها ومن ثمَّ اختيار الصيغة البنائية الملائمة له حسب المعنى،
كما هو الحال مثلا: الحَاسُوب (الكومبيوتر) والشّابِكَة (الإنترنت)
هناك خلط وعدم تمييز بأنَّ هناك فرق ما بين النَّقْحَرة وما بين التَّعْريب
النَّقْحَرة هي كتابة كلمة أجنبية (الكومبيوتر والإنترنت) بحروف عربية وتجد معنى مقابل لها،
أما التَّعريب فهو إيجاد جذر مناسب للكلمة المراد تعريبها ومنه يتم اختيار الصيغة البنائية الملائمة لها حسب المعنى والوظيفة لذلك المصطلح (الحَاسُوب والشّابِكَة)
ومن خلال هذه الطريقة (النَّقْحَرة) تمَّ تمرير غالبية السُّموم التي عملت على زعزعت الأخلاق والمُثل والقيم لأمتنا والتي هي السلاح الأساسي الذي يستخدمه المُثَّقَّف الببغائي في ذلك بسبب جهله اللغويّ من وجهة نظري على الأقل
في اللغات الأجنبية لا يوجد شيء يوازي اكتمال وسعة ودقّة ما في اللُّغة العربية من مفهوم الجذور والصيغ البنائيّة،
المؤسسات التعليمية المعنية بالترجمة والتي اعتمدت نقل المناهج حرفيا باستخدام النَّقْحَرة بدل التَّعْريب كانت هي المدخل لهذه الضبابيّة اللغويّة والتشويش الحاصل الآن.
الجهل اللغويّ والضبابيّة اللُّغوية جعلت كثير من المتعاملين باللُّغة، عدم الانتباه، إلى أنَّ اللَّهجة المحليّة، ما هي إلاّ مختصرات لجمل عربية فصيحة، تمَّ اختصارها للتسهيل والسرعة، مثل ما يحصل بين أي مجموعة من اصحاب المهن في أي مجال، حيث تجد لديهم مصطلحات وتعابير مختصرة، لجمل كاملة، لا يفهم عليها من هو خارج هذه المهنة، ولا يمكن أن يتعلّمها أي شخص، إن لم يتعلّم اللغة العربيّة أصلا، أليس هذا مثال عملي آخر على شرُّ البَلِيِّة ما يُضْحِك؟!!!
عدم الانتباه والتمييز بأن هناك فرق بين لُغة اللِّسان العربي وهي تختلف عن لُغة القرآن تؤدي إلى إنفصام في شخصية المُثَّقَّف ما بين الثقافة القُطريّة تحت مسمى الثقافة القوميّة وهنا أس المشاكل وإشكاليات تناقضات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لدينا؟!
فهم من جهة يدّعون أنَّهم مع اللُّغة العربية في حين أن ما يطالبون به هو لنسف اللُّغة العربية تحت عنوان التحديث في حين أظن المطلوب هو التغريب، لماذا؟
هناك فرق بين الثقافة القوميّة وبين الثقافة القُطريّة، الثقافة القُطريّة لا إراديا تعمل على دعم ما يُقال عنه اللُّغَة المحكيّة في أي قرية أو ناحية أو مدينة أو محافظة، بينما الثقافة القوميّة من المفروض تدعم اللُّغَة القوميّة، لأن اللُّغة العربيّة بها من المرونة لاستقبال أي مفهوم جديد لو لم يكن متواجد لغويا ما لا يتواجد في أي لغة أخرى، حيث أن مفهوم الصيغ البنائيّة للكلمة العربية والجذر الثلاثي والرباعي يوفران الأرضية لإستقبال أي مفهوم جديد،
كما في المثال في موضوع استحداث الجذر الرباعي (تلفز) فعلل ومنه يمكنك استخدام فعللة وفعلال وغيرها الكثير من الصيغ البنائية، الإشكاليّة في جهل من يكتب عن العربيّة من أصحاب اللِّسان العربي.
ما نحتاجه الآن لعلاج ذلك هو إعادة بناء مناهج تدريس اللُّغة وفق متطلبات كيان اللُّغة العربيّة المبنية على الاستقراء والاستنباط، أي من خلال الحرف كحرف والكلمة ككلمة والجملة كجملة، وتمييز لتوضيح أو رفع كل ما له علاقة بمناهج تدريس اللُّغات المبنية وفق مفهوم لصق الصورة بالمعنى وإلاَّ ستصل إلى ما وصل إليه محمّد الحمّار مع الأسف تحت العنوان والرابط التالي
عندما يكون التعريب مُشتِّتا للهوية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=5048 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=5048)
أنا من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير، وإصلاح اللُّغة بالضرورة يعني إصلاح الإنسان وأول خطوة في اتجاه الإصلاح هو في تميّيز أنَّ لُغة اللِّسَان العربي تختلف وهناك فرق كبير عن لُغة القرآن، واللِّسان العربي كلَّما كان قريبا إلى لُغة القرآن كان صحيّا أكثر وكلَّما ابتعد عن لُغة القرآن كان مريضا أكثر؟!!

ولذلك أظن أن مفتاح الإصلاح هو في اعتماد لُغة العَولَمَة بدل لُغَة الدولة القُطريّة (الأمم المتحدة) في التفكير، لماذا؟ لأنّ الصفر أول من استحدثه ورسم له دائرة لا تحو زاوية وبقية الأعداد 1،2،3،4،5،6،7،8،9 من خلال الزوايا في عملية رسمها كان أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي في زمن المأمون في الدولة العباسيّة في بغداد هي واللوغاريتم أو الخوارزمية.
والتي بدونهما لما أمكن أن يوجد شيء اسمه حاسوب (كومبيوتر) وبدون الحاسوب لما أمكن تواجد شيء اسمه الشَّابِكَة (الإنترنت)، كما هو حال من أكمل تصميم شكل الحروف في اللغة العربيّة من قبل أبو الاسود الدؤلي من خلال إعادة تمثيل حركة الفم ووضع اللسان تمثله النقاط على الحروف في الكوفة في جنوب العراق الحالي، والخليل بن احمد الفراهيدي صاحب أول قاموس/معجم للّغة في العالم (كتاب العين) كان هو من أضاف لها الحركات وكلّها الأرقام والحروف والحركات تجد أن طريقة تصميمها لا تتعارض مع المنطق والموضوعيّة بل هي مثال عملي عليها،

كما هو حال موضوع استخدام الاحداثيات س وص وع في عملية تطوير الكتاب الورقي إلى جيل جديد يمكن إضافة الوسائط المتعددة من صوت وصورة وأفلام كما هو حال القلم والمعلم صالح.

http://www.youtube.com/watch?v=jYKLJYC1wAU&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=jYKLJYC1wAU&feature=player_embedded)

أبو صالح
29-09-2011, 12:11 PM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
الإصلاح هو في اعتماد لُغة العَولَمَة بدل لُغَة الدولة القُطريّة (الأمم المتحدة) في التفكير، لماذا؟

http://www.youtube.com/watch?v=woKxxQCi1KM

http://www.youtube.com/watch?v=jbmEewpK2kg&feature=player_embedded

http://www.youtube.com/watch?v=IyZuUqTvu3o&feature=player_embedded

http://www.youtube.com/watch?v=qwkIKjYaRhw&feature=player_embedded


أشكرك يا اسماعيل الناطور على الاتيان بالدليل العملي لي على أن لا علاقة للغة ومفاهيم ومصطلحات حزب البعث العربي الإشتراكي ولا للناصريين ولا للقوميين العرب بأي شيء له علاقة بلغة ومفاهيم ومصطلحات الفكر العربي/الإسلامي الوحدوي والذي يعتمد مبدأ المساواة أو العدالة الإجتماعيّة من حيث لا فرق بين عربي على أعجمي إلاّ بالتقوى
بل لهم علاقة بالفكر القومي (القُطري) الأوربي النازي/الفاشي/النابليوني والذي ملهمه جوبلز الألماني صاحب سياسة اكذب واكذب واكذب بدون أي معايير أخلاقيّة كما هو واضح في الفيلم في المداخلة المقتبسة والذي حددت مفاهيمه اتفاقية سايكس وبيكو في طريقة تكوين كياناته الحالية بعد تقسيم الدولة العثمانيّة بين القوميين الأتراك والعرب والفرس والتي سبحان الله لا تختلف قيد أنملة عن العملية السياسية التي أتى بها بريمر ومجلس الحكم عام 2003 بعد احتلال العراق، والتي ثبت فشلها تماما ولذلك كان أهلنا في تونس وتبعهم أهلنا في مصر وغيرها في المطالبة بأن الشَّعب يُريد اسقاط/تغيير النِّظام فالحاكم الذكي هو الذي يستمع لشعبه بلا مكابرة أو عناد ويقوم بتغيير وإعادة صياغة الدساتير والقوانين لتتوافق مع مبدأ أمير القوم خادمهم في الإصلاح، في تلك الحالة لن يحتاج الشَّعب إلى تغييره مع النِّظام، للتخلص من الفساد والاستبداد
ولذلك هي تختلف تماما عن أي مطالب أخرى حصلت قبل عدة سنوات في أوربا والتي من يعمل على أن يجمعها معها بحجة أنَّه يجب أن يكون مصدر كل شيء أوربا في تقزيم واضح لكل ما هو عربي/إسلامي بسبب النَّظرة السِّلبيِّة وفقدان الثقة بالنفس المستحكمة في مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة.
فالطائفية الواضحة بالنسبة لي هي في مواقف كل من دعم أخطاء الحكومة في سوريا من جهة ووقف ضد أخطاء حكومة البحرين من جهة أخرى أو العكس، لنقارن موقف الجميع على ضوء ذلك؟
الإشكالية أن اختلاف موقف الحكومة التركية ما بين دولة وأخرى هو بمقدار العلاقة مع الحكومة نفسها، فموقف تركيا تجاه اليمن والبحرين والعراق متقارب مقارنة ما بين موقفه تجاه ليبيا وسوريا ومصر متقارب والسبب هو قرب وبعد العلاقة مع الحكومة نفسها،
فلذلك لا غرابة اتحاد افكاركم مع أفكار حزب الشعب التركي حزب تأليه أتاتورك والذي كان يمنع الأكراد حتى من استخدام لغتهم الكردية بل فرض عليهم اللغة التركيّة، تماما كما قام بها جماعة الاتحاد والترقي (الماسوني) عندما سيطروا على مفاصل الدولة العثمانية من خلال عملية التتريك/القومي/الصهينة لتفتيتها حسب رغبة القوميين الأوربيين على مؤيديهم من أصحاب الفكر القومي/القُطري
ولذلك لو ترجع إلى التاريخ تجد أن جمال عبدالناصر هو من دعم انفصال الكويت عن العراق عام 1960 كذلك الحال بمحمد حسني مبارك وحافظ الأسد عام 1990-1991 بالرغم من وجود وحدة مع العراق في حينها بالنسبة لمحمد حسني مبارك
وكذلك تجد أن جمال عبدالناصر ساهم في انفصال اليمن إلى يمنين، وكذلك كان تلميذه معمر القذافي وحافظ الأسد ومحمد حسني مبارك قام كل منهم بتمويل ودعم كل حركات التمرّد والإنفصال بالتحديد في العراق والسودان، كما كان مع أكراد وفرس العراق وبالنسبة للأفارقة في جنوب السودان من خلال الدعم المادي أو من خلال أنهم كان أول من فتح السفارات، ولذلك ليس غريبا أن تجد من أكثر الحكومات دعما للحكومة السورية في عام 2011 هي الحكومة التي أتت بها قوات الإحتلال في العراق عام 2003 ممثلة بنوري المالكي فأي ممانعة وأي مقاومة يمكن أن تنتج حقيقة من مثل هكذا أنظمة؟!!!
والغريب الذي لم أفهمه حتى الآن هو موقفكم المتناقض تجاه حكومة أحمدي نجاد والذي من الواضح أنكم تعتبروه ملاك فلذلك كل ما يصدر منه مقبول ومنطقي وموضوعي ويحاول كل منكم بكل امكانياته دعمه والتغطية على عيوبه/فساده؟!!!
في حين موقفكم من حكومة رجب طيب أردوغان لأنكم تعتبروه شيطان فلذلك كل ما يصدر منه غير مقبول وغير منطقي وغير موضوعي ويحاول كل منكم بكل امكانياته تسفيهه وشيطنته وخصوصا بأي شيء يتعلق بفلسطين في عز حاجة أهلنا في فلسطين لأي دعم كما قمت به أنت يا اسماعيل الناطور منذ استلام رجب طيب أردوغان للسلطة
بالنسبة لي يا اسماعيل الناطور فأنا أضع أحمدي نجاد وطيب أردوغان في سلّة واحدة،
فكلا منهما من الواضح أنّه تهمه مصلحة قوميته، وكلا منهما ليس ملاكا من جهة وليس شيطان من جهة أخرى
كل ما هنالك أنَّ كل منهما أتى من خارج دائرة النُّخب الحَاكِمة في البلدين وصعد نجمه من خلال نجاحه في خدمة الناس للمدينة التي انتخبته ليكون محافظا لها طهران بالنسبة لأحمد نجاد أو اسطنبول بالنسبة لطيب أردوغان،
أي أنَّ كلا منهما أثبت أنّه أقل فسادا من النُّخب التي تحكم البلدين لعقود إن كان بالنسبة (خامنئي ورفسنجاني) لأحمدي نجاد والعسكر والأحزاب (التي تؤله أتاتورك) بالنسبة إلى طيب أردوغان
أنت وبقية مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة تقوم بالتفريق بين نظرتك إلى إيران عن نظرتك إلى تركيا وهنا هي نقطة الخلاف بيني وبينكم، ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الواقع بدل لُغة الوقوع في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274)

أبو صالح
01-10-2011, 09:17 AM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟ لماذا؟
لأنّه لا أدرِ يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لمَ يجب أن نُفكّر وفق محدّدات الديمقراطية أصلا؟
الديمقراطية تتعارض مع الأخلاق بشكل عام لأنها لا تعترف بأي خبرات سوى ما ترضَ عنه النُّخَب الحَاكِمَة وفق مزاجيتها وانتقائيتها وفي الغالب بعيدا عن القانون وأطره.
حريّة الرأي والتعدّديّة وصناديق الاقتراع والانتخابات ليست حكرا على الديمقراطيّة بل هي ليست لها علاقة بها حتى من الناحية اللغويّة كما يظن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟!!!
والمطالب التي قامت عليها انتفاضات أدوات العَولَمَة هي مطالب أخلاقيّة (حرية، كرامة، عدالة اجتماعيّة) وهذه المطالب تتطلب نظام أخلاقي أولا وأخيرا، بعيدا عن العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة لأن هذه المبادئ الثلاثيّة لا تعترف بأي شيء خارج رغبة النُّخب الحَاكِمَة وعملية إرضائها على حساب كل شيء آخر، وقد ثبت فشل هذا النظام في تونس وغيرها من دول الأمم المتحدة والتي فيها يجب أن يكون للنُّخب الحاكمة حق النقض/الفيتو لتمرير أي شيء على مزاجها وانتقائيتها بعيدا عن أي أصول قانونية أو دستورية أو لغويّة أو قاموسية/معجمية.
ولذلك أصلا كان الشعار هو"الشَّعَب يُريد اسْقَاط/تغيير النِّظَام" والآن في المغرب وبقية الدول الملكيّة تحاول تعديله إلى "الشَّعب يُريد اسقاط الفساد والاستبداد" ولذلك أنا أكرّر هناك فرق كبير جدا بين النقل الحرفي (النَّقْحَرَة) كما هو حال العبارة الدين لله والوطن للجميع وبين التَّعريب وقد أفردت موضوع كامل لتوضيح هذه المسألة لأهميتها في إيجاد حلول للكثير من المشاكل في مناهجنا التعليمية،
الإصلاح هو اعتماد لُغة الأخلاق بدل لُغة الديمقراطيّة في التفكير، لماذا؟
في عام 2003 هيئة علماء المسلمين في العراق لم توافق على أن تشارك في العملية السياسية لقوات الإحتلال بطريق مباشر أو غير مباشر، وهذا هو الموقف الشرعي الصحيح من وجهة نظري على الأقل، ولذلك تم محاربتها بكل الوسائل ومطاردة أعضائها.
ولذلك من شارك في العملية السياسية الديمقراطيّة والعلمانيّة والحداثيّة لقوات الإحتلال إن كان في العراق عام 2003 أو في الدول التي تم انشائها على أنقاض الدولة العثمانية في بداية القرن الماضي وفق مخططات سايكس وبيكو، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، على أي اساس يتم حسابهم على الدين أو على الأخلاق أو الوطنية؟
لا أدرِ لم العمل على تشويه الدين عامدا متعمدا من قبل كل من يظن العلمانيّة أو الديمقراطيّة أو الحداثة لها علاقة بالتطور وهذا الشيء غير صحيح وليس له علاقة بالواقع
بل أنَّ الثقافة العلمانيّة/الديمقراطيّة/الحداثيّة (والتي كلها تنطلق من الفلسفة الإغريقية أو الزرادشتية أو غيرها) هي ثقافة تحقير العلم والعلماء وهي ثقافة وأد حريّة الرأي أو تعددّه وهي ثقافة الحصار والإقصاء والإلغاء لكل صاحب رأي مختلف مع مزاج وانتقائيّة النُّخَب الحَاكِمَة والدليل ما حصل لأعضاء هيئة علماء المسلمين في العراق ومن يعترض على صحة ذلك ليثبت لي كما سأثبت له بالدليل العملي من خلال محادثاتنا وحواراتنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) وآخرها ما حصل في موقع واتا الحرة لياسر طويش وقبله موقع النخبة ليوسف الديك وقبله موقع ملتقى الأدباء والمبدعين العرب لمحمد شعبان الموجي
الدين هو الأخلاق، ومن يطالب أن تكون السياسة بلا دين يعني أن تكون السياسة بلا أخلاق
السياسة بدون أخلاق هي التي سمحت لأجهزة أمن وإعلام الدولة استخدام كل الوسائل للنيل من كرامة وشرف وحقوق المواطن في الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاثة العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة)، وهذه بالذات هو ما قامت من أجله انتفاضات أدوات العَولَمَة عام 2011
أنا من رأيي مفهوم النَّخب ومفهوم أن يكون للنُّخب هيبة على حساب بقية الأعضاء يجب أن نتجاوزه لأنَّ هذه المفاهيم هي من كانت سبب كل البلاوي وتخبيصات النُّخَب الحَاكِمَة التي نعاني منها الآن، حيث كل الدساتير والقوانين في الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة والتي اساسها فرنسا وبريطانيا) في منظومة الأمم المتحدة قد تم صياغتها وفق هذه المفاهيم ويجب إعادة كتابة الدساتير والقوانين وفق مفهوم أمير القوم خادمهم لتجاوز الإشكاليات التي وقعنا بها طوال قرنين من الزمان بسبب بلاوي فرنسا وبريطانيا وحدود سايكس وبيكو
تخبيصات أو تناقضات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفة من وجهة نظري على الأقل، أو ما أكرّره عن الضبابيّة اللغويّة والجهل اللغويّ فهو يتكلم عن شيء ويقصد شيء آخر والواقع شيء آخر تماما، لماذا؟
أولا لأن من ثار على الكنيسة الكاثوليكية بسبب صكوك الغفران واساءة استخدامها واعتمادها على الحصار والإقصاء والإلغاء المزاجي كذلك الحال المزاجيّة والانتقائيّة في توزيع صكوك الجنّة أدت إلى فساد منقطع النظير، ولكن المشكلة أنَّ من ثار على الكنيسة لم يأت بأي شيء جديد كل ما هنالك قام بإعادة توزيع المناصب وتغيير الأسماء ولكن بقيت المفاهيم وطريقة تطبيقها المبنية على المزاجيّة والإنتقائيّة مثل ما هي؟!!!
فمثلا بدل عقيدة التثليث (ثلاثة في واحد وواحد في ثلاثة) أصبحت السلطات الثلاث (السلطة التشريعية والسلطة القضائية والسلطة التنفيذية) وبدل البابا هناك الرئيس أو الملك، وبدل الرهبان أصبح النُّخب الحَاكِمَة (أعضاء مجلس/ مجالس الأمة) فأن كانت تمثل قطب واحد يطلق عليها ديكتاتورية وإن كانت تمثل عدّة أقطاب فيطلق عليها ديمقراطيّة، وما دمت من ضمن النُّخب الحَاكِمَة فلك مطلق الحريّة أمّا إن لم تكن من النُّخب الحَاكِمَة فالأمر يعتمد على مزاجيّة وانتقائية النُّخَب الحَاكِمَة، والقانون عملية إصداره وعملية تطبيقه مطاطية وتعتمد على المزاجيّة والإنتقائيّة في طريقة تفسيره وتنفيذه تماما كما هو حال رهبان الكنيسة في عملية صكوك الغفران.

ثانيا من يطالب باعتماد العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة كمنهج تمثّل إنهزاميّة وتبعيّة للغرب منقطعة النّظير، لأنه يرغب في فرض مخططات سايكس وبيكو وطريقة الحكم التي فرضوها فرضا علينا لإنجاح تمرير هذه المخططات، ونحن لسنا في حاجة الى الأمم المتحدة أو من الضروري أن نحصل على اعترافها أصلا، لماذا؟ لأنه جمهورية الصين الوطنية (تايوان) وسويسرا ليستا أعضاء في منظومة الأمم المتحدة ومع ذلك لها مراتب متقدمة على مستوى العالم

ثالثا الكثير من مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة تعلن أنّها ضد الديمقراطيّة في الكثير من مواضيعها من جهة وتحارب الإلتزام بالقوانين والأصول والأخلاق كما تُظهرها تعاملاتهم مع المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) في نشر مداخلات أو مواضيع ويكرّرها وهي تحوي من الألفاظ والتعابير التي تتجاوز كل الأعراف والأصول والأخلاق، ويحارب حريّة الرأي بكل الوسائل الشريفة وغير الشريفة بحجة لا صوت يعلو فوق صوت النُّخَب الحَاكِمَة وأظن كل صاحب رأي حر عانى بشكل أو بآخر من ذلك في مواقع الشّابِكَة (الإنترنت) من أصحاب الصلاحيات الإدارية

رابعا العَولَمَة وأدواتها كشفت وعرّت الكثير من فضائح النُّخَب والتي كانت تتحكم في أجواء الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) حسب رغبة ومزاجيّة وانتقائية النُّخب الحَاكِمَة في التغطية ومنع نشر أي شيء عنها داخل حدود الدولة التي تحكمها بحجة ضرورة أن يكون هيبة للنُّخب الحَاكِمَة، كما يتحجج أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) والتي اعتمدت في نفس الوقت مبدأ الإقصاء والإلغاء والحصار لكل من اختلفت معه واستغلت صلاحياتها الإدارية في التعدّي على حقوقه ناهيك عن التمتع واستغلال الصلاحيات الإدارية لأغراض ومنافع شخصية وهذه بالتأكيد على حساب بقية الأعضاء، عملية كشفها أدّت إلى المطالبة بالشعار الذي أطلقه أهلنا في تونس "الشَّعَب يُريد إسقاط/تغيير النِّظَام"، والآن في المغرب والأردن والبحرين وبقية الدول الملكيّة تحاول تعديله إلى "الشَّعب يُريد إسْقَاط الفَسَاد والإسْتِبْدَاد" وأنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) بـ" "الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الردَّاحي السوقي المُبتذل" وأصبح الجميع يطالب بضرورة إعادة صياغة كتابة الدساتير والقوانين والتي تم صياغتها في فرنسا وبريطانيا لخدمة النُّخب الحَاكِمَة إلى صياغة جديدة ومن وجهة نظري ستستمر انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى تصل إلى صياغة تكون مبنية على مبدأ أن يكون أمير القوم (ونخبته الحاكمة) خادمهم، ويكون للأسرة تعريف واضح وثابت يكون ما بين رجل وامرأة والأولاد ولائهم الأول للأسرة وليس للوطن أو الحكومة أو الحزب، ولا طاعة لأي مخلوق في معصية الخالق
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
02-10-2011, 08:05 AM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
لأنَّه من وجهة نظري الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة، وإلاّ ستفقد نبالتها، وأنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا وقبل البداية في هذا الموضوع أنقل الخبر التالي من جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي
القذافي عرض شراء أفلام سعاد حسني "الإباحية" من صفوت الشريف بمائة مليون جنيه

2011-09-27
http://www.alquds.co.uk/online/data/2011-09-27-16-16-19.jpg


القاهرة ـ قالت صحيفة مصرية إن العقيد الليبي معمر القذافي عرض مبلغ 100 مليون جنيه لشراء ما أسمته بـ"18 فيلما إباحيا صوّرها صفوت الشريف -أمين عام الحزب الوطني المنحل- للفنانة الراحلة سعاد حسني خلال فترة تعاونها مع المخابرات المصرية".
وأضافت صحيفة "روزاليوسف" المصرية أن سعاد حسني كشفت كل تلك الأسرار في مذكراتها الشخصية، التي لم تتمكن من نشرها؛ حيث تعرضت للقتل بإلقائها من شرفة منزلها في لندن.

وتابعت الصحيفة المصرية نقلا عن مذكرات الفنانة الملقبة بـ"السندريلا" أنها ذكرت في آخر فصل تحت عنوان "لا تنسوني" أن القذافي عرض على صفوت الشريف في عام 2000 شراء مجموعة أفلامها التي احتفظ صفوت بنسخةٍ منها مقابل مائة مليون جنيه مصري.

ووعده صفوت بالتنفيذ عندما يكون الوقت مناسبا، وأن سيف الإسلام القذافي -نجل العقيد- شاهد الأفلام لدى صفوت، فكان ذلك سببا رئيسيا لموافقتها على كتابة المذكرات لتكون دفاعا عن شرفها واسمها أمام عشاقها ضد صفوت الشريف.

واعترفت سعاد حسني أنها أبلغت الرئيس السابق حسني مبارك بذلك، فلم يُعرْها اهتماما، بل أبلغ الشريف بما ذكرته سعاد، فسافر إليها في لندن، ونشبت بينهما معركة استخدمت فيها سعاد سكينة تقطيع التفاح في جرح الشريف.

ومن جهة أخرى، تكشف المذكرات أن سعاد حسني كانت قد تزوجت في السر عرفيا من الفنان عبد الحليم حافظ بعد علاقة غرامية عاصفة انتهت بدراما سقوطها في قبضة صفوت الشريف.

وكتبت سعاد: "لم يكن هناك أحد من المحيط للخليج لا يريد جسد سعاد الذي باعوه بالرخيص"، وتحكي أنها طلبت من صفوت التوقف؛ لأنها ستتزوج من عبد الحليم حافظ، فثار عليها، وهددها، وأقنعها بأن مستقبلها مع السلطة.. بعدها حكت سعاد أن صفوت -والذي صور لها 18 فيلما إباحيا- دعا عبد الحليم وجعله يشاهد فيلمها الأول، فانهار عبد الحليم.

وفي طريق عودته لمنزله نزف بشدة، وأغلق على نفسه عدة أيام.. اعتقد من حوله أنه يعاني من أزمة فنية، لكنه كان حزينا؛ حيث طلب منه صفوت الابتعاد عن سعاد لمصلحة مصر.

المذكرات أكدت كذلك أن عبد الحليم حافظ عاد إلى سعاد حسني، ووعدها بأنه سيساعدها، وأنه نجح بالفعل في كشف القصة للرئيس جمال عبد الناصر، فوعده الأخير بأنه سينهي القضية.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=online\data\2011-09-27-16-16-19.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=online\data\2011-09-27-16-16-19.htm)

أظن الآن أصبح واضح لم خسر العرب بمثل الفضيحة والعار التي كانت في حرب عام 1967 بقيادة جمال عبدالناصر، الشللية والمحسوبية في كيفية توزيع المناصب هي العرف السائد فهل عبدالحكيم عامر كان مؤهل لذلك المنصب أو غيره في حكم جمال عبدالناصر؟ وماذا حصل لصفوت الشريف وأمثاله إن كان في عهد جمال عبدالناصر الذي سمح بمثل هذه الممارسات غير الأخلاقية بكل المقاييس فماذا حصل أيام محمد أنور السادات ومن بعده محمد حسني مبارك؟
وهل يوجد أي نظام من الأنظمة لا يستخدم هذه الأساليب غير الأخلاقية؟
ولذلك نفهم لماذا أهلنا في تونس بدأ شعارهم الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام، والآن أهلنا في المغرب وبقية الدول الملكية تعمل على تعديل الشعار إلى الشَّعب يُريد اسقاط الفساد والاستبداد، فالحاكم الذكي هو من يعمل على اسقاط الفساد والاستبداد بيده وإلاّ سيتم اسقاطه مع غيره من الفاسدين والمستبدين في أي نظام من الأنظمة الديكتاتورية والديمقراطية بغض النظر إن كانت جمهوريّة أو ملكيّة أو جماهيرية في العالم
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
03-10-2011, 12:07 PM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟

الرستن-سوريا تتعرض لـ" مجزرة حقيقية
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90193#post90193 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90193#post90193)
من أبشع ما لاحظته في الشَّابِكَة (الإنترنت) هو مقدار اجرام من يدعي الثَّقافة
المأساة ليس فقط في تبرير الجرائم بأكاذيب وافتراءات ناهيك عن اختلاق أكاذيب لتشويه سمعة وصورة كل من يفتح فمه بل حتى وصلت هستيريا التشويه إلى من فتح فمه لتنبيههم على اخطاء تفضح أكاذيبهم فيما ينشرونه من خزعبلات ولا حول ولا قوة إلا بالله،
وهنا لا أقصد الردّاحين والرّداحات من أمثال رنا وغازية ويسري وعبدالرشيد واعيان في المواقع ولكن أقصد من يعتبرونهم قدوة لهم من أمثال حكيم عباس ومحمد اسحاق الريفي واسماعيل الناطور ومحمد شعبان الموجي وياسر طويش وغيرهم، ناهيك عن حقارة من يستغل ذلك للإصطياد في المياه العكرة للتعويض عن عقد النقص لديهم كما هو حال عبدالرحمن السليمان ومحمد فهمي يوسف وغيرهم
بل وصلت ببعضهم إلى حتى تحدي الخالق ولا حول ولا قوة إلا بالله كما حصل في برنامج الإتجاه المعاكس في قناة الجزيرة (والذي عودته من خلال متابعة العناوين والضيوف المشاركين كان لمجاملة الحكومات السورية واليمنية وغيرهما من حكومات المنطقة) والتي كانت بعنوان التشكيك بالثورات العربية لمن يرغب في مشاهدتها بالضغط على الرابط
http://www.youtube.com/watch?v=G9uYHs9I_ZY&feature=channel_video_title (http://www.youtube.com/watch?v=G9uYHs9I_ZY&feature=channel_video_title)
أو قراءة نص حوار الحلقة بالضغط على الرابط التالي
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/97CD405B-9984-4D3F-88DD-9A924ADE90CD.htm (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/97CD405B-9984-4D3F-88DD-9A924ADE90CD.htm)
ولتوضيح مستوى غبائهم في طريقة اخراج مسلسلاتهم التبريرية أنقل ما كتبه بسام البدارين في جريدة القدس العربي مع تعليقي الذي أرسلته كتعليق عليه فيما مسموح به في الجريدة وأكمل تعليقي عليه هنا
كيف استفزت سيارة شبيلات حجارة البلطجية؟ .. شعر حسناء 'المستقبل' يهفهف على لحية مراسل 'الأقصى'!
بقلم/ بسام البدارين
2011-10-02
http://www.alquds.co.uk/data/2011/09/09-06/06qpt975.jpg
هذه المرة عدنا لنفس القصة من أولها وخلال الأسبوع المقبل أقترح على كل من يهتم بالأردن أو بالشان الأردني مراقبة الفضائيات عموما والجزيرة خصوصا وما سيجري بعدما سمحت عقلية (بدائية) جدا في النظام بإستدعاء شيطان (الجهوية) العملاق لتحقيق نصر تكتيكي قزم فكرته الأمنية إحباط خطة المعارض الشهير ليث الشبيلات لإلقاء محاضرة في قرية وادعة وموالية جدا إسمها ساكب شمالي البلاد.
ذلك حصل في شهر شباط الماضي ووثقته خلافا لعادتها كاميرا العربية على دوار الداخلية في قلب عمان العاصمة حيث إستدعت قوى الظلام الخنفشارية العبقرية شيطان (الإقليمية) وأقنعت بعض السذج بأن أردنيين من أصل فلسطين يخططون لإحتلال الدوار الأهم في قلب العاصمة في الوقت الذي كان فيه المعتصمون من أبناء القبائل والعشائر وبقي فيه نصف الأردنيين وكأنهم في (دبي) على حد تعبير وزير الداخلية مازن الساكت.
اليوم اللعبة إختلفت قليلا والجريمة ارتكبت أمام الكاميرات أيضا ألتي كانت في أغلبها كاميرات نشطاء الحراك على الطريقة السورية لا سمح ألله فجهة ما في أروقة القرار البائسة الخالية من رجال الإدارة والدولة الحقيقيون إلا ما ندر قررت أن لا تمنح شبيلات الرجل الشعبي جدا فرصة التحدث لأهالي القرية في محافظة جرش.
المعالجة كالعادة- كانت عبقرية للغاية فالحل الوحيد المناح تجهيز مجموعة (بلطجية) مهمتهم التعامل مع زيارة شبيلات وفقا للسؤال الجهوي المألوف: ما الذي يريد أن يفعله ليث الشبيلات الطفيلي إبن الجنوب في منطقتنا بالشمال؟
.. إذا وبوضوح هناك جهة في مستوى القرار الأمني قررت إستدعاء الجهوية لمنع إلقاء محاضرة لرجل يعرف النظام قبل وأكثر من غيره أن الشعب يستمع إليه عندما يتحدث رغم كل ما يمكن أن يقال عن فرديته ومقاومته للعمل الجماعي وحتى رغم حملات التشويه التي تستهدفه أحيانا.
وهذه الجهة يمكنني كمواطن أن أتهمها سلفا وعلى أقل تقدير بأنها لم تقم بواجبها في إخراج حادثة ساكب عن سياقها الجهوي والمناطقي البائس .
من هنا تربص البلطجية أمام أعين الأمن بالشبيلات ومارسوا حريتهم في التعبير عبر آلية واحدة لا يعرف أي بلطجي إلا هي فقطعوا الطريق الدولي بين عمان وجرش وسكتت السلطات لأن الهدف كان منع سيارة الشبيلات من العبور وعندما التف الرجل على المتربصين وتمكن من الوصول متأخرا لخيمة القرية التي تستضيفه في بلد الحرية والتعبير ومادة 23 التي تحصن الفساد.. عندما حصل ذلك هاجم البلطجية الجميع الضيف والمستضيفين والخيمة وسيارة شبيلات.
وكالعادة حضرت الرواية البالية نفسها للحدث فقد تصادف أن سيارة شبيلات وأثناء مرورها إلى قرية ساكب وعبورها الطريق الدولي إعتدت على الحجارة التي كان يحملها البلطجية لحراسة النظام والشرعية فٍاستفزت مشاعر البلطجية الذين سارعوا للرد.

سيارة مجرمة

يعني الموقف برمته تتحمله سيارة شبيلات المجرمة الإستفزازية وهي للمصادفة نفسها التي تحدث عنها وزير سابق للإتصال عندما قال في عبارة شهيرة(بعض المعارضين يحضرون بسيارات مرسيدس فارهة ويشاركون بالإعتصام).. لا زلت قلقا من إهتمام السلطة الأردنية المبالغ فيه بسيارة شبيلات وكأن الرجل وهو مهندس ألمعي بإعتراف الدولة ومؤسساتها إضافة لكونه مقاولا كبيرا ونجل شخصية وطنية بارزة ينبغي ان يحضر إلى الإعتصامات ممتطيا جحشا او حمارا من تلك التي قصفتها قوات بشار الأسد او جملا تم إستيراده للتو من ميدان التحرير بالقاهرة.
المهم في الموضوع أن سيارة شبيلات إستفزت البلطجية وقبلهم إستفزت وزراء في الحكومة تركب خادماتهم أفضل منها ولو كنت مكان الأخ شبيلات الذي اختلف معه بالرأي في عدة مفاصل لقررت مخاطبة الناس بعد الأن مشيا على الأقدام والرجل فعل ذلك فعلا يوما فقد مشى على قدميه وإصطف امام مخبز شعبي ليشتري كعكا وخلال دقائق نقل للمستشفى حيث إعتدى عليه أربعة أشخاص مجهولين لم يكشف عنهم حتى اللحظة أي تحقيق من أي نوع.
المثير في المسألة ما لم تسجله الجزيرة في ثلاثة تقارير لها عن الموضوع هو أن من خطط لإفشال محاضرة شبيلات في قرية شمالي المملكة خوفا من إنتقال عدوى الإصلاح إلى اهل الشمال .. من خطط لذلك قرر أن يلعبها على الطريقة الجهوية.
طبعا النتائج كانت معاكسة تماما لما أراده المجازفون في دوائر القرار فأول من تداعى لتنظيم مسيرة إحتجاجية ضد (بلطجية النظام) هم أهل مدينة جرش وبدلا من إستماع 400 شخصا في قرية للضيف أستطيع أن اؤكد الآن للقراء بأن جميع أهل الشمال بدون إستثناء سيستمعون بإصغاء أكثر بعد الآن للشبيلات.
وكانت النتائج عكسية لإن حراك مدينة الطفيلة مسقط رأس شبيلات صعد في الخطاب حيث سهر الناس حتى فجر اليوم التالي وبدأوا يعددون الأسماء من أركان النظام ويخاطبونها منادين بإسقاطها بالإسم كما صعدوا في الرسائل ومثلهم فعل أبناء حي الطفايلة في العاصمة عمان حيث إعتصموا هذه المرة دفاعا عن إبنهم شبيلات وأمام الديوان الملكي وليس رئاسة الوزراء.
.. إنها إذا مرة أخرى نفس الحكاية البائسة.. موظفون منافقون بائسون يستعدون للمجازفة بأي شيء وكل شيء من أجل أهداف صغيرة جدا من طراز منع محاضرة او قمع إعتصام.. هؤلاء لن يتركوا لا البلاد ولا النظام بحالهما وسيذهبون إلى بيوتهم عندما يسحبون كل أرصدة العرش الشعبية ويبدأ الناس بمخاطبة الأعلى والأرفع منهم.
وأبشر من يهتم مهنيا بأن الشبيلات حلال الأيام المقبلة سيظهر كثيرا على شاشات الفضائيات وسينشر غسيل الفضائح التي ينتجها البلطجية إبتداء من المحور التي إستضافته عدة مرات أصلا بدون وجود أحداث هو بطلها وإنتهاء بالجزيرة وبي بي سي والمنار والعالم فكلها محطات تقف من الان على بوابة الوطني الأردني القومي العروبي ليث شبيلات.

عفريت الفضائيات

أبو سياف رجل شهير في الأردن ولمن لا يعرفه فهو مواطن متدين بسيط حولته الاجهزة الأمنية قبل 12 عاما إلى المطلوب رقم 1 في البلاد عندما طاردته بإعتباره متشددا ومتطرفا والرجل الذي يضع صورة الشيخ أسامه بن لادن في صدر منزله ويرفعها في إعتصامات مدينة معان الصحراوية الجنوبية.
ورغم شهرة الرجل التي تصم الآذان أتيحت لي الفرصة فقط قبل أيام للتمتع بطلته فقد دخل صاحبنا إلى مكان إنعقاد مؤتمر صحفي نظمته اللجنة الأهلية التي تتابع قضية مساجين التيار السلفي وجلس لدقائق لكن سرعان ما غادر الغرفة وكأن عفريتا قد اطل بالمكان لتحية الجميع.
وقد إكتشفت بان العفريت جالس فعلا فقد إنتصبت كاميرا الجزيرة كالوحش بيننا وكاميرا أخرى تتبع (بقالة) تبيع منتجها للفضائيات فقط وفي المكان تواجدت مايكروفونات لمحطات تلفزيونية لا يمكن لعاقل أن يتخيل جلوسها معا فالجار المحاذي لمايكروفون محطة المنار المقاومة مثلا على طاولة المتحدثين كان المايك بتاع محطة الحرة الأمريكية وفي جوانب الطاولة نفسها ثمة مايكروفونات تخص مؤسسات لبنانية وإماراتية ومحلية.
وعندما لاحظ أبو سياف كل هذه الأضواء التي تنقله في بث حي ومباشر للكرة الأرضية بعد تسع سنوات قضاها في سجن مظلم تكهرب الرجل ووقف قائلا: إعذروني أيها الأخوة.. أرجو أن تعتبروني غير موجود.. لا أريد صورة لي ولا خبرا عني او مني ولست مستعدا لأي نشاط إعلامي.
عليه إكتفى الرجل بالتواري خلف الكاميرات وسط إستياء المراسلين الذين يمكن إعتبار أبو سياف صيدا ثمينا بالنسبة لهم فالرجل صاحب قصص وحكايات ويقال أن الأخوان المسلمين يقنعونه حاليا بالتحول إلى حزب سياسي فيما يقول لسان حاله ورفاقه : كل ما أعرفه يتعلق بدعم الجهاد أما ألعابكم السياسية فليست إختصاصي.
لكن هواجس الجلوس في غرفة ضيقة مليئة بمايكروفونات وكاميرات الفضائيات تجربة مثيرة بحد ذاتها فقد لاحظت بأن الجلوس في غرفة مماثلة وسط حشد من التجهيزات والإسلاك يتيح للمرء رصد أسلاك المحطة التي يمولها ويأمرها الشيخ حسن نصرالله وهي تختلط بأسلاك محطة الحرة التي يمولها (كفار الأفعى واشنطن) حيث يتعاون الفنيون بهدوء لتمرير الإسلاك وإدارة الإزدحام التقني كما لا يفعل رؤسائهم.
وفي ساحة الخبر فقط يمكن أن تلطش مراسلة تلفزيون المستقبل الحسناء بخصلات شعرها المتدلية أطراف الخد الأسمر المجلل بغابة الشعر في وجه مراسل محطة الأقصى التابعة لحركة حماس.
وفي ساحة مماثلة يمكنك أن تلتقط ببساطة كل التناقضات والأصناف السياسية في عالمنا العربي فهيئات المراسلين وملامحهم وحتى أسئلتهم تدلل ليس على هوية محطاتهم الفضائية فقط ولكن أيضا على إتجاهات وأولويات من يمول هذه المحطات.
.. مراسل تلفزيون الأقصى التابع لحماس يسأل مثلا أي متحدث في أي مؤتمر صحفي ومهما كان الموضوع السؤال التالي: هل تعتقد أو تعتقدون بأن الرهان على خيبات أوسلو وسلطة( المقاطعة) والتنسيق الأمني قضية يمكن إعتبارها في صلب إهتمام القضية التي تتحدثون عنها؟.
والإرتياب القلق يمكن إلتقاطه في ملامح وجه مراسل محطة المنار الذي لا يسأل في المؤتمرات الصحفية علنا ويفضل تسجيل ولو كلمات قليلة مع أي ضيف بصورة جانبية هربا من الرقيب العملاق النائم بداخله ليس لسبب فني أو مهني ولكن لإنه خرج للتو من (غرفة أمنية) أمطرته بالتحذيرات والإستجوابات وأفهمته بان أنفاسه معدودة في عمان مثلا وبان ترخيص التسجيل والبث يمكن أن يلغى بهاتف او بجرة قلم وعليه ان يكون (عاقلا للغاية) دوما.
لكن أنفاس مراسل العربية الزميل الصديق سعد السيلاوي لا أحد يعدها فالرجل يبدو مرتاحا للغاية مقارنة ببقية المراسلين وعندما يسجل مع أي مسئول أردني تشعر كمشاهد محايد بتلك (الكيمياء) المريحة بين السائل والمسئول وكأن سعدا يسجل على الهواء مباشرة مع خطيبته التي يعرف كل منهما الأخر جيدا وبشكل يعكس طبيعة العلاقة بين المحطة سعودية التمويل والساحة التي تعمل بها.
.. الناس فيما يبدو على أشكال ودين فضائياتهم .. هذا الإنطباع يمكنك إستنتاجه بمجرد الجلوس في غرفة مكتظة بالكاميرات الباحثة عن لقطة او كلمة او مشهد كغرفة محامي (الإرهاب) كما أسميه في الأردن دعابة موسى العبدللات الذي دعاني لمؤتمر صحافي يتحدث فيه عن أحداث الزرقاء وملف السلفيين.
مدير مكتب 'القدس العربي' في عمّان

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\02qpt997.htm&arc=data\2011\10\10-02\02qpt997.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\02qpt997.htm&arc=data\2011\10\10-02\02qpt997.htm)
يا بسام البدارين هل لديك واسطة مع مقص رقيب القدس العربي؟
أتابع القدس العربي، ولكن ما يزعجني حقيقة هو مقص الرقيب على التعليقات وخصوصا الجادة منها كمداخلاتي والتي أنا أحرص على عدم استخدام أي ألفاظ أو تعابير تعف من الأنفس ومع ذلك لا تنشر، فالخوف من كلمة تفلت هكذا أو هكذا تزعج فلان أو علان، هي مصيبة المصائب، مشكلة الحاكم لدينا هي نفس مشكلة المثقف، ألا وهي عقلية مفهوم ضرورة أن تكون هناك هيبة أو حق النقض/فيتو لمن يتم اعتبارهم من النخبة، فليث شبيلات من وجهة نظري هناك تشابه بينه وبين ممدوح حمزة في مصر ولمن لا يعرفه يمكنه مشاهدة أول حلقة من برنامج شاهد على الثورة من قناة الجزيرة بالضغط على الرابط التالي
http://www.youtube.com/watch?v=SnUSfAs01K4&feature=channel_video_title (http://www.youtube.com/watch?v=SnUSfAs01K4&feature=channel_video_title)
من الواضح أنَّ ليث شبيلات وممدوح حمزة تجاوز كل منهما هذه العقلية يا بسام البدارين فما تسميه أنت العمل الجماعي هو العمل النخبوي أو الطليعي أو الحزبي ثبت فشله عندما حرق نفسه محمد البوعزيزي بعريضة الشكوى التي تم رفض استلامها حفاظا على هيبة النظام من خلال ممثلته (البلطجية/الشرطية) التي تجاوزت القانون وضربت به عرض الحائط عندما عملت على إهانة المواطن وهي كل صلاحياتها أن تقوم بإصدار مخالفة بغرامة محددة قانونيا فقط.

ولكي يستوعب الجميع ما يحصل وفق الواقع عليه أن يتخلّص في تفكيره من محدّدات الديمقراطيّة والعلمانيّة والحداثة لكي يستطيع تشخيص المشكلة بشكل صحيح لكي يكون هناك امكانية للوصول إلى حلول ناجعة تساعد في الإصلاح،
وأظن أفضل وصف يمكن أن يُقال على ما قرأته ممّا سطره مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة ممن يدعي أنَّه مع المقاومة ومع ذلك يقف ضد مقاومة الظلم والاستبداد والاستعباد بأنّه لا يوجد من يوازيه في خلط الحابل بالنابل في تضييع لموازين المنطق والموضوعيّة وفق أبسط أبجدياتها ضاربا عرض الحائط أي مفهوم من مفاهيم المصداقيّة،
والمضحك المبكي أن سبب الغضب على اسامة بن لادن وجماعته السلفيّة من قبل حكومات كيانات سايكس وبيكو أنّه عرض بما أنّه استطاع أن يطرد الإتحاد السوفيتي من أفغانستان فلم لا تترك له الفرصة أن يقاوم ويعمل على طرد صدام حسين من الكويت عام 1990 على الحكومة السعودية وبقية دول الخليج بالإضافة إلى مصر محمد حسني مبارك وسوريا حافظ الأسد بدل أن تستعين بجورج بوش الأب وقواته والتابعين له؟!!! ولو تم السماع والموافقة على طلب اسامة بن لادن وجماعته السلفيّة وتركنا لهم طرد صدام حسين من الكويت عام 1990 هل كان العالم سيخسر الخسائر التي خسرها في المال تقدر بالتريليونات وفي الأنفس بعشرات الملايين ناهيك عن المهجرين واليتامى والذين هم كذلك بعشرات الملايين؟!!!
وأظن أن موقفه لا يختلف عن موقف كل من بوش وبلير وأزنار ومُثَّقفيهم في طريقة تقديم التبريرات ( أي هيبة تبقى عندما أمريكا عام 2001 كانت تخصص في ميزانيتها 2 تريليون دولار للجيش والأجهزة الأمنية في العام وعند الحاجة لها لم تطلق حتى رصاصة واحدة؟!!!) عندما أرادوا استرجاع هيبة أمريكا والغرب بشكل عام من خلال ضرب واحتلال كل من أفغانستان والعراق بعد الهزيمة العسكرية الكبرى للولايات المتحدة الأمريكية في نيويورك وواشنطن في 11/9/2001 والعار التي تكللت به في طريقة اختفاء جورج بوش والتخبط في طريقة إدارتها لها.
والفضيحة الكبرى من وجهة نظري على الأقل كانت في طريقة كتابة الكونجرس الأمريكي لتقريره ووجد أنّه لا يوجد مقصّر يتطلب معاقبته والسبب الفضيحة والعار لأنه (لم يتدرب أحد على شيء مشابه قبل ذلك) فهل هناك عذر أقبح من ذنب أكبر من ذلك؟!!!
واستغلوا الأمم المتحدة في حينها لإستخراج كل القرارات الدولية الباطلة من خلال اساءة استخدام حق النقض/الفيتو لكي تُظهر جرائمهم وكأن له علاقة بالقانون بحجة أنَّ صاحب القوة دوما هو على حق؟!!!
ولكن الحال هنا هو ضرب إرادة الشعب السوري أو اليماني أو غيره في مطالبته بحريته وكرامته ومطالبته بالعدالة الإجتماعيّة لأبسط فرد من أفراده وأنَّ هيبة الحكومة يجب أن تكون مكتسبة بسبب احترامها لهيبة المواطن البسيط.

حيث من يمثل جانب الصواب أو جانب الخطأ في مقاله هذا؟ وعلى أي اساس؟ ما هذا التخبط؟ وما هذه السذاجة؟ وما هذه السطحيّة؟ إن لم يكن الغباء! إن كان حقيقة مقتنع بما يُسطّره مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة في دعم وتبرير تخبيصات النُّخَب الحاكِمَة،

فهل هو يناقش الوضع في سوريا؟ أم الوضع في العراق أم الوضع في ليبيا؟ فالوضع في العراق وصل إلى مرحلة تختلف عما حصل في ليبيا أو ما وصلت المرحلة إليه في ليبيا وتختلف تماما عمّا يحصل في سوريا وما وصلت إليه؟!!!
ثم هل هو يناقش الإحتلال السوفيتي لأفغانستان أم هل الوضع في سوريا له أي علاقة بأي احتلال حتى الآن؟!!! أم هو يقصد بأن معمر القذافي كان محتل ليبيا أم بشار الأسد محتل لسوريا لمقارنة حالته بوضع الإحتلال السوفيتي لأفغانستان؟!!

ثم لماذا لا يحق للسلفيين أن يكون لهم موقع قدم في دولنا لماذا يجب اقصاءهم والعمل على إلغاء وجودهم أو اعدامهم، ولمصلحة من ذلك؟!!! خصوصا وأنّه تبين أنَّ جورج بوش ومن يتبعه من قيادات الغرب يعتبر السلفيين أعداءه، فهل الكاتب والحكومة السورية أو الحكومة اليمانية أو الحكومة السعودية أو الحكومة المغربية تتبع جورج بوش ولذلك يجب أن تعتبر أعداء جورج بوش وأعداء الصهيونية والماسونية أعداء لها ومن المستفيد من ذلك؟!!! ما هذا التخبيص

ثم هل مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة رجل قومي أم هو رجل قُطري/إقليمي؟!! ولماذا يعترض على جامعة الدول العربية عندما أصدرت قرارا صحيحا تتحول فيه من جامعة لحكام كيانات سايكس وبيكو إلى جامعة للشَّعب العربي؟!!!
حيث أن القرار الخاص بسوريا في ايلول/سبتمبر 2011 كان يختلف اختلافا جذريا عن القرارات الخاصة بليبيا معمر القذافي عام 2011 والتي من المضحك وافقت عليه سوريا بشار الأسد؟!!!
كما هو الحال بشرُّ بليِّة ما يُضحك قرارات جامعة الدول العربية عام 1990 الخاصة بعراق صدام حسين والتي وافقت عليها سوريا حافظ الأسد كذلك فأي تخبط وتناقض مع أبسط اساسيات الفكر القومي أكثر من ذلك يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟!!!
ولذلك من هم التكفيريين حقيقة يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أليس هم أتباع وأذناب الحكومات من مُثَّقَّفي الدولة الفَلسفيّة والتي تفرض على الشَّعب أن يقول لا إله إلاّ بشار ولا إله إلاّ ماهر ولا إله إلاّ فلان أو علان من بقية الحكام وأن تسجد لهم ولبقية النُّخب الحَاكِمَة وتسبّح بحمدها وتشكر فضلها كما تلاحظه في التقرير الصحافي التالي
http://www.youtube.com/watch?v=GQlDKuGn7G4&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=GQlDKuGn7G4&feature=player_embedded)

أبو صالح
04-10-2011, 11:55 AM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟

التدخل الأجنبي يقلب الحلال حراما

بقلم/ ليث شبيلات
2011-07-13
في أحداث معان 2002 وما أكثر أحداث هذه المدينة المناضلة تخلت معظم القوى الوطنية في بادئ الأمر عن الشعب الرافض للطغيان حتى أن حزباً من أشد الأحزاب يسارية (أمينه العام أصبح وزيراً للتنمية السياسية أكثر من مرة بعد ذلك) أصدر بياناً يهاجم فيه الشعب، وتلكأت التنظيمات الأخرى مصدقة الرواية الرسمية رغم أن كل أبناء معان من معارضين وموالين وقفوا صفاً واحداً دفاعاً عن موقف أبنائهم. ولا يزال ابن معان الأخ الإعلامي ياسر أبو هلالة يصر كلما سنحت له مناســـبة أن يذكر موقف هذا الكاتب الذي نصر معان وكان سبباَ في عودة هذه القوى إلى الموقف الصحيح.
شاهدنا هوالسؤال: كيف يمكن لقوى وتنظيمات وطنية يفترض أنها 'لصيقة بهموم الشعب' أن تنعزل عن شعبها فيصبح الشعب عندها والذي هومصدر للسلطات متهماً بأنه غير عروبي وغير مقاوم وبأنه لعبة بيد الأجانب؟. من الذي يساهم في تكفير الناس بالمقاومة أهي 'تربيتهم الأصيلة' لا سمح الله؟ أم إنه استعمال كلمة حق كالمقاومة كأداة لباطل قمعهم وظلمهم وكأن المقاومة غير نابعة من جذورهم ومن ثقافتهم وذاكرتهم الجمعية؟ إن موقف سورية الممانع حاز على قوته الكبيرة لكونه مستنداً إلى الضمير العروبي الوطني للشعب العربي السوري، وكان هذا التناغم بين الرسمي والشعبي أحد الإيجابيات في السياسات السورية. وهو أمر متقلب للأسف ، ففي الوقت الذي نعمنا به في الأردن على المستوى الداخلي في مطلع التسعينات بنعمة انسجام الحكم والشعب في موقف معارضة الغزو الأمريكي للعراق، كان الشعب العربي السوري يعاني من انفصام شخصية النظام عن موقف شعبه القومي النضالي وذلك بإقحام الجيش العربي السوري في حفر الباطن. بل وأشد من ذلك فقد علمت من الرئيس مضر بدران وباقي الوفد الأردني إلى القمة العربية أنهم صعقوا لمداخلة الرئيس حافظ الأسد الطويلة في الجلسة السرية والتي كانوا يتوقعون أن تكون بيضة القبان في رفض القوات الأجنبية في الخليج فإذا بها تكون مرافعة عن ضرورة التدخل الأجنبي.
ورغم غضبنا من ذلك الموقف الذي كان حجر زاوية لمشروع قرار الرئيس مبارك الأمريكي المصاغ بالانكليزية والمترجم للعربية والذي أسس لحلف استعماري مشؤوم أقحمت به جيوش عربية في ذيول الجيوش الأجنبية في وجه بلد عربي ما زال يعاني من التشرذم بسبب الغزو الأجنبي، إلا أننا عندما دارت الدائرة على سورية لم نتخذ موقفاً عدائياً شامتاً منها بل سارعنا للوقوف بجانبها لأن مصير سورية أهم من أي أمر آخر.
وقد أكرم الله كاتب هذه السطور بأن لا ينسى نقد مواقف الحكومة السورية في ما يخص المظالم الداخلية كلما وقف مدافعاً عن سورية وعن المقاومة لأن في عكس ذلك فقدان تام لأية مصداقية. ففي أولى محاضراته الدمشقية عام 1997 وفي نفس اليوم الذي سمح له فيه بدخول سورية بعد طول غياب ، وفي مكتبة الأسد وبحضور كبار المسؤولين انتقد سكوت مثقفي سورية عن الوجود العسكري السوري في حفر الباطن وانتقد ذل تسليم سيادة البلاد للأجنبي بالانصياع لقرار محاصرة العراق.
وفي رسالتين منشورتين عام2002 ثم 2003 انتقد في الأولى بحزم موقف الإمام في إيران من العراق والتناغم مع المقررات الدولية والتفاهم مع القوات الغازية، وفي الثانية موقف المقاومة الإسلامية في لبنان الناعم من المعارضة العراقية التي جاءت على ظهور الدبابات الأمريكية والتي ما زالت تربطه بها صلات المواددة.
وفي عام 2005 كانت مداخلته في مناسبة 23 تموز/يوليو في احتفال لقوى المعارضة السورية في دوما منصبةً على اتهام الأنظمة الشمولية الثورية بأنها ليست أشد قمعاً وحسب، بل إنها هي التي شرعنت للثقافة العروبية القمع ابتداء بحجة الدفاع عن الثورات الانقلابية العسكرية ، فقلدتها بكل أريحية الأنظمة المسماة بالرجعية مستفيدة منها ومتعلمة من أساليبها ومن منطق الدفاع الذي تسوقه.
وأخيراً في 2 تموز/يوليو 2006عندما تعرضت سورية لهجمة استعمارية زعمت أن النظام لن يصمد أمامها سوى بضعة أشهر، ألقى محاضرة في مكتبة الأسد فيها نقد للمظالم والفساد في سورية بين فيها ان قمع الأنظمة الرسمية للمواطنين هو الذي سيدفع بالمجتمعات نحو فوضى الانتفاض على الأوضاع القائمة.
إن تكرارسوق هذه المقدمة بين يدي ما يليها مهم لتبيان مصداقية الكاتب الذي لم يفته طوال اثني عشرة سنة أن لا يغفل السلبيات الداخلية في سورية كلما دفعته عروبته وشعوره الوطني إلى مساندة سورية في وجه الاستهداف. ففي كل مداخلة كنا نصر على أن مداخلتنا المؤيدة تسقط وتصنف في باب النفاق والرياء إن لم نتكلم عن الطغيان والفساد والقمع الذي يتعرض له المجتمع السوري, لذلك ومن منطلق هكذا مصداقية التي كانت دائماً تظهر عند صمت معظم الداعمين الآخرين تصدر اليوم هذه السطور الواجبة التبيان.
في اتصالات مع معارضين موثوقين بعروبتهم ومقاومتهم قالوا إنكم ترتكبون جريمة دفع الناس للكفر بالعروبة والمقاومة والمقاومين. فهل إن الشعب المتحرك بهذا الزخم الجماهيري 'عميل' للأجنبي أم إنه الأصيل المطالب بحقوقه. وهو الأب الشرعي و الشقيق الشرعي لأية مقاومة ولأية مشروعات عروبية.
وقد حاول كاتب هذه السطورالتدخل بالنصح قبل بدء الأحداث ثم في بداياتها، وقد وثق ذلك خطياً ونشره. إذ منذ مطلع العام كنا نتوقع وما زلنا تحركات جماهيرية في كل البلاد العربية ومنها سورية، وأحببنا أن يطبق المثل القائل 'درهم وقاية خير من قنطار علاج'، إلا أن البعض اختلف معنا في التشخيص واعتقدوا أن سورية بمنأى عن هذه الظاهرة العربية. وعندما تفاجئوا بحدوث ما توقعناه لم يجدوا منطقاً يؤكد صحة ما ذهبوا إليه سوى القول بأن ما يجري إنما هو عمل عصابات مسلحة ومن هنا تم اللجوء إلى استعمال العلاج الخاطئ الذي لا نجاة فيه بل إنه مركب للانهيار، فتطور الأمر ليصبح العلاج سبباً رئيساً في استفحال الداء. فمن المسؤول عن تطور الشعارات السلمية الأكيدة من 'حرية' إلى 'إسقاط النظام'؟ هل هي قوى أجنبية متآمرة؟ أم عصابات كما يقال مسلحة؟ أم إن سوء تدبير النظام هو الذي يدفع باتجاه ارتفاع سقف الشعارات والتسبب في بدء بعض التوجه لدى أشد شعوب أمتنا عروبة إلى التدويل؟ علماً بأننا لا ننكر أبداً وجود جهات لها رغبات ونوايا وتحركات ضد سورية وغيرها تتوق لفرصة ركوب المد إن سمح لها الغافلون.
بعد أربعة أشهر على أولى المظاهرات الكبرى المطالبة بالحرية وبعض الإصلاحات في درعا لم يستطع المسؤولون تقديم إجابات مقنعة لطروحاتهم:
فلم تحدد الجهة المتآمرة ولم يقدم للجمهورشيئاً واقعاً عن التنظيم الهيكلي وأسماء القياديين الرئيسيين لهذا التنظيم المتآمر الذي دوخ البلاد حتى اضطرت للاستعانة بالجيش.
وأين كانت الاستخبارات وهي التي لا يتصور أن تكون غافلة عن وجود هذا الحجم الخطير من التنظيم المسلح.
وكيف استطاع هذا التنظيم الشبح أن يدوخ دولة راسخة مثل سورية؟ فإن وجد فعلى الدولة أن تقنع الرأي العام السوري والعربي بوجوده وعن سبب تقصيرها في كشفه مبكراً وعن سبب عدم عزل ومحاكمة الأمنيين المقصرين في كشف 'المؤامرة' بل إطلاق يدهم أنفسهم اليوم لإفشال 'المؤامرة' .
ثم لماذا لم يضح بفاسد واحد في قربان التقرب من الشعب رغم أن الفساد المالي قد اجتمع عند بعضهم مع الخيانة الوطنية بتصريحاتهم المساندة لأمن 'إسرائيل'.
والسؤال الملك هو كيف تختفي المجموعات المسلحة عن مظاهرات التأييد وهي أهم هدف يتوقع أن تستهدفه؟ وإن صح وجود مجموعات مسلحة وقد يكون ذلك فعلاً ، فهل الخطة الأمنية تقتضي الانقضاض على المجتمع بأسره أم تتطلب عمليات جراحية دقيقة دون تدمير بقية جسم المجتمع.؟ ولماذا اختفت التنظيمات المسلحة عن مظاهرة حماة الشهيرة في 1-7-2011 التي سمح بإقامتها المحافظ الذي كوفئ بالإقالة.
لا يوجد مخلص واحد راغب في تكرار تجربة العراق وفي ذلك لا نريد تكرار حفر الباطن الذي كانت فيه جيوش عربية في مهمات 'وطنية' في خندق واحد مع الأمريكان. وفي هذا المجال على المعارضة الممتلكة للشرعية في كل مطالبها وبسلميتها أن تصحو إلى الفخ الأكبر الذي يدبر لها وأن تحذر من السقوط سقطة مرعبة في حضن الأجنبي. إن مثل هكذا سقوط إن حدث لا سمح الله لهو حبل النجاة الوحيد لأعداء الاصلاح والتغيير حيث ستصبح شرعية المشتكى منهم رغم كل القمع المرتكب منافسة لشرعية المعارضة. إن على المعارضة التي قدمت جليل التضحيات أن تدرك أن الطريق طويل وأن قافلة التضحيات التي بها وبها فقط تهزم الفساد والقمع وتحفظ طهارتها وعروبتها ووطنيتها ما زالت في أولها. فلا استعانة بغير تضحياتها وإلا خطف الأعداء تلك التضحيات ليعيدوا انتاج الظلم.
عندما تدخلنا بالنصيحة قبل ظهور الاحتجاجات كانت طريق الحوار سالكة بيسر وكان الرئيس مرشحاً بكل يسر بل كان المرشح الأوحد الذي يستطيع قيادة عملية إصلاح جادة تقدم بين يديها قرابين سمينة من محاسبة للفاسدين. ونكذب اليوم إن قلنا أن ذلك ما زال ممكناً رغم تمسكنا بضرورته لإنقـــاذ لسورية من أخطبوطات التدخل الأجنبي، الذي لا يتحمل مسؤوليته أحد بأكثر من أجنحة السلطة التي تدفع معالجاتها القمعية غير السياسية سورية إلى أحضان الأجنبي دون قصد (أو بقصد بعض العملاء من خلايا نائمة داخل السلطة وهو الأمر الأخطر).
لا شك أن المعارضة في غالبيتها الساحقة رافضة للتدخل الأجنبي عسكرياً كان أو سياسياً. وفي هذا فإن نصب فخ للمعارضة بتسهيل زيارة السفير الأمريكي إلى حماة حتى تظهر الثورة مدفوعة من الخارج يجب أن لا يقع فيه عاقل. فشعبنا العربي السوري غير متهم بعروبته ووطنيته ابتداء، وعلى أصحاب المطالب المشروعة أن يدركوا بأن خلط الأوراق بهذه الطريقة هو من تدبير الخصوم وليس من تدبير الأصدقاء وهو أيسر وأقصر الطرق للتشكيك بعدالة مطالبهم وبالتالي إجهاض مسيرتهم وتفريق الناس من حولهم.
إن أي ثمن ندفعه من أجل الحوار رخيص، وإن إنقاذ سورية لن يكون إلا بتنازلات ضخمة من الممسكين بالسلطة لإعادة توزيعها على الشعب كافة من خلال مؤسسات تمثيلية شرعية منشأة بعيدة كل البعد عن التدخل الأمني الذي هو أكبر مفسدة للحياة السياسية الشرعية لاي بلد. إن سورية العربية أهم من أي شخص أو حزب بل وأهم من أية شخصية أو جهة معارضة فكل من يقدم في الأولوية سورية الواحدة الموحدة موالياً كان أم معارضاً يدرك أن عليه أن يقتطع من حظوظ نفسه وجماعته وحزبه من أجل حظ سورية والحفاظ عليها سيدة حرة تنعم بالعدل والمساواة والبعد عن الفساد ومن أجل مجتمع نموذجي في المقاومة والتحرير ومقاومة الاستعمار.
' معارض سياسي اردني
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\13qpt996.htm&arc=data\2011\0 7\07-13\13qpt996.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\13qpt996.htm&arc=data\2011\07\07-13\13qpt996.htm)
أنا اختلف مع قراءة ليث شبيلات في نقطتين الأولى موضوع السفير الأمريكي وكذلك الفرنسي فأنا أرى أنّها كانت رمي طوق نجاة للحكومة السوريّة أكثر من أي شيء آخر، أولا سوريا ليست كلبنان، وثانيا نقاط التفتيش في كل مكان
ثالثا هذا السفير بالذات قبل عدة أيام هو من طالب برفع العقوبات عن سوريا
فلذلك أن يخرج السفير الأمريكي والفرنسي من دمشق بدون علم الحكومة السورية شيء غير منطقي وغير موضوعي، كما هو حال موضوع المندسين وأصحاب الأسلحة، أين النظام الأمني بفروعة الـ13 هل هناك عدد قطع سلاح في سوريا بقدر ما موجود في اليمن مثلا؟ هل يعقل أن النظام الأمني في اليمن هو أفضل مما موجود في سوريا؟
فلذلك أنا أرى بالعكس ما حصل كان كرمي طوق نجاة للحكومة السورية وخصوصا بالنسبة لحماة
مثل موضوع مؤتمر برنارد ليفي هنري في باريس بخصوص مؤتمر نجدة سوريا هو الآخر كان طوق نجاة للحكومة السورية من وجهة نظري على الأقل، أنا لم أقل اتفاق ولم أقل مؤامرة، ولا أؤمن أنّ بيننا من البشر ملائكة وكذلك ليس بيننا من البشر شياطين ولكن كل جهة تحاول الاستفادة من أي شيء، فالحكومة السورية تحاول استغلال كل شيء لصالحها وهذا طبيعي ومن حقها،
ولكن من وجهة نظري أنَّ الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة، وإلاّ ستفقد نبالتها،

فمثلا قبول سفيرة سوريا في فرنسا أن تقوم بعمل مقابلة صحفية مع القناة الفرنسية، ومن بعد ذلك يتبين أن الهاتف والشخصية التي عملت المقابلة كانت شخصية وهمية فقط للطعن في مصداقيّة وسائل الإعلام فهذا يضيّع من مصداقيّة الحكومة السورية قبل أي طرف آخر، وما تفسيرك لسكوت الحكومة الفرنسية على مثل هذه الإهانة؟!!!
هل هناك رائحة للتواطؤ أم لا؟
النقطة الأخرى التي أختلف بها مع ليث شبيلات هو قراءته لما حصل في ليبيا، أنا متأكد لن يتكرّر ما قام به الناتو في ليبيا مع أي بلد آخر، والسبب شيئان الأول أنّه لا يوجد حاكم عربي مثل صدام حسين وعمل على فرض شراء النفط باليورو بدل الدولار، والثاني لا يوجد حاكم متهور مثل معمر القذافي لأنّه ظن أن ما حصل في تونس لزين العابدين بن علي كان بمؤامرة من ساركوزي فقام بالمقابل بتسريب بعض المستمسكات إلى منافسه في الانتخابات الفرنسية رئيس البنك الدولي السابق والذي صعد نجمه بشكل خرافي بسببها، ولذلك جنّ جنون ساركوزي واستغل كل ما لديه من امكانيات في الناتو من أجل رد الصاع صاعين لمعمر القذافي من خلال التدخل العسكري، وبعد ذلك رد على رئيس البنك الدولي السابق من خلال استغلال خطأ له وعملوا له منه فضيحة في نيويورك من أجل التخلص منه.
أنا أظن أن اشكالية المُثَّقَّف هي نفس اشكالية الحاكم، والمشكلة لغويَّة بحتة سببها عدم التمييز ما بين النَّقْحَرة (النقل الحرفي) وما بين التعريب كما أنّه لم يستطع التمييز بأن هناك فرق ما بين الواقع وبين الوقوعيّة والتي كان السبب فيها من وجهة نظري على الأقل مصطفى ساطع الحصري في بداية القرن الماضي عندما قام بالنَّقل الحرفي ليس فقط الدساتير والقوانين بل حتى مناهج تدريس اللغات الأوربية وطبقها على اللّغة العربية دون الأخذ في الاعتبار أن هناك فرق بين كيان وهيئة اللُّغة العربية المبنية على الاستقراء والاستنباط وبين اللغات الأوربية المبنية على لصق الصورة بالمعنى، فنحن لدينا تشكيل لا يوجد في اللغات الأوربية ونحن لدينا نظام لغوي متكامل لصيغ بنائية وجذور للكلمة على ضوئها تم بناء جميع المعاجم والقواميس، فتم إهمال التشكيل واستخدام المعاجم والقواميس، فصار كل قطر داخل حدود سايكس وبيكو يفكر على مزاجه وبعيدا عن معنى المعاني التي في القواميس والمعاجم ومن هنا تلاحظ تناقض الخطاب القومي في عرضه على أنّه قومي في حين أنَّه قُطري أناني صرف؟!

ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة

أبو صالح
09-10-2011, 03:09 PM
الإمارة العشائرية بين الواقع والوهم
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13801 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13801)
وبما أنك أتيت على سيرة أفلاطون فيا حبذا لو تشاركنا النقاش تحت العنوان والرابط التالي وأنقل مداخلة منه ذكرت فيها أفلاطون

شرح الإسلام
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90281#post90281 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90281#post90281)
لست في محل المجاراة.......فلست لذلك بالكفء
مداخلتي كانت فقط عن إستعمال الدين و إشعال الفتن الطائفية لأجل السياسة و مصالح الأنظمة.
يوم كان التقارب بين دول الخليج و إيران خاتمي كنا نسمع عن مؤتمرات الحوار الإسلامي......و تقارب و وحدة المذاهب.....الآن ماذا نسمع.............؟
أنا أختلف مع زاوية الرؤيا التي ترى من خلالها عزيزي ماء العينين بوية فالطائفية أو الشلّليّة أو الحزبيّة أو العصبيّة أو الجاهلية البغيضة في أبشع صورها بسبب التعامل من خلال اعتماد في التعامل مبدأ الغاية تبرّر الوسيلة أو التُّقْيَة بالنسبة لي هي في مواقف كل من دعم أخطاء الحكومة في سوريا من جهة ووقف ضد أخطاء حكومة البحرين من جهة أخرى أو العكس، لنقارن موقف الجميع على ضوء ذلك؟
أنا لاحظت من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب سيطرة مفهوم المدينة الفاضلة لأرسطو (والتي تبين أن أرسطو ليس فقط لواطي ولكن يتغزل بالسحاقيّات كذلك كما نشرها عبدالرحمن السليمان فأي مدينة فاضلة يمكن أن ترتجى من مثل هكذا فكر؟!!) على فكره الفَلسفيّ من وجهة نظري على الأقل، تجده يحرص على إبعاد شلّته أو نُخبته عند الكلام عن أي شيء بطريقة ناقدة في أي أمر من الأمور فيما يتعلق بحكومات دول الممانعة أو حكومات دول الاعتدال.
فلذلك عدم اقحام إيران وسوريا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري
عدم اقحام الدول الأوربيّة مع أمريكا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري
بالنسبة إلى إيران وسوريا وما حصل ما بين عام 1998 إلى 2003 في تعاونهم مع أمريكا هل أكون أنا أكثر مصداقيّة في تعريف موقف إيران الحقيقي مثل الرئيس الإيراني السابق ورئيس مصلحة تشخيص النظام الحالي رفسنجاني أم الرئيس السابق خاتمي أم نائب الرئيس السابق أبطحي فالثلاثة كرّر كل منهم عبارة لولا طهران لما سقطت بغداد وكابول تحت الإحتلال الأمريكي في أكثر من مكان وفي فترات زمنية متباعدة، غالبية اجتماعات التخطيط والمشاركة والاسهام للقيادات التابعة لإيران ممن أتى على دبابات قوات الإحتلال وشارك في العملية السياسية لقوات الإحتلال بعد احتلاله حصلت في سوريا لسبب بسيط أنها كانت متواجدة على أرض سوريا وعلى سبيل المثال من الاسماء المعروفة نوري المالكي وبيان جبر صولاغ بحجة نشر الديمقراطيّة؟!!!
فهل هذا يعني عدم وجود تنسيق بين إيران وسوريا والولايات المتحدة الأمريكية؟!!!
ولاستيعاب خلفية لسبب الكثير من المواقف، نحن يتم نشأتنا على لا إله إلاّ الله محمد رسول الله وأنّ عدونا هم الكفرة والمنافقين في حين في إيران يدعون أنَّ حقوق آل البيت قد تم اغتصابها قبل 15 قرن من الزمان؟!!! ولذلك يتم تنشئتهم على العمل على إرجاع حقوق آل البيت من مغتصبيها؟!!! وهناك مفهومان للمغتصب واحد خاص بحوزة قم والتابعين لها والآخر خاص بحوزة النجف والتابعين لها وهناك اختلاف شاسع بين المفهومين، وعلى ضوء ذلك الفرق بين هذين المفهومين تفهم لماذا إيران تحرص على إبقاء القلاقل في العراق، لأنَّه لو استتب الأمن في العراق لفقدت حوزة قم مكانتها ولأصبحت حوزة النجف هي المرجعيّة حتى للخُمس وهو أهم ما يهم العقلية الإيرانيّة الفَلسَفَيَّة المادية، أي طالما الوضع في العراق غير مستقر منذ عودة الخميني إلى قم هناك مكانة لحوزة قم توازي إن لم تفوق حوزة النجف، أمّا حالما يكون هناك استقرار في العراق فبالتأكيد لا تستطيع أي حوزة إلاّ أن تقدم فروض الطاعة لحوزة النجف حسب المفاهيم الشيعيّة.
أنا أظن الإشكالية هو في أن الصراع بين جميع حكومات المنطقة ومن ضمنهم حكومة الكيان الصهيوني من تكون هي المحظية الأكثر قربا لدى أمريكا،
فالكيان الصهيوني مغتاظ جدا من المكانة التي أخذتها إيران لدى أمريكا بسبب العراق وأفغانستان، وهي التي تثير مشاكل ضد إيران لدى أمريكا فقط لكي ترجع لها مكانتها لتكون هي المحظية الأكثر أهميّة كغيرة الضرائر بالضبط.
ولا يقول لي أحد أن هناك أي حكومة شريفة بين حكوماتنا وخصوصا حكومات الممانعة قبل الإعتدال فكلهم منذ احتلال العراق عام 2003 يجتعون في اجتماع وزراء الداخلية للدول المحيطة بالعراق بالإضافة إلى مصر والبحرين ويتعاونون مع قوات الإحتلال بشكل علني من أجل محاربة المقاومة في العراق ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة البشر والمساواة بدل لُغة النُّخَب والهَيْبة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284)
في حرب الخليج الأولى (أم المعارك/عاصفة الصحراء) عام 1991 ألم يشارك الجيش السوري بها وتحت قيادة الجيش الأمريكي.
في حين على الأقل دول الجزيرة العربية جميعها والعراق والأردن كانت في جانب وإيران وسوريا كانت في جانب آخر في (حرب قادسية صدام/الحرب العراقية الإيرانية) ما بين عامي 1980-1988 ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الأخلاق بدل لُغة الديمقراطيّة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264)

ولذلك أنا أكرّر أنَّ ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟ لأن أنا لاحظت أنَّ السِّمة العامة التي تغلب على مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أنّه يشارك في المواضيع بطريقة تُحاكي برامج الإذاعة (صوت العرب لجمال عبدالناصر كمثال) المبنية وفق مبدأ ما يطلبه المستمعين والمستمع الواجب ارضاءه لمُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة هو صاحب السلطة، أي العمل على بيع بضاعة البقالة ويتفنّن في كيفية رفع مكانة ما يعتبره المستمع ملاك بالنسبة له وتشطين ما يعتبره المستمع شيطان في حينه.
ولذلك استطيع القول بأنَّه من المنطقي والموضوعي أنّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بشكل عام لا يُجيد الحوار بل يُجيد التهريج (وهناك نوعان من التهريج سلبي وإيجابي ولكنّه في كل الأحوال تهريج لأنَّه لا تخرج منه بفائدة فهو إمّا من باب الاستهزاء أو التمَلَّق)، ومن وجهة نظري أنَّ سبب إصراره على التهريج (مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة) لأنّه لا يعرف أن يكون له رأي،
بل يعرف أن يتبع رأي بلا فهم ولا استيعاب
أو
أن يُفرض عليه رأي لاتباعه بالقوة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة،
وكما ذكرت سابقا وشرُّ بليَّة ما يُضحك يا أيّها المُتعالم (مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة) وقد تبين أنّه من أجهل الناس، لا يضحك علي أحد بأنه من أنصار نهج المقاومة وهو يقف ضد مقاومة الظلم والاستبداد والاستعباد الذي من أجله قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة بحجة أنّه وقف مع انتفاضات أهلنا في مصر،
فكل موقفه كان بسبب أن قيادته كانت ضد قيادة محمد حسني مبارك وإلاّ لكنّا رأينا لهم آراء فيما حصل في تونس قبل ذلك أو ما حصل بعد ذلك،
ولذلك من الطبيعي أن تجد جلَّ نتاجه هو للطعن وتشويه صورة انتفاضات أدوات العَولَمَة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، لأنّ قيادته (آلهته) الممثلة بمن هو خلف نظريّة المؤامرة، لم تطرح رأي لا في صالح أو شيء آخر بخصوص انتفاضات أدوات العَولَمَة،
وهو في تلك الحالة يعتمد اسلوب كل ما يجهله فهو عدّوه وهذا هو الأسلوب الفَلسَفَي ولذلك هذا الاسلوب هو عدو الحرّية،
في حين الإسلوب الإسلامي أنَّ الأصل هو كل شيء حلال ما لم يكن هناك نص يمنعه ولذلك هذا الاسلوب هو أساس الحريّة
أنا لست هنا لمعاداة زين أو عبيد من القيادات، أنا هنا لتشخيص مشاكلنا حتى نكون جزء من الحل ولا نكون جزء من المشكلة ولست كما يفعل الغالبية العظمى من مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة، والسبب لأن تركيبة الفَلسَفَة مبنية على فكرة الصراع بين الأضداد، في حين الحِكْمَة مبنية على فكرة التَّكامل فلذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو في اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة بدل لُغة الثَّقافة والفَلسَفَة في التفكير
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
11-10-2011, 11:00 AM
أخر هرطقات شبيح النظام/ أحمد حسون
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90314&posted=1#post90314 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90314&posted=1#post90314)
من وجهة نظري عزيزي نافع العطيوي على الأقل في هذه المرّة ابتعد أحمد الحسون عن أهل سوريا ووجه كلامه إلى الغرباء ولكن ما رأيك بهرطقات وخزعبلات غازية واعيان وياسر ودعد وغيرهم في الرابط التالي
كيف سال الدم السوري, وكيف بدأت الثورة السورية.
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9743 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9743)
المأساة من وجهة نظري على الأقل أنَّ هؤلاء من يمثلون مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة راجع ما نشر كل منهم في مداخلته، هل رأيت سذاجة وسطحية وتقزيم واحتقار للشعب السوري أكثر من ذلك؟

ولذلك أنا أكرّر أنَّ ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنه مُثَّقَّف ببغائي، ومُسبِّب للفتن

ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
14-10-2011, 11:10 AM
سورية: ما بعد تغول دولة الاستبداد العربية
بقلم/ د. بشير موسى نافع
2011-10-12
http://www.alquds.co.uk/data/2011/10/10-12/12qpt699.jpg
عرف مشرق بلاد العرب، كما مغربها، حلقات متفاوتة من العنف الأهلي طوال القرن الماضي، العنف الذي كانت الدولة الحديثة طرفه الرئيسي. خاضت دولة عبد العزيز، على سبيل المثال، معارك متفرقة وحاسمة ضد قوات 'الإخوان' الراديكالية طوال السنوات الأخيرة لعقد العشرينات من القرن الماضي. وخاضت الدولة العراقية الحديثة معارك متتالية ضد الآشوريين المسلحين، وضد الحركات الكردية الانفصالية، منذ ثلاثينات القرن العشرين وحتى ما قبل سقوط الدولة العراقية أمام الغزو الأجنبي في 2003. ولم ينج الأردن من الصدام العنيف والمسلح بين الدولة والمنظمات الفدائية الفلسطينية في سنوات 1968 - 1971، راح ضحيته عدة آلاف من الجانبين ومن الأهالي. وحتى مصر، التي يقال دائماً أنها الأقل عنفاً في المجال العربي، شهدت هي الأخرى موجة صدام بالغ العنف والوحشية بين الدولة ومعارضيها من الإسلاميين المسلحين خلال عقد التسعينات. ولكن ما تعيشه سورية اليوم هو حالة لا مثيل لها من عنف الدولة العربية الحديثة ووحشيتها، عنف مؤسسي ومنظم وعن سابق تصميم وتصور، عنف لا يستند لقانون ولا شبهة قانون، عنف انتحاري، يضع مصير الوطن والشعب في معادلة صفرية قاطعة أمام مصير النظام الحاكم.
تنزع الدولة الحديثة في أصلها إلى السيطرة والتحكم المركزي، بغض النظر عن نظام حكمها وأسس شرعيتها السياسية، ديمقراطية كانت أو استبدادية، دينية كانت أو مدنية. ولدت الدولة الحديثة في سياق من التحولات الكبرى في التاريخ الإنساني، طالت أدوات الحرب وتكتيكاتها، وسائل الاتصال والإدارة والتشريع، تطور أنظمة تجارة وتصنيع وإنتاج، وبروز طبقات وانحدار أخرى. ولأن أوروبا، وأوروبا الغربية على وجه الخصوص، هي أول من عرف هذه التطورات التحولية، كانت الدولة الحديثة في منشأها أوروبية بامتياز. ولدت الدولة الحديثة عندما لم يعد باستطاعة الإمارات الإقطاعية، وقلاعها، الصمود أمام المدفعية الحديثة والاستخدام الفعال للبارود في صناعة السلاح الفتاك، ولا أمام حاجة الأمم الملحة لتوحيد السوق؛ وولدت عندما فقد الإطار الإمبراطوري الأوروبي الجامع شرعية ومبرر وجوده، وأصبح من الضروري الاعتراف بحدود الأمم والدول لتجنب المزيد من الحروب البشعة التي كادت أن تتسبب في فناء المجتمعات الأوروبية؛ وولدت عندما أصبح من الضروري حشد طاقات الأمم وإمكاناتها للتنافس على الفوز بمستعمرات وأسواق وطرق تجارة؛ وولدت عندما لم يعد ممكناً الإبقاء على التشريعات التمييزية، سيما بين أتباع الطوائف الدينية المختلفة، والحفاظ على استقرار الأمم والمجتمعات في الوقت نفسه؛ وولدت عندما لم يعد ممكناً لجهاز الدولة تعظيم موارده بدون تقديم تنازلات ملموسة لمن يفترض بهم توفير هذه الموارد.
وبالرغم من أن كل محاولات تعريف الدولة الحديثة تبدو قاصرة وجزئية (كان نيتشه هو الذي قال أن كل شيء له تاريخ لا يمكن تعريفه)، فقد كانت المركزة (إن صح الاشتقاق) هي السمة الرئيسية لهذه الدولة؛ مركزة التشريع والتعليم والقرار السياسي الاقتصادي. في الدولة الحديثة، وضعت نهاية لحرية القضاة والمحاكم والشرعيات التي استندوا إليها، وأصبحت الدولة مصدر الشرعية والمؤسسة التمثيلية المركزية (البرلمان، أوما شابهه) مصدر التشريع؛ فرضت الدولة سيطرتها على الأسواق وحركة التجارة الداخلية والخارجية، وأطيح بالسيطرات الإقطاعية واستقلال المدن، ثم بالإدارات الذاتية للشركات الإمبريالية الكبرى؛ ولأن شرعية الدولة الحديثة ارتبطت في صورة وثيقة بالفكرة القومية، كان لابد أن تتحكم الدولة بمؤسسة التعليم، التي أصبحت بدورها عاملاً بالغ الحيوية في تطور الصناعة وسوق العمل والنظام المالي الحديث.
وليست المركزة صنواً للتحكم والسيطرة وحسب، بل كانت مستحيلة التحقق بدونهما أيضاً. مركزية الحكم والسياسة، أم المركزيات جميعاً، ومن ثم مركزية الإدارة والاقتصاد والتعليم، ومركزية بناء الأمة وكينونتها، تطلبت قدراً كبيراً ومتزايداً من امتلاك أدوات العنف، سواء الجيش المركزي، جيش الدولة، أو أجهزة الأمن والتحكم الأخرى. بدون مؤسسات عنف بالغة الكفاءة لم يكن ممكناً الحفاظ على حدود الدولة الأمة، ولا على أمن عملية الإنتاج والتجارة، ولا على خضوع الأمة التعليمي والقانوني لقرارات الحكم المركزي؛ ناهيك عن خوض غمار التنافس العالمي (الذي رافق ولادة الدولة الحديثة) من أجل تعظيم معدلات الاكتفاء والازدهار والقوة. الحقيقة، أن كل الدول الحديثة ولدت في لحظة من انفجار العنف، الانفجار والتشظي الإمبراطوري أو العنف الأهلي أو التحرري؛ وقد زرعت النزعة لامتلاك أدوات العنف والسيطرة والتحكم بالتالي في المركب الوراثي الأولي للدولة الحديثة. بهذا المعنى، لم يعد ثمة من الممكن تصور وجود دولة حديثة بدون مؤسسات تحكم وسيطرة تمتلك أدوات عنف، تعلو في قدراتها عن أية أدوات عنف يمكن للفرد أو الجماعات الأهلية حيازتها.
وقد أدركت المجتمعات الحديثة من البداية هذه الطبيعة الفتاكة للدولة، التي كانت قد أنتجتها وأصبحت من ثم أسيرة لوجودها واستمرارها. ويمكن القول أن العقل السياسي الحديث منذ الثورة الفرنسية، على الأقل، وأن العمل والنضال السياسيين، كان في جوهره تجلياً لمحاولة الإنسان الحديث كبح جماح الدولة وعقلنة نزعتها العضوية للسيطرة والتحكم. من توسيع نطاق المؤهلين للتصويت، إعطاء المرأة حقوقها السياسية، ولادة وتطور فكرة الدستور، الجدل الهائل والمستمر حول الحريات وحدودها، ولادة وتنوع الجماعات والهيئات المدنية، والتشريعات الوطنية أو الدولية التي تستهدف حماية الإنسان وتعزيز حقوقه، هي جميعها تعبيرات عن هذا السعي المستمر من أجل وضع حدود لوحش الدولة الحديثة واندفاعه باتجاه مزيد من التحكم والسيطرة. في خضم هذا النضال الإنساني الملحمي، اندلعت ثورات، وبذل مناضلون أرواحهم، في الدول الغربية التي شهدت ولادة الدولة الحديثة، وفي أنحاء أخرى من العالم، بعدما أصبحت مؤسسة الدولة الحديثة النموذج السائد للدولة والعلاقات الدولية. لم تمض هذه المسيرة الإنسانية في اتجاه واحد، بل عانت الكثير من العثرات والمآسي والهزائم، من الصعود النازي والفاشي، الهيمنة الشيوعية، إلى انتشار دولة الانقلابات العسكرية.
ما عاشه المجال العربي منذ بداية حقبة الاستقلال العربي، بعد الحرب العالمية الثانية، هو مثال صارخ على هذا التعثر، على إخفاق المجتمع الإنساني وضع حد لمؤسسة الدولة الحديثة وآليات السيطرة والتحكم التي نشرتها. والحقيقة أن هذا الإخفاق لم ينجم في جوهره عن خلل بنيوي في المجتمعات العربية. صحيح أن المجتمعات العربية، الإسلامية في ميراثها، عانت صدمة المواجهة مع الحداثة الغربية في صورة تفوق ما عانته المجتمعات الإنسانية الأخرى، وأن مؤسسة الدولة الحديثة فرضت فرضاً، وبقوة السلاح واختلال ميزان القوى، على المجتمعات العربية، ولم تكن نتاج تطور تاريخي طبيعي، وأن المجتمعات العربية لم تحسم خياراتها مطلقاً بين الدولة الوطنية القطرية، والدولة العربية القومية، أو ما يسمى أحياناً بالدولة الإسلامية. ولكن الصحيح أيضاً أن مؤسسة الدولة الحديثة في تجليها العربي كانت في أغلب الحالات انعكاساً لموازين ومصالح وحاجات دولية، سواء في في مرحلة الحرب الباردة أو بعدها. في هذه المنطقة بالغة الحيوية لتوازنات ومتطلبات القوى الدولية، ارتبطت مصالح هذه القوى بالدولة العربية وأنظمة حكمها أكثر بكثير مما ارتبطت بالشعوب والمجتمعات العربية.
بيد أن سيطرة الدولة العربية وتحكمها لم يستند إلى الدعم الخارجي وحسب، بل وإلى خبرة الحكم ذاتها وإلى جملة من التطورات الموضوعية، التقنية وغير التقنية، التي طوعت من أجل خدمة أهداف السيطرة والتحكم. أفادت الدولة العربية في البداية من كونها دولة ريعية أو تحت ريعية، غير ذات حاجة ملحة للموارد الضريبية، من أجل تعزيز مقدرات السيطرة والتحكم؛ وسرعان ما تبنت الدولة التقدم الكبير في وسائل الإحصاء والتسجيل والرقابة، في طرق التعليم المركزي والدعاية والإعلان، وفي تقسيم قوى المجتمع واللعب على مخاوفها المتبادلة والمصطنعة، من أجل تحقيق المزيد من السيطرة والتحكم. وفي حال أخفقت هذه جميعاً، أو فرض عليها مواجهة التحدي الشعبي، لم تتردد الدولة العربية في اللجوء إلى آلات القمع المطلقة، الممثلة في سلاح أجهزة الأمن وقوات الجيش. ومنذ نهاية القرن العشرين، كان تغول الدولة العربية قد وصل مستوى لم تعرفه سوى قلة من الكيانات السياسية الأخرى عبر العالم، بما في ذلك دول مثل تشيلي العسكرية، ألبانيا وكوريا الشيوعيتين، أو جنوب إفريقيا العنصرية. تماهت أنظمة الحكم العربية تماهياً شبه كامل وشبه شامل مع مؤسسة الدولة، بحيث لم تعد هناك مسافة تذكر بين الدولة كمؤسسة اجتماعية مستقلة وبين انظمة حكم ذات طابع أو مرتكزات فئوية ضيقة، أو طائفية، أو قبلية وأسرية؛ وكرس القطاع الأكبر من موارد الدولة لصالح منظمات أمن النظام وأدوات القمع المختلفة؛ وتقدمت الفئات الحاكمة سريعاً، بعد تبني أنماط مشوهة من الاقتصاد الليبرالي والنيو- ليبرالي، لامتلاك ناصيتي السلطة والثروة معاً.
ما تشهده سورية اليوم هو طور ما بعد تغول الدولة؛ طور الاضمحلال الحثيث لمؤسسة الدولة ومقدراتها السياسية حتى في نموذجها العربي المتأخر، حيث هيمنت أنظمة الحكم على مؤسسة الدولة. عندما يتم التخلي عن مجالس التشريع المركزية، حتى تلك الواقعة تحت سيطرة نظام الحكم؛ وتستبيح الدولة دم شعبها بهذا المستوى والانتشار والتصميم الذي تعيشه سورية منذ آذار/مارس الماضي؛ ويقوم النظام بانتهاك منهجي لحرمات المجتمع القيمية والدينية؛ وتتخلى الدولة/ نظام الحكم كلية عن واجباتها في حماية مواطنيها، لتصبح الدولة المصدر الأكبر لخوف المواطنين وفقدانهم الأمن؛ ويلجأ الحاكم إلى عصابات مسلحة، غير ذات صلة بأدنى مستويات مؤسستي الجيش والأمن تنظيماً وانضباطاً، لإيقاع الهزيمة بشعبه؛ وعندما تعتمد طرائق العصابات الإجرامية من الاغتيال والاختطاف لإعادة توكيد سيطرة وتحكم الدولة/ نظام الحكم، تفقد الدولة الحديثة كل مبرر لوجودها.
ليست سورية في طريقها إلى الحرب الأهلية، هي بالفعل في خضم هكذا حرب. فالصراع الدائر حول مستقبل سورية، حول حرية الشعب السوري وكرامته، لم يعد يدور بين نظام حكم نجح في إخضاع الدولة كلية لأهدافه، كما هي دولة الاستبداد العربية المتغولة، وجماهير الشعب السوري الثائرة. هذا صراع بين الشعب وفئة إجرامية تلبست بلباس نظام الحكم والدولة.

' كاتب وباحث عربي في التاريخ الحديث
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\12qpt699.htm&arc=data\2011\10\10-12\12qpt699.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\12qpt699.htm&arc=data\2011\10\10-12\12qpt699.htm)
من وجهة نظري من أوائل من فقد الاحترام في وسط العَولَمَة هو ما يُطلق عليه مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها العلمانية والديمقراطية والحداثة) بغض النظر إن كان بمسحة إسلامية أو علمانية ما دام في وسط ديمقراطي/ديكتاتوري، لأنهم هؤلاء هم من يمثلون حكومات كيانات مخطط سايكس وبيكو والمدافعين عنها وعن حدودها،
ولذلك أنا في رأيي مشكلة الحاكم هي نفسها مشكلة المُثَّقَّف في الدولة
دولنا تم تأسيسها بناءا على مخطط سايكس وبيكو وفق سياق مفهوم ومقومات الدولة الفرنسية
المُثَّقَّف عمل على تسويق مفهوم الدولة القُطريّة على أنها الدولة القوميّة ومن هنا بدأت تناقضاته، وتعارض ما بين خطابه وما بين ممارساته،
فأدى إلى فقدان الثقة به وبكل شعاراته التي نادى بها طوال القرن الماضي
التناقض هو كذب شاء من شاء وأبى من أبى
موقع محمد شعبان الموجي والذي من وجهة نظري أن موقعه بدأ منحنى هبوطه بعد إلغاء اعتماد مبدأ من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فأن لم يستطع فبلسانه فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان إلى اعتماد مبدأ الديمقراطية والعلمانية والحداثة كوسيلة للإدارة في موقعه كما حصل في موقع واتا الحرة لياسر الطويش مؤخرا

فأنا من وجهة نظري أن ما يحصل في مواقع الشَّابِكَة (الإنترنت) هو مرآة لواقع حال دولنا وطريقة الحكم بها من خلال مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة والذي هو الوحدة الأساسية للنُّخب الحَاكِمَة في كل دولة عضو في الأمم المتحدة وحق النقض/الفيتو لأعضاء مجلس الأمن يمثل السلاح الذي يتم به فرض الهيبة لهم كما هو حال الصلاحيات الإدارية في أي موقع من المواقع.

الآن هل يجوز أن نسمح لأي صاحب صلاحيات إدارية والذي تم اختياره وفق طريقة اساسها المزاجيّة الإنتقائيّة، من خلال الظن ضمان الولاء للنُّخب الحَاكِمَة، أن يتحكم فيما يسمح لنا بنشره أم لا، من خلال اعطاءه صلاحيات الحذف والتعديل والغلق يتصرف فيها كما يشاء، فهو الوحيد الذي له حق اعطاء شهادة ميلاد لأي نص وله الحق أن يسحب هذه الشهادة وعلى مزاجه وانتقائيته، وله وحده الحق في أن يعطي التفسير الذي يخطر على باله لتبرير ما قام به ويتم اعتماده من النُّخب الحَاكِمَة، دون أن يكون لي حق حتى تفنيد الأكاذيب والافتراءات التي قام بها

والتي النِّظام كله مبني بطريقة بحيث أن تعطي كل الضمانات لصاحب الصلاحيات الإدارية أن يكون له مطلق الحرية بأن يفعل ذلك من خلال المنتديات الإدارية (السريّة) لحبك ما يحلو له من مؤامرات والذي يستغله بطريقة توضح عدم وجود أي ضمير ولا أي واعز أخلاقي ساعة الغضب، والأنكى أن مُثَّقَّف دولة الفلسفة أنه يجب أن لا يتم حسابه على أي شيء يقوم به ساعة الغضب بل على الجانب الآخر أن يُقدّر ذلك حتى لو هتك عرضه وقام بحذف كل نتاجك الذي أجهدت نفسك في انتاجه خدمة لتطور المجتمع ومعالجة مشاكله

وفي الجانب الآخر يقوم أصحاب الصلاحيات الإدارية وفق المزاجيّة الانتقائية بتكريم ما لا يستحق إلاّ أن يكون مكانه الزبالة لاحظ مثلا الكفر والجهل والجاهلية الذي يمثله ما نشره أ.د. كاظم عبدالحسين عباس تحت العنوان والرابط التالي
الله والاسلام والعروبة المختارة
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9632 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9632)
ومع ذلك لاحظ التعليقات على الموضوع بل قام صاحب الصلاحيات الإدارية بتثبيته ناهيك تعليق ياسر طويش الأخرق عليه وهو صاحب الموقع

نحن في عصر العولمة يجب أن نجد نظام جديد يكون فيه الإنسان قيمته أعلى من قيمة الورق الذي يحمله الإنسان، ولا يجوز أن نعطي للنُّخب الحَاكِمَة الحق في أن تعترف بفلان مواطن وعلان ترفض الاعتراف به مواطن، لا يجوز للأمم المتحدة أن يكون لها حق أن تعترف بإنشاء دولة من لا شيء ولا حتى تستوفي شروط العضوية حتى الآن مثل بريطانيا أو الكيان الصهيوني، وترفض الإعتراف بدولة يُثبت وجودها التاريخ والجغرافيا والإنسان نفسه كما حصل مع فلسطين، هذا النظام الذي اساسه الديمقراطية والعلمانية والحداثة ثبت فشله وثبت فشل مثقفيه وثبت فشل الفلسفة التي خلفه

ولذلك أنا رأيي أن أول خطوة نحو الإصلاح هي في اعتماد لغة العلم والحكمة بدل لغة الثقافة والفلسفة في التفكير

ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
15-10-2011, 11:08 AM
أحببت الجمع ما بين مقالتين نشرت في جريدة القدس العربي بالرغم من تحفظي واختلافي التام على بعض ما جاء فيها بخصوص الإرهاب والمقاصل أو المقصلات ولكن هناك أشياء كثيرة أخرى فرضت علي جمعهم ونشرهم سوية، ومن الضروري التنويه إلى أنني أظن أن المشكلة عالمية تتعلق بالإنسان في أي مكان وليست محصورة فقط بالعالم العربي

المواطن العربي ومفهوم الوطن
بقلم/ د. حسين علي شعبان
2011-10-13
http://www.alquds.co.uk/images/empty.gif
اعادت الثورة العربية العلاقة بين المواطن والوطن الى صدارة مكانتها بعد ان احتكر تفسيرها الحكام باختلاف القابهم. فبذريعة 'مصلحة الوطن العليا' فرض الحكام 'حالة الطوارئ' التي كمت الافواه ومنعت حق التظاهر، الاضراب. اعتبر الحاكم حق التعبير عن الرأي خيانة عظمى ان لم يكن في خدمته ولصالحه. منح الحاكم نفسه صلاحيات مطلقة، فراح يتلاعب بالحياة النقابية، الحزبية والحركة الاجتماعية وفق غرائزه. جعل الدستور مطيته يعبث به ويعدله وفق نزواته. جعل الحاكم من الوطن ومؤسساته فرعا لعائلته فراح يعد الابناء لوراثة منصبه وانجب من حالفه الحظ منهم من البنين بعدد الوحدات العسكرية وابتاع لنفسه امعات من كبار العسكريين، الاقتصاديين، الفلاسفة والاعلاميين. انبرت هذه العصبة لتخليص الحاكم من كل من لا يطأطئ رأسه وفقا لطقوس الفساد.
مثقفون كبار ومن كافة التخصصات تحولوا الى مداحين للحاكم كما في البلاط كذلك على شاشات البث الفضائي ووسائل الاعلام المقروءة والمسموعة. خزينة الدولة وايراداتها، الثروات الوطنية؛ كل ما على سطح الارض وباطنها تحول الى ملكية شخصية للحاكم. التبعية وخدمة المصالح القومية للدول الكبرى اصبحت المعيار والمقياس الاول والاخير لشرعية الحاكم. خلال عقود قليلة تحول الوطن العربي الى مزارع يملكها ضابط او شيخ عشيرة ضعيف النفس تسلل الى الحكم.
ام الدنيا، مصر مثال صارخ: الفريق سعد الدين الشاذلي، رئيس اركان الجيش المصري وصاحب معجزة العبور وتدمير 'اسطورة خط بارليف' تخلص منه الحاكم بنقله سفيرا الى الاندلس. عمرو موسى، وزير الخارجية الموقر اقصاه حاكم الغفلة عن الوزارة التي استردت حزمها في عهده فاحبه الشعب المصري واشتهر اثرها شعبان عبد الرحيم باغنيته 'انا بحب عمرو موسى وبكره اسرائيل'.
الدستور السوري جرى خلال سويعات تعديله ليرث بشار والده الذي جاء بانقلاب الى الحكم. على مدار ثلاثة عقود فشل حافظ الاسد في استعادة اوتحرير الجولان فارتد الى استراتيجية خط التنازل الهابط لحزبه: 'التوازن الاستراتيجي' ، 'التصدي والصمود'، 'خيار السلام الاستراتيجي' واخيرا 'دولة الممانعة'. لكن الاسد أبلى في تدمير مدينة حماة وغزو لبنان وضرب الحركة الوطنية اللبنانية والفلسطينية قبل ان يتخذ من ايران حليفا استراتيجيا يستقوي بها على شقيق.
ابتدع مشرع الاسد جريمة 'خدش الشعور القومي'، 'الاساءة الى الحس الوطني' وغيرها من اوهام ضمها الى جرائم الخيانة او الاتصال بالعدو الذي اغتال كبار القادة وانزل وحدات عسكرية لنسف مؤسسات وطنية واستباح طيرانه الحربي قصر الرئاسة في اللاذقــــية. النتيجة المتحققة؛ تدفق التفاح المستورد من الجولان المحتل بشاحنات الامم المتحدة الى اسواق دمشق وحلب، وتطوع الجماعات الامنية اقامة غوانتنامو دمشقي يتولى تعذيب مواطنين اصولهم سورية خدمة وبالنيابة عن وكالة المخابرات المركزية الامريكية.
الجزيرة العربية كما عرفت عبر الازمان، قزمها الحاكم لتصبح فردا في عائلته ثم تفرغ واقرباؤه يتنافسون اخصاب مئات بل آلاف النساء لضمان الولاء وبقاء الوطن وثرواته اسير كنيته.ثم افاق الحاكم على حقوق المرأة وادرك انه ' خلق من امرأة'، وان المرأة زوجته'، 'المرأة اخته' الى آخر الاكتشافات والتفسيرات الخرقاء لحقوق المرأة التي انسابت بشكل متزامن ورعايته تمويل الصندوق الاحدث للأمم المتحدة 'محاربة الارهاب'. ألم ثبتت الوقائع ان الارهاب براءة ملكية (تمويلا) بيت ابيضية (تدبيرا) وان مواطني المملكة هم الاكثر تورطا في الارهاب الدولي.
لكل حاكم عربي حكاية تتفرد بغرابتها، حتى الرئيس الفقير محمود عباس ابو مازن الذي تعتاش حكومته على فتات المساعدات الخارجية، انشأ باسمه صندوقا لدعم المحتاجين. طغى الظلم والفساد على جميع مناحي الحياة العربية، وكاد المواطن ان يفقد الامل بعد ان اتسعت السجون واهينت تهمة الخيانة، فجهزت مراكز التعذيب واعدام المواطنين في صمت على يد شبيحة وبلطجية السلطان الفالتين من القانون، رقاب المشرعين طأطأت واستعار القضاة من الببغاء لسانه، فاطمأن الحاكم وامر بابعاد الشعب عن محضره وطريقه الا لحالات الاستخدام الشخصي.
لم يستسلم الكبار فراحوا يلقنون ابناءهم واحفادهم الدروس والعبر؛ فأوقد البوعزيزي في تونس الخضراء بجسده ثورة دشنت عصر الاستيقاظ العربي. في تونس تضافرت الاجيال والطبقات والفئات الاجتماعية المكونة لجسد الوطن. شيبا وشبابا، نساء ورجالا، اغنياء وفقراء، عسكريين ومدنيين طقت اعصابهم بجرائم زوجة رئيس العار الذي فر في ليلة ظلماء. في مصر، فجر فجور العسس بعد تنكيلهم بالشاب محمد سعيد حريق مصر، واذا بواقعة الجمل تتحول الى محاكمة النائم على سرير المهانة.
هزمت ثورة اليمن الاباطيل والاضاليل التي تطاولت على قيم وارث القبيلة والعشيرة. اعاد ثوار تعز وصنعاء وعدن والحديدة المتشبثين بسلمية الثورة للقبيلة والعشيرة امجادها. فاذا بأهم مكون في حياتهم وحضارتهم أي السلاح الذي تتمنطق به خصورهم وتصونه قبضاتهم وتحتضنه اكتافهم عصي على مكائد الحاكم. استعاد نوبل مكانته واحترامه عندما منحت جائزته لمواطنة يمنية؛ فذهبت الجائزة واليمن بماء وجه مزورين ادعوا باطلا ان العرب والاسلام يسيئون معاملة المرأة. اثبت اهل اليمن ان تقاليد وحكمة شيوخ القبائل أنصع من أن يسيء اليها غزاة نكرة ووكلاؤهم المحليين. في سوريا اذكى اطفال حوران لهيب الثورة على الطغيان فاذا بحماة، حمص، القامشلي، البوكمال ، اللاذقية ، تل كلخ ، القدم واحياء دمشق تهب هبة رجل واحد في وجه الطاغية الذي يصر على تكرار فعلة اسلافه وزملائه المارقيين . باختصار اعاد المواطن العربي للوطن هيبته، وللحضارة العربية ولغتها امجادهما.
مفهوم الوطن واسع ومنفتح على تفسيرات وتأويلات جمة تتمحور وتتفق جميعها على ان الوطن هو المكان الذي ولد وعاش فيه الانسان. ولعلها حجة لا تقبل اجتهاد المفسرين؛ بأن اعذب اللغات الى قلب الانسان هي تلك التي سمعها والفها لحظة ولوجه الحياة. استدعيت للترجمة قبل عدة سنوات لمريضة عاشت معظم حياتها في المهاجر. طلب الاطباء ان ادخل عليها واحدثها بلغتها الام. صدم الاطباء بردة فعلها والبهجة التي عمر بها محياها بعد سماعها لغتها الام. بعد صمت طويل خرج صوت المريضة متهدجا يسألني ان كنت انتمي الى المدينة التي ولدت فيها. درس معبر لكل من يستبدلون مخطئين ويتباهون مضللين لغة اجنبية بلغتهم الام. ثلاثة لا يستبدلهم الا أحمق: الام، اللغة والوطن. فمهما اجاد المرء من لغات تبقى لغة الام والام نفسها والوطن المنشأ الاقرب الى قلبه وعقله وضميره.
الوطن بالمعنى القانوني: مكان تحترم وتقدس فيه الذات الانسانية. مكان يأمن الانسان فيه على سلامته، كرامته، اهله، رزقه و ماله. مكان يعيش فيه الناس بمساواة تامة وتحت حكم قانون واحد؛ لا احد فيه فوق القانون. مكان لا مكان فيه لسلطة الفرد المطلقة او الأبدية (وتلك الايام نداولها بين الناس) ولا قدسية فيه لفرد مهما علا شأنه في منصب ( لو دامت لغيرك ما وصلت الك).
الوطن بالمعنى الحقوقي: مكان يضمن للمرء سكنا لائقا وعملا يضمن له اجرا عادلا. مكان يقدم رعاية صحية للجميع وخدمات تعليمية اجبارية للاطفال وجعل التعليم والعلم في متناول الجميع. مكان يفكر فيه المرء بصوت عال، فتحترم رغبته ورغبة الجماعة فيه. الوطن مكان يعيل القاصر، العاجز، والبطال واصحاب الحاجات الخاصة.
الوطن بالمعنى الامني: هو المكان الذي ترتاح اليه النفس ويطمأن اليه وفيه الجسد. مكان لا يعتبره رجال العسس (الشرطة والامن) اقطاعية لهم. مكان لا يجرؤ فيه العسس على خرق القانون او اساءة معاملة انسان. الوطن هو بيت له قدسيته وكرامته لا يجرؤ العسس دخوله الا نهارا وبتفويض مكتوب وممهور بختم قاض مرموق. الوطن هو حيث الحاكم في خدمة المواطن.
الوطن بالمعنى الاخلاقي: مكان تحترم فيه القيم الحضارية والتقاليد، وحيث تعجز ينتصر القانون؛ قانون تصنعه الاغلبية، قانون يتبدل ويتغير مع تغير الاجيال.
الوطن مكان لا يسمح فيه لضعاف النفوس بتمرير مآربهم، مكان يعاقب فيه باشد العقوبات كل من اساء استخدام سلطة انتخب اليها او وظيفته انتدب لها، الوطن مكان لا يتسامح ولا يتغاضى عن الراشين والمرتشين، الوطن مكان يأنف التملق والتزلف.
الوطن في العلاقة مع الآخرين: لا يقبل بأقل من السيادة التامة والكاملة لحكامه ومؤسساته، لا يقبل مساعدة غريبة. وطن يتحد حكامه واهله وقت الحروب والنكبات. يستمد حكامه سلطاتهم من ثقة وطاقات وموارد مواطنيهم وبلدهم، المواطن هو ثروتهم الحقيقة.
الوطن مكان يقيم حكامه علاقاتهم الخارجية انطلاقا من مصالح المواطنين. فـطلب او القبول بـ 'المساعدات' (باستثناء وقت المحن والكوارث الطبيعية) ينتقص بشكل عام من مكانة وهيبة المواطن والوطن. في حين تنتقص 'المساعدات' المشفوعة بنصائح او مقرونة بشروط اقتصادية او مالية من سيادة واستقلال الوطن والمواطن.
حكام الوطن: هم اولئك الرجال والنساء العقلاء ، الحكماء المتواضعون من اهل الاقتدار الذين يختارهم الشعب لادارة مصالحه وشؤونه. وهنا لا بد من التذكير ان لا رأي لجائع، لا رأي لمحتاج، لا رأي لمظلوم، لا رأي لمتألم الا بعد ان ينال كل مواطن حاجته ومبتغاه بالعدل والقسطاس.
لاحظ كاتب هذه السطور ان المسنين من اللاجئين الفلسطينيين الذين يصابون بمرض الزهايمر (الخرف) يستيعدون بذاكرتهم تفاصيل حياتهم في فلسطين فيسردونها بتفاصيل وطريقة مشوقة وكأنها وقعت بالامس القريب. يخلص المستمع الفطن الى ان الزهايمر في حالة الفلسطيني الذي فتك به الحنين والشوق الى وطنه ليس الا تنشيطا للذاكرة الهرمة التي اعياها الانتظار. انه سحر الوطن الذي سرقه سحرة فرعون من اهله خلسة.

' باحث فلسطيني يقيم في بريطانيا

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\13qpt479.htm&arc=data\2011\10\10-13\13qpt479.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\13qpt479.htm&arc=data\2011\10\10-13\13qpt479.htm)

لتجهز الشعوب العربية مقاصلها!
2011-10-13
http://www.alquds.co.uk/data/2011/10/10-13/13qpt470.jpg
إشتعل أوار الثورة التونسية، على مفاجأة من العيار الثقيل وهي إنسان أحرق نفسه. فثار الشعب على النظام، الذي طالما إرتكب في حقه فظاعات يندى لها الجبين. ثم مرت الثورة المصرية، وأيضا فاجأتنا بأزلام النظام - البلطجية - يهجمون على المتظاهرين بالجمال في صورة همجية، أن ترى جمالا جافلة عليها مجرمون يدهسون الناس العزل.
إن ذلك يثير تساؤلا بريئا؟ ما الذي كان يدور في خلد صاحب هذه الفكرة؟ أنا لا أعرف! ثم بعد هذه المفاجآت أتحفتنا الثورة الليبية بنوادر وطرائف ملك ملوك العرب وإفريقيا بخطابات وعبارات يرددها الجميع 'زنكة زنكة'. وسط هذه اللغويات الشفوية كان ثمة حدث سيهز إيقاع المفاجأة، تمثل في جثت متفحمة لمساجين من معارضي القدافي تركهم هدية للثوار وللجميع.
أما الثورة اليمنية فلا تزال في إنتظار توقف علي عبد الله عن تعنته خاصة بعد القنبلة التي شوهت ملامحه حتى ما كدنا نتعرف اليه.
ونحط الرحال عند الثورة السورية، وهنا أتذكر قصيدة جد معبرة للشاعر العراقي 'أحمد مطر 'من لافتات خمسة' بعنوان.. وصايا البغل المستنيرة.. يقول في أخرها:
يا فتى .. إحفظ وصاياي تعش بغلا - اعزكم الله- و إلا .. ربما يمسخك الله.. رئيسا عربيا...).
وأتذكر ما قاله أحمد مطر لأقرانه بما أفصح عنه الروائي الفلسطيني الراحل 'إميل حبيبي' في سيرته الذاتية - رواية 'الوقائع الغريبة لإختفاء أبي النحس المتشائل'، حيث يقول: (... إن حياتي التي عشتها في إسرائيل بعد، هي فضلة هذه الدابة المسكينة...).
وقبل المضي في سبب إسترجاعي لهذين المقطعين، في سياق الثورة السورية. لنذكر أولا مفاجأة النظام التي قدم للشعب الثائر في تلك الصورة المرعبة. الصورة التي يقتل فيها جنود الأسد الدواب والحمير؟ والساخر في الصورة عندما كررت مشاهدتها، هو هروب أحد تلك الحمير فارا بعد نفوق الآخرين صرعى . لأن الجنود فشلوا في رمايتهم الشاذة؟ يا الله.. ما أقسى القتل.
لقد إسترجعت المقطعين السابقين لأفهم سبب قتل الدواب المسكينة، ولا أظن أني إقتنعت. فهل بعد أن خطط بشار الاسد لقتل شعبه بالتنكيل بالأطفال، وإنتهاك حرمات المساجد، أمر أيضا بإرتكاب مجزرة في حق دواب ليس لها إسم أو حزب أو نشاط سياسي ضد نظامه.
والراجح أن السبب المباشر لذلك الإنتقام يرجع الى نبذه للمثقفين غير المنبطحين - طبعا ليس في معزل عن بقية الأنظمة- منذ دراسته و مزاولته لطب العيون ببريطانيا لوقت قصير. هناك حيث منفى الشاعر 'أحمد مطر' الذي قال ما قال في وصاياه المستنيرة. وأيضا لمعرفته التامة بدور تلك البهائم أحيانا - ولو بدون قصد - في إنقاذ حياة أصحاب الحق من المستعمرين الغازين. والشاهد على ذلك ما ذكره الراحل 'إميل حبيبي' عن دورها في إنقاد حياته هو ووالده من رصاص الغادر الاسرائيلي.
كل هذه المفاجآت التي واكبت الثورات العربية، ليس لها من تفسير، وكل حسب هولها وصدمها لمشاعرنا، إلا أن الشعوب العربية في الطريق نحو الأمل الكبير، نحو التحرر من الديكتاتورية.
بقلم/ ماءالعينين سيدي بويه - المغرب

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\13qpt470.htm&arc=data\2011\10\10-13\13qpt470.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\13qpt470.htm&arc=data\2011\10\10-13\13qpt470.htm)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
15-10-2011, 11:15 AM
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟

لأنَّ من وجهة نظري إشكالية أهل فكر النُّخب هي نفس مشكلة من توسط للمخزومية عند رسول الله صلى الله عليه وسلّم عندما سرقت وتمَّ الامساك بها بالجرم مع وجود شهود، لكي لا يقطع يدها بحجة أنها من ضمن النُّخَب الحَاكِمة
ومن هنا هو سبب اعتراضي على الديمقراطية
لأنها تعتبر وتتعامل وفق مبدأ أن تكون النُّخَب الحَاكِمَة فوق القانون إن كان هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) من قبل أصحاب الصلاحيات الإدارية أو على أرض الواقع في دولنا، العَولَمَة وأدواتها قامت بفضح وتعرية هذه الممارسات ولذلك بدأ أهلنا في تونس بشعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام أو كما يحاول أهلنا في المغرب وبقية الدول الملكيّة الآن تعديله إلى الشَّعب يُريد اسقاط الفساد والإستبداد
وبالأمس حصلت حادثة تبين أنَّ هناك بعض الفرق على أرض الواقع في مفهوم ضرورة احترام القوانين واضح بين تعامل الدولة الجمهورية ممثلة باليمن والولايات المتحدة الأمريكيّة وما بين الدولة الملكيّة ممثلة ببريطانيا كما كتب عنها عبدالباري عطوان بالأمس في جريدة القدس العربي بمقالتين في نفس اليوم أعيد نشرها مع الروابط
مأزق اليمن بعد اغتيال العولقي
بقلم/ عبد الباري عطوان
2011-09-30
http://www.alquds.co.uk/data/2011/09/09-30/30z999.jpg
لا جدال في ان نجاح المخابرات المركزية الامريكية في الوصول الى الإمام انور العولقي أحد قادة تنظيم القاعدة البارزين في اليمن، وبالتالي تصفيته جسدياً مع ستة من رفاقه، يعتبر ضربة قوية للتنظيم، وانتصاراً للرئيس الامريكي باراك اوباما وإداراته، بعد اربعة أشهر تقريباً من انتصار اكبر تمثل في قتل زعيم التنظيم نفسه اسامة بن لادن، في منزل احتمى به في مدينة أبوت اباد الباكستانية.
فالإمام العولقي كان يمثل الجيل الثاني من قادة القاعدة، ويتمتع بقدرة عالية في الخطابة والتأثير في الشباب الاسلامي المحبط من التغول الامريكي الغربي ضد العرب والمسلمين، والأهم من ذلك ان الرجل يتمتع بثقافة اسلامية تجمع بين التقليد والحداثة، ويجيد الحديث باللغتين الانكليزية والعربية، مما يؤهله لمخاطبة المسلمين في الغرب والشرق، وتجنيد اكبر عدد ممكن منهم، مثل الطالب النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب، المتهم بمحاولة تفجير طائرة ركاب امريكية، فوق مدينة ديترويت الامريكية قبل ثلاثة أعوام، او الضابط الامريكي المسلم نضال حسن، الذي اقتحم قاعدة فورت هود وقتل عشرة من زملائه، حسب نتائج التحقيقات الامريكية.
هذا 'الانجاز' الامريكي على اهميته، ربما يكون مكلفاً للغاية، بالنسبة الى الرئيسين الامريكي واليمني معاً، هذا اذا لم تترتب عليه نتائج عكسية على صعيد الحرب الامريكية الشرسة ضد الارهاب الدولي، في اكثر من بقعة في العالم، خاصة في افغانستان وباكستان والعراق بالاضافة الى اليمن نفسه.
الادارة الامريكية استخدمت طائرة بدون طيار في تنفيذ عملية الاغتيال هذه، وما كانت لتصل الى هذا الهدف المهم دون مساعدة الاستخبارات اليمنية وتعاونها، الأمر الذي يطرح العديد من علامات الاستفهام حول تأكيدات يمنية رسمية عديدة افادت بأن الولايات المتحدة لا تنفذ اي عمليات عسكرية داخل اليمن ضد تنظيم 'القاعدة' او غيره.
من الواضح، وبعد عملية الاغتيال هذه، ان المخابرات الامريكية تتعاطى مع اليمن مثل تعاطيها مع افغانستان، على صعيد محاربة تنظيم القاعدة من ناحية، وحركة طالبان الداعمة له من ناحية اخرى، مع خلاف اساسي وهو ان افغانستان تقع رسمياً تحت الاحتلال الامريكي، بينما من المفترض ان يكون اليمن دولة مستقلة تتمتع بسيادة كاملة على ترابها الوطني.
الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يواجه انتفاضة شعبية تطالب برحيله من السلطة، لن يقل سعادة عن الرئيس اوباما في تحقيق هذا الانتصار ، لانه سيعمل ،اي اغتيال الإمام العولقي ورفاقه، على تثبيت اقدامه في السلطة، ورفع اسهمه لدى الادارة الامريكية التي تعتبر دور حكومته في محاربة تنظيم 'القاعدة' بمثابة اهمية 'بترول' الخليج أو ليبيا، أو الاثنين معاً، اذا وضعنا في اعتبارنا ان تضخم وجود التنظيم في اليمن، في ظل انكماشه في كل من افغانستان والعراق، جعل منه القيادة المركزية الأخطر والأهم.
' ' '
موقع اليمن الاستراتيجي الذي يؤهل تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية الموجود على ارضه، ليس فقط للتحكم في مضيق باب المندب وتهديد خطوط الملاحة التجارية الدولية في بحر العرب، وناقلات النفط على وجه التحديد، وانما الوصول الى مستودع الثروة في المملكة العربية السعودية ودول الخليج الاخرى، حيث ثلثا احتياطات النفط العالمي تقريبا، وصادرات مقدارها 18 مليون برميل يوميا تتدفق الى الاسواق العالمية، والغربية على وجه الخصوص.
الولايات المتحدة الامريكية لم تكن جدية في مطالبتها الرئيس اليمني بالتنازل عن السلطة لنائبه، واجراء انتخابات ديمقراطية في البلاد، بسبب حاجتها اليه ونظامه لمواصلة دورهما في الحرب ضد تنظيم 'القاعدة'، ومن المؤكد انها ستصبح اقل جدية بعد نجاحها، وبمساعدة النظام اليمني في تحقيق هذا الانتصار الكبير.
فالحرب على هذا التنظيم اهم كثيرا بالنسبة اليها من تحقيق التغيير الديمقراطي في اليمن، والدليل على ذلك انها لم تفرض اي عقوبات اقتصادية على نظام صنعاء بسبب تصديه للمحتجين بقبضة امنية قوية، على غرار ما حدث للنظامين في سورية وليبيا على سبيل المثال.
وتشاطر المملكة العربية السعودية ودول الخليج الاخرى الولايات المتحدة الموقف نفسه من الثورة في اليمن، ودعم النظام الحاكم في صنعاء بالتالي، ليس لان هذه الدول تحارب كل حركات التغيير الديمقراطي، وتحصن حدودها وانظمتها في وجهها لمنع وصول نيرانها الى طرف ثوبها، وانما ايضا لانها تخشى خطر تحول اليمن الى دولة فاشلة، مما يفسح مجالا لتنظيمات اسلامية متشددة، ومن بينها 'القاعدة' لاتخاذها منطلقا لعمليات هجومية ضدها.
كان بمقدور المملكة العربية السعودية منع الرئيس اليمني، الذي اقام فيها مدة شهرين للعلاج من اصابات المت به اثر محاولة اغتيال استهدفته، من العودة الى بلاده، او'اقناعه' بتوقيع المبادرة الخليجية والتعهد بتنفيذ بنودها قبل المغادرة، ولكنها لم تفعل، بل سهلت له سبل العودة من البوابة الرئيسية، وبعد لقاء مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز.
' ' '
الرواية التي سرّبتها مصادر سعودية وافادت بأن الرئيس اليمني خدع المسؤولين السعوديين وذهب الى مطار الرياض تحت ذريعة توديع بعض مساعديه، ومن ثم استقلال الطائرة والعودة دون علم او اذن المسؤولين السعوديين، رواية لا يمكن ان تقنع حتى اكثر الناس سذاجة، لان 'نملة' لا تستطيع مغادرة مطار الرياض دون علم المسؤولين، ومن ثم رجال الامن الذين يفوق عددهم عدد الركاب المغادرين، وحتى اذا صحت هذه الرواية الرسمية، فإنها تشكل ادانة، ومن ثم احراجا للأمن والمسؤولين السعوديين معا.
من المؤكد ان تنظيم 'القاعدة' سيهدد، وبعد ان يفيق من الصدمة، بالانتقام لمقتل الإمام العولقي ورفاقه، تماما مثلما هدد بالانتقام لمقتل زعيمه اسامة بن لادن، ولكن ما هو اخطر من التهديد، وربما التنفيذ ايضا، هو رد فعل الشعب اليمني، على انتهاك الطائرات الامريكية لسيادة بلاده اولا، ومقتل احد ابنائه ثانيا، وما حققه ذلك من تعزيز لمكانة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ثالثا.
الشعب اليمني معروف بشدة بأسه، وعدم نسيانه ثأره، وسعيه الحثيث للانتقام، ولا نستبعد ان تساهم عملية الاغتيال هذه في تسهيل او توسيع عملية انضمام شباب يمني الى تنظيم 'القاعدة'، وزيادة حال الكراهية المتزايدة لأمريكا وحلفائها في اليمن والجزيرة العربية بشكل عام.
من الصعب على تنظيم 'القاعدة' تعويض شخص مثل الإمام العولقي، ولكن اغتياله لن يكون بداية النهاية لهذا التنظيم الذي يشبه التنين الاسطوري، الذي كلما قطعت احد رؤوسه نبتت رؤوس اخرى مكانه، خاصة في بلد مثل اليمن انجب زعيم التنظيم اسامة بن لادن، وأحد ابرز تلاميذه 'النجباء' الإمام انور العولقي.


http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\30z999.htm&arc=data\2011\09\09-30\30z999.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\30z999.htm&arc=data\2011\09\09-30\30z999.htm)

الشيخ رائد يهزم اللوبي الاسرائيلي
رأي القدس
2011-09-30
http://www.alquds.co.uk/data/2011/09/09-30/30qpt999.jpg

اثبت القضاء البريطاني استقلاليته بجدارة عندما اصدر حكماً امس يسمح للشيخ رائد صلاح، ابرز زعماء الحركة الاسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948، بالحصول على تعويضات مالية بسبب اعتقاله غير القانوني من قبل الشرطة البريطانية لعدة ايام ومحاولتهم ترحيله بأمر من وزيرة الداخلية البريطانية.
هذا الحكم هو انتصار للشيخ رائد صلاح وللعدالة عموماً، مثلما هو هزيمة للوبي الاسرائيلي الذي يقف خلف عمليات تحريض الحكومة البريطانية ضده، وضد كل العرب والمسلمين الذين يزورون بريطانيا او ينشطون على ارضها في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي وتهويده للمقدسات العربية والاسلامية في مدينة القدس والاراضي الفلسطينية عموماً.
حاولوا ارهاب الشيخ رائد صلاح ومنعه من الدخول الى بريطانيا، تماماً مثلما فعلوا مع الشيخ يوسف القرضاوي رئيس هيئة علماء المسلمين، ونجحوا للاسف، ولكن الشيخ صلاح الذي قضى معظم فترات حياته خارجا من سجون الاحتلال لكي يعود اليها، لم يرضخ لهذا الارهاب، ولم يستسلم له، واصر على البقاء في بريطانيا تحت المراقبة الامنية لعدة اشهر من اجل هزيمة اللوبي الاسرائيلي في عقر داره، وفضح نفوذه، وانحياز الحكومة البريطانية اليه ومؤامراته ضد العرب والمسلمين.
كثيرون نصحوا الشيخ صلاح بالعودة الى بلاده والتوقف عن ملاحقاته القانونية للحكومة البريطانية، لنيل حقوقه المشروعة كأنسان تعرض للظلم والبهتان، ولكنه رفض هذه النصائح جميعاً، واصر على موقفه لانه صاحب حق، مثلما هو صاحب قضية، وتحلى بكل انواع الصبر وكظم الغيظ، وتحمل كل آلام الفراق عن اسرته من اجل ان يسجل هذه السابقة القانونية التاريخية.
اللوبي الاسرائيلي احتكر السيطرة على الرأي العام الغربي من خلال الاكاذيب واساليب التضليل الاعلامي الدعائي، واقام اسوارا عالية وسميكة لمنع وصول الحقائق الى الاوروبيين والامريكان، ولهذا رصدت الحكومة الاسرائيلية مئات الملايين من الدولارات سنوياً لدعم هذه الاساليب والتوجهات، وجندت جيشاً من الجنود والخبراء في عالم الالكترونيات في هذا الميدان.
الحملة على الشيخ رائد صلاح هي جزء من حملة اسرائيلية مكثفة تستهدف الشرفاء وقادة الرأي العرب والمسلمين الذين ينتصرون للقضايا العربية والاسلامية الرائدة، ويريدون تكسير أو اختراق أسوار التضليل الاسرائيلية.
الشيخ رائد صلاح لم يرتكب ذنباً، ولم يقترف جريمة تستحق المنع من دخول بريطانيا التي تتحمل المسؤولية الاكبر عن ضياع فلسطين وتشريد أهلها واحلال المهاجرين اليهود القادمين من مختلف اصقاع الارض محلهم. فالرجل لم يصل الى مطار هيثرو اللندني بعمامة محشوة بالمتفجرات، او مزنراً بحزام ناسف، وانما وصل اليها مسلحاً بالمنطق والمعلومة والحجة للدفاع عن قضية شعبه.
جريمة الشيخ رائد صلاح في نظر اللوبي الاسرائيلي والحكومة البريطانية المتواطئة معه، انه جاء ليحاضر في الجامعات البريطانية ليشرح لطلابها حجم الظلم والاضطهاد الواقعين على شعبه، والحصار النازي المفروض على قطاع غزة، فهذا خط أحمر ممنوع تجاوزه، وكذلك الوصول الى عقول الاجيال الجديدة الشابة، وبما يؤدي الى استمرار دوران عجلة الاكاذيب الاسرائيلية.
شكراً للشيخ رائد صلاح على صموده وعناده في الحق في الوقت نفسه، وتحمله الكثير من المعاناة للوصول الى هذا الهدف، والحاق هزيمة كبرى، وعلى درجة كبيرة من الاهمية باللوبي الاسرائيلي، وهي هزيمة لم تحقق ربعها اكثر من عشرين سفارة عربية مزدحمة بالدبلوماسيين والخبراء، وترصد لها عشرات الملايين من الدولارات سنوياً.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\30qpt999.htm&arc=data\2011\09\09-30\30qpt999.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\30qpt999.htm&arc=data\2011\09\09-30\30qpt999.htm)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
16-10-2011, 03:12 PM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
أتمنى أن تكون لنا مسطرة واحدة للقياس في معنى المعاني لها مرجعية قاموسيّة ومعجميّة ولغويّة لها علاقة فقط باللغة العربيّة
المصيبة التي لاحظتها عند أنصار أدب الحداثة والديمقراطية والعلمانية أن معنى المعاني تتغير حسب الأنواء المزاجيّة وهذا يؤدي إلى فقدان المصداقيّة من حيث المبنى من جهة والمعنى من جهة أخرى، فيصبح (شاء من شاء وأبى من أبى) أنصار هذا الأدب جميعهم سفهاء
ولا حول ولا قوة إلاّ بالله
أنقل احدى مداخلاتي التي أجمعها تحت العنوان والرابط التالي وإن أحببت المزيد فبالضغط على الرابط

ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
لأنّه تأكدت من خلال حواراتي في الشَّابِكَة (الإنترنت) من خلال أمثلة عملية تكررت وبشكل لا لبس فيه، وخرجت بخلاصة من أنَّ مأساة الأمة والذي يعمل على تدمير صورة كل تجربة مضيئة تعمل على تقدم الأمة هو ما أطلق عليه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة من الحريصين على الألقاب والمناصب الإدارية ممّن لا يتوان عن استخدام أقذر وأحط الأساليب عندما لا يجد حجّة منطقية أو موضوعيّة للرد، وبمستوى أخلاقي منحط إلى درجة لا يستطيع منافستهم بها حتى أولاد الشوارع ولا نساء الليل ولذلك أنا أقول لأمثال هؤلاء ملعون أبو الثَّقافة أو الوطنيّة أو الحزب أو المذهب الذي لا يجد إلاَّ اسلوب الرّدح السُّوقيّ المُبتّذل من أجل تمرير آراءه، ولذلك من المنطقي والموضوعي عندما الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الردَّاحيّ السوقيّ المُبتذل.

ولذلك أنا أكرّر بأنَّ الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة وإلاّ ستفقد نبالتها،
ولذلك تجد أن سياسة الغاية تبرّر الوسيلة أو التُّقْيَة سياسة خبيثة وليس بها أي شيء من النبالة
ولا يمكن أن تتوقع أي مصداقيّة فيمن لا يعتمد اسلوب الصدق والصراحة والشفافيّة مدعمة بالدليل المنطقي والموضوعي وسيلة في حواراته مع الآخرين.

أظن من الصعب على شخص لديه ضبابيّة لغويّة ولا يستطيع التمييز والتفريق بين معنى المعاني ما بين اللُّغات وضرورة أن يحترم معاني كل لغة على حدة، عندما يستخدم مفردات احداها للتعبير بها، أن يفرّق ما بين الشعرة التي تفصل ما بين التهريج وبين النَّقد الساخر.

وكذلك لاحظت أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب الضبابيّة اللُّغويّة والجهل اللغويّ أدّت إلى عدم التمييز والتفريق ما بين معنى المعاني بين لغة وأخرى ولذلك تلاحظ أنّه لا يعلم أنَّ
ولاية الفقيه=الكهنة=النُّخب الحَاكِمَة=حق النقض/الفيتو لأعضاء مجلس الأمن الدائمين
العصمة=خلاصة العقل=العلمانيّة
التَّقْيَة=الغاية تبرّر الوسيلة=الديمقراطيّة
التأويل بدون أسس لغوية أو معجميّة أو قاموسيّة=ادعاء بمعرفة النيّة= الحداثة (وفق مفهوم لا ابداع إلاّ بهدم الأصول اللغويّة والمعجميّة والقاموسيّة)
الشيعة=الصوفيّة=الليبراليّة (العلمانية)= الفلسفة (علم الكلام)
ثم أنني لاحظت من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مشكلة أهل الفَلسَفة هو المزاجيّة الانتقائيّة والسبب أن الأساس لها هو الثَّقَافَة وهو ما يتميّز ويختلف به عنهم أهل الحِكَمَة لأنَّ أساس تفكيرهم هو التجربة والدليل العملي والمنطقي والموضوعي والذي بلا شك في تلك الحالة سيكون علمي، ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة والعدل والمساواة بدل لُغة الثَّقَافَة والفَلسَفَة والنُّخب والهيبة في التفكير
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
19-10-2011, 07:16 AM
مطلوب رئيس
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90464&posted=1#post90464 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90464&posted=1#post90464)

مطلوب رئيس

مطلوب رئيس...
يكون واحد مننا
داق من الجبنة القديمة...
ومِشنا
قرقش العيش المسلّح...
قصدي المُدعّم زينا
اللي مخلوط بالزلط...
واللي مسمار فيه شبط...
يعمل له خرم في بُقنا
شرب ميّة مجاري...
اللي جاري بدمنا
واللي جابت للغلابة...
حاجات غريبة في عصرنا
خليتنا نحفظ إنجليزي...
علشان ما نعرف أي فيرس عندنا
مرّه a مره b مرة c
كل أنواع الحروف الإنجليزي...
تخصنا في شُربنا
مطلوب رئيس...
يكون واحد مننا
****
مطلوب رئيس...
يعرف يعني إيه زحمة وليّه...
في ميكروباس بيشلنا
ياكل من الفاكهة الغريبة...
الشيطانية بأرضنا
مسرطنات... وملقحات...
ومثبطات... ومهبطات...
كله يسري بجسمنا
مطلوب رئيس...
جرّب الراتب قبلنا
في خمسه منه ينتهي...
وفي سته منه هَمه يبقى هَمنا
****
مطلوب رئيس...
يبقى عارف يعني إيه معنى الكرامة...
لشعبنا
نبقى منه وهو يبقى مننا...
من حضن ثورة ع الفساد..
من حضننا
يعرف لغاتنا...
من غير وساطة...
نشتكي له همنا
يفرح معانا...
يحزن معانا في غُلبنا
من غير ما يرمي في السجون...
اللي عارضه... واللي شاجبه...
واللي شكله له ما عاجبه...
واللي طلّع روح أبونا وأمنا
****
مطلوب رئيس...
كل همّه شفاء جروحنا...
يرجّع العزّة لروحنا...
والأمان لقلبنا
من راتبنا يبقى راتبه...
ولما يغلط يوم نحاسبه...
يكون رئيسنا لسان حالنا...
وإن ماله هو مالنا...
ساعتها نفرح من قلوبنا....
ونقول لقينا خلاص رئيس هيحكم شعبنا
من حضننا...
من دمنا...
هنأيده من قلبنا

ما هو أصله واحد مننا

مطلوب رئيس يعتمد لغة العلم والحكمة والعدل والمساواة بدل لغة الثقافة والفلسفة والنُّخب والهيبة في التفكير

لأنَّه من وجهة نظري أنَّ الفرق بين الحكمة والفلسفة


هو أن الأولى (الحكمة) تعتمد على التجربة العملية وتطرح رأيها بناءا على نتائج خبرة عملية واقعيّة


بينما الثانية (الفلسفة) تعتمد على أحلام يقظة ليس بالضرورة أنها صحيحة لأنه ليس بالضرورة من يحلم بها لديه القدرة على استيعاب الصورة كاملة لكي يخرج برأي صحيح بعد ذلك.
أظن ليس من الحكمة تحديد مصدر أي شيء بأي شيء (الفن للفن أو الأدب للأدب أو الجدل للجدل أو السياسية للسياسة أو النقد للنقد أو الربح للربح)، لأن كل شيء في هذا الكون به درس يمكن أن نستفيد منه لو استخدمنا عقولنا للتمييز والفهم والاستيعاب حسب الزاوية التي رأينا فيها هذا الشيء والأدوات التي استخدمناها في الفهم والاستيعاب من وجهة نظري على الأقل
أظن أنّ مبدأ فَرِّقْ تَسُد، هو مبدأ فلسفي قبل أن يكون مبدأ دول الاحتلال والذي تستخدمه في العادة للمساعدة في السيطرة والتحكّم في شعوب الدول التي تحتلّها، وأظن على ضوء ذلك، كان ظهور مفهوم الفن لأجل الفن أو الأدب لأجل الأدب أو النقد لأجل النقد أو السياسة لأجل السياسة أو الجدل لأجل الجدل العاملين بمبدأ خالف تُعرف تحت حجّة أن لا ابداع إلاّ بهدم كل الأصول اللغويّة والمعجميّة والقاموسيّة ومن ثم الإتيان بشيء جديد، ومن هنا لا يكون للمعاني والتعبيرات المستخدمة أي نوع من أنواع المصداقيّة تُذكر
وشرُّ بلية ما يُضحك أنَّ لا أحد يشكك من جميع الفئات المكونة لمُثَّقَّف دولة الفلسفة إن كان من الشيعة أو الصوفية أو العلمانية أو الديمقراطية في أنَّ الحسين بن علي هو مقاوم ولكن المشكلة كل واحد من هذه الفئات أصبح وكأنَّه خبير بالنيات وفسّر نيّة تصرفه ومقصده منه وفق مزاجه وانتقائيته وهنا هو اساس المشكلة لأن هذا يتعارض مع أبسط بديهيات التعاليم الإسلاميّة حيث يجب على كل مسلم أن يتعامل بأنّه لا يعلم بالنيّات إلاّ الله على الأقل من وجهة نظري
الضبابيّة اللغويَّة والجهل اللغويّ والتي يعاني منها مُثقَّف دولة الفَلسَفَة من المنطقي والطبيعي أن تجعله لا يستطيع التمييز والتفريق ما بين المقاوم وما بين البلطجي والشبِّيح ولذلك حكمة العرب لخّصت قول يوضح مأساة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بغض النظر إن كان بمسحة اسلاميّة أو علمانيّة عندما قالت كلّه عند العرب صابون والمقصود به من وجهة نظري على الأقل كلّه عند مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة صابون. وأنقل شريط من موقع يوتيوب نشرته تحت العنوان والرابط التالي ومن أحب الاستزادة عليه بالضغط على الروابط
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي والشبّيح
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
http://www.youtube.com/watch?v=SRh4hd9zl-w&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=SRh4hd9zl-w&feature=player_embedded)
ما لاحظته من متابعتي لما يجري في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) هو أنَّ البلطجيَّ والشبَّيح من مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفة بسبب عدم خروجه من ضيق الـ أنا إلى سعة الـ نحن تجده لا يعترف إلاّ بمقاومة شلته وجماعته وحزبه وقوميته ويستخدم كل الأساليب لتشويه غيره من أهل المقاومة تحت غطاء حجة الغاية تبرّر الوسيلة أو التُّقيَة كما تلاحظوها بشكل واضح حتى في العنوان فيما نشره أ.د.كاظم عبدالحسين عباس تحت العنوان والرابط التالي
تيارات التحرير الانترنيتية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9807 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9807)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
22-10-2011, 10:25 AM
لماذا تأخر العرب والمسلمون وتقدم غيرهم؟؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90536&posted=1#post90536 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90536&posted=1#post90536)
كان العرب والمسلمون ألأوائل قمة فى التقدم الحضارى المادى والمعنوى ، كانو أساتذة العالم لعدة قرون مضت ، ولكنهم آلآن وفجأة هيطوا الى الحضيض فضعفوا واستكانوا وانقسموا وتقاتلوا واشمتوا ألأعداء فيهم وصاروا فى خبر كان .
وقد حاول الكثير من الدارسين والباحثين والعلماء معرفة أسباب تأخر العرب والمسلمين وتقدم غيرهم ، رغم أن إمكانيات وأدوات التقدم بين أيديهم ، وملك يمينهم ، كما يقول الشاعر والفيلسوف الباكستانى محمد إقبال عنهم : -
بأيمانهم نوران ذكر وسنة فما بالهم فى حالك الظلمات .
وهذه تحليلات بعض ألأدباء والمفكرين العرب لأسباب هذا التأخر الذى أصاب العرب والمسلمين :-
يقول ألأستاذ انور الجندى فى كتابه القيم ( ألإسلام وحركة التاريخ )....( لخص أغلب الباحثين عوامل الأخر والضعف فى عالم ألإسلام فى ثمانية نقاط وهى :-
1-الخلافات السياسية والعصبية وتنازع الرئاسة والمناصب .
2- الخلافات الدينية والمذهبية وألإنصراف عن الدين ألإسلامى كعقيدة ، وإهمال العمل بكتاب الله وسنة رسول الله ، والتعصب الدينى والعرقى والطائفى .
3- ألإنغماس فى الترف والنعيم وألإقبال على المتع والشهوات المادية خاصة من أولى ألأمر من المسلمين .
4- إنتقال السلطة والرئاسة من العرب الى الفرس والترك والمماليك ممن لايعرفون ألإسلام حق المعرفة .
5- إهنال العلوم العلمية والمعارف الكونية ،والعلوم التجريبية .
6-الغرور بسلطانهم وألإنخداع بقوتهم وإهمال النظر فى التطور ألإجتماعى للأمم والشعوب .
7- ألإنخداع بدسائس المتملقين من خصومهم ، وألإعجاب بأعمالهم ، وألإندفاع فى تقليدهم التقليد ألأعمى .
8- عقيدة البر وألإكراه التى أدخلتها الطرق الصوفية ، وتأول عقيدة القضاء والقدر على أنها حتمية تاريخية لامناص منها ، والخروج عن مبادىء العدالة والمساواة وألإخاء التى نادى بها ألإسلام .
ويرى ألاستاذ شكيب أرسلان أن أسباب تأخر العرب والمسلمين ترجع الى هذه العوامل : -
1- هجر المسلمين لأوامر القرآن الكريم وتوجيهاته السامية .
2- إعراض علماء العرب والمسلمين عن العلوم الطبيعية .
3- ألإستعانة بالفرنجة من ألاوربيين وتقليدهم ، وموالاتهم على حساب المسلمين .
4- فقدان روح التضحية والفداء فى الدفاع عن أوطانهم .
5- عدم إتباع ألأسلوب العلمى التجريبى فى حياتهم وأعمالهم .
6- فساد أخلاق ألعامة من الناس ومن حكامهم واولى أمرهم . وفساد علمائهم بعدم نصحهم وعدم أمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر .
7- إنتشار الجهل وألأمية بين أفراد الشعب العربى .
8- عدم تجديد برامج التعليم والتربية وإهمال ألإعداد الصحيح للنشء .
9- ألإهتمام بالدنيا اكثر من ألآخرة .
10- الغزو ألإستعمارى للبلاد العربية وألإسلامية وغزو موجات التبشير لهم .
والسبب الذى إتفق أغلب البتحثين عن أسباب هذا التخلف هو ـإنفصال الحضارة عن القين ألأساسية للإسلام كدين شامل وتقليد الغربيين والكسل والجمود ، والتبعية للأجنبى وإهمال لإستعمال العقل فى كل شؤون حياتهم العامة والخاصة .
وأنت ايها المتصفح الكريم ما هو فى رأيك أسباب تخلف العرب والمسلمين وتقدم غيرهم ؟ .
أنا لا أتفق مع العنوان ولا مع المحتوى فما ورد ليس له علاقة بحقيقة واقع الإشكالية التي تعاني منها كل الأنظمة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة وليس فقط المسلمون.
ومن وجهة نظري أن سبب الإشكاليات بدأت عندما تم اعتماد الفلسفة في التفكير والإدارة والحكم بدل الحكمة حيث هذه أدّت إلى اعتماد مفهوم الـ أنا بدل مفهوم الـ نحن كأمة وسأنشر في عدة مداخلات وجهة نظري من خلال البداية ببعض ما نشرته تحت العنوان والرابط التالي
نهاية معمر و قراءة في مصارع الملوك و الخلفاء
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13875 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13875)
شكرا على المرور
وشكرا لو شاركتنا نفس الموضوع...............................

عزيزي ماء العينين بوية أنا رأيي ما يحصل الآن لم يمر سابقا، ببساطة لأنّه لم تتوفر العولمة وأدواتها وتقنياتها سابقا للشعب
ولقد تبين أنَّ زين العابدين بن علي أذكى الرؤساء حتى الآن هو قال فهمتكم وأنني لا استطيع مساعدتكم وهرب،
في حين أنَّ محمد حسني مبارك قال إني فهمتكم وأنني لا استطيع مساعدتكم ولكني لن أهرب،
أما بالنسبة لعلي عبدالله صالح ومعمر القذافي وبشار الأسد وغيرهم فكأنما كل منهم قال فهمتكم ولكن كل منهم كانت ردود أفعاله تعتمد على مستوى نجاح المُثَّقَّفين التابعين له في خلط الحابل بالنابل من جهة ومستوى عناده ومستوى حنكته ومستوى تحمله ذنب دماء أبناء الشعب
ما رأيكم دام فضلكم؟


أستاذنا الجليل

بالتأكيد الثوار ليسوا ملائكة و هم شباب من جميع الشرائح و قد يكون فيهم الحانق الغاضب و في الشاب المتهور و .....وقد يكون فيهم المدسوس و العميل و المخابراتي......
فمقتل القذافي من مصلحة الغرب قبل الليبيين لأنه و إن عاش سيفضح كل من تعاون معه على مدى زمن من برلسكوني إلى ساركوزي و اللائحة طويلة.................
لاأناقش الصورة و قد كتبت أنه قتل في صورة شتيعة لا تقبلها الأنفس و لا يقبلها الإسلام و قد يكون بث الصورة أمر مقصود لتشويه صورة الليبيين كما شوه العراقيون يوم أظهرتهم الصور و هم ينهبون قصور صدام...........
أستوقفتني فقط وصف العربي الحقيقي الشريف..............من أية زاوية هو كذلك؟
أمر آخر ما معنى النظام الإيراني المجوسي.........................؟
هل نجاد مجوسي حقا................هل هناك بينة..........................؟
و تقبل إحترامي..........

عزيزي ماء العينين بوية من وجهة نظري أن كلمة مجوسي (صفوي/زرادشتي/فلسفي) أول من أتى على ذكرها ولو ربما بطريقة غير مباشرة هو شريعتي وتجد أساسها في الموضوع تحت العنوان والرابط التالي
التشيع الصفوي والتشيع العربي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13849 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13849)

ثم هناك مغالطة أخرى وردت في مداخلتك أحب التعقيب عليها مما لونته باللون الأحمر، بعد احتلال العراق عام 2003 من قبل الأمريكان وبقية الدول التي ساعدتهم في الجريمة ضد الإنسانية من أجل استرجاع هيبة الحكومة الأمريكية ومن خلفه الغرب والأمم المتحدة والتي ضاعت بسبب اهمالها في حماية الشعب الأمريكي في 11/9/2001، تم إلغاء كل مؤسسات الدولة ناهيك عن فضيحة هروب الجيش والحزب والحكومة ولم يبق إلاّ بيوت الله في كل حي من الأحياء ومنها انبثقت هيئة علماء المسلمين في العراق التي جمعت وحمت الشعب، لأنّه كان لا يتم السماح للتحرك في البلد إلاّ لمن أتى مع قوات الإحتلال على دباباتها مثل حزب الدعوة وقوات بدر التابعة للمجلس الأعلى التابع لمحسن الحكيم وقوات جلبي وقوات البيشمركة التابعة للبرزاني والطالباني وهذه لا يمكن اعتبارها من الشعب العراقي على الأقل من وجهة نظري

فلذلك الشعب العراقي لم يتجاوز لا على صدام حسين ولا على أفراد عائلته ولا على جميع طاقم الحكم ليس لأنهم ملائكة، لا
ولكن لا يمكن لأي شخص له أي تقدير لأي معنى من المعاني النبيلة أن يقف في صف قوات الإحتلال في ذلك الحين ضد الحكومة العراقيّة، وسبب هزيمة العراق عام 2003 هو أن صدام حسين وحكومته لم يثق ولم يحترم ولم يقدّر الشعب العراقي بنفس القدر الذي وثق به الشعب واحترمه في حينها، وهذه مشكلة كل النُّخب الحاكمة وفق مبادئ الديمقراطية/الديكتاتورية في أي بلد عضو في الأمم المتحدة

ومن أكبر جرائم وإنحطاط وعدم أخلاقيّة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة وخصوصا البعثي والقومي منهم هو عملية خلط الأوراق لمساواة ما حصل لصدام حسين وما يحصل الآن في عام 2011 من أجل تبييض صورة النُّخب الحاكمة في كيانات سايكس وبيكو زورا وظلما وعدوانا على الأقل من وجهة نظري

ولمن يرغب بالمزيد عن مصائب مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة فيمكنه زيارة الموضوع تحت العنوان والرابط التالي
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
23-10-2011, 07:11 AM
نهاية معمر و قراءة في مصارع الملوك و الخلفاء
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90556#post90556 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90556#post90556)
مشكور الصورة لرجال يسرقون القصور أظهرتها وسائل الإعلام أيام الأولى لسقوط بغداد.......

عزيزي ماء العينين بوية أظن فاتتك أشياء كثيرة، منها أنّ العراق كان تحت الحصار الظالم والقاسي من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1991 ولذلك لم يتم السماح له بأن يكون للعراق عنوان خاص به بالشَّابِكَة (الإنترنت) والأردن استفاد كثيرا من ذلك بسبب اضطرار العراق إلى استخدامه كمدخل له إلى الشَّابِكَة (الإنترنت) مما ساعد الأردن إلى التقدّم تقنيا في هذا المجال، وكذلك بسبب الحصار تم منع العراق من الحصول على شبكة اتصالات للهاتف المحمول/النقال/الجوال وعملت الحكومة المستحيل وقدمت تنازلات ضخمة لفرنسا وللصين الشعبية وروسيا لمساعدتها في شراء وتركيب أي شبكة اتصالات محمولة للأغراض المدنية لم تستطع، فلذلك من المنطقي والموضوعي أن تكون التقارير الصحفية لوسائل الإعلام تحت حكم قوات الإحتلال كانت موجهة لخدمة أهداف قوات الإحتلال وجنوده والذين هم في العادة من حثالة الشعب ممن لم يستطع أن ينجح في أي مجال مدني فتوجه للإلتحاق بالجيش والأجهزة الأمنية لدول الاحتلال فمن أجل التغطية على سرقاتهم من نفائس ما وجد في قصور ومتاحف مما كشفت بعضه وسائل إعلام دول الاحتلال بعد ذلك فيأت بمن أتوا معهم على دباباتهم عند احتلال العراق مع وسائل الإعلام للتصوير بطريقة لتشويه كل ما هو جميل بنا، وأكذوبة سرقة الشعب العراقي للقصور والمتاحف مثلها مثل أكذوبة أن حكومة طالبان كانت تمنع تدريس الفتيات مثل أكذوبة أسلحة الدمار الشامل العراقية

بينما الآن لا تستطع وسائل الإعلام الرسمية ومثقفي دولة الفلسفة أن تضحك علينا بأي تقارير موجهة وفق مبدأ ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية بسبب انتشار هاتف جوال/نقال/موبايل مع كاميرا والكثير من المواقع التي تقبل تحميل الفيلم بشكل مباشر على الشَّابِكَة (الإنترنت) فيمكن لأي شخص متواجد أن يُخبر العالم بجانب ممّا حدث بواسطة هاتفه/جواله/نقاله/موبايله، ومن يبحث عن المعلومة الصحيحة سيمكنه التوصل إليها بطريقة اسهل بكثير مما كان في السابق

فلذلك أنا أكرّر أنَّ في عصر العولمة أول من تم تعريته هو المثقف الببغائي الذي يكرّر ما تنشره وسائل الإعلام الموجهة بلا منطق ولا موضوعية وبدون حياء ولا خجل
http://www.youtube.com/watch?v=Qb348TSPI2A&feature=player_embedded
والأنكى أن يتم حمايتهم من قبل أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشَّابِكة (الإنترنت) من أمثال ياسر طويش ومحمد شعبان الموجي ويوسف الديك وعبدالرحمن السليمان وأ.د.محمد اسحاق الريفي وأ. د.شاكر شبير وحكيم عباس وغيرهم الكثير بحجة الغاية تبرر الوسيلة (التقية) وأنّهم لأنهم أصحاب الصلاحيات الإدارية فهم يعلمون بالعلم الظاهر والعلم الباطن ولذلك كل منهم له الحق في تفسير ما يراه حسب رغبته ومزاجه وبعيدا عن أي اسس لغوية أو معجمية/قاموسيّة وأنا أطلق على هذه الطريقة بصناعة الفَرعَنَة والتَّفَرعُن

ولذلك تجد أمثال هؤلاء من مثقفي دولة الفلسفة هم أول من يحارب أن يكون التعامل مبني على الصراحة والشفافيّة والمصداقية وهو ما تعمل من خلاله العَولَمَة وأدواتها وتقنياتها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، والسبب لأن كل منهم سيفقد الكثير من الامتيازات؟!!
فلذلك تجد أن أول من عمل على محاربة العولمة والعمل على تقليم أظافرها على الأقل نكاية في منافسه في انتخابات الرئاسة الأمريكية (آل غور لأنّه كان رئيس فريق تسويق الشَّابِكَة (الإنترنت) أيام كلينتون) هو جورج بوش الإبن

وإن أحببت المزيد في هذا المجال فيمكنك زيارة ما أنشره وأجمعه تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما الفرق بين المقاوم والمقاومة من جهة وبين البلطجي والبلطجيّة والشبّيح والشبّيحة من جهة أخرى
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
25-10-2011, 04:02 PM
سوريا إلى أين...!؟ بقلم:م.إبراهيم الأيوبي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13887 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13887)
نحن في زمن منتظر الزيدي والذي أصلا لو كان مشكوك به واحد في الألف
لم يتم الموافقة واعطاءه تصريح ليحضر المؤتمر الصحفي الأخير لجورج بوش في بغداد قبل تركه البيت الأبيض، ولكن منتظر الزيدي فاق ضميره في تلك اللحظات عند سماعه خزعبلات وأكاذيب جورج بوش، انتبه حوله لم يجد أي شيء سوى حذاءه، فقام برفعه ورماه على جورج بوش،كذلك الحال بمن قام بتسليم الوثائق السرية إلى الجزيرة أو ويكيليكس.

نحن في زمن العَولَمة والذي به تم تجاوز الحدود القُطريّة لكيانات سايكس وبيكو، والتي فيها النُّخْبَة الحاكمة استفردت في استعباد الشعب،
العَولَمَة وأدواتها الآن قامت بتعرية فضائح النُّخَب الحاكمة وممارساتها ووسائلها في طريقة الحكم المبني على الانتقائيّة المزاجيّة وهي اساس مفهوم الحداثة والديمقراطية والعلمانية، والتي على ضوء دساتيرها وقوانينها تصبح النُّخب الحاكمة هي الوحيدة صاحبة الحق في تفسير أي شيء على مزاجها؟!!

المُثَّقَّف الببغائي يقوم بالتفريق بين أحوال وأوضاع النُّخبة الديمقراطية والعلمانية الحاكمة لدينا ولا يساويها مع أوضاع وأحوال بقية النُّخب الحاكمة في منظومة الأمم المتحدة وكأنَّ نخبنا الحاكمة بمبادئ الديمقراطية والعلمانية والحداثة والتي أساسها الإنتقائيّة المزاجيّة أتت من المريخ، وهنا هي مأساة مُثَّقَّفينا
أمثال القائمين على قناة نسمة (تونس) وقناة الدنيا (سوريا) هم سبب مآسي الأمة وفتنها، وبسبب أمثالهم من مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة، ستجد أنَّ الجزء الأكبر من المؤامرات، ضد كل من يحاول العمل على إيجاد حلول لمشاكل الأمة، إن كان في المواقع في الشَّابِكَة (الإنترنت) أو على أرض الواقع ،كما قام به بالأمس ياسر طويش تحت العنوان والرابط التالي
لهذا كله أعلنا وقف مشاركات وحذف عضوية أبو صالح أخطبوط وعقرب الشبكة العنكبوتية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9813 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9813)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9814 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9814)
ولذلك مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة من أصحاب المواقع والتابعين للنُّخَب الحَاكِمَة من أمثال ياسر طويش ومحمد اسحاق الريفي وعبدالرحمن السليمان وفراس عدنان وغيرهم من أصحاب الصلاحيات الإدارية هم سبب رئيسي في تشويه صورة وسمعة كل ما هو جميل بنا،
والأنكى أنَّ الهستيريا وصلت في طريقة تشويه الصورة والسمعة لأمثال الشيخ العرعور حتى لو كان في ذلك تشويه سمعة كل الجيش السوري كما قامت بذلك قناة الدنيا في موضوع اللواط ولاحول ولا قوة إلاّ بالله،
هذه الأساليب غير الأخلاقيّة والغبيّة بالتأكيد ستؤدي إلى تهجير العقول والتي يمكن أن تقدم حلول لمشاكلنا مما يساعد على تطورنا من وجهة نظري على الأقل
أنا أختلف عن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لأنني أنا لا أتعامل وفق اسلوب الملائكة والشياطين،
فلان اليوم ملاك بالنسبة لي فكل ما يصدر منه صحيح طالما هو بالنسبة لي ملاك،
وفلان اليوم بالنسبة لي شيطان فكل ما يصدر منه خطأ طالما هو بالنسبة لي شيطان،
هذا هو اسلوب رهبان الكاثوليك وصكوك الغفران والتي ثارت عليهم فرنسا، ولكن المصيبة لم تتغير المفاهيم كل ما هنالك غيرت الاسماء وبقيت المفاهيم مثل ما هي وبدل الرهبان أصبح النُّخَب الحَاكِمَة فأن كانت تمثل قطب واحد أطلقوا عليه ديكتاتورية وإن كانت تمثل عدة أقطاب أطلقوا عليه ديمقراطيّة أي وجهان لعملة واحدة هي العلمانيّة،
والتي لا تعترف بأي مرجعية لمعنى المعاني بحجة أن لا ابداع إلاّ بهدم الأصول اللغويّة والقاموسيّة والمعجميّة (الحداثة/قصيدة النثر ووو)،
مصطفى ساطع الحصري وصحبه بحجة التطوير واللحاق بأوربا في بداية القرن الماضي لتكوين كيانات سايكس وبيكو قاموا بالنقل الحرفي (النَّقْحَرة) للدساتير والقوانين ومناهج التدريس من فرنسا وبريطانيا وللضحك على الذقون وضعوا بسم الله الرحمن الرحيم وبعض العبارات بحجة (التَّعريب) أن لها علاقة بالدين الإسلامي، تماما كما قام بها بريمر ومجلس الحكم في العراق بعد احتلاله عام 2003، دون أن يعوا بأن هناك فرق بين النَّقْحَرة وبين التَّعريب
الذي لم ينتبه له مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أنَّ العَولَمَة وتركيبة أدواتها (التي عمل على تسويق أشهر تطبيقاتها الشَّابِكَة (الإنترنت) لضيق الوقت نائب الرئيس الأمريكي آل غور للضحك على بقية الدول في تسهيل وتسريع عملية بيع سندات الحكومة الأمريكية التي بدون رصيد للتغطية على إفلاسها كما أفلس الإتحاد السوفيتي؟!!) عملت على كشف وتعرية فضائح هذه الثَّقافة/السَّياسة/الفَلسَفَة عندما قام محمد البوعزيزي بحرق نفسه بعريضة الشكوى التي تم رفض استلامها ضد ممثلة النِّظام (الشرطية) بحجة ضرورة أن يكون هناك هيبة لممثلة النُّخب الحَاكِمَة
والتي من أجلها قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة وفق مفهوم الشَّعب يريد اسقاط/تغيير النِّظام والتي أفهمها على أنها تعني إعادة كتابة الدساتير والقوانين من الصيغة الحالية والتي تم نقحرتها (نقلها حرفيا) من القوانين والدساتير الفرنسية والبريطانية وللضحك علينا تم إضافة بسم الله الرحمن والرحيم وبعض العبارات الإسلامية بحجة تعريبها، والتي من الواضح أن يكون الجميع من أجل خدمة وراحة النُّخب الحَاكِمَة إلى صياغة جديدة، تكون وفق مفهوم أمير القوم خادمهم، والحاكم الذكي هو من يقوم بذلك بنفسه وإلاّ فذنبه على جنبه لأنّه سيتم تغييره مع النِّظام
وبالنسبة لإيران عزيزي م.إبراهيم الأيوبي أنقل المقالة التالية من جريدة القدس العربي مع تعقيبي عليها
'العدو الوهمي' إستراتيجية الأنظمة في الإبقاء على الملكية المطلقة
بقلم/ ناصر العبدلي
2011-10-16
http://www.alquds.co.uk/data/2011/10/10-16/16qpt479.jpg
قال الفيلسوف اليوناني الشهير أرسطو طاليس ذات مرة أن الديمقراطية لاتجلب سوى الدهماء والعامة إلى مواقع إتخاذ القرار وهي الكارثة بالنسبة له، لكن كل تلك السنوات التي تفصلنا عن زمن هذا الحكيم تؤكد أن الديمقراطية كنظام حكم هي الأفضل بين أنظمة أكثر سوءا ويمكن في هذا الإطار الإقرار أن بديل 'الدولة المثالية' غير قابل للتنفيذ على أرض الواقع.
مرت التجربة الإنسانية بعدة أشكال من الحكومات بلغت حسب التصنيف الفلسفي 14 حكومة ومايهمنا من هذه التصنيفات في دول الخليج الملكية المطلقة وهي 'شكل من أشكال الحكومة يكون للملك سلطة مطلقة على كافة جوانب حياة رعاياه، وليس ثمة دستور أو رادع قانوني للحد من سطوة ذلك الملك' وقد لخص لويس الرابع عشر ملك فرنسا هذه الأجواء بمقولته الشهيرة 'أنا الدولة'.
ولايغير وجود برلمانات أو مجالس شورى رمزية أو صورية عند تلك الحكومات 'الملكية المطلقة' من الأمر شيئا فكل ماحول الملك يسير في نفس الإتجاه، ويمكن رؤية هذا النموذج من الحكومات في كل دول الخليج العربية بشكل أو بآخر ماعدا دولة الكويت التي تميزت دون غيرها من تلك الدول بوجود طبقة تجارية واعية تمكنت من إنتزاع مكاسب شعبية واسعة أدت إلى إستقرار دستوري رغم أنها لم تصل إلى الملكية الدستورية كما هي في الغرب.
الحالة الخليجية على مستوى الدولة وهي محور هذا المقال تعيش أزمة منذ سقوط المشروع السوفياتي المنخرط في دفع الثورة العمالية إلى كل بقعة من بقاع العالم خلال القرن الماضي، عندما أنشغلت كل مكونات المجتمعات الخليجية مع إستثناءات بسيطة في معركة إسقاط الأيديولوجيا التي يحملها ذلك المشروع بتحريض من الأنظمة الخليجية وهي ملكيات مطلقة لايملك فيها أحد أبداء رأيه دون إذن من الملك أو الأمير وبتوجيه أيضا من دول الغرب الرأسمالية.
وتتمثل تلك الأزمة التي تواجهها دول الخليج العربية كأنظمة في أمرين أولهما إختفاء فكرة 'العدو' الشيوعي التي روجت لها الدول الغربية وبتواطؤ من دول الخليج دون النظر إلى المصالح الفعلية لشعوب الأخيرة، في أهمية وجود قطبين يسمح بوجود مساحة للمناورة يمكن من خلالها إنتزاع بعض الحقوق القومية والوطنية، فيما يتمثل الأمر الثاني في عدم وجود مشروع حقيقي للدولة والإستعاضة عنه بهياكل بالية تقوم في بعض الأحيان على 'الغلبة' وفي أحيان أخرى على التوافق الدولي. إختفاء فكرة 'العدو' جعلت دولة مثل المملكة العربية السعودية وهي الأكبر على صعيد الأزمة من دول الخليج الأخرى تبحث عن البديل الشيوعي لتكريس شرعيتها وشرعية الأنظمة الأخرى بعد سقوط الإتحاد السوفيتي، ويبدو أنها وجدت ضالتها في جمهورية إيران الإسلامية لكي تتمكن من إعادة تجميع الشعب السعودي على عدو مشترك وربما يلحق بها بعض الشرائح من الشعوب الخليجية الأخرى التي لديها قابلية لفكرة الإستبداد، فإيران تختلف في المذهب والقومية وقابلة للتحول إلى عدو مقنع بعكس الدول الأخرى في المنطقة كالهند وتركيا.
والبديل الجديد بالنسبة للمملكة العربية السعودية وبقية دول الخليج يمكن أن يؤجل إلى حين إستحقاق الدولة الحقيقي ربما لعشرات السنين، ويعطي فرصة أكبر لصياغة مشروع آخر يبقي على شرعية الأنظمة، ويعطي في نفس الوقت فرصة للشعوب الخليجية ومن بينها الشعب السعودي للتنفيس عما يدور في داخلها، لكن ذلك بالطبع لايمس العمق الذي يقوم عليه الواقع الحقيقي التي تقوم عليه تلك الدول ومن بينها السعودية 'أنا الدولة' بإستثناء دولة الكويت كما ذكرت سابقا.
دول الخليج تقودها المملكة العربية السعودية لن تتخلى عن فكرة الملكية المطلقة وستفعل ما في وسعها للإبقاء على الحالة الراهنة، وقد تمكنت فعلا من إقناع شرائح كبيرة داخلها من خلال أجهزتها الإعلامية المختلفة (قنوات تلفزيونية، صحف، منتديات) أن هناك عدوا مشتركا أخطر بكثير من إسرائيل والغرب يقع على الضفة الأخرى من الخليج العربي، كما تمكنت من إقناع الكثيرين أيضا أن ذلك العدو يمتلك ترسانة هائلة من الأسلحة النووية ولديه صواريخ قادرة على ضرب عمق دول أخرى في المنطقة، وأن كل تلك المقدرات المادية التي يملكها ذلك العدو الوهمي يديرها مشروع قومي وأحلام بإمبراطورية تضم كل تلك الدويلات الخليجية وشعوبها. ثورتا البحرين واليمن كانتا التعبير الأكثر وضوحا في تشبث الأنظمة الخليجية بفكرة الملكية المطلقة وعدم السماح بأية حوارات تفضي إلى تغيير فيهما مع أن النظام اليمني يبدو جمهوريا من الخارج، وما يجري فيهما من مذابح حاليا إنما يصب في نفس الحراك، وأية محاولة في المنطقة للترويج لنظام مختلف كما حدث في المغرب والأردن ستقمع بقوة بسطوة المال وإن لم تنجح فبتحريك بعض القوى داخل تلك الدولتين مما يؤدي إلى تخويفهما وتراجعهما، كما أنه لايمكن الشك لحظة واحدة في أن محاولة 'مزعومة' من جانب إيران لإغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة الأمريكية عادل الجبير تندرج في نفس السياق.

' كاتب كويتي


http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\16qpt479.htm&arc=data\2011\10\10-16\16qpt479.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\16qpt479.htm&arc=data\2011\10\10-16\16qpt479.htm)

أظن فاتك يا ناصر العبدلي في موضوع ما حصل في نيويورك هو لحرف الرأي العام الأمريكي عن انتفاضة أدوات العَولَمَة في أمريكا فموقع السفارات في واشنطن أصلا وليس في نيويورك؟ ولم تم اختيار سفارات السعودية والكيان الصهيوني بالذات أليس في ذلك تشويه صورة السعودية بطريقة غير مباشرة؟ وهذه الطريقة الغبية من الإخراج هي طريقة الموساد فهو الجهة الوحيدة التي تغار من أي تقارب إيراني أمريكي بسبب العراق وأفغانستان والآن بسبب الأحداث في سوريا والدليل هو أن أكثر من دعم الحكومة السورية من حكومات المنطقة هو حكومة العملية السياسية التي فرضتها قوات الإحتلال في العراق بقيادة نوري المالكي

أنا لاحظت من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب سيطرة مفهوم المدينة الفاضلة لأفلاطون (والتي تبين أن أفلاطون ليس فقط لواطي ولكن يتغزل بالسحاقيّات كذلك كما نشرها عبدالرحمن السليمان فأي مدينة فاضلة يمكن أن ترتجى من مثل هكذا فكر؟!!) على فكره الفَلسفيّ من وجهة نظري على الأقل، تجده يحرص على إبعاد شلّته أو نُخبته عند الكلام عن أي شيء بطريقة ناقدة في أي أمر من الأمور فيما يتعلق بحكومات دول الممانعة أو حكومات دول الاعتدال.

فلذلك عدم اقحام الكويت وإيران وسوريا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري


عدم اقحام الدول الأوربيّة مع أمريكا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري


بالنسبة إلى الكويت وإيران وسوريا وما حصل ما بين عام 1998 إلى 2003 في تعاونهم مع أمريكا هل أكون أنا أكثر مصداقيّة في تعريف موقف إيران الحقيقي مثل الرئيس الإيراني السابق ورئيس مصلحة تشخيص النظام الحالي رفسنجاني أم الرئيس السابق خاتمي أم نائب الرئيس السابق أبطحي فالثلاثة كرّر كل منهم عبارة لولا طهران لما سقطت بغداد وكابول تحت الإحتلال الأمريكي في أكثر من مكان وفي فترات زمنية متباعدة، غالبية اجتماعات التخطيط والمشاركة والاسهام للقيادات التابعة لإيران ممن أتى على دبابات قوات الإحتلال وشارك في العملية السياسية لقوات الإحتلال بعد احتلاله حصلت في سوريا لسبب بسيط أنها كانت متواجدة على أرض سوريا وعلى سبيل المثال من الاسماء المعروفة نوري المالكي وبيان جبر صولاغ بحجة نشر الديمقراطيّة؟!!!

فهل هذا يعني عدم وجود تنسيق بين الكويت وإيران وسوريا والولايات المتحدة الأمريكية؟!!!
فالطائفية أو الشلّليّة أو الحزبيّة أو العصبيّة أو الجاهليّة البغيضة في أبشع صورها (بسبب التعامل من خلال اعتماد مبدأ الغاية تبرّر الوسيلة أو الديمقراطية أو التُّقْيَة) بالنسبة لي هي في مواقف كل من دعم أخطاء الحكومة في سوريا من جهة ووقف ضد أخطاء حكومة البحرين من جهة أخرى أو العكس، لنقارن موقف الجميع على ضوء ذلك؟
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)
لأنَّ من وجهة نظري إشكالية أهل فكر النُّخب هي نفس مشكلة من توسط للمخزومية عند رسول الله صلى الله عليه وسلّم عندما سرقت وتمَّ الامساك بها بالجرم مع وجود شهود، لكي لا يقطع يدها بحجة أنها من ضمن النُّخَب الحَاكِمة
ومن هنا هو سبب اعتراضي على الديمقراطية
لأنها تعتبر وتتعامل وفق مبدأ أن تكون النُّخَب الحَاكِمَة فوق القانون إن كان هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) من قبل أصحاب الصلاحيات الإدارية أو على أرض الواقع في دولنا، العَولَمَة وأدواتها قامت بفضح وتعرية هذه الممارسات ولذلك بدأ أهلنا في تونس بشعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام أو كما يحاول أهلنا في المغرب وبقية الدول الملكيّة الآن تعديله إلى الشَّعب يُريد اسقاط الفساد والإستبداد
نحن لسنا في حاجة إلى الديمقراطية ولا إلى عدو وهمي يا مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة فلدينا عدو حقيقي ألا وهو الكيان الصهيوني ولكن نحن في حاجة إلى مقاومة الظلم والاستبداد والاستعباد، وإن يتم إعادة كتابة القوانين والدساتير الحالية والتي تم استيرادها بواسطة النَّقحرة (اسلوب النقل الحرفي في الترجمة) من فرنسا وبريطانيا وأمريكا عند تكوين كيانات سايكس وبيكو لكي تكون من الصيغة الحالية التي هي الشعب في خدمة النُّخب الحاكمة إلى صيغة جديدة يكون فيها كُل هم النُّخب الحاكمة هو مختصر في القول (أمير القوم ونخبته الحاكمة في خدمة الشعب (خادمهم)) على أن تكون الوحدة الأساسية في الدولة هي الأسرة بدل ما هو حاليا الفرد لكي نتخلص من مشكلة البدون وإلى الأبد، لأنه في تلك الحالة سيكون اصدار شهادة الميلاد من حق الأب والأم والعائلة وليس من حق ممثل النُّخب الحاكمة الذي يتحكم في اصدارها وفق مزاجيّة وانتقائيّة تعطي له حق حتى سحبها ولذلك لدينا مشكلة البدون الآن، وأظن ليبيا الكويت وسوريا والأردن والمغرب وإيران والكيان الصهيوني من الدول التي فيها المواطن يعاني من مشكلة البدون، أليس كذلك؟!!!
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
27-10-2011, 05:59 AM
لماذا لا يقتل الديكتاتور العربي على طريقة تشاوشيسكو؟
قناة آل مخلوف بالنعناع ومناهضوها غرف صهيونية
بقلم/ بسام البدارين
2011-10-25

http://www.alquds.co.uk/data/2011/10/10-25/25qpt997.jpg

لاحظوا كيف فرضت الفضائيات نفسها على الواقع الموضوعي.. القومي العريق والصديق حسين مجلي عندما تحدث إليّ عن مقابلته الأخيرة مع الرئيس بشار الأسد بين كل سطر وآخر من كلامه عبارة تبدو ساحرة هذه الأيام وهي (الفضائيات اليوم هي غرف عمليات لصالح المشروع الصهيوني).
.. هذه عبارة تحتاج فعلا لنقاش وتدقيق وصاحبنا المحامي الكبير يقصد بوضوح 'الجزيرة' و'العربية' و'بي بي سي' بإعتبارها غرف عمليات مغلقة تستهدف نظام الرئيس السوري بشار الأسد على اعتبار أن الأستاذ الكبير دوما يفرق - لسبب لا أفهمه - بين ما حصل في مصر وتونس وما يحصل اليوم في سوريا.
طبعا نحترم وجهة نظره لكنها تدلنا على تلك المنطقة التي نكون فيها إنتقائيين عندما نتحدث عن تأثير الفضائيات على مواقفنا فما أذكره أن الجزيرة مثلا فرغت جيشا من الفنيين والمراسلين لمتابعة الثورة في تونس ومصر وكذلك في ليبيا.
لكن أرجلها وأرجل غيرها من الفضائيات قطعت تماما في الشقيقة سوريا ويخيل لي أحيانا ان الصبي الشقي سيف الإسلام القذافي كان أذكى من الأشقاء في إعلام وحكم دمشق عندما رد أحيانا على إستهداف غرف العمليات إياها بإستقطاب صحفيين ومراسلين وتمريرهم بين الحين والأخر على مسارح الأحداث ليقدم روايته هو للحدث.
على الأقل إجتهد الرجل وحاول تحقيق إختراقات للإعلام المناهض حتى عبر فضائياته البائسة التي بثت مئات المرات خطبته الشهيرة في الأمة والتي تنتهي بإستخلاص مماثل لإستخلاص الصديق حسين مجلي حيث ستموت هذه الأمة وتنتهي وتتلاشى ويتناهشها الأعداء إذا سقطت عائلة القذافي وكأننا أمة لا تحيا إلا إذا حكمتها عائلات محددة بعينها مثل آل القذافي أو آل الأسد أو آل غيرهم.
وفي سورية لا يوجد ممر إعلامي إلا الفضائية السورية الحكومية التي تكتفي بتصوير مراسم تشييع شهداء الجيش السوري والجنازات المهيبة التي تقام لهم ويضاف إليها فضائية أخرى بنكهة النعناع تتبع آل مخلوف وتشتم ثم تشيطن كل من رأي متعاطف مع الشعب السوري.
المعبر الآخر للصورة السورية هو الهواتف الخلوية للنشطاء وضحايا القمع التي تصور لقطات بائسة وسرية وسريعة ومن وراء حجاب فتلتقطها غرف الصهيونية المفترضة في الجزيرة وفقا لمنطق مجلي وغيرها بإعتبارها الصورة الوحيدة المتاحة ولقطات النشطاء هذه من الطبيعي أن تركز على دم شهيد مدني سقط للتو أو على صورة دبابة كتب عليها بالخط العريض عبارة (بشار وبس) حتى بدون ثنائية الله وبشار وبس.

فاكس في دمشق

.. إذا كيف سنلتقط نحن الجهلاء أو العملاء العرب حيثيات (المؤامرة) على سوريا إذا كان النظام الشقيق حتى قبل المؤامرة عليه وفي لحظات الإسترخاء منعني شخصيا من إرسال فاكس من داخل دمشق إلا بعد تصوير نسخة عن ورقة الفاكس وتسليم جواز سفري وفي مكتب البريد الحكومي لأن إرسال الفاكس متعذر جدا في شوارع دمشق ومكاتب الإتصالات رغم أني كنت مرافقا لوفد نقابي أردني عريض المنكبين زار دمشق لهدف واحد ويتيم وهو: التضامن معها ضد الحصار والإستهداف.
أيهما أسهل إتهام الفضائيات العربية بانها غرف عمليات للمشروع الصهيوني بكل بساطة أم تمكين هذه الفضائيات من نقل صورة المؤامرة التي تجري في سوريا؟.. أستطيع مثلا وكمواطن عربي أن أقول وأنا مرتاح الضمير بأن كل نظام عربي يحرم مواطنيه من حرياتهم أو يمنع الإعلام ويفرض قيودا عليه يخدم في الواقع المشروع الصهيوني أكثر من جيش من العملاء والجهلاء الذين يتحدث أستاذنا جميعا حسين مجلي عن تحالفهم في الساحة الأردنية ضد سوريا.
ولو كنت مسؤولا في وزارة الإعلام السورية - لا سمح الله - لفتحت الباب لمراسلي جميع الفضائيات للدخول والتغطية الحرة حتى تكتشف الكاميرات الحرة بنفسها هؤلاء الجواسيس المسلحين الذين يقوضون نظام العدل والتسامح بسوريا وحتى يقدم زملائي الفصحاء روايتهم للأحداث بدلا من تركها لرواية كاميرات الخلويات السرية ثم الإسترخاء وإطلاق إتهامات العمالة الجزافية بحق غرف الأخبار بالفضائيات العربية التي لا أنزهها بالمطلق بكل الأحوال عن الغرض والهوى واللعب والعبث أحيانا.
بهذه الحالة سأتقدم الصفوف التي تندد بالفضائيات الجاسوسة التي تستهدف نظام العدل والحريات والممانعة في سوريا الشقيقة او سألعبها على طريقة أضعف الإيمان حيث أدير مفتاح الريمونت وأوقف بقرار تلقائي خطيئة تعرضي للبرامج الموجهة في الفضائيات الجاسوسة وإستبدلها ببرامج (سبيس تون) والتمترس ساعات مع طفلي الصغير أمام شاشة طيور الجنة.
طبعا ثمة ظلم وإستبداد وعسف في السعودية تتجاهله فضائيات الخليج لكن ذلك ينبغي أن لا يمنع الفضائيات من تغطية الأحداث خوفا من دورها في التهمة السورية المعلبة الشهيرة بعنوان (وهن مشاعر الأمة).
وبأمانة لم أقابل يوما حتى الأن مثلا مواطنا أو مثقفا إماراتيا أو قطريا يشكو من الظلم والعسف رغم أني لا أحب أنظمة الخليج فعلا واعتبرها حلقة أساسية من مشكلات الأمة.. مقابل ذلك عندما دخلت لأحد مكاتب الإتصالات وسط دمشق قبل الربيع العربي بسنوات وعلمت الموظفة أني من ربع الصحافة والإعلام وأرغب في إستخدام الفاكس قامت الشابة عن مقعدها ورمقتني بنظرة رجاء حارة مع العبارة التالية : دخيلك .. دخيل عيونك يا أخي .. إطلع بره.
وحتى لا يضعني أحد في مستوى الولايات المتحدة ويتهمني بإزدواجية المعايير أقولها عالبدري: في بلدي الأردن ثمة عسف وظلم أيضا وثمة حقوق مهضومة وأخرى منقوصة وفساد وحيتان وأجهزة أمنية شرسة مع فارق بسيط: في عمان تستطيع إرسال أي فاكس وفي أي وقت ومن أي مكان دون حتى إلتفاتة من أي جهة وبإمكانك لو كنت محظيا إرسال الفاكس الذي تشتم فيه الحكومة وتنتقد الحكم من أحد مخافر الشرطة.
هل واجبي المهني لو عملت بالجزيرة مثلا أن اخترع عسفا وظلما في قطر حتى أسلط الأضواء عليه .. طيب قطر تآمرت وخصصت خمسة ملايين دولار فقط لتأسيس محطة الجزيرة في مقرها الأول ثم تحول الأمر إلى غرفة عمليات كبيرة عبر الجزيرة المتآمرة فهل يتحفنا الأخوة في دمشق او عمان أو تونس او طرابلس بمؤامرة مماثلة سأرحب بها علنا.. أزعم وفي عمان الفقيرة فقط أن هذا المبلغ السخيف دفع كرشوة لبضعة إعلاميين في أحسن الأحوال فلماذا لم نؤسس به غرفة مثل الجزيرة على الأقل ردا على المؤامرة الفضائية القطرية المزعومة؟
على الأقل الجماعة الخلايجة في الدول الصغيرة يعيشون في رخاء إقتصادي نسبي لكن جماعتنا في سوريا ومصر وتونس وبدرجة أقل في بلادي وغيرها لا يتمتعون لا بالرخاء ولا بالحكم الرشيد .. يعني لا حرية ولا خبز بسبب الفساد.


تشاوشيسكو


لا يملك البني آدم الطبيعي إلا أن يتوقف عند صور مقتل القذافي ليتأملها فيما تلتهمه عشرات الأسئلة.. هل يوجد مال في الدنيا أو جاه أو نفوذ أو سلطة تستحق الموت في حفرة مخصصة لتصريف المياه فيما يقتل الأبناء أيضا وتتشرد الولايا؟...هل تستحق السلطة في أي بلد خصوصا إذا كانت مغتصبة ولم تتحصل عبر الصناديق كل هذه التضحية والسحل العائلي في الشوارع؟.. أفهم أن يستحق الوطن التضحية بالنفس والعائلة والمال والعيال لكن كرسي الرئاسة أو الزعامه البائس من أجل حفنة دولارات ومجاميع رعاع يصفقون كذبا ونفاقا بين الحين والأخر.. ولله هذا كثير.
.. صديق لي يسألني منذ سنوات: ما الذي يمكن أن يفعله الأنسان بأي مبلغ مالي بعد المليار الأول؟.. شخصيا لا زلت أذكر تلك اللقطة التي بثها التلفزيون الأردني اليتيم وأنا طفل قبل سنوات طويلة لديكتاتور رومانيا الذي قتل مع زوجته في ربيع مماثل لربيعنا العربي اليوم... يومها إنتبهت لربطة عنق الرجل وكيف هوى مع زوجته الأنيقة إلى الحائط وهو في كامل حله وحلاوته وبدلته التي أراهن أنها من الطراز الفرنسي الكلاسيكي.
تشاوشيسكو في تلك اللقطة على الأقل مات مهندما وحليقا وناعما ومعطرا على الأغلب .. لم يقتل الرجل في حفرة وزوجته قتلت معه فيما كانت تضع شال الحرير الشهير ولم ترصد عيني وقتها أي شعرات منكوشة أو حواجب متدلية أو لحية تشبه طرق مخيم البقعة في تعرجها.. فقط طلقة بالرأس وإنتقل الزعيم الروماني إلى الرفيق الأعلى .. حتى ديكتاتورات أوروبا يسحلون بطريقة أنعم من جماعتنا حيث تفننت الجزيرة والعربية وهما تعرضان على مدار 24 ساعة تلك الصور المخجلة للقذافي المسحول والمسطول وبطريقة تهين ثقافتنا ووعينا كمسلمين هم الأجدر بإحترام الموت.
مسألة أخرى ما هي قصة زعمائنا الراحلون مع الحفر؟.. قبل العربية والجزيرة وصور القذافي وبكل ألم وحسرة أستذكر لقطة الفضائية الكويتية المكررة صبيحة سقوط بغداد وذوبان الحرس الجمهوري وخيانات أركانه وإختفاء الرئيس صدام حسين عليه الرحمة.. يومها كنت عند الحلاق فإذا بعجوز عراقي يمسك صورة للرئيس صدام ويضربها بالحذاء باكيا ولاحقا ضربت نفس الأحذية على تماثيل وصور حسني ميارك وبن علي وعلي عبدلله صالح ومن قبل أناس عاديين أشك في أن المشروع الصهيوني وظفهم.
شخصيا لا أصدق إطلاقا بأن العجوز العراقي الذي احتفلت به فضائية الكويت مجند من الأمريكيين أو تحرك حذاءه ضد الصورة لأسباب طائفية، واعتقادي شخصيا ان الرجل العجوز إستيقظ من النوم فلم يجد نخبة الجنرالات الذين حرم النظام أولاده من الطعام من أجل الإنفاق على نياشينهم وإمتيازات زوجاتهم من أجل يوم كذلك اليوم فكان رده الطبيعي معاتبة صورة جنرال الجنرالات الذي قصف إسرائيل وعند (الغارة) الحقيقية تبين انه محاط بالكثير من الخونة.


نكتة أردنية


سؤال صغير وآخير أردني بإمتياز: كيف خطر في ذهن رئيس وزرائنا المقال معروف البخيت أنه يستطيع وفي الدقيقة الأخيرة له في الحكم فرض فريق من المسؤولين الإعلاميين على خليفته عون الخصاونة؟.. صاحبنا البخيت قرر سلسلة تعيينات وهو يمر لآخر مرة مغادرا مكتبه الرئاسي .. بين الذين أقالهم البخيت في اللحظة الأخيرة مدير مؤسسة التلفزيون الإعلامي المخضرم عدنان الزعبي.. الطريف كان تهمة الرجل فقد ترك الإدارة وأصر على تلاوة نص خطاب التكليف الملكي للرئيس الجديد شخصيا على الشاشة وتبين أن الزعبي قرأ النص بحماس زائد فبدا أنه مبتهج برحيل البخيت فأطاح الأخير برأسه مباشرة بعد أخبار السادسة وكان قراره الأخير.
مدير مكتب 'القدس العربي' في عمّان


http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=90612 (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=90612)
العراق كان تحت الحصار الظالم والقاسي من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1991 ولذلك لم يتم السماح له بأن يكون للعراق عنوان خاص به بالشَّابِكَة (الإنترنت) والأردن استفاد كثيرا من ذلك بسبب اضطرار العراق إلى استخدامه كمدخل له إلى الشَّابِكَة (الإنترنت) مما ساعد الأردن إلى التقدّم تقنيا في هذا المجال، وكذلك بسبب الحصار تم منع العراق من الحصول على شبكة اتصالات للهاتف المحمول/النقال/الجوال وعملت الحكومة المستحيل وقدمت تنازلات ضخمة لفرنسا وللصين الشعبية وروسيا لمساعدتها في شراء وتركيب أي شبكة اتصالات محمولة للأغراض المدنية لم تستطع، فلذلك من المنطقي والموضوعي أن تكون التقارير الصحفية لوسائل الإعلام تحت حكم قوات الإحتلال كانت موجهة لخدمة أهداف قوات الإحتلال وجنوده والذين هم في العادة من حثالة الشعب ممن لم يستطع أن ينجح في أي مجال مدني فتوجه للإلتحاق بالجيش والأجهزة الأمنية لدول الاحتلال فمن أجل التغطية على سرقاتهم من نفائس ما وجد في قصور ومتاحف مما كشفت بعضه وسائل إعلام دول الاحتلال بعد ذلك فيأت بمن أتوا معهم على دباباتهم عند احتلال العراق مع وسائل الإعلام للتصوير بطريقة لتشويه كل ما هو جميل بنا،
وأكذوبة سرقة الشعب العراقي للقصور والمتاحف
مثلها مثل أكذوبة أن حكومة طالبان كانت تمنع تدريس الفتيات
مثل أكذوبة أسلحة الدمار الشامل العراقية

بينما الآن لا تستطع وسائل الإعلام الرسمية ومثقفي دولة الفلسفة أن تضحك علينا بأي تقارير موجهة وفق مبدأ ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية بسبب انتشار هاتف جوال/نقال/موبايل مع كاميرا والكثير من المواقع التي تقبل تحميل الفيلم بشكل مباشر على الشَّابِكَة (الإنترنت) فيمكن لأي شخص متواجد أن يُخبر العالم بجانب ممّا حدث بواسطة هاتفه/جواله/نقاله/موبايله، ومن يبحث عن المعلومة الصحيحة سيمكنه التوصل إليها بطريقة اسهل بكثير مما كان في السابق

فلذلك أنا أكرّر أنَّ في عصر العولمة أول من تم تعريته هو المثقف الببغائي الذي يكرّر ما تنشره وسائل الإعلام الموجهة بلا منطق ولا موضوعية وبدون حياء ولا خجل
http://www.youtube.com/watch?v=Qb348TSPI2A&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=Qb348TSPI2A&feature=player_embedded)
والأنكى أن يتم حمايتهم من قبل أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشَّابِكة (الإنترنت) من أمثال ياسر طويش ومحمد شعبان الموجي ويوسف الديك وعبدالرحمن السليمان وأ.د.محمد اسحاق الريفي وأ. د.شاكر شبير وحكيم عباس وغيرهم الكثير بحجة الغاية تبرر الوسيلة (التقية) وأنّهم لأنهم أصحاب الصلاحيات الإدارية فهم يعلمون بالعلم الظاهر والعلم الباطن ولذلك كل منهم له الحق في تفسير ما يراه حسب رغبته ومزاجه وبعيدا عن أي اسس لغوية أو معجمية/قاموسيّة وأنا أطلق على هذه الطريقة بصناعة الفَرعَنَة والتَّفَرعُن

ولذلك تجد أمثال هؤلاء من مثقفي دولة الفلسفة هم أول من يحارب أن يكون التعامل مبني على الصراحة والشفافيّة والمصداقية وهو ما تعمل من خلاله العَولَمَة وأدواتها وتقنياتها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، والسبب لأن كل منهم سيفقد الكثير من الامتيازات؟!!
فلذلك تجد أن أول من عمل على محاربة العَولَمَة وأدواتها من القنوات الفضائية والشَّابِكَة (الإنترنت) والعمل على تقليم أظافرها على الأقل نكاية في منافسه في انتخابات الرئاسة الأمريكية (آل غور لأنّه كان رئيس فريق تسويق الشَّابِكَة (الإنترنت) أيام كلينتون) هو جورج بوش الإبن

وإن أحببت المزيد في هذا المجال فيمكنك زيارة ما أنشره وأجمعه تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما الفرق بين المقاوم والمقاومة من جهة وبين البلطجي والبلطجيّة والشبّيح والشبّيحة من جهة أخرى
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
29-10-2011, 12:44 PM
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90720#post90720 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90720#post90720)

ضحكت ضحكتها الناعمة ،وقالت : ما تقوله ،أحيانا ً،يثير القلق ...؟
نظر اليها بجدية ،وقال :ما أراه منك ،يثير في ّ غالبا ً
القلق ؟؟؟
لم تعبأ بكلامه ،بل قالت متحدية : كل ما تكتبه له
علاقة بسهراتي ومغامراتي وأحاسيسي وأحلامي ..
ضحك حتى كاد يستلقي على قفاه ،وقال : أتعتقدين ذلك ؟؟
لم تغادر جلستها الآمنة ،بل قالت :
قد تشكو من عمى الألوان ؟؟
فقال على الفور : أو تعتقدين أن الألوان صبغات نهائية ؟؟
فقالت بثقة :بل أحثك على الانتباه، فليست الأمور بالبساطة التي تعتقد .
-ما تظنين بساطة هو وضوح تام ورؤيا
- أحبك َ مدركا ً خطواتي ..
- أريدك ِ مدركة كلماتي..
أشكرك على مثال عملي لموضوعي تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
العنوان هو الأديب والراقصة وفحوى النَّص عن نتاج عمل كل منهما
أظن هذا النَّص بعنوانه يلخص الإشكاليّة بين أهل الفَلسفة وبين أهل الحكمة ألا وهي هل يجب أن يكون هناك مكان للأخلاق أم لا؟!!!
أظن الفرق هنا يظهر مفهوم الحضارة والمدنيّة والتَّقدم ما بين أهل القيم والمبادئ ( يحترمها) وبين عديمي القيم والمبادئ ( لا يحترمها)
ما رأيكم دام فضلكم؟

ابراهيم الايوبي
29-10-2011, 06:54 PM
أخي الأستاذ/ أبو صلاح
أنت تطرح موضوع مشعب وشائك وربما وفقت في طرجك المفصل وددت لو أن تكون مقالاتك أقصر لكي يستطيع القارئ أن يتواصل مع وجهة نظرك.
تقبل تحياتي

أبو صالح
30-10-2011, 07:59 AM
(http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90745&posted=1#post90745)
أخي الأستاذ/ أبو صلاح
أنت تطرح موضوع مشعب وشائك وربما وفقت في طرجك المفصل وددت لو أن تكون مقالاتك أقصر لكي يستطيع القارئ أن يتواصل مع وجهة نظرك.
تقبل تحياتي
أهلا وسهلا بك عزيزي م. إبراهيم الأيوبي في أول مداخلة لك في مواضيعي وأتمنى أن لا تكون الأخيرة ولا يهم إن ناديتني أبو صلاح أو صالح فكلاهما أولادي، وحبذا لو تشاركنا الحوار تحت العنوان والرابط التالي
كمن يصطاد السمك في البحر الميت
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13898 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13898)
أشكرك على النصيحة أولا

هناك أنواع كثيرة من الأعضاء والقراء والزوار لكل موقع من المواقع، ولكن بشكل عام هناك نوعية لا تهتم بنوعية الأكل ولا تستطيع التمييز والتذوق فلذلك تجدها تفضل مطاعم الوجبات السريعة كتمشية حال وتوفيرا للوقت (النَّقْحَرة)، أنا يهمني من يستطيع التمييز والتذوق ويستمتع بكل حرف في الوجبة (وقد لاحظت أنّ نسبتهم أعلى عند أصحاب الدراسات العلميّة مثلك عزيزي م. إبراهيم الأيوبي وتقل نسبتهم كثيرا عند أصحاب الدراسات الأدبيّة) وخصوصا من يحبّذ استخدام يده ويستطعم الخبز والتغميس في الأكل البلدي والأصيل وملعون أبو الكوليسترول الذي من المهم أن نعرف بأنّه يرتفع لأن ما يتم استخدامه من مواد في الطبخ مهجنة صناعيا، أمّا لو كان المستخدم مواد طبيعية من عسل وقشطة وخبز وسمن وزيت بلدي (التَّعريب) فلن يرتفع الكوليسترول

هناك أنواع كثيرة من الكُتَّاب وبعيدا عن أهل الفضفضة فهؤلاء هنا لتضييع الوقت لأنَّ كل منهم يظن أنّه لم تلده ولاّدة فيفضل أن يضع نفسه في برجه العاجي، ولكن بشكل عام في الجزء المتبقي فإنَّ الكثير ينطلق في مفهومه للكتابة لكي يقول عنه الآخرين أنّه كاتب في موضوع ما، أنا لست من هذه النوعية، أنا أكتب لكي أنا أفهم أولا
خصوصا وأنني مقتنع بأن مأساة الأمة هو ما أطلق عليه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفة وخصوصا الببغائي منه ويطلق عليه ببغائي لأنّه لا يفهم معنى المعاني التي يكرّرها مثلما يُكرّر الببغاء الكلمات وهو ما أحاول تسليط الضوء عليه في غالبية مواضيعي وخصوصا ما جمعته ونشرته تحت العنوان والرابط التالي
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
03-11-2011, 05:13 AM
خيارات غيبها القذافي...
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13938
مقابلة مع قائد قوات مصراته التي ألقت القبض على معمر القذافي حول مدينة سرت في برنامج بلا حدود من قناة الجزيرة توضح خلفيات كثيرة عمّا حصل هناك بالطريقة التي حصلت
http://www.youtube.com/watch?v=yKqazMnSuO4&feature=channel_video_title (http://www.youtube.com/watch?v=yKqazMnSuO4&feature=channel_video_title)
ولمن يرغب في قراءة نص المقابلة يكون بالضغط على الرابط التالي
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5912C179-C475-48C4-8EAB-FEC9AC1FABE0.htm (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5912C179-C475-48C4-8EAB-FEC9AC1FABE0.htm)
هناك انتفاضة ضد الاستبداد والاستعباد والظلم عمّت أرجاء المعمورة والتي من وجهة نظري هي نتاج طبيعي ومنطقي بسبب اعتماد النُّخب الحاكمة في تفكيرها للٌغة الفلسفة والثقافة والنَّقحرة والنُّخب ولذلك أرى أنَّ الخطوة الأولى للإصلاح هو بإبدال تلك اللًّغة من خلال اعتماد لُغة الحكمة والعلم والتَّعريب والمساواة في التفكير

وكذلك أنا اختلف مع كل من يحاول الربط ما بين معمر القذافي أو بشار الأسد أو علي عبدالله صالح وبين صدام حسين فالمقارنة خاطئة فما حصل لصدام عام 1990 أو عام 2003 يختلف اختلاف كلي عمّا حصل للحكام العرب عام 2011
بل ما لاحظته من حواري ونقاشي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ أكثر من عمل على تشويه صورة صدام حسين هم أنصار الفكر القومي وخصوصا أعضاء حزب البعث العربي الإشتراكي، فصدام حسين لمدة 17 عاما (1990-2007) الإعلام الرسمي الموجه كان يعمل على تشويه صورة وسمعة وأخلاق صدام حسين ونظامه في حين قبل دخوله للكويت عام 1990 كان يمدحه ويعمل منه اسطورة وهنا هي المفارقة،
وشريط فيلم اللحظات الأخيرة قبل اعدامه هو أو أولاده وأحفاده كان هو مسحوق الغسيل الذي رفع كثير من القاذورات التي علقت في شخصية صدام حسين وأولاده وأحفاده ورفعت من قدره لدى حتى أعداءه،
في حين ما حصل للحكام والزعماء العرب عام 2011 كان عكس ذلك تماما وحتى شرائط اللحظات الأخيرة من عمر معمر القذافي وأولاده التي ظهرت كانت هي التي عملت على تقزيم معمر القذافي وأولاده لدى أقرب الناس إليه،
عملية المقارنة من وجهة نظري تعمل على تشويه صدام حسين الذي أعدم لرفض سياسة بوش في الحرب على الإرهاب (المقاومة) في حين غيره رضخ لها وعاونه فيها ولذلك بقي إلى 2011
العراق كان تحت الحصار الظالم والقاسي من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1991 ولذلك لم يتم السماح له بأن يكون للعراق عنوان خاص به بالشَّابِكَة (الإنترنت) والأردن استفاد كثيرا من ذلك بسبب اضطرار العراق إلى استخدامه كمدخل له إلى الشَّابِكَة (الإنترنت) مما ساعد الأردن إلى التقدّم تقنيا في هذا المجال، وكذلك بسبب الحصار تم منع العراق من الحصول على شبكة اتصالات للهاتف المحمول/النقال/الجوال وعملت الحكومة المستحيل وقدمت تنازلات ضخمة لفرنسا وللصين الشعبية وروسيا لمساعدتها في شراء وتركيب أي شبكة اتصالات محمولة للأغراض المدنية لم تستطع، فلذلك من المنطقي والموضوعي أن تكون التقارير الصحفية لوسائل الإعلام تحت حكم قوات الإحتلال كانت موجهة لخدمة أهداف قوات الإحتلال وجنوده والذين هم في العادة من حثالة الشعب ممن لم يستطع أن ينجح في أي مجال مدني فتوجه للإلتحاق بالجيش والأجهزة الأمنية لدول الاحتلال فمن أجل التغطية على سرقاتهم من نفائس ما وجد في قصور ومتاحف مما كشفت بعضه وسائل إعلام دول الاحتلال بعد ذلك فيأت بمن أتوا معهم على دباباتهم عند احتلال العراق مع وسائل الإعلام للتصوير بطريقة لتشويه كل ما هو جميل بنا،
وأكذوبة سرقة الشعب العراقي للقصور والمتاحف
مثلها مثل أكذوبة أن حكومة طالبان كانت تمنع تدريس الفتيات
مثل أكذوبة أسلحة الدمار الشامل العراقية

بينما الآن لا تستطع وسائل الإعلام الرسمية ومثقفي دولة الفلسفة أن تضحك علينا بأي تقارير موجهة وفق مبدأ ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية بسبب انتشار هاتف جوال/نقال/موبايل مع كاميرا والكثير من المواقع التي تقبل تحميل الفيلم بشكل مباشر على الشَّابِكَة (الإنترنت) فيمكن لأي شخص متواجد أن يُخبر العالم بجانب ممّا حدث بواسطة هاتفه/جواله/نقاله/موبايله، ومن يبحث عن المعلومة الصحيحة سيمكنه التوصل إليها بطريقة اسهل بكثير مما كان في السابق
فلذلك أنا أكرّر أنَّ في عصر العولمة أول من تم تعريته هو المثقف الببغائي الذي يكرّر ما تنشره وسائل الإعلام الموجهة بلا منطق ولا موضوعية وبدون حياء ولا خجل كما أوضحته بشكل رائع المندسّة السورية في الحلقة الثالثة من برنامجها الرائع عنزة ولو طارت
http://www.youtube.com/watch?v=Qb348TSPI2A&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=Qb348TSPI2A&feature=player_embedded)
والأنكى أن يتم حمايتهم من قبل أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشَّابِكة (الإنترنت) من أمثال ياسر طويش ومحمد شعبان الموجي ويوسف الديك وعبدالرحمن السليمان وأ.د.محمد اسحاق الريفي وأ. د.شاكر شبير وحكيم عباس وغيرهم الكثير بحجة الغاية تبرر الوسيلة (التقية) وأنّهم لأنهم أصحاب الصلاحيات الإدارية فهم يعلمون بالعلم الظاهر والعلم الباطن ولذلك كل منهم له الحق في تفسير ما يراه حسب رغبته ومزاجه وبعيدا عن أي اسس لغوية أو معجمية/قاموسيّة وأنا أطلق على هذه الطريقة بصناعة الفَرعَنَة والتَّفَرعُن

ولذلك تجد أمثال هؤلاء من مثقفي دولة الفلسفة هم أول من يحارب أن يكون التعامل مبني على الصراحة والشفافيّة والمصداقية وهو ما تعمل من خلاله العَولَمَة وأدواتها وتقنياتها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، والسبب لأن كل منهم سيفقد الكثير من الامتيازات؟!!
فلذلك تجد أن أول من عمل على محاربة العَولَمَة وأدواتها من القنوات الفضائية والشَّابِكَة (الإنترنت) والعمل على تقليم أظافرها على الأقل نكاية في منافسه في انتخابات الرئاسة الأمريكية (آل غور لأنّه كان رئيس فريق تسويق الشَّابِكَة (الإنترنت) أيام كلينتون) هو جورج بوش الإبن

وإن أحببت المزيد في هذا المجال فيمكنك زيارة ما أنشره وأجمعه تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما الفرق بين المقاوم والمقاومة من جهة وبين البلطجي والبلطجيّة والشبّيح والشبّيحة من جهة أخرى
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
07-11-2011, 05:36 AM
صورة الشباب التونسي المثقف بعد الثورة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13949 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13949)
شكرا لك استاذ ابو صالح
أنا أومن أن كل المخلوقات يكمّل بعضها بعضا، فالرجل هو مكمّل المرأة و المرأة مكمّلة للرجل، وليس نقيضه أو عكسه، حتى الألوان وغيرها كلها مكمّل للآخر وليس ضده، لكن هذا لايعني يأستاذ أن الديمقراطية تتعارض مع هذا، رغم أنها اليوم هي كما بينتم صراع بين ضدين، ففي الغرب مثلا اليوم الحكومة يجب أن يكون لها معارضة كي تكتمل فكرة صراع الأضداد.
قد أوصلني تفكيري الذي أعترف بأنه قاصر إلى أن الطريقة الأمثل للحكم بيننا هي الديمقراطية، رغم أن أسلوبها يتعارض مع مكونات شخصيتنا.
وليس هناك سبيل في الوقت الحاضر يجمع عليه الجمع أكثر منها، لأنها هي هي الطريق التي يكون فيها صندوق الاقتراع هو الفصل في التعرف على رغبة المحكومين بمن يريدون أن يحكمهم.
والله أعلم

يا فتحى العابد أنا أؤمن أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير، وعدم فرز وتمييز اللُّغة التي تفكر بها تؤدي إلى الضبابيّة اللغوية ناهيك عن الجهل اللغوي والتي تؤدي إلى التعارضات والتناقضات في طريقة تفكير ومواقف وتعامل مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة فهو يريد شيء ويقول شيء ويفعل شيء آخر وهنا هي المأساة والتي من أجلها على الأقل من وجهة نظري قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة
يا فتحي العابد صندوق الإقتراع شيء والديمقراطية شيء آخر تماما
يا فتحي العابد التعدّدية شيء والديمقراطيّة شيء آخر تماما، ومن المضحك المبكي أنَّ الديمقراطية أصلا ضد التعدّدية وضد حريّة الرأي لأي شخص من خارج النُّخب الحاكمة بكل أنواعها وأولها التعدّدية في العلاقة بين الرجل والمرأة
وهناك تفاصيل كثيرة في هذا الشأن جمعتها ونشرتها تحت العنوان والرابط التالي وأنقل منه المداخلة الأولى ومن أحب التكملة فعليه بالضغط على الرابط
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)
هذا الموضوع لتوضيح اشكالية مهمة لمفاهيم خاطئة يحملها ويعمل على تسويقها مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة والتي ليس لها علاقة بالواقع لا من قريب ولا من بعيد ولو تجاوز كل منّا النَّظرة السلبيّة (النظر إلى نصف القدح الفارغ بما يتعلق الأمر بنا والنظر إلى نصف القدح المليء بما يتعلق الأمر بغيرنا أو العكس) سيلاحظها بوضوح
منها تجده في ما يطرحه أي مُثَّقَّف في أي موضوع كما هو حال موضوع انتفاضات أدوات العَولَمَة الذي أطلق شرارته محمد البوعزيزي في تونس يتم الربط ما بين الحريّة والديمقراطيّة؟!!
فعلى أي اساس يتم ربط الحريّة بالديمقراطية؟
الحريّة شيء والديمقراطية شيء آخر تماما
ولا توجد علاقة بينهما خصوصا في مسألة حريّة الرأي
حيث لا فرق بين مفهوم الحريّة تحت النظام الديكتاتوري عن مفهوم الحريّة تحت النظام الديمقراطي ففي النظامين لا يتم السماح لأي شيء لا توافق عليه النُّخب الحَاكِمَة بمزاجيّة وانتقائيّة وبعيدا عن القانون في النظامين (الديكتاتوري/الديمقراطي) في كل مكان في العالم
كل ما هنالك أنَّ النُّخب الحَاكِمَة في النظام الديمقراطي لها عدة أقطاب بينما في النظام الديكتاتوري لها قطب واحد أي وكأنّما الديمقراطية هي جمع الديكتاتورية واللذان كليهما يمثلان وجها عملة واحدة ألا وهي العلمانيّة بغض النظر إن كان ملكيا أو جمهوريا
لجميع الدول، أعضاء الأمم المتحدة، فكلّها تم تأسيسها وفق ما قامت عليه الثورة الفرنسيّة من فَلسَفَة

المفهوم الآخر الخاطئ عندما تظن أنَّ الشَّعب هو من لا يحترم القانون في حين أنا لاحظت أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لأنه يعتبر نفسه من النُّخب الحَاكِمَة فلذلك تجده الأحرص على الحصول على الصلاحيات الإدارية في المواقع، وأكثرهم تملقا لصاحب أي سلطة كما هو حال تملقهم لأصحاب المواقع من أجل الحصول على الصلاحيات الإدارية أو الكراسي
وتجده هو أول من يضرب القوانين عرض الحائط، وأكبر دليل لديك ما يحدث في أي موقع من المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)، بالرغم من أن الإدارة تكرّر بضرورة عدم المساس بأي رمز من رموز الدول العربية بلا استثناء فتجد أن أول من يضرب هذا القانون عرض الحائط هم أصحاب الصلاحيات الإدارية حتى في عناوين المواضيع وبألفاظ وتعابير حتى حيوانية تعف منها الأنفس، في حين تجد أن من يعتبر نفسه من عموم الشعب أقل شغبا وأكثر احتراما للقوانين
الأنكى هو مطالبة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لأنّه يظن أنّه من النُّخب الحَاكِمَة تجده يطالب أن لا يتم محاسبته على كل تخبيصاته بحجة ضرورة أن تكون له الحرية في التصرّف لكي يستطيع أن يبدع؟!!! وهي كلمة حق أريد بها باطل لو كان الأمر يتعلق بالبحث العلمي لأنّه من ملاحظتي تبين أنّه يطالب بضرورة التغطية على فساده بحجة ضرورة أن يكون له هيبة؟!!!
أي أنَّ السبب الرئيسي لإذلال الشَّعب هو من أجل أن يتم التغطية على فساد مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة، ولخلط الحابل بالنابل من أجل أن يحبكوا القصة يطلعوا علينا بخدعة نظرية المؤامرة؟!!! (والذي الحِكْمَة العربية اختصرته في العديد من الأمثلة منها الذي على رأسه بطحة يحسس عليها أو من في عبّه (جيبه) معز يمعمع)
أليس هذا ما يحصل على أرض الواقع في دولنا وكذلك لاحظته في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)؟
أنا ما رأيته على أرض الواقع هو أنَّ الشَّعب لم يطالب غير الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعيّة بالشعار الذي بدأ به أهلنا في تونس الشَّعب يُريد اسقاط/تغيير النظام والذي أفهمه أنا يعني تغيير الدساتير والقوانين من الصيغة الحالية التي تجعل الشَّعب في خدمة النُّخَب الحَاكِمَة إلى صيغة جديدة وفق مفهوم أمير القوم ونخبته الحاكمة وظيفتها الأولى هي خدمة الشَّعب
وأظن الحاكم الذكي هو من يقوم بتغيير الدساتير والقوانين حسب رغبة الشعب بنفسه وإلاّ سيتم تغييره مع الدساتير والقوانين
وكل هذه الأمور لها علاقة بالأخلاق وليس لها علاقة بالديمقراطية أو الدولة المدنيّة
ومن يربطها بالديمقراطية والدولة المدنيّة ظلما وعدوانا هو مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة
ولاحظت أنَّه في العادة ليس ممّن يشارك في التضحية في انتفاضات أدوات العَولَمَة بل ما لاحظته أنّه في العادة يتقمّص دور معول هدم ممن يتقدم الصفوف فيما يسمى بالثورة المضادة لأنّه ببساطة يعتبر نفسه من ضمن النُّخب الحَاكِمَة وليس من عامة الشَّعب

أبو صالح
07-11-2011, 05:48 AM
صورة الشباب التونسي المثقف بعد الثورة
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13949 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13949)
بسم الله الرحمان الرحيم
صورة الشباب التونسي المثقف بعد الثورة

في مقال سابق، قلت بأن المثقف هو فقط ذاك الأكاديمي أو المحامي وما شابه هاته الطبقة العلمية.. لكن اليوم أرى أن المثقف ليس فقط هو ذاك الذي يملك مخزونا ثقافيا فقط..؟! بل هو كما جاء في قاموس المحيط، أن المثقف هو الحاذق الخفيف الفطن، السوي.. فالثقافة والتثقيف ليسا مقصوران على من لديه مخزون ثقافي، ولا يشمل فقط الكاتب أو الشاعر أو الباحث أو الصحفي أو الأكاديمي أو الفنان، ولا من لديه شهادة عالية يتخذها عكازا لتثبيت شخصه..! بل اليوم أصبح يفيض هذا المفهوم فئات أخرى لا يقل تأثيرها في المجتمع عن أولئك المثقفين.. فبصماتهم الإنسانية لا تقل أهمية عن النخب المتعلمة في حبها الوطني الممتد، مثل: الفلاح والعامل، والخباز والحداد، إلى ما لا نهاية، وهؤلاء لديهم ما يسمى بثقافة "الواقع" أو ما يوازي ثقافة "المجتمع"..

في هذا المقال لن نطرح إشكالية "ما دور" المثقف في المجتمع ..؟! لأن المثقف الذي عجز عن تحديد موقعه عن مرحلة "الدور" وتاه عنها، فإن تأثيره أيضا سّيان، بل وجب السؤال بــ"ما تأثير" المثقف في المجتمع ..؟! لأن العلاقة ما بين المثقف والمجتمع في تونس كانت علاقة مترددة كعلاقة الإبرة بالنفاخة، تنقصها المرونة في التعاطي. والمثقف يجب أن يكون على مسافة قريبة من أحلام المجتمع وطموحاته وحقوقه، ثقافة تنوّره، تمنح ظلمته الكابية ضوء أمل، ليرمم آمال مشواره في الحياة، رغم أن مجتمعنا كان على ثقة بأن ثمة أصوات واعية تلملم جراحاته وتستعيد حقوقه بصوت الوطن والوطنية..

فلا ثقافة حقيقية إن لم تجس الجانب الإنساني في المجتمع قبل أي غاية أخرى، فالشباب التونسي المثقف اليوم له حاسة بشرية على مستوى عال، بل لاأبالغ إن قلت أرقى من الشعورية.. والدليل على ذلك تلك الشعارات التي رفعت في المظاهرات، والتي قيلت في كل الدول التي ثارت من بعدنا، أحبها إلي وإلى ابني الصغير الذي اتخذها شعارا له عندما نفرض عليه أمرا ما "الشعب يريد إسقاط النظام".. والتي قيلت أمام "وول ستريت" أخيرا، وإلى غير ذلك من تلك الشعارات التي ساندت كلماتها الأفئدة المحطمة أثناء الثورة وبعد سقوط الطاغية بن علي، وإلى اليوم، فرممت أزمة المعدمين.. ومنحتنا أملا.. وأخضعت كلماتهم بقوة سلطة مستبدة..!

الثورة في تونس بينت لنا اليوم أن المثقف لم يعد ذاك الذي يقتعد خلف مكتبه وبين أوراقه وكتبه.. بل وجد نفسه في بداية الثورة في قلب الحدث الثوري، وجزءا من الحالة الثورية فكانوا فاعلين، اقترن عندهم التنظير والدعوات، بتفاوت في هذه الدرجة أو تلك، بالنشاط والممارسة.. كما توضح بأن المثقفين الذين شاركوا في إحداث الحركية والتغيير في تونس، هم المثقفون الشباب، من الجيل الذي تربى في أحضان ذلك النظام البائس، وتعامل مع وسائط تكنولوجية جديدة، والذين لهم مفهوم جديد للعمل السياسي. أعتقد أن العلم خدم الثورة لأول مرة في العالم العربي وأصبح بإمكان التكنولوجيا أن تقوم بتمرير خطاب سياسي تغييري صحيح.

المثقف اليوم في تونس أصبح له حصة من الوطن كما الجميع، وما يجب على الآخرين يجب عليه، وما يمس وطنه يمسه..!
المثقف اليوم في تونس ماعاد مع السلطة كما الطائرات الورقية ..! إن الثلاثة عقود الماضية جعلت المثقف المخلص لثقافته ومبادئه في تونس في قلب العاصفة، وأمام زفير مقام السلطان، وبرغم ذلك لم تمزقه عاصفته الهوجاء.. بل أصبح كعظم في الحنجرة لا يبتلع، رغم تثخن جراحاته لعقود، وهو مشربك على غصينات التعذيب أو التخبط ما بين الصخور..
على المثقف اليوم في تونس إذا ما أراد أن يغدو فاعلا، فعليه أن يكون واحدا من الآخرين وضمنهم، فوعيه الفكري ومخزونه الثقافي، يؤهله كمتحدي، وكمدافع قوي في نفس الوقت..!
وأنا يمكن لي أن أقول في هذا الباب بحكم تجربتي وخدمتي مع بعض الشباب التونسي في إيطاليا مدة الإنتخابات، تحت الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، بأنهم فردا من الآخرين حقيقة ويتمتعون بصبر كبير، احترام وطاعة لمن يكبرهم سنا، مثابرة لاتمل وإحساس رهيف، إنسانية شفوقة عادلة وحب جارف في خدمة تونس، إلتزام وتفاني في المصلحة العامة. عملوا معي خاصة يوم الفرز لحوالي اثنان وعشرون ساعة دون توقف، وعندما طلبت منهم التراوح بينهم أجابوني بنظراتهم الصامتة والقائلة في نفس الوقت:
أنسيت ميلاد الشعوب يقر بالإصرار***هذي بلادي نادت ولن نرضى راحة دون حماها.
رددت على مسامعهم وقشعريرة الغبطة والراحة تغمرني، بعد أن حمدت الله وأثنيت عليه:
بلادي إلى المجد هيا إصعدي*** وعيشي بنا حرة واسعدي
وهذا فؤادي وهذي يدي***مشاعل تجلو طريق الغدى
وإذا دعت تونس أبنائها***أجيب بلادي إني لها.
نعم، طلبت منّا التضحية فأعطيناها الزنود.. بغض النظر عن العلم الحزبي الذي ننضوي تحته.
السلطة في تونس سابقا عكفت بحرص دؤوب على تمييع هاته الفئة، وتضييق نطاق حريتها، فكم من رقيب عسسي بحوزته مقص يقطع أعناق الحروف، وأرجل العبارات، وأيدي الكلمات، لتمنعها عن المضي في دربها، كي تستأصل دورها الحيوي وتكممه عن الآخرين، فكم من كتب أبناء تونس منعت عن الحصول على جنسية الوطن..
اليوم في تونس أصبح المجتمع يطلب قيما خاصة وجديدة، تتمحور بالخصوص حول قيم المواطنة. والثورة في بلدنا تطالب بالمواطنة قبل الديمقراطية. أي أصبح التونسي واعيا بأنه لا يمكن بناء الديمقراطية دون المواطنة والكرامة. وفي هذا يقول الدكتور أمين الزاوي: ''لا يمكن تصور وطن دون مواطنة. كنا نعتقد أن تونس كانت تعرف حالة من الحداثة والتنمية، وإذا بنا نكتشف العكس تماما، فهذه الأنظمة التي ادعت الحداثة وهي تحارب المتطرفين، واستطاعت أن تكسب ود حكومات الغرب، هي في المحصلة أنظمة تقليدية وسلفية في عباءة معاصرة ـ مضيفا ـ قدم الشارع العربي فصاحة سياسية جديدة، وقال يكفينا شعارات اللعب على مفهوم الديمقراطية، نحن نريد ونطالب بتحقيق المواطنة."
أعتقد أن الشباب التونسي، ومن وراءه الشباب العربي بإمكانه أن يؤثر ويحدث التغيير حتى في منظومة التفكير الكونية، من منطلق أن العالم العربي برمته عبارة عن خزان كبير للشباب القادر على تقديم دروس في الثورة. في وقت نجد الغرب العجوز قد أدرك أنه لم يعد قادرا على الثورة.
والكتاب المثقفين لهم تأثير أكبر على المجتمع، وعلى من حواليهم ومريديهم بطريقة صامتة، قال الزاوي: ''الكتب تأثيرها بطيء. والكتاب يسهرون على استمرار الثورات أكثر من تحريكها." ولعل اختفاء كتاب وشخصيات ثقافية عن الساحة التونسية والتي ظلت مقموعة في تونس من قبل نظام المخلوع لسنين طويلة، ساهمت في تهيئة الأرضية للثورة. "أعتقد أن الكتاب هم حصانة الثورة لأنهم يؤثرون ببطء في جيل يشتغل بسرعة''. يقول الزاوي.
قال الدكتور عمر بوساحة وهو يحكي عن ثورة تونس ومصر: ''هي ثورات خالية من الرموز الوطنية التقليدية، واعتمدت بدلها على قيم المواطنة، وهذه القيمة هي التي جعلت الشباب العربي يقول إنه يريد الإهتمام بحياته وبمصيره بنفسه. لقد برزت هذه الثورات في وقت جديد، حيث أصبح بإمكان التكنولوجيا أن تنقل لك مجتمعا علمانيا وحداثيا رغما عنك، يجمع الناس خارج الأديان والأيديولوجيات''.
لقد تحطمت الحواجز القديمة، وأصبح الشباب التونسي يعيش عصره. المثقف التونسي القديم تجاوزه الزمن، بل همشته الثورة مثلما همشت الأحزاب السياسية. حتى الأطروحات القديمة لم يعد لها معنى، أصبحنا اليوم نتكلم عن تصدير التجربة التونسية، لأن الشباب دخل عصره ودخل التاريخ. وأن الجيل الذي تربى في كنف الدكتاتورية هو الذي غير الأوضاع في تونس، وتمكن من إسقاط المراكز والمرجعيات التقليدية، وهذه الثقافة الجديدة هي ثقافة اتصالية أفقية، تتغلغل على مستوى الشارع، وليس على مستوى عمودي نخبوي، مثلما كان عليه الحال في السابق.
ولعل هذه النقلة النوعية حصلت بفضل التكنولوجيا والوسائط الجديدة. أصبحنا نروج لقيم المواطنة المبدعة التي تكسر المواطنة المسيجة، وتدخل الفرد التونسي عصر المواطنة من بابه الواسع، وأصبحنا كائنا صانعا للتاريخ، وليس كائنا يعيش على هامش التاريخ. ومع هذا كله لا يجب أن ننسى قسما آخر من المثقفين استمر في المقاومة الفكرية والسياسية، وشكلت أفكاره خميرة الثورة الشبابية التي تفجرت اليوم. ولم تثنهم الأوضاع السيئة عن الإيمان بأهلية شعبنا وقدرته على الرد عندما تنضج الشروط.
وعلى هذا الأساس لا ينبغي خلق قطيعة نفسية جديدة بين الأجيال الشابة وغير الشابة في مجتمعنا المتحول اليوم، والذي يحتاج للشباب وللأقل شبابا أيضا. كما ينبغي مساعدة المثقفين المخلصين الذين كانوا في العهد السابق، على الإلتحاق بالمبادرة والمشاركة الفعالة، ما لم يكن أحدهم قد ارتكب جرما واضحا بحق الجماعة الوطنية.
لا يمكن لنا أن نتقدم إلا إذا سرنا معا صفا واحدا بصرف النظر عن الأعمار والإديولوجيات.
ما نعيشه اليوم هو تصحيح عنيف للانحراف الذي دفع تونس خارج المسار الطبيعي. نحن ذاهبون نحو تكسير هذه الحواجز. وإذا نجحنا في ذلك فسيكون كل شيء متاحا بعده.. أنتم اليوم ياشباب تونس وحدكم من يصنع التاريخ، وما لم تنضج روح الثورة فيكم، ويتحقق التواصل بين أعضائكم، وتشتعل فيكم الخميرة الأخلاقية، لا يستطيع المثقف ولا الحزب السياسي أن يفعل شيئا. ونحن الذين وقفنا في تنور المجابهة طيلة ثلاث عقود، لن نكون يوما مخرزا يوجع الظهر، أو معولا يهدم المجتمع، ويوقظ أساساته على أصول خلافية، فردية أو جماعية.. إن لم نكن سواعد البيت وأعمدته لن نقبل بأن نكون أقل.. هذا الوطن العظيم بيتنا، ونقرن الليل بالنهار ليكون في أحلى صوره وأبهاها.. يقع على عاتقنا أن نكون الداعمين والفاعلين الرئيسيين والمساهمين الحقيقين في نهضته وتسلحه بالفضيلة والصلاح..





من يرغب في الإصلاح يجب أن ينتبه إلى أن هناك نوعين من الحريّة:
الأولى حريّة إنسان الغابة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل صاحب القوة أي النُّخب الحاكمة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يتغير حسب الأنواء المزاجية ورغباتها

والثانية حرية إنسان المدينة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل القواميس والمعاجم اللغويّة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يكون ملخص لخبرة المجتمع فيكون أكثر ثبوتا من الحالة الأولى، وبالمناسبة أول قاموس/معجم لغويّ في العالم هو كتاب العين لأحمد بن الخليل الفراهيدي

من يرغب في الإصلاح من وجهة نظري يجب أن يتجاوز مفهوم الديمقراطية إلى استخدام مفهوم التَّكامل، لأن اساس الديمقراطية مبني على فكرة الصراع بين الأضداد بينما التكامل يقول بالأضداد تعرّف الأشياء، وهذا المفهوم يجعلك بطريقة لا إرادية تتعامل بطريقة مختلفة تماما مع من تختلف معه، حتى العلاقة بين المرأة والرجل من زاوية التكامل تنطلق إلى زاويا أكثر رحبة مبنية على الود بدل الصراع،

يجب أن نعِ بأن هناك فرق بين معنى المعاني ما بين اللغات وأن لكل لغة خصوصية وخبرة وصلت فيها إلى معنى المعاني بالطريقة التي وصلت لها وبالتأكيد بطريقة مختلفة عن لغة أخرى

ولذلك يجب أن يكون هناك تمييز ما بين النَّقحرة (النقل الحرفي) وما بين التَّعريب من خلال اختيار الجذر والصيغة البنائية الملائمة لنتجاوز الضبابيّة اللغويّة والجهل اللغوي الذي كنّا فيه

والذي من وجهة نظري كان بسبب ما عمل على ترويجه مثقف دولة الفلسفة، مثقف الدولة القومية (الدولة القطرية الحديثة بركائزها الثلاث الديمقراطية والعلمانية والحداثة) من مفاهيم تعزز مفهوم الـ أنا (الفرد) على حساب مفهوم الـ نحن (الأسرة) والتي هي الوحدة الأساسية في أي منظومة أخلاقيّة، زادها بلّة هو محاولة اللعب بمفهوم الأسرة لتحويلها إلى أنَّها علاقة بين أي فردين من الدولة بسبب الـ أنا بغض النظر إن كان ذكر أو أنثى
العَولَمَة وأدواتها كشفت وعرّت الكثير من فضائح النُّخَب والتي كانت تتحكم في أجواء الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) حسب رغبة ومزاجيّة وانتقائية النُّخب الحَاكِمَة في التغطية ومنع نشر أي شيء عنها داخل حدود الدولة التي تحكمها بحجة ضرورة أن يكون هيبة للنُّخب الحَاكِمَة، كما يتحجج أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) والتي اعتمدت في نفس الوقت مبدأ الإقصاء والإلغاء والحصار لكل من اختلفت معه واستغلت صلاحياتها الإدارية في التعدّي على حقوقه ناهيك عن التمتع واستغلال الصلاحيات الإدارية لأغراض ومنافع شخصية وهذه بالتأكيد على حساب بقية الأعضاء، عملية كشفها أدّت إلى المطالبة بالشعار الذي أطلقه أهلنا في تونس"الشَّعَب يُريد إسقاط/تغيير النِّظَام"،

والآن في المغرب والأردن والبحرين وبقية الدول الملكيّة تحاول تعديله إلى "الشَّعب يُريد إسْقَاط الفَسَاد والإسْتِبْدَاد"
وأنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) بـ" "الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الردَّاحي السوقي المُبتذل"
وأصبح الجميع يطالب بضرورة إعادة صياغة كتابة الدساتير والقوانين والتي تم صياغتها في فرنسا وبريطانيا لخدمة النُّخب الحَاكِمَة إلى صياغة جديدة

ومن وجهة نظري ستستمر انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى تصل إلى صياغة تكون مبنية على مبدأ أن يكون أمير القوم (ونخبته الحاكمة) خادمهم،

ويكون للأسرة تعريف واضح وثابت يكون ما بين رجل وامرأة والأولاد ولائهم الأول للأسرة وليس للوطن أو الحكومة أو الحزب، ولا طاعة لأي مخلوق في معصية الخالق
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
14-11-2011, 12:33 PM
هزيمة فلسطينية لا يجب ان تمر
رأي القدس
2011-11-13
نجحت الولايات المتحدة الامريكية والدول الاوروبية المتحالفة معها في افشال المسعى الفلسطيني في مجلس الامن الدولي للحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين في المنظمة الدولية من خلال ممارسة ضغوط كبيرة على الدول الاعضاء غير الدائمة في المجلس بعدم مساندة الطلب الفلسطيني حتى لا يحصل على العدد المطلوب من الاصوات (تسعة اصوات) مما يعفي المندوب الامريكي من مسؤولية استخدام حق النقض 'الفيتو'.
هذا النجاح الذي يعكس عداء امريكيا اوروبيا لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في الاعتراف الدولي يعتبر وصمة عار تدين الولايات المتحدة والعالم الحر الذي تدعي انها تتزعمه، مثلما يدين هيمنتها على الامم المتحدة من خلال توظيف قدراتها العسكرية ونفوذها الاقتصادي والسياسي الكبير لخدمة السياسات العدوانية الاسرائيلية على حساب مبادئ الحرية وحقوق الانسان.
كان امرا مؤسفا ان تقرر دولتان مثل بريطانيا وفرنسا الامتناع عن التصويت، وبالتالي عدم دعم الطلب الفلسطيني المشروع في العضوية، وهما تتحملان مسؤولية مباشرة عن النكبة الفلسطينية، وتدركان جيدا حجم الظلم الذي لحق بالشعب الفلسطيني من جرائها.
فبريطانيا التي سهلت هجرة اليهود الى فلسطين، ومنحتهم وعدا باقامة دولة لهم على حساب اصحاب الارض تتحمل الاثم التاريخي والاخلاقي بل والانساني الاكبر، وكان من المفترض ان تكفر عن ذنبها هذا بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني ومساندة سعيه الحثيث للعدالة الدولية، ولكنها للأسف لم تفعل، بل وذهبت الى اقصى درجات التطرف في دعم العدوان الاسرائيلي، واستخدام عضويتها الدائمة في مجلس الامن الدولي لمكافأة اسرائيل على هذا العدوان.
القيادة الفلسطينية التي فضحت هذه المواقف الغربية، واماطت اللثام عن الوجه الامريكي الاستعماري البشع المنحاز بالكامل للجور الاسرائيلي بالذهاب الى مجلس الامن لطلب العضوية لدولة فلسطين، مطالبة باستكمال هذا التحدي ليس فقط في الامم المتحدة والمحافل السياسية الاخرى، وانما ايضا على الارض الفلسطينية نفسها من خلال اجراء مراجعة كاملة لكل مسيرتها السلمية، واعادة الامور الى وضعها الطبيعي اي قوة محتلة وشعب تحت الاحتلال يلجأ الى المقاومة المشروعة لاستعادة ارضه وسيادته وكرامته.
الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي راهن طوال حياته السياسية كعضو في اللجنة المركزية لحركة 'فتح' واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية على الخيار السلمي التفاوضي مع اسرائيل مطالب الآن، وبعد فشل المسعى الفلسطيني في مجلس الامن باتخاذ قرارات شجاعة، ومواجهة هذا التغول الامريكي الاوروبي ضد مصالح الشعب الفلسطيني وطموحاته بالانسحاب كليا من العملية السلمية وحل السلطة الفلسطينية، وترك بل وتشجيع الشعب الفلسطيني وتعبئته خلف مشروع مقاوم جديد بوسائل وطرق حديثة فاعلة ومؤثرة.
تسريب انباء حول حل السلطة من قبل بعض المسؤولين في القيادة الفلسطينية امر غير كاف، ويفتقد الى الجدية، ويعطي انباء عكسية تماما، من حيث ضرب المصداقية الفلسطينية، لان عمليات التسريب هذه لم تتوقف طوال الاعوام الاخيرة، وباتت فاقدة التأثير.
من يريد ان يتخذ قرارا تاريخيا مفصليا لا يهدد ولا يسرب، وانما يفعل، ولا يتردد في تحمل النتائج، مهما كانت قسوتها، والشعب الفلسطيني الذي لم يتوقف عن الثورات طوال المئة عام الماضية سيكون من اكبر الداعمين لاي قرار رجولي تاريخي تتخذه قيادته لتصحيح المسار الحالي المهين.
نعم هناك اصوات داخل القيادة الفلسطينية او في اروقتها الجانبية تعارض قرار حل السلطة، واتخاذ مواقف تاريخية حاسمة، خوفا على مصالحها الذاتية الضيقة، والبقاء تحت الاضواء، والتمتع ببطاقات كبار الزوار، وتغلف مواقفها هذه بادعاءات الحكمة والتعقل وعدم التسرع، وهؤلاء في نظرنا يشكلون خطرا كبيرا على الشعب الفلسطيني وقضيته وطموحاته المشروعة في التحرر والاستقلال.
الشعب الفلسطيني كان افضل حالا، واكثر كرامة، تحت الاحتلال قبل قيام السلطة واتفاقات اوسلو وسيكون كذلك بعد حل السلطة والاعتراف بفشل هذه الاتفاقات، لانه سيتخلص من عبودية الراتب، وخطيئة التنسيق الامني مع الاسرائيليين، ووهم الحكم الذاتي المزعوم، مثلما سيتخلص من نخبة سياسية مارست الخداع طوال العشرين عاما الماضية وصدقت اكذوبة اطلقتها بنفسها وروجت لها اسمها المشروع الوطني الفلسطيني القائم على سلطة بلا سلطة، ومفاوضات عبثية عقيمة لم تؤد الا الى خيبة الامل والاحباط والاهانات.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\13qpt999.htm&arc=data\2011\11\11-13\13qpt999.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\13qpt999.htm&arc=data\2011\11\11-13\13qpt999.htm)
الرد يكون بسحب الشرعية عن الأمم المتحدة التي أعطت شرعية للكيان الصهيوني يا عبدالباري عطوان
من وجهة نظري أن من أعطى الكيان الصهيوني الشرعية هو الأمم المتحدة، ولذلك لرفع الغطاء عن شرعية الكيان الصهيوني يكون بالعمل على اقناع دول العالم الإسلامي ودول عدم الإنحياز بالإنسحاب من الأمم المتحدة، نحن في أزمة اقتصادية ومصاريف الاشتراك في الأمم المتحدة شعوبنا أولى بها، فلذلك عملية الإنسحاب من الأمم المتحدة تحقق هدفين لجميع دول العالم الإسلامي ودول عدم الإنحياز
أولهم التخلص من السيف المسلط على رقابنا بواسطة الفيتو أو حق النقض للدول دائمة العضوية من جهة،
وثانيا توفير مصاريف الاشتراك لأمور أهم من الأمم المتحدة
وثالثهما وهو الأهم رفع الشرعيّة عن الأمم المتحدة والكيان الصهيوني
ففلسطين أو غيرها من دولنا لا تحتاج إلى شهادة ميلاد من الأمم المتحدة لكي نثبت أن فلسطين موجودة على أرض الواقع، فنحن أهل القواميس اللُّغويّة والتاريخ والجغرافيا قبل الثورة الفرنسية والأمم المتحدة والكيان الصهيوني هذا غباء منقطع النظير على الأقل من وجهة نظري يا عبدالباري عطوان

أبو صالح
16-11-2011, 05:06 AM
قرار عربي كان مطية لأهداف أمريكا!!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13982 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13982)
مسامير وأزاهير 268


قرار عربي كان مطية لأهداف أمريكا!!.


بادئ ذي بدء، إنني بمقالي هذا لست بمعرض الدفاع عن النظام السوري وتبرير أخطائه، هذا كما وأنني لست بالضد لمطالب الإصلاح السياسي في سوريا، وهي مطالب لعمري باتت أمراً ملحاً في ظل ربيع التغيير العربي في ظل أنظمة عربية فاسدة، لكنني جئت قارعاً لأجراس التحذير والتنبيه من أهداف أمريكية خبيثة تزكم الأنوف وباتت تـُحـَرّكُ بها الأحداث!!، كما وأنها خشية مشروعة مني مما يُبَيّت لسوريا العربية، لاسيما وأننا في وضع عربي منهك خائر القوى تحاول قوى الاستكبار العالمي ركوب موجات ربيع التغيير العربي للانقضاض على مكتسباتها في تحقيق حلم التغيير المنشود وتحريف وجهة سيرها وتغيير وجهها من أجل سايكس بيكو جديد يجزئ المجزأ ويفتت المفتت فتكون الأمة لقمة سائغة هينة الابتلاع!!.

أقول عجباً واستغراباً، فما أن صدر قرار جامعة الدول العربية في اجتماعها الطارئ - الذي رأسه رئيس الوزراء القطري ووزير خارجيتها - بتعليق عضوية سوريا من الجامعة العربية وبمطالبة الدول العربية بسحب سفرائها من دمشق، حتى سارعت الولايات المتحدة الأمريكية بالترحيب والتهليل بذاك القرار، وأعلنت عن دعمها للنتائج "الطيبة!!" التي حققتها قطر والمملكة العربية السعودية بصدور ذاك القرار!!، وما عجبي واستغرابي إلا في ظل التناقض الكبير بمواقف الولايات المتحدة الأمريكية إزاء حدثين عربيين، كان لأحدهما تماس مباشر بمستقبل الكيان الصهيوني وأجندته التوسعية المقيتة، وأتساءل، أليست الولايات المتحدة الأمريكية:
1- هي ذات الدولة الطاغية المتجبرة التي طالما ذاق العرب والمسلمون مُرّها دون حـُلـْوِها عقوداً طويلة!؟.
2- هي التي وقفت بالضد دوماً من التطلعات العربية وكانت حجر عثرة أمام طموحاتنا!؟.
3- هي ذات الدولة التي وقفت بالضد دوماً ضد تطلعات وآمال أبناء شعب فلسطين بنيل حريتهم واسترداد كرامتهم!؟.
4- هي ذات الدولة الكبرى التي عارضت بتدخل سافر منها قبل أيام قلائل للحيلولة دون حصول العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، وقبلها باستخدامها لحق الفيتو لإجهاض مسعى إدانة الكيان الصهيوني الوحشي والمجرم!؟.
5- هي ذات الدولة التي لوحت بقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية لو أصرت الأخيرة على المضي قدماً بمشروع إقامة دولة فلسطين، وهي ذاتها التي قررت قطع المساعدات عن منظمة اليونسكو ما أن تم انتخاب فلسطين عضواً فيها!؟.

نعم، وألف ألف نعم، فهي ذات الدولة ذات التاريخ الأسود المقيت مع شعبنا وقضاياه المصيرية، وما دامت الإجابة لتساؤلاتنا تلك بنعم وألف ألف نعم، فكيف والحالة هذه سيتسنى لجامعة الدول العربية ومندوبي العرب الدائمين فيها تفسير ذاك الترحيب والتهليل الأمريكي الذي أعقب قرارهم بتجميد عضوية سوريا والدعوة لمقاطعتها سياسياً واقتصادياً!؟، أليس خلف أكمة القرار ما وراءها!؟.

وكي أكون منصفاً في الطرح والتشخيص، وحيث أنني أبتغي صالح الأمة وخيرها دونما انحياز لهذا الطرف أو ذاك، فإنني لا أنكر البتة بأن القيادة السورية قد أخطأت كثيراً بمسألة تأخيرها بتنفيذ الإصلاحات السياسية المرجوة، وذاك أمر لعمري تشترك فيه معظم أنظمتنا العربية التي لسبب أو لآخر تتباطأ بالاستجابة للإصلاح ومواكبة تطلعات أبناء شعبها، فتكون النتيجة المتوقعة لمثل الحالات التباطؤ تلك الدخول في عنق الزجاجة فلا نستطيع بعدها الفكاك منه، وذاك ما نراه اليوم في الشأن السوري، لكنني أرى - وبرغم ذاك التلكؤ والتأخر السوري بالاستجابة السريعة لتلك المطالب التي يراد بها التعددية الحزبية والإصلاح السياسي الذي قد يفسر بأنه خطأ سوري- بأن ذاك الخطأ السوري لا يبرر بالمطلق ما اقترفته جامعة الدول العربية حين أصدرت قرار تعليق عضوية سوريا، يقيناً مني بأن تدويل الملف السوري سيلي تعليق عضويتها عربياً، وذاك لعمري ما تسعى إليه الولايات المتحدة الأمريكية كتمهيد منها ومن أتباعها في المنطقة العربية لأجواء التدخل الغربي بحجة حماية حقوق الإنسان السوري، ليكون إعلان حالة الحرب ضد سوريا وشعبها العربي الخطوة الأخيرة، كما جرى من قبل في سيناريو احتلال العراق ومن ثم ليبيا، مما سيزعزع الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط برمتها، وما يزيد من سخرية الموقف برمته إدراك السيد الأمين العام لجامعة الدول العربية لجسامة ما سيلي من تطورات في الشأن السوري حين أشار بتصريح له قائلاً بأن "فشل الحل العربي ستكون له نتائج كارثية على الوضع في سوريا والمنطقة بمجملها"!!.

وما دام الأمر يتعلق بجامعة دولنا العربية، فإنني لا أجد بداً من طرح جملة من التساؤلات بعد موقفها من تعليق عضوية سوريا:
أولاً... ما الذي قدمته جامعة الدول العربية لأمتنا العربية منذ تأسيسها عام 1945 حتى يومنا هذا!؟.
ثانياً ... متى كانت جامعة الدول العربية أهلاً لحل النزاعات العربية العربية!؟.
ثالثاً ... أين الجهود الحثيثة التي تحدثت عنها جامعتنا العربية العتيدة والخاصة بمعالجة الخلل الاستراتيجي العربي، وأين جهودها حيال التكامل الاقتصادي العربي وإقامة السوق العربية المشتركة!؟.
رابعاً ... ما جدوى وجود الجامعة العربية إن لم تستطع:
1. منع احتلال الولايات المتحدة الأمريكية للعراق وحمايته من التغلغل الإيراني والصهيوني فيه!!.
2. حل أزمة احتلال الكويتمن قبل!؟،!؟.
3. منع انشطار السودان وتقسيمه لدولتين متناحرتين!؟.
4. إيجاد حل سريع سواءً لمجاعة أبناء الصومال أو مشكلة البوليساريو التي جمدت الحدود بين المغرب والجزائر!؟.
5. وضع حد لآلام أبناء غزة ورفع الحصار الظالم عنهم بعد اجتياح قوات الاحتلال الصهيوني لغزة!؟.
6. وضع حد للفرعنة الصهيونية المتمثلة بعدم اكتراثها للقرارات العربية!؟.

بشغف المحب لأمته والحريص على قضاياها القومية، دعوني أتساءل، كم منا نحن العربَ تجشم عناء البحث عن وثائق كشف عنها مؤخراً فأميط اللثام عن ممارسات ودهاء الولايات المتحدة الأمريكية!؟، وكم منا نحن شبابَ العرب ِومثقفيها من راح يبحث عما يكون قد نشر من دراسات وأبحاث وما أنتج من أفلام وثائقية تحكي عن مصير أمتنا العربية وما يخطط لها من دسائس ومؤامرات!؟، وبصراحة شديدة أجيب لا أعرف، فجـُلَّ ما أعرفه انشغال الكثيرين منا نحن العرب بمواقع اليوتيوب وغيرها بحثاً عن طرفة الخبر والتسلية (البريئة وغير البريئة) دون تخصيص وقت ولو يسير للإبحار فيما يزيد من معرفتنا بخفايا وممارسات من يطمع فينا ويحيك الدسائس لنا، ولقد صدق موشي دايان – وزير دفاع الكيان الصهيوني - حين وصفنا يوماً بأننا ... شعب لا نقرأ، وإن قرأنا فإننا لا نستوعب، وإن استوعبنا فإننا ... للأسف الشديد لا نحرك ساكناً!!.

لنقرأ التاريخ جيداً، ولنبقر بطون الكتب بحثاً عن إجابات لما تجري حولنا من أحداث جسام وشواهد تاريخية كي نعي تطورات ما يجري من أحداث في بعض مناطقنا العربية الساخنة ونحلل بالشكل الصائب ما ينقل عنها عبر قنوات فضائية تعمل على تشويه المشهد وتجسيم الحدث وإعطائه أبعاداً إنسانية ليست حقيقية – كما يجري للمشهد السوري- خدمة للأغراض الأمريكية، ولعل اعترافات السيد جون بيركنز " John Perkins" والذي ظهر بفلم أمريكي وثائقي خطير بعنوان "القاتل الاقتصادي" المنشور في youtube - بعدما نشر كتابه المعنون ""Confessions of an Economic Hitman- قد أماطت اللثام عن المساعي الأمريكية الحميمة للهيمنة والسيطرة على اقتصاديات العالم ومقدراته، فلقد اعترف بعظمة لسانه بأنه كان أحد عملاء الولايات المتحدة الأمريكية منذ خمسينيات القرن المنصرم وساهم - بشكل أو بآخر- في إسقاط بعض الحكومات الوطنية كحكومة مصدق في إيران عام 1953 أو باستخدام لغة الاغتيال السياسي كما حدث بإسقاط طائرتي "عمر توريخوس" رئيس بنما و"رولدوس" رئيس الإكوادور على يد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، أو من خلال زرع الفتن وتهييج الشارع وقلب المشهد كما جرى في فنزويلا عام 2002 من خلال ترتيب محاولة انقلاب هناك للإطاحة برئيسها المنتخب من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تم فيه استخدام نفس الأسلوب الذي اتبعه "كيرميت روزفلت" بالتحريض على حكومة الدكتور مصدق في إيران وذلك من خلال دفع الأموال لأناس للخروج إلى الشوارع بتظاهرات مناوئة، لتشاغب وتحتج ليبدو وكأن الرئيس تشافيز فاقداً للشعبية في بلاده، ولعل ما ينطبق من هذا الفلم الوثائقي على المشهد السوري ذلك الجزء الذي شرح فيه "جون بيركنز" كيفية استغلال خروج بضعة آلاف إلى الشوارع وتضخيم ذاك المشهد إعلامياً ممنهجاً ليبدو وكأن البلاد بأسرها قد خرجت متظاهرة ضد تشافيز، وإذا كانت وسائل الإعلام التي استخدمت في فنزويلاً 2002 وإيران 1953 آنذاك أمريكية، فإن الأمر قد تطور اليوم كثيراً بوجود إعلام عربي متواطئ مساند للإعلام الأمريكي يتمثل بقناتي الجزيرة والعربية "العربيتين!!" اللتين راحتا تهولان المشهد لغرض تأليب الرأي العام العربي والدولي ضد ما يجري في سوريا، وكما فعلت من قبل في ليبيا!!.

ختاماً أقول، بأن الأمر المؤكد والمعروف للقاصي والداني بأن جامعتنا العربية قد صارت مطية للولايات المتحدة الأمريكية وذلك بعدما هيمن وسيطر عليها مجلس التعاون الخليجي الذي راح يُسيِّرُ قرارات الجامعة العربية وفق سياسته المتوائمة مع المنظور الأمريكي!!، ولن نستغرب إذا ما أعقب خطوة تجميد عضوية سوريا مفاتحة مجلس الأمن من خلال جامعة الدول العربية لغرض توجيه عقوبات دولية ضدها، وقد يتطور الأمر إلى اجتياح أراضيها بحجة إسقاط نظام بشار الأسد تماماً كما حدث من قبل مع العراق، وليبيا، والحبل على الجرار.!!.
يقول الله تعالى في محكم آياته: "وَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ غَاٰفِلاً عَمَّا يَعْمَلُ ٱلظَّاٰلِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ ٱلابْصَاٰرُ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء"...(إبراهيم:42-43).

سماك العبوشي
simakali@yahoo.com (simakali@yahoo.com)
14 / 11 / 2011

إلى متى هذا الاستعباد والعبودية والنفخ للولايات المتحدة الأمريكية والغرب بشكل عام يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفة؟!!
متى سيكون لنا رأي خاص بنا ولا تقوم بتأويله إلى أنّه صدر بناءا على أوامر صدرت من الولايات المتحدة الأمريكية والغرب بشكل عام يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟
وهذا يضطرني إلى التساؤل ونقل احدى مداخلاتي من الموضوع والرابط التالي ومن أحب المزيد عليه بالضغط على الرابط
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
أنا لاحظت أن المقاوم في العادة تكون نظرته واقعية بينما البلطجي/الشَّبيح نظرته وقوعيّة ولذلك من الطبيعي أن تكون نظرته سلبية (النظر إلى نصف القدح الفارغ العائد لنا والنظر إلى نصف القدح المليء العائد لغيرنا أو العكس) والأنكى هو النوع الشللّي أو الحزبي أو التعّصب الأعمى بجاهليّة واضحة فيستخدم اسلوب ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية عامدا متعمدا من أجل خلط الحابل بالنابل
ولتوضيح ذلك أنقل الخبر تحت العنوان والرابط التالي من جريدة القدس العريي
شقيق زينب حصني يكذب النظام ووالدتها تؤكد دفنها وان لم تكن ميتة فمن الفتاة التي دفنت
اسئلة وشكوك ونظريات مؤامرة حقوق الانسان تبحث عن اجوبة
2011-11-11
http://www.alquds.co.uk/data/2011/10/10-05/05qpt952.jpg
لندن ـ 'القدس العربي': منذ ظهور زينب حصني (18 عاما) على التلفزيون الرسمي السوري بعد ان قامت عائلتها بدفنها حيث عثرت على جثتها في مشرحة مستشفى حمص وقد تعرضت للحرق والتشويه لم تتوقف نظريات المؤامرة للبحث عن زينب التي اطلق عليها 'زهرة سورية'، فقد جاء ظهور زينب المفاجئ بمثابة نصر دعائي بعد ان انتشرت صورتها على الانترنت ويوتيوب والفيس بوك. مع ان العائلة تؤكد موت ابنتها تحت التعذيب.
وبحسب الرواية التي ظهرت على التلفاز فقد قالت زينب وهي من مدينة حمص، انها بصحة جيدة وانها هربت من اخوتها الذين يضربونها وان كل ما نشر عن موتها 'مفبرك'. ومع ذلك فان ما قالته 'زينب' لم يقنع عائلتها ولا المحتجين الذين يخرجون يوميا للشارع. وتحمل قصة زينب كل ملامح البارانويا والشك من كل ما تقوله السلطة التي زرعت الخوف في قلوب مواطنيها طوال حكم اربعة عقود.
وفي هذا الاتجاه نقلت صحيفة 'لوس انجليس تايمز' عن شقيقها يوسف الذي يقيم في بيت سري خارج العاصمة اللبنانية ان هناك 'قدرا كبيرا من الكذب' في رواية السلطة. وبالنسبة لوالدتها التي تعاني من ضغط في الدم فان المخاوف كانت حاضرة حتى قبل اختفاء ابنتها، ذلك ان باب السباع واحد من احياء حمص كان من مراكز المعارضة والتظاهرات ضد نظام بشار الاسد.
وبحسب رواية 'هيومن رايتس ووتش' فان شقيق زينب هرب كي يتجنب الاعتقال فيما تقول العائلة ان زينب نفسها لم تشارك في التظاهرات. فبحسب قريبة لها فان زينب كانت تحب البقاء في البيت. فيما كان اشقاؤها ناشطين في العمل اليومي ضد النظام فشقيقها محمد ديب (27 عاما) كان من العاملين في تنسيق النشاطات اليومية، ونظرا لنشاطاته فان الحكومة وضعته على قائمة المطلوبين واصبح يتنقل من مكان الى اخر. وبقيت زينب مع امها المريضة تقدم لها الرعاية، وفي يوم اختفائها طلبت منها امها الذهاب الى الصيدلية لشراء الدواء. ولم تعد، وقال شقيقها فيما بعد ان الجيران سمعوا عن اختطاف جماعة من الملثمين لفتاة تشبه زينب. وبحثت عنها العائلة في كل مكان بدون ان يعثر لها على اثر. وانتشرت شائعات في ذلك الحين عن عمليات خطف نساء قامت بها جماعات الشبيحة كوسيلة للضغط على المطلوبين. ولهذا فان اختطاف زينب جاء من اجل اجبار شقيقها على تسليم نفسه، وان الجماعة التي اختطفتها اتصلت به وطالبته بتسليم نفسه مقابل اخلاء سبيلها.
ولكن محمد قتل بعد ستة اسابيع عندما تمت مداهمة المكان الذي كان يختفي به، واجبرت العائلة على التوقيع في نقطة الشرطة على ان ابنها قتلته العصابات المخربة، وحملت جثته اثار تعذيب. وظلت زينب مختفية حتى ذكر قريب لها قصة اختفائها لطبيب يعمل المستشفى فقال الطبيب ان بقايا شابة قد وصلت للمستشفى وقد تكون بنفس الاسم. وفي 17 ايلول (سبتمبر) وجدت العائلة الجسد المشوه في مشرحة المستشفى، وعلى الرغم من الحروق والتشويه الا ان الام قالت انها تعرفت على ابنتها واكدت ذلك عمتها، حيث قالت انها تعرف شكل ابنتها من رجليها. ولم تحصل العائلة على اية معلومات عن الجهة التي احضرت الجثة للمستشفى، لكنها اعدت جنازة متواضعة ودفنت الجثة، وبعدها بفترة هرب 40 فردا من العائلة الى خارج سورية. وبعدها عرف العالم قصتها حيث انتشرت صورتها في كل مواقع الانترنت ويقول شقيقها انهم شعروا بضرورة ان يعرف العالم ان عائلته ليست الوحيدة التي تعاني.
وثم جاءت المفاجأة والمقابلة التلفزيونية التي اظهرت زينب في مقابلة استمرت 21 دقيقة كذبت فيها كل المعلومات وطلبت المغفرة من امها. ومع ان العائلة تقول ان الفتاة التي ظهرت تشبه زينب لكن صوتها ليس صوت ابنتهم، حيث قالت امها 'هذا ليس صوت ابنتي، وليست هذه هي الطريقة التي تتكلم بها'. والسؤال انه اذا كانت زينب تعيش مع اقارب لها فلماذا لم تسمع امها منها، حيث تقول الاخيرة انها دفنت ابنتها بيديها، واكدت ان ابنتها ميتة. وعلى الرغم من شجب كل من 'امنستي' و'هيومن رايتس ووتش' للحكومة بعد اكتشاف الجثة الا انهما عادتا وراجعتا موقفها بعد ظهور 'زينب' ولكن مسؤولا في 'هيومن رايتس' يقول ان هناك الكثير من الاسئلة تحوم حول اختفاء الفتاة وعن مكان وجودها ان لم تقتل. ومع ان رواية العائلة لم يتم التثبت منها، خاصة ان هناك مساحة للخطأ في التعرف على الجثة بسبب الحالة النفسية والعاطفية حالة اكتشافها، الا ان افراد العائلة يقولون ان ايا من مسؤولي الحكومة لم يتصلوا بهم كي يتم فحص ما تبقى من الجثة التي دفنت واخذ عينة دي ان ايه منها. وبدون هذا فالاسئلة ستظل تحوم حول مصير زينب ومن ماتت هل الحقيقية ام فتاة اخرى ومن تكون تلك الفتاة. وكل هذا سيزيد من حجم نظريات المؤامرة ويحول اختفاء ومقتل زينب الى لغز.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\11qpt960.htm&arc=data\2011\11\11-11\11qpt960.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\11qpt960.htm&arc=data\2011\11\11-11\11qpt960.htm)
هل تختلف قصة زينب عن قصة السفيرة السورية بباريس من أجل تشويه صورة الإعلام؟
الحرب خدعة، والحكومة السورية واليمنية وغيرها من الحكومات تتعامل مع كل العالم وأولهم الشعب السوري واليمني وغيرهم على أنَّها في حرب معه وتستغل الأجهزة الأمنية والإعلامية في حبك وتنفيذ مثل هذه المخازي، فهذه ليست المرة الأولى هل نسيتم ما حصل مع القناة الفرنسية وموضوع المقابلة مع السفيرة السورية، والتي تبين أنه مقلب، تعمدت الحكومة السورية القيام به فقط لتشويه صورة الإعلام غير التابع لأوامر الحكومة السورية؟!!! من خلال استغلال مفهوم فكرة نظرية المؤامرة؟!!! لصالح الحكومة والنُّخب الحاكمة
ولكن من وجهة نظري أنَّ الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة، وإلاّستفقد نبالتها،
فمثلا قبول سفيرة سوريا في فرنسا أن تقوم بعمل مقابلة صحفية مع القناة الفرنسية، ومن بعد ذلك يتبين أن الهاتف والشخصية التي عملت المقابلة كانت شخصية وهمية فقط للطعن في مصداقيّة وسائل الإعلام فهذا يضيّع من مصداقيّة الحكومة السورية قبل أي طرف آخر، وما تفسير سكوت الحكومة الفرنسية على مثل هذه الإهانة؟!!!
هل هناك رائحة للتواطؤ أم لا؟
السؤال كيف يمكن الثقة بعد ذلك بأي شيء تصدره مثل هذه العقلية التي تبرّر استخدام كل شيء من أجل النصر بلا أي حياء ولا خجل ناهيك عن احترام لأي مبادئ أو مثل أو أخلاق
ولكن لم العجب هذه هي الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحاكمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة بعد أن قامت بتعريتها العَولَمَة

ولذلك من الطبيعي بعد أن قامت العَولَمَة وأدواتها بتعرية مثل هذه الممارسات للنُّخب الحاكمة أن تثور جميع شعوب الأرض وهي تنادي الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي يكون بلا أخلاق ولا مبادئ
وكمثال عملي ومن وجهة نظري أنَّ في عصر العَولَمَة أول من تمَّ تعريته هو المُثَّقَّف الببغائي الذي يكرّر ما تنشره وسائل الإعلام الموجهة بلا منطق ولا موضوعية وبدون حياء ولا خجل كما أوضحته بشكل رائع المندسّة السورية (المقاومة) في الحلقة الرابعة من برنامجها الرائع عنزة ولو طارت والتي كانت بعنوان كل من يتزوج أمي أقول له يا عمي
http://www.youtube.com/watch?v=4S2Ssk-icn4&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=4S2Ssk-icn4&feature=player_embedded)
يجب أن يكون هناك فرق بين المُنْدَس وبين المُنْدَاس فلا يجوز بحجة الغاية تبرر الوسيلة (التقية) وأنّهم لأنهم أصحاب الصلاحيات الإدارية فهم يعلمون بالعلم الظاهروالعلم الباطن ولذلك كل منهم له الحق في تفسير ما يراه حسب رغبته ومزاجه وبعيدا عن أي اسس لغوية أو معجمية/قاموسيّة وأنا أطلق على هذه الطريقة بصناعة الفَرعَنَة والتَّفَرعُن

ولذلك تجد أمثال هؤلاء من مثقفي دولة الفلسفة هم أول من يحارب أن يكون التعامل مبني على الصراحة والشفافيّة والمصداقية وهو ما تعمل من خلاله العَولَمَة وأدواتها وتقنياتها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، والسبب لأن كل منهم سيفقد الكثير من الامتيازات؟!!
فلذلك تجد أن أول من عمل على محاربة العَولَمَة وأدواتها من القنوات الفضائية والشَّابِكَة (الإنترنت) والعمل على تقليم أظافرها على الأقل نكاية في منافسه في انتخابات الرئاسة الأمريكية (آل غور لأنّه كان رئيس فريق تسويق الشَّابِكَة (الإنترنت) أيام كلينتون) هو جورج بوش الإبن
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
17-11-2011, 06:52 AM
سوريا وضرورة المناطق العازلة والمحمية
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13984 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13984)
بالنسبة لي ليس عجيبا أن يصدر منك ما صدر في هذا الموضوع يا زياد صيدم بخصوص بشار الأسد والتي تختلف 180 درجة عن مواقفك تجاه معمر القذافي، فكل فكر فلسفي ينطلق من ضرورة وجود زعيم أو رمز أو نخبة أو طليعة أو حزب قائد أو خلاصة للعقل من الطبيعي سيعتبر بقية الشعب هم غوغاء وهمج ودغماء فلذلك من الطبيعي لا يثق بصناديق الإقتراع ولا يقبل اللجوء إليها للإحتكام إلاّ بوجود أدوات تعمل على دعم مفهوم الترميز والتأويل لمساعدته في التقيّة والتبرير بحجة الغاية تبرّر الوسيلة من أجل إظهارهم وكأنهم معصومين من الخطأ أو ملائكة وكل من يختلف معهم على أقل شيء وخصوصا من المقربين منهم ستجدهم هم الأحرص على إظهارهم شياطين أو خونة أو كفرة أي العمل على تسقيطهم وتشويه سمعتهم بكل الوسائل غير الأخلاقيّة، فقط من أجل تقليل قيمة المعلومات لديهم، فيما يمكن أن يُظهر الزعيم أو الرمز أو النخبة أو الطليعة من أخطاءه أو عيوبه ففي تلك الحالة ستؤثر على صورة الملائكة أو القائد الضرورة أو الحزب الضرورة أو المدينة الفاضلة لأفلاطون أو أو أو...
وأنتم في منظمة التحرير الفلسطينية تعرفون ذلك تماما خصوصا مع فتح وياسر عرفات على الأقل.
وفيما يخص عنوان الموضوع أحب أن أنقل إحدى مداخلاتي مما أجمعه وأنشره تحت العنوان والرابط التالي ومن أحب المزيد فعليه بالضغط على الرابط
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13962 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13962)
حوار الحضارات بين التَّكامل والديمقراطيّة واللُّغة
العَولَمَة تدعو إلى التَّكَامُل في حِين الأمم المتَّحِدة تَدعو إلى الديمقراطيّة
من يرغب في الإصلاح يجب أن ينتبه إلى أن هناك نوعين من الحريّة:
الأولى حريّة إنسان الغابة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل صاحب القوة أي النُّخب الحاكمة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يتغير حسب الأنواء المزاجية ورغباتها
والثانية حرية إنسان المدينة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل القواميس والمعاجم اللغويّة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يكون ملخص لخبرة المجتمع فيكون أكثر ثبوتا من الحالة الأولى، وبالمناسبة أول قاموس/معجم لغويّ في العالم هو كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي
من يرغب في الإصلاح من وجهة نظري يجب أن يتجاوز مفهوم الديمقراطية إلى استخدام مفهوم التَّكامل، لأن اساس الديمقراطية مبني على فكرة الصراع بين الأضداد بينما التكامل يقول بالأضداد تعرّف الأشياء، وهذا المفهوم يجعلك بطريقة لا إرادية تتعامل بطريقة مختلفة تماما مع من تختلف معه، حتى العلاقة بين المرأة والرجل من زاوية التكامل تنطلق إلى زاويا أكثر رحبة مبنية على الود بدل الصراع،
لقد لاحظت أنَّ غالبية مشاكل الحوارات سببها فلان لا يُحسن قراءة ما موجود أمامه على السطر، لماذا؟
أولا: لا يمكن أن تكون أي رؤيا أو فتوى قريبة من الصواب عندما تكون بناءا على النظرة السلبية ( النظر فقط إلى النصف الفارغ من القدح بما يتعلّق الأمر بنا، والنظر إلى النصف المليء من القدح بما يتعلّق الأمر بغيرنا وخصوصا الغرب أو العكس)
ثانيا: لأن الشيء الأبيض عندما تقول عنه أسود وتصدر رؤياك أو فتواك بناء على اللون الأسود، هذا لن يجعل اللون الأبيض أصبح أسود من جهة ولا ستكون فتواك أو رؤياك صحيحة أو أنها حتى قريبة من الصواب بأي شكل من الأشكال في الجانب الآخر
ثالثا: واحدة من الإشكاليات الكبيرة التي لاحظتها في الحوارات، أن يصّر جانب على أن أول رأي طرحه في الموضوع يجب أن يكون معصوم من الخطأ، فلذلك يبقى يلف ويدور فوق الطاولة وتحت الطاولة ويستغل كل ما يستطيع الوصول له من وسائل وتبريرات وأعذار وحجج، وأحلى تبرير يبقى يكرّره من أنك لم تفهم ما عنيته أو أنك لا تعلم بنيتي وما كنت أقصده، وبكل الوسائل ويفتح كل الدفاتر والقصص ويدخل خالتك وعمتك وجدك وجدتك في الموضوع لو اعترضت، وهو فقط من يحق له ذلك أما أنت فأن رددت عليه فيعتبره خروج عن الموضوع يجب أن تحاسب عليه، وبعد عشرين مداخلة يرجع ليثبت أن ما طرحه في أول مداخلة كان صحيح، شاء من شاء وأبى من أبى والذي لا يعجبه يشرب من البحر
رابعا: واحدة من الإشكاليات الكبيرة في الحوارات هي سوء الفهم، وزاد الطين بلّة انتشار بين أهل الرأي والأدب مما يطلق عليه مثقف مفهوم ضرورة التعامل بمفهوم النص المفتوح لعدّة قراءات والإنزياحات والتمويهات والتخبيصات، ولذلك تعوّد أن يقوم بتأويل أي شيء يقرأه حسب مزاجه وليس له أي علاقة بما موجود على السطر، بل له علاقة بكيفية مزاجه تجاه الكاتب أو من يحاوره إن كان من جماعته أم لا، فأن كان من جماعته فيكون كل شيء يتم فهمه على الجانب الإيجابي والذي يجب أن يرفع من قيمة قائله، أمّا إن كان ليس من جماعته والمصيبة يكون من الجانب الآخر فيا ويله كل شيء يصبح زفت وقطران بالتأكيد ويجب أن يحط من قيمته، وزاد المصائب مفهوم أنه لا يجوز أن تسأل على ما استُشكل عليك فهمه من النص أو التعبير لأنه عيب أن تسأل وتظهر نفسك لم تفهم أي شيء، لأنه من الواجب أن يكون كل منّا يفهم في كل شيء وإلاّ فلا، فتجد أن فلان يتكلم عن الصين ويفهم المقابل الموضوع عن حوض الأمازون في البرازيل وهكذا ويظهر ذلك واضحا من التعليقات والردود.
خامسا: واحدة من إشكاليات الحوارات هو الـ أنا ويفهم كل شيء من خلال الـ أنا، فلذلك لا يدخل أي حوار إلاّ بما يتعلق به هو شخصيا ومصالحه، فأصلا هو لا يفهم الموضوع إلاّ بما يتعلّق به، فلذلك تجده لا إراديا يحوّل الموضوع من خلال التقية أو الغاية تبرّر الوسيلة ناهيك عن زيادة الطين بلّة عندما يتعامل بمبدأ عدو عدوّي صديقي أو استغلال الاصطياد في المياه العكرة، حينها يستغل تعليق على قصة ويتبين لاحقا، طلب كاتب القصة نفسه كتابته أصلا، وحفاظا على أن لا يشوّه صفحة القصة بتعليقات ربما تزعج الآخرين تم نشرها في مواقع أخرى، تتحول إلى أنها أفعال عبثية وصبيانية بقدرة قادر بسبب هذه الطرق من التفكير؟!!!
فالمحافظة على أجواء صحيّة لا تُؤول إثارة اسئلة وزوايا جديدة في الموضوع الأصلي إلى أفعال عبثية وصبيانية؟!!!
سبحان الله، وتبين لاحقا أنه أصلا قرأ أن كاتب القصة نفسه طلب كتابة رأي حتى لو مختلف فليس به أي مشكلة، وعندما كتب رأيه يحوّل كاتب القصة الموضوع إلى أنه عبث؟!! ويطالب أصحاب الصلاحيات الإداريّة بالتصرّف حسب رغبتهم؟!!!
سادسا: تحالف السلطة مع اختلاف نظرة الذكر والأنثى واستغلال كل منهما الآخر في تمرير مصالح الجانب الآخر هي مصيبة المصائب لأي سلطة كانت ومن ضمنها صلاحيات إدارية في أي موقع،
وهي ما لاحظته أول أبجديات الفرعنَة والتَّفرعُن في أي مجال من وجهة نظري
أنا أؤمن أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير، وعدم فرز وتمييز اللُّغة التي تفكر بها تؤدي إلى الضبابيّة اللغوية ناهيك عن الجهل اللغوي والتي تؤدي إلى التعارضات والتناقضات في طريقة تفكير ومواقف وتعامل مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة فهو يريد شيء ويقول شيء ويفعل شيء آخر وهنا هي المأساة والتي من أجلها على الأقل من وجهة نظري قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة
يجب أن ننتبه إلى أنَّ صندوق الإقتراع شيء والديمقراطية شيء آخر تماما
يجب أن ننتبه إلى أنَّ التعدّدية شيء والديمقراطيّة شيء آخر تماما،
وصندوق الإقتراع لن يوصل الأفضل ما دام لا توجد صراحة وشفافية ومصداقيّة يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة
الديمقراطية لا تسمح بأي صراحة وشفافيّة خارج مجالس أعضاء النَّخَب الحاكمة بحجة أنها تمثل خلاصة العقل والبقية رعاع وهمج وغوغائية ولذلك ستسيء فهم الكلام بحجّة أنها لا تعلم العلم الظاهر والعلم الباطن؟!!!
ناهيك أن مفهوم السياسة في الديمقراطية يجب أن ينطلق من مبدأ أنَّ الغاية تبرّر الوسيلة (التَّقيَة) وهذا سيفرض عليك أن تتجاوز الصدق والمصداقيّة واعتماد مفهوم الترميز والتأويل والمصيبة الكبرى عندما تكون بعيدا عن معنى المعاني المتواجدة في القواميس والمعاجم كما يتعامل بها أهل الحداثة بحجة أنَّ خلاصة العقل لا يمكن أن تُبدع إلاّ إذا قامت بهدم كل الأصول اللغويّة والمعجميّة والقاموسيّة، ولذلك تجد أهل الديمقراطية تحرص على أن يتم التعامل معها على أنّها معصومة من الخطأ؟!!!
ومن المضحك المبكي أنَّ الديمقراطية أصلا ضد التعدّدية وضد حريّة الرأي لأي شخص من خارج النُّخب الحاكمة بكل أنواعها وأولها التعدّدية في العلاقة بين الرجل والمرأة
يجب أن نعيَ بأن هناك فرق بين معنى المعاني ما بين اللغات وأن لكل لغة خصوصية وخبرة وصلت فيها إلى معنى المعاني بالطريقة التي وصلت لها وبالتأكيد بطريقة مختلفة عن لغة أخرى
ولذلك يجب أن يكون هناك تمييز ما بين النَّقحرة (النقل الحرفي) وما بين التَّعريب من خلال اختيار الجذر والصيغة البنائية الملائمة لنتجاوز الضبابيّة اللغويّة والجهل اللغوي الذي كنّا فيه
والذي من وجهة نظري كان بسبب ما عمل على ترويجه مثقف دولة الفلسفة، مثقف الدولة القومية (الدولة القطرية الحديثة بركائزها الثلاث الديمقراطية والعلمانية والحداثة) من مفاهيم تعزز مفهوم الـ أنا (الفرد) على حساب مفهوم الـ نحن (الأسرة) والتي هي الوحدة الأساسية في أي منظومة أخلاقيّة، زادها بلّة هو محاولة اللعب بمفهوم الأسرة لتحويلها إلى أنَّها علاقة بين أي فردين من الدولة بسبب الـ أنا بغض النظر إن كان ذكر أو أنثى
العَولَمَة وأدواتها كشفت وعرّت الكثير من فضائح النُّخَب والتي كانت تتحكم في أجواء الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) حسب رغبة ومزاجيّة وانتقائية النُّخب الحَاكِمَة في التغطية ومنع نشر أي شيء عنها داخل حدود الدولة التي تحكمها بحجة ضرورة أن يكون هيبة للنُّخب الحَاكِمَة، كما يتحجج أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) والتي اعتمدت في نفس الوقت مبدأ الإقصاء والإلغاء والحصار لكل من اختلفت معه واستغلت صلاحياتها الإدارية في التعدّي على حقوقه ناهيك عن التمتع واستغلال الصلاحيات الإدارية لأغراض ومنافع شخصية وهذه بالتأكيد على حساب بقية الأعضاء، عملية كشفها أدّت إلى المطالبة بالشعار الذي أطلقه أهلنا
في تونس"الشَّعَب يُريد إسقاط/تغيير النِّظَام"،
والآن في المغرب والأردن والبحرين وبقية الدول الملكيّة تحاول تعديله إلى "الشَّعب يُريد إسْقَاط الفَسَاد والإسْتِبْدَاد"
وفي المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنا طالبت بـ" "الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الردَّاحي السوقي المُبتذل"
وأصبح الجميع يطالب بضرورة إعادة صياغة كتابة الدساتير والقوانين والتي تم صياغتها في فرنسا وبريطانيا لخدمة النُّخب الحَاكِمَة إلى صياغة جديدة
ومن وجهة نظري ستستمر انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى تصل إلى صياغة تكون مبنية على مبدأ أن يكون أمير القوم (ونخبته الحاكمة) خادمهم، ويكون للأسرة تعريف واضح وثابت يكون ما بين رجل وامرأة والأولاد ولائهم الأول للأسرة وليس للوطن أو الحكومة أو الحزب، ولا طاعة لأي مخلوق في معصية الخالق
ما لا يعلمه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أنَّ الإسلام ولغته، يختلف عن بقية المعتقدات والأفكار والأديان واللّغات، وأهم سبب للإختلاف هو أنَّ الإسلام ولغته،لا تتقاطع مع أي شيء منطقي أو موضوعي أو الفطرة وبالتالي علمي، فلذلك مسألة مهمة عملية تفنيد أي ادعاء بطريقة علمية وبالحُجّة والدليل طالما طريقة عرضه كانت جادة وبدون تهريج.
حيث من وجهة نظري لم يكن في أي عصر منذ بداية الخليقة من أيام آدم عليه السلام وحتى يومنا الحالي، أي مكان في العالم العربي لا توجد به عدة لهجات، لغة القرآن عملت على توحيد اللهجات التي سبقته وتم الاعتراف بعدة ألسنة فقط ولذلك هناك عدة قراءات للقرآن الكريم، وأخترع أجدادنا طريقة عبقرية في الكتابة قام على ضوئها علم الكتابة أو التعبير والإنشاء، وهي الطريقة التي بين يدينا في القرآن الكريم، لتمثيل كل هذه القراءات، ومسألة الوقف والتقطيع والتنقيط والتي بدونها لا تكتمل عملية التلاوة الصحيحة، حيث الأصل في لُغة القرآن هو النَّقل السماعي من الرسول صلى الله عليه وسلم، إلى حفظة القرآن الكريم، من حافظ لحافظ حتى يومنا هذا إلى آخر يوم في هذا الكون، ولذلك تلاحظ بعض الاختلاف في الرسم الإملائي ما بين كتابتنا وما بين ما مكتوب في القرآن الكريم
أبو الأسود الدوؤلي بناءا على طلب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في الكوفة قام بإكمال شكل رسم الحرف العربي والتنقيط من خلال طريقة عبقرية تعمل على تمثيل حركة الفم أثناء لفظ أصوات اللسان العربي كما تلاحظها بسهولة في حروف ء ا و م ك ل هـ وى عملية التنقيط تمثل موضع اللسان في الفم وشدّة استخدامه كما تلاحظها بسهولة ب ت ث ن أو ف ق جـ حـ خـ أو ص ض أو ط ظ أو د ذ أو ر ز، وأكمل بعد ذلك الخليل بن أحمد الفراهيدي صاحب أول معجم في اللُّغات كتاب العين موضوع الحركات الفتحة والضمة والكسرة والتنوين والشدّة بنفس النظام في كيفية رسم الحرف العربي ولبقية ألفاظ اللسان العربي أو الإسلامي مثل گ چ پ وغيرها وهذه واحدة من أهم ميزات الحرف العربي ولا أظن هناك لغة أخرى لديها هذه المرونة، حيث لديك طريقة علمية واضحة لكيفية تصميم رسم لتمثيل وإضافة أي صوت جديد لأي لغة في العالم.
ودليل على مرونة العرب واستيعابهم وقبولهم بالتعددية في الدولة الإسلاميّة أنَّ حتى الأرقام كان هناك نوعين من الأرقام معتمد في استخدامها، الغباريّة والتي هي نسخة مطورة من الأرقام الهندية بالإضافة إلى العربية كما هو متعارف عليها في كل العالم كما تجده في ويندوز يذكر الأرقام العريية، والصفر أول من استحدثه ورسم له دائرة لا تحو زاوية وبقية الأعداد 1،2،3،4،5،6،7،8،9 من خلال الزوايا في عملية رسمها كان أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي، في زمن المأمون في الدولة العباسيّة، في بغداد هي واللوغاريتم أو الخوارزمية، والتي بدونهما لما أمكن أن يوجد شيء اسمه حاسوب (كومبيوتر)، وبدون الحاسوب لما أمكن تواجد شيء اسمه الشَّابِكَة (الإنترنت)، والآن في طريقة تمثيل الحرف العربي في الحاسوب (الكومبيوتر) تم اختيار مفتاح لحرف الياء (ي) ومفتاح آخر لحرف الألف المقصورة (ى) وكذلك لـ (ق) (ا) (أ) (إ) (آ) (ـه) (ـة) (د) (ذ) (ز) (ظ) (ض) ويجب على المتعاملين باللُّغة وخصوصا لغة القرآن الانتباه إلى ذلك.
حتى أن سيبويه اعتبر أنَّ حروف اللسان العربي تجاوزت الأربعين ليشمل بها كل الأصوات التي تستخدم في لغات الشعوب التي دخلت في الإسلام لذلك نجد حتى طريقة تمثيلها نفس طريقة رسم الحرف العربي، ولو أحببت الاطلاع عليها يمكنك ذلك من خلال ميزة إدراج في برنامج وورد لمايكروسوفت أوفس من مجموعة محارف العربيّة الموسّعة، بل وصلت في مرحلة من المراحل أن تكون جميع المراسلات بين الحكام بحروف اللغة العربية لدرجة هناك مخطوطات كثيرة منها رسالة ما بين بابا الفاتيكان وامبراطور الصين فلا الأول مسلم ولا الثاني عربي ومع ذلك الرسالة كانت بالحرف العربي؟!!!
لدرجة أنَّ حتى اليوان (عملة الصين الحالية) ما زالت تحوي الحرف العربي في كتابة تعابير لُغة المندرين (اللُّغة المعتمدة في الصين الشعبية (المبسطة منها) والصين الوطنية (التقليدية منها))
ولذلك من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير، وإصلاح اللُّغة بالضرورة يعني إصلاح الإنسان وأول خطوة في اتجاه الإصلاح هو في تميّيز أنَّ لُغة اللِّسَان العربي تختلف وهناك فرق كبير عن لُغة القرآن، واللِّسان العربي كلَّما كان قريبا إلى لُغة القرآن كان صحيّا أكثر وكلَّما ابتعد عن لُغة القرآن كان مريضا أكثر؟!!
http://www.youtube.com/watch?v=QVOrnjc6bg8&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=QVOrnjc6bg8&feature=related)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
19-11-2011, 10:06 AM
انفلات
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13763 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13763)
شعر: عبدالوهاب المنصوري.

أخسّاء أولاد مومس
يريدون أن يقمعوا
شعب تونس.
وأقرب منهم نجوم السماء
وأبعد جدا
خلاخيل تونس..
وان زرعوا شجرا في السحاب
وان أمسكوا بخيوط السراب
وان لامسوا الشمس
ما لامسوا شعرة
من جدائل تونس.
أفي غفلة من دماء الشهيد
يعود الينا الظلام المفيت
وعصر النخاسه؟؟؟
أفي تونس الأنس أصل الوناسه
يدسّون اسم الجلالة والمصطفى
في النجاسه؟؟
أفي باب محرز
في قلعة الشاذلي
يُمارس هذا البغاء
بدعوى السياسه؟؟
أيُفتى
ومالك في أرضنا؟
وللدين حارسه في القلوب
وللمال حارسه في الجيوب
ويستجلبون كلاب الحراسه...

كرهتُ السياسة
والساسة اللاهثين
وراء الخساسه.
وشيخا يلوّن لحيته كل يوم بلون
لأجل الرئاسه.
كرهت السياسة
والراقصين على جرح أم الشهيد
التي ما تزال تفسّر
معنى الرصاصه...
كرهت الخطابات والخطباء
كرهت اللحى ووجوه التعاسه..
الى أين يمضي دم الشهداء
اذا كان كل زعيم جديد
يريد امتصاصه؟؟؟؟
دعوا أرضنا بسلام
دعوا شعبنا بسلام
دعوا خبزنا
خمرنا
شعرنا
وجمال النساء
بخير..
ولا تغرقوا في الدراسه.
دعونا بخير
فذاك الخلاص
وتلك الخلاصه....

****** باب محرز: سيدنا محرز بن خلف العالم الورع والولي الصالح..دفين تونس المدينة العتيقة.
****** الششاذلي: هو أبو الحسن الشاذلي العالم المشهور دفين مصر...قضى قترة من عمره في تونس...في قلعة مرتفعة بجانب العاصمة.
النص جميل مع تحفظي الشديد على اسلوب الرّدح السوقيّ المُبتذل هذا من جهة
ومن جهة أخرى اختلف اختلاف تام مع العنوان والفحوى وما تخرج به من النص والسبب تجده فيما كتبته ونشرته تحت العنوان والرابط التالي
الديمقراطيّة واللَّغة بشكل عام والعربيّة خاصة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989)
وأظن هذا النص يمثل مثال عملي آخر لموضوعي تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

أبو صالح
21-11-2011, 08:22 AM
فلسفة الـ 'طز' بين الوحدانية والتعدد
بقلم/ عزت القمحاوي
2011-11-18
http://www.alquds.co.uk/data/2011/11/11-11/11qpt998.jpg
أتعب سدنة الاستبداد أنفسهم وأتعبونا وأرهقوا مستقبل بلادنا بسؤالهم اللئيم حول سر الربيع العربي الشامل وتزامن تهاوي الأنظمة: لماذا الآن؟!
هذا الاستعجاب الذي يبديه خدم الحكم هنا وهناك للتشكيك في غضبة الشعوب العربية وإلقاء التهمة على القوى الأجنبية، يبديه بحسن نية بعض البسطاء المتخوفين من 'الفوضى'.
وكان على مدعي الاندهاش والمدهوشين حقيقة أن يتأملوا ما يجمع السلطات محل السخط، وقد انحدرت جميعها بالسلطة من بنية الدولة إلى بنية التشكيل الإجرامي.
وهذا التماثل في البنية الذي تبدى في احتكار عائلة واحدة لمقدرات بلاد عريقة في بنيتها المدنية، تبدى لحظة السقوط في كلمة بذيئة تكررت كثيرًا على ألسن ممثلي السلطات المتهاوية هي كلمة 'طز'.
وقد تبدو الكلمة عادية عندما ينطق بها مجنون فقير قاموسه اللغوي مثل القذافي، أو عندما ينطق بها ابنه سيف الإسلام، الوحيد بين أفراد العائلات المغتصبة الذي يبدو بلطجيًا أجيرًا لا بلطجيًا سيدًا.
ولكن عندما ينطق بـ 'الطز' وليد المعلم وزير الخارجية السوري يصبح الأمر مثيرًا للاهتمام؛ فقاموس النظام السوري أضخم من لحم المعلم. والتجاء ممثل النظام القائم على فنون البلاغة والإنشاء إلى هذه الكلمة لا يكشف عن فقر لغوي بقدر ما يعني أن 'الطز' فلسفة عميقة، لن نفهمها إلا إذا تجاوزنا ما تثيره من معان قلة التربية وقلة الذوق.
***
الطز هي فلسفة العسكر. الصالح منهم والطالح، الوطني والسمسار.
هي فلسفة وحدانية الحاكم التي تقود الديكتاتوريات العسكرية إلى حتفها بصفة دورية، بينما تواصل الديكتاتوريات القبلية رسوخها، ليس لأنها عادلة؛ بل لأنها لا تعرف فلسفة الطز أو النفي التام للآخرين، وتؤسس لاعدالتها على نوع من التوازن بين القبائل.
الزعيم الرفيع عبدالناصر لم يقل الكلمة البذيئة صراحة، ربما بفضل لغة محمد حسنين هيكل ـ الشخصية الأخطر في الستين عامًا الماضية من تاريخ مصر ـ لكن ناصر تصرف بموجب الطز ونجح أحيانًا، عندما قرر مواجهة الغرب بتأميم القناة ومواجهة السعودية والغرب والإمام في حرب اليمن.
وأخفق عبدالناصر عندما تجاهل استهتار المشير عبدالحكيم عامر، ولم يقله ويصلح الجيش فكانت النكسة. لكنه لم يمض في الطز إلى الآخر، وكان أن قرر الاستقالة فخرجت الجماهير تستحلفه ألا يذهب، وقد حوّر المعارضون لعبدالناصر هتاف الجماهير بكلمة لا تقل بذاءة عن الطز: 'أحة أحة لا تتنحى'!
طز أخطاء النوايا الحسنة لدى ديكتاتور عادل محارب تحولت في جمهوريات ما بعد كامب ديفيد (جمهوريات السلام وجمهوريات ادعاء الحرب) إلى طز الجريمة مع سبق الإصرار والترصد؛ جريمة نفي الشعوب لصالح حفنة من أفراد العائلة في الحالة التونسية واليمنية والسورية وحفنة من رجال المال الذين شكلوا عائلة بديلة لمبارك الابن الذي لا عائلة له.
وعلينا أن نعترف أن أنظمة الطز لم تستنم إلى طزها إلا بمساعدة فكر وإعلام كاذب يزيف الواقع ويلونه بالألوان التي تريد السلطة المجرمة أن تراها. ومثلما يحاول رفعت الأسد الذي تربى على عقيدة طز أن يفر إلى المعارضة الآن ليقود البلاد بدلاً عن ابن شقيقه، تحاول النخبة الثقافية السافلة أن تفر إلى صفوف الشباب، وكلاهما لا يبغي من فراره مجرد المجد الشخصي واستمرار الدور بقدر ما يبغي سرقة الثورات وإعادة إعمال مبدأ الطز.
***
لم تشهر الأنظمة المخبولة طزاً في وجه الجغرافيا، لكنها أعلنتها صريحة في وجه قوى التاريخ؛ فلم تع تطور المجتمع العربي باتجاه الفردية عبر اتصال أجياله الجديدة بالغرب مباشرة بعيدًا عن وصاية نخبة الطز المتواطئة.
وعندما انطلقت أول ثورة عربية والقت بالرعب في قلب إله تونس الواحد المزيف لم تنتبه الأنظمة الأخرى وتراجع عقيدة التوحيد لديها، بل كان الرد المتصلب: مصر ليست تونس، ليبيا ليست تونس ومصر، اليمن ليست تونس ومصر وليبيا، وبالتأكيد فإن سورية غير الجميع!
إيمان كل إله مزيف باختلاف وضع بلاده يوحي باستناده إلى التعدد واختلاف الظرف، لكن جوهره لا يستند إلى وعي باختلاف الجغرافيا والتاريخ في كل بلد؛ بل إلى وحدانية الطز. ولسان كل ديكتاتور يقول: 'لست أنا من يسقط كابن علي أو القذافي'.
والتعدد موجود كحقائق جغرافية ترتب مواقف عالمية وإقليمية مختلفة من الثورات العربية؛ فجغرافيا تونس تجعل العالم قليل الاهتمام بالجراحة من أساسها، وجغرافيا مصر تجعل العالم حريصًا على تقليل وقت الجراحة، وجغرافيا ليبيا تجعل العالم حريصًا على زيادة كلفة الجراحة، وجغرافيا اليمن تجعل السعودية والخليج مع العلاج من دون جراحة، وجغرافيا سورية تجعل منها مريضًا مثاليًا يستحسن ألا يخضع للعلاج أو الجراحة.
لكن القوى الدولية والإقليمية ليست العنصر الحاسم في ثورات العرب، قد تؤخر ثورة عن ثورة وقد تزيد من كلفة ثورة عن أخرى، لكن الثورات كلها ستنجح لأنها تعتمد على الوحدانية التاريخية لشعوب تطابقت صحواتها.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\18qpt998.htm&arc=data\2011\11\11-18\18qpt998.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\18qpt998.htm&arc=data\2011\11\11-18\18qpt998.htm)


استعباد المواطن أو تطويعه للطاعة العمياء للنُّخب الحَاكِمَة بغض النظر إن كانت بقطب واحد أو متعددة الأقطاب من خلال مبدأ نفّذ أولا ثم ناقش إن سمحنا لك بذلك، هي المهمة الأساسية لأجهزة الأمن والإعلام في الدولة القُطرية الحديثة (الدولة القوميّة بركائزها الثلاث الحداثة والديمقراطيّة والعلمانيّة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي على اساسها تم إنشاء نظام الأمم المتحدة، ومن وجهة نظري هذه هي الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحَاكِمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة بعد أن قامت بتعريتها العَولَمَة

ولذلك من الطبيعي بعد أن قامت العَولَمَة وأدواتها بتعرية مثل هذه الممارسات للنُّخب الحاكمة أن تثور جميع شعوب الأرض وهي تنادي الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي يكون بلا أخلاق ولا مبادئ
فكل فكر فلسفي ينطلق من ضرورة وجود زعيم أو رمز أو نخبة أو طليعة أو حزب قائد أو خلاصة للعقل من الطبيعي سيعتبر بقية الشعب هم غوغاء وهمج ودغماء فلذلك من الطبيعي لا يثق بصناديق الإقتراع ولا يقبل اللجوء إليها للإحتكام إلاّ بوجود أدوات تعمل على دعم مفهوم الترميز والتأويل لمساعدته في التقيّة والتبرير بحجة الغاية تبرّر الوسيلة من أجل إظهارهم وكأنهم معصومين من الخطأ أو ملائكة وكل من يختلف معهم على أقل شيء وخصوصا من المقربين منهم ستجدهم هم الأحرص على إظهارهم شياطين أو خونة أو كفرة أي العمل على تسقيطهم وتشويه سمعتهم بكل الوسائل غيرالأخلاقيّة، فقط من أجل تقليل قيمة المعلومات لديهم، فيما يمكن أن يُظهر الزعيم أو الرمز أو النخبة أو الطليعة من أخطاءه أو عيوبه ففي تلك الحالة ستؤثر على صورة الملائكة أو القائد الضرورة أو الحزب الضرورة أو المدينة الفاضلة لأفلاطون أو أو أو...ولذلك من الطبيعي لو قلنا أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
21-11-2011, 09:39 AM
هل الدول الملكيّة تقبل الإصلاح لتجاوز التغيير؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13945 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13945)
الذي لم ينتبه له مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أنَّ العَولَمَة وتركيبة أدواتها (التي عمل على تسويق أشهر تطبيقاتها الشَّابِكَة (الإنترنت) لضيق الوقت نائب الرئيس الأمريكي آل غور للضحك على بقية الدول في تسهيل وتسريع عملية بيع سندات الحكومة الأمريكية التي بدون رصيد للتغطية على إفلاسها كما أفلس الإتحاد السوفيتي؟!!) عملت على كشف وتعرية فضائح الأمم المتحدة ودولة الثَّقافة/السَّياسة/الفَلسَفَة عندما قام محمد البوعزيزي بحرق نفسه بعريضة الشكوى التي تم رفض استلامها ضد ممثلة النِّظام (الشرطية) بحجة ضرورة أن يكون هناك هيبة لممثلة النُّخب الحَاكِمَة

والتي من أجلها قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة وفق مفهوم الشَّعب يريد اسقاط/تغيير النِّظام والتي أفهمها على أنها تعني إعادة كتابة الدساتير والقوانين من الصيغة الحالية والتي تم نقحرتها (نقلها حرفيا) من القوانين والدساتير الفرنسية والبريطانية وللضحك علينا تم إضافة بسم الله الرحمن والرحيم وبعض العبارات الإسلامية بحجة تعريبها، والتي من الواضح أن يكون الجميع من أجل خدمة وراحة النُّخب الحَاكِمَة إلى صياغة جديدة، تكون وفق مفهوم أمير القوم خادمهم، والحاكم الذكي هو من يقوم بذلك بنفسه وإلاّ فذنبه على جنبه لأنّه سيتم تغييره مع النِّظام
أنا أختلف مع القراءة التي تقول أنَّ جميع حكام العربإمعات ومن ضمنهم بشار الأسد ناهيك عن دول الخليج وتركيا وغيرها ويحرّك كل منهم الغرب والماسونية والصهيونية هذا الكلام فيه نظرة دونيّة واحتقار للعرب والمسلمين من جهة ونفخ للغرب والماسونية والصهيونية من جهة أخرى
كما أنني أختلف مع القراءة التي تقول أنَّ الشعب العربي/الإسلامي إمّعة ويحرّكه الغرب والماسونيّة والصهونيّة هذا الكلام فيه نظرة دونيّة واحتقار للعرب والمسلمين من جهة ونفخ للغرب والماسونية والصهيونية من جهة أخرى
كما أنني أختلف مع القراءة التي تعتبر بشار الأسد أو غيره من أصحاب السلطة لمُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة ملاك وبقية الحكام العرب شياطين، وبما أنّه ملاك إذن هو الحاكم والإلاه وكل ما يصدر منه حق ويجب أنْ يُتبع؟!!!
من وجهة نظري هذا كلام أناس سذّج وسطحيين على أقل تقدير
أنا اتعامل وفق مبدأ لا فرق بين عربي على أعجمي إلاّ بالتقوى، ولا تزر وازرة وزر أخرى، اعدلوا هو أقرب للتقوى
أنا أختلف عن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لأنني أنا لا أتعامل وفق اسلوب الملائكة والشياطين،
فلان اليوم ملاك بالنسبة لي فكل ما يصدر منه صحيح طالما هو بالنسبة لي ملاك،
وفلان اليوم بالنسبة لي شيطان فكل ما يصدر منه خطأ طالما هو بالنسبة لي شيطان،
هذا هو اسلوب رهبان الكاثوليك وصكوك الغفران والتي ثارت عليهم فرنسا، ولكن المصيبة لم تتغير المفاهيم كل ما هنالك غيرت الاسماء وبقيت المفاهيم مثل ما هي وبدل الرهبان أصبح النُّخَب الحَاكِمَة فأن كانت تمثل قطب واحد أطلقوا عليه ديكتاتورية وإن كانت تمثل عدة أقطاب أطلقوا عليه ديمقراطيّة أي وجهان لعملة واحدة هي العلمانيّة،
والتي لا تعترف بأي مرجعية لمعنى المعاني بحجة أن لا ابداع إلاّ بهدم الأصول اللغويّة والقاموسيّة والمعجميّة (الحداثة/قصيدة النثر ووو)،
مصطفى ساطع الحصري وصحبه بحجة التطوير واللحاق بأوربا في بداية القرن الماضي لتكوين كيانات سايكس وبيكو قاموا بالنقل الحرفي (النَّقْحَرة) للدساتير والقوانين ومناهج التدريس من فرنسا وبريطانيا وللضحك على الذقون وضعوا بسم الله الرحمن الرحيم وبعض العبارات بحجة (التَّعريب) أن لها علاقة بالدين الإسلامي، تماما كما قام بها بريمر ومجلس الحكم في العراق بعد احتلاله عام 2003، دون أن يعوا بأن هناك فرق بين النَّقْحَرة وبين التَّعريب،
وأختم بوضع ما قاله تميم البرغوثي أحدهم قولا والآخرين شعرا فصحى وعامي عن انتفاضات أدوات العَولَمَة
http://www.youtube.com/watch?v=NjO_bwPwO1E&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=NjO_bwPwO1E&feature=related)
http://www.youtube.com/watch?v=P6yndwURVTQ&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=P6yndwURVTQ&feature=related)
http://www.youtube.com/watch?v=LaeC83g1zZU (http://www.youtube.com/watch?v=LaeC83g1zZU)
ومن وجهة نظري ستستمر انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى تصل دساتيرها وقوانينها إلى صياغة تكون مبنية على مبدأ أن يكون أمير القوم (ونخبته الحاكمة) خادمهم،
ويكون للأسرة تعريف واضح وثابت يكون ما بين رجل وامرأة والأولاد ولائهم الأول للأسرة وليس للوطن أو الحكومة أو الحزب، ولا طاعة لأي مخلوق في معصية الخالق

أبو صالح
24-11-2011, 05:44 AM
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=59834#post59834
عند الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر خصوصا وهناك تلاوة للقرآن الكريم الآن في الموقع، يجب أن يكون للون الأبيض معنى يختلف عن اللون الأسود فالفوضى الخلاّقة هي التي تعمل على أن نصاب بعمى الألوان من خلال استغلال الصلاحيات الإدارية لحذف ما يشاء والإبقاء على ما يشاء من أجل خلط الحابل بالنابل للتشويش كما حصل في الموضوع التالي فلماذا تم حذف المداخلة التالية وغلق الموضوع في الموضوع والرابط التالي
اطلب من الاستاذين المكرمين ابو صالح وعيان القيسي فض النزاع واعادة المياه الى مجاريها
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10812 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10812)
قالت العرب البيّنة على من أدعى واليمين على من أنكر
لنراجع جميع المداخلات في هذا الموضوع ونرى من دخل فيه للسب والشتم والإصطياد في المياه العكرة عن سابق اصرار وترصد مع أنَّ الموضوع لطلب فتح صفحة جديدة والصلح وهنا هي مأساة من يدعي الثقافة والحزبيّة وأنّهم طليعة هذه الأمة من المؤمنين بالفكر القومي ولذلك يحرصون على الحصول على الصلاحيات الإدارية
ملعون أبو الوطنية وأبو القومية وأبو الحزبية التي لا تجد إلاّ الرّدح السوقي المُبتذل في طرح وجهات نظرها ومواقفها وأظن ما حصل في هذا الموضوع وشريط الإهداءات وصندوق المحادثة وقائمة طويلة من المواضيع تم تكرار ما ورد في هذا الموضوع أنصع مثال عملي على ذلك
ألا سحقا لمثل هذه الثقافة ومثل هؤلاء المثقفين وسحقا للقيادات التي تعطي لمثل هؤلاء أي صلاحيات إدارية والمصيبة هي تعلم بمستوى انحطاطهم الأخلاقي وهنا هي المأساة يا ياسر طويش ومحمد شعبان الموجي ويوسف الديك هل علمتم الآن لم ثارت الشعوب وطالبت بأنّ
الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الرّداحي السوقيّ المُبتذل
هذا مثال عملي لما يحصل في دولنا على أرض الواقع
اللهم هل بلغت اللهم فأشهد

أبو صالح
26-11-2011, 06:37 AM
الجمعة السوداء 25/11/11 : اعلن خونة الامة الحرب على أهل الشام [ ملف المؤامرة والنصر]
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10929 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10929)
بسم الله الرحمن الرحيم


أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (11) لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لَا يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ (12) لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ (13) .الحشر

*****


اليوم في الجمعة السوداء 25/11/11 : اعلن خونة الامة ونواطيرها الحرب على اهل الشام !

هذه الدقائق بداية سطور الالم والدم والعزة والنصر ان شاء الله على هؤلاء الغادرين جميعا. ترسم في ملفنا هذا للجميع باحرف عارية كل ما يخطر ببالهم وما لايخطر. ونقدم لهم الحقائق ما هي لا كما تزين لهم . نفتح الملف هذا ليكون علامة فارقة مدى الزمان على ان الاسلام في اهل الشام هو جوهر كل الحروب الصليبية الاولى والاخيرة هذه التي نكتب احرفها الاولى والتي صنعتها يهود ضدهم وازرهم فيها خونة الامة من المحيط الغافل الى الخليج الغادر
نحن هنا : نكتب باسمنا بلساننا ...لا باسم النظام السوري. لا باسم البعث الاجرامي ,,و لكن باسم الشام ,باسم الاسلام ب سورية الدولة والجيش . سندافع عنها وعن حماها مع بشار وبدونه ... حتى لاخر نبضة في عروقنا .
نقول للشرفاء : تاخركم في الحركة معنا يعني دماء اهلنا البريئة الطاهرة
نحن اهل الشام : لسنا مثل اخوتكم اهل العراق وليبيا وغيرهم.
سنطهر الارض ممن يجلبون خيل الاعداء والكفرة اليها .ولن يدخلها الخونة هؤلاء
ونحن احياء . ان شاء الله.

واجهنا عبر القرون اعتداء طغاة الارض جميعا واخرجناهم يجرون اذيال الخيبة والهزيمة

نحن اهل الشام .
اهل الحلقة والملحمة.
سنقاتل العالم كله .
امام اعينكم .
وعلى فضائيات الشيطان التي غسلت ادمغتكم . فلم تعودوا تميزون بين الاخ والعدو.

ليس في المعركة هذه حياد ابدا .

معنا او مع يهود والكفرة وخدمهم من عربان نبيل الفرعوني.


نحن اهل الشام .

عزنا عزكم وذلنا ذلكم .

حتى يوم الحشر.

نحيا برؤوس مرفوعة لاتخضع الا لله ...كما نحن دائما.. وننتصر على يهود ومن ورائهم وعملائهم من الاعراب.

او تشهدون علينا جميعا .وانتم امام فضائياتكم ...تعدون جثثنا...

اننا لم و لانستسلم ابدا.لكل مجرمي الارض .

واننا قادرون على نقل المعركة الى اخر اصقاع الارض
وان دم كل شهيد في ارض الشام بالف في العالم.
وان كل يد تمتد: ستقطع.
اولها يد الامريكان .وعجائز اوربا وكلابهم في الشرق.


نحن اهل الشام
في رباط حتى تقوم الساعة.
نحن اهل الشام
حماة الاسلام
ابد الدهر

نحن اهل الشام

نقاتل وننتصرولانموت ابدا

===============

ابو نعيم
حركة المستضعفين في الارض
25/11/2011
المانية الموحدة

http://www.zmzm.net/upload/upzmzm/wh_147828835.JPG


قرأت الكثير من التهريج والمسخرة والعناوين عديمة المصداقية والتي تنم عن حقد أعمى ضد كل ما هو عربي واسلامي فيما تنشره يا د. أحمد مصطفى سعيد
أظن أنت شيخك هو عبدالله الهرري الحبشي وأظن أنَّ حركة المستضعفين في الأرض هي أحد أجنحة الأحباش التي خرجت من لبنان في أوربا
وحركة الأحباش لمن لا يعرفها هي احدى الحركات الصوفيّة الضّالة المُضلّة التي قامت بدعمها المخابرات السورية بعد أحداث حماة في بداية الثمانينات والتي من خلال احتكاكي بها وتفنيدي للكثير من منشوراتها وكتب عبدالله الهرري نفسه خلصت إلى أنَّ هدفها الأساسي هو تدمير الوحدة الأساسيّة في المجتمع الإسلامي ألا وهي الأسرة من خلال مفاهيم شيطانية عجيبة تحت مسميات تخرج من عباءة الإسلام مثل الزواج بنيّة الطلاق؟
والهدف واضح ألا وهو تدمير أهم رابطة تربط العلاقة ما بين الرجل والمرأة من خلال رفع المصداقيّة منها ليكون أساس بنيانها الاستغفال، وتحويل كل شيء إلى غريزة شهوانيّة عجيبة حلّلت لهم الزنى في نهار رمضان مع الخنثى لا يفسد صيامك طالما لم تخرج الحيامن منك؟!!
كما هو حال عنوان موضوعك هذا الذي يعمل على تدمير رابطة أهلنا في سوريا بكل ما له علاقة بالعرب والمسلمين فأي حقارة وأي خسّة أكثر من ذلك خصوصا عندما يتصدر موضوعك آية وحديث وهذا الموضوع مثال عملي لما أنشره تحت العنوان والرابط التالي
أنا مع المقاومة وحريّة الرأي والتعدّدية والإنتخابات ولذلك أنا ضد الديمقراطيّة، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851)
الشام وأهلها براء منكم ومن خياناتكم ومؤامراتكم الخسيسة
الإسلام والمسلمين براء منكم ومن فتاويكم وضلالاتكم المنكرة
اللهم هل بلغت اللهم فأشهد

أبو صالح
27-11-2011, 10:04 AM
على سبيل التحذير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10949 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10949)

تعَفَّفتُ عن طَرقِ الهِجاءِ مُجافيا= وَهلْهَلتُ شعري واحتَرَمتُ القَوافِيا

وَكُرمى لِجَدِّي الشِّعرِ صُنتُ مَلافِظي=عنِ اللَّغوِ مَدَّاحاً لأسمو مَعانِيا
تَعَثَّرتُ في دربِ الحياةِ بِعُصبَةٍ = وأحُسَنتُ ظنِّني وابتَدَرتُ سلاميا
وأفرَدتُ صدري فالوِدادُ سجيَّتي = بِطبعي أحِبُّ الناسَ شَفٌّ لِقائيا
وبادَلتُهمُمْ نَخبَ ا لحُروفِ فأولغوا= بِدَنِّ القوافي يُسرفونَ تَمادِيا
وَضَوَّأْتُ إدلاجَ النُّفوسِ فأشْعَلوا= منَ الغَدرِ نيراناً لِجَبِّ ضيائيا
وَحولي كَحَولِ الحقِّ ليسَ بِذي وَنىً=فلَوْ هبَّ شِعري لاكتَسحتُ المُقالِيا
فيا جَدِّيَ الشِّعرُ الجليلُ اسْتِماحةً = بِعُذرٍ إذا أخْشَنتُ ردَّاً مَقالِيا
يَظُنُّ ابنُ إثمِ الشَّكِّ أنِّي أهابُهُ= وقد راحَ يرميني كَذوباً مُغالِيا
وأنِّنيْ إذا عَفَّ القَريضُ فَمِنْ عَيٍ=ألا بئسَما ظَنَّاً أثيماً رمى بيا
فيا عُصْبَةَ الفُجَّارِ تَبَّاً لِسَعيِكُم= ألا بعضَ تَقوى قدْ تَقيكُم شَواظِيا
وإلا أُصِبتُمْ مِنْ كَريمٍ بِرَميَةٍ= قَتولٍ تُخَلِّيْ الخزيَ بُرداً مُواتِيا
فَكَمْ أخصَبَ الصَّخرُ الأصًمُّ بِلَمسَتي=وَكَمْ أهنأَ القلبَ الكَسيرَ رِضائيا
وَقَدْ أُرْسِلُ المَوتَ الزُّؤامَ بِلَعنَةٍ= على كلِّ قَرمٍ يَسْتَفِزُّ قَناتِيا
تَحاشَيْتُ قَولاَ غيرَ ما أستَسيغُهُ = فلا تُكرِهوني أن أفوتَ التَّحاشِيا
وَهذي لِتحذيرٍ ولا لومَ بعدَها = ويا جدُّ فاشهَدْ بعدَ قولي فِعالِيا
وإنَّيْ وإيمُ الحقِّ للحبِّ أنتمي=وما كنت بالكره المقيتِ مباديا
ولكن قوماً يشهرونَ خناجراً= منَ الغدرِ حقداً يطعنونَ شآمِيا
فكم منبرٍ أقعى عليهِ شويعرٌ= تعالى نعيقاً يستحثُّ الأعاديا
يظنونَ أنَّا إن صمتنا ولمْ نُهِنْ= مهيبَ القوافي وانتهجنا التَّغاضيا
بانَّا تحاشينا الردودَ مهابةً= ألا بئس ما ظنوا ونعمَ التَّساميا
ولكنَّ للصبرِالحميدِ حدودهُ =وقد شطَّ ضِلٌّ فانتضيتُ يَراعِيا
وأقسمتُ بالشعرِ الجليلِ ورَبِّهِ= بأنْ أُجرِعَ العادينَ سُمَّاً مُحاميا
فلا كانَ من يرمي الشآمَ بسهمهِ =ولا كنتُ إن لم ابتدرْبسِهاميا
فيا عُرَّةَ الأقلامِ هوناً خَسِئتُمُ=ويا منطقَ الطاغوتِ هِنتُم إزائيا

فإنِّي ونبض الشعبِ حرفي لراسِمٌ = حدودَ القوافي مُشْعَلاتٍ مَوا ضِيا
تَبُتُ مقيتَ القيلِ من لسنِ حاقدٍ = على النورِ في شامِ الزمانِ ظلاميا

تمادى ربيبُ الإثمِ والشَّكِّ والخنا =وَشَطَّت به الأوهامُ حتى بدا لِيا

كقزمٍ يَمُدُّ الكَفَّ للشَّمسِ حاجِباً= ويفتي بِظَلماءٍ تًعُمُّ بِلادِيا

سلوليُّ فِكرٍيُلبِسُ الحقَّ باطِلاً= حقودٌ على الانسانِ إلفُ المُعاديا

ينادي بأهلِ الحيِّ حيَّ وجاهدوا= ويغضي عنِ المحتلِ عمداً مُحابيا

يؤلِّبُ جاراً ضدَّ جارٍلقتلِهِ= ويلغي وصايا الشرع بالجورِ قاضيا

وينسى أبا الزهراءِ اذ حضَّ مُبْلِغاً= بصونِ حمى الجيرانِ للحبِّ داعيا
أنا لاحظت مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة لديه من الضبابيّة اللغويّة إلى درجة أنَّه يقول شيء ويعني شيء ثان ويفعل شيء ثالث يختلف تماما وأظن النَّص أعلاه بالعنوان الذي اختاره له الكاتب يوضح ذلك بشكل واضح تماما على الأقل من وجهة نظري

أبو صالح
28-11-2011, 03:36 PM
الربيع العربي والإرهاب الإسلامي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11003 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11003)
من وجهة نظري أنَّ المقاومة ونهجها شيء والتي على ضوئها قامت انتفاضات أدوات العولمة وعمّت أرجاء المعمورة،
واسلوب أعضاء الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومجلس وزراء داخلية الدول المحيطة بالعراق بعد احتلاله عام 2003 شيء آخر تماما،
ولن يتم تحرير فلسطين وبقية الأراضي المحتلة إلاّ بالإنسحاب من الأمم المتحدة ومنظومتها المبنية على العلمانيّة والديمقراطيَة والحداثة والتي حرق محمد البوعزيزي في سيدي بوزيد - تونس نفسه بعريضة الشكوى التي تم رفض استلامها حفاظا على هيبة ممثلة النِّظام (الشُّرطيّة)، أثبت انتهاء صلاحية هذه المنظومة ويجب التفكير في إيجاد منظومة جديدة بعيدة عن مفهوم نُخَب حَاكِمَة يتم اعطاءها حق النقض/الفيتو من أجل فرض الهيبة لها
ومن هنا تفهم الشعار الذي بدأ في تونس "الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام"
والآن الدول الملكيّة تحاول تحويره إلى " الشَّعب يُريد اسقاط الفساد والاستبداد"
وأنا في المواقع قلت" الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الرَّداحي السوقي المُبتذل" وتجد تفاصيل ذلك في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

أبو صالح
30-11-2011, 02:55 PM
ثورة حكام قطر وقناة الجزيرة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14012 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14012)
من يعتز بمكونات شخصيته تظهر بشكل واضح في اهتماماته فيما ينشره أو يشارك به من مواضيع
الأهم والأكثر فائدة أن تكون بنظرة واقعيّة نقديّة حتى تكون وسيلة للبناء
ولا تكون بنظرة سلبيّة وقوعيّة (النظر إلى نصف القدح الفارغ بما يتعلّق الأمر بنا والنظر إلى نصف القدح المليء بما يتعلق الأمر بغيرنا، أو العكس) فتكون بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أداة للهدم
وتعلقيا على العنوان وما قرأته أعلاه أنقل إحدى مداخلاتي تحت العنوان والرابط التالي ومن أحب الاستزادة فعليه الضغط على الرابط
الديمقراطيّة واللَّغة بشكل عام والعربيّة خاصة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989)
من أشمل ما قرأت حتى الآن لتشخيص أوضاع مُثَّقَّفي الدولة القُطرية الحديثة (الدولة القوميّة بركائزها الثلاث الحداثة والديمقراطيّة والعلمانيّة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي أضيف عليها بأنَّ على اساسها تم إنشاء نظام الأمم المتحدة في طريقة تعاملها مع انتفاضات أدوات العولمة ما كتبه بسام البدارين مع العلم إنَّه أردني تحت العنوان والرابط التالي جريدة القدس العربي، ومن وجهة نظري هذه هي الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحاكمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة بعد أن قامت بتعريتها العَولَمَة
الربيع الأردني يقرر: نريد النظام .. ثم يسأل: هل يريدنا النظام؟
بقلم/ بسام البدارين
2011-11-27
http://www.alquds.co.uk/data/2011/11/11-21/21qpt959.jpg
يمكن ببساطة رصد ما هو جوهري في مسألة الحراك الأردني فالرشد يظهره يوميا نشطاء الشار ع الغاضبون مقابل إستمرار مرعب في إنكار الواقع يستمر في ممارسته نخبة المسؤولين في دوائر القرار وبإصرار عنيد على شراء الوقت والمماطلة والتسويف دون أن يتقدم النظام بنفسه لإستغلال اللحظة التاريخية الراهنة والإنقضاض على كل ما هو قديم في الوصفات والرموز والحرس والبرامج.
وداخل النظام اليوم لا يريد أحد الإعتراف بأن النيران طالت طرف الثوب وثمة من يزين لصانع القرار المشهد إما بإظهار القدرة على إحتواء الحراك الشعبي بوصفات بائسة تعتمد على توزيع هدايا وإمتيازات ووظائف في أوساط العشائر وبنفس الطريقة الكلاسيكية التي تنتهي (بترييف) الحكم والإدارة، أو بإقناع صاحب القرار بأن المسألة برمتها ليست أكثر من (صدى) لما يحصل عند الجيران.
وثمة خشية اليوم ليست عندي فقط بل عند طيف واسع أطلق عليه الصديق محمد داوودية إسم (تيار القلق) من أن المؤسسة تخدع نفسها ولا تريد أن ترى الوقائع كما هي على الأرض لأغراض غير مفهومة.
وذلك بتقديري طبيعي جدا فغرفة القرار لا زالت مزدحمة بنوعين من مسؤولي التنفيذ والسلطة صنفهما المخضرم عبد الهادي المجالي يوما لصنفين الأول لا يعرف الإصلاح أصلا ولا يعرف كيف يكون المرء إصلاحيا حتى تنعكس المعرفة على السلوك ,والثاني يعرف وصفة الإصلاح لكنه لا يؤمن بها ولم يختبرها سابقا.
وهذا الإزدحام لرموز البؤس والعرفية والتخلف الديمقراطي في غرف القرار لن يخفف من تأثيره بعد إحضار رمز قضائي دولي لتولي الحكم مثل الدكتور عون الخصاونة ولا زال إزدحاما من النوع الذي لا يكتفي بإعاقة الحركة على حد التعبير الشهير للراحل الكبير حسين بن طلال لكنه أيضا وفي الطريق يحاول إبطال الحركة من أساسها فحتى الخصاونة نفسه أصبح هدفا لرموز الدولة الشمولية داخل حلقات المؤسسة من المنظرين يوميا لإسقاط الشعب.
لذلك تتوسع دائرة تيار القلق في كل الإتجاهات الأفقية والعمودية في البلاد ولم تعد تشمل فقط المناكفين أو دعاة التحريك بالشارع أو حتى الأخوان المسلمين بل تشمل العشرات إن لم نقل المئات من شخصيات الحكم والدولة ألتي إنضمت لمقاعد المتفرجين الذين يستغربون ما يحصل في البلاد ولا يفهمونه فمؤسسة القصر الملكي نفسها تعتبر الربيع العربي فرصة لمواجهة الحرس القديم والوصفات القديمة البالية لكن بعد هذا الإعتراف لا يرصد الناس أي خطوات حقيقية أو جذرية.
وثمة مفارقة لا أحد يفهمها في الأردن تتمثل في أن الإعتراف بوجود قوة ممانعة وشد عكسي يعقبه دوما الإستعانة بمثقفين أو شخصيات محلية إجتماعية لم تقرأ سطرا في الماضي عن الديمقراطية والإصلاح على مزاياها الأخلاقية المدهشة ومن الظلم فعلا للبلد وللجميع مطالبة هذه الشخصيات يإدارة وقيادة إتجاهات الإصلاح فالإصلاح يصنعه الإصلاحيون والديمقراطية يتحول نحوها الديمقراطيون كما يقول الدكتور ممدوح العبادي.
وبسبب مثل هذه المفارقة يستمع الناس لمعارضة من طراز توجان الفيصل وهي تتحدث عن تواصل توفير الحماية لنظم الإدارة عير الإصلاحية في الوقت الذي يتحدث فيه الجميع عن الإصلاح وتقدم البضاعة الأردنية للغرب على أنها بضاعة إصلاحية بإمتياز.
مقابل ذلك يظهر الحراك وتظهر معه المعارضة (رشدا وعقلانية) لا يلمسهما المراقب إطلاقا وللأسف عند نخب الحكم والقرار وبعض مؤسسات الدولة فلا أحد في النظام يريد الإرتقاء لمستوى اللحظة وتحدياتها ولا أحد يريد أن يخسر موقعه الوظيفي لأن أجواء الربيع العربي فرضت إيقاعا طازجا.. لذلك يغرق الجميع في تسويق نظريات الترقب وشراء الوقت والمماطلة ولذلك أيضا يلجأ الحكم لمعالجة المسائل بالقطعة والتقسيط فمن يعترض لأسباب ليست سياسية وينزل للشارع أو يحرق إطارات او يعطل طريقا دوليا يستقبل ويحصل على ما يريد ولا حلول جماعية أو قانونية لأي مشكلة او مطلب أو قضية فمن يشاغب فقط يحظى بالدلال.
ورشد المعارضة يعبر عن نفسه بأكثر من طريقة فالجبهة الوطنية للإصلاح تراجعت للخلف بعدما رصدت البعض في طبقة الإدارة إثر حادثة ساكب الشهيرة وهم يظهرون الإستعداد للمجازفة بإثارة فتنة كبيرة فقط لمنع أحمد عبيدات من إلقاء محاضرة في مناطق الشمال.
والإسلاميون يمارسون التعقل والرشد في كل تصرفاتهم قياسا بتصرفات بعض مؤسسات وشخصيات القرار وحتى الحراك التلقائي الشعبي في المحافظات أظهر عقلانية واحساسا بالمسؤولية ردا على أساليب توزيع العطايا والهدايا التي ظن القوم في القرار أنهم يستطيعون إختراق الحراك بواسطتها.
لعلم القارىء الكريم فقط شباب الحراك في مدينة ذيبان الفقيرة الجمعة الماضية كانوا يستعدون لمسيرة إصلاحية لكنهم لاحظوا بان جنازة إنطلقت للتو من المسجد الذي تقرر كنقطة تجمع فقرروا تأجيل المسيرة إحتراما للميت ولذويه ولمجتمعهم .. هل يوجد رشد في الدنيا أكثر عمقا من قرار حراك ذيبان؟.
يمكنني وبضمير مرتاح تهنئة الشعب الأردني على معارضته الراشده وعقلانيته مقابل جبل هائل من الإحباطات التي يثيرها المغامرون في طبقة الحكم والدولة.
حتى اللحظة يريد كل من يتحرك في الشارع الأردني النظام ولا خيار لهم خارجه والسؤال في طريقه لأن يصبح بالصيغة التالية: نريد النظام .. فهل يريدنا هو؟.
*كاتب من اسرة 'القدس العربي'
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27qpt477.htm&arc=data\2011\11\11-27\27qpt477.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27qpt477.htm&arc=data\2011\11\11-27\27qpt477.htm)
من وجهة نظري يا بسام البدارين فاتك أنَّه لم يعد التضليل الإعلامي الذي يعتبره أهل الفكر القومي أبو التضليل الإعلامي ألا وهو جوبلز الألماني ينفع في عصر العَولَمة وأهم تطبيق عملي لها هو الشّابِكة (الإنترنت) فلذلك خسرت وستخسر وسائل الإعلام الرسمية الحرب الإعلامية في كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لأن الركن الأساسي في نجاحهم كان في ميزة الاحتكار والتحكم وحق النقض/الفيتو فيما مسموح وغير مسموح بنشره،
كما هو حال عندما يستغل اصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع صلاحياتهم من أجل تمرير وجهات نظر محددة بنفس طريقة جوبلز، أدوات العولمة عملت على فضح وتعرية هذه الممارسات وأوضحت تناقض الديمقراطية وأهلها عندما يدع أيّا منهم بأن له علاقة بحرية الرأي؟!!
النَّقد يحتاج إلى شجاعة، وفاقد الشيء لا يعطيه؟
هناك فرق بين الحكمة والفلسفة، الحكمة تكون نتيجة لتجارب واقعية حصلت والخروج منها بحكمة، بينما الفلسفة هي خيال أحلام اليقظة، وبما أنها خيال ليس بالضرورة أن تكون صحيحة ناهيك أنها لا تعني الإحاطة بالموضوع من كل جوانبه حتى يكون رأيه صحيحا بعد ذلك.
كما هو الحال في موضوع النَّقد،
فالنَّقد الصحيح يتطلب الشجاعة والمُثَّقَّف في العادة أبعد ما يكون عن الشجاعة، فكيف ستتوقع أي نقد صحيح منه بعد ذلك؟

المُثَّقَّف يصلح للمجاملة يصلح للترويج والتسويق وفق مفهوم برامج الإذاعة والتلفزيون ما يطلبه المستمعين، ولكن من المستحيل أن يصلح ليكون في وحدة قياس الجودة، فكيف الحال بوحدة التطوير في أي شيء، لا يمكن أن يصلح من يؤمن بأن فكرة الصراع بين الأضداد ضرورية لحيوية المجتمع في أي عملية تطوير، والسبب ببساطة لأنه لن يخرج من ضيق الـ أنا؟!!!
عملية النَّقد الصحيحة تتطلب شخص خرج من ضيق الـ أنا إلى سعة الـ نحن، وهذا ما ينقص أهل الفَلسَفَة.
من وجهة نظري الفرق بين الأدب والدراسة الأدبيّة هو كالفرق بين الفَلسَفَة وبين الحِكْمَة
من وجهة نظري الفرق بين الأدب والدراسة الأدبيّة هو كالفرق بين الثَّقَافَة وبين العِلم
ما لاحظته على مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة هو أنّه لا يُميِّز ولا دقيق في العادة في تعبيراته بل هناك ضبابيّة لغويّة واضحة فمثلا الاتباع شيء والتقليد شيء آخر كما أنّ َالإبداع شيء والإبتداع شيء آخر
أظن من البديهيات في الفَلسَفَة كل شيء تجهله فيتم التعامل معه على أنَّه ممنوع حتى يتم التَّأكد من سلامته، ونتيجة طبيعية لذلك أصبح عند موظف الدولة وحتى لا يتحمّل أي مسؤولية يمكن أن تجلب له أي عقوبة مهما صغر حجمها كذلك، فكل شيء بدون نص يُسمح به فهو ممنوع، وهذه بالنتيجة تؤدي إلى إلغاء استخدام العقل في التفكير فيصبح كالآلة.
بينما الأصل في الإسلام كل شيء حلال ما لم يكن هناك نص يُحرّمه. ربما لأنّه لكل شيء هناك أكثر من زاوية للإستخدام فلا يوجد شيء كل استخدام له سيء ولا يوجد شيء كل استخدام له جيّد، وكثرة الاستخدام والتجربة سيُظهر لنا نسبة استخدام الجيّد كذا ونسبة الاستخدام السيّء كذا وعلى ضوءه نعتمد موقفنا منه وفق الزاوية التي سنستخدمها فيه، أي بالنتيجة هذه الطريقة تؤدي إلى ضرورة استخدام العقل في التفكير للتمييز على الأقل.
ولذلك من وجهة نظري أنَّ الفرق بين الحِكْمَة والفلسفة، هو أن الأولى (الحكمة) تعتمد على التجربة العملية وتطرح رأيها بناءا على نتائج خبرة عملية واقعيّة، بينما الثانية (الفلسفة) تعتمد على أحلام يقظة وبما أنّها أحلام ليس بالضرورة أنَّها صحيحة لأنَّه ليس بالضرورة من يحلم بها لديه القدرة على استيعاب الصورة كاملة لكي يخرج برأي صحيح بعد ذلك.
ولذلك نلاحظ أنَّ الحِكمة أفضل من الفَلسَفة عندما تكون أساس أي شأن له علاقة بالنَّقد والتقييم والتطوير لأنَّه بدون خبرة سابقة (الماضي) لا يمكن تحديد الإيجابيات أو السلبيات في أي شيء وفق محدّدات لُغة أي زمان ومكان (الحاضر)، خصوصا لو كان الغرض هو العمل على أن نصل إلى مستقبل أفضل،
أنا مع المقاومة وحريّة الرأي والتعدّدية والإنتخابات ولذلك أنا ضد الديمقراطيّة، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851)
لأن من وجهة نظري أنَّ العَولَمَة وأدواتها من خلال العرب في طريقة تعاملهم واستغلالهم لأدوات العَولَمَة مع ما حصل لمحمد البوعزيزي (تونس) وخالد سعيد (مصر) وزملاء حمزة الخطيب (سوريا واليمن والبحرين) وغيرهم أثبتت فشل نظام الحكم (الديمقراطي/الديكتاتوري) الخاص بأعضاء دول الأمم المتحدة،
ثبت فشل التمييز الطبقي/النُّخبوي/الحزبي/الطليعي،
ثبت فشل مُثَّقف دولة الفَلسَفَة،
وثبت فشل الفَلسَفَة عند استخدامها كأساس في نظام الحكم، وتبعهم بقية العالم إن كان في مدريد أو باريس أو أثينا أو لندن أو نيويورك أو غيرها مع الإختلاف بين مدينة وأخرى وبلد وآخر حسب مستوى وعيه وثقافته كما يحصل في كل عصر.
سبحان الله وكأنَّه يجب أن يكون قبسه في مناطقنا، طالما يكون الوسط حر كما هو حال وسط أهم تطبيق عملي للعَولَمَة ألا وهو الشَّابِكَة (الإنترنت)، بداية من آدم إلى نوح وإبراهيم وعيسى وموسى وآخرهم سيدنا محمد عليهم جميعا الصلاة والسلام حتى في العصر المادي بسبب الآلة كان قبسه النفط وجل النفط /البترول/الزيت في مناطقنا، وفي عصر العَولَمة بسبب الآلة فهل سيكون قبسه اللُّغة وهل هي لغتنا؟!!!
الإسلام يمثله نص ومعنى المعاني الواردة في قواميس ومعاجم لغة القرآن والسنّة النبويّة فقط ولا يمثله تأويلات بلا أسس لغوية أو معجمية أو قاموسيّة لفلان يتبع الدولة الفلانيّة أو السلطان الفلاني أو الحزب العِّلاني والتي لا تتجاوز أن تكون وجهة نظر تتوافق مع مصالح شخصية بحتة في العادة،
وأظن الموضوع في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10456 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10456)
وما حصل به من مناوشات بين جناحي الفكر القومي أو حزب البعث العربي الإشتراكي (السوري والعراقي) بالإضافة إلى التقرير التالي يوضح جانب آخر لهذا الفشل
http://www.youtube.com/watch?v=Vd3WPzvuEWA&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=Vd3WPzvuEWA&feature=player_embedded)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
05-12-2011, 09:16 AM
الولايات المتحدة الأمريكية: المستعمرة... والمدمقرطة.
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14011 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14011)
لقد ثار انتباهي عاليا قولكم ياسيدي:
"وقد ارتضى العرب ذلك ولم يقاوموه".
وأنا أسألكم عن أي رضا عربى تتحدثون، أ عن رضا عرب الأمة العربية الرسمية، أم الشعبية؟
أم ترون أنهم بصغة الجمع كذلك؟
أنا أعتقد أنكم تتفقون معي أن الأمة العربية مستعمرة أمريكية بأتم معنى الكلمة وتتصرف فيها تصرف المستعمرة في مستعمرتها حيث تتدخل في كل صغيرة وكبيرة من شؤونها ابتداء بالسياسة والاقتصاد وحتى الأحوال الشخية وانتهاء بالثورات العربية التي لوكانت حدثت على حين غرة من المستعمرة لكانت عليها هي نفسها وليست على مجرد خدامها البررة.
إني أدعو من على هذا المنبر حملة القلم العربي أن يسخروا جميع طاقاتهم الذهنية والثقافية والمعرفية والسياسية الاستراتيجية إلى توجيه الثورات العربية وجهتها الصحيحة ضد المستعمرة أمريكا لأن أبسط نتيجة تترتب عن ذلك هي منعها من التدخل في ثوراتهم وترويضها في سبيل ما يخدمها كما كان خدامها يخدمونها.
إن أمريكا فعلا تحقق لها ما تريد على لسان كاتبها الاستراتيجي:"بيرجنسكي" في كتابه لعبة الشطرنج الذي أكد فيه بشدة على ضرورة بقاء العرب على ماهم عليه من تشرذم منذ الحرب العالمية الأولى ومعنى ذلك التخلص من العروبين دعاة الوحدة العربية لأنه على رأي "وينستون تشرشل": عندما تصمت النسور تبدء الببغاوات في الثرثرة، إن ما تخشاه مستعمرتنا فينا هو عروبيتنا ولسنا وحدنا في الأمر فذلك أيضا ما تخشاه في الصين حيث ترتعد من انبعاث قوميتها وليس اشتراكيتها كما عبر عن ذلك "نيكسون في مذكراته حين قال إن:"" ان المشاعر القومية في الصين عميقة بحيث تملك القدرة على على تجاوز كل التناقضات والخلافات. وقد أعرب عن دهشته من الاحترام الذي أظهره ماو تسي تونغ تجاه خصمه "شان كاي تشك" متجنبا ذمه أمام اميركي غريب".
ومهما يكن فإن ثورة الحكام والشعب على أمريكا ليست سوى مسألة وقت أقدره بسنتين على أبعد تقدير وكلما توجهتم أنتم معشر الكتاب إلى تأجيجها يكون ذلك أفضل.




يا د. بوننا سيدي أعثيمين من وجهة نظري مأساة حقيقية أن تظن بما أنّه أمريكا أو غيرها تخطط لمصالحها فهذا يعني أنّنا يجب أن نكون إمعة أو عبيد لها

من وجهة نظري من حق كل جهة أن تخطط لمصالحها ولا يجوز أن تكون حجة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفة بما أن الآخرين يخططون لمصالحهم فهذا يعني أن يحق لنا أن نستخدمها كشمّاعة لكل أخطائنا تحت حجة نظرية المؤامرة، كما احتج بذلك معمر القذافي أو علي عبدالله صالح أو بشار الأسد أو محمد حسني مبارك أو زين العابدين بن علي أو غيره

أي منطق وأي موضوعيّة ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعلم يمكن أن يبرّر مثل هذا الموقف يا د. بوننا سيدي أعثيمين ويا جميل السلحوت

لاحظ الفرق بين قرائتك في المداخلة المقتبسة وبين القراءة التالية وأنقلها من احدى مداخلاتي تحت العنوان والرابط التالي ومن أحب المزيد فعليه الضغط على الرابط وقل لي من هي أقرب إلى الواقع

الديمقراطيّة واللَّغة بشكل عام والعربيّة خاصة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989)
من أشمل ما قرأت حتى الآن لتشخيص أوضاع مُثَّقَّفي الدولة القُطرية الحديثة (الدولة القوميّة بركائزها الثلاث الحداثة والديمقراطيّة والعلمانيّة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي أضيف عليها بأنَّ على اساسها تم إنشاء نظام الأمم المتحدة في طريقة تعاملها مع انتفاضات أدوات العولمة ما كتبه بسام البدارين مع العلم إنَّه أردني تحت العنوان والرابط التالي جريدة القدس العربي، ومن وجهة نظري هذه هي الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحاكمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة بعد أن قامت بتعريتها العَولَمَة
الربيع الأردني يقرر: نريد النظام .. ثم يسأل: هل يريدنا النظام؟
بقلم/ بسام البدارين
2011-11-27
http://www.alquds.co.uk/data/2011/11/11-21/21qpt959.jpg
يمكن ببساطة رصد ما هو جوهري في مسألة الحراك الأردني فالرشد يظهره يوميا نشطاء الشار ع الغاضبون مقابل إستمرار مرعب في إنكار الواقع يستمر في ممارسته نخبة المسؤولين في دوائر القرار وبإصرار عنيد على شراء الوقت والمماطلة والتسويف دون أن يتقدم النظام بنفسه لإستغلال اللحظة التاريخية الراهنة والإنقضاض على كل ما هو قديم في الوصفات والرموز والحرس والبرامج.
وداخل النظام اليوم لا يريد أحد الإعتراف بأن النيران طالت طرف الثوب وثمة من يزين لصانع القرار المشهد إما بإظهار القدرة على إحتواء الحراك الشعبي بوصفات بائسة تعتمد على توزيع هدايا وإمتيازات ووظائف في أوساط العشائر وبنفس الطريقة الكلاسيكية التي تنتهي (بترييف) الحكم والإدارة، أو بإقناع صاحب القرار بأن المسألة برمتها ليست أكثر من (صدى) لما يحصل عند الجيران.
وثمة خشية اليوم ليست عندي فقط بل عند طيف واسع أطلق عليه الصديق محمد داوودية إسم (تيار القلق) من أن المؤسسة تخدع نفسها ولا تريد أن ترى الوقائع كما هي على الأرض لأغراض غير مفهومة.
وذلك بتقديري طبيعي جدا فغرفة القرار لا زالت مزدحمة بنوعين من مسؤولي التنفيذ والسلطة صنفهما المخضرم عبد الهادي المجالي يوما لصنفين الأول لا يعرف الإصلاح أصلا ولا يعرف كيف يكون المرء إصلاحيا حتى تنعكس المعرفة على السلوك ,والثاني يعرف وصفة الإصلاح لكنه لا يؤمن بها ولم يختبرها سابقا.
وهذا الإزدحام لرموز البؤس والعرفية والتخلف الديمقراطي في غرف القرار لن يخفف من تأثيره بعد إحضار رمز قضائي دولي لتولي الحكم مثل الدكتور عون الخصاونة ولا زال إزدحاما من النوع الذي لا يكتفي بإعاقة الحركة على حد التعبير الشهير للراحل الكبير حسين بن طلال لكنه أيضا وفي الطريق يحاول إبطال الحركة من أساسها فحتى الخصاونة نفسه أصبح هدفا لرموز الدولة الشمولية داخل حلقات المؤسسة من المنظرين يوميا لإسقاط الشعب.
لذلك تتوسع دائرة تيار القلق في كل الإتجاهات الأفقية والعمودية في البلاد ولم تعد تشمل فقط المناكفين أو دعاة التحريك بالشارع أو حتى الأخوان المسلمين بل تشمل العشرات إن لم نقل المئات من شخصيات الحكم والدولة ألتي إنضمت لمقاعد المتفرجين الذين يستغربون ما يحصل في البلاد ولا يفهمونه فمؤسسة القصر الملكي نفسها تعتبر الربيع العربي فرصة لمواجهة الحرس القديم والوصفات القديمة البالية لكن بعد هذا الإعتراف لا يرصد الناس أي خطوات حقيقية أو جذرية.
وثمة مفارقة لا أحد يفهمها في الأردن تتمثل في أن الإعتراف بوجود قوة ممانعة وشد عكسي يعقبه دوما الإستعانة بمثقفين أو شخصيات محلية إجتماعية لم تقرأ سطرا في الماضي عن الديمقراطية والإصلاح على مزاياها الأخلاقية المدهشة ومن الظلم فعلا للبلد وللجميع مطالبة هذه الشخصيات يإدارة وقيادة إتجاهات الإصلاح فالإصلاح يصنعه الإصلاحيون والديمقراطية يتحول نحوها الديمقراطيون كما يقول الدكتور ممدوح العبادي.
وبسبب مثل هذه المفارقة يستمع الناس لمعارضة من طراز توجان الفيصل وهي تتحدث عن تواصل توفير الحماية لنظم الإدارة عير الإصلاحية في الوقت الذي يتحدث فيه الجميع عن الإصلاح وتقدم البضاعة الأردنية للغرب على أنها بضاعة إصلاحية بإمتياز.
مقابل ذلك يظهر الحراك وتظهر معه المعارضة (رشدا وعقلانية) لا يلمسهما المراقب إطلاقا وللأسف عند نخب الحكم والقرار وبعض مؤسسات الدولة فلا أحد في النظام يريد الإرتقاء لمستوى اللحظة وتحدياتها ولا أحد يريد أن يخسر موقعه الوظيفي لأن أجواء الربيع العربي فرضت إيقاعا طازجا.. لذلك يغرق الجميع في تسويق نظريات الترقب وشراء الوقت والمماطلة ولذلك أيضا يلجأ الحكم لمعالجة المسائل بالقطعة والتقسيط فمن يعترض لأسباب ليست سياسية وينزل للشارع أو يحرق إطارات او يعطل طريقا دوليا يستقبل ويحصل على ما يريد ولا حلول جماعية أو قانونية لأي مشكلة او مطلب أو قضية فمن يشاغب فقط يحظى بالدلال.
ورشد المعارضة يعبر عن نفسه بأكثر من طريقة فالجبهة الوطنية للإصلاح تراجعت للخلف بعدما رصدت البعض في طبقة الإدارة إثر حادثة ساكب الشهيرة وهم يظهرون الإستعداد للمجازفة بإثارة فتنة كبيرة فقط لمنع أحمد عبيدات من إلقاء محاضرة في مناطق الشمال.
والإسلاميون يمارسون التعقل والرشد في كل تصرفاتهم قياسا بتصرفات بعض مؤسسات وشخصيات القرار وحتى الحراك التلقائي الشعبي في المحافظات أظهر عقلانية واحساسا بالمسؤولية ردا على أساليب توزيع العطايا والهدايا التي ظن القوم في القرار أنهم يستطيعون إختراق الحراك بواسطتها.
لعلم القارىء الكريم فقط شباب الحراك في مدينة ذيبان الفقيرة الجمعة الماضية كانوا يستعدون لمسيرة إصلاحية لكنهم لاحظوا بان جنازة إنطلقت للتو من المسجد الذي تقرر كنقطة تجمع فقرروا تأجيل المسيرة إحتراما للميت ولذويه ولمجتمعهم .. هل يوجد رشد في الدنيا أكثر عمقا من قرار حراك ذيبان؟.
يمكنني وبضمير مرتاح تهنئة الشعب الأردني على معارضته الراشده وعقلانيته مقابل جبل هائل من الإحباطات التي يثيرها المغامرون في طبقة الحكم والدولة.
حتى اللحظة يريد كل من يتحرك في الشارع الأردني النظام ولا خيار لهم خارجه والسؤال في طريقه لأن يصبح بالصيغة التالية: نريد النظام .. فهل يريدنا هو؟.
*كاتب من اسرة 'القدس العربي'
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27qpt477.htm&arc=data\2011\11\11-27\27qpt477.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27qpt477.htm&arc=data\2011\11\11-27\27qpt477.htm)
من وجهة نظري يا بسام البدارين فاتك أنَّه لم يعد التضليل الإعلامي الذي يعتبره أهل الفكر القومي أبو التضليل الإعلامي ألا وهو جوبلز الألماني ينفع في عصر العَولَمة وأهم تطبيق عملي لها هو الشّابِكة (الإنترنت) فلذلك خسرت وستخسر وسائل الإعلام الرسمية الحرب الإعلامية في كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لأن الركن الأساسي في نجاحهم كان في ميزة الاحتكار والتحكم وحق النقض/الفيتو فيما مسموح وغير مسموح بنشره،
كما هو حال عندما يستغل اصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع صلاحياتهم من أجل تمرير وجهات نظر محددة بنفس طريقة جوبلز، أدوات العولمة عملت على فضح وتعرية هذه الممارسات وأوضحت تناقض الديمقراطية وأهلها عندما يدع أيّا منهم بأن له علاقة بحرية الرأي؟!!
النَّقد يحتاج إلى شجاعة، وفاقد الشيء لا يعطيه؟
هناك فرق بين الحكمة والفلسفة، الحكمة تكون نتيجة لتجارب واقعية حصلت والخروج منها بحكمة، بينما الفلسفة هي خيال أحلام اليقظة، وبما أنها خيال ليس بالضرورة أن تكون صحيحة ناهيك أنها لا تعني الإحاطة بالموضوع من كل جوانبه حتى يكون رأيه صحيحا بعد ذلك.
كما هو الحال في موضوع النَّقد،
فالنَّقد الصحيح يتطلب الشجاعة والمُثَّقَّف في العادة أبعد ما يكون عن الشجاعة، فكيف ستتوقع أي نقد صحيح منه بعد ذلك؟

المُثَّقَّف يصلح للمجاملة يصلح للترويج والتسويق وفق مفهوم برامج الإذاعة والتلفزيون ما يطلبه المستمعين، ولكن من المستحيل أن يصلح ليكون في وحدة قياس الجودة، فكيف الحال بوحدة التطوير في أي شيء، لا يمكن أن يصلح من يؤمن بأن فكرة الصراع بين الأضداد ضرورية لحيوية المجتمع في أي عملية تطوير، والسبب ببساطة لأنه لن يخرج من ضيق الـ أنا؟!!!
عملية النَّقد الصحيحة تتطلب شخص خرج من ضيق الـ أنا إلى سعة الـ نحن، وهذا ما ينقص أهل الفَلسَفَة.
من وجهة نظري الفرق بين الأدب والدراسة الأدبيّة هو كالفرق بين الفَلسَفَة وبين الحِكْمَة
من وجهة نظري الفرق بين الأدب والدراسة الأدبيّة هو كالفرق بين الثَّقَافَة وبين العِلم
ما لاحظته على مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة هو أنّه لا يُميِّز ولا دقيق في العادة في تعبيراته بل هناك ضبابيّة لغويّة واضحة فمثلا الاتباع شيء والتقليد شيء آخر كما أنّ َالإبداع شيء والإبتداع شيء آخر
أظن من البديهيات في الفَلسَفَة كل شيء تجهله فيتم التعامل معه على أنَّه ممنوع حتى يتم التَّأكد من سلامته، ونتيجة طبيعية لذلك أصبح عند موظف الدولة وحتى لا يتحمّل أي مسؤولية يمكن أن تجلب له أي عقوبة مهما صغر حجمها كذلك، فكل شيء بدون نص يُسمح به فهو ممنوع، وهذه بالنتيجة تؤدي إلى إلغاء استخدام العقل في التفكير فيصبح كالآلة.
بينما الأصل في الإسلام كل شيء حلال ما لم يكن هناك نص يُحرّمه. ربما لأنّه لكل شيء هناك أكثر من زاوية للإستخدام فلا يوجد شيء كل استخدام له سيء ولا يوجد شيء كل استخدام له جيّد، وكثرة الاستخدام والتجربة سيُظهر لنا نسبة استخدام الجيّد كذا ونسبة الاستخدام السيّء كذا وعلى ضوءه نعتمد موقفنا منه وفق الزاوية التي سنستخدمها فيه، أي بالنتيجة هذه الطريقة تؤدي إلى ضرورة استخدام العقل في التفكير للتمييز على الأقل.
ولذلك من وجهة نظري أنَّ الفرق بين الحِكْمَة والفلسفة، هو أن الأولى (الحكمة) تعتمد على التجربة العملية وتطرح رأيها بناءا على نتائج خبرة عملية واقعيّة، بينما الثانية (الفلسفة) تعتمد على أحلام يقظة وبما أنّها أحلام ليس بالضرورة أنَّها صحيحة لأنَّه ليس بالضرورة من يحلم بها لديه القدرة على استيعاب الصورة كاملة لكي يخرج برأي صحيح بعد ذلك.
ولذلك نلاحظ أنَّ الحِكمة أفضل من الفَلسَفة عندما تكون أساس أي شأن له علاقة بالنَّقد والتقييم والتطوير لأنَّه بدون خبرة سابقة (الماضي) لا يمكن تحديد الإيجابيات أو السلبيات في أي شيء وفق محدّدات لُغة أي زمان ومكان (الحاضر)، خصوصا لو كان الغرض هو العمل على أن نصل إلى مستقبل أفضل،
أنا مع المقاومة وحريّة الرأي والتعدّدية والإنتخابات ولذلك أنا ضد الديمقراطيّة، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851)
لأن من وجهة نظري أنَّ العَولَمَة وأدواتها من خلال العرب في طريقة تعاملهم واستغلالهم لأدوات العَولَمَة مع ما حصل لمحمد البوعزيزي (تونس) وخالد سعيد (مصر) وزملاء حمزة الخطيب (سوريا واليمن والبحرين) وغيرهم أثبتت فشل نظام الحكم (الديمقراطي/الديكتاتوري) الخاص بأعضاء دول الأمم المتحدة،
ثبت فشل التمييز الطبقي/النُّخبوي/الحزبي/الطليعي،
ثبت فشل مُثَّقف دولة الفَلسَفَة،
وثبت فشل الفَلسَفَة عند استخدامها كأساس في نظام الحكم، وتبعهم بقية العالم إن كان في مدريد أو باريس أو أثينا أو لندن أو نيويورك أو غيرها مع الإختلاف بين مدينة وأخرى وبلد وآخر حسب مستوى وعيه وثقافته كما يحصل في كل عصر.
سبحان الله وكأنَّه يجب أن يكون قبسه في مناطقنا، طالما يكون الوسط حر كما هو حال وسط أهم تطبيق عملي للعَولَمَة ألا وهو الشَّابِكَة (الإنترنت)، بداية من آدم إلى نوح وإبراهيم وعيسى وموسى وآخرهم سيدنا محمد عليهم جميعا الصلاة والسلام حتى في العصر المادي بسبب الآلة كان قبسه النفط وجل النفط /البترول/الزيت في مناطقنا، وفي عصر العَولَمة بسبب الآلة فهل سيكون قبسه اللُّغة وهل هي لغتنا؟!!!
الإسلام يمثله نص ومعنى المعاني الواردة في قواميس ومعاجم لغة القرآن والسنّة النبويّة فقط ولا يمثله تأويلات بلا أسس لغوية أو معجمية أو قاموسيّة لفلان يتبع الدولة الفلانيّة أو السلطان الفلاني أو الحزب العِّلاني والتي لا تتجاوز أن تكون وجهة نظر تتوافق مع مصالح شخصية بحتة في العادة،
وأظن الموضوع في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10456 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10456)
وما حصل به من مناوشات بين جناحي الفكر القومي أو حزب البعث العربي الإشتراكي (السوري والعراقي) بالإضافة إلى التقرير التالي يوضح جانب آخر لهذا الفشل
http://www.youtube.com/watch?v=Vd3WPzvuEWA&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=Vd3WPzvuEWA&feature=player_embedded)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
06-12-2011, 07:48 AM
المبادرة الخليجية بعد التوقيع إلى أين ؟ بقلم/ أحمد مثنى
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14025 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14025)
وتمت الميقات المقدر لمسيرة الثورة اليمنية بالجمعة الأربعين ، فكأن الرقم أربعين لا بد أن يكون له تواجد قوي في مسيرات الثورات العربية ، فمدة حكم بعض الحكام بلغت الأربعين وآخرون قاربوا هذه الفترة ، إلا أن أنظمتهم نفسها بلغت من العمر الأربعين ؛
نعم بلغت هذه الأنظمة من العمر أربعين جعلوا شعوبهم خلالها تتيه في هذه الفترة في صحراء الحياة ؛ حتى وجدت البوصلة الهادية وبان لها الطريق وخرجت من ظلمات التيه إلى نور الحرية ، بتلكم النار التي اشتعلت في جسد أبو عزيزي -ر حمه الله- .
وكأني بالرئيس الصالح أدرك أن الثورة قد بلغت سن الرشد بجمعتها الأربعين ، وآن له أن يمنحها وسام شرف في العاصمة الرياض بحضور خادم الحرمين الشريفين ، وكذلك كان فقد جاء توقيعه بعد صراع سياسي مرير بينه وبين اللقاء المشترك ، يتخلل هذا الصراع صراع آخر مصبوغ بالدم داخل الساحات سقط فيه المئات من الشهداء والآلاف من الجرحى ، وبينهما إعلام رسمي يطلق سهام الحقد والغضب على شباب الثورة ويتجاهل تلك الدماء التي كانت تسيل بشكل شبه يومي ، يؤيده في ذلك صوت نشاز يلبس لباس السلفية باحثاعن أدلة شرعية من هنا وهناك ليبرر للقاتل فعلته محرفا النصوص الشرعية عن مواضعها واضعا الأدلة في غير موضعها ؛ وكل ذلك يدور في الساحة اليمنية تحت غطاء دولي منح الرئيس الوقت الكافي ليمارس هوايته المفضلة معطيا إياه الضوء الأخضر في الاستمرار والبقاء خوفا من الإسلاميين الذين سيكونون ستارا يختفي خلفه تنظيم القاعدة الورقة الرابحة للرئيس التي يلوح لها في وجه المجتمع الدولي ، وتحقق له ما أراد فقد كان صوته أقوى من صوت المعارضة التي حاولت جاهدة في أن تقنع الغرب بأن القاعدة صناعة الرئيس وأن وجودها أضعف مما يصوره الرئيس ، ولكن الغرب لم يلق بالا لما تتحدث به المعارضة ولم يقتنع بكل ما أوردته المعارضة من تطمينات فيما لو مارس ضغوطا على الرئيس لإقناعه بالتنحي استجابة لطلب الثورة الشعبية .
والغريب في الأمر أن (الحركة الحوثية ) التي ترفع السلاح جهرا وعلنا ودفعت البلاد إلى صراع مسلح طوال ست سنوات ، ولا تزال تقتل وتقطع الطريق ، الغريب أن الغرب لم يبد أي قلق من هذا الوضع ، وبالخصوص أمريكا ، بل كانت أمريكا متآمرة بشكل أو بآخر في هذا الصراع …..وربما انها معجبة بتلك الصرخات التي يطلقونها ( الموت لأمريكا — الموت لإسرائيل ) لأنها تعلم جيدا أن هذه الكلمات تطلق على أزيز الرصاص الذي يوجهونه إلى وجوه أهل السنة من أبناء شعبهم ،
المهم في الأمر أنه وبعد كل ذلكم الصراع وتلكم الرحلات المكوكية لأعضاء اللقاء المشترك جريا وراء إقناع الرئيس بالتوقيع على بنود هذه المبادرة التي تم تعديلها مرات ومرات ، ويأتي التعديل في كل مرة ليكون لصالح الرئيس الصالح ، حتى وصلت إلى نسختها الأخيرة التي لم يجد الرئيس مناصا من التوقيع عليها ، فكان التوقيع وكانت المراسم ( ملكية – رئاسية ) …وكانت الولادة العسرة بخروج مولود ناقص الخلقة ومشوه - رغم أنه تجاوز فترة الحمل كاملة وزيادة - بل وفي ولادته هذه شك في شرعيتها ، ولولا أن الحدود تدرأ بالشبهات لحكمنا على المتسببين في هذه الولادة بالنفي جميعا من داخل البلاد !!
فماذا بعد هذه الولادة العسرة - إذا - ؟
وهل يمكن لمولود ولد أعمى أصم أبكم أن يعيش في هذه الحياة ؟
أليس هذا المولود يعتبر عبئا وهما كبيرا على الأحياء ؟
أم أنه سيصل حد البلوغ سريعا متجاوزا كل تلك التشوهات والعاهات التي أصابته لتختفي مع مرور الزمن بقدرة الخالق ؟
ثم إن الأسئلة الثورية المصحوبة بالشفقة والرحمة لا تتوقف بعد مشاهدة هذا المولود وهو يعاني كل تلك المعاناة التي تدفع البعض على وأده بالطريقة العملية المعاصرة المسماة ب(الموت الرحيم )؟
فما هو الفعل الثوري القادم الذي يخطط له شباب الثورة بما يمنح هذا المولود حياة لا عناء فيها ؟
وهل يمكن إجراء عمليات تجميل لهذا المولود ليتمكن من البقاء على قيد الحياة ؟

وماهو رد الفعل تجاه ما يقوم به أتباع الخميني في اليمن من اعتداءات في أنحاء مختلفة من الوطن الذين سوف يستغلون ضعف هذا المولود لإقامة حد (الحرابة ) على الشعب كاملا ؟
بمعنى أن الآية ستنعكس فبدلا من أن يقيم قضاءالوطن حد (الحرابة ) في هذه الفئة الضالة سوف يقيمون هم حد (الحرابة )على هذا الشعب المسكين المغلوب على أمره في قبول هذا المولود المشتبه في شرعيته ؟
وتتواصل الأسئلة الثورية في ذهن كل واحد منا ومن ذلك ما يتعلق بالقضية الجنوبية فما مصيرها في هذه الفترة وفي المستقبل القريب ؟
وما مصير الفئة المفسدة داخل الدولة ؟
وكيف ستكون آلية محاسبة المفسدين ؟
ومن سيرعى آلية تنفيذ المبادرة وكيف ؟
هذه كلها أسئلة تفرض نفسها وتبحث عن إجابات في ظل ثورة سلمية لا تزال تنتظر أهدافها وأحداث مسلحة حوثية تنتهز أي فرصة لتنطلق كالكلاب الضالة لا تلوي على شيئ .
وهل مانصت به المبادرة من قسمة للدفاع والداخلية مناصفة بين المؤتمر والمعارضة سيطوي صفحة المحاكمة للرئيس وأعوانه القتلة أم كيف يمكن أن نتقبل مثل هذه النقاط السوداء في المبادرة ؟
وهل يستطيع اللقاء المشترك أن يجد بابا يلج منه لنزع أبناء الرئيس واقاربه من مفاصل الدولة العسكرية المهمة ؟
أم أن اللقاء المشترك سيركن لتوقيع المبادرة ليتمكن الأبناء من البقاء في مواقعهم ، بل ربما هذه المبادرة منحتهم شرعية قانونية للبقاء دون مساءلة أو محاسبة ؟
ومن خلال هذه الأسئلة التي لا نجد لها إلا إجابات مضطربة من قبيل التخمين فقط ويغلب عليها طابع الشك والارتياب في مآرب جميع الأطراف التي شاركت في التوقيع على هذه المبادرة ، يغيب عنا شكل الحكومة القادمة في ظل رؤية معتمة لا تبشر بخير بل ربما تنذر بأحداث أشد وقعا على الوطن ، لتكون هذه المبادرة بمثابة صب الزيت على النار ، مع الدعاء بأن يجنب الله بلادنا كل الفتن ما ظهر منها ومابطن .
ويتبين لنا مقدار الصعوبة في استشراف ماهو كائن نظرا لأن المقدمات التي بين أيدينا لا تزال غير واضحة ، وبالتالي فإن النتائج تظل مبهمة أحيانا ومظطربة أحيانا أخرى …..
ويظل المجال مفتوحا لكل الاحتمالات …………
فقد يعيش هذا المولود وقد يفارق الحياة في أية لحظة !!
ولا نملك إلا أن نقول (اللهم سلم ، اللهم سلم )
والنصر للثورة والمجد للشهداء …..
ومهما كانت الرؤية غير واضحة بالنسبة لنا فإن إيماننا بوعد الله لا شك فيه ولا ريب (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون )

ما شاء الله عليك، مقالك شمل الكثير من الأمور، وكما هو معروف فإنَّ على قدر أهل العزم تأت العزائم،
وأهل اليمن والحكمة اليمانيّة هي السمة التي يتوسمون بها،
اليمن والصومال وجيبوتي وغيرها من الدول الممثلة لمضيق باب المندب،
أظن استغلال تدخل دول الخليج لنجدة علي عبدالله صالح يمكن أن تكون المدخل للضغط عليهم في المساهمة بشكل فعال للإسراع في توفير كل الإحتياجات للبداية في تنفيذ مشروع القرن لمجموعة بن لادن العقارية في بناء مدينتين على جانبي مضيق باب المندب يربط بينهما نفق وجسر وطرق وسكك حديدية يوصل أسيا وأفريقيا هو الحل
وفي تلك الحالة ستضطر دول الخليج إلى ربط شبكة طرقها وسككها الحديدية وكل خططها الإنمائية باليمن والكل سيستفيد في تلك الحالة
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
07-12-2011, 06:23 AM
فلسطين ضحية الربيع العربي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11307 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11307)
من وجهة نظري عنوان هذا الموضوع يدفعك بطريقة غير مباشرة إلى جريمة مثل ما يدفعك عنوان موضوع آخر إلى جريمة أخرى وأنقل ما كتبته كرد على ذلك العنوان من الموضوع تحت العنوان والرابط التالي ولمن يحب التفاصيل فعليه بالضغط على الروابط
اركان المؤامرة : اغتيال بشار ...هو الحل !!!
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11317 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11317)
إن لم يكن عنوان هذا الموضوع تحريض لإغتيال بشار الأسد بطريقة غير مباشرة فماذا يكون؟
وللضحك على ذقون أهل سوريا تكرار نفس الاسطوانة المشروخة التي تبين عدم وجود أي اساس منطقي أو موضوعي لوجود أي شيء من خطة بندر بن سلطان كما ناقشناها تحت العنوان والرابط التالي
قررت عدم التحدث في الشأن السوري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8316 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8316)
وفي استعراض ما نشره د. أحمد مصطفى سعيد في الموقع نجد أنّه شتم كل شيء جميل بنا؟! والعمل على تشويهه.
ولم يترك أحد من صدام حسين إلى حافظ الأسد مرورا بالزعماء العرب الآخرين إلى أي شيء آخر حتى المذيعات من الجزائر أو العلماء من المغرب العربي أو المشرق العربي، وخطابه واضح لنفث بذور الفتنة والشقاق ما بين العرب والمسلمين وبتعابير وألفاظ تعف منها الأنفس كما هو واضح في محتوى الموضوع فمن المستفيد من ذلك؟ ومن وجهة نظري على الأقل مثل هذه المواضيع أدت إلى أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
07-12-2011, 02:36 PM
الثورة اليمنية والمبادرة الخليجيّة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14025 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14025)
ما شاء الله عليك، مقالك شمل الكثير من الأمور، وكما هو معروف فإنَّ على قدر أهل العزم تأت العزائم،
وأهل اليمن والحكمة اليمانيّة هي السمة التي يتوسمون بها،
اليمن والصومال وجيبوتي وغيرها من الدول الممثلة لمضيق باب المندب،
أظن استغلال تدخل دول الخليج لنجدة علي عبدالله صالح يمكن أن تكون المدخل للضغط عليهم في المساهمة بشكل فعال للإسراع في توفير كل الإحتياجات للبداية في تنفيذ مشروع القرن لمجموعة بن لادن العقارية في بناء مدينتين على جانبي مضيق باب المندب يربط بينهما نفق وجسر وطرق وسكك حديدية يوصل أسيا وأفريقيا هو الحل
وفي تلك الحالة ستضطر دول الخليج إلى ربط شبكة طرقها وسككها الحديدية وكل خططها الإنمائية باليمن والكل سيستفيد في تلك الحالة
ما رأيكم دام فضلكم؟


أشكرك أخي الكريم :أبو صالح على مرورك الكريم ،

ونسأل الله سبحانه أن يحفظ اليمن وماحولها من الفتن ماظهر منها ومابطن .
وأما ماذكرته عن الخطط التنموية في ربط القرن الأفريقي وخط سكة حديد يربط دول المنطقة يعتبر أمرا بالغ الأهمية وفكرة تنموية متقدمة جدا جدا ، لكن هل حكامنا لديهم هذه النظرة العميقة أم أنهم يعطلون التنمية بسبب اختلافات شخصية ، فلو طبقت هذه الفكرة فإن المنطقة ستربط مع أفريقيا والقرن الأفريقي وسيكون خطا تنمويا تاريخيا وكان من المفترض أنه قد أنشئ قبل 30عاما
شكرا لمرورك العطر وشكرا لأفكارك النيرة

حسب علمي يا أحمد مثنى أنَّ التصاميم والرسوم وحتى العقود قد تمت مع الحكومة اليمنية من جهة وجيبوتي من جهة أخرى ومجموعة بن لادن للمقاولات والإنشاءات من جهة أخرى، فكل شيء منشور في الكثير من المواقع الإخبارية على الشَّابِكَة (الإنترنت) ولكن ربما أنَّ أمريكا في جانب اليمن أو فرنسا في جانب جيبوتي اعترضتا أو وضعتا عصي في العجل لأنَّ كل المشروع تم بجهود عربية تماما
الآن هل يمكنك إيصال هذه المعلومات إلى قيادة الشباب في ساحة التغيير؟ وتدعوهم لمناقشة هذه الأمور هنا لو أحبوا المناقشة لفهم واستيعاب وكيفية استغلال ذلك لدفع دول الخليج لتوفير امكانيات لهذا المشروع والمساهمة للبداية به على الفور
فليكملوا المشوار لإنقاذ كل اليمن ولتستفيد الجزيرة العربية بكاملها ما دام هم تدخلوا لإنقاذ علي عبدالله صالح وصدق الله العظيم حين قال في محكم كتابه {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216]}.
أو ما حاولت تسليط الضوء عليه تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
08-12-2011, 04:48 PM
لماذا في حوران\درعا\ يحدث ما حدث؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9726 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9726)
أما بالنسبة لمن دخل هذا الموضوع وبدل أن يطرح رأي يوضح وجهة نظره قام بالهجوم واستخدم ألفاظ وتعابير تعف منها الأنفس هذا بالرغم من أنَّ الأدمن دخل إلى احدى المداخلات والظاهر في محاولة منه لستر فضيحة أكبر من فضيحة الألفاظ والتعابير التي ما زالت موجودة ولو قارنّا لن نجد اختلاف كبير مع اسلوب د. أحمد مصطفى سعيد فلذلك أعيد ما كتبته له تحت العنوان والرابط التالي
اركان المؤامرة : اغتيال بشار ...هو الحل !!!
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11317 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11317)

هل قرر بندر وسعود الفيصل و حمد ال ثاني... اغتيال بشار الاسد ؟؟؟

كل الدلائل تشير الى ان هناك مخططا غربي يهودي خليجي سري لاغتيال بشار الاسد اثناء جولاته على المدن . وان التاخر في تنفيذه لوجستي فقط لاغير وانهم يرغبون في ذلك لان محاولاتهم المتكررة لعزل سورية او القيام بحرب عليها فشلت فشلا ذريعا لا بل انها سترتد عليهم وتسقطهم عاجلا ام اجلا... لان المسالة " المؤامرة " بالنسبة لمقرن واخوته اصبحت : اذا سقط بشار سقطنا معه . وقال البارحة ايضا الله اعلم وين تودينا .... لذلك فانهم يرون ان افضل طريقة للخلاص من بشار هي الاجرام عبر دفع المرتزقة من عناصرهم الذين جندوهم من عكار وبقية لبنان واخرون جلبوهم من العراق وجزيرة العرب وعشائر الاردن ودفعة من مرتزقة اليهودي القذافي ايضا هي لعبة : [ الحرب الاهلية في سورية ] عبر ابقاء التحريض الاعلامي المتعمد والمفبرك والذي يستهدف العرب غير السوريين أصلا والعالم العربي اولا واخيرا لانهم يعرفون انهم كاذبون و لاقناعهم بان واقع سورية هي الصورة التي يرغبون بها هم اركان المؤامرة انفسهم ..وما تفعله عصاباتهم وشواهد العيان والتنسيقيات الموجودة في الدوحة ودبي والرياض نفسها ...لا ما يجري على الارض وانهم يريدون ان يفرضوا محتوى الاشرطة التي يفبركونها على صناع القرار في الخارج ...في صيغة مشابهة لما فعله كولن باول في البحث عن ذريعة لاعلان الحرب على العراق ! من لايقتنع بما نقوله فهو مجنون !!! كلامه كان موجها لفرنسا والمانيا تلك الايام لانهما عارضا الحرب على العراق بقوة...

ما يحصل في الاشرطة التي يكررونها يوميا والتي يصورون بعضها في الدوحة لا حمص وفي استوديوهات دبي لا درعا ... وفي الليل لا في النهار ... ومن الظهور لا الصدور!!!
ويكتبون فيها كل ما يرغبون وما لايخطر ببال اي سوري مجرم ايضا ... وضخها يوميا لملايين العرب المساكين الجهلة ضحايا قناة الجزيرة والربيع الامريكي والذين لايعرف احدهم اين تقع سورية نفسها على الخارطة ولا الفرق بين سورية والعراق اصلا لا بين دمشق وحلب فقط !!!

التحريض الاعلامي الاجرامي اليومي عبر الجزيرة واختها العبرية ورفيقاتهم من BBC الى FRANCE 24 . واضح ولن ينتهي ابدا الا بضرب هؤلاء عمليا وماديا وبدون حساب لاي مسالة اخرى . فاي شريعة دولية تمنح ال سعود حق اطلاق فضائية للاطاحة بنظام اخر ...اي نظام كان ...فضائية من شخص واحد ليل نهار نجمها الوحيد عرعور شاذ نتن .. من خدمهم لتبرير الحرب الطائفية او الاهلية في بلد اخر وفي سورية خاصة؟!

من يلجئ لهكذا خيار ... يكون قد حسم امره ولا رجعة عنه ... وقرر الحرب ومع هؤلاء ينبغي الرد والحسم بالمنطق نفسه او اشد منه قوة وفعلا واثرا ! وبكل سرعة ايضا وبحسم حتى لاتقوم لامثالهم من الغادرين قائمة حتى تقوم الساعة.

من يطلقون على انفسهم الان ب [ المعارضة السورية ] مجموعات من الطحالب والمرتزقة والخونة فكل من طالب بالحماية الدولية من الداخل والخارج خائن قطعا . وقد خرج بعض هؤلاء الخونة من سورية تحت رعاية الدولة قبل موعد بدء الفتنة باسبوع او اسبوعين او مع اول التظاهرات و كلهم تقريبا 500 شخص .... وفي احسن الاحوال 1000 !!! وهؤلاء لايمكن لهم حتى لو قررت امريكا والامم المتفرقة تنصيبهم حكاما على سورية !


اولا لانهم مرتزقة ثانيا لانهم خونة وقبلوا ضرب بلدهم بسلاح الناتو ثالثا لان لا احد في سورية يعرفهم ومستعد للدفاع عنهم !

التنسيقيات : المزعومة و التي يطلقونها في الفضائيات ... موجودة داخل قناة الجزيرة نفسها والمذيعون في الجزيرة والعبرية وال bbc يتصلون بغرف بجانبهم يرددون ما طُلب منهم قبل النشرة فقط لاغير ...ويقوم الاستوديو بتركيب الاصوات والصور والاسماء بنفس الطريقة التي كانوا يبرمجون فيها اشرطة المقبور بن لادين والزرقاوي اللعين حرفيا !

كلهم يراهنون على نجاحهم في حرب اهليه صنعوا لها كل البهارات المطلوبة . في العراق صنعوا المجرم ابو مصعب الزرقاوي وفي سورية نسخته الجديدة المجرم الخائن رياض الاسعد . في العراق جربوا الفتنة المذهبية ونجحوا بها وفي سورية جار العمل على قدم وساق وكافة العاملين في القنوات الفضائية الخائنة تعزف ليل نهار على الوتر الطائفي والمذهبي .!

حزب البعث اجرامي في العراق واجرامي في سورية ولذلك فان القادة البعثيون الملاعين هؤلاء وهم خونة اصلا لم ولن يدركوا جريمتهم ولا يبحثون عن حل لاصلاح البلد وحل الحزب اللعين هذا لتقديم مصلحة البلد على مصلحة الحزب الماسوني اللعين هذا . وهذه نقطة تصب في مصلحة خدم جوزف بايدن في الخليج بكل تاكيد وخاصة اذا علمنا ان الحزب الخبيث هذا مطية لقادة الجبل ومخابرات النصيرية فقط لاغير الذين اجبروا حوالي 5 حوالي مليون مواطن بالانضمام له ليعيش باقل درجة ممكنة من الكرامة في سورية.حتى الان.

بشار الاسد ان كان نظيفا فعلا : وهكذا نعتقد حتى الان ... بل اننا لانخجل من اظهار احترامنا الحقيقي له بصفته الانسانية والرسمية ايضا وهو شاب خلوق مثقف و محترم وانسان طيب وعلى درجة كافية من الوعي والمسؤولية الشخصية والتاريخية ويستحق منصبه في واقع الامر . فعليه ان يلغي حزب البعث التعيس هذا باسرع وقت ممكن و بشخطة واحدة وتركه ليواجه مصيرا عاديا وطبيعيا ...لا اجتثاثيا كما حصل في العراق ( اجتثاث البعث ) يهرب الاشقياء المجرمون منهم الى الخارج و يبقى ويقتل الشرفاء الحقيقيون الذي اجبرهم هدام وحافظ على الانضمام له بالف طريقة وطريقة ويطلق سراح الشباب في المدن الاخرى ...وان يمنع اي احداث عنف اجرامية في حلب خاصة ويمنع المخابرات من اعتقال احد سوى من يقومون بالاعمال الحربية ...وليسمح لهم بان يصرخوا حتى تنشق حلوقهم !!! مالضرر في ذلك ؟؟؟ ليبقوا تحت المراقبة حتى لايلجؤا للعنف ومد اليد للسلاح الذي له الف شيطان يقدمه لهم !!! ...ويترك للناس ان يؤسسوا احزابا يؤمنوا بها بدون اجبار ولا طمع ولا خوف. و يصبح مع قرارات اخرى استراتيجية وعسكرية وسياسية : يحتاجها البد اليوم اصلاحيا ونموجا عربيا و عالميا للقيادة الرشيدة ويجنب البلد القرارات الاجرامية الغربية التي ترسل بالفاكس الى حمد موزة وبندر وغيره لضرب سورية بمن فيها الطائفة النصيرية التي تدافع عن مغانمها ودورها بقوة الجيش الذي يفترض انه يحمي البلد لا الطائفة . التي لانعاديها في الاصل ولكن المصيبة ان المخابرات الاجرامية مؤلفة بشكل اساسي منها ! يعني الطائفة النصيرية الكريمة مجبرة على ان تدفع ثمن اجرام بعض ابنائها الان وان هؤلاء يقومون بعمل اشبه بمخابرات المجرم هدام العراق حرفيا بدون ان يجرؤ احد العاقلين فيهم ان يضبط الايقاع و ان ينبهم لانهم سيدفعون ثمن اجرام اولادهم هؤلاء! سيما ووان عصر الخوف القديم ... ولى بلا رجعة وان الناس اليوم باتت مغسولة الادمغة وتنام وتستيقظ بفضائية واحدة !!! وان جزء كبيرا منهم بات يعشق الكرامة فعلا . ولن يخيفهم لا المخابرات ولا الاجرام ولا السلاح اللعين الذي وجد للدفاع عن حدود سورية لا للاستخدام داخل المدن !


نحن ننصح بشار : خفف من وجود ال مخلوف يرحمك الله . ريحنا منهم ... ومن مصائبهم ... وانتبه لحالك . بندر وابن عمه سعود الفيصل وشريكهم اللدود حمد ال ثاني والبخيت واشرف ريفي ومن ورائهم اليهودي تامير باردو والامريكي جيمس كلابر وشريكيهما سليفي تسيمرمان في باريس و جون سوارز في لندن وربما تكون هناك خدمات لوجستية مقدمة من الزبون التركي هاكان فيدان. يحضرون لك هدايا الميلاد.

نصيحة لبشار قبل فوات الاوان : ضع اصف شوكت في السجن وتغدى به قبل ان يتعشى بك وبغيرك .

والسلامة نسال الله ان يكتبها لاهلنا في الشام من غدر اللئام وتواطئ الحكام ....

06.12.2011.. abunaeem.berlin

إن لم يكن عنوان هذا الموضوع تحريض لإغتيال بشار الأسد بطريقة غير مباشرة فماذا يكون؟
وللضحك على ذقون أهل سوريا تكرار نفس الاسطوانة المشروخة التي تبين عدم وجود أي اساس منطقي أو موضوعي لوجود أي شيء من خطة بندر بن سلطان كما ناقشناها تحت العنوان والرابط التالي
قررت عدم التحدث في الشأن السوري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8316 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8316)
وفي استعراض ما نشره د. أحمد مصطفى سعيد في الموقع نجد أنّه شتم كل شيء جميل بنا؟! والعمل على تشويهه.
ولم يترك أحد من صدام حسين إلى حافظ الأسد مرورا بالزعماء العرب الآخرين إلى أي شيء آخر حتى المذيعات من الجزائر أو العلماء من المغرب العربي أو المشرق العربي، وخطابه واضح لنفث بذور الفتنة والشقاق ما بين العرب والمسلمين وبتعابير وألفاظ تعف منها الأنفس كما هو واضح في محتوى الموضوع وعلى ضوء ذلك:
أولا يا د.أحمد مصطفى سعيد لم أعدت نشر مقابلة مع بشار الأسد حصلت في الشهر الأول من العام الحالي 2011، خصوصا مع تسريب أخبار مقابلته الأخيرة في الشهر الأخير من عام 2011 مع التلفزيون الأمريكي من خلال المذيعة التي قابلت شاه إيران؟!!! والتي الحكومة الحالية في إيران عملت إنقلاب عليه؟!! في حين محمد حسني مبارك ومعمر القذافي عملت معهم نفس القناة التلفزيونية مقابلة من خلال المذيعة الإيرانية الأصل كريستيان أمانبور؟!!!
ثانيا يا د.أحمد مصطفى سعيد لماذا إصرارك على استخدام الاستهزاء والتشويه وقلّة الأدب في طريقة التعامل مع أسماء كل من تختلف معهم؟ خصوصا وأنك لم تترك أحد لم تختلف معه والظاهر ربما على اساس مبدأ خالف تعرف، فعلى أي اساس تظن أنَّ في ذلك أي شيء له علاقة بالأخلاق؟!!
ثالثا كما ذكرت لك في أول مداخلة وجهتها لك تحت العنوان والرابط التالي
الجمعة السوداء 25/11/11 : اعلن خونة الامة الحرب على أهل الشام [ ملف المؤامرة والنصر]
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10929 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10929)
أنا أظن أنّ تنظيم حركة المستضعفين في الأرض هو أحد تفريخات خرجت من تحت عباءة الأحباش من اتباع عبدالله الهرري الحبشي وهم جماعة حمتهم ودعمتهم المخابرات السورية أثناء تواجدها في لبنان بداية من ثمانينيات القرن الماضي، ولكي نعرف أي فرع من فروع المخابرات الـ13 أنت تابع لها، يكون من خلال معرفة أي فرع من فروع المخابرات لم تهاجمه في مقالك هذا، والذي من الواضح أنَّ هناك صراع وقرار بالتخلص من بشار الأسد فلذلك تم الإيعاز لك بنشر هذا المقال وتكراره يُبيّن الإصرار على تهيئة الرأي العام لإتهام جهة محددة كما هو واضح في خطابك بشكل صريح
ومن وجهة نظري على الأقل مثل هذه المواضيع أدت إلى أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
10-12-2011, 08:18 AM
العهر السياسي العربي تقوده الصهيونية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11365 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11365)
يا اعيان القيسي أنت بالنيابة عن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة متى يكون لك رأي خاص بك مبني على أسس لها علاقة بواقعنا نحن وفق تفكيرنا نحن،
لماذا كل آرائك التي سطرتها حتى الآن في هذا الموضوع مبنية على اشياء قالها فلان غربي أو مقيم بالغرب أو يعمل على زيادة النفوذ الغربي في مناطقنا، أي عهر سياسي تمثله هذه الطريقة من التفكير القومي؟ هل أكون مخطئ عندما أصف ذلك بالمُثَّقَّف الببغائي؟!!
يا أعيان القيسي، العهر السياسي ما دمت ترغب أن تطلق عليه ذلك أو الفكر القومي بمعنى أدّق وأصح هو من أسّس جامعة الدول العربية بهذه الطريقة وهو من جعلها أداة بسبب طريقة تركيبه فأن كانت هذه الأداة صهيونية فيعني أنَّ الفكر القومي صهيوني؟!!!
فأن كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم،
في حين أنَّ رأيي هو أنَّ
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
أنا لاحظت أن المقاوم في العادة تكون نظرته واقعية بينما البلطجي/الشَّبيح نظرته وقوعيّة ولذلك من الطبيعي أن تكون نظرته سلبية (النظر إلى نصف القدح الفارغ العائد لنا والنظر إلى نصف القدح المليء العائد لغيرنا أو العكس) والأنكى هو النوع الشللّي أو الحزبي أو التعّصب الأعمى بجاهليّة واضحة فيستخدم اسلوب ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية عامدا متعمدا من أجل خلط الحابل بالنابل لشيطنة الجانب الآخر وهذه تعني على الأقل اساليب بلا اسس أخلاقيّة.
سؤال اسماعيل الناطور هل هي صدفة؟ والذي على ضوءه تم بناء ما يحاول في موضوعه تحت العنوان والرابط التالي وصم كل التشويهات الأخلاقيّة بكل شيء له علاقة بالإسلام
إغتصاب الرحمة
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11285 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11285)
فهل هي صدفة؟ اختياره شريط في أول مداخلة له تم نشره بواسطة مجموعة تعيش في الغرب وغالبية تمويلها يأتي من نفس الجماعات التي مولت جورج بوش؟!!! كما تراه واضحة في العلامة الواضحة لأسم وعنوان الموقع التابعة له طوال مدة العرض
http://www.youtube.com/watch?v=ixjQ9R3S9Jo&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=ixjQ9R3S9Jo&feature=player_embedded)
فهل هي صدفة؟ اختياره نفس التيارات الفكرية التي حددها جورج بوش في حربه على الإرهاب وسبحان الله نفس الدول بداية من افغانستان والسودان؟!!!
فهل هي صدفة؟ استخدامه نفس اسلوب محمد أنور السادات في خلط الحابل بالنابل لشيطنة كل من وقف ضد اتفاقية كامب ديفيد للدفاع عن الكيان الصهيوني حيث أن توقيت خطبة محمد أنور السادات كان لهذا الغرض ومن خلال نفس الزوايا التي عرضها الجنرال عاموس غلعاد والتي نقلها لنا زهير من خلال ما نشرته جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي
غلعاد: سقوط الأسد في سورية سيؤدي إلى قيام إمبراطورية إسلامية في الشرق الأوسط بقيادة جماعة الإخوان التي تسعى للقضاء على إسرائيل
بقلم/ زهير أندراوس:
2011-12-04
http://www.alquds.co.uk/data/2011/12/12-04/04qpt958.jpg


الناصرة ـ 'القدس العربي' حذر الجنرال عاموس غلعاد، رئيس الهيئة الأمنية والسياسية بوزارة الأمن الإسرائيلية، من أن سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد سيترتب عليه حدوث كارثة تقضي على إسرائيل، نتيجة لظهور إمبراطورية إسلامية في منطقة الشرق الأوسط بقيادة الإخوان المسلمين في مصر والأردن وسورية، ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي، التصريحات التي أكد فيها الجنرال غلعاد، أن إسرائيل ستواجه كارثة وستصبح مهددة دائماً بالحرب مع الإخوان المسلمين في مصر وسورية والأردن، إذا نجحت الثورة السورية الجارية منذ أشهر متواصلة في الإطاحة بنظام بشار الأسد، الذي يمثل وجوده مصلحة لإسرائيل.
وأوضح غلعاد أن الفكر المعلن الذي تنتهجه جماعة الإخوان المسلمين في مصر والأردن وسورية، يهدف إلى تصفية ومحو دولة إسرائيل، وإقامة إمبراطورية إسلامية تسيطر على منطقة الشرق الأوسط.
وأكد أن إسرائيل شعرت بالأخطار التي توجهها من عدة جهات، خاصة في مصر، لهذا قررت أن تحسن علاقاتها مع تركيا، وتتحاشى القطيعة الدبلوماسية معها، حتى لا تضطر تل أبيب إلى محاربة المسلمين في عدة جبهات مفتوحة ستؤدى في النهاية إلى خسارتها بالتأكيد.
في نفس السياق، قال المحلل للشؤون الأمنية في صحيفة 'يديعوت أحرونوت' نقلاً عن مصادر رفيعة في تل أبيب قولها إن الدولة العبرية فوجئت من النجاح الخطير الذي حققته جماعة السلفيين بحصولها على أكثر من عشرين بالمائة، لافتةً إلى أن هذه الجماعة راديكالية ومتطرفة للغاية وتؤمن بوجوب القضاء على الدولة العبرية ومحوها عن الخريطة، وزاد المحلل قائلاً إن المجلس العسكري الأعلى في مصر سيضطر مكرهًا أنْ يمد يده للإخوان المسلمين ويتعاون معهم، كما أنه سيحاول، بحسب المصادر في تل أبيب، إقناعهم بأن الوضع الاقتصادي المصري يُحتم عليهم أنْ يُشكلوا لائتلاف مع القوى اللبرالية، وأنْ يأخذوا بعين الاعتبار الأقلية المسيحية القبطية، ورأت المصادر أنه في حال رفض جماعة الإخوان عرض العسكريين المصريين، فإنهم سيضطرون إلى العودة إلى أيام مبارك والقيام بتزوير المرحلة الثانية من الانتخابات في مصر.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تطرق إلى الانتخابات التي تجري لأول مرة بصورة ديمقراطية في مصر، وقال، كما أفاد موقع صحيفة 'هآرتس' على الإنترنت إن موجة من الإسلام الراديكالي تعم الوطن العربي، بعد سنوات طويلة من الأحكام العسكرية الثابتة في العديد من الدول العربية، وأضاف أنه من الصعب تحديد الفترة الزمنية التي ستستمر فيها فترة عدم الاستقرار، مشيرا الى ان هذا الوقت ليس مناسبًا للقيام بأعمال متسرعة، على حد تعبيره.
وزاد نتنياهو قائلاً إن النظام والاستقرار اللذين عرفناهما في السنوات الأخيرة في طريقهما إلى الاختفاء عن المشهد السياسي في الشرق الأوسط، وخصوصًا أن الجيش الأمريكي سينسحب قريبا من العراق، وليبيا باتت أكبر مخزن للأسلحة غير الشرعية، وبالتالي فإن التحدي الذي ستواجهه الدولة العبرية سيكون كبيرا للغاية، وهذا الأمر ستكون له تداعيات على الأمن القومي الإسرائيلي، أما في ما يتعلق باتفاقية السلام المبرمة مع مصر، فقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن تل أبيب تأمل في أنْ تتمكن من تثبيت الاتفاق، وأنها تتلقى المساعدة من الولايات المتحدة الأمريكية لتحقيق هذا الهدف، على حد تعبيره.
على صلة بما سلف، قالت دراسة إسرائيلية أعدها أحد كبار الباحثين في معهد بيغن-السادات إن الخلاف بين من أسماهم بالقوى الإسلامية والمجلس العسكري الأعلى المدعوم من قبل القوى العلمانية قد يتأجج بين الطرفين، ذلك أن القوى الإسلامية تتمتع بشعبية واسعة لدى الجماهير المصرية، في حين أن المجلس الأعلى هو الذي يملك القدرة العسكرية، ومن هنا إذا استمر الصراع بين الطرفين، أكدت الدراسة، فإن الأمور قد تصل إلى حرب أهلية بين المعسكرين في مصر، على حد تعبيرها. وتوقعت الدراسة عينها أن حالة الفوضى العارمة في مصر ستستمر على الأقل سنتين، حتى إجراء الانتخابات الرئاسية، موضحةً أيضًا أن التقديرات الإسرائيلية الأخيرة تشير إلى أن الحركات الإسلامية تحولت من مخاوف إلى تهديد حقيقي على أمن إسرائيل. وقال المحلل فيشمان نقلاً عن مصدر أمني وصفه بأنه عالي المستوى، قوله إن المستويين الأمني والسياسي في الدولة العبرية ما زالا على أمل بأن يتمكن الجيش من السيطرة على الأمور في المواجهة الحالية، التي هو بنفسه بادر إليها، مشددًا على أن المؤسسة العسكرية المصرية تعتبر مؤيدة للغرب.
وقال أيضا إن المجلس العسكري الأعلى الذي سيُعين الحكومة القادمة، سيأخذ بعين الاعتبار متطلبات حركة الإخوان المسلمين، التي تتنافس مع السلفيين على نفس الأصوات في الانتخابات، مشيرًا إلى أن خضوع المجلس العسكري للإسلاميين ليس خطوة تكتيكية، ذلك أنها تحمل في طياتها أبعدًا إستراتيجية خطيرة للغاية، ستؤثر على مستقبل مصر.
وفي نفس السياق، قالت دراسة أعدها مركز أبحاث الأمن القومي في جامعة تل أبيب إن اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية تنتظر هي الحكم النهائي بشأنها، كما هو حال الرئيس المصري المخلوع، فالغموض بات يحيط بمستقبل تلك الاتفاقية، وفي أعقاب إسقاط نظام مبارك وحالة الضبابية التي تسود العلاقات بين القاهرة وتل أبيب، فمن المحتمل أن تتدهور العلاقات بين البلدين بشكل كبير لتصل إلى حالة العودة للحرب بين البلدين. وزادت الدراسة قائلةً إنه طوال العقود الثلاثة الماضية صمدت اتفاقية السلام رغم الأزمات المختلفة التي مرت بين البلدين، خاصة على ضوء استمرار النزاع العربي - الإسرائيلي عموما والنزاع الفلسطيني - الإسرائيلي على وجه الخصوص، خلال تلك العقود وصف السلام بين القاهرة وتل أبيب بالسلام البارد بسبب التعاون المحدود نسبيا بين البلدين على المستوى الاقتصادي، الأسوأ من ذلك هو أن هذا السلام البارد قد يتحول إلى حرب باردة فربما يستمر السلام، لكن بشكل رمزي فقط.
وخلصت إلى القول: يدرك الطرفان جيدًا أنه بسبب أن سيناء منطقة منزوعة السلاح فالجيشان المصري والإسرائيلي قادران على اختراق عمقها بسرعة. بناء على ما تقدم، فإن هناك أهمية بالغة لواشنطن في حل الأزمات التي قد تنشب بين البلدين، مشيرًة إلى أن حدوث تصادم بين دولتين حليفتين لواشنطن، هما من أكبر الدول في منطقة الشرق الأوسط، مصر وإسرائيل، سيكون بمثابة الكارثة لها، لذلك من المتوقع أن تبذل واشنطن جهودا مضنيةً من أجل منع حدوث تصادم بين البلدين، خاصة إذا كان تصادما عنيفًا.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2011\12\12-04\04qpt958.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2011\12\12-04\04qpt958.htm)
فهل هي صدفة؟ عرض خلاصة وزبدة آراء الجنرال عاموس غلعاد ولو انتبهنا إلى التوقيت نجد أن اسماعيل الناطور نشر ما نشره من مداخلات وبترتيب وكدفعات بخبث واضح بعد صدور آراء الجنرال عاموس غلعاد فمن يتبع من؟ وبالمناسبة ما هو تعريف جندي الطابور الخامس؟
فهل هي صدفة؟ من باب رمتني بدائها وأنْسلَّت حسب الحكمة العربيّة التي قلَّ نظيرها عندما يتم وصف بلا خجل ولا حياء ولا ضمير كل من يختلف معه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بالعمالة والخيانة والماسونية والصهيونية والحمير كما نلاحظها في منتديات مواقع الشَّابِكَة (الإنترنت) أو على أرض الواقع لكل من ساهم في انتفاضات أدوات العَولَمَة كما يقوم بذلك اسماعيل الناطور تحت العنوان والرابط التالي
ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044)
ولذلك من الطبيعي الآن تجد أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
16-12-2011, 06:54 AM
قومجية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10481 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10481)
http://photos-a.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/376200_317412408285634_100000506311169_1350250_552 35167_s.jpg
نعم
حمد في جيده حبل من مسد
والقومجية اسياد العرب
يا سمير العسلي أنت تريد أن يكون عليك سيّد يتسيّد عليك هذا شأنك، ولكن لا يحق لك أن تفرض علينا من تضعهم لنفسك أسياد،
ثم هناك في الصفحة الرئيسة شريط لكلمة الإدارة أرجو مراجعته وأنقل احدى المداخلات في الموضوع الذي نشره ياسر طويش للتذكرة تحت العنوان والرابط التالي
اية قرارات ادارية لاتجدي نفعا مع من لايعرفون معنى الاحترام لأنفسهم قبل الآخرين
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9801 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9801)
حسب علمي أنَّ الإدارة تكتب وتنشر ما بين فترة وأخرى بضرورة عدم المساس بأي رمز من الرموز لأي دولة عربية بطريقة مهينة، وهنا بالتأكيد لا نتكلم عن النَّقد، فالنّقد شيء والإهانة والاستهزاء والمسخرة شيء آخر، فكيف الحال بالإتيان على اسم زوجته بطريقة استهزائية والتي عند العرب الأقحاح هذه جريمة أخلاقية وتعدي على الشرف شاء من شاء أو أبى من أبى
فما بالك لو كان كل الموضوع مبني على أكاذيب وافتراءات ولا يوجد أي اساس من الصحة لها؟!!!
وهل قضية فلسطين تستطيع أن تستغني عن دعم أي دولة عربيّة؟ لكي يقوم بذلك أي شخص وضع من ضمن معلوماته أنّه من فلسطين؟!!!
فلماذا هذا التعدي على فلسطين وأهل فلسطين؟!!! وهل من يفعل ذلك يمكن في تلك الحالة أن نصدق بأن له أي علاقة بالمقاومة؟!!!
الآن عندما يقوم أي شخص تحت اسمه إدارة عليا أو أي شيء له علاقة بالموقع مستشار أو غيره بنشر في عنوان الموضوع وليس في داخله أي العملية مقصودة للتشويه والإستهزاء المتعمد بذلك الرئيس أو الملك أو الأمير أليس هذا تجاوز وضرب في عرض الحائط لتعليمات الإدارة؟!!! ولماذا المساهمة في الإضرار بياسر طويش لأنّه هو صاحب الموقع في كل الأحوال سينوبه شيء بسبب ذلك؟!!!
متى ستتوقف هذه الممارسات الرعناء والقبيحة والتي هي مثال عملي على الرَّدح السوقيّ المٌبتذل إذن؟

أبو صالح
18-12-2011, 08:45 AM
الإصلاح هو اعتماد لُغة الشَّعَب بدل لُغة البَلطَجِيَّة/الشَّبِّيحة في التفكير، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8286 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8286)
هذا كان عنوان الموضوع، وأظن الآن لدينا مثال عملي في هذا الموضوع فيما يحصل في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) ويتم استخدام لغة البلطجيّة/الشَّبِّيحة ومقدار قباحتها وجبن معتمدها في استغلال الصلاحيات الإدارية في الدخول إلى مداخلاتي واللعب بمحتوياتها وكتابة تعليقات تنم عن خسة وجبن لا حدود له وآخر شيء قام بغلق الموضوع؟!!!
وفي المقابل أنا بالرغم من امتلاكي الصلاحيات تركت له المجال ليُظهر معدنه الحقيقي في أكثر من موضوع خلال اليومين الماضيين لتبيين بشكل عملي مقدار إجرامه في التعدي والكذب والافتراء في ما نشره ممّا يعتبره أدب بعض عديمي الأدب زورا وظلما وعدوانا؟!!!
وأظن التقرير الصحفي التالي يظهر لنا مثال حقيقي ممّا يحدث على أرض الواقع لأهل انتفاضات أدوات العَولَمة
http://www.youtube.com/watch?v=HEU9dhF_PGQ&feature=channel_video_title (http://www.youtube.com/watch?v=HEU9dhF_PGQ&feature=channel_video_title)
الآن هل وضح لكم بشكل لا لبس فيه على ضرورة اعتماد لغة الشَّعب وسحب جميع الصلاحيات الإدارية حتى يتساوى الجميع في الحقوق والواجبات وأنّه الآن من الطبيعي أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
20-12-2011, 07:24 AM
حمدهم وموزتهم..فضائح الحنازير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11847 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11847)
مثال عملي آخر لموضوعي تحت العنوان والرابط التالي
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
من هو المستهتر يا سافل
الا ترى بانك ما زلت تعوي وتنهش بالاخرين.....لمذا تستنجد بالادارة ايها النذل
هل تستطيع ان تكذب وتدحض ما نطرحه هنا لماذا تدافع يا عميل عن كلب قطر..
الاتعرف هو من شارك بغزو العراق وليبيا والان سوريا....نعلت الله
عليكم اشرفكم شيطان يسكت عن الحق.......اما انا فلن لاسكت عنهم مطلقا
متى ستحترم نفسك وتتوقف عن استخدام الألفاظ والتعابير الحيوانية يا اعيان القيسي لأنها تعني أنك تريد أن تبين لنا أنك تعيش في حديقة حيوانات، حيث العلماني يؤمن بنظرية فرويد، فأن كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم وأنت كما قلت لك لا تختلف عن د. أحمد مصطفى سعيد ولذلك أعيد ما نشرته تحت العنوان والرابط التالي
صورة للعالم كله!.اعتداء الامن المركزي على فتاة مصرية .في وضح النهار .
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11826 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11826)
قال إن معاهدة السلام يجب احترامها وتفعيلها

حزب النور السلفي في مصر لا يمانع في الجلوس مع إسرائيل

الثلاثاء 25 محرم 1433هـ - 20 ديسمبر 2011م

http://images.alarabiya.net/c0/0a/436x328_13705_183491.jpg
الدكتور عماد عبدالغفور ويسري حماد ونادر بكار



دبي- فراج إسماعيل
أكد مسؤولون في حزب النور السلفي الذي جاء تاليا لحزب الحرية والعدالة الإخواني الذي تصدر الجولتين السابقتين من الانتخابات البرلمانية المصرية استعداد الحزب للجلوس مع إسرائيل وفق شروط معينة وأنه لا توجد أي مخالفة شرعية في ذلك.

وشرح الدكتور يسري حماد المتحدث الرسمي باسم الحزب في اتصال هاتفي مع برنامج "مصر الجديدة" الذي يقدمه الشيخ خالد عبدالله بقناة الناس الفضائية تصريحا حول هذا المعنى نسب لرئيس الحزب الدكتور عماد عبدالغفور وأثار ضجة كبيرة، فقال إنه سئل عن ما ذكرته وسائل إعلام في تل أبيب حول رغبة إسرائيل في اجراء اتصالات بحزب النور الذي حصل على 25% في الجولتين الأولى والثانية من الانتخابات، فرد بأنه لم يأتهم طلبا بخصوص ذلك، لكنه يجب أن يكون عبر وزارة الخارجية المصرية.

وعقب حماد بأن مصر لديها معاهدات دولية يجب احترامها، وأن هذا ليس رأيا شخصيا للدكتور عبدالغفور بل يعبر عن سياسة الحزب، وهذا ما أكده أيضا إتصال من القيادي نادر بكار.

وكان الدكتور عماد عبدالغفور رئيس حزب النور قال في تصريحات إعلامية "إنه يجب احترام المعاهدات التي ترتبط بها مصر وأن نطلب تفعليها، فهناك بنود كثيرة في معاهدة السلام لم يتم تفعيلها، مثل حل القضية الفلسطينية وحق تقرير المصير والحكم الذاتي ودولة فلسطينية على تراب فلسطيني، أمور كثيرة يجب تفعيلها حتى يشعر الشعب الفلسطيني بأنه استفاد من العملية السلمية".

ولم يستبعد رئيس حزب النور مراجعة اتفاقية السلام التي أبرمتها مصر مع اسرائيل، لكنه أكد على أن العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل تعتمد بشكل أساسي على مصلحة مصر والعالم العربي.

وأضاف "لو مصر رجعت دولة قوية تتحكم في اقتصادها وتتحكم في تسليحها ولديها حرية حقيقية هذا يكفي أن تحسب اسرائيل حسابا لمصر... كامب ديفيد اتفاقية السلام. في حاجة إلى أن يعاد قراءتها ودراسة.

وكانت مصر اول دولة عربية تعترف باسرائيل وحصلت بموجب معاهدة السلام التي أبرمت عام 1979 على مليارات الدولارات في شكل مساعدات أمريكية سنوية واستعادت سيناء التي كانت اسرائيل قد احتلتها في حرب 1967.

وقال عبد الغفور "نحن نؤيد كل ما فيه مصلحة لمصر وللعالم العربي وأنت لا تستطيع أن تضع أحكاما ثابتة لان السياسة عبارة عن متغيرات... مع أي دولة سواء اسرائيل أو غير اسرائيل هذه السياسة متغيرة وتقوم على المصالح.

وفي هذا الاطار يعرض على الكونغرس الأمريكي مشروع قانون يفرض شروطا علي تقديم المساعدات الأمنية والعسكرية لمصر منها أنه يجوز تقديم المساعدات للحكومة المصرية بشرط أن تقدم وزيرة الخارجية شهادة أمام لجان الاعتمادات في الكونغرس تؤكد أن الحكومة المصرية تفي بالتزاماتها تجاه معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل.

ويمنح مشروع قانون مجلس الشيوخ الحق لوزيرة الخارجية الأمريكية في التنازل عن المشروطية في حالة إثبات أن المساعدات تخدم المصالح القومية للولايات المتحدة في تقارير ترفع إلي لجنتي الاعتمادات في مجلسي الشيوخ والنواب.

وكان مجلس النواب قد وافق علي مشروع قانون المساعدات الخارجية, وتضمن ربط تقديم 1.3 مليار دولار من المساعدات الأمنية و250 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية إلي مصر بتقارير من وزيرة الخارجية للجان الكونغرس المعنية حول أمرين هما: معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل الموقعة عام1979ودعم الانتقال إلى الحكم المدني من خلال انتخابات حرة ونزيهة، وتنفيذ سياسات لحماية حرية تكوين الجمعيات وحرية التعبير والحريات الدينية واتباع الإجراءات القانونية الواجبة.

وفي تل أبيب كشف مسئول دبلوماسي إسرائيلي عن أن السفير الإسرائيلي الجديد في القاهرة يعقوب عميتاي سيحاول فتح قنوات اتصال مع المسئولين الإسلاميين في مصر ومن بينهم ممثلون للإخوان المسلمين وحزب النور السلفي.

وتشير الصياغة النهائية لمشروع القانون إلي فرض شروط علي تقديم المساعدات الأمنية والعسكرية، إلا أنه يجوز تقديم المساعدات للحكومة المصرية بشرط أن تقدم وزيرة الخارجية شهادة أمام لجان الاعتمادات في الكونجرس تؤكد أن الحكومة المصرية تفي بالتزاماتها تجاه معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل.

ويمنح مشروع قانون مجلس الشيوخ الحق لوزيرة الخارجية الأمريكية في التنازل عن المشروطية في حالة إثبات أن المساعدات تخدم المصالح القومية للولايات المتحدة في تقارير ترفع إلي لجنتي الاعتمادات في مجلسي الشيوخ والنواب.

وكان مجلس النواب قد وافق علي مشروع قانون المساعدات الخارجية, وتضمن ربط تقديم1.3 مليار دولار من المساعدات الأمنية و250 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية إلي مصر بتقارير من وزيرة الخارجية للجان الكونجرس المعنية حول أمرين هما: معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل الموقعة عام 1979، ودعم الانتقال إلي الحكم المدني من خلال انتخابات حرة ونزيهة، وتنفيذ سياسات لحماية حرية تكوين الجمعيات وحرية التعبير والحريات الدينية واتباع الإجراءات القانونية الواجبة. وفي تل أبيب، كشف مسئول دبلوماسي إسرائيلي عن أن السفير الإسرائيلي الجديد في القاهرة يعقوب عميتاي سيحاول فتح قنوات اتصال مع المسئولين الإسلاميين في مصر، ومن بينهم ممثلون للإخوان المسلمين وحزب النور.
http://www.alarabiya.net/articles/20...20/183491.html (http://www.alarabiya.net/articles/2011/12/20/183491.html)

أشكرك على دليل عملي واضح لا لبس فيه يا د. أحمد مصطفى سعيد لكشف تصرفاتك والتي تنم عن خبث وفقدان للقيم والأصول وأبعد ما يكون عن الأخلاق إن كانت للكافرين أو للمؤمنين
من وجهة نظري إن أحسنت الظنّ في الد.أحمد مصطفى سعيد فهو مثال عملي آخر على مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة الذي جمعت وكتبت عنه آرائي تحت العنوان والرابط التالي
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
إمّا إن أردنا أن نقول رأي بناءا على ما نشره في الموقع من مواضيع فهذا الإنسان حاقد على العرب والمسلمين بطريقة بشعة جدا والظاهر لأنّه جالس في برلين يظن أنّه أصبح ليس منهم بل أصبح مثل جوبلز الألماني، ويستغل أي شيء أكثر من الكيان الصهيوني وفاشيته لتشويه صورة العرب والمسلمين حكاما ومحكومين
فهو حسب ما نشره في الموقع حتى الآن ضد كل شيء له علاقة بانتفاضات أدوات العولمة وضد كل أنواع ابداء أي رأي بما يتعلق بالحاكم والحكم وبأي وسيلة كانت حتى لو كانت وسائل سلميّة والدليل الموضوع الذي نشره تحت العنوان والرابط التالي
لا نريد أي نوع من المظاهرات سلمية أو غيرها
لم أستطع وضع رابطه فلم أجد الموضوع الآن فالظاهر تم حذفه كما تم حذف موضوع الأوراد عن صدام حسين وحافظ الأسد
وهو كما هو واضح ممّا نشره في الموقع ضد كل أنواع المقاومة للكيان الصهيوني والدليل ما نشره تحت العنوان والرابط التالي إن كان من الناحية السلميّة
القرضاوي يدعو العرب الي الجهاد المدني في فلسطين ( ارشيف 2007 )
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11549 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11549)

ومن باب أولى أي شيء غير سلمي كما هو واضح فيما نشره تحت العنوان والرابط التالي
لعميان حاماس واردوغان : حسين تشيليك: حماس أطلقتها أميركا وإسرائيل!!!!
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11271 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11271)
ولمعرفة مقدار دعم د.أحمد مصطفى سعيد وتنظيمه للكيان الصهيوني بالذات لاحظوا معي ما نشره تحت العنوان والرابط التالي
كل من يرّوج لهدم الاقصى : كاذب خائن عميل .
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11455 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11455)
والآن نعود إلى ما اقتبسته مما نقله د. أحمد مصطفى سعيد تحت غطاء الغاية تبرّر الوسيلة أو التُّقيَة بمعنى أصح من موقع العربية والتي هو بنفسه يعتبرها بأقل تقدير غير نزيهة إن لم تكن عميلة للصهيونية والماسونية، فخبر قناة العربية لو دققت به أصلا هو يعترف بكذب عنوان المقال في المقال نفسه ولو انتبهتم إلى ما لونته باللون الأحمر من الخبر يبين أن كل الموضوع تأويل بعيد عن نص ما تم التصريح به مع من عملوا مقابلة معهم، أو بمعنى أصح اصطياد في مياه عكرة للتدليس والتحريف المقصود لتشويه سمعة وصورة كل إسلامي نجح في العملية الانتخابية؟!!!
أريد أن أفهم أي أخلاق وأي شيء خسيس ودنيء ومنحط يمثل مثل هذه التصرفات التي يقوم بها د. أحمد مصطفى سعيد ولحساب من كل ذلك؟ ومن المستفيد من كل ذلك؟ هل أكون مخطئ عندما أقول على أمثاله بأنهم جنود مخلصين للطابور الخامس؟!!! أو على الأقل هم جنود مخلصين لإثارة المشاكل لتمرير كل المؤامرات على كل ما هو عربي واسلامي
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
20-12-2011, 11:45 AM
بروتوكولات حكماء آل موزة !
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11858 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11858)
هناك مثل عربي جميل يقول المكتوب يُعرف من عنوانه، فهنيئا للموزة هذا التكريم أولا من قبل أحد المدافعين عن كل فكرة ومؤامرة صهيونية فيما نشره د.أحمد مصطفى سعيد في الموقع حتى الآن
وتعليقا على التخبيصات والتهديدات بالقتل والسبي الواردة أعلاه باسم شخص يعرض نفسه على أنّه من سوريا ظلما وعدوانا على الأقل من وجهة نظري
أقول أنَّ من يكتب بهذه الطريقة ويستخدم مثل هذه العبارات ويصدر من برلين-ألمانيا حسب ادعاء د. أحمد مصطفى سعيد الآن؟!!!
والتي هي بلد محتل من قبل أمريكا وخصوصا بعد إعلان الحرب على الإرهاب أي حركة وأي نفس على أي شيء له علاقة بالإسلام فيها مراقب،
فهذا الكلام بالتأكيد إن صدر من شخص تعتبره الحكومة الألمانية عاقل، في تلك الحالة لا يصدر إلاّ من قبل عميل معروف بأجر مقبوض من قبل أجهزة الأمن الألمانية
ومن الواضح أنَّ مهمته مخصصة لتشويه كل ما هو جميل بنا
من كل التيارات الفكرية إن كانت في الحكم أو من بقية الشَّعب العربي كما تلاحظون فأنه شمل الجميع بلا استثناء أي تيار فكري
إن كان داخل الدول العربية أو حتى في أوربا بما يخص جريدة القدس العربي من جهة أو جريدتي الحياة والشرق الأوسط من جهة أخرى
وطريقة اسلوبه والمفردات والتعابير القبيحة التي استخدمها توضح انفعاله وغضبه من الوصول إلى اتفاق لإيقاف نهر الدم في سوريا توضح مقدار حنق الصهيونية والماسونيّة وأذنابها من هذا الاتفاق، هل تحتاج الإدارة إلى دليل آخر على فساد أخلاق ودين وفكر د. أحمد مصطفى سعيد؟!!!
ولذلك أنا أكرّر أنَّ
الإصلاح هو في اعتماد لُغة المُقاومة بالدليل العِلمي بدل لُغَة الاستسلام والإنقياد في التفكير، لماذا؟ تجد التفاصيل لمن يُحب في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8305 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8305)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
23-12-2011, 05:22 AM
ايام فقط ...وتقرؤون الفاتحة على المرحومة اختكم : فلسطين .!
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10925 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10925)
هناك مثل عربي جميل يقول المكتوب يُعرف من عنوانه، فهنيئا للعرب والمسلمين هذه البشرى أولا من قبل أحد المدافعين عن كل فكرة ومؤامرة صهيونية فيما نشره د.أحمد مصطفى سعيد في الموقع حتى الآن وآخرها هذا الموضوع يبشرنا بضياع فلسطين
كما تلاحظون فيما طرحه أعلاه لمن يعتبر نفسه أنّه جدير بأنْ يكون بوق ومنظّر لحزب كل تفكيره فيما قرأته له حتى الآن أن يكوّن دولة الهلال الشيعي كما صرّح بها والتي تعتبر حدودها من إيران مرورا بالعراق وسوريا حتى لبنان ولذلك تجد كل همّه منصب لتجريم وتشويه صورة وسمعة كل شيء يعتبره الشيعي ذو الميول الفارسيّة عدوّه إن كان عربي أو مسلم والدليل آخرها ما ينشره تحت العنوان والرابط التالي
حزب الظلام السفلي / حزب مصري خياني جديد !
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11904 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11904)
صورة للعالم كله!.اعتداء الامن المركزي على فتاة مصرية .في وضح النهار .
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11826 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11826)
قال إن معاهدة السلام يجب احترامها وتفعيلها

حزب النور السلفي في مصر لا يمانع في الجلوس مع إسرائيل

الثلاثاء 25 محرم 1433هـ - 20 ديسمبر 2011م

http://images.alarabiya.net/c0/0a/436x328_13705_183491.jpg
الدكتور عماد عبدالغفور ويسري حماد ونادر بكار



دبي- فراج إسماعيل
أكد مسؤولون في حزب النور السلفي الذي جاء تاليا لحزب الحرية والعدالة الإخواني الذي تصدر الجولتين السابقتين من الانتخابات البرلمانية المصرية استعداد الحزب للجلوس مع إسرائيل وفق شروط معينة وأنه لا توجد أي مخالفة شرعية في ذلك.

وشرح الدكتور يسري حماد المتحدث الرسمي باسم الحزب في اتصال هاتفي مع برنامج "مصر الجديدة" الذي يقدمه الشيخ خالد عبدالله بقناة الناس الفضائية تصريحا حول هذا المعنى نسب لرئيس الحزب الدكتور عماد عبدالغفور وأثار ضجة كبيرة، فقال إنه سئل عن ما ذكرته وسائل إعلام في تل أبيب حول رغبة إسرائيل في اجراء اتصالات بحزب النور الذي حصل على 25% في الجولتين الأولى والثانية من الانتخابات، فرد بأنه لم يأتهم طلبا بخصوص ذلك، لكنه يجب أن يكون عبر وزارة الخارجية المصرية.

وعقب حماد بأن مصر لديها معاهدات دولية يجب احترامها، وأن هذا ليس رأيا شخصيا للدكتور عبدالغفور بل يعبر عن سياسة الحزب، وهذا ما أكده أيضا إتصال من القيادي نادر بكار.

وكان الدكتور عماد عبدالغفور رئيس حزب النور قال في تصريحات إعلامية "إنه يجب احترام المعاهدات التي ترتبط بها مصر وأن نطلب تفعليها، فهناك بنود كثيرة في معاهدة السلام لم يتم تفعيلها، مثل حل القضية الفلسطينية وحق تقرير المصير والحكم الذاتي ودولة فلسطينية على تراب فلسطيني، أمور كثيرة يجب تفعيلها حتى يشعر الشعب الفلسطيني بأنه استفاد من العملية السلمية".

ولم يستبعد رئيس حزب النور مراجعة اتفاقية السلام التي أبرمتها مصر مع اسرائيل، لكنه أكد على أن العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل تعتمد بشكل أساسي على مصلحة مصر والعالم العربي.

وأضاف "لو مصر رجعت دولة قوية تتحكم في اقتصادها وتتحكم في تسليحها ولديها حرية حقيقية هذا يكفي أن تحسب اسرائيل حسابا لمصر... كامب ديفيد اتفاقية السلام. في حاجة إلى أن يعاد قراءتها ودراسة.

وكانت مصر اول دولة عربية تعترف باسرائيل وحصلت بموجب معاهدة السلام التي أبرمت عام 1979 على مليارات الدولارات في شكل مساعدات أمريكية سنوية واستعادت سيناء التي كانت اسرائيل قد احتلتها في حرب 1967.

وقال عبد الغفور "نحن نؤيد كل ما فيه مصلحة لمصر وللعالم العربي وأنت لا تستطيع أن تضع أحكاما ثابتة لان السياسة عبارة عن متغيرات... مع أي دولة سواء اسرائيل أو غير اسرائيل هذه السياسة متغيرة وتقوم على المصالح.

وفي هذا الاطار يعرض على الكونغرس الأمريكي مشروع قانون يفرض شروطا علي تقديم المساعدات الأمنية والعسكرية لمصر منها أنه يجوز تقديم المساعدات للحكومة المصرية بشرط أن تقدم وزيرة الخارجية شهادة أمام لجان الاعتمادات في الكونغرس تؤكد أن الحكومة المصرية تفي بالتزاماتها تجاه معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل.

ويمنح مشروع قانون مجلس الشيوخ الحق لوزيرة الخارجية الأمريكية في التنازل عن المشروطية في حالة إثبات أن المساعدات تخدم المصالح القومية للولايات المتحدة في تقارير ترفع إلي لجنتي الاعتمادات في مجلسي الشيوخ والنواب.

وكان مجلس النواب قد وافق علي مشروع قانون المساعدات الخارجية, وتضمن ربط تقديم 1.3 مليار دولار من المساعدات الأمنية و250 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية إلي مصر بتقارير من وزيرة الخارجية للجان الكونغرس المعنية حول أمرين هما: معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل الموقعة عام1979ودعم الانتقال إلى الحكم المدني من خلال انتخابات حرة ونزيهة، وتنفيذ سياسات لحماية حرية تكوين الجمعيات وحرية التعبير والحريات الدينية واتباع الإجراءات القانونية الواجبة.

وفي تل أبيب كشف مسئول دبلوماسي إسرائيلي عن أن السفير الإسرائيلي الجديد في القاهرة يعقوب عميتاي سيحاول فتح قنوات اتصال مع المسئولين الإسلاميين في مصر ومن بينهم ممثلون للإخوان المسلمين وحزب النور السلفي.

وتشير الصياغة النهائية لمشروع القانون إلي فرض شروط علي تقديم المساعدات الأمنية والعسكرية، إلا أنه يجوز تقديم المساعدات للحكومة المصرية بشرط أن تقدم وزيرة الخارجية شهادة أمام لجان الاعتمادات في الكونجرس تؤكد أن الحكومة المصرية تفي بالتزاماتها تجاه معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل.

ويمنح مشروع قانون مجلس الشيوخ الحق لوزيرة الخارجية الأمريكية في التنازل عن المشروطية في حالة إثبات أن المساعدات تخدم المصالح القومية للولايات المتحدة في تقارير ترفع إلي لجنتي الاعتمادات في مجلسي الشيوخ والنواب.

وكان مجلس النواب قد وافق علي مشروع قانون المساعدات الخارجية, وتضمن ربط تقديم1.3 مليار دولار من المساعدات الأمنية و250 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية إلي مصر بتقارير من وزيرة الخارجية للجان الكونجرس المعنية حول أمرين هما: معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل الموقعة عام 1979، ودعم الانتقال إلي الحكم المدني من خلال انتخابات حرة ونزيهة، وتنفيذ سياسات لحماية حرية تكوين الجمعيات وحرية التعبير والحريات الدينية واتباع الإجراءات القانونية الواجبة. وفي تل أبيب، كشف مسئول دبلوماسي إسرائيلي عن أن السفير الإسرائيلي الجديد في القاهرة يعقوب عميتاي سيحاول فتح قنوات اتصال مع المسئولين الإسلاميين في مصر، ومن بينهم ممثلون للإخوان المسلمين وحزب النور.
http://www.alarabiya.net/articles/20...20/183491.html (http://www.alarabiya.net/articles/2011/12/20/183491.html)

أشكرك على دليل عملي واضح لا لبس فيه يا د. أحمد مصطفى سعيد لكشف تصرفاتك والتي تنم عن خبث وفقدان للقيم والأصول وأبعد ما يكون عن الأخلاق إن كانت للكافرين أو للمؤمنين
من وجهة نظري إن أحسنت الظنّ في الد.أحمد مصطفى سعيد فهو مثال عملي آخر على مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة الذي جمعت وكتبت عنه آرائي تحت العنوان والرابط التالي
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
إمّا إن أردنا أن نقول رأي بناءا على ما نشره في الموقع من مواضيع فهذا الإنسان حاقد على العرب والمسلمين بطريقة بشعة جدا والظاهر لأنّه جالس في برلين يظن أنّه أصبح ليس منهم بل أصبح مثل جوبلز الألماني، ويستغل أي شيء أكثر من الكيان الصهيوني وفاشيته لتشويه صورة العرب والمسلمين حكاما ومحكومين
فهو حسب ما نشره في الموقع حتى الآن ضد كل شيء له علاقة بانتفاضات أدوات العولمة وضد كل أنواع ابداء أي رأي بما يتعلق بالحاكم والحكم وبأي وسيلة كانت حتى لو كانت وسائل سلميّة والدليل الموضوع الذي نشره تحت العنوان والرابط التالي
لا نريد أي نوع من المظاهرات سلمية أو غيرها
لم أستطع وضع رابطه فلم أجد الموضوع الآن فالظاهر تم حذفه كما تم حذف موضوع الأوراد عن صدام حسين وحافظ الأسد
وهو كما هو واضح ممّا نشره في الموقع ضد كل أنواع المقاومة للكيان الصهيوني والدليل ما نشره تحت العنوان والرابط التالي إن كان من الناحية السلميّة
القرضاوي يدعو العرب الي الجهاد المدني في فلسطين ( ارشيف 2007 )
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11549 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11549)

ومن باب أولى أي شيء غير سلمي كما هو واضح فيما نشره تحت العنوان والرابط التالي
لعميان حاماس واردوغان : حسين تشيليك: حماس أطلقتها أميركا وإسرائيل!!!!
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11271 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11271)
ولمعرفة مقدار دعم د.أحمد مصطفى سعيد وتنظيمه للكيان الصهيوني بالذات لاحظوا معي ما نشره تحت العنوان والرابط التالي
كل من يرّوج لهدم الاقصى : كاذب خائن عميل .
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11455 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11455)
والآن نعود إلى ما اقتبسته مما نقله د. أحمد مصطفى سعيد تحت غطاء الغاية تبرّر الوسيلة أو التُّقيَة بمعنى أصح من موقع العربية والتي هو بنفسه يعتبرها بأقل تقدير غير نزيهة إن لم تكن عميلة للصهيونية والماسونية، فخبر قناة العربية لو دققت به أصلا هو يعترف بكذب عنوان المقال في المقال نفسه ولو انتبهتم إلى ما لونته باللون الأحمر من الخبر يبين أن كل الموضوع تأويل بعيد عن نص ما تم التصريح به مع من عملوا مقابلة معهم، أو بمعنى أصح اصطياد في مياه عكرة للتدليس والتحريف المقصود لتشويه سمعة وصورة كل إسلامي نجح في العملية الانتخابية؟!!!
أريد أن أفهم أي أخلاق وأي شيء خسيس ودنيء ومنحط يمثل مثل هذه التصرفات التي يقوم بها د. أحمد مصطفى سعيد ولحساب من كل ذلك؟ ومن المستفيد من كل ذلك؟ هل أكون مخطئ عندما أقول على أمثاله بأنهم جنود مخلصين للطابور الخامس؟!!! أو على الأقل هم جنود مخلصين لإثارة المشاكل لتمرير كل المؤامرات على كل ما هو عربي واسلامي
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
23-12-2011, 05:48 AM
لاحظوا الفرق بين آرائه وبين آرائي فيما يخص فلسطين التي نشرتها تحت العنوان والرابط التالي
وداعا للشاعر والكاتب والمفكر الفلسطيني سالم جبران
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14062 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14062)
من وجهة نظري أنَّ أهل فلسطين الذين لم يخرجوا منها عام 1948 هم أمل الأمة والعالم أجمع في نظام عالمي عولمي جديد يكون فيه الإنسان قيمته أكثر من قيمة الورقة التي تتحكم في حصوله عليها النُّخب الحاكمة في الأمم المتحدة لكي تعترف فيه أنّه انسان، كما هو حاصل الآن.
وأظن انتفاضات أدوات العَولَمَة التي بدأت بسبب حرق محمد البوعزيزي نفسه بعريضة الشكوى التي تم رفض استلامها من أجل المحافظة على هيبة ممثل النُّخب الحاكمة (الشرطيّة) في سيدي بوسعيد-تونس هي البداية وعلى أهلنا في فلسطين إكمال المشوار، من خلال مطالبة دول جامعة الدول العربية ومنظمة العالم الإسلامي ودول عدم الإنحياز، خصوصا مع وجود الأزمة الاقتصادية العالمية إلى ضرورة توفير اشتراكهم في الأمم المتحدة، وتحويل جزء منها لتمويل ميزانية حكومة فلسطين، تماما كما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية باليونسكو لقبولها اعطاء شهادة ميلاد لفلسطين، في حين الأمم المتحدة لم ولن تعطي شهادة ميلاد لفلسطين، بسبب أن النظام الديمقراطي بنيته بُنيت على مفهوم ضرورة أن يكون للنُّخب الحاكمة حق النَّقض/الفيتو تتحكم به على مزاجها وانتقائيتها حتى لو كان يتعارض مع أبسط بديهيات المنطق والموضوعية ناهيك أن يكون له علاقة بالعلم أو الأخلاق بعد ذلك من أجل أن يكون هناك هيبة للنُّخب الحاكمة.
يجب أن نجد نظام جديد يكون حق اعطاء شهادة الميلاد للأسرة وحدها لأنها تعتبر أصغر وحدة في الدولة وليس الفرد كما هو حاصل الآن، وتعريف الأسرة يجب أن يكون واضح وثابت ما بين رجل وامرأة حتى يتم القضاء على مشكلة البدون وإلى الأبد، هذا النظام سيعطي هيبة لأصغر مواطن فيه ومن خلال هيبة المواطن تكسب النُّخب الحاكمة هيبتها
ولا يكون نظام العقوبات في النظام العولمي الجديد مبني على فكرة استعباد الإنسان فمسألة السجن كعقوبة ما هي اختلافها عن فكرة عبودية الإنسان لإنسان آخر؟!! وهناك تفاصيل كثيرة أخرى كنت قد جمعت آرائي في هذا المضمار في الرابط التالي لمن يحب الاستزادة
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)

ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
24-12-2011, 09:07 AM
ما هو الحكم الشرعي في استخدام ( السيارات المفخخة داخل المدن )؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11152 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11152)
ويبقى السؤال مطروحا للاسف !خاصة لدى اتباع الجزيرة وخائن الامة فيها جوزف القرداوي لعنه الله واهله ورفاقه وكل من يحبه اليوم في العالم اجمع والله نسال ان يخزيه واياهم ويفضحه واياهم ويجعل مصرعه واياهم من النوع هذا ويجمعهم سوية في عقر جهنم خالدين .


قبل أن تسأل أي سؤال عن أي حكم شرعي
أي أخلاق وأي دين يمثله اسلوبك وتشويهاتك القبيحة والتي تتعمّد فيها أن تصطاد في المياه العكرة من خلط الحابل بالنابل بلا حياء ولا خجل
يا أيّها المستهتر إلى درجة من الإجرام لم أعهده سابقا في كل خبرتي في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) ممن سجل تحت اسم د.احمد مصطفى سعيد
ما هو حكم من يستهزأ بالآخرين ويقوم بتحوير اسمائهم بأسلوب حقير ومخزي وحيواني؟
ما هو حكم من يشوه أعراض المسلمين والمسلمات ويفتري عليهم الأكاذيب ويتهمهم في أعراضهم بلا وجه حق؟
والأنكى لك عين تنشر الموضوع تحت العنوان والرابط التالي
تخريب الموضوعات واصحابها في الموقع . للادارة فقط .
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10953 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10953)
عزيزي ياسر طويش هل ألام الآن في رأيي عن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة عندما أكرّر
ملعون أبو هكذا وطنيّة لا تجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ملعون أبو هكذا قوميّة لا تجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ملعون أبو هكذا ثقافة لا تجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ملعون أبو هكذا حزب لا يجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ملعون أبو هكذا فكر لا يجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ولذلك من الطبيعي الآن تجد أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الروابط التالية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
24-12-2011, 09:44 AM
تفجيرات دمشق : من ورائها ومن المستفيد ؟!!! والحل الحقيقي لها .
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11932 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11932)
نعم : تعليقنا وتحليلنا للاوضاع تاتي لاحقا ان شاء الله ...
فهكذا حدث جلل كنا نحذر منه منذ بداية الازمة و قبل 9 اشهر وقلنا لشبابنا بان سورية في مهب الريح مع اول سيارة مفخخة وان الرد ينبغي ان يكون في تل ابيب و دبي وابو ظبي والمنامة و الدوحة والرياض و انقرة و باريس ولندن ونيويورك فورا .
سورية انتقلت من مرحلة الى اخرى هذا اليوم . وتحليل الحدث ينبغي ان لايكون بالصيغة الاعلامية الفضائية التي يتناقلها الناس .
من قبل ويقبل بازهاق دم بريئ في الشام اليوم : يجوز قتله ولو بلغوا مليون شخص ويجوز تدميرهم باي سلاح مناسب . وكل شخص ايد ويؤيد التفجيرات الاجرامية في دمشق مشارك فيها سواء كان في الشام او بقية البلاد العربية والعالم .واولهم نواطير الخليج جميعا وكافة علماء الشيطان عندهم وشرق الاردن وتركيا . وكل من يثبت ان له ضلع فيها او يتبناها او يؤوي من سيتبناها لاحقا اليوم او غدا / وخاصة منهم الحكام ووزراء الداخلية والمشائخ : ينبغي قتله بوضح النهار حاكما كان او محكوما وبسلاح اشد فتكا مما نفذت الجريمة به في دمشق .

سجلنا مرار ان وقف التحريض يكون بضرب راس المحرضين لا الاذناب . فهؤلاء مثل مفتاح الصنبور . وهنا صنبور الدماء الطاهرة من اهلنا في الشام ولم يعد هنا جاهل احد في العالم كله يجهلهم . ونعبر عدم توجيه ضربة قاسية لهم خيانة مباشرة مفضوحة من بشار الاسد والقيادة السورية وينبغي على هذا الاساس اعتقالهم و محاكمتهم ان لم يكونوا قادرين على حماية البلد خارجيا وداخليا . والا فليرحلوا وليتركوا المهمة لمن هو اقدر على التعامل مع هذه الموامرة الكونية المفضوحة والتي ستكون بوابة جو بايدن لفرط المشرق كله .

لنتكلم بصراحة ومصداقيّة وبناءا على دليل منطقي وموضوعي فيما حصل في هذا الموضوع على سبيل المثال
من وجهة نظري أنت أغبى من أن تكون محلل يا د.احمد مصطفى سعيد ومن يتبعك بالرغم من اسلوبك الرّداحي السوقيّ المُبتذل هو أغبى منك
أسلوبك واضح مما نشرته في هذا الموضوع على سبيل المثال ببغاء يحارب كل من عمل على مقاومة الظلم والاستبداد والاستعباد إن كان سلميّا أو غير ذلك، كما طرحتهم بالاسم في احدى مداخلاتك

أنت خير من تعتمد عليهم قوات الإحتلال في نفخ جو بايدن وغيره وفي تسويق مآربها في خلط الحابل بالنابل عن عمد وقصد لتشويه كل ما هو جميل بنا ممن له احساس بالانتماء لأي شيء من مكونات شخصيتنا وله استعداد للتضحية والمقاومة
من وجهة نظري الإشكاليّة في أن كثير من الحوارات تتحول إلى مهزلة ومسخرة في الغالب الأعم عندما يكون أصحاب الصلاحيات الإدارية في الموقع مشرشحين (ديمقراطيين) كما يقال عنهم في الأمثال، فيتحول أي حوار وأي نقاش وأي موضوع إلى مسخرة
لأن الديمقراطيّة تعني رأي الأغلبية حتى لو كان يتعارض مع أبسط البديهيات المنطقيّة أو العقليّة أو الأخلاقيّة فلذلك يكون مشرشح،
في حين في المواقع التي يكون فيها أصحاب الصلاحيات الإدارية لا تعتمد اسلوب الديمقراطيّة، أي من النوع المحترم والذي يستخدم عقله لن تحصل مسخرة في الحوارات
فالمسخرة في الحوارات تحصل عندما يتم تسليم صلاحيات إداريّة لأناس لا تفهم في الحوار إلاّ بمعنى التمجيد والتعظيم والتهليل لصاحب الموضوع، أي عمل منه فرعون،
وإلاّ فأنت عدوه، وبالتالي يستخدم كل الأساليب الأخلاقية وغير الأخلاقية، بحجة أنَّ الحرب خدعة من أجل اسكاتك، فكل تفكيره مبني على فكرة الصراع بين الأضداد،
ومن هنا تحدث المسخرة بحجة أنني خرجت من الموضوع مع أن الموضوع كان أصلا لمناقشة سوء استغلال أصحاب الصلاحيات الإدارية لصلاحياتهم من قبل الفرعون الذي فرعنوه بأيديهم
وهنا هي مأساة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة وأساس تناقضاته ألا وهي هو يقول شيء ويقصد شيء ثان ويفعل شيء ثالث مختلف تماما
ولتوضيح خلفيات ما حصل أنقل احدى مداخلاتي تحت العنوان والرابط التالي ومن أحب المزيد عليه بالضغط على الرابط
الديمقراطيّة واللَّغة بشكل عام والعربيّة خاصة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989)
من أشمل ما قرأت حتى الآن لتشخيص افتعال مشكلة نظرية المؤامرة في الدولة القُطرية الحديثة (الدولة القوميّة بركائزها الثلاث الحداثة والديمقراطيّة والعلمانيّة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي أضيف عليها بأنَّ على اساسها تم إنشاء نظام الأمم المتحدة من بعدها، مقالة ناصر العبدلي مع العلم أنّه كويتي سبحان الله تحت العنوان والرابط التالي جريدة القدس العربي، ومن وجهة نظري هذه هي الوسيلة المفضلة في تثبيت الحكم في الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحاكمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة بعد أن قامت بتعريتها العَولَمَة

'العدو الوهمي' إستراتيجية الأنظمة في الإبقاء على الملكية المطلقة
بقلم/ ناصر العبدلي

2011-10-16
http://www.alquds.co.uk/data/2011/10/10-16/16qpt479.jpg
قال الفيلسوف اليوناني الشهير أرسطو طاليس ذات مرة أن الديمقراطية لاتجلب سوى الدهماء والعامة إلى مواقع إتخاذ القرار وهي الكارثة بالنسبة له، لكن كل تلك السنوات التي تفصلنا عن زمن هذا الحكيم تؤكد أن الديمقراطية كنظام حكم هي الأفضل بين أنظمة أكثر سوءا ويمكن في هذا الإطار الإقرار أن بديل 'الدولة المثالية' غير قابل للتنفيذ على أرض الواقع.
مرت التجربة الإنسانية بعدة أشكال من الحكومات بلغت حسب التصنيف الفلسفي 14 حكومة ومايهمنا من هذه التصنيفات في دول الخليج الملكية المطلقة وهي 'شكل من أشكال الحكومة يكون للملك سلطة مطلقة على كافة جوانب حياة رعاياه، وليس ثمة دستور أو رادع قانوني للحد من سطوة ذلك الملك' وقد لخص لويس الرابع عشر ملك فرنسا هذه الأجواء بمقولته الشهيرة 'أنا الدولة'.
ولايغير وجود برلمانات أو مجالس شورى رمزية أو صورية عند تلك الحكومات 'الملكية المطلقة' من الأمر شيئا فكل ماحول الملك يسير في نفس الإتجاه، ويمكن رؤية هذا النموذج من الحكومات في كل دول الخليج العربية بشكل أو بآخر ماعدا دولة الكويت التي تميزت دون غيرها من تلك الدول بوجود طبقة تجارية واعية تمكنت من إنتزاع مكاسب شعبية واسعة أدت إلى إستقرار دستوري رغم أنها لم تصل إلى الملكية الدستورية كما هي في الغرب.
الحالة الخليجية على مستوى الدولة وهي محور هذا المقال تعيش أزمة منذ سقوط المشروع السوفياتي المنخرط في دفع الثورة العمالية إلى كل بقعة من بقاع العالم خلال القرن الماضي، عندما أنشغلت كل مكونات المجتمعات الخليجية مع إستثناءات بسيطة في معركة إسقاط الأيديولوجيا التي يحملها ذلك المشروع بتحريض من الأنظمة الخليجية وهي ملكيات مطلقة لايملك فيها أحد أبداء رأيه دون إذن من الملك أو الأمير وبتوجيه أيضا من دول الغرب الرأسمالية.
وتتمثل تلك الأزمة التي تواجهها دول الخليج العربية كأنظمة في أمرين أولهما إختفاء فكرة 'العدو' الشيوعي التي روجت لها الدول الغربية وبتواطؤ من دول الخليج دون النظر إلى المصالح الفعلية لشعوب الأخيرة، في أهمية وجود قطبين يسمح بوجود مساحة للمناورة يمكن من خلالها إنتزاع بعض الحقوق القومية والوطنية، فيما يتمثل الأمر الثاني في عدم وجود مشروع حقيقي للدولة والإستعاضة عنه بهياكل بالية تقوم في بعض الأحيان على 'الغلبة' وفي أحيان أخرى على التوافق الدولي. إختفاء فكرة 'العدو' جعلت دولة مثل المملكة العربية السعودية وهي الأكبر على صعيد الأزمة من دول الخليج الأخرى تبحث عن البديل الشيوعي لتكريس شرعيتها وشرعية الأنظمة الأخرى بعد سقوط الإتحاد السوفيتي، ويبدو أنها وجدت ضالتها في جمهورية إيران الإسلامية لكي تتمكن من إعادة تجميع الشعب السعودي على عدو مشترك وربما يلحق بها بعض الشرائح من الشعوب الخليجية الأخرى التي لديها قابلية لفكرة الإستبداد، فإيران تختلف في المذهب والقومية وقابلة للتحول إلى عدو مقنع بعكس الدول الأخرى في المنطقة كالهند وتركيا.
والبديل الجديد بالنسبة للمملكة العربية السعودية وبقية دول الخليج يمكن أن يؤجل إلى حين إستحقاق الدولة الحقيقي ربما لعشرات السنين، ويعطي فرصة أكبر لصياغة مشروع آخر يبقي على شرعية الأنظمة، ويعطي في نفس الوقت فرصة للشعوب الخليجية ومن بينها الشعب السعودي للتنفيس عما يدور في داخلها، لكن ذلك بالطبع لايمس العمق الذي يقوم عليه الواقع الحقيقي التي تقوم عليه تلك الدول ومن بينها السعودية 'أنا الدولة' بإستثناء دولة الكويت كما ذكرت سابقا.
دول الخليج تقودها المملكة العربية السعودية لن تتخلى عن فكرة الملكية المطلقة وستفعل ما في وسعها للإبقاء على الحالة الراهنة، وقد تمكنت فعلا من إقناع شرائح كبيرة داخلها من خلال أجهزتها الإعلامية المختلفة (قنوات تلفزيونية، صحف، منتديات) أن هناك عدوا مشتركا أخطر بكثير من إسرائيل والغرب يقع على الضفة الأخرى من الخليج العربي، كما تمكنت من إقناع الكثيرين أيضا أن ذلك العدو يمتلك ترسانة هائلة من الأسلحة النووية ولديه صواريخ قادرة على ضرب عمق دول أخرى في المنطقة، وأن كل تلك المقدرات المادية التي يملكها ذلك العدو الوهمي يديرها مشروع قومي وأحلام بإمبراطورية تضم كل تلك الدويلات الخليجية وشعوبها. ثورتا البحرين واليمن كانتا التعبير الأكثر وضوحا في تشبث الأنظمة الخليجية بفكرة الملكية المطلقة وعدم السماح بأية حوارات تفضي إلى تغيير فيهما مع أن النظام اليمني يبدو جمهوريا من الخارج، وما يجري فيهما من مذابح حاليا إنما يصب في نفس الحراك، وأية محاولة في المنطقة للترويج لنظام مختلف كما حدث في المغرب والأردن ستقمع بقوة بسطوة المال وإن لم تنجح فبتحريك بعض القوى داخل تلك الدولتين مما يؤدي إلى تخويفهما وتراجعهما، كما أنه لايمكن الشك لحظة واحدة في أن محاولة 'مزعومة' من جانب إيران لإغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة الأمريكية عادل الجبير تندرج في نفس السياق.
' كاتب كويتي
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\16qpt479.htm&arc=data\2011\10\10-16\16qpt479.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\16qpt479.htm&arc=data\2011\10\10-16\16qpt479.htm)

أظن فاتك يا ناصر العبدلي في موضوع ما حصل في نيويورك هو لحرف الرأي العام الأمريكي عن انتفاضة أدوات العَولَمَة في أمريكا فموقع السفارات في واشنطن أصلا وليس في نيويورك؟ ولم تم اختيار سفارات السعودية والكيان الصهيوني بالذات أليس في ذلك تشويه صورة السعودية بطريقة غير مباشرة؟ وهذه الطريقة الغبية من الإخراج هي طريقة الموساد فهو الجهة الوحيدة التي تغار من أي تقارب إيراني أمريكي بسبب العراق وأفغانستان والآن بسبب الأحداث في سوريا والدليل هو أن أكثر من دعم الحكومة السورية من حكومات المنطقة هو حكومة العملية السياسية التي فرضتها قوات الإحتلال في العراق بقيادة نوري المالكي
أنا لاحظت من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب سيطرة مفهوم المدينة الفاضلة لأفلاطون (والتي تبين أن أفلاطون ليس فقط لواطي ولكن يتغزل بالسحاقيّات كذلك كما نشرها عبدالرحمن السليمان فأي مدينة فاضلة يمكن أن ترتجى من مثل هكذا فكر؟!!) على فكره الفَلسفيّ من وجهة نظري على الأقل، تجده يحرص على إبعاد شلّته أو نُخبته عند الكلام عن أي شيء بطريقة ناقدة في أي أمر من الأمور فيما يتعلق بحكومات دول الممانعة أو حكومات دول الاعتدال. فلذلك عدم اقحام الكويت وإيران وسوريا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري

عدم اقحام الدول الأوربيّة مع أمريكا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري
بالنسبة إلى الكويت وإيران وسوريا وما حصل ما بين عام 1998 إلى 2003 في تعاونهم مع أمريكا هل أكون أنا أكثر مصداقيّة في تعريف موقف إيران الحقيقي مثل الرئيس الإيراني السابق ورئيس مصلحة تشخيص النظام الحالي رفسنجاني أم الرئيس السابق خاتمي أم نائب الرئيس السابق أبطحي فالثلاثة كرّر كل منهم عبارة لولا طهران لما سقطت بغداد وكابول تحت الإحتلال الأمريكي في أكثر من مكان وفي فترات زمنية متباعدة، غالبية اجتماعات التخطيط والمشاركة والاسهام للقيادات التابعة لإيران ممن أتى على دبابات قوات الإحتلال وشارك في العملية السياسية لقوات الإحتلال بعد احتلاله حصلت في سوريا لسبب بسيط أنها كانت متواجدة على أرض سوريا وعلى سبيل المثال من الاسماء المعروفة نوري المالكي وبيان جبر صولاغ بحجة نشر الديمقراطيّة؟!!!
فهل هذا يعني عدم وجود تنسيق بين الكويت وإيران وسوريا والولايات المتحدة الأمريكية؟!!!

فالطائفية أو الشلّليّة أو الحزبيّة أو العصبيّة أو الجاهليّة البغيضة في أبشع صورها (بسبب التعامل من خلال اعتماد مبدأ الغاية تبرّر الوسيلة أو الديمقراطية أو التُّقْيَة) بالنسبة لي هي في مواقف كل من دعم أخطاء الحكومة في سوريا من جهة ووقف ضد أخطاء حكومة البحرين من جهة أخرى أو العكس، لنقارن موقف الجميع على ضوء ذلك؟
نحن لسنا في حاجة إلى الديمقراطية ولا إلى عدو وهمي يا ناصر العبدلي فلدينا عدو حقيقي ألا وهو الكيان الصهيوني ولكن نحن في حاجة إلى مقاومة الظلم والاستبداد والاستعباد، وإن يتم إعادة كتابة القوانين والدساتير الحالية والتي تم استيرادها بواسطة النَّقحرة (اسلوب النقل الحرفي في الترجمة) من فرنسا وبريطانيا وأمريكا عند تكوين كيانات سايكس وبيكو لكي تكون من الصيغة الحالية التي هي الشعب في خدمة النُّخب الحاكمة إلى صيغة جديدة يكون فيها كُل هم النُّخب الحاكمة هو مختصر في القول (أمير القوم ونخبته الحاكمة في خدمة الشعب (خادمهم)) على أن تكون الوحدة الأساسية في الدولة هي الأسرة بدل ما هو حاليا الفرد لكي نتخلص من مشكلة البدون وإلى الأبد، لأنه في تلك الحالة سيكون اصدار شهادة الميلاد من حق الأب والأم والعائلة وليس من حق ممثل النُّخب الحاكمة الذي يتحكم في اصدارها وفق مزاجيّة وانتقائيّة تعطي له حق حتى سحبها كما قام بها نوري المالكي لبعض العائلات قرب الحدود السورية العراقيّة في حركة من الواضح فيها دعم حكومة العملية السياسية لقوات الإحتلال الديمقراطية في العراق لنوري المالكي لحكومة سوريا
ولذلك لدينا مشكلة البدون الآن، وأظن الكويت وسوريا وإيران والكيان الصهيوني بالإضافة إلى العراق من الدول التي فيها المواطن يعاني من مشكلة البدون، أليس كذلك؟!!!
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
27-12-2011, 12:27 PM
ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=63667#post63667 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=63667#post63667)
كما لا حظنا في هذا الموضوع بدون احترام لأي مبادئ أخلاقيّة لما يجوز ولما لا يجوز إن كان في العناوين العديدة التي استخدمها وغيرها لهذا الموضوع، اسماعيل الناطور عمل على الإتيان بأي شيء من هنا ومن هناك فقط لتشويه أي شيء له علاقة بانتفاضات أدوات العولمة من أجل دعم النُّخب الحاكمة في الدولة
بغض النظر من هي النُّخب الحاكمة في الدولة إن شاء الله كانت الكيان الصهيوني،
واستغل صلاحياته الإداريّة لطمس أي محاولة لتفنيد ما ينشره من تخبيصات يتعدى فيها حتى على شرف نساء بلا ضمير ولا خجل بتلفيقات وأكاذيب ما أنزل الله بها من سلطان من خلال الحذف والدمج والتحريف المقصود والمتعمد للمداخلات
وما قام به اسماعيل الناطور في هذا الموضوع مثال عملي لتصرفات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة والذي من وجهة نظري أن مشكلته هي نفس مشكلة النُّخب الحاكمة في دولنا والذي تصرفاته أدّت إلى أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الروابط التالية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
28-12-2011, 06:47 AM
ثورة الحمير بقلم/ اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=63925#post63925 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=63925#post63925)
نعوم تشومسكي بالتأكيد شاهدت فيديوهاته و نظرياته عن الثورة و المؤامرة من وجهة نظر تحمل كثير من الخبث و الخطأ و خلط الحق بالباطل و فيديوهاته تنشرها صفحات الثورات المشبوهة هذا لأن نعوم تشومسكي ليس إلا أناركي يساري متطرف.

رسمياً أذاعت كونداليزا رايس مشروع الشرق الأوسط الجديد أو الفوضى الخلاقة من خلال نشر الديمقراطية في العالم العربي و التدخل لحقوق المرأة و غيرها في عام 2005

تبنى تنفيذ هذا المشروع جاريد كوهين و هو أصغر مستشار يهودي في مكتب كونداليزا رايس و هو أيضاً مدير الأفكار في شركة جوجل و عضو في منظمة جيل جديد و مؤسس منظمة موفمنتس لتدريب و جمع النشطاء حول العالم و قد تواجد مع وائل غنيم في مصر قبل ثورة يناير و ذلك هو الصديق الأجنبي لوائل غنيم و الذي تواجد معه في القاهرة قبل القبض على وائل.

في يوليو 2010 اختار مسئولي صفحة "كلنا خالد سعيد " شعار فيلم "V for Vendetta " لتعبئة المعجبين بالصفحة، من أجل تنفيذ مخططهم ، بداية من تحريض الجمهور للتظاهر ، حتي إسقاط كل رموز الدولة و انتفاء السلطة لخلق الفوضى .. و قام برسم هذا الشعار "سامح علي " لاحظ صورة V و خلفه بحار تغرق فيها المساجد و الأهرامات كتعبيراً عن سقوط الرموز و الأديان و الحضارات و كذلك يغرق الناس و تعج البلاد بالفوضى :

و المقصود كلنا فوضويين أناركيين نخفي عنفنا و ثأرنا و رذيلتنا و أمراضنا النفسية خلف قناع مبتسم هو الذي يراه الناس و يحسبوننا أبطالاً و شهداء و لكننا خلف القناع مجرد أبطال من ورق !!!

إن أغلب رموز الثورة في مصر و العالم العربي بل و حول العالم يتبعون فلسفة الأناركي و ظهر أحد الأشخاص بالفعل و هو يلبس قناع V في ميدان التحرير يوم 20 نوفمبر 2011 !!!

إن الفوضى لن تخلق شئ على الإطلاق لأن هذا ضد سنن الله التي وضعها في الكون فلم نجد يوماً ذبابة خلقتها الفوضى و لا كوكباً و لا أصغر من ذلك و لا أكبر جاء من رحم الفوضى و نظريات دارون و الملحدين كلها نظريات خاطئة لا يمكن إثباتها و تنافي الواقع الذي أقرته جميع الأديان فالله هو الذي خلق كل شئ من العدم كان قبل أن يكون شئ و كان و لم يكن معه شئ يقول للشئ كن فيكون عنده العلوم كلها و ما أوتيتم من العلم إلا قليلاً .. فالفوضى فوضى حتى أن الفوضى التي يصنعونها هي ليست من العدم بل هي فوضى منظمة مخلقة عن طريق منظمات الديمقراطية و المجتمعات المدنية و مراكز حقوق الإنسان و الفوضى ضد نواميس الله التي وضعها في الكون و بناء عليه فإن هذه الفوضى التي ستخلق في النهاية نظاماً عالمياً موحداً يحكمه المسيح الدجال يستحيل أن تحدث أو تنتظم أو تسير وفق المخططات التي وضعوها فإنهم يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين.

اللهم زد في خزيهم ونوّر لنا بصيرتنا لكشف حقيقة ادعياء القوميّة زورا وظلما وعدوانا، يا اسماعيل الناطور الآن تهاجم الأمريكي اليهودي العلماني الذي يقف مع حقوق أهل فلسطين والذي وقف ضد احتلال العراق وتصفه بهذه الأوصاف الوضيعة؟!!!
فدعني أقولها لك بكل صراحة يا أيها الجبان عديم الرجولة والذي اسمه اسماعيل الناطور والذي يستغل صلاحياته الإدارية مثله مثل من اعترض على أن لي آراء تتجاوز آراء نعوم تشومسكي في علم اللغة،
وبسبب غيرته قام باستغلال صلاحياته الإدارية مثلما أنت تعديت على مداخلاتي لتفنيد تخبيصاتك في هذا الموضوع قام هو برفع تلك المواضيع التي أناقش فيها أفكار نعوم تشومسكي وغيره من ناحية لغويّة في موقع الجمعية عند د. أحمد الليثي وبدل أن يواجهني وجها لوجه قام بنشر ما نشره من أكاذيب في الملتقى عند محمد شعبان الموجي لأنّه جبان مثلك تحت العنوان والرابط التالي
توضيح بشأن حظر الأستاذ "أبو صالح" من موقع الجمعية الدولية لمترجمي العربية
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?70355 (http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?70355)
بالمناسبة يا اسماعيل الناطور كلامك يوضح أنكم عبيد كل صاحب سلطة وأنَّ لا حق عندكم إلاّ ما يقوله صاحب السلطة بغض النظر من يكون في السلطة إن شاء الله جورج بوش
ومن أجل إظهار صاحب السلطة معصوم من الخطأ تقوم بقلب الأبيض إلى أسود والأسود إلى أبيض وتمنع كل صاحب رأي منطقي أو موضوعي بل وطالبت بقتله علنا هنا في هذا الموضوع عدة مرات، تماما كما حصل في عام 1967 بواسطة إذاعة صوت العرب قبل وأثناء وبعد الحرب من خلال ما كان ينشره أحمد سعيد والذي هو كان موظف يتبع تعليمات محمد حسنين هيكل الحرفيّة في إدارة الحرب الفكريّة بأكاذيب وخزعبلات عن انتصارات هي في الحقيقة عار هزيمة لم يمر على العالم العربي مثيل لها
متى ستفيق يا أيها العبد للصنم أو الرمز أو النُّخب الحاكمة التي تمثل خلاصة العقل بالنسبة لك، بأنَّ الأكاذيب لا يمكن أن تبني شيء سليم أو صحي أو نافع، وبدون صدق ومصداقيّة لا يمكن أن يكون هناك أي أخلاق أو دين يا اسماعيل الناطور
السؤال المنطقي ما دام تصر على استخدام يسري راغب شراب وأقواله فهو معروف بعلاقته بمحمد دحلان، ولذلك تجده يصر على تشويه أي رمز وأي شيء عربي جميل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة
ومحمد دحلان معروف بارتباطه بالتنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني فلذلك من الطبيعي أن لا يجد يسري راغب شراب أي شيء سوى الجاسوسية والعمالة فهذه هي خلفيته وقد استخدمها ضد يوسف الديك وضد عبدالرحمن السليمان، فما هي علاقتك بمحمد دحلان يا اسماعيل الناطور خصوصا وأنك استخدمت نفس الاسلوب ضد حكيم عباس والآن تستخدماه أنت وهو ضدي؟!!! في موضوعك زيارة إلى قلم/فكر
اسأل الله سبحانه وتعالى أن ينتقم منكم على هذه الجرائم الأخلاقية التي تقوم بها بلا ذمة ولا ضمير يا أيّها الجبان الخسيس
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
28-12-2011, 07:29 AM
ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=63947#post63947 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=63947#post63947)
قبل أن تسأل أي سؤال عن أي علاقة للماسونية بتايوان
أي أخلاق وأي دين يمثله اسلوبك وتشويهاتك القبيحة والتي تتعمّد فيها أن تصطاد في المياه العكرة من خلط الحابل بالنابل بلا حياء ولا خجل
يا اسماعيل الناطور مواقفك أنت ويسري راغب شراب وعبدالرحيم محمود المبنية على تلفيقات وتشويهات أخلاقية هي سبب أن الناس تهرب من قضية فلسطين
يا اسماعيل الناطور الإجرام الذي قمت به في هذا الموضوع للدفاع بغير وجه حق عن النُّخب الحاكمة الظالمة والمتجبرة والفاسدة هي سبب أن الناس تهرب من قضية فلسطين
أنت يا اسماعيل الناطور وكل مُثَّقَّفي دولة الفلسفة مأساة الأمة وسبب تخلفها بسبب هذه الممارسات غير الأخلاقيّة
السؤال المنطقي ما دام تصر على استخدام يسري راغب شراب وأقواله فهو معروف بعلاقته بمحمد دحلان، ولذلك تجده يصر على تشويه أي رمز وأي شيء عربي جميل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة
ومحمد دحلان معروف بارتباطه بالتنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني فلذلك من الطبيعي أن لا يجد يسري راغب شراب أي شيء سوى الجاسوسية والعمالة فهذه هي خلفيته وقد استخدمها ضد يوسف الديك وضد عبدالرحمن السليمان، فما هي علاقتك بمحمد دحلان يا اسماعيل الناطور خصوصا وأنك استخدمت نفس الاسلوب ضد حكيم عباس والآن تستخدماه أنت وهو ضدي؟!!!
اسأل الله سبحانه وتعالى أن ينتقم منكم على هذه الجرائم الأخلاقية التي تقوم بها بلا ذمة ولا ضمير
عزيزي ياسر طويش هل ألام الآن في رأيي عن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَةعندما أكرّر
ملعون أبو هكذا وطنيّة لا تجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ملعون أبو هكذا قوميّة لا تجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ملعون أبو هكذا ثقافة لا تجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ملعون أبو هكذا حزب لا يجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ملعون أبو هكذا فكر لا يجد إلاّ اسلوب الرّدح السوقي المبتذل
ولذلك من الطبيعي الآن تجد أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الروابط التالية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
28-12-2011, 09:18 AM
ما حصل من اسماعيل الناطور تكرار لما ذكرته
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)
لأنّه لاحظت من خبرتي في مواقع الشَّابِكة (الإنترنت) أن لا حدود إلى إجرام وخبث ودناءة مُثَّقَّف دولة الفلسفة خصوصا لدى أتباع جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل ولا غرابة في ذلك من وجهة نظري على الأقل، فمن يستخدم صفوت الشريف واساليبه غير الأخلاقيّة في استغلال أهل الفن في الدعارة بشكل واضح وصريح مع كل أهل النفوذ في أي دولة كانت، ناهيك عن إجرام ومجازر السجن الحربي مع ابناء البلد الذي وصل إلى أن يتم الإتيان بزوجة الرجل أو ابنته أو أمّه ويتم الزنى بها أمامه أو العكس، غير نهب الأموال والممتلكات وبشكل ممنهج لطمس وتحريف وتغيير كل المعاني الأخلاقيّة حسب مزاج ورغبة وانتقائية جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل
والأنكى أن يقوم مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة من أمثال اسماعيل الناطور بقلب الأبيض إلى أسود والأسود إلى أبيض حتى العنوان لوحده ينم عن جريمة أخلاقيّة لا تغتفر ويعبر بشكل واضح عما يفعله بالحقيقة عن عمد واصرار وترصد كما قام بها تحت العنوان والرابط التالي
إغتصاب الرحمة
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11285 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11285)
والتي توضح مستوى الإنحدار الأخلاقي فمحمد أنور السادات وما يمثله من مسار خياني حتى بالنسبة لأسماعيل الناطور يقوم بالاستشهاد بأقواله بعد البداية في مشروعه لتوقيع اتفاقية كامب ديفيد في محاولة لإسكات كل معارضيها وأولهم التيار الإسلامي بحجة أنَّ الغاية تبرّر الوسيلة.
فلذلك لا غرابة أن تكون ردّات الفعل على مثل هذه الممارسات أن تخرج تنظيمات تُكفِّر كل من يقبل بمثل هذه الممارسات اللا أخلاقيّة والتي لا حدود منطقيّة أو موضوعيّة لإجرامها

أبو صالح
30-12-2011, 05:16 AM
ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=64131#post64131 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=64131#post64131)
[/FONT]
http://www.almogaz.com/sites/default/files/11/oct/41/meena.jpg
حزب التحالف الشعبي الاشتراكي ينعي مينا دانييال … أحداث ماسبيرو


يا اسماعيل الناطور اصرارك على تكرار اساليبك الخسيسة والجبانة تضطرني لكتابة تعليق جديد

يا اسماعيل الناطور لا يوجد شيء مما نشرته في هذا الموضوع ناتج منك بل كلّه تحتمي بما نشره غيرك وهذا يُبين مقدار جبنك وخبثك
يا اسماعيل الناطور في هذا الموضوع أثبتت أنّك ببغاء من النوع الخسيس جدا لأنّ كل ما استخدمته في ببغائيتك من البداية في تقليد د.توفيق عكاشة المسؤول عن قناة الفراعين أو غيره كان للتعدي على أعراض وشرف وسمعة كل من قاوم الظلم والاستبداد والاستعباد والمصيبة زورا وظلما وعدوانا والأنكى أنت تعلم بذلك تمام اليقين وهذا يُبين كبر مقدار إجرام تلاميذ جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل وصفوت الشريف ويسري راغب شراب ومحمد دحلان مسؤول التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني
يا اسماعيل الناطور دافع عن آرائك بالحجج والأدلة لو كنت صاحب رأي لا أن تستخدم الصلاحيات الإدارية في النقل والحذف والدمج لطمس كل ما يُبين فساد ما تنقله لنا من المواقع الأخرى ويا ريت اتمام الإطلاع عليه للتأكد من خلوه من أي شيء يُدينك ويُسيء إليك على الأقل بل وحتى بدون الإلتزام بأمانة النقل ولذلك من الطبيعي الآن تجد أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الروابط التالية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
31-12-2011, 01:34 PM
الإعلام الليبرالي/العلماني/الديمقراطي أس الفتن في دولنا، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13854 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13854)
في البداية ولتصحيح خطأ لغويَّ شائع لا اساس له من الصحّة أحببت التنبيه إلى أنَّ
حرية الرأي شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما
والتعددية شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما
وصندوق الانتخابات شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما، ثمَّ
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
أنا لاحظت أنَّ المقاوم في العادة تكون نظرته واقعية بينما البلطجي/الشَّبيح نظرته وقوعيّة ولذلك من الطبيعي أن تكون نظرته سلبية (النظر إلى نصف القدح الفارغ العائد لنا والنظر إلى نصف القدح المليء العائد لغيرنا أو العكس) والأنكى هو النوع الشللّي أو الحزبي أو التعّصب الأعمى بجاهليّة واضحة فيستخدم اسلوب ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية عامدا متعمدا من أجل خلط الحابل بالنابل
وكمثال عملي لمحاولة فهم ما أحاول توصيله إليكم الحلقة التالية عن المقاومة آثار الحكيم من جهة والبلطجيّة/الشبّيحة إيناس الدغيدي ومذيعي برنامج 2× اثنين كما تلاحظوه في الحلقات التالية من خلال مفهوم أن يكون للفن رسالة تعمل على إضافة شيء للمجتمع حسب رأي آثار الحكيم (المقاومة) وبين أن يكون الفن للفن فقط حسب رأي إيناس الدغيدي والمذيعين في البرنامج (البلاطجة/البلطجيّة/الشّبّيحة)
http://www.youtube.com/watch?v=YFA3WnKfBsQ&feature=relmfu (http://www.youtube.com/watch?v=YFA3WnKfBsQ&feature=relmfu)
http://www.youtube.com/watch?v=-tXIq2lsuU0&feature=relmfu (http://www.youtube.com/watch?v=-tXIq2lsuU0&feature=relmfu)
http://www.youtube.com/watch?v=9hbCxgAO_es&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=9hbCxgAO_es&feature=related)
http://www.youtube.com/watch?v=_nQxJT0m2YU&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=_nQxJT0m2YU&feature=related)
http://www.youtube.com/watch?v=zm9VH1LlXN0&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=zm9VH1LlXN0&feature=related)
هناك ما بين الأدب الساخر وما بين المسخرة والتهريج شعرة ومن المنطقي والموضوعي بالتأكيد لا يستطيع تمييزها من لديه ضبابيّة لغويّة فكيف الحال من لديه جهل لغويَّ بعد ذلك؟
ولذلك الآن من الطبيعي أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
04-01-2012, 06:15 AM
يقول أبو صالح: يارجل ما فيهم واحد زلمة يحترم كلمة او وعد او تعليمات
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12071 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12071)
أنقل لك عزيزي ياسر طويش مثال عملي لهذه العصابة المخابراتية وكيفية الإساءة المقصودة لتشويه كل ما هو جميل بنا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة كما تلاحظه في العنوان والرابط التالي وتعليقي على العنوان والتعليق المصاحب له
الشاطرة بسمة بنت سعود : تسعى للاطاحة بال سعود من لندن !عش رجبا ترى عجبا ! (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12091)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12091 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12091)
لاتعليق على الفكرة التي لاتزيد عن تنطع ورغبة بالشهرة والنجومية لامراة مطلقة من احد مجرمي ال عقود : سوى : دود الخل منو وفيه ! من يرغب بالتغيير ينبغي ان لايكون متهما !!! وال عقود هؤلاء قرار الاطاحة بهم بريطاني امريكي! وليس لطباخة لاعمل لها تشعر بالملل ولاتعرف سوى مشاهدة التلفاز من لندن باموال النفط المنهوبة من الامة التي ترغب بالتغيير البسطويسي الطنوطوري لاجلهم كما تزعم هذه الشاطرة دليلة والزيبق !
ما هذا التحريف والتزييف والذي ينم عن مستوى وضيع من الحقد والخبث لاختيار مثل هذا العنوان الاستهزائي والتحقيري هذه المرة على محتوى واضح أنّه جاد جدا يا د.أحمد مصطفى سعيد
وما هذا التعليق والذي يُظهر كم أنت ديوث وسفيه ومستهتر بكل القيم والأعراف والأخلاق يا د.أحمد مصطفى سعيد
فالآن أنت بكل وقاحة تعلن بأنّك خبير في النيّات من جهة، وفي نفس الوقت هذا الكون من الواضح لببغاوات نظرية المؤامرة أمثالك لا يحصل به أي شيء إلاّ بتخطيط وموافقة وإدارة أسيادهم من البريطانيين والأمريكان،
لم كل هذه النَّظرة الدونيّة للمرأة من جهة وللعرب والمسلمين من جهة أخرى والتي تنم عن استعباد وضيع تجاه الغرب يا د. أحمد مصطفى سعيد؟!!
أي شرف وأي أخلاق وأي دين فيما قمت به وتُصر على تكراره بعدة صيغ وفق إطار واحد ينم عن ببغاويّة وغباء مدقع؟ هناك ما بين الأدب الساخر وما بين المسخرة والتهريج شعرة ومن المنطقي والموضوعي بالتأكيد لا يستطيع تمييزها من لديه ضبابيّة لغويّة فكيف الحال من لديه جهل لغويَّ بعد ذلك؟
ولذلك الآن من الطبيعي أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
05-01-2012, 05:24 PM
مالفرق بين المؤامرة ونظرية المؤامرة فكريا وعمليا ؟؟؟!!!
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11817 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11817)
عندما تصبح الخيانة مجرد وجهة نظر
ويتم خلط الحابل بالنابل
تكون الفوضى الخلاقة
التي جهدوا لإحلالها وتحقيقها
قد حققت أهدافها
نحن لا ندافع عن نظام بل ندافع عن وطن
وبالله التوفيق

الكلام العام وبدون تحديد أي مسألة ليس له معنى
وبالنسبة لي هو نوع من أنواع الرَّدح
أنا من وجهة نظري إن كانت هناك أي مؤامرة فيجب أن يكون هناك دليل عليها يمكن الاستشهاد به بشكل منطقي وموضوعي
الإشكاليّة عندما يتكلم مجموعة عن مؤامرة بدون دليل منطقي أو موضوعي في أي مسألة
بحجة أنَّ هناك علم ظاهر وعلم باطن لا تُحيط به إلاّ النُّخب الحاكمة وهي احدى اشكاليّات أي فكر فلسفي (فضفضي) إن كان صوفي أو شيعي أو ديمقراطي/ديكتاتوري (علماني) بلا أي اسس لها أي علاقة بالعِلم
ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلْم بدل لُغة الثَّقَافَة في التفكير، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة لو أحببت في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8276 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8276)

لأنه في موضوع المؤامرة وللضحك على ذقون أهل كل أعضاء دول الأمم المتحدة بشكل عام (الديمقراطيّة/الديكتاتورية جمهورية أو ملكية أو جماهيرية) وبالتحديد أهل سوريا لاحظت في العادة يتم تكرار نفس الاسطوانة المشروخة التي تبين عدم وجود أي اساس منطقي أو موضوعي لوجود أي شيء من خطة بندر بن سلطان كما ناقشناها بالتفصيل الممل تحت العنوان والرابط التالي
قررت عدم التحدث في الشأن السوري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8316 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8316)
وفي موضوع ادعاء أنَّ هناك مؤامرة تقوم بها الحكومات العربية ضد بعضها البعض أساسها الاختلاف الطائفي بين النُّخب الحاكمة ما بين دولة وأخرى فما زلنا نناقشها تحت العنوان والرابط التالي
بعيداً عن أي انتماء
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11253 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11253)
وإلى هذه الساعة لم يتقدم أحدهم لتقديم أي شيء فهل يتطوع أحد المؤمنين بنظرية المؤامرة بتقديم أي شيء لمناقشته بشكل منطقي وموضوعي
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
06-01-2012, 04:34 PM
يقول أبو صالح: يارجل ما فيهم واحد زلمة يحترم كلمة او وعد او تعليمات
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12071 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12071)
أنقل لك عزيزي ياسر طويش مثال عملي لهذه العصابة المخابراتية وكيفية الإساءة المقصودة لتشويه كل ما هو جميل بنا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة كما تلاحظه في الرابط التالي وما حواه

مالفرق بين (المثقف الببغائي) بمفهوم أبو صالح و( أهبل وتنبل) بمفهوم عامر العظم
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=7653&page=8 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=7653&page=8)
يا الله حقيقة ما أخس مُثَّقَّف دولة الفَلسَفة عندما يكون بدون أخلاق خصوصا من يظن نفسه مصارع، ولاحظت أن أوضعهم خسّة عندما يظن أنَّ ضده هو من الثيران أو الحيوانات بشكل عام،
كوريدا عربية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12122 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12122)
حيث هناك ما بين الأدب الساخر وما بين المسخرة والتهريج شعرة ومن المنطقي والموضوعي بالتأكيد لا يستطيع تمييزها من لديه ضبابيّة لغويّة فكيف الحال من لديه جهل لغويَّ بعد ذلك؟
ولذلك الآن من الطبيعي أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
18-01-2012, 10:09 PM
يسقط يسقط حكم العسكر..؟! بقلم/ محمد سليم
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12301 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12301)

أهلا يا " صهيب عبد الله "...تحية طيبة وبعد ..
..المقال بسيط ...أحدهم سألني : لم تضع صورتك الرمزية بالمنتديات " يسقط يسقط حكم العسكر " فأردت أن أوضح له المعنى من الشعار عله يفهم ويُعمِل عقله فيما يقرأ...هذه واحدة والثانية كثير من " فرافير الانترنت " يخلط خلطا عجيبا بين حكم العسكر وبين أهمية وجود مؤسسة عسكرية وجيش وطني للدولة ........................ فكان مقالي لأوضح لهم ما أردته بصورتي الرمزية .............
.......ولو لديك إضافة في صلب المقال ضعها..ولو لك رأي آخر أيضا ضعه ليفهم القارئ .. ولعله يفهم !!!.....
وتحيتي ......................................
.........قُل لي بربك :...كيف يربط القارئ بين مشاركتك ومقالي هاهاهاهاهاها
بمعنى أبسط ...أين المشترك بينهما ؟......أو ..أين الاختلاف هاهاهاهاهاها..........
.....

أنا لاحظت طريقة تعامل مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة مع أي مداخلة لا تكون وفق اسلوب النفاق الاجتماعي والذي في العادة أبعد ما يكون عن الصدق والمصداقية لا يختلف كثيرا عن رهبان الكاثوليك وصكوك الغفران من خلال التقويم وفق المزاجيّة الإنتقائيّة والتي تعني أبعد ما يكون عن المنطق والموضوعيّة كما هو حال المداخلة المقتبسة
من وجهة نظري الإشكاليّة في أن كثير من الحوارات تتحول إلى مهزلة ومسخرة في الغالب الأعم عندما يكون أصحاب الصلاحيات الإدارية في الموقع مشرشحين (ديمقراطيين) كما يقال عنهم في الأمثال، فيتحول أي حوار وأي نقاش وأي موضوع إلى مسخرة
لأن الديمقراطيّة تعني رأي الأغلبية حتى لو كان يتعارض مع أبسط البديهيات المنطقيّة أو العقليّة أو الأخلاقيّة فلذلك يكون مشرشح،
في حين في المواقع التي يكون فيها أصحاب الصلاحيات الإدارية لا تعتمد اسلوب الديمقراطيّة، أي من النوع المحترم والذي يستخدم عقله لن تحصل مسخرة في الحوارات
فالمسخرة في الحوارات تحصل عندما يتم تسليم صلاحيات إداريّة لأناس لا تفهم في الحوار إلاّ بمعنى التمجيد والتعظيم والتهليل لصاحب الموضوع، أي عمل منه فرعون،
وإلاّ فأنت عدوه، وبالتالي يستخدم كل الأساليب الأخلاقية وغير الأخلاقية، بحجة أنَّ الحرب خدعة من أجل اسكاتك، فكل تفكيره مبني على فكرة الصراع بين الأضداد، وليس هناك غير لونين إمّا أبيض أو أسود ويتم إلغاء بقية ألوان الطيف الشمسي، وأنَّ ما طرحه بخصوص (يسقط ...يسقط...حكم العسكر؟!) يمثل اللون الأبيض وأي شيء غير ذلك يكون بالتأكيد هو اللون الأسود؟!!!
ومن هنا تحدث المسخرة بحجة أنني خرجت من الموضوع مع أن الموضوع كان أصلا لمناقشة سوء استغلال (العسكر) أصحاب الصلاحيات الإدارية لصلاحياتهم من قبل الفرعون الذي فرعنوه بأيديهم
وهنا هي مأساة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة وأساس تناقضاته ألا وهي هو يقول شيء ويقصد شيء ثان ويفعل شيء ثالث مختلف تماما
ولتوضيح خلفيات كثيرة في هذا الشأن جمعتها تحت العنوان والرابط التالي ومن أحب المزيد عليه بالضغط على الرابط
الديمقراطيّة واللَّغة بشكل عام والعربيّة خاصة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13989)

أبو صالح
21-01-2012, 03:38 PM
بنات " التشات والمنتديات " ! بقلم/ د.احمد مصطفى سعيد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12158 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12158)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لايخفي عليكم جميعا اننا نتواصل الان عبر شبكة اليكترونية لاحدود جغرافية اوزمنية لها ومن بقاع مختلفة من العالم . وفي اوقات مختلفة ايضا فربما واكتب الان من المانيا اليكم هذه الاحرف ( يمكن التاكد بكل بساطة من ذلك عن طريق الموقع وخاصية التعرف الفوري على بلد ال ip ) ويمكن ان يرد خلال هذه اللحظة عضو مسجل من جنوب افريقيا الان بعد انتهاء احد المبارايات التي يتابعها مباشرة هناك . !
او عضو اخر يكتب الان من الولايات المتحدة حيث لايزال يعم الظلام ولم ينبلج الفجر بعد فوق نيويورك !

هذه نقطة مهمة في حوارنا وينبغي اصلا ان تكون واضحة لا لبس فيها فاي معلومة كاذبة من هذا النوع تخفي ان صاحبها ذو غرض فاسد من اللحظة الاولى قطعا... وللاسف فان جمهور المنتديات العربانية لايقوم بدوره في منع مساوئ الانترنت بل ان الغالبية للاسف يستغلها عمدا بل وبسرور ايضا وهذا الموقع نموذجا لها فقط لاغير....

لماذا يخفي العضو جنسه او البلد الذي يكتب منه ؟؟؟؟
هذه اولى ملامح الشك في شخصيته وغرضه من الدخول والتسجيل فشخص يكذب في مجرد امر يعلمه اصحاب الموقع : لايجوز له ان يقبل عضوا فيه من البداية واذا منح الموافقة على ذلك فهو بين امرين :
اما ان يكون من اصحاب الموقع وتيجسس على الناس او يحاول التعرض لهم بطريقة غير شرعية

او انه شخص غير مستقيم ذو غاية دنيئة منذ لحظة تسجيله .

فهذه النوعية من الاشخاص مثلا هم حتما اشخاص سيئون قطعا لايؤتمون ابدا لا على موقع ولا على فكر ولا على شرف اصلا . فمن يسمح لنفسه بالكذب على الناس كيف تصدقه ولماذا ؟
ثم كيف يسمح اصحاب الموقع له بالتواجد اصلا ؟؟؟

يعني من البداية شخص يكتب من فلسطين المحتلة مثلا ...ومن اراضي ال 48 يعني هناك احتمال ضمن 4 ان يكون يهوديا !

شخص يكتب بيانات للقاعدة من الرياض ! يؤيدها يحملها بين المنتديات ولا تقبض السلطات السعودية عليه هو عميل للمخابرات السعودية قطعا !

شخص يقوم بنشر بيانات المخابرات البعثية من القاهرة في المنتديات ! ينبغي على الناس ان تعرفه وتسال لم يفعل ذلك وكم يقبض ولمصلحة من يعمل !؟؟؟
وهكذا............

فمجرد عدم وجود موقع للبلد ورمزه يعني ان هناك خطا مشكوكا فيه ولغية في نفس يغقوب واصحاب الموقع قطعا... ومن حام حول الحمى اوشك ان يوقع فيه ...
ومن لايدرئ الشبهات عن نفسه ادعى ان يتهم .

***

نعود لموضوع البنات والمنتديات ... وقد استخدمنا لفظ البنات عمدا للتفريق بينهم وبين النساء اللواتي لهن بعل مسؤول عنهن او يعشن بكنف اهلهن مثلا او نساء سبق لهن الزواج ولهن خبرة في الحياة بخلاف : البنات ... عنوان موضوعنا هنا وهم بنات المنتديات !
فليست كل البنات تزور المنتديات ولا كلهن يملكن الوقت الكافي لهذه المواقع ....
ومن خلال وجودي هنا في الموقع لاحظت امرا غريبا لم يخطر ببالي : تواجد كثير منهن حتى بعد منتصف الليل !!!

طبعا لن ابحث ولن افصل في ذلك لانه موضوع حوار والاصل ان يشرح الاخرون عنا ذلك لكن الملاحظة هذه نسجلها فلعل احد الصالحين يقع عليها مثلا وينتبه لها ... لانه بلغتني رسالة من عضو مسجل تحت اسمه : انثى ! بعد منتصف الليل وعندنا ينام الاطقال عند الثامنة مساء بشكل طبيعي ما عدا ليلة السبت حيث يسمح لهم بقضاء ساعة من الوقت متاخرين .

من هذه الفتيات اللواتي يسهرن بالليل وينمن بالنهار ؟؟؟
ما سبب ذلك اصلا ؟؟؟

ولم الحضور في وقت ينام في الناس ؟؟؟

هذه اسئلة عامة للجميع ولاصحاب الموقع منهم قبل الاخرين ...

نسجل ذلك لامن باب التهم او تحميل المسؤولية او الاتهام باي معنى لاسمح الله بل ان ما يجري هنا يحصل في معظم منتديات الخليج والعالم العرباني كله وهي ظاهرة لايعالجها احد او حتى ينتبه لها بالاصل !

شخصيا لااحترم نساء ما بعد منتصف الليل قطعا واعتبر وجودهن قي الغالب لضرورات تفتضيها حايتهن العملية عمل من رجس الشيطان واعتقد بذلك واجزم بان غالبيتهن من الساقطين والساقطات الذين فشلن بالعثور على الفارس الابيض والفرس ! او ممن لا يصلحن للحياة الزوجية اطلاقا ... هذا في الغالب والعام اي القاعدة والاستثناء موجود طبعا ولا يهمنا ابدا

كما اننا نعلم ان بامكانهن ايضا التسجيل باسماء مستعارة (ذكورية وهمية ) لمن لايستطعن تغيير عاداتهن او لمن غلب عليهن ابليس ورماهن في محرابه ... لكن ذلك لايخفي حقيقة ومعنى الجهاد الليلي لهاته القلة غير الطبيعية من البنات ( المفترضات ) طبعا .
فاصحاب الغايات الدنيئة ليسوا بنات دائما وليسوا اولاد دائما بل ان اقبح ما في الانترنت والمنتدات حقا هي خاصية الاسماء المستعارة ..وحتى وجودهاا نعتبره باب من ابواب ابليس القببحة المعروفة وغاية يطرقها كل ذي نفس مريضة .وكل اصحاب العاهات الَخلقية والُخلقية .

في الموضوع الحواري هذا نقوم بالتعرض للمسائل التالية ان شاء الله:

1ـ الحكم الشرعي في تواجد النساء والبنات خاصة في المنتديات والضوابط المطلوبة والمرعية



2ـ الامور التي ينبغي على اولياء الامور معرفتها في الانترنت قبل السماح لنسائهم او بناتهم بالنشاط عبر الانترنت


3ـ كيفية تحقيق الاستفادة من الانترنت وجعله اداة خير ونفع لهن وللامة .


4ـ مواجهة اخطار الانترنت المادية والاخلاقية والفكرية واهم المواضيع المؤذية التي يمكن ان يتعرضن لها في الانترنت .


5ـ ذئاب الانترنت .


6ـ لصوص الانترنت .



7ـ بنات المنظمات الانترنيتة الخبيثة المشبوهة ك [القاعدة وأولادها واشباهها] !


8ـ تدريب البنات على مواجهة اصحاب الاقنعة المستعارة وكيفية التصرف والرد الصحيح في العناونين البريدية او الاتصالات الشخصية المباشرة .


9ـ دور اصحاب المواقع في حماية اعضائهم وكشف اي استغلال او اذى يمكن ان يتعرض له الاعضاء من الجنسين .


10ـ دور سلطات الرقابة العامة في اي بلد مسلم (وعموما ) في شرح اوجه الخير والشر في هذا البحر الجديد الحديث على المجتمعات البشرية كافة ونقل وتبادل الخبرات بين اصحاب العلم والتجربة ووضعها بين يدي اصحاب القرار العملي .
لكي نفهم مأساة د.احمد مصطفى سعيد ومأساة ما كتبه في مداخلته أعلاه للتهجم على نساء العرب والمسلمين بلا خجل ولا حياء علينا أن نراجع ما كتبته تحت العنوان والرابط التالي
جاسوسية المنتديات : مثال حي ومباشر. بقلم/ د.احمد مصطفى سعيد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12159 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12159)
جاسوسية المنتديات : مثال حي ومباشر.



السلام على من اتبع الهدى وبعد :


انا (... س ... عضو مسجل / غير مسجل ...في هذا الموقع ) ارغب الان بالتجسس على اصحاب هذا الموقع واعضاءه وارغب بمعرفة دقائق مطلوبة مني لجهاز الاستخبارات الذي اعمل لصالحه .
ما هي الامور التي ينبغي ان اقوم بها للوصول لغايتي المنشودة والتي اخرج منها بما ارغب واحصل على راتب طيب وترفيع سريع واحترام وتقدير رؤسائي في جهاز الاستخبارات : الاردني مثلا ! او السعودي المصري او السوري او حتى جهاز ديغان ...

سافترض ان بعض الاعضاء عندهم شك في نيتي ... او انهم سذج لن يدركونها حتى لو كشفت لهم عن شخصيتي ... هذه امور لا تهم كثيرا ... لانني ينبغي علي ان احصل على معلومات محددة مطلوبة من الجهاز التي انتمى له (...ص...) باقصى سرعة وبدقة خبير في نزع الالغام ايضا .

عملي الوحيد هو : جاسوسية المنتديات :

ادخل الان هذا الموقع لاحصل منه على معلومات محددة هل تريدون ان تعرفوا ما هي ؟؟؟
هل من المعقول ان اسجلها ؟؟؟ سوف اترك الخيارات لكم مفتوحة اذا !
طيب في حال شعرت ان هناك انسانا نصف غافل . كيف استفيد منه ؟؟؟
لماذا لا استغله واجره بدون ان يشعر لصفي اعتمادا على ... طيبته و ( كذا وكذا ,, من سلوكيات سبق لي من قبل دراسة نمط تفكيرها واجابتها وطرق استحلاب المعلومات منها بسهولة مجربة بدون ان اضغط عليه بشيئ سوى ان احرك بعض الازرار التي تتحكم في ( نطقه ) ... وهي امور سبق واعلمتكم انني تعلمتها جيدا وتمرنت عليها ايضا بل ونلت شهادة اهلتني لانضمام لجهاز ( استطلاع المعلومات في قسم مكافحة الجاسوسة الالكيترونية التابع لحكومتي (م ) ...

***
كيف ينبغي علي الان ان افعل واحصل بسرع ما يمكن عن المطلوب مني معرفته في هذا الموقع : صوت الامة الفكري ؟؟؟؟
ومن هم الاشخاص الذين اتوجه لهم مباشرة ؟؟؟
هل احتاج من يساعدني كمفتاح لهم ؟؟؟
ما هي النقاط التي ينبغي بسرعة فعلها قبل اي شيئ اخر .؟؟؟؟

هناك اسئلة اخرى طبعا سالتها بنفسي واجبت عنها هل تصدقون انني اهبل او من المعقول ان اقولها لكم ؟؟؟

طبعا ساقول واتصنع بعضها لاقناع سين او صاد , ليكون مدخلا لميم وواو في الحصول على اخر ما وصل اليه من معلومات !

منها مثلا : حتى اكسب ثقتكم لا بل ثقتهم ! ان موقعكم هذا موجود على قائمة المتابعة والرصد منذ 3 سنوات وان جهاز الارشفة الاليكترونية تابع تحركات ال اي بي لسين وقام بتحليل نشاطه فوصل الى (....) وابلغني مديري بان علي ان استنطقه بدون ان يشعر واجمع اجاباته واخرج بهدوء .

تمام !


نقطة . انته_____

اعود الان من جديد بعد ان شرحت لكم مهمتي بصدق . واعرف ان الصدق هذا اثار الشك في نفوسكم صحيح واعرف ان الشك نفسه سيولد رغبة وفضولا في الاجابة ايضا باسلوب يتعمد فيه صاحبه خلط المعلومات . لايهم , يوجد جهاز تنقية , احمله في محفظتي , سيكذب البعض احيانا كوسيلة اخيرة قبل الانهيار امامي , ربما يقوم السخص هذا بتغيير اسمه الظاهري لكنني اعرفه ولقلة خبرته اعتبر نفسي قد اغتررت به وافسح له المجال جيدا ليثق بقدرته على ( استغفالي ) ! واستمثر ذكاءه المحدود بسرعة واطرح عليه ما يمكن الحصول منه علي اي معلومة وادعه بسرعة واقوم بطرح عكسها في اسمه الاخر ( قل اسمائه المستعارة الاخرى ) . ! وهكذا ....

المهم الان : والسؤال موجه للجميع
 
@ - كيف ينبغي علي الان ان افعل واحصل بسرع ما يمكن عن المطلوب مني معرفته في هذا الموقع : صوت الامة الفكري ؟؟؟؟
@- ومن هم الاشخاص الذين اتوجه لهم مباشرة ؟؟؟
@- هل احتاج من يساعدني كمفتاح لهم ؟؟؟
@- ما هي النقاط التي ينبغي بسرعة فعلها قبل اي شيئ اخر .؟؟؟؟



نشكرك على اعترافاتك يا د.احمد مصطفى سعيد وعلى محاولة مشاركتنا خبراتك ولكن نسيت ذكر المخابرات الألمانية فأنت حسب المعلومات التي نشرتها في أنك تتبع مخابرات مدينة برلين - ألمانيا الإتحادية، ولذلك ربما يُبين لنا ويُفسّر لماذا أنت لم تترك أي بلد عربي ومن ضمنها سوريا التي تدعي أن أصلك منها وأي حزب لأي تيار بل ولا حتى أفراد بغض النظر ذكر أو أنثى أو إسلامي أو علماني ناهيك عن أصحاب الموقع لم تعمل على تشويه صورتهم بشكل قبيح ومباشر ومقزّز بحجّة أنّك تجيد الأدب الساخر وهنا هي الإشكاليّة، لماذا؟
لأنّ جلّ مداخلاتك ومواضيعك لا تتجاوز أسلوب المسخرة والاستهزاء والرّدح السوقيّ المُبتذل وباستهتار منقطع النظير
حيثهناك ما بين الأدب الساخر وما بين المسخرة والتهريج شعرة ومن المنطقي والموضوعي بالتأكيد لا يستطيع تمييزها من لديه ضبابيّة لغويّة فكيف الحال من لديه جهل لغويَّ بعد ذلك؟
ولذلك الآن من الطبيعي أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)

أبو صالح
25-01-2012, 04:11 PM
الربيع العربي والإرهاب الأسود بقلم/ محمد سليم
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12366 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12366)
من وجهة نظري أنَّ هناك فرق ما بين الإرهاب وما بين الإرعاب كما أنَّ هناك فرق ما بين المقاومة وما بين البلطجة/التشبيح
وما لاحظته من خلال متابعتي ما يجري في الشَّابِكَة (الإنترنت)
أنَّ الإرهاب له ارتباط بالمقاومة في العادة وينم عن تعامل وفق اساليب أخلاقيّة
بينما الإرعاب له ارتباط بالبلطجة/التشبيح في العادة وينم عن تعامل وفق اساليب غير أخلاقيّة
وما لاحظته أنَّ مُثَّقَّف دولة الفلسفة يحرص على استخدام اسلوب الإرعاب وبإسلوب ردّاحي سوقيّ مُبتذل كما سأدرج من أمثلة عملية أولهم ما ورد تحت العنوان والرابط التالي وأنقل احدى مداخلاتي ومن أحب الاستزادة فعليه بالضغط على الرابط
ثورة الحمير بقلم/ اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044)

لماذا هي بيانات للفوضى وليس للفرحة ؟
عندما تدقق في البيانين تجد أن الكل متفق على إنه هناك نية للتخريب وبدلا أن يكون القرار الوطني بحصر الاحتفال في مكان واحد والابتعاد عن أي بؤرة حساسة وترك الأمر للشرطة والجيش لحمايتها ولكشف العناصر المخربة , تجد هذه الدعوة للتظاهر في كل شبر وشارع بدعوى محاربة التخريب رغم أن هذه الطريقة هي في حقيقتها منح الفرصة المثالية للتخريب , لذلك أقول ومهما كانت النيات فهذه البيانات والتحركات هي عناصر مهمة لتوفير الجو الملائم لمخطط الفوضى .....
فهل سيتكرر في مصر نموذج ( ظهور القوة التنفيذية لحركة حماس بدلا من الشرطة الفلسطينية والجيش الفلسطيني) ؟
بمعنى أن بحجة الدفاع عن الوطن كما ورد في البيان ستظهر القوة التنفيذية للأحزاب
على الشرفاء في مصر أن يصروا على الاحتفال في مكان واحد فقط
وعلى الشرفاء في مصر توجيه الدعوة للشرطة والجيش لحماية البلاد والعباد
وغدا يوم فاصل في تاريخ مصر


الله وحده يعلم بالنيّات هذا هو اسلوب المسلمين، والمسلم الحقيقي يمشي على الدليل المادي
والحمدلله أخيرا الدليل العملي على أن اسماعيل الناطور أحد التابعين لمحمد دحلان والأمن الوقائي المسئول عن التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني
والذي عمل على سرقة نتيجة الصناديق في انتخابات غزة وفق خطة دايتون كما حصل في الجزائر عام 1991 عندما وافق التيار الإسلامي للإشتراك في العملية السياسية والاحتكام إلى نتائج فرز الأصوات في صناديق الانتخابات
والحمدلله أن يقظة حماس وقوتها التنفيذية جنّبت غزة المذابح التي حصلت في الجزائر منذ ذلك الحين
فأي شرف لمن يقبل التعامل والتنسيق أمنيا مع الكيان الصهيوني؟ بشكل مباشر أو غير مباشر كما هو حال هذا الموضوع والمداخلة المقتبسة لاسماعيل الناطور؟

أبو صالح
02-02-2012, 07:38 PM
ثورة الحمير بقلم اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044)

ملتقى الأدباء والمبدعين العرب.

ثورة الحمير
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?86711-%CB%E6%D1%C9-%C7%E1%CD%E3%ED%D1/page78 (http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?86711-%CB%E6%D1%C9-%C7%E1%CD%E3%ED%D1/page78)



الاخ الاستاذ اسماعيل المحترم

يلفت انتباهي في كافة مواضيعك عدد الزوار فأجدك تضرب الرقم القياسي في عدد المشاهدين اليومي لما تكتبه
وهذا يعني أن ما تكتبه نافع ومفيد ويجذب اليه المثقفين من القراء
وبالتالي رغم ان البعض يدفع بأنك ناقل للمادة العلمية فهو يتجاهل اسلوبك في صياعتها وتنسيقها لتكون متكاملة الابعاد
ولذا جدير بي وغيري ان نتوجه اليك بالتحية والتقدير على هذا الجهد المنهجي في تقديم المعلومة ضمن عمل متكامل




هل بكى أحدكم على بورسعيد ؟
بور سعيد التي قهرت العدوان الثلاثي على مصر!!!!!!!!!!!!!
إنهم ينتقمون .....والمغفلون ما زالوا ...يصرخون ...الشعب يريد إسقاط العرب والتاريخ والوطن
إن ما حدث في مباراة قدم في بورسعيد , سيتكرر .....ويتكرر ......
طالما أن هناك أحدا لم يميز بين( الحمار ) والثوار
ثلاث وسبعون شهيدا لفوضى يرتكبها العدو بيد مغفلون
قلنا لكم أياما وأحدكم سيبكي أو يستهزئ .....
فكان البكاء !!!!!!!
شكراأخي على شعورك ودعوتك لي بالعودة إلى التصدي لم يكتب بدون وعي ,
ويبدو أن المعارك في مواجهة قلة الوعي هو قدرنا وقدر كل شريف
سنعود كلما رأينا أن هناك ما يستلزم
حتى نعطي الفرصة لمبشري الثورة الماسونية أن يقنعونا إنها ثورة وطن

رجائي كامل أو يسري مصطفى أو يسري راغب شراب هل هناك فرق بينهم إن كان في الأي بي أو في الشخصية؟ ومن وجهة نظري
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟ لمن يحب أن يتعرّف على تفاصيل كثيرة في هذا الموضوع عليه بالضغط على الرابط
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8292 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8292)


ثم يا اسماعيل الناطور ما دخل ما حصل في مباراة لكرة القدم بانتفاضات أدوات العولمة؟
عند أهل الأخلاق والمروءة لا يجوز الاصطياد في المياه العكرة ولكن فيما حصل في هذا الموضوع الحيواني فهو خلط الحابل بالنابل عن عمد وقصد ومن ثم الاصطياد في المياه العكرة وهذا تشويه متعمّد ومقصود لكل ما هو جميل بنا من جهة.
ونفخ وعمل اساطير من الماسونية والصهيونية والغرب وأذنابهم من مثقفي دولة الفلسفة جنود الطابور الخامس من جهة أخرى على الأقل من وجهة نظري
ولذلك من المنطقي والموضوعي الآن عندما
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
فمن هو الببغاء أو الغبي أو الحمار في تلك الحالة يا اسماعيل الناطور ومحمد شعبان الموجي ويسري راغب شراب ووو؟

أبو صالح
04-02-2012, 08:26 PM
http://www.youtube.com/watch?v=e-4k3nE-I9I&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=e-4k3nE-I9I&feature=player_embedded)

الاسلام هو الحل : شعار كاذب مخادع ولد نتيجة زواج ماسوني / اخواني ! (ارشيف 2009)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12516 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12516)
ما هذه المسخرة التي يقوم بها هذا البلطجي/الشبّيح الذي من أجل النصب علينا قام بالتسجيل بوضع حرف الدال قبل اسمه د.احمد مصطفى سعيد
من المستفيد من رفع ونفخ الماسونية والصهيونية وجعل من امكانياتهم امكانيات خرافية اسطورية؟
من المستفيد من تشويه صورة وسمعة كل الحكومات والتيارات الفكرية في الدول العربية بغض النظر إن كان قومي أو اسلامي وحتى الأخلاقي منه كما هو حال ما حصل في عام 2011 من انتفاضات أدوات العولمة
عنوان الموضوع له علاقة بمجموعة معينة ولكن ما ورد في الموضوع لم يترك تيار فكري ولد في الدول العربية لم يقم بمهاجمته بألفاظ وتعابير تعف منها الأنفس تنم عن مستوى أخلاقي منحط على الأقل من وجهة نظري
عند أهل الأخلاق والمروءة لا يجوز الاصطياد في المياه العكرة ولكن فيما حصل في هذا الموضوع بحجة مناقشة شعار الاسلام هو الحل كذبا وزورا وعدوانا فهو خلط الحابل بالنابل عن عمد وقصد ومن ثم الاصطياد في المياه العكرة وهذا تشويه متعمّد ومقصود لكل ما هو جميل بنا من جهة.
ونفخ وعمل اساطير من الماسونية والصهيونية والغرب وأذنابهم من مثقفي دولة الفلسفة جنود الطابور الخامس من جهة أخرى على الأقل من وجهة نظري
ولذلك من المنطقي والموضوعي الآن عندما
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

أبو صالح
15-02-2012, 12:53 PM
حي على الفلاح ( المعونة المصرية ) بقلم اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=66852#post66852 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=66852#post66852)

هذه مشاركة عاجلة لرد التحية وشكرا لتثبيت الموضوع
وسنعود للرد على ما تفضلتم به في مشاركة أخرى
مودتي وتقديري وشكري لك لتلك المساحة من الحرية التي سمحتم لنا بها
ثورة الحمير بقلم اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=66795#post66795 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=66795#post66795)

الهدف من هذا الموضوع هو العودة إلى شعار الممانعة والمقاومة
الممانعة بأن نحصن القدرة الذاتية والجبهة الداخلية والنفسية العربية بهدف وقف المزيد من الخسائر
والمقاومة بأن نقدم بدائل إن كانت فكرية أو تحالفية أو عسكرية لتقليص أو تشتييت قدرات العدو بهدف وقف المزيد من الخسائر
وهنا وفي حالة مصر بالذات كانت الثورة مطلبا شعبيا من كل فئات الشعب المصري وتصادف إنها مطلبا ماسونيا صهيونيا ملحا رغم ما قدمه نظام مبارك للعدو
وكانت الثورة وكانت الشرارة والشعب المصري يظن إنه من بدأ والقوى الماسونية تظن إنها من بدأ ولكن الحقيقة أن الله أراد لها أن تكون في هذا الوقت بالذات
لذلك يحاول الشعب المصري الحفاظ على ثورته ويحاول أن يحقق من خلالها شعار عيش كرامة حرية ديمقراطية
وفي نفس الوقت يحاول الوجه الماسوني الحفاظ على ثورته ويحاول أن يحقق من خلالها هدف الفوضى والدم والتشرذم وصولا للتفتييت والتقسيم وتدمير الجيوش
إذن كان لابد من التصادم بين الوجه الوطني للثورة والوجه الماسوني للثورة , لأن الأهداف وإن إجتمعت يوم 25 يناير , إختلفت الآن لإنها من التناقض بمكان يستدعي مواجهة وربما حرب لا هوادة فيها ...وبدأت الحرب ...مليونيات بدون سبب, تظاهرات ومطالب فئوية مستعجلة , كسر الشرطة والقضاء , وأخيرا كسر الجيش وهو الضمانة الوحيدة للوجه الوطني للثورة لتحقيق أهدافه , فكان يجب الرد بعد صبر والكشف عن التمويل ومصادره وأدوات الوجه الماسوني , فلم يترك الوحه الماسوني للمجلس العسكري ولا فرصة واحدة إلا طريق التصادم مع أمريكا والتي تمثل الممثل الظاهر للوجه الماسوني , وهنا بدأ الإبتزاز إبتزاز المعونة والضغط المالي لإحراج الوجه الوطني إمام الشعب وتركيعه , ولكنهم من الغباء المستمر الذي يكررونه كل مرة مع العرب ومن ألوف السنيين , ألا وهو مقياس الكرامة , ومقدرة فعل الكرامة في نفسية العربي وقدرتها على دفعه للممانعة والمقاومة والقتال حتى النصر أو الشهادة

من وجهة نظري هناك فرق بين المؤامرة ونظرية المؤامرة واضح لا لبس فيه، فالمؤامرة تجد آثارها واضحة بشكل منطقي وموضوعي، بينما نظرية المؤامرة لا تجد أي أثر لها منطقيا كان أو موضوعيا فكيف الحال إن كانت كلها مبنية على تأويلات فاسدة لا اساس لها لغويا وقاموسيا ومعجميا
أنا ذكرت بعد ما لاحظته من بداية تواجدي في الشّابكة (الإنترنت) أنّ مثقف دولة الفلسفة يستغل أي فسحة من الحريّة هذا إن أحسنّا الظن به بسبب الجهل اللغوي من جهة والضبابية اللغوية من جهة أخرى لتشويه كل ما هو جميل بنا ولذلك هو سبب مآسينا وإن أردنا الخير للأمة يجب إصلاح مشاكله أولا،
لأنّه سيكون دوما معول الهدم لكل ما هو جميل بنا بسبب مفهوم نظرية المؤامرة وأظن هذا الموضوع بعنوانه وطريقة تعامل اسماعيل الناطور واستغلال الصلاحيات الإدارية فيه بطريقة واضحة لا لبس فيها لمحاربة كل من قاوم الفساد والاستبداد والظلم فهو بالدليل العملي ضد المقاومة وضد الممانعة بل هو أول من يستغل كل ما تصل له يده لخيانتها عن سبق اصرار وترصد كما قام به تحت العنوان والرابط التالي من جمع وتحوير وتزييف وغلق وفتح على مزاجه وانتقائيته وبعيدا عن أي تفكير منطقي وموضوعي بل تلاحظ بشكل واضح لا لبس فيه أنَّ كل الهدف هو نفخ ودعاية للماسونية والصهيونية وأمريكا وكل أتباعها الأذلاء وعمل منهم أساطير لا يُشق لهم غبار فمن المستفيد من ذلك؟


مشاركات الماسوني صاحب الاسم المستعار ابو صالح بواسطة اسماعيل الناطور

http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12528 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12528)
يا اسماعيل الناطور لقد وثق بك ياسر طويش ومحمد شعبان الموجي وسلمك صلاحيات إدارية ومع ذلك تصر على خيانة الأمانة في تشويه متعمد لكل ما هو يمكن أن يكون جميل في واتا الحرة أو ملتقى الأدباء والمبدعين العرب وأولها صفحاتها من خلال الإصرار على تزييف الوعي بالأكاذيب والافتراءات وبأسلوب رداحي سوقي مبتذل كما حصل في هذا الموضوع بداية من عنوانه إلى مداخلاتك ناهيك عن التلاعب المتعمد وبتزوير واضح من خلال الادعاء بأنَّ ما ورد في مداخلاتي شيء مكرّر زورا وظلما وعدوانا
لو كنت صادق لتركت كل شيء كما هو لكي يستطيع الآخرين أن يحكموا بأنفسهم ولكنك تسيء استخدام الصلاحيات الإدارية لأغراض شخصية بحتة بمستوى خبيث جدا لدرجة حتى عندما قمت بالإجابة على سؤالك الذي لم أجب عليه في البداية لأنّك اتحت لي فرصة ذهبية لتعريتك أنت وبقية صبيان محمد دحلان منسق التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني وعند إجابتي عليه قمت بحذفه بحجة أنّه مكرر في ادعاء كاذب
السؤال هل هناك فرق بينك وبين د.احمد مصطفى سعيد؟ من وجهة نظري، لا، والدليل تجده فيما يقوم به في الموضوع التالي على سبيل المثال لا الحصر
فشل المؤامرة على اهل الشام وما بعدها. بقلم د.احمد مصطفى سعيد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12524 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12524)
هل تعتبر هذه التصرفات التي لا يمكن قبولها من أي شخص ذو قيم ومبادئ لها علاقة بالأخلاق والحجة فقط لأنه قام بعنونة الموضوع بهذا العنوان أصبحت وطنية؟ أو قومية؟ أو لها علاقة بأي دين أو أخلاق أو شرف؟ من وجهة نظري ملعون أبو هذه الوطنية وملعون أبو هذه القومية وملعون أبو هذه الأخلاق التي تسمح بمثل هذا الردح السوقي المبتذل والمبني على التأويل الفاسد وبدون أي اسس لغويّة أو قاموسيّة أو معجميّة
يوسف الديك ومحمد شعبان الموجي وعبدالرحمن السليمان بسبب أنهم لا يدققون مثل ياسر طويش لمعرفة حقيقة ما يقوم به أمثالك وأمثال د. احمد مصطفى سعيد من تزوير وتحريف وتزييف للوعي صدقوا ادعاءاتكم الكاذبة التي استغللتم الصلاحيات الإدارية لتزييفهم عن عمد واصرار وترصد وبلا ذمة ولا ضمير كما قمت بها أنت في هذا الموضوع قاموا بتصرفاتهم الصبيانية ولذلك أنا ذكرت وأعيد إن لم يتم الإعتذار علنا عما قاموا به تجاهي وأرجعوا كل شيء فيما يتعلق بي إلى وضعه السابق لن أرجع لأيا من مواقعهم
حيث هناك ما بين الأدب الساخر وما بين المسخرة والتهريج شعرة ومن المنطقي والموضوعي بالتأكيد لا يستطيع تمييزها من لديه ضبابيّة لغويّة فكيف الحال من لديه جهل لغويَّ بعد ذلك؟
ولذلك الآن من الطبيعي أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة من أمثال اسماعيل الناطور ويسري راغب شراب ود.احمد مصطفى سعيد لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
16-02-2012, 07:25 AM
مشاركات الماسوني صاحب الاسم المستعار ابو صالح بواسطة اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12528 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12528)

لن ينجيك أحد ولن يهتم بك أحد و تحتاج دائما للصراخ كالكلاب , هات فقرة من مشاركات لي في أي ملتقى تدعم ما تقوله , ولكنك وقعت في شر أعمالك , ولن تفلت ولن أدعك تفلت من رقابة القارئ
فأنت لا تستطيع أن تقدم إسما واحدا لكاتب وطني يتق فيه القارئ وتعتبره أنت ممثلا أو قريبا من ما تزعم به عن الأخلاق , فأنت يهودي كاذب , وما سجله هنا أحدهم غير صحيح , لا زال الوقت مبكرا
لأنشر حقيقتك على الملأ , سوف أترك الفرصة الكاملة للقارئ أن يصل إلى حقيقتك القذرة , والتي كما قلت لن تجد أحدا هنا يقول في حقك كلمة , فأنت أصبحت معروفا ومكروها وفاشلا والأفضل لك أن تنسحب قبل الطرد القريب

ولكنك وقح وأعلم إنك لن تفعلها إلا عندما نضعك في الحفرة ونهيل عليها قاذوراتك


يا اسماعيل الناطور قالت العرب قول ينم عن حكمة قل نظيرها ألا وهو كل إناء بما فيه ينضح
اسلوبك يا اسماعيل الناطور هو اسلوب ما يُقال عنه ولية جبناء من خلال استغلال الصلاحيات الإدارية لحذف ودمج وتحوير وغلق وفتح وفق مزاجيتك وانتقائيتك بلا أي اسس علمية أو منطقية أو موضوعية لتزييف الوعي عن عمد وقصد وبلا ذمة ولا ضمير
أنت وأمثالك من مثقفي دولة الفلسفة أجبن من أن تنافس وجها لوجه مع أضعف خلق الله،
والسبب بسيط لأنَّك ببغائي التفكير تكرّر ما ينشره الآخرون بدون فهم ولا وعي، أي لا تملك أي رأي ولا حجة ولا منطق ولا موضوعيّة، والدليل ما قمت به في هذا الموضوع يا جبان.
استغلال الصلاحيات الإدارية للإتيان بمداخلات لي قمت بدمجها في أول مداخلة ومن ثم اختيار عنوان وكأنني أنا من نشر الموضوع لوحدها تنم عن خِسَّة ودناءة منقطعة النظير، فكيف الحال بأن تتعمد أن تقتطع أجزاء من كلام الآخرين وفق مبدأ لا تقربوا الصلاة أو ويل للمصلين دون تكملة الآية من أجل تزييف الوعي؟
مشاركات الماسوني صاحب الاسم المستعار ابو صالح بواسطة اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12528 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12528)
أنت يا اسماعيل الناطور تبحث عن رمز أو صنم كما بحث قوم موسى عن البقرة الصنم
ولذلك تنعت كل من اختلفت معه باليهود والكاذبين عندما لا يقبل أن يتعامل مع أي بشر على أنّه صنم أو رمز أو وفق قالب تضعه به أنت على مزاجك فأن كنت راضي عنه فسيكون في تلك الحال من قوالب أهل جنتك ومن لا ترض عنه فسيكون من قوالب أهل نارك والشخص هو هو وآرائه لم تتغير وهنا هي المأساة؟!!! والدليل موقفك من حكيم عباس على سبيل المثال لا الحصر
نحن كمسلمين وعرب اليهودية والنصرانية وعقيدة التوحيد لنبي الله إبراهيم جزء من تاريخنا وحضارتنا ولايمكن اكتمال إيمان أي مسلم بدون الإيمان بذلك أصلا
استغلال نظرية المؤامرة بكل خسة ودناءة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة للتفريق بيننا وبين اليهود والنصارى من قبل مخابرات جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل وصفوت الشريف والآن توفيق عكاشة ومن ثم لتكفير أو تخوين أمة لا إله إلاّ الله هي مهزلة المهازل من وجهة نظري على الأقل
يا أيها الجاهل الإسلام يدعونا إلى التعامل وفق اساس لا تزر وازرة وزر أخرى اعدلوا هو أقرب للتقوى، في الإسلام تقاس الناس بقربها أو بعدها عن الحق (ما ورد في القرآن والسنّة النبوية) ولا يقاس الحق بقرب أو بعد الناس عنه يا جاهل.
أمثالك لا يجوز تسليمهم أي صلاحيات إدارية لأنّك ضعيف الشخصية وجبان ولذلك ستسيء استخدامها عند أي فسحة للحرية كما قمت بها أنت هنا في واتا الحرة عند ياسر طويش أو عند محمد شعبان الموجي في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب، ولذلك أنا نشرت ما نشرت تحت العنوان والرابط التالي أنقل المداخلة الأولى ومن أحب الاستزادة فعليه بالضغط على الرابط
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)
هذا الموضوع لتوضيح اشكالية مهمة لمفاهيم خاطئة يحملها ويعمل على تسويقها مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة والتي ليس لها علاقة بالواقع لا من قريب ولا من بعيد ولو تجاوز كل منّا النَّظرة السلبيّة (النظر إلى نصف القدح الفارغ بما يتعلق الأمر بنا والنظر إلى نصف القدح المليء بما يتعلق الأمر بغيرنا أو العكس) سيلاحظها بوضوح
منها تجده في ما يطرحه أي مُثَّقَّف في أي موضوع كما هو حال موضوع انتفاضات أدوات العَولَمَة الذي أطلق شرارته محمد البوعزيزي في تونس يتم الربط ما بين الحريّة والديمقراطيّة؟!!
فعلى أي اساس يتم ربط الحريّة بالديمقراطية؟
الحريّة شيء والديمقراطية شيء آخر تماما
ولا توجد علاقة بينهما خصوصا في مسألة حريّة الرأي
حيث لا فرق بين مفهوم الحريّة تحت النظام الديكتاتوري عن مفهوم الحريّة تحت النظام الديمقراطي ففي النظامين لا يتم السماح لأي شيء لا توافق عليه النُّخب الحَاكِمَة بمزاجيّة وانتقائيّة وبعيدا عن القانون في النظامين (الديكتاتوري/الديمقراطي) في كل مكان في العالم
كل ما هنالك أنَّ النُّخب الحَاكِمَة في النظام الديمقراطي لها عدة أقطاب بينما في النظام الديكتاتوري لها قطب واحد أي وكأنّما الديمقراطية هي جمع الديكتاتورية واللذان كليهما يمثلان وجها عملة واحدة ألا وهي العلمانيّة بغض النظر إن كان ملكيا أو جمهوريا
لجميع الدول، أعضاء الأمم المتحدة، فكلّها تم تأسيسها وفق ما قامت عليه الثورة الفرنسيّة من فَلسَفَة

المفهوم الآخر الخاطئ عندما تظن أنَّ الشَّعب هو من لا يحترم القانون في حين أنا لاحظت أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لأنه يعتبر نفسه من النُّخب الحَاكِمَة فلذلك تجده الأحرص على الحصول على الصلاحيات الإدارية في المواقع، وأكثرهم تملقا لصاحب أي سلطة كما هو حال تملقهم لأصحاب المواقع من أجل الحصول على الصلاحيات الإدارية أو الكراسي
وتجده هو أول من يضرب القوانين عرض الحائط، وأكبر دليل لديك ما يحدث في أي موقع من المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)، بالرغم من أن الإدارة تكرّر بضرورة عدم المساس بأي رمز من رموز الدول العربية بلا استثناء فتجد أن أول من يضرب هذا القانون عرض الحائط هم أصحاب الصلاحيات الإدارية حتى في عناوين المواضيع وبألفاظ وتعابير حتى حيوانية تعف منها الأنفس، في حين تجد أن من يعتبر نفسه من عموم الشعب أقل شغبا وأكثر احتراما للقوانين
الأنكى هو مطالبة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لأنّه يظن أنّه من النُّخب الحَاكِمَة تجده يطالب أن لا يتم محاسبته على كل تخبيصاته بحجة ضرورة أن تكون له الحرية في التصرّف لكي يستطيع أن يبدع؟!!! وهي كلمة حق أريد بها باطل لو كان الأمر يتعلق بالبحث العلمي لأنّه من ملاحظتي تبين أنّه يطالب بضرورة التغطية على فساده بحجة ضرورة أن يكون له هيبة؟!!!
أي أنَّ السبب الرئيسي لإذلال الشَّعب هو من أجل أن يتم التغطية على فساد مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة، ولخلط الحابل بالنابل من أجل أن يحبكوا القصة يطلعوا علينا بخدعة نظرية المؤامرة؟!!! (والذي الحِكْمَة العربية اختصرته في العديد من الأمثلة منها الذي على رأسه بطحة يحسس عليها أو من في عبّه (جيبه) معز يمعمع)
أليس هذا ما يحصل على أرض الواقع في دولنا وكذلك لاحظته في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)؟
أنا ما رأيته على أرض الواقع هو أنَّ الشَّعب لم يطالب غير الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعيّة بالشعار الذي بدأ به أهلنا في تونس الشَّعب يُريد اسقاط/تغيير النظام والذي أفهمه أنا يعني تغيير الدساتير والقوانين من الصيغة الحالية التي تجعل الشَّعب في خدمة النُّخَب الحَاكِمَة إلى صيغة جديدة وفق مفهوم أمير القوم ونخبته الحاكمة وظيفتها الأولى هي خدمة الشَّعب
وأظن الحاكم الذكي هو من يقوم بتغيير الدساتير والقوانين حسب رغبة الشعب بنفسه وإلاّ سيتم تغييره مع الدساتير والقوانين
وكل هذه الأمور لها علاقة بالأخلاق وليس لها علاقة بالديمقراطية أو الدولة المدنيّة
ومن يربطها بالديمقراطية والدولة المدنيّة ظلما وعدوانا هو مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة
ولاحظت أنَّه في العادة ليس ممّن يشارك في التضحية في انتفاضات أدوات العَولَمَة بل ما لاحظته أنّه في العادة يتقمّص دور معول هدم ممن يتقدم الصفوف فيما يسمى بالثورة المضادة لأنّه ببساطة يعتبر نفسه من ضمن النُّخب الحَاكِمَة وليس من عامة الشَّعب
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
19-02-2012, 11:36 AM
كل عام وأنت غبي بقلم اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12066 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12066)

هذه صرخة من تونس وسمعنا صرخة من ليبيا ومصر والصرخات تتوالى من ليبيا واليمن ولا ننسى ويلات ودماء الجزائر , نعم نريد الثورة ونعم لا نريد الحكام ونعم لا نريد الفساد
ولكن كنا وما زلنا نريد ثورات بدون أقنعة لا علمانية ولا دينية ولا غربية ولا شرقية , نريد ثورة مواطن ووطن , ثورة لا يقودها فكر يتسلط على فكر , ثورة يشعر فيها المواطن أن الأمن والإستقرار والعدالة هما الهدف وليس أي شيئ آخر , فعلا لا نريد أن يحكمنا أحد برسالة مسروقة من دين أو فلسفة , نريد الكرامة نريد وطن يتمتع بالكرامة ومواطن ينظر له الوطن إنه الوطن , لقد حكمونا حكام أغبياء والآن يستبدلوهم بقادة أغبياء , حكامنا كانت قبلتهم أمريكا وقادة ثورتنا قبلتهم أيضا أمريكا , فهل كانت ثورة لإستبدال الأقنعة ؟
من المفروض أنَّ الغبي أو الإمعة يرى جميع الناس أغبياء أو إمعات مثله فهذا هو المنطقي والموضوعي ويؤدي إلى عدم فهم أي شيء
بداية مما حصل نتيجة لحرق محمدالبوعزيزي نفسه في تونس أو قتل خالد سعيد في مصر أو حلق رأس الدكتورة في درعا -سوريا بسبب مكالمة هاتفية أبدت فيها فرحها بتنحي حسني مبارك في مصر وبسبب ذلك قام أولادها وأولاد معارفها بكتابة على الحائط الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام في درعا والتي في محاولة لإرعاب الأهالي في حركة استعراضية قامت الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض عليهم من مدارسهم وحرصت على تعذيبهم امعانا في الإهانة للإرعاب
وبدأ نتيجة لذلك مسلسل الانتفاضات في كل بلد على ضوئها وسيصل كل أرجاء المعمورة من وجهة نظري على الأقل كما ذكرتها من أيام بداية الأحداث في تونس، والتي هي اختراع عربي/مسلم مئة بالمئة كما هو حال غزوتي نيويورك وواشنطن عام 2001 بغض النظر اتفقنا معها أم لا
لن أتي على سيرة الدين والأخلاق يا اسماعيل الناطور فأنت إنسان اثبتت من خلال ممارساتك في هذا الموضوع بلا مجال للشك أنك عديم الأخلاق والدين ولكن بقي أتكلم معك من زاوية الرجولة
السؤال يا اسماعيل الناطور متى ستتعامل معاملة رجال وتتوقف من استغلال الصلاحيات الإدارية في الجمع والحذف والتزوير والنقل
وتناقش الموضوع بدل عملية التزييف والتحريف من أجل غسل العقول والتي تقوم بها لإثبات أننا لم ولن نخترع شيء على الإطلاق
التأويل وما أدراك ما التأويل، خصوصا عندما يكون مبني على المزاج وليس له أي اساس على أرض الواقع يدعم مصداقيته
السؤال من وجهة نظري، لِمَ نحن هنا؟
هل نحن هنا لإثارة المشاكل؟
ومن هو مثير المشاكل؟ هل صاحب المصداقية في دراسة ونقد مشاكلنا هو يبحث عن مشاكل؟ أم يعمل على إيجاد حلول لمشاكل؟
المُثَّقَّف الببغائي ليس له علاقة بالواقع بل له علاقة بأحلامه،
ولذلك يرفض مناقشة مشاكلنا وفق الواقع الحقيقي
هذا المُثَّقَّف الببغائي هو من يستغل التأويل لإثارة المشاكل،
ومن وجهة نظري لا يمكن إيجاد أي شيء لتُرضيه به، إلاّ بأن تتبع اسلوبه ألا وهو التغزّل بجمال أحلامه، والتي هي لا تتجاوز مستوى أحلام محمود عباس عن مشروع أوسلو
غيري يقبل التملّق له، لا مانع لدي أنا، ولكن لدي مانع عندما يتم الفرض علي بأنّه يتحتم علي كذلك أن أتغزّل بهذه الأحلام، في تلك الحالة من وجهة نظري لي الحق في الإعتراض
المشكلة مشكلة من يُصر ويستقتل للحرص على إبقاء تعاملاتنا من خلال ثقافة النِّفَاق فلذلك تجده بشكل إرادي أو لا إرادي داعم لصناعة الفَرعَنَة والتَّفَرْعُن، والتي لا تسمح لأي أحد من خارج النُّخْبَة من اصحاب الصلاحيات، أن يكون له حق في أن يكون له رأي، وخصوصا إن كان رأيا مخالفا، وإن كان هذا الرأي مبني على حجة منطقيّة وموضوعية، في تلك الحالة تتعاون النُّخْبة من خلال جهاز أمن دولتها وأبواقه الإعلامية على تشويه صورته وسمعته أولا، ثم التخلّص منه وحذف مواضيعه بحجة أو بدون حجة بعد ذلك، وأظن أفضل إثبات على ذلك ما حصل في تونس ومصر وغيرها قبل سحب الصلاحيات الإدارية من زين العابدين بن علي ومحمد حسني مبارك وشاهدناه بالصوت والصورة على الفضائيات وفي البرامج الحوارية وفي المواقع على الشَّابِكة (الإنترنت)
وأظن ما نشره فيصل القاسم في برنامجه الاتجاه المعاكس من ملخص يوضح مأساة وإثبات عملي لفشل مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفة بالإضافة إلى فشل النُّخب الحاكمة التي اعتمدت الفلسفة كأساس للحكم بدل الحكمة من زاوية أخرى
http://www.youtube.com/watch?v=gBUL2donJGA&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=gBUL2donJGA&feature=player_embedded)
كما هو الحال تحت العنوان والرابط التالي
الاسلام هو الحل : شعار كاذب مخادع ولد نتيجة زواج ماسوني / اخواني ! (ارشيف 2009)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12516 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12516)
ما هذه المسخرة التي يقوم بها هذا البلطجي/الشبّيح الذي من أجل النصب علينا قام بالتسجيل بوضع حرف الدال قبل اسمه د.احمد مصطفى سعيد
من المستفيد من رفع ونفخ الماسونية والصهيونية وجعل من امكانياتهم امكانيات خرافية اسطورية؟
من المستفيد من تشويه صورة وسمعة كل الحكومات والتيارات الفكرية في الدول العربية بغض النظر إن كان قومي أو اسلامي وحتى الأخلاقي منه كما هو حال ما حصل في عام 2011 من محاولة لتشويه صورة انتفاضات أدوات العولمة
عنوان الموضوع له علاقة بمجموعة معينة ولكن ما ورد في الموضوع لم يترك تيار فكري ولد في الدول العربية لم يقم بمهاجمته بألفاظ وتعابير تعف منها الأنفس تنم عن مستوى أخلاقي منحط على الأقل من وجهة نظري
عند أهل الأخلاق والمروءة لا يجوز الاصطياد في المياه العكرة ولكن فيما حصل في هذا الموضوع بحجة مناقشة شعار الاسلام هو الحل كذبا وزورا وعدوانا فهو خلط الحابل بالنابل عن عمد وقصد ومن ثم الاصطياد في المياه العكرة وهذا تشويه متعمّد ومقصود لكل ما هو جميل بنا من جهة.
ونفخ وعمل اساطير من الماسونية والصهيونية والغرب وأذنابهم من مثقفي دولة الفلسفة جنود الطابور الخامس من جهة أخرى على الأقل من وجهة نظري
ولذلك من المنطقي والموضوعي الآن عندما
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء لنقد أي شيء،
بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة من أمثال اسماعيل الناطور ويسري راغب شراب ود.احمد مصطفى سعيد لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
20-02-2012, 02:50 PM
ثورات الربيــــع العربي والطهارة الثورية المفتقدة ؟؟
http://www.mwagahat.com/magazine/images/mogy.jpg
على الرغم من النتائج المبهرة والعظيمة التي أتت مع ثورات الربيع العربي والتي تمثلت أول ما تمثلت في إسقاط الأنظمة الاستبدادية العفنة ، وهو ما لم يكن لشعوب تلك الدول التي قامت فيها الثورات أن تحلم بــه على مدار تاريخها كله .. ثم هذا الزخم السياسي وتلك الحريات السياسية الواسعة التي أخرجت لنـا الغث والسمين من القوى السياسية على اختلاف مشاربها وتوجهاتها .. وعلى الرغم من أن تلك الثورات قد فتحت آفاقا واسعة وأمالا عريضة للنهضة والرقي وإعادة الاعتبار لمفهوم الأمة والدولة ، وتحقيق أمال الكثير من المهمشين إلى آخره .. إلا أن هذه الثورات العربية قد افتقرت منذ الساعات الأولى لقيامها إلى الطهارة الثورية التي تصاحب الثورات النبيلة غالبا .. فقد تدنست صفحتها ، وتلوثت أيادي ثوارها الأول بمصافحة المنظمات الأجنبية المشبوهة واعترف أهم فصائلها بأنهم تدربوا في عدة بلاد أجنبية على كيفية التغيير السلمي ، والضغط على الأنظمة لإزاحتها وتحقيق الحريات والعيش والكرامة ، ثم صاحب ذلك قضية التمويل الأجنبي أو الرحلات مدفوعة الأجر إلى تلك البلاد التي قامت بالتدريب عبر عدة منظمات دولية معلوم انتمائها للماسونية والصهيونية العالمية .. ثم قضية منظمات المجتمع المدني داخل بلادنا والتي لعبت دورا كبيرا في تحريك وتمويل الثورة ..

الأمر الثاني والخطير : هو افتقار هؤلاء الثوار أو رموز الثورة إلى الإيمان الحقيقي بحرية الرأي والحريات السياسية لكافة الفصائل .. فباتوا يهاجمون ويرهبون كل أصحاب الرأي المخالفين لهم في الرأي ، ويتهمونهم بالخيانة والعمالة لحساب رموز النظام السابق ، ناهيك عن حملاتهم المنظمة ضد القوى والتيارات المخالفة لهم في الأيدلوجية ، ومحاولة إقصائها عن المشاركة في الحكم وشن الحملات العدائية ضدها باعتبارها أنها سرقت الثورة وأن الثورة يجب أن تكون للثوار فقط .. والوطن أيضا يجب أن يرثه الثوار فقط لأنهم أصحاب الفضل في ذلك رغم أن هذه التيارات قد شاركت بنصيب الأسد في إنجاح الثورة لاسيما في الأيام التالية لاندلاع الثورة ..

والأمر الثالث : هو احتقار الشعب المصري الذي كان العامل الأساسي في نجاح الثوري لاستجابته بالخروج إلى الشوارع ومساندة الثوار ، وعدم الاقتناع بنتائج صندوق الانتخاب ومصادرة الإرادة الشعبية لحساب ائتلافات وتيارات تظهر كل يوم وتحاول كل منها فرض الوصاية على الشعب باعتبار أنهم الطليعة الثورية التي يجب ان تحكم وتربي الشعب من جديد ..

الأمر الرابع : تجاوز حدود إسقاط النظام إلى إسقاط الدولة ذاتها عن طريق التعدي على المنشات العامة ، والزحف ، والتظاهر أمام المنشآت السيادية بدءا من الداخلية وانتهاء بوزارة الدفاع .. ثم الحملات القبيحة التي أطلقوها ضد المجلس العسكري الذي يمثل شئنا أم أبينا الجيش المصري .. ثم الشعارات الساقطة التي تتنافى مع أبسط مبادىء الوطنية .. والحملات المستمرة لإهانة قيادة الجيش وإخراجها من الساحة السياسية مهانة ذليلة مكسورة الجناح متهمة بخيانة الثورة والشعب وسرقة مقدراته ..

الأمر الخامس : رفع شعارات مناهضة لهوية مصر الإسلامية على سبيل المثال رغم أن الناس لم يخرجوا من بيوتهم من أجل ذلك .. ثم محاولة وضع دستور لايعبر عن هوية مصر الإسلامية .

الأمر السادس : هو سوء أخلاق الرموز الثورية وقلة أدبهم في مخاطبة المخالفين لهم في الرأي ، بل وتجاوز ذلك إلى استعمال أقبح الشتائم والسباب وحركات الأيدي القذرة في مواجهة ضباط وجنود الجيش والأمن المركزي المكلفين بأداء الخدمة العسكرية الإجبارية أو المتطوعين وليس قيادات المجلس العسكري فقط .. مما يعني أن الحملة موجهة للجيش نفسه وللشرطة نفسها .. حتى استفز ذلك بعض رموز الثورة ذاتها مثل الأستاذ بلال فضل الذي كتب مقالا بعنوان مليونية تصبييع الثورة .. إشارة إلى استخدام الأصابع في حركات قذرة .. ناهيك عن مشاركة الإلتراس ، وما قاموا به من أمور يندى لها الجبين مثل التبول في أكياس وإلقائها على رجال الشرطة .. وأيضا في أسلوب منظريهم في فرض الوصاية على الوطن كله .. والتطاول حتى على ضيوف ومقدمي البرامج الذين قد يختلفون معهم في بعض الأمور .. وعدم تقبل الرأي الآخر ..

الأمر السابع : رفع قميص عثمان والمزايدة على دماء شهداء الثورة واختلاطها بدماء البلطجية والضحايا من الأطفال والرجال الذين سقطوا وهم يشاهدون مسرح الأحداث دون أن تتوافر لديهم الإرادة الثورية ..

الأمر الثامن : هي النظرة الانتقامية ومحاولة اسقاط هيبة القضاء واتهام القضاة بالتواطؤ ، والتهديد بالقصاص بأنفسهم .. والتوقف عند محاكمة الماضي برجاله والتهديد بمحاكمات ثورية وميدانية تذكرنا بالمحاكم الاستثنائية .. وبما قاله سبارتكوس لأتباعه بعد انتصار ثورتهم .. فقد سألهم عما يريدون فعله بالأسري, صاحوا جميعا : نريدهم خدما وعبيدا يتصارعون حتي الموت, أو نلقي بهم إلي الوحوش الضارية, كما كانوا بنا يفعلون, سكت سبارتاكوس وهو ينظر إليهم مليا ثم قال : لقد قمنا بثورتنا لنحرر الناس لا لنستعبدهم .. فالثورة الحقيقية هي التي يتحرر فيها الثوار أنفسهم من نعرات الوصاية والابتزاز والانتقام .

كل هذا وغيره جعلا نقف أمام مفارقة عجيبة .. جعلت الشعب يعظم الثورة ويستفيد من نتائجها ، ويبصق في ذات الوقت على الثوار .. ويضربهم بالأحذية لاسيما من خرجوا في حملات عسكر كاذبون ، وفي كثير من مؤتمراتهم الشعبية .. فأصبحت وجهوهم ممجوجة ومكروهة .

ولذلك كله لم يستقبل الشعب المصري ثواره بالأحضان كما فعلوا مع محمد نجيب وعبد الناصر ومن قبل ذلك سعد زغلول .. الذين صاروا رموزا للثورة والوطنية حتى يومنا هذا .. بل استقبلوهم كما أسلفنا القول بالأحذية .. ولم يرفعوهم على الأكتاف كما فعل الشعب الإمام مع الإمام الخميني عندما رفعوا سيارته على الأكتاف .. بل بصقوا في وجهوهم .. ولم ينتخبهم في مجلسه الموقر بل رسبوا جميعا إلا القليل منهم .. فليس لديهم قبول شعبي على الإطلاق .. لكل تلك الأسباب التي ذكرتها بالاضافة إلى ثقل ظلهم وافتقادهم للكاريزما التي كان يتمتع بها قادة الثورات على وجه العموم .

والله ولي التوفيق

http://www.mwagahat.com/magazine/index.php/2012-02-10-01-59-55/2012-02-10-02-01-21/213-2012-02-18-11-31-19 (http://www.mwagahat.com/magazine/index.php/2012-02-10-01-59-55/2012-02-10-02-01-21/213-2012-02-18-11-31-19)
يا محمد شعبان الموجي من وجهة نظري التعميم بدون التخصيص هو نوع من أنواع الرَّدح وما ورد في كلامك مبني على تأويلات لا اساس لها على أرض الواقع فيما يتعلق بانتفاضات أدوات العولمة
ومن يرغب في الإصلاح يجب أن ينتبه إلى أن هناك نوعين من الحريّة:
الأولى حريّة إنسان الغابة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل صاحب القوة أي النُّخب الحاكمة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يتغير حسب الأنواء المزاجية ورغباتها
والثانية حرية إنسان المدينة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل القواميس والمعاجم اللغويّة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يكون ملخص لخبرة المجتمع فيكون أكثر ثبوتا من الحالة الأولى، وبالمناسبة أول قاموس/معجم لغويّ في العالم هو كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي
من يرغب في الإصلاح من وجهة نظري يجب أن يتجاوز مفهوم الديمقراطية إلى استخدام مفهوم التَّكامل، لأن اساس الديمقراطية مبني على فكرة الصراع بين الأضداد بينما التكامل يقول بالأضداد تعرّف الأشياء، وهذا المفهوم يجعلك بطريقة لا إرادية تتعامل بطريقة مختلفة تماما مع من تختلف معه، حتى العلاقة بين المرأة والرجل من زاوية التكامل تنطلق إلى زاويا أكثر رحبة مبنية على الود بدل الصراع،
لقد لاحظت أنَّ طريقة عرض مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة موضوع محمد البوعزيزي وما نتج عنه من انتفاضات أدوات العولمة شيء ليس له علاقة بالواقع، لماذا؟
لأن النِّظام العلماني والديمقراطي والحداثي في تونس بقيادة زين العابدين بن علي وليلى الطرابلسيّة والشرطية في سيدي بوزيد وبسبب مفهوم ضرورة أن تكون للنُّخب الحَاكِمَة وممثليها ممثلة في الشرطية التونسية هيبة، فلذلك عندما تجاوزت صلاحياتها في أن تصدر له مخالفة قامت بمصادرة عربته، وأهانته وشتمته وبصقت في وجهه أمام الناس، وهو لأنه خريج مؤسسات النِّظام العلماني والديمقراطي والحداثي وبسبب المحافظة على هيبة ممثل النّخَب الحَاكِمَة وظنّه أن هناك نظام ودولة فذهب لتقديم شكوى ضد الشرطيّة، تم رفض حتى استلام الشكوى ضد الشرطية، فلم يجد أمامه إلاّ أن يحرق نفسه بعريضة الشكوى بسبب هذا الظلم والاستبداد؟!!!
حرق محمد البوعزيزي لنفسه مثل تعرية علياء المهدي لنفسها ونشر صورها العارية وقصة اغتصابها وهي صغيرة على الفيسبوك احتجاجا على ما يقوم به المجلس العسكري في مصر، ومثل قبول لطيفة بوستة أو نادية كوند أن تظهر عارية في دعاية لمجلة تونسيّة أو فيلم مغربي لتصوير مشهد جنسي بحجة أنّه عمل فنّي، فمثل هذه التصرفات نتاج طبيعي للفكر الديمقراطي العلماني الحداثي.
ولذلك من المنطقي والموضوعي تُبيّن انتهاء صلاحية هذا النظام العلماني والديمقراطي والحداثي، وأصبح من الضروري التفكير بنظام جديد بعيدا عن هذه المفاهيم الثلاثة (العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) والسبب لأنّها تتطلب اعطاء النُّخب الحَاكِمَة حق النقض/الفيتو لفرض هيبة لها على حساب بقية الأعضاء، كما حصل في موضوع رفض قبول شكوى ضد الشرطيّة
ومن وجهة نظري على الأقل بسبب مفهوم الهيبة رفض مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أصلا المشاركة في البداية والآن تجده هو من يقود الثورة المضادة بسبب النَّظرة السِّلبيَّة التي نشأ عليها
احدى اشكاليات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة التي لاحظتها من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) بسبب التأويل (الحداثة) يأخذ حيّز كبير من تفكيره فلذلك فأنه لا يستطيع التفكير بدون قوالب بل يحتاج إلى قوالب للفهم (التأويل) من خلالها فلذلك تجده يصر إلى قولبة أي شيء أولا ثم فهم أي شيء من خلاله؟ وهنا هي نقطة ضعفه أو مقتله.
لقد لاحظت اشاعة أو كذبة أو خدعة منتشرة من حواري ونقاشي على الشَّابكة (الإنترنت) وهي أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يطالب بالديمقراطيّة والدولة المدنيّة والعلمانيّة والحداثة بحجة أنّه تؤدي إلى حرّية الرأي والتعدّدية
لأنَّ حرية الرأي شيء والديمقراطيّة شيء آخر
ثم صندوق الإقتراع شيء والديمقراطيّة شيء آخر
وكذلك التعدّدية شيء والديمقراطيّة شيء آخر تماما،
ومن المضحك المبكي أنَّ الديمقراطية أصلا ضد التعدّدية وضد حريّة الرأي لأي شخص من خارج النُّخب الحاكمة بكل أنواعها وأولها التعدّدية في العلاقة بين الرجل والمرأة
ومنها نفهم لماذا تم ربط العلمانيّة والديمقراطيّة والدولة المدنيّة وغيرها ممّا لا يعرف غيرها من محدّدات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بانتفاضات أدوات العَولَمَة ظلما وعدوانا من وجهة نظري، هذه مفاهيم غالبية مُثُّقّفي دولة الفَلسَفَة أو كل من يعتمد تفكيره على مفهوم النُّخَب أو الأحزاب وفق مفاهيم وقياسات الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) وانتفاضات أدوات العَولَمَة أثبتت فشل كل هذه المفاهيم، فشل مفهوم مُثَّقَّف الفَلسَفَة، مُثَّقَّف النُّخب وانتهاء صلاحيّة مفهوم الدولة القوميّة والتي اساسها الثورة الفرنسيّة.
ولذلك من الطبيعي الآن تجد أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
21-02-2012, 09:28 AM
الربيع العربي والإرهاب الأسود بقلم/ محمد سليم
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=67180&posted=1#post67180 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=67180&posted=1#post67180)
ثبت لنا ان من يقود ثورات
ما يسمى الربيع العربي
هم ابناء بني صهيون

ومن الف حولهم من
عملاء العرب الجبناء


أريد أن أفهم ما مصلحة مثقف دولة الفلسفة من الإصرار على عمل دعاية مجانية لبني صهيون والماسونية لتجيير كل شيء يحصل في هذا الكون على أنّه يجب أن يكون لهم اصبع فيه أليست هذه وظيفة جنود الطابور الخامس أم لا؟
ثم نحن العرب لدينا مبدأ نمشي عليه ألا وهو البيِّنَة على من ادعى واليمين على من أنكر
السؤال المنطقى والموضوعي بناءا على ما نشرته حتى الآن في هذا الموضوع من بينة يا اعيان القيسي هو هل أنت بعثي صدامي؟ أم أنت شيعي إيراني يا أعيان القيسي؟
ما الفرق بين ما ذكرته أنت في هذا الموضوع عما يذكره ابراهيم الجعفري أو نوري المالكي رئيس وزراء العملية السياسية لقوات الإحتلال تجاه انتفاضات أدوات العولمة في العراق أو غيره، وبناءا على ذلك، السؤال المنطقي والموضوعي من هو إذن العميل والجبان حقيقة؟ هل هو من يأت على دبابات قوات الإحتلال أو يشارك في العملية السياسية لقوات الإحتلال أو يدافع عنها أم من يقاوم الظلم والاستبداد والاستعباد؟
ولذلك أنا نشرت الموضوع تحت العنوان والرابط التالي من أنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة المصداقيّة والصراحة بدل لُغة التُّقْيَة والتأويل في التفكير، لماذا؟ تجد التفاصيل في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8285 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8285)
------------
نتائج الربيع العربي بقلم اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=67185&posted=1#post67185 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=67185&posted=1#post67185)
تبين ان من يسمون انفسهم عربا
ما هم الى مسمار نعل اميركا وايران واسرائيل

بل هم اداة تدمير وقتل للشعب العربي ولنهب
ثروات الشعب العربي كما هو واضح في العراق وليبيا
بعد الاحتلال لهم


بناءا على ما تم نشره في هذا الموضوع حتى الآن من وجهة نظري إن كان هناك مسمار في نعل أي أحد كمقلد له كالببغاء فهو مثقف دولة الفلسفة
ولذلك تجده يستغل أي شيء لتشويه سمعة العرب والمسلمين ممثلة في المقاومة لأي ظلم واستبداد واستعباد وبأسلوب ردّاحي سوقي مبتذل كما حصل في هذا الموضوع فيما تم نقله عن إيران ومقلديها في المنطقة ولذلك أنا أكرّر
عند أهل الأخلاق والمروءة لا يجوز خلط الحابل بالنابل عن عمد وقصد ومن ثم الاصطياد في المياه العكرة لأن هذا تشويه متعمّد ومقصود لكل ما هو جميل بنا من جهة.
ونفخ وعمل اساطير من الماسونية والصهيونية والغرب وأذنابهم النُّخب الحاكمة من مثقفي دولة الفلسفة جنود الطابور الخامس من جهة أخرى على الأقل من وجهة نظري
ولذلك من المنطقي والموضوعي الآن عندما
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء لنقد أي شيء،
بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
21-02-2012, 10:17 AM
ثورة الحمير بقلم/ اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044)
تألمت كثيرا وأنا أشاهد مجموعة من المثوريين الجدد من سوريا وهم يتضاحكون بينما يقوم مجلس الشعب المصري بتناول الأزمة السورية وإصدار القرارات في منتهى السطحية وبيع المواقف والتي ستكلف العرب ومصر أولهم الكثير في يوم لا قادم لابد منه, وأقول السطحية هنا لعدة أسباب أولها أهمية الكلمة على الوضع السوري الآن وثانيها أهمية سوريا للأمن القومي لمصر والتي تظهر لكل من قرأ تاريخ وثالثها
المقارنة بين التعامل كمجلس شعب منتخب مع القضايا المصيرية, فنجد أن سجن حسني مبارك في مستشفى السجن أو مستشفى خاص يستحق لجنة تقصي حقائق بينما دولة عربية أخرى وجيش عربي آخر يتعرض للمهانة لا يستحق لجنة تقصي حقائق , وللأسف لو نظر بعض أعضاء المجلس كيف كان وفد المثوريين يستعرض بالعلم ويتضاحكون ويصفقون عندما سمح لهم بالإقامة دون رسوم في مصر , لعلم البعض أن هؤلاء لا يفكرون بالدم السوري من قريب أو بعيد , أرجوكم ابحثوا عن الفيديو وتعلموا قراءة الوجوه ولغة الجسد لتدركوا وتفرقوا بين المنافق العابث والوطني الغيور الذي يتألم على الدم , إن مجلس الشعب المصري تأخذه قضايا الانتقام من مبارك ورجاله أكثر مما تأخذه المناقشات واللجان لدراسة مستقبل مصر , فهل قدم أحدهم طلب إحاطة عن المعلومات الكثيرة التي تفيد بأن هناك نية لتقسيم مصر , وهل هناك أحد قدم طلب نقاش للمعلومات التي تفيد بمشروع إسرائيلي لضرب قناة السويس , وهل هناك أحد قدم طلب نقاش حول التمويل الأجنبي الذي يتكلم فيه الطفل قبل من فاته الزمن , لا أجد في مجلس الشعب المصري المنتخب إلا الميل للانتقام وتوزيع شهادات الشهادة على كل من هب ودب دون مناقشة تعريف الشهيد ومن هو الذي يستحق اللقب ,لقد كان إصدار قرار بشأن سوريا دون إرسال بعثة لجنة تقصي حقائق من المجلس إلى سوريا والاعتماد على أخبار الجزيرة وتلفيق هؤلاء المتضاحكون بينما يسيل الدم ......كان سطحية وربما غباء سياسي مقارنة بلجنة تقصي حقائق لأحوال سجن !!!!!

شرُّ البليِّة ما يُضحك فيا اسماعيل الناطور أليس الأجدر بك أنت أن تستخدم لجنة تقصي حقائق قبل نقل ما نشره السفيه التافه د.توفيق عكاشة وباعتراف وصدور حكم من المحاكم المصرية لمنعه من الظهور في وسائل الإعلام كما نشرته أنت؟!!!
ولكن صدق من قال إن لم تستح فأصنع ما شئت لتشويه صورة انتفاضات أدوات العولمة وما ينتج عنها من برلمانات وحكومات وعملية سياسية
وهنا هي المهزلة الحقيقية لمثقفي دولة الفلسفة من أمثال اسماعيل الناطور فأي فشل أكثر من أن يكون كل همّه أن يكون بوق لنفخ وعمل من الماسونية والصهيونية والمخابرات الغربية وأذنابهم من النُّخب الحاكمة اساطير أو رموز أو اصنام لا يُشق لهم غبار على حساب إهانة الشعب العربي والمسلم ولا حول ولا قوة إلا بالله ولذلك أنا أكرّر
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟ لمن يحب أن يتعرّف على تفاصيل كثيرة في هذا الموضوع عليه بالضغط على الرابط
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8292 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8292)

أبو صالح
22-02-2012, 11:07 AM
نداء ومناشدة لقائد الوطن السيد الرئيس الدكتور: بشار الأسد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12832 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12832)
الإشكالية يا ياسر طويش سيتم اساءة فهمك في كل الأحوال ومن كل الأطراف، والسبب لأنّ مثقف دولة الفلسفة حصر مفهوم الوطن والدولة كلّه في شخصية الرئيس أو الأمير أو الملك ونخبته الحاكمة ويتم اختيارهم وتغييرهم حسب مزاجيته وانتقائيته هو شخصيا بحجة ضرورة أن يكون له هيبة فلذلك يكون له حق النقض/الفيتو مثله مثل أعضاء مجلس الأمن في الأمم المتحدة أو صاحب أي صلاحيات إدارية في أي موقع من المواقع على الشَّابِكة (الإنترنت)
أمّا الشعب بشكل عام أو المواطن أو العضو العادي بدون أي صلاحيات إدارية بشكل خاص فلا قيمة له وهنا هي المأساة الحقيقية في نظام الأمم المتحدة وأعضاءه في جميع أنحاء المعمورة بل وحتى المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
عند أهل الأخلاق والمروءة لا يجوز خلط الحابل بالنابل عن عمد وقصد ومن ثم الاصطياد في المياه العكرة لأن هذا تشويه متعمّد ومقصود لكل ما هو جميل بنا من جهة.
ونفخ وعمل اساطير من الماسونية والصهيونية والغرب وأذنابهم من النُّخب الحاكمة من مثقفي دولة الفلسفة جنود الطابور الخامس من جهة أخرى على الأقل من وجهة نظري
ولذلك من المنطقي والموضوعي الآن عندما
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء لنقد أي شيء،
بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
23-02-2012, 11:14 AM
نداء ومناشدة لقائد الوطن السيد الرئيس الدكتور: بشار الأسد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12832 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12832)
عزيزي الأدمن هذه مشكلة الأمة حاليا أصحاب المواقع والدول يوجد حولهم الكثير من مزيفي الوعي من أمثال اسماعيل الناطور والذين يستغلون الصلاحيات الإدارية للضرب بسيف الحاكم؟!!!
كما قام بذلك مسؤول الأجهزة الأمنية في درعا في بداية عام 2011 أو ما قام به اسماعيل الناطور في واتا الحرة عند ياسر طويش وملتقى الأدباء والمبدعين العرب عند محمد شعبان الموجي بحجة أنّهم من النُّخب الحاكمة؟!!!
ما الخطأ من معالجة كل المشكلة لا فقط حصرها في مناشدة سيتم صلب ياسر طويش بها من جميع الأطراف؟!!!
ولذلك أنا نشرت ما نشرته تحت العنوان والروابط التالية على أنّه أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة الأخلاق بدل لُغة الديمقراطيّة في التفكير، لماذا؟ لمن يرغب بالتفاصيل يجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264)
أنا مع المقاومة وحريّة الرأي والتعدّدية والإنتخابات ولذلك أنا ضد الديمقراطيّة، لماذا؟ لمن يرغب بالتفاصيل يجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10851)
لتوضيح ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح؟ لمن يرغب بالتفاصيل يجده في الرابط التالي
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
ما رأيكم دام فضلكم؟
-------------------------
نداء ومناشدة لقائد الوطن السيد الرئيس الدكتور: بشار الأسد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12832 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12832)
ياسبحان الله ياعزيزي أبا صالح

وهل من يدعو لإيقاف هذا النزف المدمر, والإقتتال بين أبناء الوطن والبلد الواحد خليق به أن يهدد, أو يقتل, ويصلب, ماذا تبقى إذا بالله عليكم لمكارم الأخلاق, والفضيلة, والشهامة والنخوة, ولمثل وقيم الأمة, وكرامة الإنسان.

لله درك عزيزي أبا صالح

عزيزي ياسر طويش أنا لاحظت أنَّ الضبابيّة اللغويّة من جهة والجهل اللغويّ من جهة أخرى لدى مثقفي دولة الفلسفة جعلته يستخدم اسلوب لا يلتزم فيه بمعنى المعاني الواردة في قواميس اللغة في فهم كل ما يجري حوله فأصبح كالبلطجي، كما حاولت قناة الجزيرة شرح بداية البلطجي في الشريط التالي
http://www.youtube.com/watch?v=5tvmNCof-_s&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=5tvmNCof-_s&feature=player_embedded)

ومن وجهة نظري أنَّ البلطجي كالببغاء يترك تعريف معنى كل شيء لمن يمثل خلاصة العقل لديه في تحديد القالب لأي شخص كان وفي العادة هناك قالبين،
قالب الأصدقاء من جهة وقالب الأعداء من جهة أخرى
فيكون لمعنى الشرف والكرامة والحرية والوطنية والقومية والحب والحكمة شيء ما عندما يكون الشخص في قالب الأصدقاء
وسبحان الله نفس الشخص عندما يتم وضعه في قالب الأعداء يكون شيء آخر يختلف لنفس معنى الشرف والكرامة والحرية والوطنية والقومية والحب والحكمة؟!!!
وهنا هي المأساة الحقيقية لمثقفي دولة الفلسفة وكمثال عملي على ذلك لاحظ ما نشره اسماعيل الناطور تحت العنوان والرابط التالي
زيارة إلى فكر ( قلم ) بقلم/ اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=5067 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=5067)
انتبه إلى ما ذكره عن أبو صالح في بداية الموضوع عندما كان في قالب الاصدقاء، وأنظر كيف تغير ذلك الرأي عندما وضعه في قالب الأعداء والشخص وآراءه لم تتغيير هي هي من البداية وحتى النهاية؟!!!
وبالمناسبة هذه ليست المرة الوحيدة ويمكنك سؤال حكيم عباس عن رأي اسماعيل الناطور به فقد بدأ في وضع حكيم عباس في قالب الأعداء فأصبح أبو جهل وماسوني وصهيوني ووو والآن سبحان الله تحول إلى الجهة الأخرى والشخص هو هو لم يتغير من البداية وحتى النهاية؟!!!
ولذلك أنا رأيي أن أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة البشر والمساواة بدل لُغة النُّخَب والهَيْبة في التفكير، لماذا؟ لمن يرغب بالتفاصيل يجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284)
الإصلاح هو اعتماد لُغة الحِكْمَة بدل لُغة الفَلسَفَة في التفكير، لماذا؟ لمن يرغب بالتفاصيل يجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8262 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8262)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
25-02-2012, 09:15 AM
جراح سورية الدامية...محنتنا الحضارية وأزمتنا الأخلاقية
بقلم/ د. يحيى مصطفى كامل
2012-02-20
http://www.alquds.co.uk/data/2012/02/02-20/20qpt480.jpg
في مسرحية كاسك يا وطن الرائعة طالما استوقفني العبقري الراحل الماغوط بمشهدٍ مدهشٍ مؤلمٍ في تركيزه لمعاني عميقة تتخطى قصر الزمن الذي يستغرقه...فيه نرى البطل وقد قصد أحد المسؤولين ليشكو له موت ابنته نتيجة الفقر والإهمال فيجيبه الأخير بأن الاستعمار وحده وليس غيره يتحمل المسؤولية على موتها...أبداً لا يتقبل ذلك المسؤول المحتقن أية محاولة للشرح مؤكداً استحالة أن يتسبب أي طرفٍ آخر سوى الاستعمار في هذه الجريمة، حتى إذا ما ألح عليه الأب المكلوم انفجر المسؤول منتحباً بصورةٍ مضحكة معترفاً بعبثية ما كان يؤكده ويقسم عليه من هراء...
لعل هذا المشهد المسرحي يحاكي مشاهد متكررة من تاريخنا العربي المعاصر بما يغني عن آلاف الكلمات والتحليلات وخاصةً فيما يتعلق بردود الأفعال والتعليقات على مأساة الشعب السوري، إذ أننا هنا بإزاء نظامٍ مجرمٍ أشبه بالتشكيل العصابي يشن هجمة الوحشية وحرب إبادة على شعبٍ أعزلٍ في غالبه يُضام حقه على مرأى من العالم أجمع...نظامٌ فاشل أسقط بحماقة رموزه ورعونة دمويته كل دعاوى المبادئ التي طالما ستر بها حقيقته التي تقرن بين القمع والإقصاء؛ وعلى ذلك فهي صورة أبسط وأوضح من المعتاد في محيطٍ ديدنه التعقيد والتشابك، إلا أننا على الرغم من ذلك نجد من يدافعون عنه ويجدون له المبررات من قوميةٍ إلى تحرريةٍ إلى إصرارٍ على السيادة الخ... لست أضيف جديداً حين أؤكد أن منطقتنا على مفترق طرقٍ مشرفٍ على كل الاحتمالات في عالمٍ جديدٍ ذي قوى فتيةٍ صاعدة، وليس من قبيل الصدفة أن ذلك يتزامن مع وصولنا إلى الفصل الأخير من قصة قرنٍ أو ما يقارب ذلك من بحث العرب عن الحداثة بكل ما لازمه من آلامٍ واضطراباتٍ وتخبط، لذا فإني أعتقد أنه من المشروع طرح أسئلةٍ عديدة ، بالإضافة إلى ضرورة تقييم تلك التجربة نقدياً.
...و ليس كالثورة السورية تقحمنا في خضم تلك التساؤلات؛ فالبلد مهد الفكر القومي العربي، عرف أهم منظريه وأنطقهم وأبعدهم أثراً...كما أن له قدم السبق في الانقلابات العسكرية، وعلى ذلك فهو أفضل مثالٍ على الملابسات والإشكاليات العميقة التي صاحبت ميلاد هذه الأفكار وخيرُ شاهدٍ على فورات الحماسة التي أفضت إلى الكابوس الذي يعيشه الشعب السوري. مما لايخفى على أحد أن لهاث العرب وراء الحداثة استجابةٌ لتحدي واستفزاز الغرب المتفوق الذي صفعهم مرتين، مرةً بالاحتلال المباشر والمرة الأخرى بزرع الكيان الصهيوني يرهقهم ويستنزفهم، وأمام ضعفهم وتشرذمهم وشعورهم العميق بالإهانة أخذوا يصيغون أحلاماً عن قومية جديدة لها جذورٌ في الوجدان والعاطفة كما جعلوا يحاولون الاستفادة من الغرب بصورةٍ انتقائيةٍ وفق تصورهم عما يحتاجونه ...وفي دفاعٍ عن ذاتٍ جريحة ترى في ماضيها تفوقاًُ فكرياً وفنياً رفضوا الكثير من الأفكار الحداثية التحررية بدعوى التزام الأصالة ملتفتين أكثر إلى الجانب التقني والعلمي والعسكري وتنظيمات الأحزاب (وبخاصةٍ السرى منها) على حساب الحرية الفردية في المعتقد والأفكار؛ واندفع هؤلاء المنظرون يروجون لتعاليمهم في أوساط العسكر لما يمثلونه من فصيلٍ أحكم تنظيماً على خلفيةٍ اجتماعيةٍ من التأخر والترهل، وفي معادلة الفرد أمام الدولة انحازوا للأخيرة بوصفها تجسيداً للكيان المنظم التقني الفعال الذي سينتشل المحيط الإقليمي من تخلفه وانهياره...
مع الزمن وتكاثر وتعاقب الطغم العسكرية والأمنية ذابت المشاعر الحارة والنوايا الطيبة بين أهل السلطة ولم يتبق من هذا المشروع فعلياً سوى جدران الدول الباطشة كالسجون ونار العسكر وفولاذهم يضرب الشعوب بلا هوادة وأغاني جميلة تثير الشجون والذكريات عن مشاريع وتجارب وحدةٍ فاشلة مشفوعة بوصلات التخوين والردح بين الأنظمة...
لم يتحقق شيء، لا التقدم ولا الحرية ولا الثأر من الغرب وإسرائيل والأنظمة تلقي بتبعة كل ذلك على الاستعمار كالبطل في مسرحية الماغوط...و بقيت الشعوب تحن بصورةٍ غامضة إلى كل تلك الأحلام والطموحات...
من حقنا إذن أن نتساءل أين مكمن الخطأ وأساسه؟
هل سرق العسكر والطغاة حداثتنا وهربوا بها أم أنها، وبصيغتها القومية العربية تحديدا، تقوم على أسسٍ واهية أصلاً وتتجاوز الواقع الموضوعي؟ كيف تأتى أن كل المشاريع التحديثية، سواء منها من تحالف مع الشرق أو من تحالف مع الغرب انتهى إلى القمع والبطش الأمني وجميعاً انتهوا إلى الفشل والهزائم بصورةٍ أو بأخرى؟ هل يُعقل أن ما يعرف بالدول التقدمية، أي الجمهوريات، قتلت من شعوبها واعتقلت وعذبت أكثر بمراحل مما فعلته الأنظمة الرجعية وأنها أطلقت جيوشها على الناس تذيقهم من العذاب والمهانة جهاراً نهاراً ما تتحرج عن فعله جيوش الاحتلال؟!
أجل الغرب مجرم، ولكننا حكامنا لم يكونوا أبداً ملائكة...
أجل، لقد كان تحدي إسرائيل لنا تحدياً وجودياً وحضارياً وقد فشلت هذه الأنظمة فيه بامتياز ولم تتسلح سوى بالمناورات والمزايدات و بتهم العمالة يلقيها زعماء تلك الأنظمة على بعضهم البعض في لعبة كراسي موسيقية سخيفة لم تعد تمتع أو تقنع أحداً بعد أن تكشف أنهم جميعاً سواء في الوضاعة واللصوصية والقمع وأن أحداً منهم لم يشذ عن العلاقات مع قوى خارجية وإنما تتفاوت الدرجة قرباً وتنسيقاً فحسب... النظام الإسرائيلي نظام حقير وعنصري لكن رد فعل تلك الأنظمة عليه كان المزيد من القمع تجاه شعوبهم والعنصرية تجاه طوائف بعينها عبر سياسة فرق تسد استخدموها للسيطرة والمناداة بصيغٍ من الوحدة وأنماطٍ من الدولة الحديثة تخطت الخصوصيات المحلية والطائفية... في البداية لم تعترف بها ثم تبين على مر التاريخ والأحداث أنها في صلب تصورات هؤلاء القادة عن كيفية إدارة الدولة والمجتمع...
أجل إن أسرائيل كيانٌ حقير ولكن تلك الأنظمة لا تقل عنه حقارةً خاصةً أنها لم تطرح بديلاً حضارياً مشرقاً تثبت به قدر شعوبها وجدوى وجودها.
لم تعرِ الثورة السورية وحشية النظام وبنيته الطائفية وإفلاسه فحسب وإنما كشفت عن خللٍ عميق في مشروعنا الحضاري وفي تصدينا لمشاكلنا، فهي اندلعت لأسبابٍ موضوعيةٍ مشروعة من القمع والإقصاء والإهانة والإفقار، وعوضاً عن الترحيب بها انتصاراً للحق أوحتى محاولة الفهم والدرس نرى الكثيرين ممن تصلبت أفكارهم على رطاناتٍ محفوظة ومكررة يأبون في تشنجٍ إلا أن يروا في ثناياها أصابع خارجية ومؤامرات متخذين من الغرب وإسرائيل مشجباً مريحاً يعلقون عليه فشل ذلك النظام ومحنته...قد تحاول الدول استغلال الموقف وهذا من طبائع السياسة، إلا أن ذلك لا يعني النيل من نقاء الثورة؛ أما الأقبح من ذوي القناعات العتيقة فهم أوائك الذين تلتقي مصالحهم الفئوية مع النظام فيدافعون عنه باسم المقاومة على حساب الدم السوري...
يا سادة إن الثورة السورية قبل أن تثير تلك التساؤلات تكشف عن أزمةٍ أخلاقيةٍ عنيفة لدى الكثير من مثقفينا ونخبنا...أولئك الذين يتحدثون باسم الشعوب بينما يكفرون بمقدرتها وأولية حراكها منتظرين الخلاص من أنظمةٍ مجرمة أسقطوا عليها تصورات مثالية من الوطنية والممانعة الخ والذين يصطفون معها نكاية في الغرب فقط... ليس من شريفٍ يود التدخل الغربي أو ينتظر منه خيراً، غير أن المسؤولية الأساسية في ذلك المأزق تقع على عاتق الأنظمة التي لا مانع لديها من دفع أوطانها إلى هوة الجحيم بديلاً عن الرحيل.
إن الشعوب العربية تتحرك وتتحرر، وعلينا الإجابة على كل تلك الأسئلة التي أسلفت لكي نضمن أن يأتي الغد كما نتمناه. أنا لا أزعم أن لدي الإجابة عليها، إلا أنني أعلم أن ميراثنا من شعارات الوحدة وهتافات الحماسة تحتاج إلى إعادة النظر والتنقيح في أقل تقدير...آن أن نمتلك الشجاعة للاعتراف بأخطائنا وعلينا أن نفهم لماذا انتهت كل مشاريع التحديث إلى كوارث بغية إرساء قواعد مشروعٍ جديد قادرٍ على الاستمرار والنجاح..كما أعلم أن قارئ التاريخ في المستقبل لن يملك سوى أن يشيح وجه عن الستة عقودٍ من الجنون الماضية في اشمئزاز.

' كاتب مصري

يا د. يحيى مصطفى كامل من التجربة العملية تبين لي أن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب الضبابيّة اللغويّة والجهل اللغويّ يكون في الغالب متردّد أو جبان وعملية جبنه هذه تؤدي به إلى أن يكون خائن بسبب أن التأويل (الحداثة) يأخذ حيّز كبير من تفكيره فلذلك فأنه لا يستطيع التفكير بدون قوالب بل يحتاج إلى قوالب للفهم (التأويل) من خلالها فلذلك تجده يصر إلى قولبة أي شيء أولا ثم فهم أي شيء من خلاله؟ وهنا هي نقطة ضعفه أو مقتله.
مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة الموضوع بالنسبة لهم هو للدفاع عن أصحاب السلطة من النَّخب الحَاكِمَة بغض النظر من يكون في السلطة وهم أول من يدعم إن لم يكن المحرّض الأول لإقصاء وإلغاء وحظر بل وحتى القتل وفق رغبات ومزاج النُّخَب الحَاكِمَة بعيدا عن أي اسس أخلاقيّة والدليل من خلال مثال عملي لاحظ ما نشره اسماعيل الناطور في احدى مداخلاته تحت العنوان والرابط التالي
الخديعة الكونية بقلم/ اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=2424 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=2424)
الْمَرْحَلَة الْثَّالِثَة مَرْحَلَة الْهَدْم
1-هَدْم الْمُجْتَمَع بِالْقَبَلِيَّة وَالْعَصَبِيَّة وَاخْتِرَاع الْحُدُوْد وَالْدُّوَل الْقُطْريَّة
وكانت نظريات -القومية-النازية-الإشتراكية -الشيوعية-الرأسمالية-الديمقراطية
2-هَدْم الْدِّيْن بِالْإِرْهَاب وَتَفْسِيْر الْمُتَنَاقِضَات وَالْبَحْث عَن تَوَافِه الْأُمُور
وكانت نظريات الطوائف والفرق - وكانت القاعدة والتكفير وكان المفتي والحجاب وكانت فضائية لكل من لبس عمامة
3-هَدْم الْأَسِرَّة
وكانت هناك نظريات مؤتمر السكان-وحقوق الإنسان -وسَلَطَة الْأَب -وَحُرِّيَّة الْمَرْأَة - وَتَعْلِيْم الْجِنْس وَالْشُّذُوْذ وإختراع الجندر
4-هَدْم الْلُّغَة
مَدَارِس أَدَبِيَّة لَيْس لَهَا مِن الْأَدَب نَصِيْب, بِتَشوّيّة الْفِكْر, وَالْشِّعْر وَمَتَاهَات الْقَصْد وَالْجُنُوْن

وهنا نضيف هدما آخر
هو قيادة حرب التجهيل بعلم زائف
وحرب إحتكار العلم المفيد
آساليب الهدم
اولا - التشكيك
هل فكرت أخي القارئ يوما بالجريمة الكاملة
الجريمة الكاملة أن تقتل عدوك وتمشي مع جنازته باكيا
الجريمة الكاملة أن تقتل عدوك والقانون يعرفك ولكنه عاجز عن محاسبتك
الجريمة الكاملة أن تقتل عدوك ويتهمه البعض بالجنون والإنتحار
وهنا نبدأ بالجريمة الكاملة التي يقودها الغرب الصهيوني لقتل ما هو اسلامي عربي ويجعلك تصدق أن القاتل هو أنت وبإختصار لإنك جاهل وغبي
وللوصول إلى ذلك يستخدم أسلوب من آساليب علم النفس
ألا وهو نزع القوة عن طريق نزع الثقة بالنفس
إنه أسلوب التشكيك
لقد قادوا ويقودا معركة التشكيك بأموال المخدرات والدعارة والنصب
لقد نشروا الفساد والكتاب والإعلام والعصابات والتنظيمات والفضائيات
ليشككوا في الصراط المستقيم
وهنا سنحاول أن نضع عناوين
ونترك لأنفسنا التعمق فيها لاحقا
غسيل عقل وفكر لثبيت أن
-الإسلام دين وليس دولة
-المقاومة ثمن يدفع ثمنه الشرفاء ويقبض ثمنها الأنذال
-القومية العربية إلحاد وضد الإسلام
-الوحدة العربية وهم
-المرأة المسلمة المنقبة المحجبة العفيفة جاهلة ومضطهده
-سيدات المجتمع هن سيدات الفن والموضة والمتحررات من كل قيد
وهناك الكثير الذي نلمسه يوميا
عزيزي القارئ
إنتبه لما تقرأ
وفكر
بأهدافهم
ومع ذلك قام بمناقضة كل ما حذّر منه وعمل على تطبيقه حرفيا بداية من العنوان ولكل مداخلة نشرها فيه بعد ذلك وكيفية إدارة الموضوع فيه
ثورة الحمير بقلم/ اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044)
فهل من يقوم بذلك لديه أي حظ من العِلم أو يستحق أن يكون له علاقة بالعُلماء؟ بالتأكيد لا، هذا له علاقة بالثقافة ومثقفي دولة الفلسفة على الأقل من وجهة نظري ولذلك أنا أكرّر
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟ ومن يرغب بتفاصيل أكثر فعليه بالضغط على الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)

أبو صالح
27-02-2012, 10:40 AM
صلاة القلب بقلم / نبيل عودة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14169 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14169)
صلاة القلب

نبيل عودة

لم يكن ابراهيم يدخل الكنيسة الا في المناسبات التي لا بد منها. لم يثر ذلك انتباه أحد. حضور ابراهيم او غيابه لا يشغل بال المصلين. ابراهيم ، كما يتندر بعض سليطي اللسان ، هو التجسيم البشري الكامل لقانون الحاضر غائب. حضوره لا يلفت الانتباه وغيابه لا يغير من الحدث شيئا .هو أفقر سكان البلد،ولكن ليست مشكلة الفقر هي السبب ، فبعض الفقراء لهم حضورهم ورأيهم. ابراهيم اذا حضر لا ينبس ببنت شفة. لا راي له، لا مجموعة يقف معها،لا يتبادل الحديث مع أحد،لا شيء يتحدث به اذا شاء الحديث الا سوق الحديد الخردة الراكد، ومن يهتم بهذا الفرع؟ وربما لم يسمع به أكثرية ابناء البلد. حتى الخوري لم يحاسبه على غيابه، بل يظن البعض ان حضوره صلاة الأحد لا يلقى ترحيبا من الخوري أيضا، لأن حضوره نافر للأجواء الكنسية ويشبه نبتة بلان شائكة في بستان زهور.. رغم ان احدا لا يقول ذلك من منطلق ان تعاليم المسيح التي لا بد لكل من يدعي الايمان، ان يلتزم بها لا تميز بين الناس، وتطويباته المشهورة بدأت ب: "طوبى لفقراء الروح فان لهم ملكوت السماوات".
كان ابراهيم تاجر خردة ، يتاجر بكل ما هو قديم وبال، يجمع ما يجد بالشوارع من قطع حديد او صاج بال، ليبيعه لتاجر من المدينة يحضر مرة كل شهر، وبالكاد يربح ما يسد رمق اولاده الثمانية، وزوجته حسب أقوال نساء الحارة : "امرأة في حبل مزمن". رغم ضيق ذات اليد ، الا ان الله باركه بزوجة لا تلد الا الصبيان، وربما هو الأمر الوحيد الذي يحسده علية أهل البلد. ولكثرة الأولاد مستعدة زوجة ابراهيم دوما للقيام بأي عمل يطلب من بيوت البلدة الموسرة، تنظيف، تعشيب الأرض، شراء احتياجات النساء من السوق، مقابل بضعة قروش وبعض الأرغفة والملابس القديمة. وعدا الثمانية ، أطال الله عمرهم ووهبهم الصحة والطعام ، فقد ثكل ابراهيم وزوجته اربعة أطفال ، ويقال ان سبب موتهم قلة التغذية، الأمر الذي حرك عواطف الجيران، ومن يومها لم يتوقف الجيران عن ارسال ما تيسر من طعام زائد ، او بعض الخضار والفواكه التي بدأت بالذبول الى زوجة ابراهيم لتقيت اولادها.
لا يعرف أحد سببا لعدم مشاركة ابراهيم وزوجته صلاة أيام الأحد. وكان هناك شبه اتفاق بالصمت، بأن لا يحثوا ابراهيم على ضرورة الاهتمام بالمشاركة بصلاة الأحد من أجل اكتمال دينه. حتى الخوري الذي لا يمل من القول ان الله يحب كل ابنائه بالتساوي ، لا فرق بين غني وفقير قوي وضعيف ، لم يحاول حث ابراهيم على التواجد في الكنيسة أيام الآحاد.
كان أكثر ما يخيف الخوري ان يؤدي تواجد ابراهيم بينهم بثيابه الرثة، ورائحة عرقه المثيرة للإمتعاض والضيق، الى مشكلة، يتوقعها بتفكيره، من انفضاض المصلين من الجلوس بقربه، وربما عدم عودتهم لصلاة الأحد ، الأمر الذي سيترك أثره الكبير على صينية التبرعات النقدية يوم الأحد، وكان الخوري يجد الجواب لنفسه بقوله:" لعل في ذلك حكمة ربانية". ان مصروفات الكنيسة تتزايد مع ارتفاع الأسعار ، وحتى سعر الكهرباء صار يحتاج الى "لمة" يحث عليها الخوري في موعظته كلما تلقى وصلا جديدا.
ومع ذلك ، والتزاما بتعاليم المسيح، كان الخوري لا يستثني ابراهيم وعائلته من زياراته لبيوت أبناء الطائفة ، لمباركة البيت وأهله والدعاء لهم بالصحة والفلاح. وحمايتهم من كل مكروه ، وان يبارك الله بيتهم بالذرية الطيبة، وبالوفرة والوفاق. لم تكن زيارة الخوري تسبب الفرح للسيد ابراهيم، ولكنه يخفي ضيقه ، ويستقبل الخوري بكل ترحاب، بل ويجمع أولاده ليباركهم الخوري، ثم يبحث في جيبه عن بضعة قروش ليضعها بيد الخوري، الذي يمتنع من أخذها في البداية من منطلقات معرفته لواقع هذا البيت. ولكن ابراهيم يصر ان لا يخرج الخوري مفشلا، وان المسالة ليست بقيمة ما يقدم لأبونا الخوري والكنيسة ، انما هي تعبير رمزي عن التقدير الكبير لجهود الخوري في ايصال الرسالة للمخلص يسوع المسيح ان يشمل ابراهيم وأولاده بعطفه ومحبته وخيراته.
صحيح ان الخوري كان يزور بعض البيوت أكثر من غيرها، ويقيم صلوات أطول مما يقيمها في بيوت أخرى.والأقاويل تتردد ان السبب هو التبرعات السخية التي ترد لصندوق الكنيسة من أصحابها.
وهكذا مضت الأيام .. والأشهر والسنوات .. وكأن الرتابة هي قانون لهذه الحياة. وما عدا موسم الزواج الذي يحل كل عام مع حلول الربيع، وبعض الوفيات، لا شيء يشغل الخوري إلا الحفاظ على رابط مع جميع رعيته في البلدة.
ولكن الرتابة كسرت.
في ظهر أحد الأيام استيقظ الخوري من قيلولة الظهر على صوت بكاء وصراخ غير بعيد عن كنيسته.
سارع الى الخارج ليعرف ما حدث ، فوجد ابراهيم ملقى على الأرض، والدم ينزف من أنفه، ويبكي ويصرخ بحرقة بشكل هستيري يصعب فهم ما جرى له. وحوله تجمع العديد من عابري السبيل وأصحاب المحلات المجاورة، يحاولون ايقافه على قدميه، ومسح الدم عن وجهه ، وهو يجلس مذهولا يبكي بحرقة وألم .
- ما الحكاية؟ سال الخوري.
- بعض الزعران اعتدوا عليه وسرقوا نقوده وهربوا .
قال الخوري بشيء من الغضب مجيلا نظره بمن حوله :
- ولم يساعده أحد ؟
لم تكن ضرورة للجواب. الصمت كان جوابا مجلجلا. مد يده لابراهيم :
- تعال يا ابني .
استجاب ابراهيم ليد الخوري وقام ذليلا باكيا ، وقاده الخوري الى غرفته الملاصقة للكنيسة.
أسعفه ببعض الماء ومسح الدماء عن انفه ووجهه ، وغاب للحظات في غرفة ثانية، وعاد ليدس بيد ابراهيم بضع ليرات. ملمس النقود أجفله فتراجع رافضا المال.ولكن الخوري أصر مذكرا اياه ان وظيفة الكنيسة رعاية الفقراء ، والفقر ليس عارا. وان هذه النقود من أجل اولاده، وليسامح الله اولئك الزعران لأنهم لا يدرون ما يفعلون.
بعد تلك الحادثة دخل ابراهيم في صباح أحد الأيام ، القى التحية بهز رأسه على الخوري والمصلين، وركع لدقائق طويلة امام أيقونة للسيد المسيح معلقا على الصليب ، كان يبكي بمرارة مخفيا صوت بكائه، وخرج بعد ان قام بالتصليب ثلاث مرات، وخرج كما دخل لوحده، ومن بعدها اختفى ابراهيم من الحارة ومن البلد .
حتى نساء الحارة لم يلاحظن اختفاء ابراهيم وزوجته واولادهما الثمانية.
تناقل المصلين اقاويل كثيرة عن اختفاء ابراهيم. وانه قام بالصلاة لمرة واحدة في الكنيسة قبل اختفائه، وتمنى الجميع ان لا تكون مصيبة قد نزلت به هي السبب وراء اختفائه . ومضت الأيام وبدأت تتوارد معلومات عن ابراهيم، من الصعب ربطها بابراهيم ابن بلدهم، البعض يقول انه شاهده في المدينة القريبة يجلس بجانب سائق شاحنة كبيرة محملة بالحديد الخردة. وانه كان يرتدي ملابس جديدة ، ويبدو أصغر من عمره بعقد كامل. شك البعض بأن الحديث لا اساس له وان ما تناقله البعض عن رؤية ابراهيم من المؤكد انه شخص آخر.
ويبدو ان قصة ابراهيم قد طويت. لم يعد يذكره أحد. عادت حياة البلدة الى مسارها الطبيعي، وكأن ابراهيم لم يكن له وجود بينهم في يوم من الأيام.
ذلك النهار الربيعي كان عاديا. الخوري يجلس على شرفة منزله يقرأ كتابا ، وامامه صحن فواكه . وهو يتمطى تحت شمس الربيع الدافئة. حين سمع قرعا خفيفا على باب منزله. لم يتأكد من ان احدا يقرع باب بيته، أنصت ولم يسمع القرع من جديد. وعاد ليقرأ في الكتاب، ولكنه لم يكد يقرأ كلمتين حتى عاد يسمع القرع من جديد، وهذه المرة أقوى. فقام متمهلا ليرى من الطارق.
فتح باب منزله، على شخص ببدلة من الجوخ الإنكليزي الفاخر، تفوح منه رائحة عطر ذكية، نظر اليه من رأسه الى قدميه، ولاحظ حذائه الأسود اللامع، بالتأكيد من نوع فاخر كملابسه. كان الطارق يقف هادئا ، ومبتسما ابتسامة خجولة. لوهلة خيل للخوري ان الوجه مألوف له. بل مألوف جدا. لا ليس من المترددين للصلاة يوم الأحد. هل هو قادم جديد للبلدة؟ الوجه قريب جدا من الوجوه المألوفة للخوري. ولكنه متأكد ان فيه تغيير ما.. وفجأة لمعت الصور جيدا بذاكرته، سأل مترددا:
- ابراهيم..؟
- أجل يا أبونا انا ابراهيم نفسه
- تفضل يا ابني ، أدخل. أهلا بك في بلدك وبيتك.
مليون فكرة التمعت بثوان في ذهن الخوري. ما تناقله بعض أهل البلد عن ابراهيم الذي شاهدوه في المدينة القريبة يبدو انه صحيح . ربما هذا ابراهيم آخر؟
- قل لي يا ابني ، انت ابراهيم نفسه ابن بلدنا ، الذي غادرنا قبل سنة؟
- انا ابراهيم الذي مددت يدك له بالمساعدة حين وقف الجميع متفرجين على زعران يعتدون علي ويسرقون ثمن خبز الأولاد. جئت ارد اليك الدين الذي في رقبتي.
- انها قروش قليلة يا ابني.. والمصلين لا يبخلون على صندوق الكنيسة.
- انه دين كبير يا ابونا، تفضل..
ومد يده بورقة شيك للخوري.
- يا ابني ما ساعدتك به ليس دينا، انه واجبي...
وصمت الخوري وهو يتأمل المبلغ الذي كتب على الشك.. اجال نظره بين ورقة الشك وابراهيم، عاجزا عن ايجاد كلمات يعبر فيها عن الموقف الذي وضعه فيه ابراهيم بورقة الشيك. وبعد صمت قصير وجد جملة مناسبة:
- انه مبلغ كبير .. كبير جدا.. عشرة الاف ليرة مرة واحدة؟
- انه ديني للكنيسة .. ولأهل البلد الذين لولا ما تكرموا علينا به لمات اولادي من الجوع.
- ومن أين كسبت هذه الأموال؟
- منذ ركعت في الكنيسة لوداع البلد ، فتحها الله بوجهي ، أصبح الحديد الخردة تجارة مربحة، اليوم لدي عدة شاحنات وعدد من العمال ، اشتريت بيتا ، والمسيح فتحها في وجهي بعد ان رجوته في صلاتي الوحيدة ان يتطلف بي وبالأولاد .
- وانا كاهن واصلي يوميا باخلاص عدة مرات .. ولكني لم احلم ان اكتب يوما شيكا بقيمة عشرة الاف ليره..؟ بالكاد نسدد اثمان الكهرباء والماء والتنظيف.
- واوصيت للكنيسة على مكيفات هوائية سيحضر الفنيون لتركيبها غدا.
- كيف من صلاة واحدة، ورجاء واحد وصلت الى ما وصلت اليه، وانا الخوري المؤمن والذي يصلي كل نهاره وليله ويطلب ان يفتحها الله بوجه كنيسته لا نحصل على ما يساعدنا في تغيير مقاعد الكنيسة مثلا ؟
- الصلاة ليست بالكم، ولا بالصراخ والصوت المرتفع، ولا بالشكل الذي نظهر به في الشارع وليس بملابس غريبة عجيبة. الصلاة يا أبونا الخوري من القلب، والقلب لا يغير شكله ولا قوة دقاته واذا كان الله كما تصفونه فهو قادر على سماعنا وقراءة تفكيرنا.. وساغير مقاعد الكنيسة على حسابي.
- ولكني اصلي بصمت ومن القلب ، وعدة مرات كل يوم؟
- يبدو انك ملحاح يا ابونا الخوري ، هل تظن ان الله لك وحدك؟!
nabiloudeh@gmail.com (nabiloudeh@gmail.com)



قصة معبرة يا نبيل عودة وأظن هناك تطابق في مفهوم الدفع عند المواظبة واتباع أي كنيسة مع الشيعة في مسألة الخُمس وكذلك الصوفيّة ولكن بدون تحديد حد أدنى أو أعلى كما هو حال الشيعة بـ 20% من الدخل ولكن من وجهة نظري أنَّ ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟ (تجد تفاصيل أخرى لو أحببت بالضغط على الرابط التالي)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
لأنّه من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا
عدم احترام هذه المفاهيم (والتي جُلِّها خرجت من مفاهيم أو تمّ بنائها على اسس فَلسَفَة الثورة الفرنسيّة والتي على ضوئها تم تكوين منظومة الأمم المتحدة والدولة الحديثة (القوميّة) وفق مخطط سايكس وبيكو) لمعنى المعاني في اللُّغات المحلّيّة لأي مُثَّقَّف أدّت من وجهة نظري على الأقل إلى ضبابيّة لغويّة من جهة، زادها بلّة جهل لغويّ من جهة أخرى، سببها كان اعتماد اسلوب النَّقل الحرفي (النَّقحرة) بدل اسلوب (التَّعريب)

بالنسبة لي كل دولة عضو في الأمم المتحدة هي دولة الفَلسَفَة، لماذا؟
لأنّها كلها بحجة التوجه إلى الديمقراطيّة/الديكتاتورية بغض النظر إن كانت جمهورية أو ملكية أو جماهيرية اعتبرت فلسفة الثورة الفرنسية كأساس لها.
في هذه الدولة من وجهة نظري على الأقل لا توجد أيديولجيا أو فكر أو أخلاق غير ما ترغب به النُّخَب الحَاكِمَة وفق ما تسمح به مزاجيتها وانتقائيتها بعيدا عن نص القانون والدستور والذي يخضع ولا يقبل إلاّ بتفسيراتها له وهنا المأساة لأنها تؤدي إلى ما أطلق عليه صناعة الفَرعَنة والتَّفرعن، وعلى ضوء ذلك يتصرف مُثَّقَّفيها (بلطجيتها/شبِّيحتها) فكل الأمور خليط ديني خاص بكل دولة حسب مزاج وانتقائية نُخِبَها الحَاكِمَة.
الكثير لا ينتبه إلى أنَ الله سبحانه وتعالى طلب منّا فقط السعي والإخلاص بكل ما أوتينا من امكانيات متوفرة لدينا مهما كانت صغيرة وتافهة في أي مسألة كانت الكبير منها والصغير
ولكن النتائج هي بيد الله وحده لا شريك له في كل شيء مهما كان صغيرا أو كبيرا
ومن هذه الزاوية تفهم من رأى منكم منكرا فليغيره بيده
فأن لم يستطع فبلسانه
فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان
أي السعي مطلوب في كل الأحوال ومن لا يسع ولو بقلبه فهو مقصّر إلى درجة اعتباره بدون ايمان؟!! ولا حول ولا قوة إلا بالله
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة وإنحراف مفهومه للإيمان، ولماذا؟
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لعدم اعترافه بأي خبرة غير خبرة عقله، يُريد أن يؤمن ويتعرّف على الله بطريقته الخاصة وهذا الشيء مستحيل وغير علمي وغير منطقي وغير موضوعي،
كيف يمكنه معرفة الإيمان بالله؟ لكي تعرف معنى الكفر بالله بعقلك؟ لكي تقول أنك لم تكفر بالله؟ وفق طريقتك الخاصة؟
عقلك يمكنه التَّوصُّل إلى أي شيء من المخلوقات، أمّا أي شيء يتعلّق بالخالق لا يمكنك ذلك، كما هو حال النَّص الذي تسطره أنت، لا يمكن لهذا النَّص أن تكون له أي امكانيات لكي يتعرّف على امكانيات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة كإنسان.
لا يمكنك أن تكون مسلم على طريقتك الخاصة، تريد أن تكون مسلما؟ عليك أن تتبع ما أرسله الله لنا، لكي نؤمن به من خلاله، ومن بعد ذلك انطلق إلى ما تشاء حسب رغبتك من خلال المحددات الإسلاميّة لكي تكون مسلما، وإلاّ فلا تلومنّ إلاّ نفسك.
في المفهوم الإسلامي من خلال مفاهيم وتعريفات اللُّغة العربيّة وحكمتها كما سَطَّرها الشافعي بطريقة جميلة، كل شيء يصدر من بشر بلا استثناء حتى النظريات العلمية هي حقيقة نسبيّة ولذلك كل شيء صادر من بشر قابل للأخذ والرد والنقد والنقض بغض النظر كائنا من كان قائله أو كاتبه أو ناشره

"الإشكالية عند خليطيّ الدين بغض النظر إن كان بإهتمام علماني أو ديمقراطي أو إسلامي أو غير ذلك" هو عدم إيمانهم بوجود خالق وكنهه وتعريفه وفق الطريقة التي أرسلها الخالق لنا وهذا يتناقض مع أبسط ابجديات أي علم وأي منطق وأي موضوعيّة من وجهة نظري

حيث أن هناك حاجة علميّة ومنطقيّة وموضوعيّة أساسية بوجوب إرسال رسل من الخالق لكي نستطيع معرفة كنهه، فالمخلوقات والمصنوعات من المنطقي والموضوعي والعلمي أن لا يكون لديها قدرة عقلية لتصّور أي شيء من كنه وامكانيات صانعها أو خالقها، إلاّ بما توفر لديها من وسائل فمن الطبيعي أن تكون تصوراتها قاصرة ووفق حدود امكانياتها العقلية وهذه الإمكانيات العقلية مهما عظمت فهي لا شيء مقارنة مع امكانيات صانعها وخالقها، وهذه من البديهيات الصحيحة علميّاً ومنطقيّاً وموضوعيّاً من المفروض.
فلذلك لدينا فقط النصوص التي وردتنا من الخالق وعن طريق رسله والتي ثبت علميّاً ومنطقيّاً وموضوعيّاً أنها وصلتنا منه بدون تحريف هي الوحيدة لدينا تمثل الحقيقة المطلقة ولذلك من المنطقي والموضوعي والعلمي أن تكون شريعتنا (دستورنا للحياة) ولمن لا يعرف فالشريعة شيء أعلى من الدستور والدستور شيء أعلى من القوانين، أي كل منهم مشتق من الذي قبله ويجب أن لا يتعارض معه.
لكل علم هناك بديهيات ومن لا يلتزم بالبديهيات جاهل في ذلك العلم، فمن يقول على أن النظافة شيء غير مهم، ويمكن أن نتجاوزها في العمليّة الصحيّة، لا يمكن أن نسمح له بالكلام وكأنَّه طبيب مختص، ويجب أن نأخذ بآرائه وهو جاهل بأبسط البديهيات، لذلك ستجد أن من يتعامل مع القرآن الكريم والسنّة النبوية التي وصلتنا بدون تحريف بالدليل العلمي والمنطقي والموضوعي من الرسول محمد صلى الله عليه وسلّم ليس كأنها حقيقة مطلقة، بالتأكيد سينحرف في تفكيره مهما علا شأنه، ولا يمكن الاعتداد بمثل آراء هؤلاء لكي يمكن التفكير في مناقشتها أو تفنيدها بعد ذلك، ولذلك أنا رأيي أنَّ الخطوة الأولى نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلْم والحِكْمة بدل لُغة الثَّقَافَة والفَلسَفَة في التفكير
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
29-02-2012, 07:04 AM
نسخة كوسوفو لاحتلال سوريا ...!! بقلم: م. إبراهيم الأيوبي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14172 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14172)
الأستاذ/ أبو صالح
طروحاتك وأفكارك ونظرتك للوضع العربي الراهن واقعية وفلسفتك تحاكي ما آل إليه الحال العربي الرسمي والشعبي .
تحياتي وإلى الأمام

عزيزي م.ابراهيم الأيوبي (من يرغب بالتفاصيل فعليه الضغط على الروابط) الكثير لا ينتبه إلى أنَّ
النَّقد.. دعـوة للِتِّغييـر
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
من وجهة نظري أنَّ هناك فرق ما بين الإرهاب وما بين الإرعاب كما أنَّ هناك فرق ما بين المقاومة وما بين البلطجة/التشبيح
وما لاحظته من خلال متابعتي ما يجري في الشَّابِكَة (الإنترنت)
أنَّ الإرهاب له ارتباط بالمقاومة في العادة وينم عن تعامل وفق اساليب أخلاقيّة
بينما الإرعاب له ارتباط بالبلطجة/التشبيح في العادة وينم عن تعامل وفق اساليب غير أخلاقيّة
وما لاحظته أنَّ مُثَّقَّف دولة الفلسفة يحرص على استخدام اسلوب الإرعاب وبإسلوب ردّاحي سوقيّ مُبتذل
هناك شعرة ما بين مفهوم المؤامرة وما بين مفهوم نظرية المؤامرة من المنطقي والموضوعي من لديه ضبابية لغوية سيكون من الصعوبة تمييز هذه الشعرة فكيف الحال بمن لديه جهل لغوي بعد ذلك كما هو حال غالبية مثقفينا؟!!!
من وجهة نظري أصحاب نظرية المؤامرة من مثقفينا كما هو حال نخبنا الحاكمة ينطبق عليهم المثل العربي الرائع والذي ينم عن حكمة قل نظيرها والقائل الذي على رأسه بطحة يحسس عليها، أو الذي في عبّه معز يمعمع أو يكاد المجرم أن يقول خذوني وكنا قد ناقشنا مشاكل هؤلاء في الملتقى عند محمد شعبان الموجي أيام ما كان موقع يحترم الاختلاف في الرأي قبل أن يصبح ديمقراطي ويبتعد عن الأخلاق تحت العنوان والرابط التالي
أنت مستهدف بمناسبة ايه ولمؤاخذة؟؟
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?28521 (http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?28521)
من وجهة نظري هناك ما بين الأدب الساخر وما بين المسخرة والتهريج شعرة ومن المنطقي والموضوعي بالتأكيد لا يستطيع تمييزها من لديه ضبابيّة لغويّة فكيف الحال من لديه جهل لغويَّ بعد ذلك؟ ولتوضيح ذلك أضع لكم رابط لحلقة من حلقات برنامج لاباس من قناة التونسية لاحظوا الفرق بين اسلوب المُذيع/المُنشِّط د.باسم يوسف وما بين اسلوب المُذيع/المُنشِّط الحبيب اللوز وما بين من دخل معهم في البرنامج
http://www.youtube.com/watch?v=ODqalVzAINw&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=ODqalVzAINw&feature=related)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
29-02-2012, 11:12 AM
عن الاسرة الهاشمية وعبثية العصابات المتحكمة بالاردن
بقلم/ د. لؤي منور الريماوي
2012-02-28
http://www.alquds.co.uk/data/2012/02/02-21/21qpt478.jpg
الأمير الحسن بن طلال هو شخصية وطنية أردنية بإمتياز، ليست بحاجة إلى تزكية من أحد، كنا ومنذ نعومة أظفارنا قد أحببنا فيه 'الكشرة' و'تجّهم' الملامح والتي تخبئ في باطنها قلباً حانياً وحرصاً أكيداً على هذه الأمة ومصلحتها. قيمته الشخصية عندنا تفوق الألقاب والمناصب بسبب جديته التي لا تصنّع فيها وتغلغله الأكاديمي العميق والذي حفر في قلب كل أردني جاد مكانة خاصة لهذا الرمز المعرفي الأردني.
لا نختلف مع من يقول اليوم أين كانت هذه القيم الهاشمية النبيلة المزعومة وقد نخر الفساد والمحسوبية والتسلطية وعبثية العصابات المتحكمة بالأردن؟ فلقد إستغلت مافيات الحكم علاقات المصاهرة والنسب والصداقه الشخصية مع العائلة المالكة لتتناوب المواقع الوزارية وتسطو هي واتباعها في وضـــح النهارعلى أعلى التعينات حساسية في القطاع العام والخاص والتي نخرت فيهما شلليات الحكم في إستهتار واستــقواء رهيب على المواطن الأردني، وأنه وبإستـــثناء عدد محدود جداً فإن كل وزير أو وزيرة أو سفيرة أو سفير أومسؤول بيروقراطي كبير لهم قصصهم الخاصة في كيفية وصولهم للسلطة حيث هم في غالبيتهم إدانة ساطعة على كل من يتشبت زيفاً بقيم النزاهة والحياد في الأردن.
ولا نختلف مطلقاً مع من يقول ثم ماذا إستفاد المواطن الأردني من المحاضرات الدولية ذات اللغة المعقده والحملات الإستعراضية للمؤآخاة بين الأديان العالمية والإنضمام إلى مؤسسات العدالة الدولية وشهادات جامعة كمبردج وأكسفورد؟ فهل نحن أنهينا كل مشاكلنا الداخلية بكل إخلاص وإنتماء مطلق لأضعف مواطنينا حتى نخرج بوصفاتنا التوافقية على العالم؟ وإن لم يكن عند هؤلاء 'النخب' المتعالية على الوطنِ وهمِة الصدق والعفويةَ بتحسس ألم المواطن الأردني الذي شبع كلاماً وتنظيرا،ً فماذا تفيد بهرجة العرض وفقاعات المضمون الأجوف للمواطن الأردني المسحوق والذي ألُقي به أعزلاً لتنهش في لحمه الطيّب كل أنياب التسلط واللؤم ممن تحجرت قلوبهم وسيطرت عليهم عقدة الأجنبي ونشوة العلاقات التنفعية. فمنهجية الإنتهازية الرخيصة ورثوها أباً عن جد وتشارك في إقتسام الغنيمة إلأقرباء من إبن العمة وإبن الخال والأصهار والنسايب والمحاسيب يتزاوجون ويُطّلقون ويتناسلون، في هذا التسلق الإجتماعي الرخيص والذي يكمن في زيف دوائرهم الخاصة والمغلقة الرد على ممن تنطلى عليه حيلهم في تصدير 'وهم' الإنتماء وتصديق 'كذبة' العمل المخلص و'خديعة' وجود الوطن أصلاً؟ فإن كانوا فعلاً يصدقون بما يجاهرون فلماذا يُصرّون أن يكونوا هم ومحاسيبهم في واجهة الحكم الأردني دائماً، مُسيّدين أنفسهم بلا خجل وطني، سارقين الفرص من أصحابها من أبناء هذا الشعب الأردني الأبي، متآمرين فيما بينهم على أصحاب النزاهة والقيم الأصيلة في محاولاتهم المسعورة لإستقصاء أصوات الحق والضمير من الأردنيين الأكفّاء مُسممين كل قيم البراءة الوطنية الأردنية والطرح الوطني العام؟
وهل حقيقة يجرؤ أي وطني أردني غير مأجور أو متحامل أن لا يتساءل أين كانت رجولة هذه الطبقة الطُفيّلية والتي تغذّت على تناقضات الوطن بدلاً من أن تلئمها، إذ هي لم تستنكر ولو بكلمة واحدة كل ما كان يجري خلال عقود منصرمة من إنتهاكات أمنية تسّلطية خطيرة ضد المواطن الأردني الأعزل في الجامعات والموسسات العامة في محاربة شرفاء الوطن في حملات تسّلط أمنيّة ممنهجة والتي كانت تخالف كل الأعراف الدولية والحدود الدنيا من الكرامة الوطنية؟ هل كانت عبثية ما كان يجري كله من أجل تدمير ثقة هذا الشعب بنفسه وغرس عناصر التفرقة والتشكيك وجعل المواطن الأردني مسلوب الإرادة الوطنية، حتى لا يُعبّر عن حقه الوجودي في مساءلة الفاسد؟ ثم أي فكر ميكيافيلي هذا الذي، بدلاً من غرس قيم التنافس الشريف، ينهَجَ مع سبق الإصرار أن يكون المواطن الأردني عُرضةً لمكرمات تُسقط عليه من باب الإحسان والتمنن بينما يَثري جميع المتنفذين أنفسهم، كلٌ بحسب تدرجه، على أشلاء الجسد الوطني ضمن رعاية ممنهجة للفساد والتطاول على القانون الأردني؟ فأين كانت الدولة الأردنية من سلطات قضائية وأجهزة أمنية مختصة ومؤسسات مالية رقابية لتكون الفيصل الحاسم الذي يضرب بيد من حديد على كل من آذى اللُحمة الوطنية الأردنية بفساده وتطاوله على مقدرات الأردن وتلاعبه ببراءة الطرح الوطني ومصداقية هذا الوطن؟
وهل يستطيع من يملك ذرةٌ من العدالة أن يتجاهل الكثير ممن يتساءلون اليوم وبكل تهكم عن أي نظام هاشمي أردني 'عروبي' نتحدث عندما تكون الوجوه التي سمسرت علاقات الأردن الخارجية مع العدو الإسرائيلي وغيره هي نفسها التي نراها كل يوم والتي جبُلت على الرقص على كل الأحبال المتناقضه دونما إعتبار لفطرة الأردني والتي عنـــوانها النخوة والشجاعة والإصرار على المبدأ. وأن 'الأخوّة' الأردنية الرسمية المزعومة التى تنضح بها هذه الفئة الإنتهازية الــتي تدير السياسة الخارجية والتي ترعرعت على الإلتفاف والتفاوض المهين هي'أخوّة' مأجورة تُباع للثورة الليبية ذات الرصيد البترولي الضخم وتُحرّم على أشقائنا الأبطال السوريين العزّل والذين سواء طال الزمن أم قصر سيدكون عرش نظام الحكم الطائفي في دمشق.
وعن أي هيبة نظام هاشميّ نتحدث ورموز هذا النظام الهاشمي كانوا حتى وقت قريب من رئيس الوزراء الأب إلى رئيس الوزراء الإبن إلى رئيس الوزراء الأخ إلى رئيس جهاز المخابرات الأخ يتسابقون جميعاً للجلوس وتبادل النفاق مع أعتى رموز الفساد بالسلطة الوطنية الفلسطينية يجمعهم وكل وزراء النظام الأردني الذين حضروا هذه المراســـم الإجتماعية المشؤومة قاسم مشترك متمثل في الإنتهازية الرخيصة والمصلحية الإسترزاقية وقلة التربية الوطنية، إذ هم يؤسسون لمشروعية الفساد ونهــــب المال العام والتعالي بالعلاقات الإستخبارية الأجنبية والتطاول على مقدرات الأهل شرقيّ النهر وغربيّه. فأيــــن هي هيبة النظام وهيبة العرش الملكي الأردني إذا كانت هذه الحفنة الرخيصة هم رجالات هذا النظام وأشباه أزلامه وأدواته العليا؟
هي أسئلة مشروعة ولكل شاب أردني وشابة أردنية الحق المطلق أن يطرحها وبكل عنفـــوان، فنحن كوطن لن نستطيع أن نبني الصرح الوطني الشامخ إذا كانت الأساسات مهلهلة وكاذبة. ففي صراحتنا المطلقة وشجاعتنا في الكشف عن أخطائنا الدفينة تكمن قوتنا الوطنية الكامنة، خاصة في ظل الجهود الصادقه التي يبذلها الملك عبدالله الثاني لإصلاح النظام في ظل ما سبق من تشخيص، لا سيما في ظل الدور الوطني المميز والروح الإصلاحية العالية التي تبديها الأن الأجهزة الأمنية الأردنية من المـــخابرات العامة والأمن العام وقوات الدرك. فهو الجحود بعينه أن لا نكون يداً واحدة مع هذه الأجهزة جميـــعاً في هذه الأوقات الحاسمة وهي تحاول أن تُسطر منهجيــة وطنية جديدة نعتز بها جميعاً.
أما عن هذا التحامل المبالغ فيه لتفسير قصدٍ أو ليس بقصدٍ للأمير الحسن بن طلال في مقابلة تلفيزيونية عابرة فهذا فيه إجحاف كبير بحق هذا الرمز الوطني الأردني الشامخ الذي لم يمتلئ قلبه يوماً الإ بالعطاء والحب الصادق لهذا الأردن وأهله الشرفاء.
' محاضر اردني زائر في جامعة كامبريدج والمحاضر السابق غير المتفرغ في القانون الدولي العام في مدرسة لندن للاقتصاد (LSE)

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\28qpt479.htm&arc=data\2012\02\02-28\28qpt479.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\28qpt479.htm&arc=data\2012\02\02-28\28qpt479.htm)
من وجهة نظري هذا مقال رائع عن مثقفي النخب الحاكمة وتزييف الوعي عن عمد وقصد وترصد يوضح بشكل مختصر مسببات انتفاضات أدوات العولمة، أحسنت ووفيت والموضوع لا يشمل الأردن والاسرة الهاشمية الحاكمة فحسب بل كل كيانات سايكس وبيكو ممن اعتمد الثورة الفرنسية نبراسا بغض النظر إن كان ديمقراطي أو ديكتاتوري أو ملكي أو جماهيري على الأقل من وجهة نظري.
فكلهم مشى على خطى جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل في مشوارهم الاستسلامي بداية من قبولهم معاهدة روجرز ومهزلة قرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة بهزيمة 5 حزيران عام 1967 وشر بلية ما يضحك أنَّ مندوب العرب في الأمم المتحدة الذي وافق على جريمة صياغة القرارات الأممية والتي حولت قضية فلسطين من قضية احتلال إلى قضية شعب بدون أوراق رسمية صادرة من جهة معترف بها من الأمم المتحدة بسبب جهله اللغويّ بالإنجليزية من جهة ناهيك عن الضبابيّة اللغويّة ما بين الإنجليزية والفرنسية والعربية من جهة أخرى بحجة أنّه لا فرق بين أل التعريف من دونها هو رئيس الجزائر الحالي الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
02-03-2012, 03:40 PM
ماذا يريد الشعب بعد اسقاط الطاغية؟
بقلم/ د. فوزية أبوخالد
2012-03-01
http://www.alquds.co.uk/data/2012/01/01-12/12qpt991.jpg
'اللهم أدر الدائرة على الظالم
اللهم قوي الضعيف في وجه المستقوي
اللهم أكسر شوكة من يكسر كرامة شعبه
اللهم أرفع عن الشعب السوري الظلم وأنصرهم وأنتصر لهم
يا واحد يا قهار ياعزيز يا مقتدر .... يا فعال لما تريد
اللهم صل وسلم على نبينا محمد وآله أجمعين'
أسمع دعاء القنوت من مسجد الجوهرة البابطين الملاصق لبيتي كما يأتيني الدعاء خاشعا شجيا يأخذ بتلابيب الجوارح من المساجد المجاورة الأخرى. أشم رائحة لغة جديدة منعشة في الدعاء العتيق. دعاء يضيء حق الشعب في العزة والمنعة ويبتهل لنصرته علنا على رؤوس الأشهاد.
أتذكر أول مرة وعيت برعب وبإندهاش على إقامة دعاء القنوت والححت في السؤال عنه يوم كنت بنتا صغيرة على أثر حرب حزيران عام 1967م .
ثم سمعت دعاء القنوت أو وجدته يتردد في جنبات صدري بعد ذلك التاريخ عدت مرات أخرى بوتيرة متتابعة نادرا ما يفصل بين الواحدة والأخرى منها أكثر من سبع سنوات عام 1973م تزامنا وتضامنا مع حرب أكتوبر، نشوة النصر الوحيدة وإن لم تخل من ملاحقات التشوية، عام 76م في الإجتياح الأسرائيلي لبيروت عدة مرات، عام 77/78 م في صلح السادات مع العدو الإسائيلي، عام 81 م في إنتفاضة الخبز بمصر أيضا، عام 82 م في ترحيل المقاومة الفلسطينية من جنوب لبنان، عام 82 -89 م في الإحتراب اللبناني الأهلي، 1990عام /91م في حرب الخليج الثانية عند مجيء قوى التحالف الدولية إلى الخليج بقيادة أمريكا للذود عن آبار النفط وإستعادة الكويت، مطلع الألفية الميلادية الثالثة عقب تفجيرات 11/9/2001، عام 2003م عند الاحتلال الأمريكي للعراق، عام 2006 م في الحرب الأسرائيلية على لبنان، عام 2011 في إستغاثات الشعب الليبي ضد حكم الطاغية، وعام 2012 في استغاثات للشعب السوري من بطش نسخة أخرى وإن لن تكون أخيرة من الطغاة.
فاجأتني مثل لابد أن فاجأتكم كثرة تواريخ الكوارث على التقويم العربي بما يكاد يجعل منطقتنا بؤرة بركانية نشطة تشتعل بالإحتراب وتحفل بمنحنيات خطيرة للتحولات في إتجاهات غير مأمونة أو في أحسن الأحوال مبهمة. تتغير وتتعدد أنواع المصائب التي تتوالى على المنطقة حينا بأيد عدونا وأحيانا أكثر حين لاعدو لنا سوانا أو من يدعي أنه منا وفينا ويتفوق على الأعداء في الإعتداء علينا، أما ما لا يتغير فإنها في الغالب ردات فعلنا على معظم اشكال العدوان التي تعرضت لها المنطقة . وهي في الغالب لا تخرج على ولا تعدو عن (إما أو ). فإما أن تكون مواقف ردات الفعل 'شجبا واستنكارا' أوتكون مواقف إستضعاف لا مفر فيها من 'الإستعانة بصديق'، وإن كان داخله عدو . فالعدو المتخفي تحت قناع المصالح بوجه صديق يبدو خيرا من العدو السافر وإن حمل نسب قريب أوصفة صديق، على مافي مسألة 'الاستعانة بصديق' بحد ذاتها من محاذير شائكة ومبكية ومضحكة كشر البلية. والمؤسف حقا أن ردات الفعل لم تخرج عبر تواريخ الكوارث الطويل بالمنطقة عن احد هذين النمطين من السلوك السياسي (الشجب والاستنكار أو الاستعانة 'بصديق'). وهو سلوك لا يخفى ولا يخفي ما يتسم به من عجز مدقع وشح في المخيلة وضعف بالذاكرة سواء جاءت هذه الكوارث بشكل مباغت مثل حرب حزيران 67م وحرب الخليج الثانية 90/91 وحرب 2006 أو كانت تراكمية مثل مواجهات الشعب الليبي ومواجهة الشعب السوري وقبلهما المواجهات الدائمة مع العدو الإسرائيلي.
أما سؤال: 'لماذا لم يجر مثلا في مواجهة أي من كوارث ذلك التاريخ الحافل بالكوارث التفكير في الإستعانة بالجمهور أو على الأقل اخذ مشورته؟!' فهو سؤال لا يطرح إلا نادرا أو تندرا.
هل ذلك بسبب أن المنظور السياسي العربي او بالأحرى النظام السياسي العربي برمته هو نظام لم يخرج على شرعة العلاقة الرعوية بما يسمى مجازا بـ'الشعب'؟! هذا في الوقت الذي بقي مفهوم الشعب مفهوما هلاميا مغتربا ليس له معنى في القاموس السياسي العربي إلا كمفردة ترويجية بينما جرى بشكل منظم وعشوائي معا تعطيل توطين وتطور مفهومه كمصدر للشرعية وللحكم ولإرادة تصريف الشأن العام للدولة والمجتمع. هل كان تهميش 'كلمة الشعب' كمفردة وكطاقة خلاقة ممكنا على الرغم من تكالب الكوارث وتكرارها لو أن شرعية السلطات في النظام السياسي العربي لم تكن تراوح بين شرعية أكتسبت بدالة التوريث وأخرى أنتزعت بدالة القوة العسكرية؟!.
كان سؤال الشعب سؤالا أقل إشكالية وشغبا وأكثر سكونا وقابلية للإستبعاد والإستهانة بأمره لولا تلك الصرخة المدوية التي اطلقتها حنجرة الشعب التونسي ثم الشعب المصري بمختلف مشاربه وديانته ولونه وجنسه وعمره وموقعه على السلم الاجتماعي او المسرح الجغرافي من ميدان التحرير بالقاهرة إلى ميدان الساعة بدمنهور إلى الفيس بووك في الوطن المتخيل: 'الشعب يريد' 'الشعب يريد' 'الشعب يريد'.
وفي ظني أن سؤال الشعب من الآن وصاعدا سيكون سؤالا صعبا في اي معادلة سياسية قادمة سواء على صعيد القضايا ذات البعد القومي، الإقليمي والدولي أو على صعيد القضايا الداخلية في 'الدولة الوطنية'، فبطولات الشعب السوري تكتب بدم الابرياء اليوم وثيقة شرف جديدة لحق الشعب أن يريد غير ما يراد له.
'الشعب يريد'. هذه الجملة رأيتها مكتوبة أينما حللت وسمعتها أينما تلفت في زيارتي الاسبوع الماضي للقاهرة لتقديم ورقة عمل عن 'وقع ميدان التحرير عربيا' في المؤتمر الأول للقوى الشبابية لإعادة تدوين إنطلاق ثورة 25 يناير من ميدان التحرير، حيث كان اللقاء بالتعاون بين جامعة القاهرة وجامعة مانشستر ببريطانيا وعدة جامعات عربية وعالمية أخرى . ومن هنا وفي اجواء ما يكاد يحول الربيع العربي إلى جحيم يوشك ان يطبق علينا لولا فسحة الأسئلة وفردوس الأمل، لا يمكن إلا أن نسأل ماذا يريد الشعب بعد إسقاط طاغية وكيف يكتسب خبرة أن يعرف ما يريد أبعد من ذلك ويصل إليه بنفس النفس السلمي. وهذا ما قد أعود للكتابة عنه الاسبوع القادم.

' كاتبة سعودية

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\01qpt698.htm&arc=data\2012\03\03-01\01qpt698.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\01qpt698.htm&arc=data\2012\03\03-01\01qpt698.htm)
يا د.فوزية أبوخالد كنت قد ذكرت في احدى مداخلاتي تحت العنوان حوار الحضارات بين التَّكامل والديمقراطيّة واللُّغة في الرابط التالي لمن يحب معرفة التفاصيل
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13962 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13962)
العَولَمَة تدعو إلى التَّكَامُل في حِين الأمم المتَّحِدة تَدعو إلى الديمقراطيّة
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له، بغض النظر إن كان بمسحة إسلاميّة أو علمانيّة، لماذا؟
لأنَّ من وجهة نظري إشكالية أهل فكر النُّخب هي نفس مشكلة من توسط للمخزومية عند رسول الله صلى الله عليه وسلّم عندما سرقت وتمَّ الامساك بها بالجرم مع وجود شهود، لكي لا يقطع يدها بحجة أنها من ضمن النُّخَب الحَاكِمة
ومن هنا هو سبب اعتراضي على الديمقراطية
لأنها تعتبر وتتعامل وفق مبدأ أن تكون النُّخَب الحَاكِمَة فوق القانون إن كان هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) من قبل أصحاب الصلاحيات الإدارية أو على أرض الواقع في دولنا، العَولَمَة وأدواتها قامت بفضح وتعرية هذه الممارسات ولذلك بدأ أهلنا في تونس بشعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام أو كما يحاول أهلنا في المغرب وبقية الدول الملكيّة الآن تعديله إلى الشَّعب يُريد اسقاط الفساد والإستبداد
وعلى المواقع في الشّابِكة (الإنترنت) ذكرت الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ
دولة الكيان الصهيوني هي مثال حقيقي ملموس للدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي قامت بثورة على الكنيسة ولكن المصيبة لم تفعل أي شيء سوى تغيير الاسماء لكي يقوم غيرهم بالحكم بنفس المفاهيم ولكن بوجوه واسماء جديدة لا اختلاف على الإطلاق.
من وجهة نظري موافقة جمال عبدالناصر على قرارات الأمم المتحدة 242 و338 وغيرها من قرارات الأمم المتحدة (والتي كانت فضيحة أخرى للنظام العربي بعد فضيحة عار خسارته الحرب عام 1967 حيث أرسل وفد برئاسة عبدالعزيز بوتفليقة (رئيس الجزائر عام 2011) لقيادة فريق المفاوضات وهو لا يجيد العربية ولا الإنجليزية واللتان هما لغتا التفاوض؟!!!) بعد قبوله بمبادرة روجرز وفرضها على القمّة العربية وإبعاد كل من يعارض ذلك وأولهم أحمد الشقيري؟!!! حوّل بها قضية فلسطين من قضية إسلامية لشعب له وجود وحق في كل فلسطين إلى قضية أفراد بدون أوراق رسمية، صادرة من كيان معترف به من قبل الأمم المتحدة؟!!! وهنا هي احدى الجرائم البشعة للقرن العشرين
ولتوضيح وتعرية فضيحة الدولة القُطرية الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة وطريقة احتقار الانسان فيها ممن هو خارج النخبة قولا وفعلا وممارسة وحتى قانونا؟!!!
أظن الموضوع في العنوان والرابط التالي أنصع مثال على ذلك
محكمة مصرية تؤيد اسقاط الجنسية عن المتزوجين باسرائيليات !! (http://marayaarabia.com/vb/showthread.php?279)
http://marayaarabia.com/vb/showthread.php?279 (http://marayaarabia.com/vb/showthread.php?279)
حكم قضائي تاريخي: إسقاط الجنسية عن 30 ألف مصرى متزوجين من إسرائيليات
http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=6328 (http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=6328)
وكان قد ناقش الموضوع برنامج الملف على قناة الجزيرة بعنوان الأونروا عين بصيرة ويد قصيرة من زاوية أخرى لهذا الموضوع
http://www.youtube.com/watch?v=ehZQmOoX3y4&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=ehZQmOoX3y4&feature=player_embedded)
ولمن يحب قراءة النص يكون بالضغط على الرابط التالي
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/29E5DD8C-32FE-4739-8689-E8AD2F864221.htm (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/29E5DD8C-32FE-4739-8689-E8AD2F864221.htm)
وكان قد ناقش هذا الموضوع من جانب آخر في حلقة من برنامج في العمق من قناة الجزيرة بعنوان البدون في دول الخليج
http://www.youtube.com/watch?v=ghH16TgnKAg&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=ghH16TgnKAg&feature=player_embedded)
ولمن يفضّل قراءة النص يكون بالضغط على الرابط التالي
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6EEE6AE1-13D7-47D7-A2BE-ACFDB832A564.htm (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6EEE6AE1-13D7-47D7-A2BE-ACFDB832A564.htm)
نحن في القرن الواحد والعشرين عصر العولمة والذي تجاوز حدود الدولة القطرية الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة والتي فيها الإنسان قيمته أقل من قيمة الورق الذي تصدره له الدولة وفق مزاج الموظف المسؤول للتعريف به؟!!!
والأنكى على ضوء لون الورق ومن أين صدر يتم تحديد مستوى الاحترام الذي يناله؟!!!
يجب أن نجد وسيلة للتعامل مع الإنسان تكون قيمته فيها على الأقل أكثر من قيمة الورق الذي تصدره الدولة للتعريف به

أبو صالح
04-03-2012, 11:08 AM
أدب الطغاة أو الكذب على نطاق ملحمي
بقلم/ مالك التريكي
2012-03-02
http://alquds.co.uk/data/2012/02/02-24/24qpt697.jpg
مسألة تبدو محسومة في الظاهر: كذب الطغاة ولا يزالون يكذبون لأن الكذب ضروري لاستمرار الاستبداد. يكذب الطغاة وهم واعون بأنهم كاذبون. يتعاملون مع الكذب باعتباره أداة أساسية من أدوات الحكم. يكذبون 'لزوم الشغل'. مسألة تبدو محسومة في الظاهر. إذ لا يمكن لأي بشر عادي يسمع خطابات بشار الأسد منذ بدء الثورة الشعبية السورية أن يصدق أن الرجل يقول ما يقول وهو لا يعي أنه يكذب كذبا صاروخيا. ولا يمكن لمن كان لديه الصبر على سماع خطابات القذافي أو على الانتباه لتصريحاته أن يصدق أن الرجل كان مقتنعا في قرارة نفسه بأنه صادق في ما يقول.
أما مبارك فإن الكلام المكتوب، الذي يكاد يكون موزونا ومقفى، الذي كان يتلوه بتفخيم سخيف وبغنّة كاريكاتورية (بسبب إعجابه بصوته وأدائه و'حضوره')، فقد كان كلاما يستفز غريزة عدم التصديق عند السامعين استفزازا. ولعل أيسر الحالات في وضوح الوعي باقتراف الكذب عيانا بيانا هي حالة علي عبد الله صالح. فقد كان الرجل يقرن بين القول الباطل وبين النظرات الفاضحة لحقيقة ما يدور في ذهنه، حيث أنها كانت نظرات زائغة متهربة حينا، ونظرات فاحصة متفرسة في وجوه الشهود حينا آخر، تلتمس سبيلا علها تتبين مدى وقع صواريخ 'اللا ـ حقائق' عليهم.
مسألة تبدو محسومة في الظاهر: لا يمكن لهؤلاء أن يكذبوا كل كذب الدمار الشامل هذا دون أن يكونوا مدركين بأنهم لا يقولون صدقا. بل إن الكذب من أدب الطغاة (مثلما يقال 'أدب الملوك'). لكن بعض التأني يكفي لبداية الإحساس بأن المسألة ليست بهذه البداهة. ذلك أن القدرة على تبين ما إذا كان الطاغية يكذب عن قصد أم أنه يقول كلاما يعتقد أنه صادق (أي القدرة على تبين ما إذا كان كذب الطاغية واعيا أم غير واع)، بصرف النظر عن موقف السامعين، إنما تعني القدرة على فهم آليات تفكير الرجل بما يتيح النفاذ إلى دخيلته. وهذا أمر شديد الصعوبة، بل شبه مستحيل.
فهم التركيبة الذهنية والنفسية للقادة السياسيين عموما مبحث أساسي في التاريخ وفي تحليل النفس السياسي. وهو يتجاوز بالطبع مسألة مدى دقة القادة في تصريحاتهم أو مدى انطباق خطابهم على الواقع. ونظرا إلى أنه يجوز المجادلة بأن كثيرا مما يعيشه العرب من أحداث منذ بداية الثمانينيات يمكن حسبانه من التداعيات المباشرة لوصول صدام حسين إلى الحكم في العراق ومغامراته غير المحسوبة في الجوار (أحد هذه التداعيات أن بن لادن لم يقرر اتخاذ أمريكا -'رأس الأفعى'، حسب أدبيات القاعدة- عدوّا إلا في أعقاب غزو الكويت ورفض القيادة السعودية الاستجابة لطلب بن لادن بعدم الاستنجاد بالقوات الأمريكية ولعرضه بأن يقوم مع قدامى المجاهدين بإخراج قوات صدام بمثلما أخرجوا القوات السوفييتية من أفغانستان)، فقد كان من أوكد رغبات الباحثين المختصين التوصل إلى فهم آليات تفكير القائد العراقي (الذي كانت سلبياته خطيرة لكنها لم تكن تشمل الكذب على النطاق الملحمي الذي تخصص فيه غيره من الطغاة العرب).
غير أنه لم يتح بعض من هذا إلا قبل بضعة أشهر بمناسبة تمكين عدد من الباحثين من الاطلاع على عشرين وثيقة من وثائق أرشيف محاضر اجتماعات القيادة العراقية في عهد صدام، وذلك بالتزامن مع ندوة نظمها مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين في واشنطن حول الحرب العراقية الإيرانية من عام 1980 حتى 1988. وقد بدا من هذه الوثائق أن صدام كان قائدا ميالا للاعتقاد بوجود أعداء له في كل مكان، وأنه كان يبدي في كثير من الحالات فهما سطحيا للدبلوماسية خارج منطقتي الشرق والخليج. ولعل الأهم أنه كان يطمح بحق لتمكين العراق من بلوغ مكانة عظيمة -مكانة القوة الإقليمية الأولى بدون منازع- لكنه كثيرا ما كان يخطىء الحسابات على نحو كارثي مدمر.
المثال الثاني على محاولات النفاذ إلى ذهن الطاغية، رغم صعوبة ذلك أو استحالته، هو ما يتيحه التخيل -بل الإدراك- الأدبي والفني. ولهذا فقد كان من أفضل ما كتب في هذا المجال مقال للروائي المغربي الطاهر بن جلون نشرته لوموند أخيرا بعنوان 'رحلة في ذهن بشار'. مقال شيق يخيل للقارىء أن الراوي فيه هو بشار الأسد فعلا، خاصة عندما يقول: 'أتعرفون لماذا تزوجتني أسماء؟ للقيم التي أمثلها (...) إنها قيم مرتسمة على وجهي لا تخطئها العين'.
http://alquds.co.uk/index.asp?fname=today\02qpt697.htm&arc=data\2012\03\03-02\02qpt697.htm (http://alquds.co.uk/index.asp?fname=today\02qpt697.htm&arc=data\2012\03\03-02\02qpt697.htm)
يا مالك التريكي من وجهة نظري إنّها ثقافة تزييف الوعي عن عمد وقصد لنفخ وعمل اساطير من ممثلي خلاصة العقل بلا أي اسس منطقيّة أو موضوعيّة ناهيك أن يكون لها أي علاقة بالعلم، على حساب إهانة كل ما هو جميل بنا؟!!! والدليل تجده تحت العنوان والرابط التالي على سبيل المثال لا الحصر
لا مشعل ولا عباس ولا الدولة القطرية - الشاعر العروبي لطفي الياسيني
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12997 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12997)
هل الهدف من نشر هذا الموضوع أو التعليق عليه هو الحوار؟
أم الدفاع عن سوريا؟
أم الدفاع عن النُّخب الحاكمة ممثلة بـ بشار الأسد؟
أم تشويه المقاومة وكل المقاومين للظلم والاستبداد والاستعباد؟
وهل تشخيصي في مداخلتي هذه هي الأقرب للصورة أم لا؟
الإصلاح هو اعتماد لُغة المصداقيّة والصراحة بدل لُغة التُّقْيَة والتأويل في التفكير، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8286 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8286)
لأنّه من الواضح أنَّ مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة الموضوع بالنسبة لهم هو للدفاع عن أصحاب السلطة من النَّخب الحَاكِمَة بغض النظر من يكون في السلطة وهم أول من يدعم إن لم يكن المحرّض الأول لإقصاء وإلغاء وحظر بل وحتى القتل وفق رغبات ومزاج النُّخَب الحَاكِمَة بعيدا عن أي اسس أخلاقيّة على أقل تقدير، والدليل ما نشره اسماعيل الناطور ورجائي كامل (يسري راغب) فيما نشره هنا في واتا الحرّة أو في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب تحت العنوان والرابط التالي على سبيل المثال لا الحصر
إغتصاب الرحمة
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11285 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=11285)
ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044)
لقد لاحظت أنَّ طريقة عرض مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة موضوع محمد البوعزيزي وما نتج عنه من انتفاضات أدوات العولمة شيء ليس له علاقة بالواقع، لماذا؟
لأن النِّظام العلماني والديمقراطي والحداثي في تونس بقيادة زين العابدين بن علي وليلى الطرابلسيّة والشرطية في سيدي بوزيد وبسبب مفهوم ضرورة أن تكون للنُّخب الحَاكِمَة وممثليها ممثلة في الشرطية التونسية هيبة، فلذلك عندما تجاوزت صلاحياتها في أن تصدر له مخالفة قامت بمصادرة عربته، وأهانته وشتمته وبصقت في وجهه أمام الناس، وهو لأنه خريج مؤسسات النِّظام العلماني والديمقراطي والحداثي وبسبب المحافظة على هيبة ممثل النّخَب الحَاكِمَة وظنّه أن هناك نظام ودولة فذهب لتقديم شكوى ضد الشرطيّة، تم رفض حتى استلام الشكوى ضد الشرطية، فلم يجد أمامه إلاّ أن يحرق نفسه بعريضة الشكوى بسبب هذا الظلم والاستبداد؟!!!
حرق محمد البوعزيزي لنفسه مثل تعرية علياء المهدي لنفسها ونشر صورها العارية وقصة اغتصابها وهي صغيرة على الفيسبوك احتجاجا على ما يقوم به المجلس العسكري في مصر، فمثل هذه التصرفات نتاج طبيعي للفكر الديمقراطي العلماني الحداثي.
ولذلك من المنطقي والموضوعي تُبيّن انتهاء صلاحية هذا النظام العلماني والديمقراطي والحداثي، وأصبح من الضروري التفكير بنظام جديد بعيدا عن هذه المفاهيم الثلاثة (العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) والسبب لأنّها تتطلب اعطاء النُّخب الحَاكِمَة حق النقض/الفيتو لفرض هيبة لها على حساب بقية الأعضاء، كما حصل في موضوع رفض قبول شكوى ضد الشرطيّة
ومن وجهة نظري على الأقل بسبب مفهوم الهيبة رفض مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أصلا المشاركة في البداية والآن تجده هو من يقود الثورة المضادة بسبب النَّظرة السِّلبيَّة التي نشأ عليها
احدى اشكاليات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة التي لاحظتها من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) بسبب التأويل (الحداثة) يأخذ حيّز كبير من تفكيره فلذلك فأنه لا يستطيع التفكير بدون قوالب بل يحتاج إلى قوالب للفهم (التأويل) من خلالها فلذلك تجده يصر إلى قولبة أي شيء أولا ثم فهم أي شيء من خلاله؟ وهنا هي نقطة ضعفه أو مقتله.
لقد لاحظت اشاعة أو كذبة أو خدعة منتشرة من حواري ونقاشي على الشَّابكة (الإنترنت) وهي أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يطالب بالديمقراطيّة والدولة المدنيّة والعلمانيّة والحداثة بحجة أنّه تؤدي إلى حرّية الرأي والتعدّدية؟!! فهذا الشيء عجيب وغريب لأنّه أس المتناقضات
لأنَّ حرية الرأي شيء والديمقراطيّة شيء آخر
ثم صندوق الإقتراع شيء والديمقراطيّة شيء آخر
وكذلك التعدّدية شيء والديمقراطيّة شيء آخر تماما،
ومن المضحك المبكي أنَّ الديمقراطية أصلا ضد التعدّدية وضد حريّة الرأي لأي شخص من خارج النُّخب الحاكمة بكل أنواعها وأولها التعدّدية في العلاقة بين الرجل والمرأة
ومنها نفهم لماذا تم ربط العلمانيّة والديمقراطيّة والدولة المدنيّة وغيرها ممّا لا يعرف غيرها من محدّدات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بانتفاضات أدوات العَولَمَة ظلما وعدوانا من وجهة نظري، هذه مفاهيم غالبية مُثُّقّفي دولة الفَلسَفَة أو كل من يعتمد تفكيره على مفهوم النُّخَب أو الأحزاب وفق مفاهيم وقياسات الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) وانتفاضات أدوات العَولَمَة أثبتت فشل كل هذه المفاهيم، فشل مفهوم مُثَّقَّف الفَلسَفَة، مُثَّقَّف النُّخب وانتهاء صلاحيّة مفهوم الدولة القوميّة والتي اساسها الثورة الفرنسيّة.
ولذلك من الطبيعي الآن تجد أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل أخرى كثيرة بالإضافة إلى ما ورد أعلاه في الروابط التالية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
05-03-2012, 08:14 AM
النَّقد.. دعـوة للِتِّغييـر
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
إلى متى يجب أن نتحمل مسخرة وتهريج لطفي الياسيني وأمثاله من الحريصين على الألوان والألقاب يا ياسر طويش؟ والله كل ما يعمله من مسخرة وتهريج وقلة أدب ستتحمل ذنوبه يا ياسر طويش، لأنك أنت من تصر على تسليمه صلاحيات وتنعم عليه بألقاب ليفتري بها على خلق الله، مثلك مثل أي حاكم في دولنا
لطفي الياسيني انسان مريض ومليء بالعقد فلذلك لا يرتاح إلاّ بالتحرش بفلان أو علانة لأثبات وجوده والمصيبة يعمل على تشويه كل ما هو جميل في المواضيع بافتراءات وأكاذيب إن كانت من باب الرياء أو الردح، ولا ينسى من إضافة أرجو المعذرة من التكرار لأنني شلل وقعيد الكرسي؟!!!
كفى مسخرة يا ياسر طويش أنت تقبل بأن تكون ملطشة له ولأمثاله هذا شأنك الخاص وأنت حر به، ولكن لا يجوز أن يعاني بقية الأعضاء من مثل هكذا أعضاء تعتبر كل عضو يا أمّا تكون هي قحبة إن كانت أنثى أو يكون هو ابن قحبة أو زوج قحبة عيب عليك أن تحوي مثل هكذا أعضاء، والمصيبة تُصر على تسليمهم صلاحيات إدارية وتُصر على نفخهم بألقاب ما أنزل الله بها من سلطان،
حتى سلوى فريمان لم تسلم من هذا المجنون،
الله ينتقم منه ومن كل من يحمي ويستر مثل هذه التصرفات غير الأخلاقية
هناك فرق ما بين الإرهاب وما بين الإرعاب كما أنَّ هناك فرق ما بين المقاومة وما بين البلطجة/التشبيح
وما لاحظته من خلال متابعتي ما يجري في الشَّابِكَة (الإنترنت)
أنَّ الإرهاب له ارتباط بالمقاومة في العادة وينم عن تعامل وفق اساليب أخلاقيّة
بينما الإرعاب له ارتباط بالبلطجة/التشبيح في العادة وينم عن تعامل وفق اساليب غير أخلاقيّة
وما لاحظته أنَّ مُثَّقَّف دولة الفلسفة يحرص على استخدام اسلوب الإرعاب وبإسلوب ردّاحي سوقيّ مُبتذل كما هو حال اسلوب لطفي الياسيني وغيره من الحريصين على الألوان والألقاب والذين يتجمعون حول كل صاحب سلطة على الأقل لكي يستغلوا الضرب بسيفه في التغطية على عقد النقص لديهم.
هناك شعرة ما بين مفهوم المؤامرة وما بين مفهوم نظرية المؤامرة من المنطقي والموضوعي من لديه ضبابية لغوية سيكون من الصعوبة تمييز هذه الشعرة فكيف الحال بمن لديه جهل لغوي بعد ذلك كما هو حال غالبية مثقفينا؟!!! ممن يعتبر أن في الزواج والذي هو يمثل تحمّل مسؤولية علاقته مع امرأة شرعيا أو قانونيا أو عرفيا أو أخلاقيا يمكن أن يكون فيه مفهوم من مفاهيم الفضيحة؟!!! كما نشر عنه لطفي الياسيني والمأساة لتشويه صورة أهله وناسه في فلسطين المضطرين لحمل الأوراق الصادرة من الكيان الصهيوني
ولذلك من وجهة نظري أصحاب نظرية المؤامرة من مثقفينا كما هو حال نخبنا الحاكمة من الحريصين على أن يكون من ضمن أصحاب الصلاحيات الإدارية من أمثال لطفي الياسيني ينطبق عليهم المثل العربي الرائع والذي ينم عن حكمة قل نظيرها والقائل الذي على رأسه بطحة يحسس عليها، أو الذي في عبّه معز يمعمع أو يكاد المجرم أن يقول خذوني وكنا قد ناقشنا مشاكل هؤلاء في الملتقى عند محمد شعبان الموجي أيام ما كان موقع يحترم الاختلاف في الرأي قبل أن يصبح ديمقراطي ويبتعد عن الأخلاق تحت العنوان والرابط التالي
أنت مستهدف بمناسبة ايه ولمؤاخذة؟؟
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?28521 (http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?28521)
ولذلك من المنطقي والموضوعي الآن عندما
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء لنقد أي شيء،
بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
11-03-2012, 12:40 PM
دول الخليج تصف تصريحات الإخوان المسلمين في مصر تجاه الإمارات بالغوغائية
2012-03-1
http://alquds.co.uk/latest/data/2012-03-10-13-21-50.jpg
الشيخ يوسف القرضاوي
الرياض- (يو بي اي): نددت دول مجلس التعاون الخليجي السبت بالتصريحات التي صدرت عن الناطق الرسمي لحركة الإخوان المسلمين في مصر تجاه الإمارات العربية المتحدة بسبب مذكرة الاعتقال الصادرة ضد الشيخ يوسف القرضاوي واصفة إياها بالـ(غوغائية) وتفتقد للحكمة.
وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، في تصريح السبت إن التصريحات التي صدرت عن الناطق الرسمي لحركة الأخوان المسلمين في مصر محمود غزلان تجاه الإمارات العربية المتحدة، غير مسؤولة وتفتقد إلى الحكمة وتتعارض مع ما يربط الشعوب العربية والإسلامية من روابط وصلات مشتركة، مؤكدا أنها لا تخدم الجهود التي تبذلها دول مجلس التعاون ومصر، لتعزيز علاقاتهما التي ترسخت على قواعد متينة عبر السنين.

وأضاف الزياني أن ما يمس الإمارات العربية المتحدة يمس دول مجلس التعاون جميعاً، مؤكداً رفض دول المجلس واستنكارها التهديدات التي أطلقها محمود غزلان مشيرا إلى أنها "مخالفة تماماً لكل الجهود والمساعي التي تعمل على توحيد الصف العربي والإسلامي ونبذ الانقسام".

وقال الزياني أن (تصريحات الأخوان) تتجاهل احتضان الإمارات للعرب، وتبنيها لقضايا العالم العربي، في جحود يستنكره كل عاقل، مشيراً إلى أن مثل هذه التصريحات الغوغائية من مسؤول حزبي كبير، مستهجنة وغير مسؤولة، ولا تنبئ عن نوايا طيبة ضد حكومات وشعوب المنطقة.

وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عن ثقته، في أن مثل هذه التصريحات تعبر عن فئة قليلة لا تسعى إلى ما فيه خير ومصلحة العلاقات بين الشعوب العربية والإسلامية.

وكان غزلان المتحدث الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين قال "إذا حدث وقامت الإمارات باعتقال الشيخ يوسف القرضاوي لن تتحرك جماعة الإخوان المسلمين فقط بل سيتحرك العالم الإسلامي كله ضد الإمارات"، مشيرا إلى أن كل الانتقادات التي وجهها القرضاوى للإمارات صحيحة.

وكان القرضاوي انتقد قرار الإمارات بترحيل سوريين شاركوا في تظاهرة خارج مقر قنصلية بلادهم في دبي، وذلك خلال ظهوره الأخير في حلقة تلفزيونية من برنامج "الشريعة والحياة" على قناة الجزيرة.

وقال القرضاوي إن "حكام الإمارات ليسوا آلهة بل هم من البشر وكل ما عندهم فلوس، حرام عليهم أن يطردوا 100 أسرة سورية معارضة للنظام لأنهم ضد النظام، لا يجوز رميهم خارج البلاد، والأغرب سلب الجنسية من بعض أبناء الإمارات، وأنا أنصحهم أن يتقوا الله في أهل بلدهم وما يفعلونه بهم فالحاكم أجير عند الأمة، ولا يجوز أن يعاملوا الناس كالعبيد".

وقال الفريق ضاحي خلفان، القائد العام لشرطة دبي، على صفحته على تويتر إنه سيطالب الإنتربول بإصدار مذكرة اعتقال بحق الشيخ يوسف القرضاوي بعد هذه التصريحات.


http://alquds.co.uk/index.asp?fname=latest/data/2012-03-10-13-21-50.htm (http://alquds.co.uk/index.asp?fname=latest/data/2012-03-10-13-21-50.htm)
الظاهر أن د. عبداللطيف بن راشد الزياني تعامل مثل رهبان الكاثوليك في توزيع صكوك الغفران (الرضى) على مزاجه عندما قام بحجب مفردة الغوغائية عن تصريحات الفريق ضاحي بن خلفان من جهة في حين أنعم بها بانتقائية وبدون اسس منطقية وموضوعية ناهيك أن تكون علمية فيما يتعلق بتصريحات محمود غزلان خصوصا وأنّ اللقب تحت اسمه يتعلق بكل حكومات دول الخليج؟!!!

ولذلك أنا افتتحت موضوع تحت العنوان والرابط التالي وانقل منه احدى مداخلاتي ومن يحب المزيد فأهلا وسهلا به بالضغط على الروابط
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

الرستن-سوريا تتعرض لـ" مجزرة حقيقية
http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90193#post90193 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=90193#post90193)
من أبشع ما لاحظته في الشَّابِكَة (الإنترنت) هو مقدار اجرام من يدعي الثَّقافة
المأساة ليس فقط في تبرير الجرائم بأكاذيب وافتراءات ناهيك عن اختلاق أكاذيب لتشويه سمعة وصورة كل من يفتح فمه بل حتى وصلت هستيريا التشويه إلى من فتح فمه لتنبيههم على اخطاء تفضح أكاذيبهم فيما ينشرونه من خزعبلات ولا حول ولا قوة إلا بالله،
وهنا لا أقصد الردّاحين والرّداحات من أمثال رنا وغازية ويسري وعبدالرشيد واعيان في المواقع ولكن أقصد من يعتبرونهم قدوة لهم من أمثال حكيم عباس ومحمد اسحاق الريفي واسماعيل الناطور ومحمد شعبان الموجي وياسر طويش وغيرهم، ناهيك عن حقارة من يستغل ذلك للإصطياد في المياه العكرة للتعويض عن عقد النقص لديهم كما هو حال عبدالرحمن السليمان ومحمد فهمي يوسف وغيرهم
بل وصلت ببعضهم إلى حتى تحدي الخالق ولا حول ولا قوة إلا بالله كما حصل في برنامج الإتجاه المعاكس في قناة الجزيرة (والذي عودته من خلال متابعة العناوين والضيوف المشاركين كان لمجاملة الحكومات السورية واليمنية وغيرهما من حكومات المنطقة) والتي كانت بعنوان التشكيك بالثورات العربية لمن يرغب في مشاهدتها بالضغط على الرابط
http://www.youtube.com/watch?v=G9uYHs9I_ZY&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=G9uYHs9I_ZY&feature=player_embedded)
أو قراءة نص حوار الحلقة بالضغط على الرابط التالي
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/97CD405B-9984-4D3F-88DD-9A924ADE90CD.htm (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/97CD405B-9984-4D3F-88DD-9A924ADE90CD.htm)
ولتوضيح مستوى غبائهم في طريقة اخراج مسلسلاتهم التبريرية أنقل ما كتبه بسام البدارين في جريدة القدس العربي مع تعليقي الذي أرسلته كتعليق عليه فيما مسموح به في الجريدة وأكمل تعليقي عليه هنا
كيف استفزت سيارة شبيلات حجارة البلطجية؟ .. شعر حسناء 'المستقبل' يهفهف على لحية مراسل 'الأقصى'!
بقلم/ بسام البدارين
2011-10-02
http://www.alquds.co.uk/data/2011/09/09-06/06qpt975.jpg
هذه المرة عدنا لنفس القصة من أولها وخلال الأسبوع المقبل أقترح على كل من يهتم بالأردن أو بالشان الأردني مراقبة الفضائيات عموما والجزيرة خصوصا وما سيجري بعدما سمحت عقلية (بدائية) جدا في النظام بإستدعاء شيطان (الجهوية) العملاق لتحقيق نصر تكتيكي قزم فكرته الأمنية إحباط خطة المعارض الشهير ليث الشبيلات لإلقاء محاضرة في قرية وادعة وموالية جدا إسمها ساكب شمالي البلاد.
ذلك حصل في شهر شباط الماضي ووثقته خلافا لعادتها كاميرا العربية على دوار الداخلية في قلب عمان العاصمة حيث إستدعت قوى الظلام الخنفشارية العبقرية شيطان (الإقليمية) وأقنعت بعض السذج بأن أردنيين من أصل فلسطين يخططون لإحتلال الدوار الأهم في قلب العاصمة في الوقت الذي كان فيه المعتصمون من أبناء القبائل والعشائر وبقي فيه نصف الأردنيين وكأنهم في (دبي) على حد تعبير وزير الداخلية مازن الساكت.
اليوم اللعبة إختلفت قليلا والجريمة ارتكبت أمام الكاميرات أيضا ألتي كانت في أغلبها كاميرات نشطاء الحراك على الطريقة السورية لا سمح ألله فجهة ما في أروقة القرار البائسة الخالية من رجال الإدارة والدولة الحقيقيون إلا ما ندر قررت أن لا تمنح شبيلات الرجل الشعبي جدا فرصة التحدث لأهالي القرية في محافظة جرش.
المعالجة كالعادة- كانت عبقرية للغاية فالحل الوحيد المناح تجهيز مجموعة (بلطجية) مهمتهم التعامل مع زيارة شبيلات وفقا للسؤال الجهوي المألوف: ما الذي يريد أن يفعله ليث الشبيلات الطفيلي إبن الجنوب في منطقتنا بالشمال؟
.. إذا وبوضوح هناك جهة في مستوى القرار الأمني قررت إستدعاء الجهوية لمنع إلقاء محاضرة لرجل يعرف النظام قبل وأكثر من غيره أن الشعب يستمع إليه عندما يتحدث رغم كل ما يمكن أن يقال عن فرديته ومقاومته للعمل الجماعي وحتى رغم حملات التشويه التي تستهدفه أحيانا.
وهذه الجهة يمكنني كمواطن أن أتهمها سلفا وعلى أقل تقدير بأنها لم تقم بواجبها في إخراج حادثة ساكب عن سياقها الجهوي والمناطقي البائس .
من هنا تربص البلطجية أمام أعين الأمن بالشبيلات ومارسوا حريتهم في التعبير عبر آلية واحدة لا يعرف أي بلطجي إلا هي فقطعوا الطريق الدولي بين عمان وجرش وسكتت السلطات لأن الهدف كان منع سيارة الشبيلات من العبور وعندما التف الرجل على المتربصين وتمكن من الوصول متأخرا لخيمة القرية التي تستضيفه في بلد الحرية والتعبير ومادة 23 التي تحصن الفساد.. عندما حصل ذلك هاجم البلطجية الجميع الضيف والمستضيفين والخيمة وسيارة شبيلات.
وكالعادة حضرت الرواية البالية نفسها للحدث فقد تصادف أن سيارة شبيلات وأثناء مرورها إلى قرية ساكب وعبورها الطريق الدولي إعتدت على الحجارة التي كان يحملها البلطجية لحراسة النظام والشرعية فٍاستفزت مشاعر البلطجية الذين سارعوا للرد.

سيارة مجرمة

يعني الموقف برمته تتحمله سيارة شبيلات المجرمة الإستفزازية وهي للمصادفة نفسها التي تحدث عنها وزير سابق للإتصال عندما قال في عبارة شهيرة(بعض المعارضين يحضرون بسيارات مرسيدس فارهة ويشاركون بالإعتصام).. لا زلت قلقا من إهتمام السلطة الأردنية المبالغ فيه بسيارة شبيلات وكأن الرجل وهو مهندس ألمعي بإعتراف الدولة ومؤسساتها إضافة لكونه مقاولا كبيرا ونجل شخصية وطنية بارزة ينبغي ان يحضر إلى الإعتصامات ممتطيا جحشا او حمارا من تلك التي قصفتها قوات بشار الأسد او جملا تم إستيراده للتو من ميدان التحرير بالقاهرة.
المهم في الموضوع أن سيارة شبيلات إستفزت البلطجية وقبلهم إستفزت وزراء في الحكومة تركب خادماتهم أفضل منها ولو كنت مكان الأخ شبيلات الذي اختلف معه بالرأي في عدة مفاصل لقررت مخاطبة الناس بعد الأن مشيا على الأقدام والرجل فعل ذلك فعلا يوما فقد مشى على قدميه وإصطف امام مخبز شعبي ليشتري كعكا وخلال دقائق نقل للمستشفى حيث إعتدى عليه أربعة أشخاص مجهولين لم يكشف عنهم حتى اللحظة أي تحقيق من أي نوع.
المثير في المسألة ما لم تسجله الجزيرة في ثلاثة تقارير لها عن الموضوع هو أن من خطط لإفشال محاضرة شبيلات في قرية شمالي المملكة خوفا من إنتقال عدوى الإصلاح إلى اهل الشمال .. من خطط لذلك قرر أن يلعبها على الطريقة الجهوية.
طبعا النتائج كانت معاكسة تماما لما أراده المجازفون في دوائر القرار فأول من تداعى لتنظيم مسيرة إحتجاجية ضد (بلطجية النظام) هم أهل مدينة جرش وبدلا من إستماع 400 شخصا في قرية للضيف أستطيع أن اؤكد الآن للقراء بأن جميع أهل الشمال بدون إستثناء سيستمعون بإصغاء أكثر بعد الآن للشبيلات.
وكانت النتائج عكسية لإن حراك مدينة الطفيلة مسقط رأس شبيلات صعد في الخطاب حيث سهر الناس حتى فجر اليوم التالي وبدأوا يعددون الأسماء من أركان النظام ويخاطبونها منادين بإسقاطها بالإسم كما صعدوا في الرسائل ومثلهم فعل أبناء حي الطفايلة في العاصمة عمان حيث إعتصموا هذه المرة دفاعا عن إبنهم شبيلات وأمام الديوان الملكي وليس رئاسة الوزراء.
.. إنها إذا مرة أخرى نفس الحكاية البائسة.. موظفون منافقون بائسون يستعدون للمجازفة بأي شيء وكل شيء من أجل أهداف صغيرة جدا من طراز منع محاضرة او قمع إعتصام.. هؤلاء لن يتركوا لا البلاد ولا النظام بحالهما وسيذهبون إلى بيوتهم عندما يسحبون كل أرصدة العرش الشعبية ويبدأ الناس بمخاطبة الأعلى والأرفع منهم.
وأبشر من يهتم مهنيا بأن الشبيلات حلال الأيام المقبلة سيظهر كثيرا على شاشات الفضائيات وسينشر غسيل الفضائح التي ينتجها البلطجية إبتداء من المحور التي إستضافته عدة مرات أصلا بدون وجود أحداث هو بطلها وإنتهاء بالجزيرة وبي بي سي والمنار والعالم فكلها محطات تقف من الان على بوابة الوطني الأردني القومي العروبي ليث شبيلات.

عفريت الفضائيات

أبو سياف رجل شهير في الأردن ولمن لا يعرفه فهو مواطن متدين بسيط حولته الاجهزة الأمنية قبل 12 عاما إلى المطلوب رقم 1 في البلاد عندما طاردته بإعتباره متشددا ومتطرفا والرجل الذي يضع صورة الشيخ أسامه بن لادن في صدر منزله ويرفعها في إعتصامات مدينة معان الصحراوية الجنوبية.
ورغم شهرة الرجل التي تصم الآذان أتيحت لي الفرصة فقط قبل أيام للتمتع بطلته فقد دخل صاحبنا إلى مكان إنعقاد مؤتمر صحفي نظمته اللجنة الأهلية التي تتابع قضية مساجين التيار السلفي وجلس لدقائق لكن سرعان ما غادر الغرفة وكأن عفريتا قد اطل بالمكان لتحية الجميع.
وقد إكتشفت بان العفريت جالس فعلا فقد إنتصبت كاميرا الجزيرة كالوحش بيننا وكاميرا أخرى تتبع (بقالة) تبيع منتجها للفضائيات فقط وفي المكان تواجدت مايكروفونات لمحطات تلفزيونية لا يمكن لعاقل أن يتخيل جلوسها معا فالجار المحاذي لمايكروفون محطة المنار المقاومة مثلا على طاولة المتحدثين كان المايك بتاع محطة الحرة الأمريكية وفي جوانب الطاولة نفسها ثمة مايكروفونات تخص مؤسسات لبنانية وإماراتية ومحلية.
وعندما لاحظ أبو سياف كل هذه الأضواء التي تنقله في بث حي ومباشر للكرة الأرضية بعد تسع سنوات قضاها في سجن مظلم تكهرب الرجل ووقف قائلا: إعذروني أيها الأخوة.. أرجو أن تعتبروني غير موجود.. لا أريد صورة لي ولا خبرا عني او مني ولست مستعدا لأي نشاط إعلامي.
عليه إكتفى الرجل بالتواري خلف الكاميرات وسط إستياء المراسلين الذين يمكن إعتبار أبو سياف صيدا ثمينا بالنسبة لهم فالرجل صاحب قصص وحكايات ويقال أن الأخوان المسلمين يقنعونه حاليا بالتحول إلى حزب سياسي فيما يقول لسان حاله ورفاقه : كل ما أعرفه يتعلق بدعم الجهاد أما ألعابكم السياسية فليست إختصاصي.
لكن هواجس الجلوس في غرفة ضيقة مليئة بمايكروفونات وكاميرات الفضائيات تجربة مثيرة بحد ذاتها فقد لاحظت بأن الجلوس في غرفة مماثلة وسط حشد من التجهيزات والإسلاك يتيح للمرء رصد أسلاك المحطة التي يمولها ويأمرها الشيخ حسن نصرالله وهي تختلط بأسلاك محطة الحرة التي يمولها (كفار الأفعى واشنطن) حيث يتعاون الفنيون بهدوء لتمرير الإسلاك وإدارة الإزدحام التقني كما لا يفعل رؤسائهم.
وفي ساحة الخبر فقط يمكن أن تلطش مراسلة تلفزيون المستقبل الحسناء بخصلات شعرها المتدلية أطراف الخد الأسمر المجلل بغابة الشعر في وجه مراسل محطة الأقصى التابعة لحركة حماس.
وفي ساحة مماثلة يمكنك أن تلتقط ببساطة كل التناقضات والأصناف السياسية في عالمنا العربي فهيئات المراسلين وملامحهم وحتى أسئلتهم تدلل ليس على هوية محطاتهم الفضائية فقط ولكن أيضا على إتجاهات وأولويات من يمول هذه المحطات.
.. مراسل تلفزيون الأقصى التابع لحماس يسأل مثلا أي متحدث في أي مؤتمر صحفي ومهما كان الموضوع السؤال التالي: هل تعتقد أو تعتقدون بأن الرهان على خيبات أوسلو وسلطة( المقاطعة) والتنسيق الأمني قضية يمكن إعتبارها في صلب إهتمام القضية التي تتحدثون عنها؟.
والإرتياب القلق يمكن إلتقاطه في ملامح وجه مراسل محطة المنار الذي لا يسأل في المؤتمرات الصحفية علنا ويفضل تسجيل ولو كلمات قليلة مع أي ضيف بصورة جانبية هربا من الرقيب العملاق النائم بداخله ليس لسبب فني أو مهني ولكن لإنه خرج للتو من (غرفة أمنية) أمطرته بالتحذيرات والإستجوابات وأفهمته بان أنفاسه معدودة في عمان مثلا وبان ترخيص التسجيل والبث يمكن أن يلغى بهاتف او بجرة قلم وعليه ان يكون (عاقلا للغاية) دوما.
لكن أنفاس مراسل العربية الزميل الصديق سعد السيلاوي لا أحد يعدها فالرجل يبدو مرتاحا للغاية مقارنة ببقية المراسلين وعندما يسجل مع أي مسئول أردني تشعر كمشاهد محايد بتلك (الكيمياء) المريحة بين السائل والمسئول وكأن سعدا يسجل على الهواء مباشرة مع خطيبته التي يعرف كل منهما الأخر جيدا وبشكل يعكس طبيعة العلاقة بين المحطة سعودية التمويل والساحة التي تعمل بها.
.. الناس فيما يبدو على أشكال ودين فضائياتهم .. هذا الإنطباع يمكنك إستنتاجه بمجرد الجلوس في غرفة مكتظة بالكاميرات الباحثة عن لقطة او كلمة او مشهد كغرفة محامي (الإرهاب) كما أسميه في الأردن دعابة موسى العبدللات الذي دعاني لمؤتمر صحافي يتحدث فيه عن أحداث الزرقاء وملف السلفيين.
مدير مكتب 'القدس العربي' في عمّان

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\02qpt997.htm&arc=data\2011\10\10-02\02qpt997.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\02qpt997.htm&arc=data\2011\10\10-02\02qpt997.htm)
يا بسام البدارين هل لديك واسطة مع مقص رقيب القدس العربي؟
أتابع القدس العربي، ولكن ما يزعجني حقيقة هو مقص الرقيب على التعليقات وخصوصا الجادة منها كمداخلاتي والتي أنا أحرص على عدم استخدام أي ألفاظ أو تعابير تعف من الأنفس ومع ذلك لا تنشر، فالخوف من كلمة تفلت هكذا أو هكذا تزعج فلان أو علان، هي مصيبة المصائب، مشكلة الحاكم لدينا هي نفس مشكلة المثقف، ألا وهي عقلية مفهوم ضرورة أن تكون هناك هيبة أو حق النقض/فيتو لمن يتم اعتبارهم من النخبة، فليث شبيلات من وجهة نظري هناك تشابه بينه وبين ممدوح حمزة في مصر ولمن لا يعرفه يمكنه مشاهدة أول حلقة من برنامج شاهد على الثورة من قناة الجزيرة بالضغط على الرابط التالي
http://www.youtube.com/watch?v=SnUSfAs01K4&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=SnUSfAs01K4&feature=player_embedded)
من الواضح أنَّ ليث شبيلات وممدوح حمزة تجاوز كل منهما هذه العقلية يا بسام البدارين فما تسميه أنت العمل الجماعي هو العمل النخبوي أو الطليعي أو الحزبي ثبت فشله عندما حرق نفسه محمد البوعزيزي بعريضة الشكوى التي تم رفض استلامها حفاظا على هيبة النظام من خلال ممثلته (البلطجية/الشرطية) التي تجاوزت القانون وضربت به عرض الحائط عندما عملت على إهانة المواطن وهي كل صلاحياتها أن تقوم بإصدار مخالفة بغرامة محددة قانونيا فقط.

ولكي يستوعب الجميع ما يحصل وفق الواقع عليه أن يتخلّص في تفكيره من محدّدات الديمقراطيّة والعلمانيّة والحداثة لكي يستطيع تشخيص المشكلة بشكل صحيح لكي يكون هناك امكانية للوصول إلى حلول ناجعة تساعد في الإصلاح،
وأظن أفضل وصف يمكن أن يُقال على ما قرأته ممّا سطره مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة ممن يدعي أنَّه مع المقاومة ومع ذلك يقف ضد مقاومة الظلم والاستبداد والاستعباد بأنّه لا يوجد من يوازيه في خلط الحابل بالنابل في تضييع لموازين المنطق والموضوعيّة وفق أبسط أبجدياتها ضاربا عرض الحائط أي مفهوم من مفاهيم المصداقيّة،
والمضحك المبكي أن سبب الغضب على اسامة بن لادن وجماعته السلفيّة من قبل حكومات كيانات سايكس وبيكو أنّه عرض بما أنّه استطاع أن يطرد الإتحاد السوفيتي من أفغانستان فلم لا تترك له الفرصة أن يقاوم ويعمل على طرد صدام حسين من الكويت عام 1990 على الحكومة السعودية وبقية دول الخليج بالإضافة إلى مصر محمد حسني مبارك وسوريا حافظ الأسد بدل أن تستعين بجورج بوش الأب وقواته والتابعين له؟!!! ولو تم السماع والموافقة على طلب اسامة بن لادن وجماعته السلفيّة وتركنا لهم طرد صدام حسين من الكويت عام 1990 هل كان العالم سيخسر الخسائر التي خسرها في المال تقدر بالتريليونات وفي الأنفس بعشرات الملايين ناهيك عن المهجرين واليتامى والذين هم كذلك بعشرات الملايين؟!!!
وأظن أن موقفه لا يختلف عن موقف كل من بوش وبلير وأزنار ومُثَّقفيهم في طريقة تقديم التبريرات ( أي هيبة تبقى عندما أمريكا عام 2001 كانت تخصص في ميزانيتها 2 تريليون دولار للجيش والأجهزة الأمنية في العام وعند الحاجة لها لم تطلق حتى رصاصة واحدة؟!!!) عندما أرادوا استرجاع هيبة أمريكا والغرب بشكل عام من خلال ضرب واحتلال كل من أفغانستان والعراق بعد الهزيمة العسكرية الكبرى للولايات المتحدة الأمريكية في نيويورك وواشنطن في 11/9/2001 والعار التي تكللت به في طريقة اختفاء جورج بوش والتخبط في طريقة إدارتها لها.
والفضيحة الكبرى من وجهة نظري على الأقل كانت في طريقة كتابة الكونجرس الأمريكي لتقريره ووجد أنّه لا يوجد مقصّر يتطلب معاقبته والسبب الفضيحة والعار لأنه (لم يتدرب أحد على شيء مشابه قبل ذلك) فهل هناك عذر أقبح من ذنب أكبر من ذلك؟!!!
واستغلوا الأمم المتحدة في حينها لإستخراج كل القرارات الدولية الباطلة من خلال اساءة استخدام حق النقض/الفيتو لكي تُظهر جرائمهم وكأن له علاقة بالقانون بحجة أنَّ صاحب القوة دوما هو على حق؟!!!
ولكن الحال هنا هو ضرب إرادة الشعب السوري أو اليماني أو غيره في مطالبته بحريته وكرامته ومطالبته بالعدالة الإجتماعيّة لأبسط فرد من أفراده وأنَّ هيبة الحكومة يجب أن تكون مكتسبة بسبب احترامها لهيبة المواطن البسيط.

حيث من يمثل جانب الصواب أو جانب الخطأ في مقاله هذا؟ وعلى أي اساس؟ ما هذا التخبط؟ وما هذه السذاجة؟ وما هذه السطحيّة؟ إن لم يكن الغباء! إن كان حقيقة مقتنع بما يُسطّره مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة في دعم وتبرير تخبيصات النُّخَب الحاكِمَة،

فهل هو يناقش الوضع في سوريا؟ أم الوضع في العراق أم الوضع في ليبيا؟ فالوضع في العراق وصل إلى مرحلة تختلف عما حصل في ليبيا أو ما وصلت المرحلة إليه في ليبيا وتختلف تماما عمّا يحصل في سوريا وما وصلت إليه؟!!!
ثم هل هو يناقش الإحتلال السوفيتي لأفغانستان أم هل الوضع في سوريا له أي علاقة بأي احتلال حتى الآن؟!!! أم هو يقصد بأن معمر القذافي كان محتل ليبيا أم بشار الأسد محتل لسوريا لمقارنة حالته بوضع الإحتلال السوفيتي لأفغانستان؟!!

ثم لماذا لا يحق للسلفيين أن يكون لهم موقع قدم في دولنا لماذا يجب اقصاءهم والعمل على إلغاء وجودهم أو اعدامهم، ولمصلحة من ذلك؟!!! خصوصا وأنّه تبين أنَّ جورج بوش ومن يتبعه من قيادات الغرب يعتبر السلفيين أعداءه، فهل الكاتب والحكومة السورية أو الحكومة اليمانية أو الحكومة السعودية أو الحكومة المغربية تتبع جورج بوش ولذلك يجب أن تعتبر أعداء جورج بوش وأعداء الصهيونية والماسونية أعداء لها ومن المستفيد من ذلك؟!!! ما هذا التخبيص

ثم هل مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة رجل قومي أم هو رجل قُطري/إقليمي؟!! ولماذا يعترض على جامعة الدول العربية عندما أصدرت قرارا صحيحا تتحول فيه من جامعة لحكام كيانات سايكس وبيكو إلى جامعة للشَّعب العربي؟!!!
حيث أن القرار الخاص بسوريا في ايلول/سبتمبر 2011 كان يختلف اختلافا جذريا عن القرارات الخاصة بليبيا معمر القذافي عام 2011 والتي من المضحك وافقت عليه سوريا بشار الأسد؟!!!
كما هو الحال بشرُّ بليِّة ما يُضحك قرارات جامعة الدول العربية عام 1990 الخاصة بعراق صدام حسين والتي وافقت عليها سوريا حافظ الأسد كذلك فأي تخبط وتناقض مع أبسط اساسيات الفكر القومي أكثر من ذلك يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟!!!
ولذلك من هم التكفيريين حقيقة يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أليس هم أتباع وأذناب الحكومات من مُثَّقَّفي الدولة الفَلسفيّة والتي تفرض على الشَّعب أن يقول لا إله إلاّ بشار ولا إله إلاّ ماهر ولا إله إلاّ فلان أو علان من بقية الحكام وأن تسجد لهم ولبقية النُّخب الحَاكِمَة وتسبّح بحمدها وتشكر فضلها كما تلاحظه في التقرير الصحافي التالي
http://www.youtube.com/watch?v=GQlDKuGn7G4&feature=player_embedded

أبو صالح
12-03-2012, 07:38 AM
الإشكالية يا ياسر طويش سيتم اساءة فهمك
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12867 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12867)
يا ياسر طويش ويا لطفي الياسيني
النَّقد.. دعـوة للِتِّغييـر
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
عورتها بقلم/ عبدالرشيد حاجب

إليها في عيدها .

عورتها ...

كنت ألاطفها حين ، فجأة ، تعرت أمامي وانبطحت على السرير الأبيض.
تأملتها والعرق يتصبب من جبيني .
لا.
أبدا لم أتوقع أنها بهذه الجرأة .

كم أكره الأفكار العارية يا إلهي !

عبد الرشيد حاجب - الثامن من مارس 2012
أظن هذا الموضوع بعنوانه وتعليقك عليه يا ياسر طويش ومداخلة لطفي الياسيني يوضح ما حاولت تركيز الضوء عليه بسؤالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
14-03-2012, 07:32 AM
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
أنا لاحظت أنَّ المقاوم في العادة تكون نظرته واقعية بينما البلطجي/الشَّبيح نظرته وقوعيّة ولذلك من الطبيعي أن تكون نظرته سلبية (النَّظر إلى نصف القدح الفارغ العائد لنا والنَّظر إلى نصف القدح المليء العائد لغيرنا أو العكس) والأنكى هو النوع الشللّي أو الحزبي أو التعّصب الأعمى بجاهليّة واضحة فيستخدم اسلوب ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية عامدا متعمدا من أجل خلط الحابل بالنابل لكي يستطيع أن يصطاد في المياه العكرة بسهولة لتبرير على الأقل تخبيصاته إن لم يكن جرائمه
وكمثال عملي لاحظوا الفرق الواضح على الأقل من وجهة نظري بين ما قاله المقاوم بشار العيسى وما كتبه البلطجي أو الشبّيح أدونيس وتم نشره في جريدة القدس العربي في نفس اليوم سبحان الله تحت العناوين والروابط التالية

بشار العيسى: هناك مثقفون 'حرس جمهوري' وهناك مثقفون 'شبيحة'!
رأى ان مال السلطة الافسادي حول فنانين سوريين الى بهلوانات في سيرك
2012-03-12
http://www.alquds.co.uk/data/2012/03/03-12/12qpt980.jpg

لندن ـ 'القدس العربي': زار الفنان التشكيلي السوري بشار العيسى مدينة لندن للمشاركة في فعاليات معرض 'رسوم اطفال الحرية'. غادر العيسى سورية مطاردا من أجهزة الأمن عام 1980، متنقلا بين عدد من البلدان وصولا الى استقراره في فرنسا. يزاوج العيسى دوما بين صورة الفنان وصورة الناشط السياسي، او هو في منزلة بين المنزلتين. لم أستطع بعد تفحًص هذه العلاقة بين أشكال لوحاته والوانها وبين اندفاعاته السياسية. في لوحاته نمسك البيئة الفلاحية التي قدم منها كأن اللون هو من عجينة تلك التربة وثياب اهلها وتموّجات ارواحهم، اما في مقارباته السياسية فنجد نقداً يطاول كل شأن وشخص.
في حواري الموجز هذا أحببت ان اتلمس بعض الأسئلة المتعلقة بالمعرض الذي شارك فيه وبشؤون المشهد الفني السوري، اما اسئلتي الأكثر عمقا فخبأتها لوقت أكثر هدوءا.
' مساهمتك في المعرض كانت لافتة. من اين تأتي أهمية رسوم اطفال سورية في هذه المرحلة برأيك؟
' أهميتها تأتي من ان انها مبادرة لنشطاء شباب سوريين موجودين، حاليا، في الخارج يحاولون بكل الطرق والوسائل الممكنة ان يكونوا موجودين الى جانب الحراك الشعبي بآليات ثقافية وابداعية مساهمة في الثورة او في تخفيف معاناة أهلنا المهجرين من فئة الاطفال وهم الاكثر تضررا وتأزماً، فضلا عن ان هذه الانشطة قد تساهم في تسليط الاضواء على معاناة الشعب السوري وتفعيل الانشطة الخارجية للمغتربين السوريين او المنفيين وخلق فسحة اعلامية لدى الرأي العام الاوروبي تكسر هذه العزلة التي حاولت السلطة عرضها على الاعلام.
' ما اكثر ما لفت نظرك برسومات الاطفال؟
' الهم السياسي الحاضر في ذهن الاطفال كما هو حاضر في ذهن الكبار. كل لوحة هي عبارة عن معسكرين واحد للسلطة وواحد للأهلين. فضاء للدبابة وفضاء للعمران. فضاء للاطفال المقتولين وفضاء للطلقة الخارجة من البندقية. فضاء لعلم الاستقلال وفضاء لعلم السلطة. هذه الثنائية كأنها تنطق برأي سياسي يقول انه لم يعد هناك من مكان للتصالح ما بين الثورة والسلطة. هذا اكثر شيء لفت نظري. افكار الكبار واحاسيسهم ووعيهم مرسوم بوسائل طفولية.
' ماذا عن الكبار. اين الفنانين السوريين من الحدث الهائل الذي يحصل في سورية الآن؟
' للآن. لا شيء. ما عدا محاولات اعلامية اعلانية تحاول ان تكسر صمت الستة شهور الاولى. حيث غاب الفنانون والمثقفون غيبة كبيرة عن الثورة. والآن تحدث محاولات ركض للالتحاق بالثورة او الانفصال عن السلطة بنجومية تريد ان تقول نحن موجودون كنجوم، دون ان نغفل ان حدثا بحجم الثورة السورية فيها كل هذا القتل وهذا الدمار وهذا القهر ربما هي اكبر حدث يحصل في بلادنا بعد الحرب العالمية الثانية، وهو يشبه ما حدث في فيتنام وفي كمبوديا مع ميزة العنصر المدني في مواجهة الاستبداد. هذا الحدث يحتاج الى وقت ونضوج خاص ليخرج في صورة اعمال تعبيرية غير اعلانية وغير اعلامية، لكن هذا لا يمنع ان يحضر المثقفون ومنهم الفنانون هذه الثورة بقوة اخلاقية كبيرة، واقول اخلاقية لأن هذا هو الحد الأدنى الذي تتطلبه الأمانة في الانتماء الانساني. قناعتي ان هذه الثورة ستتبدى لاحقا في اعمال فنانين شباب يعيشون هذه الثورة في سخونتها. قد يكون من النادر السرعة التي استطاع فيها فنان مثل سميح شقير الارتقاء بالموسيقى والكلمة الى جلجلة الدم السوري في اغنيته 'يا حيف' تحديداً. وربما يعود الفضل في هذا الى ان الثورة تدفق الدم فيها في حوران لأن لها خصوصية لدى سميح.
' يبدو ان الثورة السورية لم تخضّ الحاضر فقط ولكنها فتحت بوابات الماضي كله. لنتحدث فقط من ناحية الفن. ماذا فعل النظام السوري خلال 50 عاما بالفن في سورية؟
' استطاع الفن طويلا والفنانون طبعا الصمود في مواجهة سلطة القمع حتى منتصف الثمانينات او التسعينات حين بدأ الافساد. احيانا تعجز السجون ويعجز القمع عن ترويض فنان او اديب لكن مكافأة مالية او منصباً ما او ايحاء ما بمكافأة تشبه الصحن تستطيع ان تشوه وتغري فنانا وكاتباً وتسطح شاعراً. فترة الافساد التي بلغت ذروتها في عهد سلطة بشار الاسد عبر مروجين ماليين في تحويل الفنانين الى بهلوانات في سيرك تجاري فانتفخت محافظ النقود بأموال الفورة النفطية التي تم ضخها في سوق الفن فجعلت من فنانين كبار تبعا لهذه الدار او تلك سورية او عربية، وهذا أكثر ما شوّه المحترف السوري وقبله العراقي. هذا التشوه جعل من الغواية قوة روضت القيم الاخلاقية للفن والفنانين في متعة الثراء.
' قبل مرحلة الافساد التي تتكلم عنها، هل كانت هناك هوية خاصة تميز الفن السوري برأيك؟
' منذ بداية السبعينات حضر جيل شاب للمحترف السوري بمعايير اخلاقية تحاول ان تحرر الفن من المهنة وتجعل من الابداع مهمة ذات معيارين: اخلاقي وبحثي. جيل السبعينات هذا حرّض مجموعة من الفنانين المخضرمين فشكلوا مجتمعين نقلة نوعية في اللوحة السورية وفي المحترف السوري الذي كان اسير محترفات تعيد انتاج لوحة اوروبية مدرسية، وهكذا غدت اللوحة السورية اضاءة لمحلّية (مناخ والوان وتقنيات) ناتجة عن خبرة وتبصر في البيئة السورية فخلقت ابجدية جديدة لونيا ومناخياً للوحة تشبه الجغرافيا السورية فخرجت اللوحة من اسر المحترف الى فضاء الطبيعة ولا اقصد بالطبيعة المنظر الطبيعي وانما التربة والانسان حين صارت تتنفس هواء الفضاء السوري وهنا حدثت فورة حضور الريف في المدينة وحضور الاطراف الى العاصمة ولا اغالي اذا قلت ان القسم الاعظم من المبدعين السوريين ينتمون الى الاطراف وليس الى المدن الكبيرة التي قبلت طويلا ان تبقى في ظل بيروقراطية وظيفية.
' تشتت كثير من المبدعين السوريين خارج الجغرافيا السورية. هل ضاع جهد هؤلاء ام اضيف الى مشهد الابداع السوري واثر في الداخل؟
' سأرجع مرة اخرى لمرحلة الافساد. حين طال البقاء خارج الجغرافيا السورية بالمبدعين واضمحلت تقريبا جرعة الأمل باستعادة الوطن السوري عاد البعض كعودة الفراشة التي تنشدّ الى النار لتحترق. جر الافساد بعضا من الفنانين السوريين وأخص هنا الفنانين لأن الافساد لم يشمل الادباء بالدرجة نفسها الى محرقة الفراشة التي تمحورت في صالات تجارية. تحرر البعض منها بسرعة حين اكتشفوا رائحة الشواء في صدورهم وغرق اخرون حين طغى الاحساس بالنقود على الاحساس بالاخلاق. هذه العودة واسميها التجارية التي فقدت الثقة بقدرة الناس على التحرك خيبت آمال جيل شاب كان ينظر اليهم كرموز مقاومة للافساد والسلطة. أتت هذه الثورة لتعطي الذين فقدوا الثقة بنا الحقّ بالاعتقاد ان الرموز كان يجب ان تبقى تعطي للاجيال جرعة الأمل التي اعطاها اطفال حوران ودرعا للشعب السوري في هذه الثورة النبيلة، وما ينطبق على الفنانين ربما ينطبق بصورة اوضح على المحترفين السياسيين.
' قامت روابط سورية للكتاب والصحافيين والفنانين كنوع من التأسيس المدني المفتقد للمجتمع السوري الذي بني على صورة السلطة: بيروقراطية محكومة أمنياً ومالياً، ما تقييمك لهذه المبادرات وكيف نضمن تفعيلها لتكون على صورة مناقضة لصورة السلطة البشعة تلك؟
' قناعتي كانت ان هنالك كل المشروعية لأن تقوم وتنشأ هذه الروابط منذ سنوات. تأخرها الى الشهر السادس او التاسع من الثورة يعكس بدرجة ما ضعف الحيوية في هذه الاجساد التي تشكلت منها هذه الروابط ومع ذلك ان تأتي متأخرا افضل من ان لا تأتي ابدا شرط ان لا يتوقف الامر على الاعلان عن التشكيل وان تنتقل الى الفعل اليومي ليس في مناقضة منظومات وروابط السلطة وانما في انجاد الثورة وتفعيلها والحضور بالطاقات التي تتوفر لهؤلاء المبدعين على كافة تخصصاتهم ليسمحوا ان اقول ان حضورهم في الحد الادنى، الجهاد بالنفس او بالنية الحسنة، في حين انني ارى في البلاد السورية تشكل روابط مهنية اطباء محامون مهندسون صيادلة نشطاء حقوق انسان يؤدون دورا ميدانيا اكثر فاعلية وربما يوجد ادباء بينهم ولكنني لا اعرف ان كانوا موجودين ام لا.
' ارى ان على هذه الروابط ان تفعل رؤيتها ميدانيا، وقناعتي انه لا يجوز لها ان تغرق في النقابية المهنية وان تنفتح على الطاقات الشبابية والا ترتفع عنهم وتحرمهم المشاركة فهؤلاء هم من سيحملون الامانة مستقبلاً.
' انا على تواصل مع شباب الداخل وهؤلاء فاعلون بطريقة رائعة في كل الاشكال الابداعية. صحيح انهم يعملون بحرفية اقل ودون اسماء لامعة ولكنني اقف مشدوها امام القدرة الهائلة التي بثتها كفرنبل بلوحاتها الاعلانية التي بدأت مدينة عامودا ترد لها التحية باعلان سياسي يمتلك كل القيم الفنية نصاً ورسماً وحضوراً بديهيا للروح الشعبية للثورة ونضوجا سياسيا عاليا يفتقده حتى الساسة المخضرمون. ومثال على ذلك الموقف من وليد جنبلاط الذي انحاز الى الثورة السورية وفي حين نظر الوسط السياسي السوري للمسألة بعدم تقدير فان حمص رفعت لافتة تقول: الاستاذ وليد جنبلاط شكرا على الموقف ونطلب المزيد.
هذا الوعي السياسي نحتاج جميعاً الى ان نتعلم منه والا نخجل الا نتحول الى تلاميذ على مقاعد الثورة السورية.
' انت معروف بحدتك في تشخيص ونقد الواقع والاشخاص. اضافة للاعباء الباهظة التي تتكبدها الثورة السورية عربيا ودوليا وداخليا فان معاناتها مع 'شيوخ' و'عجائز' المعارضة لا تقلّ كلفة. ما رأيك في المعضلة الحالية هذه؟
' حدتي تأتي رغماً عني لأنني صدقاً اقول حين اتكلم او اتصرف اقيس سلوكي على رد فعل والدتي وشقيقاتي الذين جعلتهم ينتظرون عشرات السنين ابنا وأخا. كما انني اقيسها على عشرات الشباب الذين ساهمت ككادر في الحزب الشيوعي المكتب السياسي في مسؤوليتي عن ذهابهم الى السجون 10 سنوات واكثر. الوفاء لهذا الارث يحتم علينا جميعا ان نتخلى عن انانية ذاتية جعلت من 'الشيوخ' مصيبة الثورة وعبئا على كاهلها. مرت سنة ولم نستطع بعد ان نندرج في صفوفها وان نقبل بمعاييرها ونتحلى بصبر شبابها وتضحيات اطفالها ونسائها. ان نرد الوفاء لمن اعاد الحياة لنا بالثورة واعطائنا فرصة اخرى لاداء دور ما زلنا قاصرين فيه بسبب امراضنا المتراكمة وتكلساتنا العقائدية وتسطحنا الفرداني او العصبوي. قناعتي تقول ان دورنا نحن الشيوخ المعرقل للامل ونحن من وثقت بنا الثورة في كل منظوماتها تجعل من دورنا المعرقل ربما اكبر من دور العرب والدول الغربية لأننا في كل ما صدر منا الى اليوم لم نقدم لهذه الثورة شيئا مهما، لا بل نشوش عليها ونحاول ان نسطو عليها ونحيلها الى صراعات جانبية ورؤى لم ننجح فيها قط ونأبى ان نتعلم من هذا الجيل الذي اعطانا كل هذه الفرص وحين اقول نحن اقصد: هيئة التنسيق والمجلس الوطني والقوى المشكلة فيها احزابا وافرادا مثقفين وكوادر وملحقات هاتين الكتلتين.
' فوجئنا بأشخاص مثل نزيه ابو عفش الذي هاجم الثورة وهاجم المثقفين المساندين لها. ما تفسيرك لهذا التموضع الغريب والمفاجئ لأشخاص بنوا تاريخهم على كونهم متمردين وثوارا؟
' من تجربتي مع هذه السلطة وغيرها من السلطات ان لها هيئة اركان ثقافية واحدة رسمية واخرى غير رسمية مثلما لديها حرس جمهوري وشبيحة منظمة. لديها مثقفون بيروقراطيون يؤدون خدمات وشبيحة مثقفين (ثوريون شكليون) اثبتوا منذ الثمانينات انهم في خندق الدفاع عن السلطة بحجة طهارة الثورة، وضع في خانة هؤلاء من تشاء من اسماء، مثقفين ام سياسيين مفكرين ام متفكرين، ماركسيين ام قوميين. انهم متطوعون لمواجهة كل تغيير يلغي دورهم النجومي او يحيلهم الى التقاعد المبكر.

التقاه: حسام الدين محمد
معرض رسومات اطفال الحرية يستمر حتى يوم الجمعة من هذا الاسبوع، وسوف يحيي المعرض ذكرى الثورة السورية الاولى بعرض فيلم تم تصويره داخل سورية، وشريط غنائي تم انتاجه في الداخل ايضا، واعمال يدوية قامت بها سيدات في ادلب، وذلك في صالة عرض مركز بهافان الثقافي الهندي 4a Castletown Road اقرب محطة انفاق: وست كنسنغتون.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\12qpt980.htm&arc=data\2012\03\03-12\12qpt980.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\12qpt980.htm&arc=data\2012\03\03-12\12qpt980.htm)

أدونيس يكتب: من أجل الثورة

2012-03-12
http://www.alquds.co.uk/data/2012/03/03-12/12qpt985.jpg

الصّديق الشّاعر صلاح بو سريف، تحية الشّعر والصّداقة، أشكرك على الكلمة ــ الرسالة التي توجّهها إليَّ في 'القدس العربي'، (الخميس 8 آذار 2012)، فهي عدا قيمتها في حدّ ذاتها، أخلاقيّاً وحواريّاً، وهو ما نفتقده الآن في الثقافة العربية، تتيح لي أن أُوضّح موقفي من المسائل التي تثيرها. وكنتُ أظنّها مسائل واضحة جدّاً لِمَنْ يقرأ حقّاً قراءة دقيقة وموضوعيّة، منزّهة عن الأهواء، منذ النصوص الأولى التي كتبتها حول رماد البوعزيزي في تونس، وحول ميدان التّحرير في القاهرة، وحول الوضع في سوريا. هكذا أُعيد توضيحها، بإيجاز، في النقاط التّالية:

أوّلاً،
ميزتُ في الظّاهرة التي سُمّيت 'الربيع العربي' بين مستويين : الحركة الشّبابيّة التي أطلقته، والتيارات السياسية، وبخاصّة الدّينيّة الأصوليّة التي رافقته. امتدحت بقوة وحماسة تلك الحركة مشدّداً على أهمّيتها المزدوجة : تأتي عفويّة حارّة من التجربة الوطنية، لا من تقليد الحركات الغربيّة، وتفتتح مرحلة جديدةً من العمل السّياسي العربي.
وفي الوقت نفسه، أبديتُ خشيتي من هيمنة تلك التّيارات التي لا أرى فيها إلاّ تنويعاً على القديم، يُعطّل الحياة والفكر، ويُغلق أبواب الحريّة والتّقدّم.
في تونس ومصر وسورية واليمن وليبيا، على سبيل المثال، لم يطلق الإسلاميون الحركة، بل أطلقها شبّان وشابّات، تظاهروا، وكابدوا واستشهد بعضهم. لكنّ الحركات الإسلامية التي لم تكن صاحبة المبادرة، هيمنت بتنظيماتها واستولت على الإنجاز. وها هي تقبض على زمام الحكم. نعم بالاقتراع، لكن أيضاً باسم 'الثورة' ! طبعاً للإسلاميين الحق، بوصفهم مواطنين، في الحضور على الساحة السياسية والوطنية، كمثل الآخرين. لكن لا يجوز القبول بأن يصادر الإسلاميون ' الثورة '
و' الشعب ' و 'السلطة ' باسم هذا الاقتراع، أو باسم ' الدين '. ولا يجوز أن ننسى أنّ مثالهم الأعلى هو العودة إلى ماضٍ هو، في العمق، ضد الحاضر والمستقبل، وضدّ العقلنة، وضدّ التنوّع، وحقّ الإنسان في اختياراته ومعتقداته.
وإذ أقول ' لا يجوز ' فإنني أعني، في المقام الأول نفسي. فلا أستطيع شخصيّاً أن أسكت على هذه الظاهرة، ومن واجبي الفكريّ أن أشير إليها وأن أعارضها.
ثانياً،
أكّدتُ على رؤيتي الخاصّة في ما يتعلّق باستخدام الدّين سياسيّاً. فهذا الاستخدام إنّما هو نوعٌ آخَر من العنف ضدّ الإنسان، على جميع المستويات، الاجتماعيّة والسّياسية والثقافيّة. فالفاشيّة الدينيّة لا تقلّ هَوْلاً عن الفاشيّة العسكريّة، لأنّها استبداد أكثر شمولاً وتقضي على الحميم، الكيانيّ المتفتّح والمستقبليّ في الإنسان.
وهذا التوكيد يتضمّن أو يقتضي الأمور التّالية :
1 ــ الفصل الكامل بين الدين والدولة، سياسةً وثقافة واجتماعاً، دون أن يعني ذلك إنكار ما في الدين من قيم وأبعاد إنسانية. إنّ مشكلات المجتمع العربي عديدة، متنوّعة وشديدة التعقيد. لم يعد ممكناً البحث عن حلول لها في المزج بين شؤون الدين والدنيا. على العكس، صار هذا المزج هو نفسه المشكل، أو لِنَقُل، بتعبير آخر: صار مصدراً اساساً لجميع المشكلات. وإذا لم يتمّ هذا الفصل، فلن يكون نضال العرب من أجل التحرر والتقدّم إلاّ انتقالاً من نير إلى نيرٍ، ومن طغيان إلى طغيان.
2 ــ لا يجوز أن يُنَصّ في الدستور على دين رئيس الدّولة.
3 ــ العلمانيّة الكاملة (لا المدنيّة التي تُستخدم اليوم، تحايلاً وتمويهاً) حيث يبطل أبناء المجتمع الواحد أن يكونوا أبناء مذاهب وطوائف وإتنيّات، ويصبحون أبناء مجتمعٍ واحدٍ يتساوى فيه الجميع حقوقاً وواجبات، فيما وراء انتماءاتهم.
دون ذلكَ، سيكون هناك إخلالٌ صريحٌ بالمساواة والعدالة، وتناقض مع الدّيمقراطيّة وحقوق الإنسان.
4 ــ حقّ الفرد بالإيمان بالدين الذي يشاء، وحقّه كذلك في اللاتديّن. ويجب احترام هذا الحق، في الحالين، وصونه قانونيّاً.
5 ــ تحرير المرأة من أحكام الشّرع الديني، بحيث تتساوى مع الرّجل تساوياً كاملاً.

ثالثاً،
طبيعيٌّ إذاً ألاّ أقف مع الحركات السياسيّة الدّينيّة ــ الأصوليّة. فمثل هذا الوقوف ليس إلاّ انخراطاً في الصّراعات المذهبيّة والدّينيّة الموروثة التي شوّهت الحياة العربيّة والثقافة العربيّة، ولا يزال هذا التشويه قائماً وفعّالاً حتى الآن. وهو، إذاً، وقوفٌ لايكون ضدّ التّقدّم والتّحرّر، وحدهما، وإنّما سيكون كذلك ضدّ الإنسان وحقوقه وحرّياته.
والسؤال هو: ما بال هؤلاء ' الثوّار ' العرب، ' ثوّار ' القرن الحادي والعشرين، لا يحتملون رأياً مختلفاً حتى لو كان في النتيجة، في المنحى الثوريّ نفسه، وذلك قبل وصولهم إلى السلطة! وما لهم يمارسون تخوين بعضهم بعضاً، ويمارسون الطغيان بعضهم على بعض، كمثل أصحاب الأنظمة التي يثورون عليها؟ فلا حوار، ولا تعدد، بل لونٌ واحدٌ ملزِمٌ ومفروض ـ كما هي الحال في الأنظمة. إنهم في ذلك يبتذلون الثورة، ويشوّهونها، ويحوّلونها إلى مجموعة من العصبيّات والثارات والكراهيّات والانحرافات، حتى أنهم يرون التعامل مع الأجنبيّ وطنيّة، والعنف المسلّح ضدّ مواطنيهم واجباً وطنيّاً. هكذا وبدلاً من أن يكونوا مثقفين ثوّاراً، يصبحون ' متديّنين ' ثوّاراً. فهل وصل مستوى النقاش إلى درجة أصبح معها ضروريّاً التذكير ببعض البديهيات. فإذا كنت أخالفك الرأي فذلك لا يعني أنني أتفق مع أعدائك.
الثورات الحيّة الجديرة باسمها هي في فوران الأفكار والآراء والمقترحات وتعدد زوايا الرؤية وغنى التطلّعات ـ هي في العلوّ المسلكيّ، سياسيّاً وأخلاقيّاً.
رابعاً،
أمّا سوريّا، فصراعي النظري ــ المبدئي مع نظامها الأحاديّ، يرقى إلى السنة 1956 ــ حيثُ انتقدت الواحديّة السياسيّة والفكريّة، وابتعدت عنها لكي أعيش خارج سوريّا وعانيت في هذا الصّراع، على مدى نصف قَرْنٍ، ما لم يعانِه إلا قلّة أحييها وأُكبر فيها شجاعة الحرية ، وبطولة التجربة. ولم أستطع دخول سوريا على مدى عشرين سنة. وكان هناك حتى في التسعينيات تعميم وزاري يمنع مجرد ذكر اسمي في الصحف السورية. وحين طُردت من اتّحاد الكتّاب السوريين لم يرتفع صوت واحد للاحتجاج باستثناء استقالة سعد الله ونوس وحنا مينه. وأكتفي بهذا القدر كمثال. هذا لا يحجب عنّي معاناة الآخرين الطويلة.

وتِبعاً لطريقتي الخاصّة في احترام الشخص البشري أيّاً كان رأيه، وموقعه، وجّهت رسالة مفتوحة إلى رئيس السّلطة السّوريّة أطالبه فيها بالعودة إلى إرادة الشعب، مشيراً إلى ضرورة التخلّص من المادّة الثامنة في الدستور السوري، التي تنصّ على كون 'حزب البعث' قائد المجتمع.. إلخ. وهي طريقة لم تعجب بعضهم ــ أولئك المنغرسين بوعيهم ولا وعيهم في التقاليد العربية الموروثة، حيث لا قيمة للإنسان في ذاته، بوصفه إنساناً، وإنّما هو مجرّد 'تابع' أي مجرّد 'وظيفة' أو 'سلعة'، فانتقدوني لأنّي بدأت الرسالة بعبارة : 'السيد الرئيس'، وحرّف بعضهم العبارة فصارت ' سيدي الرئيس' !
وكرّرت في مقابلات صحفية وتلفزيونية وإذاعيّة عديدة، عربيّة وأجنبيّة، معارضتي الكاملة للنظام السوري في نظرته وممارسته على السواء، ومطالبتي باستقالة رئيسه، والعودة إلى الشعب، منتقداً في الوقت نفسه عنف بعض القوى المعارضة ضدّ مواطنيها، ولجوءها خصوصاً إلى العنف المسلّح. ثمّ كيف يعقل أن يقول بعضهم عنّي، مثلاً، إنني ضدّ الثورة، أو أنني لا أكترث لحياة الأطفال والضحايا؟
خامساً،
ليست 'ثقافة القتل' ظاهرة خاصّة بالنظام السوري، وحده. وهي ليست ظاهرة حديثة عند العرب. إنّها ظاهرة قديمة، عامّة، قائمة حتّى اليوم في كلّ بلد عربي دون استثناء. وإذا كان هناك فرقٌ بين هذا البلد أو ذاك، فهو فرقٌ في الدرجة لا في النوع. وهي ليست ظاهرة 'سلطويّة' فقط، وإنّما نجد لها جذوراً وتجلّيات في 'الشعب' ذاته. إنّها ظاهرة مرتبطةٌ عضويّاً بالصّراع الديني ــ السياسي في التّاريخ العربي. ويُمكن الجَزْمُ تقريباً أنّ قتل الإنسان كان 'طقساً' شبه يومي في هذا التّاريخ، ومن ضمنه المرحلة 'الأندلسيّة'. وفي هذا التاريخ الفاجع ما يدعونا إلى المزيد من التوكيد على الفصل الكامل بين ما هو ديني، وما هو سياسي اجتماعي ثقافيّ.
سادساً،
انطلاقاً من هذا كلّه، قلتُ وأُكرّر أنّ العمل الثوري الحقيقي في المجتمع العربي لا يقتصر على تغيير السلطة، وإنّما يجب ان يؤسّس للقطيعة كلّياً مع هذا 'الطّقس'، سياسةً وثقافةً. ولذلك يجب أن يتمحور العمل الثوري على تغيير المجتمع : ثقافةً ومؤسّساتٍ وأن يكون هذا التغيير سلميّاً، وديمقراطيّاً، وأن يتجنّب العنف، وبخاصّة في شكله المسلّح.
سابعاً،
لا يشار في السجال الدائر حول ما يجري في سورية، بل يتمّ التعتيم عليه، إلى أنّ المعارضة الخارجية لا تنفرد في المطالبة بالتغيير. فهناك فضلاً عن قوى المعارضة الداخلية، بالطبع، شبه إجماع من الشعب السوري على ضرورة التغيير. لكن هناك خلاف حول كيفية التغيير وأدواته، خصوصاً حول معنى هذا التغيير المرتبط بصورة المستقبل وبنوع الدولة: أهي دينيّة، وكيف؟ علمانية، وكيف؟ ديمقراطية، وكيف؟ تعددية، وكيف؟ وهذا ما لا توليه المعارضة المعتَرَف بها خارج سوريا، الاهتمام اللازم، مع أنه الأكثر أهمية. فتغيير السلطة لا قيمة له، في حدّ ذاته. قيمته هي في المعنى الذي نعطيه لهذا التغيّير. وحول هذا المعنى، لم يصدر عن المعارضة على حدّ علمي، إلا أقوال تعميمية لا يُعتَدّ بها، ولا ترقى، خصوصاً في كلّ ما قيل عن الاقتصاد ووضع المرأة ودور الثقافة، إلى أن تُسمّى خطاباً أو تحليلاً ثوريّاً. المعارضة، من هذه الناحية الثقافية، ضحلة جداً. إنها الوجه الآخر لثقافة النظام القائم.
وأكرر أنّ معظم السوريين يرفضون العنف المسلّح، والتدخّل الأجنبي، وتفكيك الدولة ومؤسساتها، كما حدث في العراق، ويرفضون الخلط بين الدين والطائفة والقبيلة من جهة والسياسة والأكثرية والأقلّية من جهة ثانية. الدين ثوابت ومعتقدات ، عبادات وحدود. والسياسة تعددية، ومفارقات، وتغيرات وتحوّلات وتطلّعات. وبما أنّ المجتمع السوري متعدد دينيّاً، فلا يمكن حكمه دينيّاً. وهكذا لا بدّ من أن تكون السياسة، بالمقابل، تجربة جماعيّة: فالسياسة شأن جمعيّ، والدين شأن فرديّ، ولا يجوز الخلط بينهما. فهذا الخلط كان، كما أشرت، ولا يزال المصدر الأساس للمشكلات الإنسانية، القاتلة غالباً، لا في التاريخ العربي وحده، وإنما في العالم كلّه. وهل من الضروري هنا أيضاً أنّ أكرر أنّ هذا النظام القائم في سورية، هو في بنيته الأحادية أشبه بالنظم الدينية، في بنيته الثقافية، لا بمعنى الانتماء إلى طائفة أو أخرى.
ثمّ إنّ معظم السوريين يؤكدون أنّ نضالهم ضد الطغيان في سوريا لا يعني أبداً أن يصبحوا جنوداً في أي جيش للمعارضة تقوده سياسات أجنبية.
ثامناً
لا يُعنى العاملون في الحقل السياسي، بتغيير المجتمع، وإنّما يُعنَون بتغيير السلطة. ففي وعيهم ولا وعيهم أنّ لِمشكلات هذا المجتمع حلولها الصّحيحة الجاهزة في الدين. والمسألة، إذاً، بالنسبة إليهم، ليست في البحث عن الحلول، وإنّما هي في إزاحة السّلطة المنحرفة عن الدين، والتي عميت بسبب انحرافها عن رؤية هذه الحلول. يكفي، إذاً، أن تأتي سلطة أُخرى لتأخذ بهذه الحلول الجاهزة، ليتحقق التحرر والتقدم وليزول الطغيان.
هكذا تدور 'الثورات' العربية، اليوم، وثقافاتها، وسياساتها حول تغيير السّلطات، وليس حول تغيير المجتمعات. وهي، إذاً، ماضويّة تبني ما يأتي على غرار ما مضى. لا مكان فيها للإبداع الإنساني، وللإنسان نفسه، حقوقاً وحرّيات.
وعلى هذا المستوى، واستناداً إلى ما يحدث لا أشكّ في أنّ العالم العربي يعيش، منذ نشوء إسرائيل، شكلاً من أشكال إبادة الذات. وها هم العرب يلتهم بعضهم بَعْضَاً. وها هي الحرب الكونية في القرن الحادي والعشرين، ليست إلاّ حرباً عربيّة ــ عربيّة، وإسلاميّة ــ إسلاميّة. ربّما لهذا قلتُ مرّةً، إنّ الثقافة العربية ــ الإسلاميّة، اليوم، ليست ظاهرة بحثٍ وتساؤلٍ وكشف وتراكم معرفيّ وإنّما هي، بالأحرى، ظاهرة سيكولوجيّة.
ولستُ أُريد لأي سبب، أو ذريعة، أن أسير في ركاب أولئك الذين يسيرون في ركاب هذه الإبادة، وهذه الثّقافة. أفضل أن أكون وفيّاً لنفسي ولإيماني بالتعددية وبرفضي الكامل لفكرة العنف في جميع أشكاله.
أخلص إلى القول إنّ ثورة عربية أنخرط فيها بشكل كامل، هي ثورة تقوم على
1- فصل الدين عن الدولة،
2- تحرير المرأة من الأحكام الدينية التي تحول بينها وبين المساواة مع الرجل حقوقاً وحريّات،
3- التأسيس لديمقراطية تضمن حريات الأفراد وسيادتهم على قراراتهم واختياراتهم وتضمن التعددية وحق الاختلاف.
4- رفض العنف بجميع أشكاله ومستوياته،
5- الرفض القاطع لأي تدخّل أجنبي.
شكراً، أيّها الشاعر الصديق، مرّة ثانية.
بقلم/ أدونيس
(باريس، 12 آذار 2012 )
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\12qpt985.htm&arc=data\2012\03\03-12\12qpt985.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\12qpt985.htm&arc=data\2012\03\03-12\12qpt985.htm)

أدونيس مثل مثقف جالس داخل قوقعة ويريد الناس أن تبتعد عنه وتتركه في حاله
أشكر أدونيس على شيء واحد لأنَّه كشف بأنّه لم يكتب للثورة بل هو عمل على تفصيل ثورة على مزاجه ورغبته؟!!!
وهذا يوضح مدى انفصاله عن الواقع،
هناك عدة أنواع من المثقفين منهم الذي يجلس في برج عاجي ويُريد الناس أن تصعد إليه، ومنهم من هو متقوقع داخل قوقعة،
وفي الحالتين يرى الأمور وفق منظور لا اساس له على أرض الواقع، كما هو حال ما طرحه أعلاه
وفي الأخير لخَّص أدونيس يريد ثورة تفصيل على مزاجه والأنكى ليس لها أي ارتباط بالأخلاق؟!!!
وهنا هي مأساة غالبية المثقفين،
لأنَّهم حتى الآن لم يعوا بأنَّ الناس ثارت بسبب أنَّ العَولَمَة وأدواتها قامت بكشف خبايا كثيرة لم تكن تعرفها عن المُثَّقَّف والنُّخَب الحَاكِمَة
فلذلك خرجت عامة الناس تطالب بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الفكري الذي كون مثل هذه الطبقة المُثَّقَّفة التي لا ارتباط إنساني وأخلاقي لها
وكل ما تطمح به هو أن تفضفض على مزاجها وبدون أي قيود لغوية أو قاموسية وخصوصا الأخلاقيّة منها.
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
15-03-2012, 09:53 AM
مثقف دولة الفلسفة وتزييف الوعي لتشويه كل ما هو جميل بنا من خلال التأويل الفاسد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12898 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12898)
أنا ذكرت لك يا ياسر طويش ولمحمد شعبان الموجي وليوسف الديك ولعبدالرحمن السليمان قبلك أنَّ أصحاب الصلاحيات الإدارية من مثقفي دولة الفلسفة لديك جبناء فلذلك لا يجد إلاّ استغلال الصلاحيات الإدارية بدل الحوار والنقاش
ومن وجهة نظري كفى عفن وتهريج ومسخرة بحجة أنَّ ما تقومون به له علاقة بالأدب الساخر ويتم ضرب معنى المعاني ومن ثم الأخلاق عرض الحائط؟!!!
ملعون أبو هكذا مفهوم للشجاعة بهذا الإسفاف التي تستخدم التعرية والعورة في مفهومها للمرأة وملعون أبو كل من يحمي هذه الخزعبلات يا ياسر طويش بحجة حرية الرأي والإبتداع على حساب الأخلاق
إلى متى يجب أن نتحمل عفن ومسخرة وتهريج أصحاب العاهات الخلقية أو الأخلاقية من الحريصين على الألوان والألقاب يا ياسر طويش؟
والله كل ما يعمله أيّا منهم من عفن ومسخرة وتهريج وقلة أدب ستتحمل ذنوبه يا ياسر طويش، لأنك أنت من تصر على تسليمهم صلاحيات وتنعم عليه بألقاب ليفتري بها على خلق الله، مثلك مثل أي حاكم في دولنا
أعيد وأكرّر أنَّ المثقف أو الحاكم الذي يحترم نفسه ويحترم شعبه يجب أن تكون لديه مصداقيّة وتطابق ما بين الأقوال والأفعال وإلاّ فذلك دليل عملي على إهانة نفسه وشعبه
أنا لاحظت أنَّ صاحب العاهة الخلقية أو الأخلاقية انسان مريض ومليء بالعقد فلذلك لا يرتاح إلاّ بالتحرش بفلان أو علانة لأثبات وجوده والمصيبة يعمل على تشويه كل ما هو جميل في المواضيع بافتراءات وأكاذيب إن كانت من باب الرياء أو الردح؟!!!
كفى مسخرة يا ياسر طويش أو بقية أصحاب المواقع أو الدول، أنت تقبل بأن تكون ملطشة لأمثال هؤلاء هذا شأنك الخاص وأنت حر به، ولكن لا يجوز أن يعاني بقية الأعضاء من مثل هكذا أعضاء تعتبر كل عضو يا أمّا تكون عورة أو متعرية في السرير أي قحبة إن كانت أنثى أو يكون هو ابن قحبة أو زوج قحبة؟!!
عيب عليك أن تحوي مثل هكذا أعضاء،
والمصيبة تُصر على تسليمهم صلاحيات إدارية وتُصر على نفخهم بألقاب ما أنزل الله بها من سلطان،
لقد قام هؤلاء بتشويه صورة كل شخص جاد يهتم بالشأن العام عامدا ومتعمدا وبأساليب وألفاظ وضيعة تنم عن استهتار منقطع النظير حتى سلوى فريمان لم تسلم منهم،
الله ينتقم منهم ومن كل من يحمي ويستر مثل هذه التصرفات غير الأخلاقية
هناك فرق ما بين الإرهاب وما بين الإرعاب كما أنَّ هناك فرق ما بين المقاومة وما بين البلطجة/التشبيح
وما لاحظته من خلال متابعتي ما يجري في الشَّابِكَة (الإنترنت)
أنَّ الإرهاب له ارتباط بالمقاومة في العادة وينم عن تعامل وفق اساليب أخلاقيّة
بينما الإرعاب له ارتباط بالبلطجة/التشبيح في العادة وينم عن تعامل وفق اساليب غير أخلاقيّة
وما لاحظته أنَّ مُثَّقَّف دولة الفلسفة يحرص على استخدام اسلوب الإرعاب وبإسلوب ردّاحي سوقيّ مُبتذل كما هو حال اسلوب صاحب العاهة الخلقية أو الأخلاقية وغيره من الحريصين على الألوان والألقاب والذين يتجمعون حول كل صاحب سلطة على الأقل لكي يستغلوا الضرب بسيفه في التغطية على عقد النقص لديهم.
هناك شعرة ما بين مفهوم المؤامرة وما بين مفهوم نظرية المؤامرة من المنطقي والموضوعي من لديه ضبابية لغوية سيكون من الصعوبة تمييز هذه الشعرة فكيف الحال بمن لديه جهل لغوي بعد ذلك كما هو حال غالبية مثقفينا؟!!! ممن يعتبر أن في الزواج والذي هو يمثل تحمّل مسؤولية علاقته مع امرأة شرعيا أو قانونيا أو عرفيا أو أخلاقيا يمكن أن يكون فيه مفهوم من مفاهيم الفضيحة؟!!!
كما نشر عندك أصحاب العاهات الخلقية أو الأخلاقية والمأساة لتشويه صورة أهله وناسه في فلسطين المضطرين لحمل الأوراق الصادرة من الكيان الصهيوني
ولذلك من وجهة نظري أصحاب نظرية المؤامرة من مثقفينا كما هو حال نخبنا الحاكمة من الحريصين على أن يكون من ضمن أصحاب الصلاحيات الإدارية من أمثال ذوي العاهات الخلقية أو الأخلاقية ينطبق عليهم المثل العربي الرائع والذي ينم عن حكمة قل نظيرها والقائل الذي على رأسه بطحة يحسس عليها، أو الذي في عبّه معز يمعمع أو يكاد المجرم أن يقول خذوني وكنا قد ناقشنا مشاكل هؤلاء في الملتقى عند محمد شعبان الموجي أيام ما كان موقع يحترم الاختلاف في الرأي قبل أن يصبح ديمقراطي ويبتعد عن الأخلاق تحت العنوان والرابط التالي
أنت مستهدف بمناسبة ايه ولمؤاخذة؟؟
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?28521 (http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?28521)
حيث أي مفهوم من مفاهيم العدل بأي لغة له ارتباط وثيق بالأخلاق والأخلاق هي في العادة خلاصة الخبرة البشرية في أي مجتمع وتجدها واضحة في معنى المعاني التي يجمعها أي مجتمع في قواميس لغته
الديمقراطية لا ارتباط لها بأي شيء له علاقة بالأخلاق والمأساة أنّها تعتبر أن لا إبداع إلّا بهدم كل الأصول اللغويّة وأقلّها عندما لا تلتزم بمعنى المعاني التي وردت في قواميس اللّغة
لأنَّه من الواضح حتى الآن أنهم لم يعوا بأنَّ الناس ثارت بسبب أنَّ العَولَمَة وأدواتها قامت بكشف خبايا كثيرة لم تكن تعرفها عن المُثَّقَّف والنُّخَب الحَاكِمَة
فلذلك خرجت عامة الناس تطالب بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الفكري الذي كون مثل هذه الطبقة المُثَّقَّفة التي لا ارتباط إنساني وأخلاقي لها
وكل ما تطمح به هو أن تفضفض على مزاجها وبدون أي قيود لغوية أو قاموسية وخصوصا الأخلاقيّة منها.
ولذلك من المنطقي والموضوعي الآن عندما
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء لنقد أي شيء،
بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة لكي تكون هناك امكانيّة أن نخرج بشيء مفيد في الوقت الذي نضيعه هنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
16-03-2012, 06:37 AM
الرشد والإرشاد بقلم/ محمد فتحي المقداد
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=13400 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=13400)
يا سفير النوايا الحسنة أنا أكرّر بأنَّني لاحظت من أنَّ مُثَّقَّف دولة الفلسفة مليء بالتناقضات في العادة فلذلك تجده يقول شيء وهو يفعل شيء آخر وهو يقصد شيء ثالث لا علاقة بما قاله أو فعله تماما لا من قريب ولا من بعيد؟!
وهنا هي مأساة الأمة بهم وكانوا هم سبب تأخُّر الأمة على الأقل من وجهة نظري
السؤال يا محمد فتحي المقداد من ينكر من أصلا؟ إن كان المُثقف لا يرى إلاّ نفسه والدليل تجده لا يقبل أن تكتب أي كلمة في مواضيعه إلاّ من زاوية النفخ والتبجيل والعمل على إبراز ما يمكن أن تتَّغزُّل بما أنعم به علينا وإلاّ سيعتبره تحرّش أو خروج من الموضوع أو كليشية معادة صدَّعت رأسنا بها ولا حول ولا قوة إلا بالله، ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة الأخلاق بدل لُغة الديمقراطيّة في التفكير، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة لو أحببت في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
18-03-2012, 07:37 AM
النَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات شيء آخر، كما أنَّ المقاومة شيء والبلطجة والتشبيح شيء آخر ومن لا يفهم ذلك دليل على وجود ضبابيّة لغويّة شديدة لديه، هذا إن لم يزد الطين بلّة لو كان لديه جهل لغوي، والطامة الكبرى هو من يدخل لمجاملة ناشر الخزعبلات من باب ما أطلق عليه عبدالرحمن السليمان الزعبرة النقديّة.
وتبدأ المأساة الحقيقية عندما يتم تسليم هؤلاء صلاحيات إداريّة في المنتديات والتي انتبهت عليها من خبرتي في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
من وجهة نظري الإشكاليّة في أن كثير من الحوارات تتحول إلى مهزلة ومسخرة في الغالب الأعم عندما يكون أصحاب الصلاحيات الإدارية في الموقع مشرشحين (ديمقراطيين) كما يقال عنهم في الأمثال، فيتحول أي حوار وأي نقاش وأي موضوع إلى مسخرة
لأن الديمقراطيّة تعني رأي الأغلبية حتى لو كان يتعارض مع أبسط البديهيات المنطقيّة أو العقليّة أو الأخلاقيّة فلذلك يكون مشرشح،
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يردّد اسطوانة مشروخة لا أساس لها من الصحّة بأنَّ الإدارة الديمقراطيّة هي أفضل إدارة للحوارات؟ وأنَّ أي مؤمن بالديمقراطيّة هو مؤهل ويصلح للحوار طالما هو ينشر مواضيع وفق مبدأ ما يطلبه المستمعين ويدخل بقية المتداخلين لشكره ومدحه بالمقابل حتى لو كان ذلك لتبييض الأسود أو تسويد الأبيض والمأساة بلا أي اسس منطقيّة أو موضوعيّة ناهيك أن تكون علميّة؟!!
الإشكاليّة عندما يتكلم مجموعة عن مؤامرة بدون دليل منطقي أو موضوعي في أي مسألة
بحجة أنَّ هناك علم ظاهر وعلم باطن لا تُحيط به إلاّ النُّخب الحاكمة وهي احدى اشكاليّات أي فكر فلسفي (فضفضي) إن كان صوفي أو شيعي أو ديمقراطي/ديكتاتوري (علماني) بلا أي اسس لها أي علاقة بالعِلم فلذلك من الطبيعي أن تكون ثقافة تحقير العِلم والعلماء
لقد لاحظت أنَّ هناك عدة أنواع من المثقفين منهم الذي يجلس في برج عاجي ويُريد الناس أن تصعد إليه، ومنهم من هو متقوقع داخل قوقعة، لأنَّه في الحالتين يرى الأمور وفق منظور لا اساس له على أرض الواقع، وهنا هي مأساة غالبية المثقفين،
لأنَّهم حتى الآن لم يعوا بأنَّ الناس ثارت بسبب أنَّ العَولَمَة وأدواتها قامت بكشف خبايا كثيرة لم تكن تعرفها عن المُثَّقَّف والنُّخَب الحَاكِمَة
فلذلك خرجت عامة الناس تطالب بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الفكري الذي كون مثل هذه الطبقة المُثَّقَّفة التي لا ارتباط إنساني وأخلاقي لها
وكل ما تطمح به هو أن تفضفض على مزاجها وبدون أي قيود لغوية أو قاموسية وخصوصا الأخلاقيّة منها.
الفرق بين مفاهيمنا ومفاهيم غيرنا من وجهة نظري على الأقل
هو أنَّ غيرنا قال بأنَّ حيوية المجتمع لا يمكن قيامها بدون مفهوم الصراع بين الأضداد وعلى ضوء ذلك تم بناء النِّظام الديمقراطي/الديكتاتوري في حين أنَّ لغة العرب قالت بالأضداد تعرّف الأشياء؟!!!
فلذلك من الطبيعي لا يمكنك معرفة قيم الحرية ولا استذواق حلاوة معنى الحرية إلاّ بعد أن تذوق معنى الاستعباد والظلم والاستبداد
من جانبي أتمنى من الله أن يشفينا من العاهة الخلقية والأخلاقية التي يمثلها امثال عبدالرشيد حاجب الذي لا يستطيع إلاّ التعامل بنفاق لإثارة مشاكل بين الأعضاء كما هو حال مداخلته في موضوع اللجنة، كذلك فهو يستغل الصلاحيات الإدارية في إثارة المشاكل، ومن الاستهتار أنّه في صندوق المحادثة يأتي يدعي شيء وفي موضوع عورتها يقوم بجرائم يندى لها الجبين، تطبيقا للمثل القائل يقتل القتيل ويمشي في جنازته، ولا أظن في هذا المثل ايفاء لحق حالة العاهة الخلقية والأخلاقية لدينا والتي تحجب كل رشد وإرشاد يمكن أن يخرج منها لدرجة أنّها من الوقاحة تطالب بالميراث كذلك كما حصل مع ما نشره تحت عنوان شاعر القضية ويوضح شدّة مقدار قبحه هو في توقيت نشرها وإصراره على التخريب يؤكده تكرارها مرتين
ما رأيكم دام فضلكم

أبو صالح
20-03-2012, 10:01 AM
قرار إداري بتشكيل لجنة خاصة من كبار الأساتذة بالدولية الحرة لمنح شهادة الدكتوراه الفخرية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=13575 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=13575)
لم أكن أرغب في كتابة أي تعليق على هذا الموضوع، ولكن طلب ياسر طويش لكتابة تعليق في الموضوع جعلني أكتب هذه المداخلة
من وجهة نظري ما حصل في هذا الموضوع حتى الآن هو مثال عملي للديمقراطيّة،
بل وتطبيق واقعي للحداثة المبنية على أنَّ لا إبداع إلاّ بهدم كل الأصول اللغوية والقاموسيّة والمعجميّة وأولها الإلتزام بمعنى المعاني
لأنَّ الديمقراطيّة تعني رأي الأغلبية حتى لو كان يتعارض مع أبسط البديهيات المنطقيّة أو العقليّة أو الأخلاقيّة
فالتكريم شيء وإصدار شهادة دكتوراه أو غيره، فخرية أو غيره شيء آخر؟!!!
وقبل كل ذلك هل يستحق التكريم من لا يحترم الأصول في كيفية إظهار الإحترام للمكان وأهله، وذلك في التوقف عن القيام بتصرفات أقل ما يُقال عنها صبيانيّة حتى بعد الإعلان عن نيّة تكريمه والمأساة بعدة صيغ؟!!!
حيث أي مفهوم من مفاهيم العدل بأي لغة له ارتباط وثيق بالأخلاق والأخلاق هي في العادة خلاصة الخبرة البشرية في أي مجتمع وتجدها واضحة في معنى المعاني التي يجمعها أي مجتمع في قواميس لغته
الديمقراطية لا ارتباط لها بأي شيء له علاقة بالأخلاق والمأساة أنّها تعتبر أن لا إبداع إلّا بهدم كل الأصول اللغويّة وأقلّها عندما لا تلتزم بمعنى المعاني التي وردت في قواميس اللّغة فلذلك من الطبيعي أن تكون ثقافة تحقير العِلم والعلماء
لأنّه من تعوّد السمع والطاعة والترويج لأي رأي يُصدره الملك أو الرئيس أو الأخ القائد أو الرمز أو الصنم بدون أي تمييز هل هو منطقي أو موضوعي ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعِلم أو الحِكمة:
من المؤكد لن يستطيع أن يكون له رأي خاص به، بل يحتاج دوما إلى من يقلّده،
ومن المؤكد لن يستطيع التعايش في أجواء يكون فيها أكثر من رأي لأنّه لا يستطيع التمييز أيّهم أفضل من الآخر، ولماذا؟!!!
فلذلك من المنطقي أن اعتبر تلك الأجواء غير صحيحة، كما هو حال رأي مثقف دولة الفلسفة بشكل عام في الأوضاع الآن بعد تحطيم حاجز الخوف عند الشعب فأدّى إلى هروب زين العابدين بن علي وغيره من الحكام في كل من تونس وليبيا ومصر واليمن وغيرها
أعيد وأكرّر أنَّ المثقف أو الحاكم الذي يحترم نفسه ويحترم شعبه يجب أن تكون لديه مصداقيّة وتطابق ما بين الأقوال والأفعال وإلاّ فذلك دليل عملي على إهانة نفسه وشعبه
ما لا يعلمه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أنَّ الإسلام ولغته، يختلف عن بقية المعتقدات والأفكار والأديان واللّغات، وأهم سبب للإختلاف هو أنَّ الإسلام ولغته، لا تتقاطع مع أي شيء منطقي أو موضوعي أو الفطرة وبالتالي علمي، فلذلك مسألة مهمة عملية تفنيد أي ادعاء بطريقة علمية وبالحُجّة والدليل طالما طريقة عرضه كانت جادة وبدون تهريج.
ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو الإصلاح والتطوير هو باعتماد لغة العِلم والحِكْمة والمُساواة والشَّفافيّة بدل لغة الثَّقافة والفَلسَفة والنُّخب والتّقُية في التفكير ومن وجهة نظري أنَّ
النَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
20-03-2012, 11:09 AM
مسودة: قرار إداري بتشكيل لجنة خاصة من كبار الأساتذة بالدولية الحرة لمنح شهادة الدكتوراه الفخرية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=13575 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=13575)
من وجهة نظري يا ياسر طويش أنَّ ما نشره عبدالرشيد حاجب في هذا الموضوع إجرام بحق كل أصحاب الشهادات في أول مداخلة له
إن كان لديه اعتراض فكان الأولى أن يكتبه بشكل واضح إن كان في مداخلته الأولى وحتى الثانية
لا أن يكتب مداخلاته من زاوية الإهانة والإحتقار لاستفزازهم واستفزازك للرد فهذا اسلوب ينم عن خبث واضح لإثارة المشاكل
ناهيك أنَّ هذه الطرق السفيهة تساعد على تشويه كل ما هو جميل بنا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة
ومن وجهة نظري يا ياسر طويش أي عمل أدبي مبني على تشويه كل ما هو جميل بنا من أجل التسلّق للبروز على أكتافه كما هو حال ما ينشره عبدالرشيد حاجب كتطبيق عملي لمبدأ خالف تُعرف فهذه النصوص والمداخلات لا تستحق التنويه من باب التكريم في أي وسط أخلاقي على الأقل من وجهة نظري، ولذلك أنا نشرت ما نشرت تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

أبو صالح
23-03-2012, 06:05 AM
من يريد الحفاظ على سورية فعلا؟
بقلم/ د. بشير موسى نافع
2012-03-21
http://www.alquds.co.uk/data/2012/03/03-21/21qpt699.jpg
ليست ثمة شك في أن الثورة السورية لم تنطلق احتجاجاً على دور سورية الإقليمي والتزاماتها العربية، وإن كان هناك وعي لدى القوى السياسية المعارضة بأن نهج النظام في سياسته الخارجية أحياناً لم يكن لائقاً بسورية.
اندلعت الثورة السورية لعوامل في معظمها داخلية، سياسية واقتصادية واجتماعية، وللعلاقة المختلة والمتفاقمة بين النظام والشعب. ولأن النظام السوري وقف طوال سنوات موقفاً عربياً مميزاً، سيما فيما يتعلق بالصراع العربي ـ الإسرائيلي والمقاومة في فلسطين ولبنان، فإن هناك توجهاً ما لغض النظر، أو حتى تجاهل، دور سورية العربي والإقليمي، في معالجة الثورة السورية وتفاعلاتها، ربما لأن البعض يعتقد بأن هذا الملف يصب لصالح النظام. هذا بالتأكيد اعتقاد خاطىء؛ وإن كان ثمة من سبب يستلزم عملاً عربياً، شعبياً ورسمياً، لحسم الموقف في سورية لصالح الشعب وثورته، ووضع حد لتداعي أوضاع سورية الاقتصادية والسياسية والعسكرية، فهو بالتأكيد أهمية سورية القصوى في المجال العربي ودورها الحيوي في توازنات القوة الإقليمية.
سورية كما نعرفها اليوم وليدة نظام ما بعد الحرب العالمية الأولى، والتقسيم الإمبريالي الفج للولايات العثمانية الناطقة بالعربية، التي وقعت تحت سيطرة قوات الحلفاء خلال سنوات الحرب. ولكن طرفاً لم يغب عنه أهمية سورية منذ ولادتها قبل أكثر من تسعين عاماً بقليل، لا العرب ولا القوى الإمبريالية الغربية. يعرف المؤرخون أن حدود الشرق العربي اليوم ليست هي حدود اتفاق سايكس بيكو 1916، كما هو شائع، بل الاتفاق اللاحق في سان ريمو 1920، بعد أن فشل الحلفاء للتوافق حول مصير المشرق العربي في مؤتمر صلح فرساي. وخلال السنوات الفاصلة بين الإثنين، احتدم الصراع بين الفرنسيين والبريطانيين حول مصير الساحل السوري، بما في ذلك فلسطين. ولم يكن فيصل وضباط الحركة الشريفية، فقط، من حاول باستبسال الحفاظ على حرية سورية واستقلالها، وصولاً إلى معركة ميسلون اليائسة، ولكن سورية ما لبثت أن تحولت، خلال سنوات ما بين الحربين، إلى ساحة صراع عربي عربي بين القوتين السياسيتين الرئيسيتين في المشرق العربي: الهاشميون وآل سعود. وبعد استقلالها في أعقاب الحرب العالمية الثانية، أصبحت سورية ساحة صراع أكبر من ساحات الحرب الباردة، بين التيار القومي العربي الناصري، من ناحية، والهاشميين، من ناحية أخرى، والسعوديين، من ناحية ثالثة، كما بين السوفييت والأمريكيين والبريطانيين. والمؤكد أن حداثة مؤسسة الدولة الوطنية، وقوة الولاءات المحلية بين القوى السياسية والعناصر العسكرية الفاعلة، جعلت من الساحة السياسية السورية في جزئها الأكبر انعكاساً للصراع الإقليمي والدولي.
بتشكل خارطة المشرق الجيوبوليتيكية الحديثة، وجد الجميع، أبناء المشرق العربي والقوى الدولية على السواء، أن سورية هي واسطة عقد الإقليم. وليس ثمة شك أن إقامة الدولة العبرية على الجزء الأكبر من فلسطين في 1948 أعلى من أهمية سورية الاستراتيجية ومن وزنها في معادلات القوة الإقليمية. وإلى جانب تعبيره عن عمق التوجهات القومية العربية، كان قرار السوريين بالذهاب إلى خيار الوحدة مع مصر في 1958 هو في حد ذاته وجهاً من وجوه الصراع المتصاعد على سورية الخمسينات. وإن عملت الوحدة مع مصر على توفير بعض الحماية، لم تستطع أن تخمد الصراع على سورية كلية. في النهاية، ساهمت أخطاء الإدارة المصرية في دمشق، إلى جانب التدخلات الإقليمية والدولية، في تأجيج التوجهات الانفصالية بين السوريين وفرط مشروع الوحدة، الذي هدد مصالح كبرى، إقليمية ودولية. مرت سورية خلال السنوات القليلة التالية بما يشبه المرحلة الانتقالية، ولكن حرب 1967، وبالرغم من الهزيمة العربية الفادحة، وفرت لسورية رافعة بالغة الحيوية، عندما أصبحت القاعدة الرئيسية للمقاومة الفلسطينية. ومنذ 1970، سيما بعد الحرب العربية الإسرائيلية في تشرين أول/اكتوبر 1973، بدأت سورية نفسها في لعب دور كبير وهام في شؤون الإقليم، سيما بعد انسحاب مصر النسبي من دورها العربي القيادي، وانفجار الحرب الأهلية في لبنان، وتعزيز قبضة الرئيس الأسد الأب على شؤون الحكم والبلاد.
منذ ولادتها بحدودها الحالية، كانت مقدرات الموقع والتاريخ والثقافة، وليس القوة الاقتصادية أو العسكرية، ما جعل سورية ساحة للصراع أو طرفاً من أطرافه الرئيسية. في أغلب مراحل تاريخها، كانت دمشق مدينة مركزاً، تمارس تأثيراً كبيراً على جوارها. لا الأردن عرف المدينة المركزية، ولا القدس، بالرغم من موقعها الديني، امتلكت مصادر المياه والمحيط الزراعي الكافي لتصبح مركزاً إقليمياً لحقبة تاريخية طويلة. وحتى تفاقم الاختراق الاقتصادي الغربي للمشرق العربي الإسلامي في نهاية القرن التاسع عشر، وتحولت مدن الساحل إلى وسيط مالي وتجاري، لم تكن بيروت (أو حيفا) أكثر من موقع رباط إسلامي أو مدينة صيادين صغيرة. ولم يقتصر دور دمشق على المجالين السياسي والعسكري وحسب، بل كانت مركزاً للعلوم والثقافة كذلك، حتى خلال الحقبة العثمانية الطويلة، عندما انتقلت عاصمة المشرق إلى التخوم غير الناطقة بالعربية. وسرعان ما ساهمت المقدرات الثقافية وفعالية الموقع والميراث الرمزي - التاريخي، معاً، لتجعل من دمشق الرحم الذي ستولد منه الفكرة العربية في نهاية القرن التاسع عشر وبداية العشرين. ولعل هذا ما دفع فيصل والضباط الأشراف لاختيار دمشق عاصمة للحكومة العربية الأولى بعد الانهيار العثماني، بالرغم من أنهم انطلقوا من الحجاز وليس من بلاد الشام، وأنهم كانوا خليطاً من الحجازيين والعراقيين والشوام.
وللدوافع نفسها، لوعي سورية بذاتها، لم تختلف رؤية سورية لالتزاماتها العربية منذ لحظة ولادتها كدولة حديثة، سواء في ظل الانتداب الفرنسي أو في عهد الاستقلال، في العهد الليبرالي أو عهد الضباط البعثيين. كما العروبة ذاتها، عبرت سورية عن توجهها العربي في البداية بنكهة إسلامية (كان القوتلي تلميذاً للسلفية الإصلاحية)، وعندما افترق التياران العروبي والإسلامي بعد الحرب الثانية، ظلت سورية على التزامها القومي. والسبب بسيط ومدهش في آن. فلم تكن سورية مهد الفكرة العربية وحسب، بل وأصبحت المؤشر على توجهات الحركة العربية ومصائرها طوال القرن العشرين. كانت سورية مهد الفكرة العربية بتعبيرها الإسلامي لأن لحظة الولادة ارتبطت بظاهرة الإحياء السلفي الإصلاحي في أوساط العلماء الدمشقيين في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وبداية العشرين، ومن ثم بالتنظيمات العروبية الإسلامية خلال فترة الحكم العثماني الاتحادي في أواخر عهد السلطنة. ولأن المجال السوري، كما جاره العراقي، احتضن تعددية فريدة من الملل والنحل، مثلت في حد ذاتها تجلياً بالغ الإبداع للتاريخ العربي الإسلامي، فسرعان ما وجد المسيحيون العرب وأنباء الطوائف الإسلامية المختلفة في الفكرة العربية مستقراً لهم. بدأت الفكرة العربية تعبيراً عن دفاع السنة العرب عن دورهم وموقعهم في المجال العثماني، عندما تبنت اسطنبول توجهاً مركزياً حاسماً، اصطبغ بلون تركي. وفي الطريق، ومنذ عصبة العمل القومي وبروز البعث، نزعت العروبة منزعاً علمانياً حديثاً وهي تحتضن المسيحيين العرب من كافة الكنائس وأبناء الطوائف العربية المختلفة.
بيد أن التزام سورية العربي، سيما بعد التحام العروبة بالمسألة الفلسطينية، كان ربما التزاماً عضوياً كذلك. فقد تبلور خلال الحقبة العثمانية مفهوم، أحاطه دوماً شيء من الغموض، مثل استلهاماً للميراث الإسلامي بدون أن ينعكس في التقسيمات الإدارية، لشام واحد، شام شريف، كما تصفه السجلات العثمانية. هذا التمييز لشام واحد، في مقابل العراق والحجاز، والاعتراضات العربية الصارخة على التشطير الإمبريالي للولايات العربي في أعقاب الحرب الأولى، ولد فكرة سورية الواحدة، سنوات طويلة قبل أنطون سعادة والحزب القومي السوري. رأي كثير من الفلسطينيين، حتى بعد بروز وطنية فلسطينية في نهاية الثلاثينات من القرن العشرين، أن فلسطين ليست أكثر من سورية الجنوبية. ورفض قطاع واسع من اللبنانيين وجود دولة لبنانية منفصلة عن سورية، حتى بعد استقلال البلدين. أما السوريون، فقد شعروا دائماً أن هذه السورية ليست هي سورية، وأن حدود سورية رسمت قسراً وعدواناً، ليس فقط لأن الفرنسيين صنعوا لبنان بضم أقضية من ولاية دمشق لقضاء جبل لبنان، بل لأن دمشق كان لابد أن تكون عاصمة المجال الشامي كله. لم يرفض السوريون، بكافة حكوماتهم، تبادل السفارات مع لبنان وحسب (حتى اتخذ القرار الأسد الابن قبل سنوات قليلة)، بل نظروا إلى علاقتهم بفلسطين بصورة تختلف عن الدول العربية الأخرى، وتفوق الالتزام العروبي القومي: صورة عضوية. كان السوريون أول من دخل فلسطين محارباً في ثورة 1936، وخاضوا من الحروب مع الدولة العبرية ما لم تخضه أية دولة عربية أخرى؛ وأصبحت دمشق، من جهة أخرى، قاعدة حركة التحرر الفلسطينية، من الهيئة العربية العليا، إلى حركة فتح ومنظمة التحرير، وصولاً لحماس والجهاد.
ثمة فرصة تاريخية لأن يستعيد العرب، كأمة ودول متعاونة، دورهم وموقعهم على مسرح العالم، فرصة لم تتح لهم منذ الحرب العالمية الأولى. تنبع هذه الفرصة من متغيرات ديمغرافية هامة، وبروز كتلة عربية شابة كبيرة نسبياً، من مستويات تعليم عالية، من نمو حضري غير مسبوق، ومن معرفة متزايدة بالعالم. ما يعزز من هذه الفرصة، حالة نهوض واسعة النطاق، أطلقتها حركة الثورة العربية. وكما أن سورية كانت دائماً ضرورة عربية، فإن خروج سورية من هذه المعركة بأقل الخسائر هو أمر بالغ الحيوية لشروط النهوض العربي. وأقل الخسائر ليس فقط بالمعنى الاقتصادي والعسكري، ولكن أيضاً بمعنى تجنب إخفاق العيش كأمة، عرباً بكل تنوعات العرب ومسلمين بكل تنوعات المسلمين. ترك الإخفاق العراقي أثره، ولم يزل، على كل المجال العربي الإسلامي، ولا يجب أن تترك سورية إلى مصير مشابه. فإن كان هناك بين العرب ودول المحيط الإقليمي من يريد الحفاظ على سورية، فعليه أن لا يربط مصيره بمصير الفئة الحاكمة. سورية لم يصنعها نظام أو قائد أو حزب، بل هي صنيعة تاريخ وموقع ومتغيرات مشرقية كبرى في القرن الماضي. وهي أهم وأكبر وأكثر ضرورة من بقاء أسرة حاكمة، أو نظام لم يعد يمتلك مبرراً للاستمرار.

' كاتب وباحث عربي في التاريخ الحديث

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\21qpt699.htm&arc=data\2012\03\03-21\21qpt699.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\21qpt699.htm&arc=data\2012\03\03-21\21qpt699.htm)
قالت العرب قول ينم عن خلاصة حكمة رائعة من أمن العقاب أساء الأدب فكيف الحال بمن ضمن التكريم في كل الأحوال يا د. بشير موسى نافع في تلك الحالة سيكون اس الفساد في أي نظام مبني على مفهوم ضرورة أن يكون هناك هيبة للنُّخب الحاكمة بحجة لا يصلح للحكم إلاّ من كان ظاهره كالملائكة وفعله كالشياطين؟!!!
الفرق بين مفاهيمنا ومفاهيم غيرنا من وجهة نظري على الأقل
هو أنَّ غيرنا قال بأنَّ حيوية المجتمع لا يمكن قيامها بدون مفهوم الصراع بين الأضداد وعلى ضوء ذلك تم بناء النِّظام الديمقراطي/الديكتاتوري في حين أنَّ لغة العرب قالت بالأضداد تعرّف الأشياء؟!!!
فلذلك من الطبيعي لا يمكنك معرفة قيم الحرية ولا استذواق حلاوة معنى الحرية إلاّ بعد أن تذوق معنى الاستعباد والظلم والاستبداد
أنا أكرّر بأنَّني لاحظت من أنَّ مُثَّقَّف دولة الفلسفة مليء بالتناقضات في العادة فلذلك تجده يقول شيء وهو يفعل شيء آخر وهو يقصد شيء ثالث لا علاقة بما قاله أو فعله تماما لا من قريب ولا من بعيد؟!
وهنا هي مأساة الأمة بهم وكانوا هم سبب تأخُّر الأمة على الأقل من وجهة نظري
هناك عدة أنواع من المثقفين منهم الذي يجلس في برج عاجي ويُريد الناس أن تصعد إليه، ومنهم من هو متقوقع داخل قوقعة،
وفي الحالتين يرى الأمور وفق منظور لا اساس له على أرض الواقع، وهنا هي مأساة غالبية المثقفين،
لأنَّهم حتى الآن لم يعوا بأنَّ الناس ثارت بسبب أنَّ العَولَمَة وأدواتها قامت بكشف خبايا كثيرة لم تكن تعرفها عن المُثَّقَّف والنُّخَب الحَاكِمَة
فلذلك خرجت عامة الناس تطالب بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الفكري الذي كوّن مثل هذه الطبقة المُثَّقَّفة التي لا ارتباط إنساني وأخلاقي لها
وكل ما تطمح به هو أن تفضفض على مزاجها وبدون أي قيود لغوية أو قاموسية وخصوصا الأخلاقيّة منها.
يا د. بشير موسى نافع أظن أن الحل الوسط للخروج من الأزمة بيد الحكومة أولا وأخيرا، فكل أهل سوريا لا تمانع بأي حل يضمن كرامة وليس فيه إذلال للشعب وأن يعيش المواطن بسلام،
فلذلك لو قامت الحكومة بالإعلان عن أي مواطن يستطيع أن يحصل على أوراق وهوية وجواز سوري دون أي حزازات ولا أي منع من الآن لتبيين حقيقة أن الحكومة ترغب في الإصلاح فمن المعيب أن هناك عشرات الآلاف إن لم يكن مئات الآلاف لا يملكون هويات وجوازات فقط بسبب أن الحكومة غضبانة عليهم،
ثم بعد ذلك هناك الكثير من الكوادر السورية والعربية النزيهة والتي لم تطبل وتزمر للنظام وتؤله بشار، هؤلاء يتم السماح لهم بالظهور في التلفزيون والإذاعة والجرائد ليثبت للناس أن هناك تغيير حقيقي كبداية،
فالحكومة هي عليها أن تبادر بالاعتراف بالآخر وأن هناك شعب يمكن له أن يكون له رأي أولا، ومحترم حتى لو كان مختلف ثانيا، هناك فرق ما بين المقاوم (الشعب) والبلطجي (الحكومة بمثقفيها) ومن لا يعي ذلك بالتأكيد لديه ضبابيّة لغوية على الأقل من وجهة نظري
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
28-03-2012, 07:39 AM
يا شباب العرب: هؤلاء يسرقون مستقبلكم!
بقلم/ رشاد أبوشاور
2012-03-27
http://www.alquds.co.uk/data/2012/03/03-20/20qpt998.jpg
شباب العرب هم الذين أشعلوا الثورات العربيّة، وهم وقودها، ولا عجب أن يندفعوا إلى الشوارع والساحات و..الميادين، بعد أن يئسوا من إمكانية التغيير في بلاد العرب، وانغلاق المستقبل في وجوههم، وتوحش المتحكمين في مصائر الأوطان، والقابضين على الحكم بأيد من حديد لا يمكن الفكاك منها إلاّ بكسرها، وليس بالمناشدات، أو بانتظار التغيير التلقائي بأريحية وعن طيب خاطر.
شباب العرب بعد أن يئسوا من إمكانية تحرّك الأحزاب، ونزولها إلى الشوارع، فعلوها هم، في لحظة نادرة في تاريخنا العربي المعاصر، لأن الأحزاب إمّا ضعيفة عاجزة، أو متلكئة مترددة رغم ما يتوفر لديها من قدرة وإمكانات.
هؤلاء الشباب ينظرون هذه الأيام بحسرة إلى حصيلة ثوراتهم التي لم تتوج بانتصارات مؤزرة تغييرية شاملة، فمن اقتُلعوا بقيت أذرعهم الأخطبوطية، وزيادة على ذلك دخلت قوى عمدت إلى اختطاف الثورات، والحراكات، والانتفاضات، وها بعضها مستفيدة من الديمقراطية، وصناديق الاقتراع، تغلق أبواب المستقبل بقبضها على الحاضر، ولجمها للثورات، غير آبهة من غضب الشباب، وندم من منحوها الأصوات مؤملين أن تأتيهم بما حُرموا منه..وهو ليس الخبز وحده بالتأكيد، فالشعوب لم تثر من أجل الخبز وحده، والشباب لم يثوروا من أجل الخبز وحده!
منذ تفجرت ثورتا تونس ومصر الشابتان اللتان اجتذبتا الكهول الذين تبددت أعمارهم وهم يعيشون على أمل التغيير _ لقد هرمنا..._ وكادوا ييأسون، فجددوا شبابهم في شارع بورقيبة، وميدان التحرير، هبّت رياح الأمل على كل بلاد العرب مشرقا ومغربا..وبدا أن نهوض أمة العرب قد حان، وأن الجماهير التي طال تغييبها ستمسك بمصيرها، وستستعيد ثرواتها، وتنهي حكم الفاسدين، وتوحد قدراتها وطاقاتها..وتأخذ مكانها تحت الشمس.
في زمن النهوض العربي الذي قاده جمال عبد الناصر، رُفع شعار دوّى في تلك المرحلة: بترول العرب للعرب..فليتأمل شباب العرب هذا الشعار الذي يوصف مع شعارات كثيرة..بالخشبيّة، وشعارات الستينات..وكأنها سبّة، أو ناتجة عن عقدة نفسية لثوّار ذلك الزمن الشجاع!
هجاء ذلك الشعار وأخوته هو هجاء انتقامي، تضليلي، قمعي..يشن من جهة واحدة وإن تعددت صفاتها: منظرو صحافة وإعلام النفط، مروجو العصبية الطائفية، منتفعو الإقليميات المريضة، القوى المعادية لوحدة الأمة العربيّة، وأعداء فلسطين قضية العرب الأولى التي انفضت الرسميات العربيّة عنها، وما زالت تتآمر عليها، سرا، وعلنا.
انظروا ياشباب العرب حواليكم وتأملوا ما يقدمه النفط وثرواته الهائلة لكم!
هل نالكم أي خير من هذا النفط، وعائداته الترليونية؟!
بماذا نفع هذا النفط الذي يضخ من بلاد العرب إلى بلاد الغرب..ملايين العرب في مصر، وتونس، والمغرب، وسورية، والأردن، وفلسطين..الخ؟!
هذا النفط يفترض أن يكون اكتشافه في بلاد العرب نعمة، ولكنه في واقع الحال جاء نقمة، فالتطور المرتجى لم يحدث، والفساد والتخلف ترافق مع تدفق مليارات الدولارات، والترليونات.. التي بددت في دروب الفساد، وتخريب حياة العرب، وتدمير كل محاولاتهم للنهوض والتقدّم.
عام 1973 ارتفع سعر النفط من 9 دولارات حتى بلغ 33 دولارا، ولكن المليارات لم توظف لنهضة الصناعية، وزراعية، وعلمية ..في بلاد العرب، بل ذهبت لصفقات الأسلحة، وبناء القصور، ومراكمة أرصدة للحكام وعوائلهم ..في بنوك الغرب..والتي بقيت أرقاما لا نفع فيها، ومنها، إلاّ لسادة تلك البنوك..وهم أعداء العرب، وأقدس قضاياهم: فلسطين، والوحدة العربية!
ضاعت فرصة (ثورة) أسعار النفط الأولى ما بعد العام 1973 ..وقد أعقبتها ثورة أسعار ثانية، هي التي نتابع أرقامها المليارية التي يفترض أن تسهم في رفع مستوى حياة العرب أجمعين..هذه الثروة (الثورة) التي وصفها رئيس البنك الدولي بأنها الفرصة الثانية للدول العربية لتطور أوضاعها، وتغيّر حياة شعوبها، والتي يجب أن لا تضيع كفرصتهم الأولى!
والآن دعوني يا شباب العرب أتوقف معكم أمام بعض صور الفساد والفسق والسفه الذي يمارس في بلاد الثروات النفطية، التي يفترض أنها ثروات للأمة كلها، بكل ملايينها، وليس للعوائل التي حوّلت الدول إلى مُكلية خاصة عائلية!
قرأتم ولا شك ما نُشر قبل أيّام عن سفينة (هانيبعل) القذافي، والتي كانت ستتسع إلى 3500 على متنها، من ضيوف والده القائد الأممي ـ أرادها هانيبعل أهم من تايتانك ـ والتي بيعت بعد سقوط حكم القذافي وأولاده بمبلغ 550 دولارا فقط!
وقرأتم يا شباب العرب عن قصر الساعدي في لندن والذي استعادته الحكومة الليبية، والذي قدر ثمنه بمبلغ 9 ملايين دولار فقط لا غير...
ترى كم كان يمتلك كل واحد من أبناء القذافي، ولا ننسى ابنته عايشة، من ملايين، وقصور في العواصم الأوروبية ..ولماذا، وبأي حق..في جماهيرية اشتراكية عظمى؟!
في الدولة النفطية الأكبر، ورث كل ابن من أبناء أمير مات قبل أشهر 13 مليار دولار فقط..انتبهوا يا شباب للرقم الملياري، لأنه لا خطأ في الرقم البتة.
الأبناء عددهم 8، أمّا البنات ف 20 ..وكل بنت ورثت نصف المبلغ الذي ورثه شقيقها، فإسلاميا للذكر مثل حظ الأنثيين..والجماعة يطبقون الإسلام فقط في أمور المال الذي يضعون أيديهم عليه، وبما يخصهم..وليس للشعب السعودي!
قبل أيام قليلة نشر خبر في وسائط إعلامية عربية وأجنبية عن استيلاء أحد أبناء الملوك النفطيين على 40 مليار دولار بطرق غير مشروعة..ترى: هل كان امتلاك هذه المليارات وغيرها مشروعا للأب الراحل؟!
تأملوا يا شباب العرب كيف تنهب الثروات النفطية، وكيف تبدد بسفاهة، وكيف تُحرمون منها، أنتم الذين لا ترثون من آبائكم سوى الألم، والغربة، والفقر..في بلاد العرب التي لا ينتفع من تعدد دولها سوى هؤلاء الذين يضعون أيديهم على ثروات شعوب يسرقون إرادتها، وأمة يحرمونها من هذه الثروات الهائلة التي يمكن أن تنتقل بها الأمة من حال التخلف، والفقر، والجوع، والبطالة، إلى التقدم والتطور، وامتلاك التكنولوجيا، والدخول في نادي الأمم القوية الصاعدة كالصين والهند والبرازيل..وروسيا التي نهضت من كبوتها، وها هي ترفع صوتها في وجه أمريكا الغارقة في العراق وأفغانستان، والمفلسة الآيلة إلى السقوط كما توقع لها المفكر الأمريكي بول كندي...
يا شباب العرب: لن تحل مشاكلكم في هذا البلد، أو ذاك..إقليميا، لأن النفط سيلاحق ثوراتكم، ويعمل على حرفها عن مسارها..وشراء رموزها، والتلاعب بها..خدمة لأعداء الأمة، وإغلاقا لأبواب مستقبل نهوض الأمة.
من ينهبون الثروات ويبددونها..لا يريدون الخير للأمة، وهم دائما، منذ زمن جمال عبد الناصر، وحتى يومنا، اختاروا أن يكونوا في صف الأعداء.
بكلمة واحدة يا شباب: هذه الثروات ثرواتكم جميعا، في كل بلاد العرب، ومن حقكم، وواجبكم أن تتساءلوا إلى أين تذهب، وماذا قدمت للأمة..أين الصناعة المتطورة، والزراعة المتطورة، والتعليم المتطور، و..أين دور هذه الثروات في جعلنا أمة قوية قادرة يا شباب ؟!
أنا واثق أنكم سترفعون هذا الشعار من جديد: بترول العرب للعرب ..وليس للغرب أيها الفاسدون!
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27qpt998.htm&arc=data\2012\03\03-27\27qpt998.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27qpt998.htm&arc=data\2012\03\03-27\27qpt998.htm)

لو دققت ستجد أن جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل لم يلتزم بأي شعار أطلقه؟!!
المشكلة مشكلة قائل الشعار وليس الشعار نفسه، فعندما تكون الأقوال شيء والأفعال شيء آخر هنا يظهر التناقض، المشكلة مشكلة مثقفينا الذين يتكلمون عن اشياء لا اساس لها في الواقع في كل ما يتعلق بجمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل وبقية القيادات القوميّة بالتحديد.

عِصَابَة النِّسْوَة والمُتَمَلِّقِين لَهُنَّ، تعبير أو مصطلح لي لتفسير وضع معين أنا أرى به سبب فساد وإفساد إدارة أي موقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) أو دولة على أرض الواقع، حالما تتحكم به على الأقل من وجهة نظري.
القوميون/العلمانيون/الفلسفيون/النخبويون/الملكيون عليهم أن يبادروا بالاعتراف بالآخر وأنَّ هناك شعب يمكن له أن يكون له رأي أولا، ومحترم حتى لو كان مختلف ثانيا، ولا يجوز سحب أوراقه/هويته/جوازه أو فصله من عمله أو منعه من السفر أو تحديد اقامته بسبب ذلك، هذا إن أرادت أي حكومة عضو في الأمم المتحدة أن تجد مخرج للأزمة
شتان ما بين معمر القذافي وطريقة انهاء حكمه ومحاولة ربط كثير من مثقفي الأمة زورا وظلما وعدوانا مع طريقة انهاء حكم صدام حسين؟!!!
ففي ذلك إهانة كبيرة لصدام حسين وحكومته وأفغانستان وحكومته التي احتلالهما كان لاسترجاع هيبة النُّخب الحاكمة للعالم التي اهتزّت بعنف وكادت أن تضيع بسبب ما حصل في 11/9/2001 في نيويورك وواشنطن هذا من جهة،
ومن جهة أخرى للأمة كلها التي طالبت بأنَّ الشَّعب يريد اسقاط النِّظام عام 2011 بسبب اكتشافه من خلال أدوات العَولَمَة مقدار جرائم النُّخب الحَاكِمة التي تواطئت مع جورج بوش وحربه على الإرهاب؟!!!
لضرب المقاومة كل أنواع المقاومة وأولها السلمية منها التي يمكن أن يقوم بها أي مواطن؟!!!
كما حصل مع المواطن الكندي من أصل سوري في سجون بشار الأسد السورية لحساب مخابرات جورج بوش التي أرسلته له لتعذيبه بالنيابة عنها؟!!!
أو الطائرات الأمريكية بدون طيار التي قتلت مواطنين عرب وأمريكان في اليمن؟!!! فقام بالتغطية على جرائم أمريكا الرئيس علي عبدالله صالح وادعى بها هو؟!!!
فهل أمثال هؤلاء أهل للحكم في عصر العَولَمَة؟!!
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
31-03-2012, 08:59 AM
حوار الحضارات بين التَّكامل والديمقراطيّة واللُّغة
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13962 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13962)
العَولَمَة تدعو إلى التَّكَامُل في حِين الأمم المتَّحِدة تَدعو إلى الديمقراطيّة
قالت العرب قول ينم عن خلاصة حكمة رائعة من أمن العقاب أساء الأدب فكيف الحال بمن ضمن التكريم في كل الأحوال؟ بالتأكيد في تلك الحالة سيكون اس الفساد في أي نظام مبني على مفهوم ضرورة أن يكون هناك هيبة للنُّخب الحاكمة بحجة لا يصلح للحكم إلاّ من كان ظاهره كالملائكة وفعله كالشياطين؟!!!
الفرق بين مفاهيمنا ومفاهيم غيرنا من وجهة نظري على الأقل
هو أنَّ غيرنا قال بأنَّ حيوية المجتمع لا يمكن قيامها بدون مفهوم الصراع بين الأضداد وعلى ضوء ذلك تم بناء النِّظام الديمقراطي/الديكتاتوري في حين أنَّ لغة العرب قالت بالأضداد تعرّف الأشياء؟!!!
فلذلك من الطبيعي لا يمكنك معرفة قيم الحرية ولا استذواق حلاوة معنى الحرية إلاّ بعد أن تذوق معنى الاستعباد والظلم والاستبداد
أنا أكرّر بأنَّني لاحظت من أنَّ مُثَّقَّف دولة الفلسفة مليء بالتناقضات في العادة فلذلك تجده يقول شيء وهو يفعل شيء آخر وهو يقصد شيء ثالث لا علاقة بما قاله أو فعله تماما لا من قريب ولا من بعيد؟!
وهنا هي مأساة الأمة بهم وكانوا هم سبب تأخُّر الأمة على الأقل من وجهة نظري
هناك عدة أنواع من المثقفين منهم الذي يجلس في برج عاجي ويُريد الناس أن تصعد إليه، ومنهم من هو متقوقع داخل قوقعة،
وفي الحالتين يرى الأمور وفق منظور لا اساس له على أرض الواقع، وهنا هي مأساة غالبية المثقفين،
لأنَّهم حتى الآن لم يعوا بأنَّ الناس ثارت بسبب أنَّ العَولَمَة وأدواتها قامت بكشف خبايا كثيرة لم تكن تعرفها عن المُثَّقَّف والنُّخَب الحَاكِمَة
فلذلك خرجت عامة الناس تطالب بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الفكري الذي كوّن مثل هذه الطبقة المُثَّقَّفة التي لا ارتباط إنساني وأخلاقي لها
وكل ما تطمح به هو أن تفضفض على مزاجها وبدون أي قيود لغوية أو قاموسية وخصوصا الأخلاقيّة منها.
أظن أن الحل الوسط للخروج من الأزمة بين أي شعب وحكومته، هو بيد الحكومة أولا وأخيرا، فأهل أي بلد لا تمانع بأي حل يضمن كرامة وليس فيه إذلال للشعب وأن يعيش المواطن بسلام،
فلذلك لو قامت الحكومة بالإعلان عن أي مواطن يستطيع أن يحصل على أوراق وهوية وجواز وحرية حركة وسفر دون أي حزازات ولا أي منع من الآن، لتبيين حقيقة أن الحكومة ترغب في الإصلاح فمن المعيب أن هناك عشرات الآلاف إن لم يكن مئات الآلاف لا يملكون هويات وجوازات وممنوعين من السفر فقط بسبب أن الحكومة غضبانة عليهم،
ثم بعد ذلك هناك الكثير من الكوادر العربية والإسلاميّة النزيهة والتي لم تطبل وتزمر للنظام وتؤله بشار أو غيره من الحكام ونخبته الحاكمة، هؤلاء يتم السماح لهم بالظهور في التلفزيون والإذاعة والجرائد ليثبت للناس أن هناك تغيير حقيقي كبداية،
فالحكومة هي عليها أن تبادر بالاعتراف بالآخر وأن هناك شعب يمكن له أن يكون له رأي أولا، ومحترم حتى لو كان مختلف ثانيا، هناك فرق ما بين المقاوم (الشعب) والبلطجي (الحكومة بمثقفيها) ومن لا يعي ذلك بالتأكيد لديه ضبابيّة لغوية على الأقل من وجهة نظري
الجميع الآن، الشعب وكذلك الحكومات، يطالب بضرورة إعادة صياغة كتابة الدساتير والقوانين والتي تم صياغتها في فرنسا وبريطانيا لخدمة النُّخب الحَاكِمَة إلى صياغة جديدة
ومن وجهة نظري ستستمر انتفاضات أدوات العَولَمَة ما دام حاجز الخوف قد انكسر لدى الشعب حتى تصل صيغة الدساتير والقوانين الجديدة إلى صياغة تكون مبنية على مبدأ أن يكون أمير القوم (ونخبته الحاكمة) لا هم له إلاّ خدمة الشعب،
وتكون الأسرة هي الوحدة الأصغر في المجتمع وليس الفرد كما هو حاليا للتخلّص من مشكلة البدون، ويكون للأسرة تعريف واضح وثابت يكون ما بين رجل وامرأة والأولاد ولائهم الأول للأسرة وليس للوطن أو الحكومة أو الحزب، ولا طاعة لأي مخلوق في معصية الخالق
أنا أختلف مع القراءة التي تقول أنَّ جميع حكام العرب إمعات ومن ضمنهم بشار الأسد ناهيك عن دول الخليج وتركيا وغيرها ويحرّك كل منهم الغرب والماسونية والصهيونية هذا الكلام فيه نظرة دونيّة واحتقار للعرب والمسلمين من جهة ونفخ للغرب والماسونية والصهيونية من جهة أخرى
كما أنني أختلف مع القراءة التي تقول أنَّ الشعب العربي/الإسلامي إمّعة ويحرّكه الغرب والماسونيّة والصهونيّة هذا الكلام فيه نظرة دونيّة واحتقار للعرب والمسلمين من جهة ونفخ للغرب والماسونية والصهيونية من جهة أخرى
كما أنني أختلف مع القراءة التي تعتبر بشار الأسد أو غيره من أصحاب السلطة لمُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة ملاك وبقية الحكام العرب شياطين، وبما أنّه ملاك إذن هو الحاكم والإلاه وكل ما يصدر منه حق ويجب أنْ يُتبع؟!!!
من وجهة نظري هذا كلام أناس سذّج وسطحيين على أقل تقدير
أنا اتعامل وفق مبدأ لا فرق بين عربي على أعجمي إلاّ بالتقوى، ولا تزر وازرة وزر أخرى، اعدلوا هو أقرب للتقوى
وعلى ضوء ذلك أقول صحيح أنَّ باراك أوباما وساركوزي وإدارتيهما فوجئوا بما حصل في تونس ومصر ولم يستطع كل منهما يعرف ماذا يفعل، ولكن موقف الملك عبدالله (السعودية) على سبيل المثال كان ضد تردّد موقف باراك أوباما بخصوص مصر ومحمد حسني مبارك
وموقف معمر القذافي على سبيل المثال كان ضد تردّد موقف ساركوزي أو على الأرجح ظنَّ أن كل ما حصل بخصوص تونس وزين العابدين بن علي كان بترتيب من ساركوزي وبسبب تهوره المعروف عنه تحرك مباشرة ضد ساركوزي وقام بتسريب وثائق إلى منافسه في الانتخابات رئيس البنك الدولي السابق والذي صعدت أسهمه مباشرة ممّا أدى إلى جنون ساركوزي ورد له الصاع صاعين بتحريك الناتو لدرجة أن القوات الفرنسية ضربت كتائب معمر القذافي قبل أن تصل أي قوات أخرى إلى ليبيا، وفي نفس الوقت تحرك ضد رئيس البنك بعمل فضيحة له في نيويورك في موضوع تحرشه بعاملة الفندق وسبحان الله أن هزيمة وهروب قوات معمر القذافي من العاصمة طرابلس توافق مع نفس اليوم الذي تم فيه سحب التهم ضد رئيس البنك في نيويورك
في حين أنَّ بشار الأسد لم نجد له موقف واضح في الحالتين، وكل ما قام به وقتها هو التصريح لصحيفة غير عربية بأن الإصلاح ضروري ولكن ليس الآن بل بعد جيلين من الآن؟!!! (كما هو حال تصريح رامي مخلوف أو غالبية تصريحات بثينة شعبان) وفي هذا معاني كثيرة تتعارض مع القوميّة العربيّة على الأقل، ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الصّراحة والشَّفافيّة والمصداقيّة بدل لُغة التَّرمِيْز والتَّأويل والتُّقية في التفكير،
ولذلك الكلام العام، وبدون تحديد، لا هدف له من وجهة نظري إلاّ تشويه السمعة من خلال خلط الحابل بالنابل، وهو من وجهة نظري نوع من الرّدح
السؤال المنطقي والموضوعي هل موقف الملك عبدالله (السعودية) فيه أي اختلاف عن النسق العام عن موقفه بالنسبة لكل ما حصل مع انتفاضات أدوات العَولَمَة؟
ولنقارن موقفه مع موقف بشار الأسد؟!!!
وأيَّهم كان أكثر مبدأية وقوميّة؟!!!
فهل موقف السعودية تجاه سوريا يختلف عمّا حصل في تونس؟ وقبولها زين العابدين بن علي وفق الشروط التي فرضتها عليه ليس فيه شيء ضد هدف تقليل المشاكل والأضرار إلى أقل درجة ممكنة؟!!!
فهل موقف السعودية تجاه سوريا يختلف عمّا حصل في اليمن؟ وقبولها علاج علي عبدالله صالح وفق الشروط التي فرضتها عليه ليس فيه شيء ضد هدف تقليل المشاكل والأضرار إلى أقل درجة ممكنة؟!!
فهل موقف السعودية تجاه سوريا يختلف عمّا حصل في الأردن والمغرب وعمان والبحرين؟ وتكوين صندوق مع بقية دول الخليج برأسمال 6 مليار دولار على الأقل، تم تسليم الأردن أول مليار دولار، بالإضافة إلى المليارات التي تم اعطائها إلى عمان والبحرين ليس فيه شيء ضد هدف تقليل المشاكل والأضرار إلى أقل درجة ممكنة؟!!
فهل موقف السعودية تجاه سوريا يختلف عمّا حصل في البحرين؟ وما هو وجه الاختلاف، ولماذا؟
وفي المقابل ما موقف بشار الأسد ممّا حصل في السعودية وتونس ومصر واليمن والأردن والمغرب والبحرين وليبيا؟
وأي من الموقفين كان أكثر منطقيّة وموضوعيّة؟
وأي من الموقفين كان أكثر نبالة وأقل أنانيّة؟
وأي من الموقفين كان أكثر إصلاحيّا؟
أعيد وأكرّر أنَّ المثقف أو الحاكم الذي يحترم نفسه ويحترم شعبه يجب أن تكون لديه مصداقيّة وتطابق ما بين الأقوال والأفعال وإلاّ فذلك دليل عملي على إهانة نفسه وشعبه، ولاحظت أنَّ العولمة تكون ضد الأخلاق عندما تقترب من الديمقراطية فقط، ربما لأنَّ العولمة هدفها الربح من خلال توفير حاجة حسب اهتماماتك ورغبتك كإنسان أو بشر أو الشعب، بينما الديمقراطية هدفها الربح حسب رغبة النُّخب الحاكمة
ما لا يعلمه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أنَّ الإسلام ولغته، يختلف عن بقية المعتقدات والأفكار والأديان واللّغات، وأهم سبب للإختلاف هو أنَّ الإسلام ولغته، لا تتقاطع مع أي شيء منطقي أو موضوعي أو الفطرة وبالتالي علمي، فلذلك مسألة مهمة عملية تفنيد أي ادعاء بطريقة علمية وبالحُجّة والدليل طالما طريقة عرضه كانت جادة وبدون تهريج.
ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو الإصلاح والتطوير هو باعتماد لغة العِلم والحِكْمة والمُساواة والشَّفافيّة بدل لغة الثَّقافة والفَلسَفة والنُّخب والتّقُية في التفكير ومن وجهة نظري أنَّ
النَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
وإن كان هذا لغزا فأتمنى ما كتبه أحمد مطر يساعدك في الحل

هل لُغْزِي هذا مَفْهُومٌ ؟!
بقلم/ أحمد مطر

عندي لغز يا ثوار
يحكي عن خمسة أشرار

الأول يبدو سباكاً

والثاني ساقٍ في بار

والثالث يعمل مجنوناً
في حوش من غير جدار

والرابع في الصورة بشرٌ
لكنْ في الواقع بشار

أما الخامس يا للخامس
شيء مختلف الأطوار

سباك ؟ كلا..مجنونٌ ؟
كلا..سَقَّاءٌ ؟ بشار؟

لا أعرفُ ، لكني أعرفُ
أنَّكَ تعرِفُهُ مَكَّار

جاء الخمسة من صحراءٍ
سكنوا بيتاً بالإيجار

جاءوا عطشى جوعى هلكى
كلٌّ منهم حافٍ عار

يكسوهم بؤسُ الفقراءِ
يعلوهم قَتَرٌ وغُبَار

رَبُّ البيتِ لطيفٌ جِدّاً
أسَكّنهم في أعلى الدار

واختار البَدْرُومَ الأسفل
والمنزلُ عَشْرَةُ أَدْوَار


هو يملك أَرْبَعَ بَقَرَاتٍ
ولديه ثلاثةُ آبار

أسرتُهُ:الأمُّ، مع الزوجةِ
وله أطفالٌ قُصّار

مرتاحٌ جداً، وكريمٌ
وعليه بهاء ووقار

مرّتْ عَشَرَاتُ السنواتِ
لم يطلبْ منهم دينار

طلبوا منه الماءَ الباردَ
واللحمَ مع الخبز الحارّْ

أعطاهم كَرَماً ؛ فأرادوا الـ
آبارَ، وَحَلْبَ الأبقار

أعطاهم ؛ فأرادوا الْمِنْخَلَ
والسِّكِّينةَ والعَصَّارْ

أعطاهم حتى لم يتركْ
إلا أوعيةَ الفخَّار

طلبوا الفخارَ، فأعطاهم
طلبوه أيضاً ؛ فاحتار

خجِلَ المالكُ أنْ يُحرِجَهم
فاستأذنهم في مِشْوار

خرج المالكُ من منزله
ومضى يعمل عند الجار

ليوفر للضيفِ الساكنِ
والأسرةِ ثَمَنَ الإفطار

سَرَقَ الخمْسَةُ قُوتَ الأسرةِ
واتَّهَمُوا الطِّفْلَةَ {أبرار}

ثم رأَوْا أن تُنْفَى الأسرةُ
واتخذوا في الأمرِ قرارْ

طردوا الأسرة من منزلها
ثم أقاموا حفلةَ زَارْ

أكلوا شرِبوا سَكِرُوا رَقَصُوا
ضربوا الطَّبْلَةَ والمزمار

باعوا الماءَ وغازَ المنزلِ
وابتاعوا جُزُراً وبِحَار

وأقاموا مدناً وقُصُوراً
وحدائقَ فيها أنهار

وتنامَتْ ثرْوَتُهم حتى
صاروا تُجَّارَ التُّجَّار

حَزِنَ المالكُ مِنْ فِعْلَتِهِمْ
وَشَكَا لِلْجِيرَةِ ما صَار

قالوا :{ أَنْتَ أَحَقُّ بِبَيْتَكَ
والأُسْرَةُ أَوْلَى بالدار }

فمضى نحو المنزل يسعى
واستدعى الخمسةَ وَأَشَارْ

خاطَبَهُمْ بِاللُّطْفِ : {كَفَاكُمْ
في المنزل فوضى ودمار

أحسنت إليكم فأسأتم }؛
فأجابوا: { أُسْكُتْ يا مهذار

لا تفتحْ موضوعَ المنزلِ
أوْ نَفْتَحَ في رأسِكَ غارْ }

فانتفضَ المالكُ إعصاراً
وانفجرُ البركانُ وثار

أمَّا الأَوَّلُ : فَهِمَ الْقِصَّة؛َ
فاستسلَمَ للريح وطار

والثاني : فكَّرَ أنْ يبقَى
وتحدَّى الثورةَ ؛ فانْهَارْ

فاستقبَلَهُ السِّجْنُ بِشَوْقٍ
فِذٍّ هُوَ والإبِنْ البارّْ

والثالثُ : مجنونٌ طَبْعاً
قال بِزَهْوٍ واسْتِهْتَارْ :

{أنا خَالِقُكُمْ وسَأَتْبَعُكُمْ
زَنْقَهْ زنقه .. دارْ دارْ }

أَرْغَى أَزْبَدَ هَدَّدَ أَوْعَدَ
وَأَخِيراً: يُقْبَضُ كالفار

ولقدْ ظَهَرَتْ في مَقْتَلِهِ
آياتٌ لأولي الأبصار

والرابع والخامس أيضاً
دَوْرُ الشُّؤْمِ عَلَيْهِمْ دَارْ

لم يَعْتَبِرُوا ، لَكِنْ صَارُوا
فيها كَجُحَا والمسمار

اُخْرُجْ يا هذا من داري !
{ لنْ أخرجَ إلا بحوار }

إرْحَلْ هذي داري إِرْحَلْ !!
{ لن أرحلَ إلا بالدَّار

إمَّا أنْ تَتْبَعَ مِسْماري
أوْ أنْ أُضْرِمَ فيها النار }

فاللغزُ إذنْ يا إخوتنا
عقلي في مُشْكِلِهِ حَارْ

هل نعطي الدارَ لمالكها ؟!
أم نعطي رَبَّ المسمار ؟!

هل لوْ قُتِلَ المالِكُ فيها
هُوَ في الجنةِ ، أم في النار؟!

هل في قول المالك : { إرحَلْ
يا غاصبُ } عَيْبٌ أوْ عار !؟

هل لُغْزِي هذا مَفْهُومٌ ؟!
مَنْ لم يفهمْ فهو : .........!!!

أبو صالح
01-04-2012, 02:38 PM
ثقافة الـ أنا وثقافة الـ نحن والفرق بينهما؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218)
لتوضيح ذلك أنقل مقالة مالك التريكي والتي نشرت في جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي
عن خذلان 'العالم الحر' للشعب السوري
بقلم/ مالك التريكي
2012-03-30
http://www.alquds.co.uk/data/2012/03/03-23/23qpt697.jpg
في أواخر القرن الماضي نشر الروائي والصحافي الفرنسي جان دورمسون رواية بعنوان 'تقرير جبريل'.
من هو جبريل؟ يجيب دورمسون: 'إنه الملك الذي كان يتلو الوحي على موسى، وعيسى ومحمد'. هكذا. بالتسلسل التاريخي وبالأمانة العلمية التي لا بد من تقديرها حق قدرها إذا أخذ في الاعتبار أن دورمسون سليل عائلة أرستقراطية عريقة وأنه نشأ نشأة كاثوليكية تقليدية لا مكان فيها للاعتراف باتصال محمد صلى الله عليه وسلم بالوحي الإلهي. ولمن أراد فكرة عما كانت تروجه الكنيسة الكاثوليكية من أباطيل عن النبي، فحسبه الرجوع إلى كتاب عبد الرحمن بدوي 'دفاع عن محمد ضد المنتقصين من قدره'.
تخيل الأديب الفرنسي الملك جبريل وقد نزل إلى هذه الدنيا في مهمة تقص لحقائق العالم المعاصر تنتهي برفع تقرير عن الأوضاع السائدة. أوضاع خارجة عن نطاق المعقولية. أوضاع تشجع على الجنون بعد أن تبعث على اليأس من إمكان الاهتداء إلى أي معنى. أوضاع عبثية لا منطق فيها و'لا رأس ولا أساس'، كما يقول المثل الشعبي.
تذكرت هذه الرواية بعدما شاهدت في بعض المواقع الإخبارية صورة لمتظاهرين في قرية سورية يرفعون لافتة كتب عليها الشعار التالي:
'يسقط النظام والمعارضة... تسقط الأمة العربية والإسلامية. يسقط مجلس الأمن... يسقط العالم... يسقط كل شيء...'. لافتة غريبة عجيبة. لافتة صاعقة.
من شبه الأكيد أنه لم يرفع مثيل لها في أي من الثورات التي عرفتها البشرية منذ أواخر القرن الثامن عشر. شعار يساوي بين النقائض ثم يحكم عليها جميعها بالإعدام! شعار تصطرع فيه أضداد المرجعيات بلوغا إلى إنهاء العالم، فحذف الكون كله بجميع احتمالات الوجود فيه: 'يسقط كل شيء...'!
لو طلب اليوم إعداد نسخة جديدة من 'تقرير جبريل'، فماذا يمكن أن يقال تلخيصا لأحوال الدنيا؟
ماذا يمكن أن يقال عن عالم لا يزال مليار من سكانه (أي سبع البشرية) يعانون من الجوع رغم وفرة الإنتاج الغذائي، ولا تزال كثير من شعوبه تعيش تحت نير الاستبداد المرتكس إلى غياهب الغريزة، ولا يزال من الممكن لبعض حكامه أن يعملوا في شعوبهم تقتيلا وتشريدا بينما يستمر النزهاء (ومن هم غير ذلك) في التمسك بوطنية تتلخص في رفض التدخل الأجنبي تحت أي ظرف كان، حتى لو فني الشعب بأجمعه.
ما الذي يدفع ببلدة سورية إلى الكفر بكل شىء: الحاكم والساعي إلى الحكم، الإخوة (المفترضين بحكم أواصر العروبة والدين!) والأغراب، الحضارة والوجود؟! ما الذي يدفع بجزء من الشعب السوري إلى بلوغ هذه العدمية (التي لا تخلو من ومضة شعرية)؟ إنه ما سمته الفنانة السورية النبيلة فدوى سليمان بـ'تخلي العالم عن الشعب السوري وتركه وحيدا أمام ماكينة الحرب التي يشنها النظام'. إنه اللامعنى. سيادة اللامعنى وهيمنته على صيرورة العالم. مجلس أمن لا يزال يقرر شؤون القرن الحادي والعشرين بمنطق ميزان قوى يعود إلى اللحظة التي تقررت فيها نتيجة الحرب العالمية الثانية عام 1945.
وفيتو سياسي له قوة النفاذ القانوني! وعرب يملؤون رزنامة الغدو والرواح الدبلوماسية بمقترحات حلول أخوية 'للخروج من الأزمة' و'لإنهاء العنف أيا كان مأتاه'، علما أنه قد تعذر تبين الخيط الأبيض من الأسود وتقرير حقيقة ما إذا كان المتظاهرون يتعرضون للقتل فعلا أم لا!
كأن انعدام القتل يعني انتهاء الأمر. كأن المظاهرات الشعبية اندلعت قبل عام بسب... القتل الذي علم المتظاهرون سلفا أنه سيرتكب طيلة الشهور اللاحقة، وليس احتجاجا على القمع المستمر على مدى الأعوام، بل العقود، السابقة!
الذي يدفع ببلدة سورية إلى الكفر بكل شيء عام 2012 هو بالضبط ما دفع بالشاعر الشعبي عبد الرحمن الكافي إلى الحكم بالإعدام على الدنيا بأسرها عام 1920 في قصيدة بالعامية التونسية بعنوان 'الصبر لله والرجوع لربي'. قصيدة شهيرة فيها إعصار من التمرد الراديكالي الذي يبلغ حد البذاءة... المقصودة.
لذلك أدرجها الباحث علي بلحولة في كتابه 'الجهاد في الشعر الشعبي'.
جهاد الكفاح ضد الاحتلال. جهاد الثورة على كل صنوف الظلم، 'الأخوي' منه قبل الأجنبي.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\30qpt697.htm&arc=data\2012\03\03-30\30qpt697.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\30qpt697.htm&arc=data\2012\03\03-30\30qpt697.htm)
تعليقا على ما لونته باللون الأحمر يا مالك التريكي أقول هناك شعرة ما بين الأدب الساخر وما بين المسخرة والتهريج بالتأكيد لن يستطيع تمييزها من لديه ضبابية لغوية فكيف الحال إن اجتمعت مع جهل لغوي وهو ما لاحظت يعاني منه غالبية المثقفين؟! هذا من جهة.
ومن جهة أخرى من وجهة نظري يا مالك التريكي هذه نتيجة طبيعية لثقافة الـ أنا من مفاهيم الدولة القومية التي تم إنشائها وفق فلسفة الثورة الفرنسية فهذه الثقافة تجعله لا يعترف ولا يشاهد إلاّ سوريا في الـ أنا وما تمثله الـ أنا بالنسبة له.
وهذه اللافتات توضح لماذا أنَّ التأويل الفاسد هو علّة العلل وفي العادة لاحظت هذا ما يقوم به المثقف الليبرالي العلماني الديمقراطي (ثقافة الـ أنا) بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من خلال وسائلهم الإعلامية كما حاولت تركيز الضوء عليها في الرابط التالي لأنني اعتبرت هذا التأويل هو أس المفاسد من الواجب أن ينتبه عليه لكي يتجاوزه من يبحث عن الإصلاح
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13854 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13854)
والسبب لهذا التأويل الفاسد من وجهة نظري على الأقل هو أن كل فكر فلسفي يرتكز على ثلاث ركائز ألا وهي العصمة (خلاصة العقل) والتَّقيَّة (الغاية تبرر الوسيلة) والتأويل بلا أسس لغوية أو معجمية/قاموسيّة (الحداثة)، والغرض منه على الأقل لتبيان زورا وظلما وعدوانا أنَّ هناك كائن حي معصوم من الخطأ؟!!! ومن هنا يكون مدخل كل الخزعبلات فيما يتم نشره على الأقل من وجهة نظري.
ولذلك أنا أكرّر بأنَّ حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات شيء آخر، كما أنَّ المقاومة شيء والبلطجة والتشبيح شيء آخر ومن لا يفهم ذلك دليل على وجود ضبابيّة لغويّة شديدة لديه، هذا إن لم يزد الطين بلّة لو كان لديه جهل لغوي، والطامة الكبرى هو من يدخل لمجاملة ناشر الخزعبلات من باب ما أطلق عليه عبدالرحمن السليمان الزعبرة النقديّة
الديمقراطية/الديكتاتورية لا ارتباط لها بأي شيء له علاقة بالأخلاق والمأساة أنّها تعتبر أن لا إبداع إلّا بهدم كل الأصول اللغويّة وأقلّها عندما لا تلتزم بمعنى المعاني التي وردت في قواميس اللّغة فلذلك من الطبيعي أن تكون ثقافة تحقير العِلم والعلماء والمقاومة
الإسلام يمثله نص ومعنى المعاني الواردة في قواميس ومعاجم لغة القرآن والسنّة النبويّة فقط ولا يمثله تأويلات بلا أسس لغوية أو معجمية أو قاموسيّة لفلان يتبع الدولة الفلانيّة أو السلطان الفلاني أو الحزب العِّلاني والتي لا تتجاوز أن تكون وجهة نظر تتوافق مع مصالح شخصية بحتة في العادة
ما لا يعلمه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أنَّ الإسلام ولغته يختلف عن بقية المعتقدات والأفكار والأديان واللّغات وأهم سبب للإختلاف هو أنَّ الإسلام ولغته لا تتقاطع مع أي شيء منطقي أو موضوعي أو الفطرة وبالتالي علمي، فلذلك مسألة مهمة عملية تفنيد أي ادعاء بطريقة علمية وبالحُجّة والدليل طالما طريقة عرضها كانت جادة وبدون تهريج.
نحن كمسلمين وعرب اليهودية والنصرانية وعقيدة التوحيد لنبي الله إبراهيم جزء من تاريخنا وحضارتنا ولايمكن اكتمال إيمان أي مسلم بدون الإيمان بذلك أصلا
استغلال نظرية المؤامرة في دولة الأجهزة الأمنية بكل خسة ودناءة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من خلال الأجهزة الإعلامية للتفريق بيننا وبين اليهود والنصارى من قبل مخابرات جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل وصفوت الشريف والآن توفيق عكاشة صاحب قناة الفراعين ومن ثم لتكفير أو تخوين أمة لا إله إلاّ الله هي مهزلة المهازل من وجهة نظري على الأقل
يا أيها الجاهل بدينك، الإسلام يدعونا إلى التعامل وفق اساس لا تزر وازرة وزر أخرى اعدلوا هو أقرب للتقوى، في الإسلام تقاس الناس بقربها أو بعدها عن الحق (ما ورد في القرآن والسنّة النبوية) ولا يقاس الحق بقرب أو بعد الناس عنه يا جاهل بدينك.
أمثال هؤلاء لا يجوز تسليمهم أي صلاحيات إدارية لأنّهم ضعفاء الشخصية وجبناء ولذلك من المنطقي أنَّها ستسيء استخدام أدوات السلطة عند أي فسحة للحرية
ولذلك أنا أكرّر بأنَّ ناقل الكفرليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
لأنّه من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا
عدم احترام هذه المفاهيم (والتي جُلِّها خرجت من مفاهيم أو تمّ بنائها على اسس فَلسَفَة الثورة الفرنسيّة والتي على ضوئها تم تكوين منظومة الأمم المتحدة والدولة الحديثة (القوميّة) وفق مخطط سايكس وبيكو) لمعنى المعاني في اللُّغات المحلّيّة لأي مُثَّقَّف أدّت من وجهة نظري على الأقل إلى ضبابيّة لغويّة من جهة، زادها بلّة جهل لغويّ من جهة أخرى، سببها كان اعتماد اسلوب النَّقل الحرفي (النَّقحرة) بدل اسلوب (التَّعريب)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
04-04-2012, 07:04 AM
ثقافة الـ أنا وثقافة الـ نحن والفرق بينهما؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218)
ولتوضيح ذلك أنقل ما كتبه أنور بدر في جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي
تراجع حرية الصحافة في سورية
أصبحنا في قائمة آخر ست دول في العالم وما زلنا نسير باتجاه النهاية!
2012-04-02
http://www.alquds.co.uk/data/2012/04/04-02/02qpt894.jpg
دمشق 'القس العربي' ـ من أنور بدر: في محاضرة ألقاها رئيس التحرير التنفيذي لمجلة الاقتصادي حمود المحمود في 'الأمانة السورية للتنمية' ضمن ورشة عمل ضمت عشرات الصحفيين، وبحضور رئيس المجلس الوطني للإعلام طالب قاضي أمين، اعترف المحمود أن حرية الصحافة في سورية سجلت أرقاماً متراجعة قياساً بدول العالم خلال السنوات الخمس الماضية، إذ كانت سورية تتراجع في كل عام على مؤشر حرية الصحافة العالمي لتسبقها عدة دول.
وبين الزميل المحمود أنه اعتمد في دراسته على 'التقرير الوطني للتنافسية' الصادر عن 'المرصد الوطني' التابع لرئاسة الحكومة السورية والذي نشر أواخر العام 2011. الذي يشير أن سورية احتلت الترتيب 134 في سلم حرية الصحافة لذلك العام من أصل 139 دولة في العالم تخضع صحافتها لهذا المقياس.
فسورية كانت في الأعوام 2007 2008 تحتل الترتيب 113 في حرية الصحافة، ثم انحدرت بقوة في العامين 2008 2009 إلى المرتبة 124 وتابعت انحدارها في العام التالي لتحتل المرتبة 125، لكن سورية في العام الأخير2011 شهدت انحدار مؤشر حرية الصحافة تسع درجات جديدة لتصبح في المرتبة 134.
المهم في دراسة تلك الأرقام أنها تغطي الفترة السابقة على الحراك الثوري في سورية بأربع سنوات، مما يؤشر إلى وجود إشكالية بنيوية فيما يتعلق بتراجع الحريات الصحفية وحرية الإعلام في سورية، تراجع لا يرتبط بالحدث الثوري رغم أن هذا الحدث فاقم أزمة الحريات الصحفية المتراجعة أصلا بتسع درجات إضافية من التراجع، بحيث أنه لم يبق أسوأ من الوضع السوري إلا خمس دول في العالم. فإذا علمنا أن هذا التراجع الذي ترصده تلك الأرقام كان قبل تطبيق قانون الإعلام الجديد الذي قتل في ظله ابتداء من مطلع هذا العام كل من الصحافي الفرنسي جيل جاكييه والصحافية الأميركية ماري كولفن والصحافي الفرنسي ريمي أوشليك كما أصيب آخرون بإصابات بالغة، إضافة لاختطاف الصحفي التركي ادم اوزكوسي والمصور حميد جوشكون. فيما طالت الاعتقالات أسماء متزايدة من الإعلاميين، وليس آخرهم مجموعة الإعلاميين السبعة عشر العاملين في 'المركز السوري للإعلام وحرية التعبير' ومن ضمنهم مدير المركز مازن درويش. كما تتزايد القيود التي يفرضها النظام على دخول الصحافيين إلى سورية وتحركاتهم ونشاطهم الإعلامي.
كل هذه الخروقات حدثت في الأشهر الثلاثة الأولى من العام 2012 وفي ظل تطبيق قانون الإعلام الجديد الذي يجيز سجن الصحافيين في أكثر من حالة، وبعد صدور 'التقرير الوطني للتنافسية' المشار إليه آنفا، فإن هذا يدفعنا للتكهن بأن سورية تسير بثقة كي تحتل آخر درجات سلم الحريات الصحفية للعام الجديد، بحيث لن يستطيع أي نظام آخر أن ينافسنا في مجال قمع حرية التعبير والحريات الإعلامية. حتى أن أغلب المبادرات التي تتنطح لحل الأزمة السورية باتت تتضمن بندا خاصا يتعلق بحرية دخول وعمل الإعلاميين والمراسلين الصحفيين، مع أن أغلب شبكات التلفزة قد استعاضت مؤخرا عن مراسليها المحترفين بمراسلين ميدانيين كانوا لفترة خلت ينتمون لفئة 'المواطن الصحافي' بمعناها غير الاحترافي، وهم الآن يغطون أغلب المناطق وحتى الأرياف الساخنة في سورية، ونشاهدهم يوميا عبر قنوات الجزيرة والعربية وسواهما.
إشكالية الإعلام السوري أنه انطلق من إدعاء وجود 'عصابات إرهابية مسلحة' هي المسؤولة عن أعمال العنف التي تشهدها البلاد يوميا، دون أن ينجح في تأكيد هذا الإدعاء الذي تكذبه يوميا كل وسائل الإعلام الحرة، مما اضطره للطعن في مصداقية تلك المحطات الإعلامية ومصداقية الشهادات التي تبثها من موقع الحدث، حتى وصل الأمر ببعض أبواق النظام للإدعاء بأن كل ما تبثه 'وسائل الإعلام المغرضة' مجرد أكاذيب وفبركات إعلامية تمت منتجتها في استوديوهات 'الجزيرة' حصرياً، وبالتالي هي حرب إعلامية تدور رحاها في الأثير السوري بين الإعلام الرسمي وما يشايعه من محطات لبنانية وإيرانية وروسية وصولا إلى تلفزيونات كوبا/ كاسترو وفنيزويلا / شافيز، وبين 'قنوات الفتنة المغرضة' التي تبث من الجزيرة والعربية وباقي بلدان العالم الحر، والأخطر من ذلك أن مؤيدي النظام لا يسمعون أو يشاهدون إلا قنوات الدنيا والإخبارية السورية وما يشايعهما في موالاة النظام، بينما أغلب المعارضين لا يتابعون إلا الإعلام الآخر، مما أفرز تناقضا بين الموالاة والمعارضة على أساس 'الداتا' المعلوماتية والإعلامية التي يمتلكها كلا الفريقين.
هل تستطيع أن تتخيل كل المشاهد التي سمعتها وشاهدتها عن تدمير بابا عمرو مثلاً أنها مجرد فبركات ممنتجة أو هي من صنع الخيال العلمي في قنوات 'الجزيرة'!؟ أو أنها من فعل عصابات سلفية أو إرهابية باتت تجوب البلاد بطولها وبعرضها؟ فيما يطمئننا الإعلام السوري بأنها 'انتهت'! مع أن 'المياه تكذب الغطاس' باستمرار، وها هي العصابات التي انتهت في بابا عمرو وسواها من المدن السورية تعاود نشاطها المفبرك من قبل 'الجزيرة' لتؤكد أنها لم تنته بعد!
المؤشر الأخطر على ضعف الإعلام الرسمي في لعبة الحرب الإعلامية التي يخوضها أنه ما زال يفتقد البوصلة في كثير من الأحداث والمحطات، فهو يقف في موقع المترقب لإعلام الثورة وإعلام المواطن الصحفي، فما أن يعلن هذا الإعلام عن خبر كمجزرة 'كرم الزيتون' في مدينة حمص حتى يسارع الإعلام الرسمي إلى اتهام العصابات المسلحة بارتكاب هذه المجزرة التي راح ضحيتها نساء وأطفال ومواطنون أبرياء، بل وصل الأمر حد سرقة شعارات الثورة وأغانيها وأسماء الجمع وإعادة تحويرها بذات اللحن والإيقاع إنما في الاتجاه الآخر الذي يخدم النظام ورموزه.
يقول رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان 'إنها حرب إعلامية ونفسية، الإعلام الرسمي يتحدث عن 'الحقائق' التي تخدم النظام، وليس عن الحقائق على الأرض' وهي عبارة تشي بتهذيب ومهنية السيد عبد الرحمن الذي لم يشأ أن يقول أن الإعلام الرسمي يكذب، مع أن تلك العبارة تبدو أكثر بلاغة في التعبير عن الواقع، وهي تعيدنا إلى مقولة وزير إعلام النازية الألمانية 'غوبلز' الشهيرة 'اكذب..اكذب..اكذب..حتى يصدقك الآخرون'.
لكن ما لم يتنبه إليه الإعلام الرسمي في سورية أن الزمن الفاصل بين غوبلز والربيع العربي لا يقاس بالسنوات فقط، بل يقاس بانجازات الثورة الرقمية وثورة الاتصالات التي جعلت من أي حدث في قرية صغيرة ما حدثا يمكن أن يتابعه ملايين الناس عبر الصوت والصورة التي يشتغل عليها الإنترنيت والفضائيات أيضا باستمرار وبلا كلل.
وهذا ما يدفع الخبير في الشؤون السورية اندرو تابلر صاحب كتاب 'في عرين الأسد' إلى القول لوكالة فرانس برس 'في الماضي كانت هذه السياسية تلاقي نجاحا، أما الآن، فان الأمر بات أصعب، فمقاطع الفيديو (التي يبثها الناشطون) بالغة التعبير، ولم يعد ممكنا إخفاء العنف'، أو بعبارة أخرى: لم يعد ممكنا الاستمرار في سياسة الكذب التي استنها غوبلز.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\02qpt894.htm&arc=data\2012\04\04-02\02qpt894.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\02qpt894.htm&arc=data\2012\04\04-02\02qpt894.htm)
لماذا نجح محمد حسنين هيكل عام 1967 في حين لم ينجح غيره عام 2011 مع أن الاسلوب واحد؟
كل وزراء الإعلام قاموا بإعادة ما قام به محمد حسنين هيكل عام 1967 بحذافيره، السؤال لماذا نجح محمد حسنين هيكل وقتها ولم ينجح أحد في عام 2011؟
الجواب بسيط من وجهة نظري على الأقل، في عام 1967 كان ما متوفر هو فقط أدوات الدولة القومية والتحكم في حدودها وفر لها فرصة احتكار كل شيء،
بينما في عام 2011 العولمة وأدواتها لم تترك للأجهزة الإعلامية والأمنية احتكار المعلومة التي يمكن أن تصل إلى الشعب، وهذه أدت إلى اكتشاف أن لا مصداقية في خطابها ففقد الشعب الثقة بها وزاد الطين بلة فضح خبايا النخب الحاكمة ومثقفيها المقززة فخرجت الناس تطالب الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي كوّن مثل هذه النُّخب الحاكمة ومثقفيها التي تبين أن لا هم لها إلاّ الفضفضة بعيدا عن أي التزام لغوي أو قاموسي وقبل كل ذلك أخلاقي،
عِصَابَة النِّسْوَة والمُتَمَلِّقِين لَهُنَّ، تعبير أو مصطلح لي لتفسير وضع معين أنا أرى به سبب فساد وإفساد إدارة أي موقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) أو دولة على أرض الواقع، حالما تتحكم به على الأقل من وجهة نظري ومثال على سبيل المثال وليس الحصر ما حصل في هزيمة وفضيحة وعار حرب 5 حزيران/يونيو عام 1967بقيادة جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل وحافظ الأسد وغيرهم من قيادات القومية، جمهورية كانت أو ملكية؟
استغلال نظرية المؤامرة في دولة الأجهزة الأمنية بكل خسة ودناءة بطريقة مباشرة أوغير مباشرة من خلال الأجهزة الإعلامية للتفريق بيننا وبين اليهود والنصارى من قبل مخابرات جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل وصفوت الشريف والآن توفيق عكاشة صاحب قناة الفراعين ومن ثم لتكفير أو تخوين أمة لا إله إلاّ الله هي مهزلة المهازل من وجهة نظري على الأقل
وشتّان ما بين معمر القذافي وطريقة انهاء حكمه ومحاولة ربط كثير من مثقفي الأمة زورا وظلما وعدوانا مع طريقة انهاء حكم صدام حسين؟!!!
ففي ذلك إهانة كبيرة لصدام حسين وحكومته وأفغانستان وحكومته التي احتلالهما كان لاسترجاع هيبة النُّخب الحاكمة للعالم التي اهتزّت بعنف وكادت أن تضيع بسبب ما حصل في 11/9/2001 في نيويورك وواشنطن هذا من جهة،
ومن جهة أخرى إهانة للأمة كلها التي طالبت بأنَّ الشَّعب يريد اسقاط النِّظام عام 2011 بسبب اكتشافه من خلال أدوات العَولَمَة مقدار جرائم النُّخب الحَاكِمة التي تواطئت مع جورج بوش وحربه على الإرهاب؟!!!
لضرب المقاومة كل أنواع المقاومة وأولها السلمية منها التي يمكن أن يقوم بها أي مواطن؟!!!
كما حصل مع المواطن الكندي من أصل سوري في سجون بشار الأسد السورية لحساب مخابرات جورج بوش التي أرسلته له لتعذيبه بالنيابة عنها؟!!!
أو الطائرات الأمريكية بدون طيار التي قتلت مواطنين عرب وأمريكان في اليمن؟!!! فقام بالتغطية على جرائم أمريكا الرئيس علي عبدالله صالح وادعى بها هو؟!!!
فهل أمثال هؤلاء أهل للحكم في عصر العَولَمَة؟!!
الديمقراطية/الديكتاتورية لا ارتباط لها بأي شيء له علاقة بالأخلاق والمأساة أنّها تعتبر أن لا إبداع إلّا بهدم كل الأصول اللغويّة وأقلّها عندما لا تلتزم بمعنى المعاني التي وردت في قواميس اللّغة فلذلك من الطبيعي أن تكون ثقافة تحقير العِلم والعلماء والمقاومة
لقد ثبت بالدليل العملي بسبب انتفاضات أدوات العولمة على الأقل أنَّ الإعلام والأمن في عصر العولمة لا يمكن أن يكون له نصيب في أي درجة من النجاح بدون صراحة ذات مصداقية
السؤال من وجهة نظري، لِمَ نحن هنا؟
هل نحن هنا لإثارة المشاكل؟
ومن هو مثير المشاكل؟ هل صاحب المصداقية في دراسة ونقد مشاكلنا هو يبحث عن مشاكل؟ أم يعمل على إيجاد حلول لمشاكل؟
المُثَّقَّف الببغائي ليس له علاقة بالواقع بل له علاقة بأحلامه،
ولذلك يرفض مناقشة مشاكلنا وفق الواقع الحقيقي
هذا المُثَّقَّف الببغائي هو من يستغل التأويل لإثارة المشاكل،
ومن وجهة نظري لا يمكن إيجاد أي شيء لتُرضيه به، إلاّ بأن تتبع اسلوبه ألا وهو التغزّل بجمال أحلامه، والتي هي لا تتجاوز مستوى أحلام محمود عباس وبقية النَّخب الحاكمة والمثقفين التابعين لها عن مشروع أوسلو والذي هو نتيجة ما بدأه جمال عبدالناصر بعد فضيحة وعار هزيمة عام 1967 فيما يسمى معاهدة روجرز ولم يخرج عنها ولو بقيد أنملة للعلم؟!
غيري يقبل التملّق له، لا مانع لدي أنا، ولكن لدي مانع عندما يتم الفرض علي بأنّه يتحتم علي كذلك أن أتغزّل بهذه الأحلام، في تلك الحالة من وجهة نظري لي الحق في الإعتراض
المشكلة مشكلة من يُصر ويستقتل للحرص على إبقاء تعاملاتنا من خلال ثقافة النِّفَاق فلذلك تجده بشكل إرادي أو لا إرادي داعم لصناعة الفَرعَنَة والتَّفَرْعُن، والتي لا تسمح لأي أحد من خارج النُّخْبَة من اصحاب الصلاحيات، أن يكون له حق في أن يكون له رأي، وخصوصا إن كان رأيا مخالفا، وإن كان هذا الرأي مبني على حجة منطقيّة وموضوعية، في تلك الحالة تتعاون النُّخْبة من خلال جهاز أمن دولتها وأبواقه الإعلامية على تشويه صورته وسمعته أولا، ثم التخلّص منه وحذف مواضيعه بحجة أو بدون حجة بعد ذلك، وأظن أفضل إثبات على ذلك ما حصل في تونس ومصر وغيرها قبل سحب الصلاحيات الإدارية من زين العابدين بن علي ومحمد حسني مبارك وشاهدناه بالصوت والصورة على الفضائيات وفي البرامج الحوارية وفي المواقع على الشَّابِكة (الإنترنت) فيما حصل معي أنا شخصيا على سبيل المثال لا الحصر.
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
06-04-2012, 06:29 AM
حوار الحضارات بين التَّكامل والديمقراطيّة واللُّغة
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13962 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13962)
العَولَمَة تدعو إلى التَّكَامُل في حِين الأمم المتَّحِدة تَدعو إلى الديمقراطيّة
من يرغب في الإصلاح يجب أن ينتبه إلى أن هناك نوعين من الحريّة الـ (أنا) والـ (نحن):
الأولى الـ (أنا) هي حريّة إنسان الغابة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل صاحب القوة أي النُّخب الحاكمة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يتغير حسب الأنواء المزاجية ورغباتها
والثانية الـ (نحن) هي حرية إنسان المدينة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل القواميس والمعاجم اللغويّة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يكون ملخص لخبرة المجتمع فيكون أكثر ثبوتا من الحالة الأولى، وبالمناسبة أول قاموس/معجم لغويّ في العالم هو كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي
من يرغب في الإصلاح من وجهة نظري يجب أن يتجاوز مفهوم الديمقراطية إلى استخدام مفهوم التَّكامل، لأن اساس الديمقراطية مبني على فكرة الصراع بين الأضداد بينما التكامل يقول بالأضداد تعرّف الأشياء، وهذا المفهوم يجعلك بطريقة لا إرادية تتعامل بطريقة مختلفة تماما مع من تختلف معه، حتى العلاقة بين المرأة والرجل من زاوية التكامل تنطلق إلى زاويا أكثر رحبة مبنية على الود بدل الصراع.

ثقافة الـ نحن وثقافة الـ أنا والفرق بينهما؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218)
ولتوضيح ذلك أنقل ما كتبه لنا وليد عوض وزهير أندرواس في جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي
وزارة ليبرمان ستشرع خلال الايام القادمة بحملة إعلامية للترويج للموضوع
تحركات اسرائيلية لتدويل قضية املاك اليهود في الدول العربية والمطالبة بالتعويض


2012-04-05

http://www.alquds.co.uk/images/empty.gif
رام الله - الناصرة ـ 'القدس العربي' من وليد عوض وزهير اندراوس: تشهد الساحة السياسية الاسرائيلية هذه الايام تحضيرات لتدويل قضية 'اللاجئين اليهود' الذين غادروا الدول العربية متوجهين لاسرائيل عقب اقامتها عام 1948 ، والمطالبة بتعويضهم.
وتعتزم اسرائيل مطالبة الدول العربية بتعويض اليهود على ممتلكاتهم التي تركوها في الدول العربية التي غادروها للتوجه لاسرائيل بعد اقامتها.
وتستعد وزارة الخارجية الاسرائيلية برئاسة افغيدر ليبرمان لـ 'تدويل قضية اللاجئين اليهود' من خلال حملة اعلامية ستطلقها خلال الايام القادمة للترويج لقضية 'أملاك اليهود الذين خرجوا من الدول العربية' إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.
وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة افادت امس الاول أن وزارة الخارجية ستشرع خلال فترة قصيرة بحملة إعلامية للتوعية حول قضية اليهود 'الذين خرجوا من الدول العربية وفقدوا أملاكهم فيها، ويبلغ عددهم نحو ثمانمائة وخمسين ألف شخص'، وفق قولها.
ومن جهته صرح نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون الاربعاء أن قضية هؤلاء اليهود لم تطرح إلى الآن على الأجندة العالمية، وقال 'يجب على الجامعة العربية تحمل المسؤولية التاريخية عن دورها المحوري في تكوّن قضية النازحين الفلسطينيين واليهود'.
وشدد أيالون على ان قضية 'اللاجئين اليهود' سيتم طرحها مستقبلاً على بساط البحث خلال أي عملية تفاوض بين اسرائيل القيادة الفلسطينية ودول عربية حول قضية اللاجئين الفلسطينيين وانهاء الصراع العربي الاسرائيلي.
وتابع ايالون: 'إسرائيل سوف تصر على استيعاب اللاجئين الفلسطينيين في دولة فلسطينية فقط في المستقبل على غرار استيعاب اللاجئين اليهود في دولة اسرائيل'.
واشار ايالون الى اعتزام اسرائيل المطالبة بتعويض اللاجئين اليهود، وقال حسب ما ذكرت الإذاعة العبرية أن أي حل لقضية اللاجئين الفلسطينيين يجب أن يتناول أيضا 'مشكلة اللاجئين اليهود'، وأنه يجب دفع تعويضات بالتساوي لـ'كافة اللاجئين اليهود والمسلمين والمسيحيين'.
وذكرت مصادر اسرائيلية بأن الخارجية الإسرائيلية أوعزت إلى ممثلي إسرائيل في السفارات المختلفة إلى التشديد على هذا الموقف والترويج له في البلدان التي يخدمون فيها.
وكان ايالون طرح في لقائه مع منظمات يهود البلدان العربية تقريرا وضعته الخارجية بالتعاون مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، يدعو إلى اعتبار 'تعويض' اللاجئين اليهود جزءا لا يتجزأ من أي تسوية سياسية قادمة تقوم على مبادئ 'صندوق كلينتون' الذي سيتم بموجبه تعويض اللاجئين الفلسطينيين.
وناشد ايالون العالم العربي بالاعتراف بمسؤوليته التاريخية عن تشريد اليهود الذين كانوا يعيشون في السابق في الدول العربية وجعلهم لاجئين بالفعل.
وقال ايالون في مؤتمر عقدته وزارة الخارجية الاسرائيلية الثلاثاء، قدمت خلاله تقريرا خاصا عن 'اللاجئين اليهود من الدول العربية: 'يتعين على جامعة الدول العربية أن تقبل المسؤولية وتعترف الدول العربية بانها التي تسببت في اجبار اليهود على مغادرتها'.
ولا بد من الذكر أن قضية اللاجئين الفلسطينيين تحتل موقعا جوهريا في الصراع العربي - الإسرائيلي منذ عام 1948، وهي تشكل إحدى القضايا الرئيسية في المفاوضات التي جرت بين العرب وإسرائيل منذ مؤتمر مدريد عام 1991 حيث يصر الفلسطينيون على عودة اللاجئين الى ديارهم التي تركوها مع اقامة اسرائيل، كما هاجرت اعداد كبيرة من اليهود من الدول العربية التي كانوا يقيمون فيها الى اسرائيل بعد اقامتها.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\05z498.htm&arc=data\2012\04\04-05\05z498.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\05z498.htm&arc=data\2012\04\04-05\05z498.htm)
لا للتعويض، أظن لو قام بها وزير خارجية الكيان الصهيوني ستكون أفضل خدمة لنا لتفريغ الكيان الصهيوني من اليهود العرب على الأقل إن لم نقل يهود العالم الإسلامي ككل.
تفريغ الكيان الصهيوني من اليهود العرب في مصلحة استرجاع فلسطين كل فلسطين، ولذلك يجب الرد عليه بأن اهلا وسهلا بكل من يرغب بالعودة إلى أرضه وأملاكه، فاليهودية والمسيحية جزء لا يتجزأ من تاريخنا وحضارتنا، ولكن الكيان الصهيوني هو كيان لا علاقة له لا بتاريخنا ولا بحضارتنا فلذلك لا أهلا ولا سهلا به
يجب في عصر العَولَمَة أن نجد نظام جديد يكون فيه الإنسان قيمته أكثر من قيمة الورق الذي تصدره الأمم المتحدة أو من يمثلها وفق مزاجها وانتقائيتها (كما أصدرت شهادة ميلاد للكيان الصهيوني ورفضت اصدار شهادة ميلاد لفلسطين ؟!) والأنكى تسحبه منه على مزاجها وانتقائيتها كذلك كما حصل مع جمهورية الصين الوطنية والمُضحك أنّها كانت صاحبة حق النقض/الفيتو؟!! بطريقة لا تمت إلى الأخلاق بأي صلة
ولذلك تقصيرا للمشوار على الحكّام الذين يرغبون تجاوز موضوع التغيير بالإصلاح وذلك في البداية من خلال إعلان الانسحاب من الأمم المتحدة
ومن وجهة نظري لن تنتهي انتفاضات أدوات العولمة إلاّ بسقوط الأمم المتحدة وحينها تسقط شرعية الكيان الصهيوني ؟! وترجع كل فلسطين؟!
بطريقة أخلاقيّة وسلميّة، كما هو حال وسائل المقاومة في انتفاضات أدوات العولمة الأخلاقيّة والسلميّة وهذا أكبر دليل على أننا أمّة أخلاقيّة
هذا النظام عند حرق محمد البوعزيزي نفسه بورقة الشكوى التي حاول تقديمها كمواطن يحترم قوانين الدولة ضد الشرطيّة ممثلة النُّخب الحاكمة عندما تجاوزت صلاحياتها واعتدت عليه، وتم رفض حتى استلامها بحجة ضرورة المحافظة على هيبة النُّخب الحاكمة أثبت فشله وانتهاء صلاحيته؟!
ومن هنا يظهر واضحا سبب مصداقية ما طالبت به الجماهير بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام،
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
10-04-2012, 02:15 PM
هل الدول الملكيّة تقبل الإصلاح لتجاوز التغيير؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13945 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13945)
لقد لاحظت أن مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة بالرغم من مرور أكثر من عام على انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى الآن لم يع ما يجري حوله
ولكي يستطيع رفع الضبابيّة عن عينيه ليرى حقيقة ما يجري كما هو على أرض الواقع عليه أن يتجاوز محدّدات الديمقراطيّة والعلمانيّة والحداثة وإلاّ من المستحيل أن يرى كامل الصورة
فالعَولَمَة وأدواتها كشفت وعرّت الكثير من فضائح النُّخَب والتي كانت تتحكم في أجواء الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) حسب رغبة ومزاجيّة وانتقائية النُّخب الحَاكِمَة في التغطية ومنع نشر أي شيء عنها داخل حدود الدولة التي تحكمها بحجة ضرورة أن يكون هيبة للنُّخب الحَاكِمَة،
تماما كما يتحجج أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) والتي اعتمدت في نفس الوقت مبدأ الإقصاء والإلغاء والحصار لكل من اختلفت معه واستغلت صلاحياتها الإدارية في التعدّي على حقوقه ناهيك عن التمتع واستغلال الصلاحيات الإدارية لأغراض ومنافع شخصية وهذه بالتأكيد على حساب بقية الأعضاء،
عملية كشفها من وجهة نظري على الأقل أدّت إلى المطالبة بالشعار الذي أطلقه أهلنا
في تونس"الشَّعَب يُريد إسقاط النِّظَام"الفكري الذي كون مثل هذه الطبقة المُثَّقَّفة التي لا ارتباط إنساني وأخلاقي لها
وكل ما تطمح به هو أن تفضفض على مزاجها وبدون أي قيود لغوية أو قاموسية وخصوصا الأخلاقيّة منها.
الفرق بين مفاهيمنا ومفاهيم غيرنا من وجهة نظري على الأقل
هو أنَّ غيرنا قال بأنَّ حيوية المجتمع لا يمكن قيامها بدون مفهوم الصراع بين الأضداد وعلى ضوء ذلك تم بناء النِّظام الديمقراطي/الديكتاتوري في حين أنَّ لغة العرب قالت بالأضداد تعرّف الأشياء؟!!!
هذا النِّظام عند حرق محمد البوعزيزي نفسه بورقة الشكوى التي حاول تقديمها كمواطن يحترم قوانين الدولة ضد الشرطيّة ممثلة النُّخب الحاكمة عندما تجاوزت صلاحياتها واعتدت عليه، وتم رفض حتى استلامها بحجة ضرورة المحافظة على هيبة النُّخب الحاكمة أثبت فشله وانتهاء صلاحيته؟!
والآن في الدول الملكية مثل المغرب والأردن والبحرين وبقية الدول الملكيّة تحاول تعديله إلى "الشَّعب يُريد إسْقَاط الفَسَاد والإسْتِبْدَاد"

وأنا في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) بـ" "الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الردَّاحي السوقي المُبتذل"

وأصبح الجميع حتى بشار الأسد يطالب بضرورة إعادة صياغة كتابة الدساتير والقوانين والتي تم صياغتها في فرنسا وبريطانيا لخدمة النُّخب الحَاكِمَة إلى صياغة جديدة

ومن وجهة نظري ستستمر انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى تصل إلى صياغة تكون مبنية على مبدأ أن يكون أمير القوم (ونخبته الحاكمة) لا همَّ لها إلاّ خدمة الشَّعب،

ويكون للأسرة تعريف واضح وثابت يكون ما بين رجل وامرأة، والأولاد ولائهم الأول للأسرة وليس للوطن أو الحكومة أو الحزب، ولا طاعة لأي مخلوق في معصية الخالق

الآن هل هذا ما تفهمه النُّخب الحاكمة في دولنا بعد عام من كل ما حصل حتى الآن؟!

أنا أظن لا ولذلك ما زالت هناك أزمات في دولنا حتى الآن والدليل ما كتبه محمود معروف عن المغرب وما كتبه لبيب القمحاوي عن الأردن تحت العناوين والروابط التالية في جريدة القدس العربيمراقبون: متنفذين بالقصر يأمرون بتواصل الهجوم على الحكومة المغربية التي يقودها حزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الاسلامية

بقلم/ محمود معروف
2012-04-09
http://www.alquds.co.uk/data/2012/04/04-08/08qpt948.jpg
الرباط ـ 'القدس العربي': تواصلت الهجمات على الحكومة المغربية التي يقودها حزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الاسلامية، ويتوقف المراقبون امام هذه الهجمات التي تأتي من داخلها لتضعها في خانة هجمات يخطط لها ويأمر بها متنفذين بالقصر لا يرتاحون لوجود حزب اسلامي يقود تدبير الشأن العام.
ويأتي وزراء الحركة الشعبية في مقدمة مهاجمي ومنتقدي قرارات واجراءات اتخذها وزراء ينتمون لحزب العدالة والتنمية او يردون على تصريحات ادلوا بها.
وبعد رد لحسن حداد وزير السياحة على تصريحات مصطفى الرميد وزير العدل والحريات بشان السياح في مراكش ومهاجمة محمد اوزين وزير الشبيبة والرياضة لزميله مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة لمنعه اشهرات القمار في التلفزيون الرسمي اتهم الامين العام للحركة الشعبية ووزير الداخلية امحند العنصر، حزب 'العدالة والتنمية'، بأنه يريد التضييق على الحريات وأن يجعل المغرب بلدا منغلقا.
وقال العنصر في اجتماع حزبي موجها كلامه إلى حزب رئيس الحكومة دون أن يشر إليه صراحة 'هناك في الحقيقة في صلب القرار إما في الحكومة أو البرلمان من يريدون أن يجعلوا المغرب منغلقا'.
واتهم العنصر حزب عبد الإله بنكيران بأنه يريد تطبيق برنامجه الحزبي وليس برنامج الأغلبية الحكومية، وقال 'هناك من يريد أن يطبق برنامجه الخاص، ويريد تحقيقه ضدا على تنوع الحريات بالمغرب' واضاف 'يجب أن نكون يقظين والمغاربة واعون وسيتصدون لهم'. وتأتي انتقادات العنصر لتزيد من حدة التوتر داخل الائتلاف الحكومي الهجين، فقد سبق لاثنين من وزراء حزبه 'الحركة الشعبية' أن وجهوا انتقادات لاذعة لوزيرين من حزب 'العدالة والتنمية'.
فقد سبق للحسن حداد، وزير الصحة باسم 'الحركة الشعبية'، أن انتقد تصريحات مصطفى الرميد وزير العدل والحريات، عن حزب 'العدالة والتنمية'، والتي قال فيها بأن السياح يزورون مدينة مراكش لمعصية الله والابتعاد عنه، فحذره وزير السياحة بالقول بأنه ليس من اختصاصه الحديث عن قطاع السياحة الذي يدخل ضمن صلاحيات وزارته.
كما سبق لوزير الشباب والرياضة محمد أوزين، عن 'الحركة الشعبية'، أن هاجم مصطفى الخلفي وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، على إثر قرار هذا الأخير الساعي إلى منع إشهار ألعاب الحظ على شاشة التلفزيون الرسمي، فرد عليه أوزين بالقول بأنه ليس مفتيا للديار حتى يحرم ويحلل كيفما يشاء.
وحسب موقع لكم فان في هجمة وزراء الحركة الشعبية على حزب العدالة والتنمية، توجيها من جهات داخل السلطة تريد كبح جماح حزب عبد الإله بنكيران الساعي إلى فرض تصوره على المجتمع من خلال المواقع التي أصبح يحتلها داخل الحكومة والبرلمان.
وحسب نفس المصدر فانه لم يسبق للحركة الشعبية وأعضائها أن سجلوا عبر تاريخ حزبهم منذ أسسته السلطة عام 1958، مواقف في الدفاع عن الحريات عندما كانت تنتهك، لذلك لا يمكن أن تصدر عنهم مثل هذه المواقف إلا بأمر من الجهات التي تتحكم في القرار الحقيقي داخل البلد.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\09qpt958.htm&arc=data\2012\04\04-09\09qpt958.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\09qpt958.htm&arc=data\2012\04\04-09\09qpt958.htm)
الأردن في مربع النهاية: يسقط الإصلاح ويحيا الفساد
بقلم/ لبيب قمحاوي
2012-04-08


http://www.alquds.co.uk/data/2012/04/04-08/08qpt989.jpg
يكاد المرء هذه الأيام أن يسمع صوت الغليان في المرجل السياسي الأردني. ومن المتفق عليه أن كثرة الطباخين تحرق الطبخة. وفي الأردن الآن العديد من الطباخين. هناك القصر وهناك الحكومة وهناك مجلس النواب، وكل طرف يغني على ليلاه. وفي الجهة الأخرى هناك الحركات الإسلامية وهناك الأحزاب القومية واليسارية وهناك قوى الشد العكسي بمكوناتها المختلفة وهناك حراك الشباب وهناك حراك بعض العشائر وهناك وهناك. ما الذي يجري في هذه الدولة الصغيرة والفقيرة بمواردها؟ هل هو إصلاح سياسي أقل مما يرغب به الشعب؟ أم فساد مالي وإداري أكثر مما يمكن أن يقبل به الشعب؟ أم كليهما معاً؟ أم ماذا؟
ما نحن بصدده الآن هو مجموعة من السياسات والقرارات المعلنة وغير المعلنة يتبناها النظام بمؤسساته وأزلامه وأعوانه والمستفيدين منه بهدف وضع نهاية للحراك الشعبي وحركة الإصلاح في الأردن ومطالب مكافحة الفساد. ويتم تقديم ذلك وكأنه استجابة من النظام لرغبة شعبية في وضع حد لمسيرات و اعتصامات واحتجاجات أصبحت، كما يدَّعي، مدخلاً للفوضى والانهيار الاقتصادي والتوتر الاجتماعي . كلام عجيب غريب وقبل ذلك غير صحيح. علينا هنا الانتباه لأمرين: أولهما عدم السماح للنظام بأن يخوض معركته الخاصة ضد الحراك الشعبي والإصلاحي بإسم الشعب. وثانيهما الاحتراس من قبول الشعب بمزاعم النظام وبالتالي هزيمة نفسه طوعاً وتجنيب النظام مخاطر محاولة هزيمة الشعب بالعنف و القهر.
الشعب المقهور يكون في العادة أمام خيارين لا ثالث لهما، إما الاستسلام لواقع القهر والظلم وإما الثورة عليه. إلا أن الصورة الآن ليست بهذه البساطة. إنها صورة اختلط فيها الحابل بالنابل و لا تعطي الناظر إليها فكرة واضحة عن ما تحتويه. فواقع الحال في الأردن هذه الأيام يشير إلى الاقتراب من خط النهاية حيث تسعى جميع الأطراف إلى اقتناص أكبر حصة ممكنة من المكاسب قبل الوصول إلى مربع النهاية وحسم الأمور.
وفي هذا السياق، فإن ما يجري في مصر وسوريا وليبيا يوفر الأرضية للمدعين بأن الديمقراطية في الأردن ستؤدي إلى تسليم الحكم للإخوان المسلمين وبالتالي تدمير السلم الأهلي. وهذا يعطي بعضاً من الدعم لمزاعم أولئك الهادفين إلى وقف مسيرة الإصلاح، ويفتح الباب أمام شرائح اجتماعية وطائفية أوسع لقبول هذه المزاعم والمطالبة بوقف مسيرة الإصلاح خوفاً من المجهول. والوسيلة الأمثل للتصدي لهذه المخاوف تقع في معظمها على كاهل الحركات الإسلامية وهي مطالبةٌ الآن أكثر من أي وقت مضى باتخاذ مواقف علنية وإصدار ضمانات مقنعة بأنها سوف تبتعد عن احتكار الحقيقة وبنفس المقدار احتكار السلطة وأن هدفها هو المشاركة في السلطة والحكم وليس الانفراد بالسلطة والحكم وخصوصاً أن ما يجري في مصر الآن يعزز مثل هذه المخاوف.
إن اختلاط الحابل بالنابل قد يجعل الرؤيا صعبة ولكن لن يجعلها مستحيلة . ولو تمعنا قليلاً في مواقف جميع الأطراف المؤثرة في الحياة السياسية على الساحة الأردنية لاتضحت الرؤيا.
فالنظام، مثلاً، يريد أن تعود الأمور إلى ما كانت عليه. النظام يريد وقف الحراك الشعبي وقبل حلول فصل الصيف إذا أمكن، وبأي وسيلة متاحة، حتى لو أدى ذلك إلى اللجوء إلى الأساليب القديمة من عنف جسدي إلى تلفيق التهم والزج في السجون. وهذا المسار لا يتعارض من وجهة نظر النظام مع بقاء العناوين الإصلاحية شرط أن تخلو من أي محتوى استراتيجي أو مطالب جديدة أو قدرة على قلب الموازين القائمة في مؤسسة الحكم. والنظام يريد بالتالي قانوناً انتخابياً يتوافق ورؤيته في الحد من قدرة أي حزب سياسي، وخصوصاً تلك التي تنتمي للحركات الإسلامية، من الحصول على أغلبية مطلقة في أي انتخابات نيابية. والنظام على استعداد في سبيل ذلك للضغط على الحكومة أو مجلس النواب أو التضحية بأي عدد من المسؤولين أو استخدام أي من مؤسسات الدولة، خصوصاً الأمنية منها . صحيح أن النظام في الأردن بقي بعيداً في مساره، حتى الآن، عن أسلوب الأنظمة المجاورة الذي اعتمد العنف الدموي وسيلة للحوار أو أسلوباً للتعامل مع مطالب الإصلاح وهذا يسجل له، وإن كان ذلك لا يعني أنه لن يلجأ إلى أساليب مماثلة إذا ما تطلّب الأمر ذلك. . نقول ذلك ونؤكد في الوقت نفسه أن لا شكر لأي جهة على قيامها بواجبها بأسلوب يخلو من العنف ضمن إطار القانون والحق.
أما الحكومة الأردنية الحالية والمستهدفة من قبل الكبير قبل الصغار، فإنها ما زالت تلهث في محاولاتها التوفيق بين استعادة صلاحياتها الدستورية وولايتها العامة المفقودة، والمضي قدماً في إنهاء التشريعات اللازمة لتطبيق إصلاحات سياسية كسيحة. وقد اكتسبت هذه الحكومة العداء الصامت ولكن الفعال للنظام وأركان النظام كونها اقتربت بأكثر مما ينبغي مما يعتبره النظام خطوطاً حمراءً من خلال إصرارها على متابعة موضوع الولاية العامة للحكومة وعلى محاولة التعامل مع ملفات الفساد إلى النهاية.
هذه الحكومة التي تشهد أواخر أيامها تفتقد بحكم تكليفها وواقع تشكيلها إلى ما يؤهلها لأن تكون حكومة شعبية ذات قاعدة جماهيرية. وهي بذلك أصبحت كالبطة العرجاء، تجابه المؤامرات وإطلاق النار من كل جهة دون أن تملك الوسائل الفعالة للدفاع عن نفسها. فالنظام يتآمر على الحكومة والمعارضة لا تستطيع الدفاع عنها. وهكذا فإن الحكومة الأردنية الحالية ستكون أول الضحايا في حرب النكوث المقبلة، وهي حرب يبدو أنها قد ابتدأت.
أما مجلس النواب المطعون في شرعيته والقابع تحت قبة البرلمان على عرش من التزوير، فإنه يريد اغتنام فرصة العمر والحصول على أقصى المكاسب لأعضائه وبأثر رجعي وامتداد مستقبلي- كالمطالبة بتقاعد غير محق وبجواز سفر دبلوماسي مدى الحياة - . ومع أن بعض النواب يرفضون هذا المسار، إلا أن المعظم هم في ذلك السياق بالرغم من أن ذلك يخالف الأعراف التي لا تقبل بسن قوانين تعود بالنفع المباشر على من يسنَّها. ومن سخريات القدر، أن هذا البرلمان المطعون في شرعيته هو المناط به سن قوانين الإصلاح السياسي والتي يعني انجازها نهاية عمر هذا البرلمان. وقد دفعت هذه المعادلة ذلك البرلمان إلى ممارسة الابتزاز بأبشع صورة وذلك ثمناً لتمريره لتلك القوانين، ضمن رؤيا كيدية، حيناً ضد الحكومة وأحياناً أخرى ضد ديمقراطية وفعالية التشريعات نفسها.
أما الأجهزة الأمنية، وعلى رأسها جهاز المخابرات العامة، فهي في مأزق حقيقي. فهي ممزقة بين الرغبة في استعادة نفوذها السابق وهيمنتها المطلقة على الحياة السياسية والعامة للشعب الأردني، وبين استعادة سمعتها المهدورة على مذبح الفساد المعلن لكبار مسؤوليها منذ ما يزيد على عقد من الزمن. والفساد الذي أصاب جهاز المخابرات العامة لا ينحصر في الفساد المالي فقط، ولكن أيضاً في الفساد السياسي والأخلاقي الذي أصاب ذلك الجهاز عبر عمليات تزوير متتالية وشبه معلنة للانتخابات النيابية والبلدية. المعضلة صعبة ومعقدة خصوصاً إذا كان المطلوب من هذا الجهاز في الحقبة المقبلة سيعيده إلى المربع الأول. المطلوب أن يحصر هذا الجهاز نشاطاته في الحفاظ على أمن الدولة والابتعاد عن التدخل في الحياة السياسية والعامة للشعب الأردني. كما أن المطلوب هو العمل على إقناع رأس النظام بأهمية المحافظة على حِرَفِيَّة هذا الجهاز ونزاهته وحياده السياسي لكي يستعيد احترامه المفقود لدى أوساط الشعب. الوقت يمر بسرعة حيث تقوم قوى الشد العكسي للنظام بالركض بالاتجاه المعاكس نحو خط النهاية الذي تريد وتنشد. وفي المقابل، فإن القوى الفاعلة في الشارع الأردني تمر بأزمات ليست أقل تعقيداً، وإن كانت هذه القوى تقع على الطرف النقيض لقوى الشد العكسي في المعادلة الوطنية.
فالحركة الإسلامية تريد الحصول على أقصى ما أمكن من المكاسب الشعبية والتنازلات الرسمية قبل حسم معركة الإصلاح. وباقي الأحزاب تقاتل من أجل فتات هنا وفتات هناك، في وقت بات فيه واضحاً أن سياسة الحكم في النكوث عن العهد والوعود قد عززت شعبية الحركات الإسلامية ودورها كجزء هام من الجدار الواقي الذي توفره حالياً الجبهة الوطنية للإصلاح في الدفاع عن مصالح الشعب ومكاسبه ضد الهجمة الرسمية المنتظره على الحراك الشعبي وحركة الإصلاح. أما قوى الشد العكسي، وهي جزء من النظام أو محسوبة عليه، فقد بدأت في إعادة تجميع نفسها بشكل شبه منظم انطلقت شرارته مؤخراً من خلال مجموعات بعضها قائم والبعض الآخر قيد التشكيل وذلك استعداداً ليوم الحسم ويوم الانتقام السياسي العظيم. بعد هذا الاستعراض الموجز لواقع معظم القوى الفاعلة داخل الدولة الأردنية يبقى السؤال الكبير: وماذا عن الشعب؟ وأين يقف هذا الشعب المقهور والمظلوم أولاً والمظلوم أخيراً، المظلوم بدايةً والمظلوم نهايةً؟
هناك قضايا توحد الشعب الأردني وهنالك قضايا أخرى خلافية تـُجزئه. ففي حين لا تتفق كل فئات الأردنيين مثلاً على طبيعة الإصلاح السياسي ومداه، فإن مكافحة الفساد ومحاكمة الفاسدين تعتبر أهم هدف يجمع الأردنيين. وهذا الهدف هو بالضبط ما يوحد قوى الشد العكسي ويرص صفوفها خلف النظام. فالفساد الكبير لا يقدر عليه إلا المسؤول الكبير أي 'الواصل'. والفساد يحمي نفسه ويحمي القائمين عليه. وهو ككتلة متراصة إذا سقطت بعض لبناتها يبدأ البنيان بالانهيار. إن ما يسمى الانتقاد المتزايد للفساد والفاسدين والمطالبة الشعبية بمحاكمتهم واسترجاع أموال الدولة المنهوبة قد يكون أحد أهم أسباب الهجمة المضادة الصامتة والجبارة التي يقودها النظام ومن ورائه قوى الشد العكسي حماية للنفس وانطلاقاً من الحكمة القائلة ' أُكِلْتُ يوم أُكل الثور الأبيض'. وهذا، من وجهة نظر هذه القوى، يتطلب العمل على إعادة تكبيل الأفواه وإعادة سجن العقول كون العقل الحر واللسان الطليق يشكلان خطورة على النظام وملفاته السوداء خصوصاً ملف الفساد.
إن ما دفع الأمور للوصول إلى هذا الحد ليس الإصلاح السياسي بقدر ما هو التصدي الشعبي للفساد وانكسار حاجز الخوف لدى المواطنين، ذلك الحاجز الذي عمل النظام على بنائه ورفع قامته فوق قامة الشعب لمدة تزيد عن نصف قرن. ولأن الفساد في الأردن ينبع من قاعدة الحكم المتنفذة ويرتفع إلى أعلى، فإن السماح بالتصدي للفساد يكاد يرقى إلى السماح بمحاكمة النظام كون القائمين على الفساد هم في أغلبيتهم من أعمدة النظام والمحسوبين عليه. ويبدو أن النظام يعتبر أن مثل هذا التطور والسماح به وباستمراره يرقى إلى السماح بالتطاول على النظام نفسه.
إذاً، العملية انتقلت من إصلاح سياسي إلى لعبة لوي الذراع وإثبات من هو صاحب القرار النهائي، الشعب أم الحُكْم؟ ولو كان الأمر محصوراً بالإصلاح السياسي لكان الوضع قد بقي في خانة الممكن والمقدور عليه. أما محاربة الفساد فهو أكبر وأخطر في نتائجه من الإصلاح السياسي. هذه هي الحقيقة التي تقبع قي ضمير المستتر لمسار وسياسات وخطط النظام الأردني في هذه الأيام، وما عداها يبقى تفاصيل.
' كاتب واستاذ جامعي اردني
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\04\04-08\08qpt989.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\04\04-08\08qpt989.htm)
لو دققت ستجد أن جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل لم يلتزم بأي شعار أطلقه؟!!
المشكلة مشكلة قائل الشعار وليس الشعار نفسه، فعندما تكون الأقوال شيء والأفعال شيء آخر هنا يظهر التناقض، المشكلة مشكلة مثقفينا الذين يتكلمون عن اشياء لا اساس لها في الواقع في كل ما يتعلق بجمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل وبقية القيادات القوميّة بالتحديد.
عِصَابَة النِّسْوَة والمُتَمَلِّقِين لَهُنَّ، تعبير أو مصطلح لي لتفسير وضع معين أنا أرى به سبب فساد وإفساد إدارة أي موقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) أو دولة على أرض الواقع، حالما تتحكم به على الأقل من وجهة نظري.
القوميون/العلمانيون/الفلسفيون/النخبويون/الملكيون عليهم أن يبادروا بالاعتراف بالآخر وأنَّ هناك شعب يمكن له أن يكون له رأي أولا، ومحترم حتى لو كان مختلف ثانيا، ولا يجوز سحب أوراقه/هويته/جوازه أو فصله من عمله أو منعه من السفر أو تحديد اقامته بسبب ذلك، هذا إن أرادت أي حكومة عضو في الأمم المتحدة أن تجد مخرج للأزمة
حرق محمد البوعزيزي لنفسه مثل تعريةعلياء المهدي لنفسها ونشر صورها العارية وقصة اغتصابها وهي صغيرة على الفيسبوك احتجاجا على ما يقوم به المجلس العسكري في مصر، فمثل هذه التصرفات نتاج طبيعي للفكر الديمقراطي العلماني الحداثي.
ولذلك من المنطقي والموضوعي تُبيّن انتهاء صلاحية هذا النظام العلماني والديمقراطي والحداثي، وأصبح من الضروري التفكير بنظام جديد بعيدا عن هذه المفاهيم الثلاثة (العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) والسبب لأنّها تتطلب اعطاء النُّخب الحَاكِمَة حق النقض/الفيتو لفرض هيبة لها على حساب بقية الأعضاء، كما حصل في موضوع رفض قبول شكوى ضد الشرطيّة
ومن وجهة نظري على الأقل بسبب مفهوم الهيبة رفض مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أصلا المشاركة في البداية والآن تجده هو من يقود الثورة المضادة بسبب النَّظرة السِّلبيَّة التي نشأ عليها
احدى اشكاليات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة التي لاحظتها من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) بسبب التأويل (الحداثة) يأخذ حيّز كبير من تفكيره فلذلك فأنه لا يستطيع التفكير بدون قوالب بل يحتاج إلى قوالب للفهم (التأويل) من خلالها فلذلك تجده يصر إلى قولبة أي شيء أولا ثم فهم أي شيء من خلاله؟ وهنا هي نقطة ضعفه أو مقتله.
لقد لاحظت اشاعة أو كذبة أو خدعة منتشرة من حواري ونقاشي على الشَّابكة (الإنترنت) وهي أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يطالب بالديمقراطيّة والدولة المدنيّة والعلمانيّة والحداثة بحجة أنّه تؤدي إلى حرّية الرأي والتعدّدية؟!! فهذا الشيء عجيب وغريب لأنّه أس المتناقضات
لأنَّ حرية الرأي شيء والديمقراطيّة شيء آخر
ثم صندوق الإقتراع شيء والديمقراطيّة شيء آخر
وكذلك التعدّدية شيء والديمقراطيّة شيء آخر تماما،
ومن المضحك المبكي أنَّ الديمقراطية أصلا ضد التعدّدية وضد حريّة الرأي لأي شخص من خارج النُّخب الحاكمة بكل أنواعها وأولها التعدّدية في العلاقة بين الرجل والمرأة
ومنها نفهم لماذا تم ربط العلمانيّة والديمقراطيّة والدولة المدنيّة وغيرها ممّا لا يعرف غيرها من محدّدات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بانتفاضات أدوات العَولَمَة ظلما وعدوانا من وجهة نظري، هذه مفاهيم غالبية مُثُّقّفي دولة الفَلسَفَة أو كل من يعتمد تفكيره على مفهوم النُّخَب أو الأحزاب وفق مفاهيم وقياسات الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) وانتفاضات أدوات العَولَمَة أثبتت فشل كل هذه المفاهيم، فشل مفهوم مُثَّقَّف الفَلسَفَة، مُثَّقَّف النُّخب وانتهاء صلاحيّة مفهوم الدولة القوميّة والتي اساسها الثورة الفرنسيّة.
فأي مفهوم من مفاهيم العدل بأي لغة له ارتباط وثيق بالأخلاق والأخلاق هي في العادة خلاصة الخبرة البشرية في أي مجتمع وتجدها واضحة في معنى المعاني التي يجمعها أي مجتمع في قواميس لغته
الديمقراطية لا ارتباط لها بأي شيء له علاقة بالأخلاق والمأساة أنّها تعتبر أن لا إبداع إلّا بهدم كل الأصول اللغويّة وأقلّها عندما لا تلتزم بمعنى المعاني التي وردت في قواميس اللّغة
الكثير لا ينتبه إلى أنَ الله سبحانه وتعالى طلب منّا فقط السعي والإخلاص بكل ما أوتينا من امكانيات متوفرة لدينا مهما كانت صغيرة وتافهة في أي مسألة كانت الكبير منها والصغير
ولكن النتائج هي بيد الله وحده لا شريك له في كل شيء مهما كان صغيرا أو كبيرا
ومن هذه الزاوية تفهم من رأى منكم منكرا فليغيره بيده
فأن لم يستطع فبلسانه
فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان
أي السعي مطلوب في كل الأحوال ومن لا يسع ولو بقلبه فهو مقصّر إلى درجة اعتباره بدون ايمان؟!! إن لم يكن من الساكتين عن الحق فكأنّه شيطان أخرس ولا حول ولا قوة إلا بالله
ما لاحظته أنا هو أنَّ حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات شيء آخر كما أنَّ المقاوم شيء والبلطجي أو الشبيح شيء آخر ومن لا يستطيع التفريق بينهما انسان لديه ضبابية لغويّة واضحة إن لم يكن مصحوبا بجهل لغوي كما هو حال غالبية مثقفينا، ثم أنَّ استعباد المواطن أو تطويعه للطاعة العمياء للنُّخب الحَاكِمَة بغض النظر إن كانت بقطب واحد أو متعددة الأقطاب من خلال مبدأ نفّذ أولا ثم ناقش إن سمحنا لك بذلك، هي المهمة الأساسية لأجهزة الأمن والإعلام في الدولة القُطرية الحديثة (الدولة القوميّة بركائزها الثلاث الحداثة والديمقراطيّة والعلمانيّة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي على اساسها تم إنشاء نظام الأمم المتحدة، ومن وجهة نظري هذه هي الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحَاكِمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة
محمود عباس والجامعة العربية والنظام العربي من وراءه كل استراتيجيته مبنية على الحصول على عضوية الأمم المتحدة، يجب أن تكون السياسة الجديدة هي وتوفيرا للمصاريف خصوصا مع وجود الأزمة الاقتصادية العالمية، بالإنسحاب من الأمم المتحدة في تلك الحالة ستسقط شرعية قيام الكيان الصهيوني،
ونحن لسنا في حاجة إلى الأمم المتحدة لكي تعترف بحقوقنا في فلسطين، التاريخ والجغرافيا والواقع يثبت أن هناك فلسطين وهناك مسجد أقصى وكنيسة قيامة وإعلان الإنسحاب من الأمم المتحدة سيسقط النظام العالمي الجديد
وسيسقط مجلس الأمن
وسيسقط نظام حق النقض/الفيتو
إن كان من أمريكا وبريطانيا التي اضاعت حقوقنا في فلسطين والعراق وأفغانستان كما حصل بعد 2001 من جهة أو روسيا والصين اضاعت حقوقنا في سوريا كما حصل في عام 2011 من جهة أخرى،
الإنسحاب من الأمم المتحدة يعني سقوط شرعية الكيان الصهيوني

أبو صالح
13-04-2012, 11:10 AM
للغة عيد بقلم/ د.طلال حرب
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14232 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14232)
لغتنا العربية ترتاح في دفاترنا وكتبنا وقصصنا ،
ونرتاح في أشعارها وأغانيها ،ونعشق أحباء
يسعدون بسماعها وسماعنا ،هذه اللغة لها عيد
سنوي .وفي عيدها هذا نتذكرها ،نتذكر نصوصها النثرية والشعرية ،إلا أننا نتذكر الاحتفال بيوم
اللغة ؟
نحتفل باللغة الأم كي نتأمل مسيرتنا خلال العام
المنصرم ،في ربوع اللغة وتعابيرها وإمكاناتها وتحولاتها ،وكي نتأمل أيضا ً اللغة من خلال خارطة
طريق للمستقبل .ماذا سنفعل للغة في العام المقبل ؟ سنقرأ ؟سنتعلم ؟ سنكتب ؟ سنغني اللغة وتغنينا ؟ كل هذا وأكثر .فاللغة محطة تواصل وانطلاق ،قدرة تعبير وإمكانية ابتكار ،كما أن اللغة لاتقصر عن أداء مهمة بل تنتظر من أبنائها كل جديد وجديد .
في عيد اللغة نقول أهلا ً بأبناء اللغة ،أهلا ً بالمخلصين للغة وللأم وللوطن .

من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير وليست فقط وسيلة التعبير كما يظن علماء فلسفة اللُّغة الأوربيين، وأنَّ الشعب يُريد اللَّغة العربية يا د. طلال حرب ولكن الإشكالية يا د.طلال حرب في أنَّ المثقف الذي يؤمن بالديمقراطية لا يلتزم بمعنى المعاني الموجودة في قواميس اللُّغة العربيّة.
فوطن اللُّغة العربيّة لا يُمكن أن يتم حصره في حدود سايكس وبيكو التي أقاموها من أجل إقامة النَّظام الديمقراطي/الديكتاتوري كأصغر وحدة من وحدات نظام الأمم المتحدة ومجلسه الذي له حق النقض/الفيتو من أجل أن يكون له هيبة لأنّه من الضروري في هذا النظام أن يكون لنخبته الحاكمة هيبة حتى تستطيع أن تفرض النظام فيه لأنّه يفترض أن الشَّعب بلا ضمير ولا أخلاق، ولكي تفهم ما أحاول قوله بمثال عملي أنقل لك احدى تعليقاتي في الموضوع تحت العنوان والرابط التالي
عمر سليمان الأفضل في هذه المرحلة . بقلم/ زياد صيدم
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14231 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14231)
أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو الإصلاح هو في اعتماد لغة الاحترام بدل لغة الاستهزاء في التفكير، هذا إن أراد أيّا منّا أن يعتمد ثقافة الـ نحن
من وجهة نظري يا زياد صيدم ما وصلت له في هذا الموضوع يلخصه العنوان كما هو حال ما وصلت له في موضوع آخر لك نشرته هنا تحت العنوان والرابط التالي
سوريا وضرورة المناطق العازلة والمحمية. بقلم/ زياد صيدم
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13984 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13984)
تطلب فيه تدخل قوات أجنبية في سوريا (ليست عربية ولا إسلامية) وهو نتيجة طبيعية يا زياد صيدم لـ ثقافة الـ أنا وسبحان الله تجدها لا تختلف إطلاقا عن الصهاينة على الأقل في التهليل لموضوع ترشيح عمر سليمان لقيادة مصر في أول انتخابات تجري عام 2012 بعد انتفاضة 25 يناير/كانون الثاني عام 2011؟ فكل منكما يؤمن بالديمقراطية والتي اساسها ثقافة الـ أنا والتي لا علاقة لها بالأخلاق ولذلك تفهم لماذا الجماهير ستبقى تنادي الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام، لأنَّ المثقف لم ينتبه حتى الآن إلى أنَّ الشَّعب يُريد نظام أخلاقي ولا يهم من يحكم هذا النظام إن كان ملك أو رئيس أو أمير طالما كان ملتزم بالحدود الدُنيا من الأخلاق
أنا أظن أنّ اشكالية المُثَّقَّف هي نفس اشكالية الحاكم، والمشكلة لغويَّة بحتة سببها عدم التمييز ما بين النَّقْحَرة (النقل الحرفي) وما بين التعريب كما أنّه لم يستطع التمييز بأن هناك فرق ما بين الواقع وبين الوقوعيّة والتي كان السبب فيها من وجهة نظري على الأقل مصطفى ساطع الحصري في بداية القرن الماضي عندما قام بالنَّقل الحرفي ليس فقط الدساتير والقوانين بل حتى مناهج تدريس اللغات الأوربية وطبقها على اللّغة العربية دون الأخذ في الاعتبار أن هناك فرق بين كيان وهيئة اللُّغة العربية المبنية على الاستقراء والاستنباط وبين اللغات الأوربية المبنية على لصق الصورة بالمعنى، فنحن لدينا تشكيل لا يوجد في اللغات الأوربية ونحن لدينا نظام لغوي متكامل لصيغ بنائية وجذور للكلمة على ضوئها تم بناء جميع المعاجم والقواميس، فتم إهمال التشكيل واستخدام المعاجم والقواميس، فصار كل قطر داخل حدود سايكس وبيكو يفكر على مزاجه وبعيدا عن معنى المعاني التي في القواميس والمعاجم ومن هنا تلاحظ تناقض الخطاب القومي في عرضه على أنّه قومي في حين أنَّه قُطري أناني صرف؟!
ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة
الشَّعب يُريد نظام أخلاقي والديمقراطية بدون أخلاق لأنَّ اساسها ثقافة الـ أنا في حين الأخلاق اساسها ثقافة الـ نحن؟!!!
يجب أن تعي بأنَّ هناك فرق بين النَّقحرة (النقل الحرفي) أو ثقافة الـ أنا وما بين التَّعريب أو ثقافة الـ نحن
نحن في عصر العولمة، لا يجوز أن يكون فيه الإنسان قيمته أقل من قيمة الجواز أو الهوية التي تصدرها له الدولة وتسحبها منه على مزاجها، هذا النظام عند حرق محمد البوعزيزي نفسه بورقة الشكوى التي حاول تقديمها كمواطن يحترم قوانين الدولة ضد الشرطيّة ممثلة النُّخب الحاكمة عندما تجاوزت صلاحياتها واعتدت عليه، وتم رفض حتى استلامها بحجة ضرورة المحافظة على هيبة النُّخب الحاكمة أثبت فشله وانتهاء صلاحيته؟!
ومن هنا يظهر واضحا سبب مصداقية ما طالبت به الجماهير بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام،
الديمقراطية بلا أخلاق ولذلك لا تسمح بأي صراحة وشفافيّة خارج مجالس أعضاء النَّخَب الحاكمة ،بحجة أنها تمثل خلاصة العقل والبقية رعاع وهمج وغوغائية ولذلك ستسيء فهم الكلام بحجّة أنها لا تعلم العلم الظاهر والعلم الباطن؟!
فالمقاوم (الشعب) شيء والبلطجي (الحكومة الديمقراطية/الديكتاتورية بمثقفيها) شيء آخر، هناك مثل جميل يقول اسمع كلامك أصدقك، أشوف أمورك أستعجب؟ فلذلك على المُثَّقف أو الحاكم الذي يحترم نفسه ويحترم شعبه يجب أن تكون لديه مصداقيّة وتطابق ما بين الأقوال والأفعال وإلاّ فذلك دليل عملي على إهانة نفسه وشعبه، ولاحظت أنَّ العَولَمَة تكون ضد الأخلاق عندما تقترب من الديمقراطية فقط، ربما لأنَّ العَولَمَة هدفها الربح من خلال توفير حاجة حسب اهتماماتك ورغبتك كإنسان أو بشر أو الشعب، بينما الديمقراطية هدفها الربح حسب رغبة النُّخب الحاكمة.
فأي مفهوم من مفاهيم العدل بأي لغة له ارتباط وثيق بالأخلاق والأخلاق هي في العادة خلاصة الخبرة البشرية في أي مجتمع وتجدها واضحة في معنى المعاني التي يجمعها أي مجتمع في قواميس لغته
الديمقراطية لا ارتباط لها بأي شيء له علاقة بالأخلاق والمأساة أنّها تعتبر أن لا إبداع إلّا بهدم كل الأصول اللغويّة وأقلّها عندما لا تلتزم بمعنى المعاني التي وردت في قواميس اللّغة
في اللّغة العربية التي أفهمها أنا لا يعلم بالنيّات إلاّ الله، فلذلك من وجهة نظري أن طريقة تبيين احترامي لعقل الآخر يكون في الإلتزام بقراءة ما طرحه الشخص الآخر بدون أي منيّة أولا
ومن ثم فهم الكلمات والعبارات التي أجدها أمامي على السطر دون البحث في خبايا نيّته وخصوصا من خلال التأويل بدون أي مرجعية لغوية أو قاموسية تساعدني للوصول إلى الإحاطة بكل ما رغب الكاتب في إيصاله، وإلاّ في تلك الحالة لا يمكن أن يكون لذلك الشخص على الأقل من وجهة نظري أي علاقة بالنقد فكيف الحال عندما يكون اساس الهدف هو التطوير والإصلاح وفق مبدأ
النَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
أتمنى ما كتبته تحت العنوان والرابط التالي يعطي ضوء في هذا المجال
ثقافة الـ نحن وثقافة الـ أنا والفرق بينهما؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
13-04-2012, 11:57 AM
آفاق تعريب الإنتفاضات العربية
بقلم/ عبدالامير الركابي
2012-04-09
تحتاج الانتفاضات العربية الى حملة تعريب، تخرجها من النزوع 'القطري' الطاغي على ادائها. ومع انه من الصعب افتراض ان هذه الانتفاضات، ستقبل الانضباط داخل سقف، او 'قاسم مشترك'، يستجيب للحقائق 'القومية'. الا ان مثل هذه الصعوبة، لاينبغي ان تكون حائلا دون عرض هذا الاقتراح، باعتباره حاجه، كما بصفته امتحانا، يؤشر الى سلة الدوافع، او الديناميات المحركة للانتفاضات. واذا كانت متطابقة فعلا مع اهدافها المعلنه، ويمكن لها (الديناميات) ان توصلها الى ماهي راغبة في تحقيقه.
وعموما فإنه، وبعد سنة من بدء الربيع 'العربي'، اصبح من المعقول التساؤل، عما اذا كانت الديمقراطية الآنية، هي المطلب الاعلى. بغض النظر عن المقتضيات القومية، وهو تساؤل صا ر من اللازم ان يعرض، من بين قضايا اخرى، وهموم او نواقص واخطاء، بعضها يرافق ادائها، اوهو نابع من حدودها الممكنة، وسقفها المتاح، ومآلاتها. ومن ذلك على سبيل المثال، النزعات القطعية الاستعجالية والملحاحة. او التي لاتتناسب تماما، مع الخصوصيات في موضع، حتى وان بدت، او كانت ممكنة، ومتفقة مع منطق الاشياء في مكان اخر. فمطالبة المتظاهرين برحيل النظام، او رحيل راسه في العراق مثلا، ابان تصاعد التظاهرات هناك قبل اشهر، بينما الالية الانتخابية، معتمدة في البلاد، بغض النظر عن حصيلتها الفعلية، يبدو من قبيل المبالغة في 'استنساخ' حالات غير مشابهة تماما. ومع ان ذلك المطلب او الشعارصالح، وامكن تحقيقه من قبل، بسرعة في تونس ومصر. الا انه حين يتكرر في سورية واليمن، فان النتائج قد لا تأتي متماثلة. وحيث يظهر في الحالات الاخيرة، قصوربنيوي يمنع بلوغ الهدف بسرعة، فإن النتيجة تكون التحاقا ليس بالنموذج المصري، او التونسي، بل بالنموذج الليبي والعراقي، وتحديدا من ناحية اضطرار الانتفاضات، الى طلب التدخل الاجنبي، او الاقليمي بمختلف اشكاله.
سوى ذلك، فإن البحث في مسألة الديناميات، او القاعدة التي تريد قوى التغيير، الاعتماد عليها، مايزال غير واردا. لابل ان هؤلاء في الغالب، يميلون الى تجاهل ونكران، هذه الناحية الحيوية. مفترضين ان العالم العربي، يمكن ان ينتقل الى الديمقراطية اليوم، حتى وان هو لم يمتلك بعد، الاساس المادي لانتقال من هذا القبيل. بغض النظر عن انه مايزال يستجيب، لابل يخضع في الغالب، لمحركات جزئية. طائفية او عشائرية اثنيةاو مناطقية. وهذا على الارجح، مايجعل الالتزام القومي ضعيفا، والرغبة بالاتفاق على سقف، يعين القرب او البعد عن المصالح العليا القومية، والامن القومي، تكاد تكون، لاوجود لها، بالاضافة الى اختفاء اي نزوع الى التلاقي، او التشاور، او ابداء الحاجه الى اللقاء بين الانتفاضات، رغبة في التنسيق، او'توحيد ' المواقف.
ومن الواضح ان الاوضاع العربية، ليست هي نفسها في كل مكان، وان هنالك نوع من 'النمو المتفاوت' بين البلدان العربية، على مستوى الحاح قضية التغيير، او درجات نضجها، ومستويا ته. والعوامل الفاعلة والمؤثرة فيها سلبا او ايجابا، ومن ثم في مجال الاساليب والوسائل الواجبة، والمطابقة للضرورة في كل موضع على حده. هذا مع ان مما يلاحظ اليوم بوضوح صارخ، ان هذه الهبة الجماهيرية، ليس من اولوياتها تأكيد 'الوحدة' بين العرب. وقد يكون هذا المظهر دالا، على تحسسات جديدة في هذا المجال، وان قومية و'وحدة عفلق'، او 'الحصري'، و'عبدالناصر'، ربما تكون اصبحت الى الوراء. غير ان مايثور القلق بخصوصه على هذا الصعيد، هو ماتنم عنه، تدني درجة حضورالمسالة القومية في الانتفاضات. خاصة اذا مااردنا اعتباره دليلا، تقاس به، حقيقة مكانتها في الوجدان العام. فهل المسألة القومية اليوم، في طور البحث العقلاني؟ او هي في الوقت الضروري، للانتقال من المستعار والمنقول / اي الايديلوجيا القومية باصولها الغربية المعاصرة / الى 'العروبة' كمادة خام، يعاد البناء عليها. قد يكون هذا واحدا من الاحتمالات الوجيهة، بغض النظر عن التجارب والانتكاسات الماضية، ومفعولها السلبي، بجانب تكريس الدول القطرية لسنوات طويلة. مع ملاحظة بروز ظاهرة 'الوطنيات'، في ميدان الفعل الشعبي. فالانتفاضات اذا لاحظنا احد مظاهرها الدالة، قد استثارت بالاحرى وضخمت، النزوع القطري على المستوى الشعبي، بحيث يتعزز الآن الحديث المتكرر، عن مصر وسورية واليمن، وخصوصيات ثورات كل منها على حده، وكل هذا يقف على طرف معرقل، غير مساعد، على توليد نزوعات ذات بعد عروبي وقومي . ذلك اذا تجاوزنا التسمية، التي هي ربما من صناعة الغرب واعلامه، وليس من اختراعات العالم العربي. فتعبير 'الربيع العربي'، هو التسمية التي اقتضتها المقاربة الغربية، للانتفاضات 'العربية'.
قد يكون من المعقول، ان لم يكن من الملح، الاعتقاد بان القضية القومية، تتهيأ من جديد للدخول الى 'المختبر المفهومي'، على الاقل بناء على التجربة الراهنة. فالحالة العربية، تتقبل مثل هذه التتابعات في الفحص واعادة الاختبار، بضوء التجارب الكبيرة. والفذلكات المعتمدة نظريا، بخصوص القضايا العربية الاساسية حتى اليوم، ماتزال ابعد من ان تصل الى الصياغات النهائية. ومن البديهي ان يتنبه القوميون الايديلوجيون اليوم مثلا، الى درجة ضآلة النداء القومي، في حدث 'قومي' كبير وتاريخي، من نوع ذلك الحاصل حاليا. الامر الذي قد لايزكي قطعا هذا الحدث، او يجعله هو المقياس، بالضد، وعلى حساب وجاهة المسألة القومية. سوى ذلك، تقابلنا معضلة اخرى، فالمؤهلون لاعادة المسالة القومية الى المختبر من جديد 'شاخوا'. وهم اصلا كانوا من الناحية الفكرية مؤطرين، ومحدودي التطلعات، ضمن تجربة وزمن بعينه. بالمقابل، لايبدو ان جيلا قوميا جديدا ينمو، او ينبثق من داخل الانتفاضات الحالية، وهذين الملمحين، يزيدان الشعور بالياس من امكانية، او احتمال عودة حيوية القضية القومية، او تجددها في الافق القريب.
وبينما الانتفاضات خرساء، لاتنطق قوميا، والقوميون التقليديون الايديلوجيون، لايجددون موضوعات العروبة، فالمرجح ان السؤال حول هذه القضية الكبيرة جدا، سيكبر مع الزمن كثيرا.. اما قضية فلسطين وغيابها... فتلك مسالة اخرى.
' كاتب عراقي
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\09qpt477.htm&arc=data\2012\04\04-09\09qpt477.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\09qpt477.htm&arc=data\2012\04\04-09\09qpt477.htm)
الشَّعب يُريد نظام أخلاقي يا عبدالأمير الركابي والديمقراطية بدون أخلاق لأنَّ اساسها ثقافة الـ أنا في حين الأخلاق اساسها ثقافة الـ نحن؟!!!
يجب أن تعي بأنَّ هناك فرق بين النَّقحرة (النقل الحرفي) وما بين التَّعريب
بالإضافة إلى أنني لاحظت اشاعة أو كذبة أو خدعة منتشرة من حواري ونقاشي على الشَّابكة (الإنترنت) وهي أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يطالب بالديمقراطيّة والدولة المدنيّة والعلمانيّة والحداثة بحجة أنّه تؤدي إلى حرّية الرأي والتعدّدية؟!! فهذا الشيء عجيب وغريب لأنّه أس المتناقضات
لأنَّ حرية الرأي شيء والديمقراطيّة شيء آخر
ثم صندوق الإقتراع شيء والديمقراطيّة شيء آخر
وكذلك التعدّدية شيء والديمقراطيّة شيء آخر تماما،
ومن المضحك المبكي أنَّ الديمقراطية أصلا ضد التعدّدية وضد حريّة الرأي لأي شخص من خارج النُّخب الحاكمة بكل أنواعها وأولها التعدّدية في العلاقة بين الرجل والمرأة
فأي مفهوم من مفاهيم العدل بأي لغة له ارتباط وثيق بالأخلاق والأخلاق هي في العادة خلاصة الخبرة البشرية في أي مجتمع وتجدها واضحة في معنى المعاني التي يجمعها أي مجتمع في قواميس لغته
الديمقراطية لا ارتباط لها بأي شيء له علاقة بالأخلاق والمأساة أنّها تعتبر أن لا إبداع إلّا بهدم كل الأصول اللغويّة وأقلّها عندما لا تلتزم بمعنى المعاني التي وردت في قواميس اللّغة
الكثير لا ينتبه إلى أنَ الله سبحانه وتعالى طلب منّا فقط السعي والإخلاص بكل ما أوتينا من امكانيات متوفرة لدينا مهما كانت صغيرة وتافهة في أي مسألة كانت الكبير منها والصغير
ولكن النتائج هي بيد الله وحده لا شريك له في كل شيء مهما كان صغيرا أو كبيرا
ومن هذه الزاوية تفهم من رأى منكم منكرا فليغيره بيده
فأن لم يستطع فبلسانه
فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان
أي السعي مطلوب في كل الأحوال ومن لا يسع ولو بقلبه فهو مقصّر إلى درجة اعتباره بدون ايمان؟!! إن لم يكن من الساكتين عن الحق فكأنّه شيطان أخرس ولا حول ولا قوة إلا بالله
نحن في عصر العولمة، لا يجوز أن يكون فيه الإنسان قيمته أقل من قيمة الجواز أو الهوية التي تصدرها له الدولة وتسحبها منه على مزاجها، هذا النظام عند حرق محمد البوعزيزي نفسه بورقة الشكوى التي حاول تقديمها كمواطن يحترم قوانين الدولة ضد الشرطيّة ممثلة النُّخب الحاكمة عندما تجاوزت صلاحياتها واعتدت عليه، وتم رفض حتى استلامها بحجة ضرورة المحافظة على هيبة النُّخب الحاكمة أثبت فشله وانتهاء صلاحيته؟!
ومن هنا يظهر واضحا سبب مصداقية ما طالبت به الجماهير بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام،
الديمقراطية بلا أخلاق ولذلك لا تسمح بأي صراحة وشفافيّة خارج مجالس أعضاء النَّخَب الحاكمة ،بحجة أنها تمثل خلاصة العقل والبقية رعاع وهمج وغوغائية ولذلك ستسيء فهم الكلام بحجّة أنها لا تعلم العلم الظاهر والعلم الباطن؟!
فالمقاوم (الشعب) شيء والبلطجي (الحكومة الديمقراطية/الديكتاتورية بمثقفيها) شيء آخر
من يرغب في الإصلاح يجب أن ينتبه إلى أن هناك نوعين من الحريّة الـ (أنا) والـ (نحن):
الأولى الـ (أنا) هي حريّة إنسان الغابة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل صاحب القوة أي النُّخب الحاكمة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يتغير حسب الأنواء المزاجية ورغباتها
والثانية الـ (نحن) هي حرية إنسان المدينة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل القواميس والمعاجم اللغويّة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يكون ملخص لخبرة المجتمع فيكون أكثر ثبوتا من الحالة الأولى، وبالمناسبة أول قاموس/معجم لغويّ في العالم هو كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي
من يرغب في الإصلاح من وجهة نظري يجب أن يتجاوز مفهوم الديمقراطية إلى استخدام مفهوم التَّكامل، لأن اساس الديمقراطية مبني على فكرة الصراع بين الأضداد بينما التكامل يقول بالأضداد تعرّف الأشياء، وهذا المفهوم يجعلك بطريقة لا إرادية تتعامل بطريقة مختلفة تماما مع من تختلف معه، حتى العلاقة بين المرأة والرجل من زاوية التكامل تنطلق إلى زاويا أكثر رحبة مبنية على الود بدل الصراع.

ثقافة الـ نحن وثقافة الـ أنا والفرق بينهما؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218)
ولتوضيح ذلك أنقل ما ورد في الخبر التالي من جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي

توقيف ستة اسلاميين مجردين من جنسيتهم الاماراتية بعد رفضهم تسوية اوضاعهم كاجانب
2012-04-10
http://www.alquds.co.uk/data/2012/03/03-29/29qpt959.jpg
دبي ـ ا ف ب: اكد محامي ستة اسلاميين سحبت جنسيتهم الاماراتية نهاية 2011 بتهمة العلاقة بـ'جمعيات تمول الارهاب'، ان موكليه اوقفوا بعد ان رفضوا التوقيع على تعهد باستصدار جنسية اخرى وتسوية اوضاعهم في الامارات كاجانب.
وقال المحامي محمد الركن لوكالة 'فرانس برس' ان السلطات 'استدعتهم وقيل لهم ان لديهم اسبوعين لاصدار جنسية اخرى وتسوية اوضاعهم، الا انهم رفضوا اذ ان هذا مستحيل واكدوا انهم سيظلون اماراتيين حتى نهاية حياتهم'.
وهذا الاجراء متبع في الامارات لتسوية اوضاع البدون. وكان الرجال الستة حصلوا على الجنسية الاماراتية في السبعينات والثمانينات.
واشار الركن الى ان موكليه الستة موجودون في سجن الشهامة بالقرب من ابوظبي.
بدوره، اكد العقيد احمد الخضر مدير ادارة المخالفين في الادارة العامة للاقامة وشؤون الاجانب لصيحفة 'الخليج' الاماراتية التابعة لامارة الشارقة انه تم 'حجز الستة بعد رفض توقيع تعهد ومهلة اسبوعين لتسوية اوضاعهم'.
وكانت الامارات اعلنت في كانون الاول/ديسمبر انها سحبت الجنسية من الاسلاميين الستة المنتمين الى 'جمعية الاصلاح' القريبة من فكر الاخوان المسلمين، للاشتباه في علاقتهم بجمعيات تمول الارهاب و'لقيامهم بأعمال تعد خطرا على أمن الدولة وسلامتها'، وذلك في اجراء نادر في هذه الدولة.
ونقلت الوكالة عن مصدر رسمي قوله حينها ان الستة 'عملوا خلال السنوات الماضية على القيام بأعمال تهدد الامن الوطني لدولة الامارات العربية المتحدة من خلال ارتباطهم بمنظمات وشخصيات اقليمية ودولية مشبوهة كما ارتبط بعضهم بمنظمات وجمعيات مشبوهة مدرجة في قوائم الامم المتحدة المتعلقة بمكافحة تمويل الارهاب'.
وبين الاشخاص الذين سحبت الجنسية منهم الشيخ محمد عبدالرزاق الصديق عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرئسه الداعية القطري من اصل مصري الشيخ يوسف القرضاوي الذي تربطه علاقات متوترة بالامارات.
واكد هؤلاء في بيان حينها ان بعضهم 'قد شارك في التوقيع على عريضة رفعت لرئيس الدولة تطالب بإصلاحات في السلطة التشريعية في الدولة'.
وكان الرئيس الاماراتي اصدر عفوا عن خمسة ناشطين مطالبين بالديموقراطية وبينهم موقعون على هذه العريضة في 28 تشرين الثاني/نوفمبر بعدما حكم عليهم بعقوبات سجن تتراوح بين سنتين وثلاث سنوات بتهمة اهانة رئيس الدولة.
وياتي ذلك فيما تبدو ريبة السلطات الاماراتية واضحة ازاء الاسلاميين الذين تمكنوا من الوصول الى الحكم في عدة دول عربية كنتيجة لاحتجاجات 'الربيع العربي' التي لم يصل الى الامارات.
ويشن القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان حملة عبر 'تويتر' على تيار الاخوان المسلمين في الخليج والعالم العربي ويتهم اتباعه بالسعي الى الاستيلاء على السلطات في دول الخليج الغنية التي تحكمها اسر حاكمة.
كما هدد باعتقال الداعية القرضاوي الذي يعد من ابرز القيادات الروحية للاخوان بسبب ما قال انه اساءات للامارات وحكامها.
وتعد الامارات من اغنى دول العالم من حيث معدل دخل الفرد، وهي تقدم لمواطنيها رعاية شبه كاملة في الطبابة والتعليم والسكن والتوظيف، وقد ظلت بعيدة عن موجة الاحتجاجات التي طالبت دول عدة في العالم العربي.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\10qpt949.htm&arc=data\2012\04\04-10\10qpt949.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\10qpt949.htm&arc=data\2012\04\04-10\10qpt949.htm)

أبو صالح
18-04-2012, 08:19 AM
رائحة الفقر بقلم : نجلاء نصير
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14242 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14242)
ذكرتني القصة بحال المُثَّقفَّ أو الحاكم الديمقراطي بشكل عام في أي دولة عضو في الأمم المتحدة فهي تعمل على نشر الديمقراطية في نظامها، ومن هنا تأتي مصداقية ما يُطالب به الجميع في انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى الآن من خلال الشَّعب يريد اسقاط النِّظام ولكي أوضح وجهة نظري أنقل المقالة التالية وتعليقي عليها
أمريكا ولغز تنظيم القاعدة في جنوب اليمن
بقلم/ أمين اليافعي
2012-04-16
http://www.alquds.co.uk/images/empty.gif
في حديثٍ أجري مؤخراً مع إحدى الصحف العربية التي تصدر من لندن، قال السفير الأمريكي بصنعاء جيرالد فيرستاين: 'يمكنني القول إن التعاون في مجال مكافحة الإرهاب اليوم هو بنفس ما كان في الماضي إن لم يكن أفضل'. ثم يعود في موضع آخر ليؤكد ذلك: 'أستطيع التأكيد أن التعاون حالياً هو كما كان في أحسن حالاته في الماضي'.
من جانبه، كان كبير مستشاري (أوباما) لشؤون مكافحة الإرهاب السيد جون برينان قد سبق وأن أكد مثل هذا الكلام، حيث قال في شهر سبتمبر من العام الماضي: 'استطيع اليوم أن أقول أن التعاون مع اليمن في شؤون مكافحة الإرهاب هو في أفضل حالاته طوال فترة عملي في منصبي'.
جاءت هذه التصريحات بعد شهور من سيطرة تنظيم 'أنصار الشريعة'، واجهة تنظيم القاعدة في اليمن كما وصفه السيد فيرستاين في حواره مع ذات الصحيفة، على عدة مناطق في الجنوب، وما زال التنظيم يوسع من عملياته باضطراد مخيف حتى اللحظة، كما أن المناطق مازالت تسقط بيده تباعاً في الفترة الزمنية الواقعة بين تصريحي المسئولين الأمريكيين.
برينان وفيرستاين، خبيران أمريكيان في شئون مكافحة الإرهاب، سبق لكل منهما العمل والأشراف على ملفات مكافحة الإرهاب في أشد مناطق العالم توتراً (أفغانستان وباكستان)، وقد تم استقدام فيرستاين من إسلام أباد إلى صنعاء (خصيصاً) فور تصنيف الولايات المتحدة لليمن بأنه بات المنطقة الأكثر تهديداً لأمنها بدلاً من أفغانستان وباكستان على خلفية حادثة ديترويت التي كان بطلها الطالب النيجيري عمر فاروق عبد المطّلب (والذي نقلته السلطات الفيدرالية الأمريكية إلى مكان مجهول عقب محاكمته، بحسب إفادة موقع 'سي إن إن العربية' على الانترنت، ولا ندري عن الهدف من وراء التحفظ عليه في مكانٍ مجهولٍ، فحتى سجناء جوانتامو، كان مكانهم معلوم للعالم أجمعش).
بعد هذا الإعلان، تدفقت الوفود الأمريكية إلى اليمن، تدفق السياسيون والخبراء والمدربون وعملاء السي آي أيه والإعلاميون.. ازدادت المساعدات المادية والمعنوية، كما لم تتوقف الطائرات (بدون طيار) عن شن هجماتها على مواقع متفرقة في البلاد حتى بلغت حسب تقرير لـ'مكتب الصحافة الاستقصائية' بلندن ـ صدر مؤخراً ـ 26-44 غارة أمريكية، نتج عنها 516 قتيل، بينهم 104 من المدنيين، وهي الغارات التي وصفتها صحيفة 'الغارديان' البريطانية بـ'الظلم السماوي' التي توزع الأحكام من أعالي السماء والتي يُساء اليوم استخدامها من خلال زيف ادعاءات من يقومون بإرسال تلك الطائرات، بحسب الجارديان.
ومنذ ذلك الحين، لم تتوقف تصريحات المسئولين الأمريكيين عن الإشارة إلى التعاون 'الممتاز' مع النظام اليمني في مجال مكافحة الإرهاب، وعن التقدم الكبير الذي أُحرز في هذا المجال حتى بات الوضع أفضل بكثير من ذي قبل...
لكن، في حقيقة الأمر، ما هو موجود على الأرض، مختلف تماما، 'أنصار الشريعة' مستمرون في السيطرة على المناطق، ويتوسعون كل يوم في أماكن جديدة، والنظام اليمني، لم يتعاون ـ مؤخراً ـ البتة (فضلاً عن تعاونه 'الممتاز')، بل كان له فضل كبير في تسهيل المهمة للتنظيم عندما انسحبت قواته بطريقة مشبوهة تاركة له كل عدّتها وعتادها التي يستخدمها اليوم في إكمال مهمة السيطرة على مناطق الجنوب.
الغريب، أنه رغم كل ما حدث ويحدث، ما زال الأمريكيون يصرّون على ترديد الأسطوانة نفسها فيما يخص مستوى التعاون مع النظام اليمني، بأنه بات أفضل حالاً، وأكثر تقدما في تحقيق أهدافه، كما يصرّون بشدة على بقاء أقارب الرئيس الذي يديرون الأجهزة المسئولة عن مكافحة الإرهاب في مناصبهم رغم التسهيلات الكبيرة التي قدموها لأنصار الشريعة ورغم المطالبات الواسعة بإقالتهم منذ بداية الثورة.
والسؤال الذي يفرض نفسه هنا بقوة، وبالنظر إلى ما هو موجود على الأرض، هل تسهيل النظام اليمني لتنظيم 'أنصار الشريعة' بالسيطرة على المدن يندرج ضمن مستوى 'التعاون الممتاز' بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية؟ وهل التقدم الذي يحققه هذا التنظيم في الواقع يُعتبر أيضاً تقدماً في تحقيق الأهداف الأمريكية؟.
ما لفت انتباهي، وزاد من حيرتي أكثر في حديث السفير الأمريكي للصحيفة العربية هو طريقته في الحديث عن تنظيم 'أنصار الشريعة'، فهو يتحدث عن إستراتيجيتهم، والطريقة والكيفية التي سيتوسعون بها، والمناطق التي سيسعون للسيطرة عليها، وكأن هذا التنظيم قد أعلن سلفاً، وأمام الملأ، عن خططه القادمة.
فوق هذا، كان في نبرة خطابه ما يشبه الحميمة وهو يتحدث عن التنظيم (الإرهابي) مقارنة بنبرة الخطاب التي وجه بها حديثه إلى أطراف أخرى، كالتدخلات الإيرانية مثلاً في الشأن اليمني التي قال أنها تبذل جهداً أكثر شراسة لزعزعة الأوضاع ومنع نجاح عملية الانتقال السياسية. ومع أنه لا مجال للمقارنة من الناحية العملية والواقعية بين الآثار السلبية الملموسة والمترتبة على تدخلات الطرفين، عدا أن إيران كدولة إقليمية كبيرة من الطبيعي أن تكون لها مصالحها وحساباتها الإقليمية، كما أنها، وإلى اللحظة، تحاول أن تعقد تحالفاتها مع أطراف لها وجود شرعي على الأرض، وهذه الأطراف، لا يمكن أن تكون، في أي حال من الأحوال، كالتنظيمات الإرهابية، وهو هنا يستخدم التدخلات الإيرانية كفزاعة لا أكثر للتغطية على أمور ومآرب أخرى..
ومع ذلك، لم نجد في نبرة خطابه عند حديثه سواء عن تنظيم أنصار الشريعة أو تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ما يوحي بالشدة والحزم والجدّية الذي كان ينبغي أن يرتقي، على الأقل، إلى مستوى الشدة في نبرة الخطاب الذي وُجّه للأطراف الأخرى. بل واصل حديثه عن التنظيم بكل أريحيّة وبرود أعصاب، حتى ولكأنه لا توجد هناك مدن مدمرة ومستباحة بكاملها وصارت أثرا بعد عين، ومدن أخرى مهددة أن تلحق بها.. ولكأنه لا يوجد عشرات آلاف من النازحين يعيشون في ظروف غاية في المأساوية عدا عن الآثار المادية والمعنوية والدمار الجسدي والنفسي المترتب عن أزمة النزوح والذي سيحمله النازح معه طيلة حياته، وهو ينمو باضطراد مع مُضي الوقت في مخيمات النزوح.
كل هذه الأشياء، لا تهم السيد فيرستاين، وربما هي أمور غير ذات معنى، فطريقته في تقييم الكوارث التي تستند إلى مشاريع عابرة للدول تختلف تماماً عن طريقة تقييم السكان المحليين وعن التكاليف الباهضة التي يدفعها هؤلاء نظير أشياء لا علاقة لهم بها غير أنهم وُجِدوا في بلد ذات موقع استراتيجي لا تضع مشاريع القوى العظمى (المتصارعة) في الحسبان مصالحهم البسيطة والفقيرة.. فضلاً عن أن السفير ظل طيلة حديثه وكأنه يسوق لفكرة تدعو الناس إلى تقبل كل هذا الكوارث بصدرٍ رحبٍ، والتعود على التعايش معها بكل طمأنينة وراحة بال، وكذلك التعود على التعايش مع تنظيم القاعدة حتى يفرج الله الكرب عن النظام اليمني كي يستعيد عافيته بعد وعكة الانشقاقات والانقسامات؛ وهو أمر قد يمتد لسنوات.
السيد فيرستاين شغل منصب السفير في باكستان في الفترة الواقعة بين 2008 إلى 2010 ، وخلال فترة عمله هذه، قامت الولايات المتحدة بتنفيذ كثير من العمليات (السياسية والعسكرية والمخابراتية) في إطار ما تطلق عليه 'الحرب على الإرهاب'، وهو بالتأكيد، وبحكم منصبه الرفيع، أشرف على تنفيذ كثير من هذه العمليات؛ وهي العمليات التي جعلت باكستان 'قاب قوسين أو أدنى من كارثة قد تكون نتائجها مأساوية' على حد وصف المفكر الأمريكي الشهير نعوم تشومسكي في مقال له كتبه بمناسبة مرور الذكرى العاشرة على أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وقد تساءل فيه 'بعد سبتمبر.. هل كانت الحرب خيارنا الوحيد؟'... أو كما وصفها المؤرخ العسكري البريطاني وأحد المتخصصين في الشؤون الباكستانية أناتول ليفين بالعمليات التي ستؤدي إلى 'انهيار الدولة الباكستانية سريعاً وظهور كل الكوارث التي تستتبع ذلك'.
هل تبدو مهمة السيد فيرستاين في اليمن هي استكمالاً لتلك المهمة التي كان قد بدأها في باكستان، خصوصاً ونحن نرى كيف تم زعزعة الاستقرار والسلم الأهلي في مناطق القبائل الباكستانية وبنفس الطريقة التي تجري عليها الأمور في مناطق الجنوب اليوم، وإن كانت الأخيرة تتم بشكل أشد فظاعة وأكثر عنفاً وأكبر حجماً من حيث التدمير والفوضى وربما كانت هذه الفوضى هي الفرصة الثمينة التي تنتظرها أمريكا لتوفر لها مبررأ كافياً كي تستلقي وتتمدد بوارجها وأساطيلها على السواحل والجزر اليمنية المطلة على 'باب المندب' دون أن يأتي ما ينغص عليها.
في نهاية مقاله آنف الذكر، يصل نعوم تشومسكي، وبعد استعراض سريع لحجم الدمار والكوارث التي خلفتها حرب أمريكا على الإرهاب في آسيا الوسطى والغربية، فخراب ودمار في العراق، وبالكاد تستطيع أفغانستان توفير سبل الحياة، وباكستان باتت قاب قوسين أو أدنى من كارثة قد تكون نتائجها مأساوية(وإذا أضفنا إليهم اليمن والصومال)... يصل إلى استنتاج مفاده: 'أن أكثر الوقائع بديهية وبدائية عن هذا العقد تدعونا إلى أفكار وتأملات قاتمة حين نستعرض الحادي عشر من سبتمبر وتبِعاته، وما تحمله للمستقبل'.
فإذا كان هذا عن أمريكا، شرطي العالم، وإمبراطورية القوة، فكيف بنا نحن الذين لا حول لنا ولا قوة؟!! وما الذي سيلحقه بنا، وسيقودنا إليه هذا الجنون الأمريكي جرياً وراء إستراتيجيات مدمرة ومعارك مستقبلية متخيلة وحروب استباقية وتخرصات وأوهام وضعها مفكرو اليمين المتطرف ومشاريع تمهد لإعادة تشكيل المنطقة وفق منهج الفوضى الخلاقة الأثير؟.

' كاتب وناشط يمني - القاهرة
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\16qpt476.htm&arc=data\2012\04\04-16\16qpt476.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\16qpt476.htm&arc=data\2012\04\04-16\16qpt476.htm)

أولا التنسيق الأمني يعني محمد دحلان واسألوا محمد نزال ماذا فعل محمد دحلان؟
فليراجع حلقة بلا حدود مع محمد نزال على قناة الجزيرة لمعرفة كبر جريمة معنى التنسيق الأمني،
http://www.youtube.com/watch?v=Tu_58RTcQ_Q (http://www.youtube.com/watch?v=Tu_58RTcQ_Q)
http://www.aljazeera.net/programs/pages/d14ea11d-e4a5-4305-b49e-1f0c34bf2ce4 (http://www.aljazeera.net/programs/pages/d14ea11d-e4a5-4305-b49e-1f0c34bf2ce4)

ثانيا هذه المقالة من أهم ما قرأت حتى الآن بالرغم من أنني أختلف مع بعض أجزاء ما ورد أعلاه وهذه الأجزاء في رأيي هي مثال عملي
عندما يكون المثقف سبب المشاكل في طريقة تفسير ما حصل في ليبيا وسوريا ومصر واليمن وغيرها كمثال،
فالعولمة شيء والديمقراطية شيء آخر، فهناك فرق بين كل لون ولون فاللون الأبيض لن يكون لون اسود بسبب النظرة السلبية ومن لا يستطيع التفريق بينهما انسان لديه ضبابية لغويّة واضحة إن لم يكن مصحوبا بجهل لغوي كما هو حال غالبية مثقفينا، ثم أنَّ استعباد المواطن أو تطويعه للطاعة العمياء للنُّخب الحَاكِمَة بغض النظر إن كانت بقطب واحد أو متعددة الأقطاب من خلال مبدأ نفّذ أولا ثم ناقش إن سمحنا لك بذلك، هي المهمة الأساسية لأجهزة الأمن والإعلام في الدولة القُطرية الحديثة (الدولة القوميّة بركائزها الثلاث الحداثة والديمقراطيّة والعلمانيّة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي على اساسها تم إنشاء نظام الأمم المتحدة، ومن وجهة نظري هذه هي الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحَاكِمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة.
ولذلك من تعوّد السمع والطاعة والترويج لأي رأي يُصدره الملك أو الرئيس أو الأخ القائد أو الرمز أو الصنم بدون أي تمييز هل هو منطقي أو موضوعي ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعِلم أو الحِكمة:
من المؤكد لن يستطيع أن يكون له رأي خاص به، بل يحتاج دوما إلى من يقلّده،
ومن المؤكد لن يستطيع التعايش في أجواء يكون فيها أكثر من رأي لأنّه لا يستطيع التمييز أيّهم أفضل من الآخر، ولماذا؟!!!
فلذلك من المنطقي أن اعتبر تلك الأجواء غير صحيحة، كما هو حال رأي مثقف دولة الفلسفة بشكل عام في الأوضاع الآن بعد تحطيم حاجز الخوف عند الشعب فأدّى إلى هروب زين العابدين بن علي وغيره من الحكام في كل من تونس وليبيا ومصر واليمن وغيرها
وشتّان ما بين معمر القذافي وطريقة انهاء حكمه ومحاولة ربط كثير من مثقفي الأمة زورا وظلما وعدوانا مع طريقة انهاء حكم صدام حسين؟!!!
ففي ذلك إهانة كبيرة لصدام حسين وحكومته وأفغانستان وحكومته التي احتلالهما كان لاسترجاع هيبة النُّخب الحاكمة للعالم التي اهتزّت بعنف وكادت أن تضيع بسبب ما حصل في 11/9/2001 في نيويورك وواشنطن هذا من جهة،
ومن جهة أخرى إهانة للأمة كلها التي طالبت بأنَّ الشَّعب يريد اسقاط النِّظام عام 2011 بسبب اكتشافه من خلال أدوات العَولَمَة مقدار جرائم النُّخب الحَاكِمة التي تواطئت مع جورج بوش وحربه على الإرهاب؟!!!
لضرب المقاومة كل أنواع المقاومة وأولها السلمية منها التي يمكن أن يقوم بها أي مواطن؟!!!
كما حصل مع المواطن الكندي من أصل سوري في سجون بشار الأسد السورية لحساب مخابرات جورج بوش التي ألقت القبض عليه المخابرات الأمريكية في أحد مطارات أمريكا ثم أرسلته إلى بشار الأسد ومخابراته لتعذيبه بالنيابة عنها؟!!!
أو الطائرات الأمريكية بدون طيار التي قتلت مواطنين عرب وأمريكان في اليمن؟!!! فقام بالتغطية على جرائم أمريكا الرئيس علي عبدالله صالح وادعى بها هو؟!!!
فهل أمثال هؤلاء أهل للحكم في عصر العَولَمَة؟!!
لقد ثبت بالدليل العملي بسبب انتفاضات أدوات العولمة على الأقل أنَّ الإعلام والأمن في عصر العولمة لا يمكن أن يكون له نصيب في أي درجة من النجاح بدون صراحة ذات مصداقية
لذلك من وجهة نظري أنَّ
النَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
19-04-2012, 08:51 AM
رائحة الفقر بقلم : نجلاء نصير
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14242 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14242)
ذكرتني القصة بحال المُثَّقفَّ أو الحاكم الديمقراطي بشكل عام في أي دولة عضو في الأمم المتحدة فهي تعمل على نشر الديمقراطية في نظامها، ومن هنا تأتي مصداقية ما يُطالب به الجميع في انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى الآن من خلال الشَّعب يريد اسقاط النِّظام ولكي أوضح وجهة نظري أنقل المقالة التالية وتعليقي عليها
يُماهون بين الله وفوتوشوب!
بقلم/ حبيب عبدالرب سروري

2012-04-18

لِغيابِ العقليّةِ العلميّة في مجتمعاتنا العربيّة تجليّاتٌ لا حصر لها. لِتوضيحِ نماذج من هذه التجليّات، يكفي على سبيل المثال (لمن يجيدُ استخدام برمجيّة فوتوشوب لإخراج الصور الرقميّة على الكمبيوتر) فَبْرَكةُ صورةِ رجُل بِرأسين، أو إلصاقُ صورتَي شخصين ظهراً بظهر، كما لو كانا ملتَصِقَين فيزيولوجيّاً، وتصميمُ رئتين مشتركتين لهما معاً تبدوان مكشوفتين في الصورة...
يكفي بعد ذلك وضعُ هذه الصورة على صفحة فيسبوك مفتوحة مع خبرٍ على غرار: 'يعيشان هكذا بقدرة الله ملتَصِقَين جسديّاً، بنفس الرئتين، منذ 48 عاماً'.
بدلاً من أن تسخر تعليقاتُ القراء من هذه الترّاهات المثيرة، أو أن تتساءل على الأقل، بِحِيرةٍ مبارَكة، كيف يمكن أن يكون ذلك ممكناً، أو أن تقول، وذلك أضعف الإيمان، إنها تنتظرُ تأكيداً وتفسيراً لهذه 'الظاهرة' من جهةٍ علميّةٍ رسميّةٍ متخصِّصة، سينهمرُ على صفحة الفيسبوك '500 لايك في خمس دقائق'، ويتوالى رتلٌ من تعليقات دينيّة لعلّ أقلّها خشوعاً: 'إن الله على كل شيء قدير'، 'سبحان الخالق!'...
يُماهون هكذا بين الله وفوتوشوب!
مثالٌ آخر: يكفي عند الحديث عن قطار اليوروستار (الذي يربط باريس بِلندن، ويمرُّ تحت بحر المانش) نقلُ الخبر التالي: هناك مشروعٌ عملاقٌ جديد سيبدأ قريباً لربط باريس بِنيويورك يمرُّ تحت المحيط الأطلسي!...
ستنهال حينها سريعاً من أكثر من مثقف خطبُ ندمٍ صادقةٍ صائبة على واقع بلداننا العربية التي تخلو بعضها، مثل اليمن، من أيةِ سكّةِ حديد فوق الأرض (وإن ردّد رئيسُها المخلوعُ طويلاً: 'فاتكم القطار!' التي لعلّها تعني في الأساس: 'فاتكم الحمار!'، لاسيّما بعد تنَحّيه)، تليها خطبُ إعجابٍ هائل بالمستوى العلميّ والتكنولوجيّ في الغرب الذي صعد إلى القمر، فكيف سيصعبُ عليه عبور الأطلسي بالقطار!...
تتوالى مثل تلك الخطب في الوقت الذي يلزم التساؤل بشكلٍ هادئٍ رصين: إذا كان حفرُ نفقٍ تحت شارع يحتاج إلى عدّة أشهر فكم قروناً سيحتاج حفرُ نفق طوله عدّة آلاف من الكيلومترات تحت محيطٍ أطلسيٍّ شديدِ العمق؟ هذا إذا كان هذا المشروع مجديّاً أو معقولاً على الأقل، وإذا لم يكنِ الخبرُ عنهُ مجرّد مزحةٍ من العيار الثقيل!...
يمكن، في واقعنا العربي، معايشةُ أو إخراج عددٍ لا نهائي من مثل هذه الأمثلة المُسلِيّة، والمحزنةِ أيضاً لأنها تكشفُ عورات عقولِنا العربيّة التي يخدِّرُها سماعُ الخرافات، بل تحتاج غالباً لسماعها كما يحتاج المدمنُ للمخدرات.
من الملحوظ لمن يتنقّل بين ثقافتين غربيّة وعربيّة أنه يستحيل أن يُعلِّق طالبٌ صغيرٌ، درسَ وتربّى في مدرسة الغرب، على هاذين الخبرَين بنفسِ طريقتنا الإيمانيّة الساذجة. لماذا؟
السبب: ترعرعتْ في دماغِه بفضلِ المدرسة، وبشكلٍ مبكّر، ثقافةُ الشكِّ والنقد والرفض، ثقافةُ العقل المبنيّة على التساؤل والتحليل المستقل عن أية مُسلّمةٍ غيبيّةٍ يلزم الإيمان بها مسبقاً، ثقافةُ الـ 'لا' العبقريّة التي يلزم توجيهُها آليّاً، وبشكلٍ مسبق، قبل التحقّق من صحة الخبر، والتأكد من وجود برهان علميٍّ له... فيما ثقافتُنا عكسُ ذلك تماماً: ثقافة الـ 'نعم' البليدة التي اعتدنا أن نُشهِّد ونُكبّر بها آليّاً دون تمحيصٍ أو برهان!..
الفرق بين الثقافتين شاسعٌ جدّاً: يكفي في ثقافة الـ 'نعم' أن يمتلكَ المرءُ عقليّة الخروف ويزدرِدَ دون عسرِ هضم رتلاً من المسلّمات الغيبيّةِ والمُحالةِ الجاهزة، ويؤمنَ بها دون نقاش، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته! لا يُكلِّفه ذلك أي مجهودٍ أو وقت!... بيد أن ثقافة الـ 'لا' أصعبُ بكثير: يلزمُ فيها تبريرُ رفضِ كلِّ مقولة، دراسةُ كيف وُجِدت ولماذا، والبحثُ عن بديلٍ لها، والصمودُ أمام القوى الظلامية التي لا تقبل عدم الإيمان بمسلماتها، وتلجأ حينها غالباً للتكفير والعنف...
في مدرسة الغرب (حيث لا يتدخّلُ الدِّينُ والغيبُ بشؤون التعليم لا من قريبٍ أو بعيد) يعودُ الطالب إلى البيت كلّ يوم بعد أن يكون قد تعلّم كيف يكون فضوليّاً جدّاً، شكّاكاً جدّا، وكيف يستخفُّ بأي تفسيرٍ أو إجابة تأتيه من خارج المختبرات العلمية، وعلى صحنٍ جاهز! أي بعد أن يكون قد تعلّمَ كيف يرفضُ ألفَ مسلّمة، وكيف يقول ألفَ لا...
في حين لا يعود الطالب كلّ يوم من مدرستنا العربية (التي لا فصل فيها بين الدّين والعلم) إلا بعد أن يكون قد استلم ألفَ تفسيرٍ لا علميٍّ عن الكون والحياة تصله بقبضةِ يد من ألفِ مشعوذٍ وفقيه، وقد عزّز من 'خروفيّته' وإيمانه وقناعاته البدائية أكثر من البارحة، وأضاف ألفَ حبّةِ 'نَعَمٍ' جديدة لمسبحةِ نَعَمَاته الثقافية اللامتناهية!... نموذجُه في ذلك من قال عنه الفرزدق مادحاً:
ما قال لا قطُّ إلا في تشهُّدِهِ لولا التشهّدُ كانت 'لاؤهُ' 'نَعَمُ'
لعلّ غيابَ عقليّةِ النقد والنفي والرفض في ثقافتنا يُفسّر إلى حدٍّ كبير لماذا كنّا في قمّة الحضارة في العصور الوسطى، عندما كان العِلم بدائيّاً لا يجيد ابتكار أكثر من البوصلة الصينية والاسطرلاب الإغريقي (الذي طوّرهُ العربُ ابتداءً من القرن الثامن) والسيف اليماني. أما في عصرِ العِلم الحديث الذي بدأ في القرن السابع عشر، عصر السفن الفضائية والكمبيوتر وإنترنت وسكانير الدماغ والطاقة الذريّة، فلسنا أكثر من مشاهدٍ مستهلكٍ، يلهث في المؤخرة مشلول الدماغ مكسورَ الركبة...
الأسوأ: نكتفي أكثر من اللازم بمدح ما قدّمناه للعِلم في تلك العصور الوسطى، رغم أن كلّ ما ساهمنا به طوال ذلك الزمن لا يستحقُّ الذّكر بالمقارنة بما يُنتِجهُ اليوم أصغر مختبرٍ غربيٍّ في أسابيع قليلة!...
ماذا حدث إذن أثناء تلك الثورة العلميّة الحديثة التي فصلتْ بين عهدين: عهدِ العلوم البدائية الذي كنّا خلاله في الطليعة، وعهدِ العلوم الحديثة الذي لم نستطع فيه أن نغادر القاع؟
حدث تغيّرٌ نوعِيٌّ جذريٌّ في طرائق صناعة المعارف: كانت المعارفُ قبْل العِلم الحديث تجريبيّةً مباشرة، تنسجمُ مع التوقّعات الحدسيّة للإنسان، لا تتطلبُ أكثر من مواهب الرصد والتمعّن والتنظير المباشر: كان يكفي للعِلمِ حينها تحديدُ علاقات زوايا وأضلاع الأشكال الهندسية التقليديّة ومساحات وحجوم الأجسام النافعة البسيطة، ومراقبةُ حركة الكواكب والنجوم ورصدها بوسائل في غاية التواضع، والتمعّنُ في أعراض الأمراض وعلاجها بِطُرقٍ بدائيّةٍ تجريبيّة...
أي كانت معارف أوّلية انتجتْها ثقافةُ الـ 'نعم' للحدس والطبيعة المرئيّة والواقع الملموس.
في عصر العِلم الحديث انقلب الأمر رأساً على عقب: أرست الثورة العلميّة ثقافة الـ 'لا'. لأن التوقّعات الحدسيّة للإنسان ومسلّماته الغيبيّة، كما صاغها تاريخهُ التطوريّ، تخالفُ غالباً الحقيقةَ العلميّة، ويلزم لذلك دحضُها واستبدالُها بمعارف أخرى تسمحُ للحضارة الإنسانيةِ التقدُّمَ إلى الأمام!...
فكلُّ الاكتشافات العِلميّة الحديثة، من اكتشافات جاليلو الذي برهن، قبل 4 قرون، خطأ المعتقدات الفلكية السائدة ذات الأساس الدينيّ، حتّى اكتشافات العِلم الحديث لِلَحظة نشوء الكون إثر الانفجار الكبير (البيغ بونغ) قبل 13.7 مليار عام وتمدّدهِ الدائم مذّاك (مخالفاً كلَّ توقّعاتنا الحدسيّة عن ستاتيكية الكون، والخطابَ الغيبي حول خلقهِ في ستة أيّام)، وحتّى نتائج الفيزياء الكونتية، المربكةِ المذهلةِ بشكلٍ كليٍّ مدهش، مثل مبدأ هايزنبرغ الذي ينصُّ على استحالة معرفة سرعة الجسيمات الذريّة وتحديدِ موقعِها في نفس الوقت؛ مروراً بنظرية داروين التي برهنت على نشوء الكائن الحيّ بطريقة تخرج تماماً عن كلِّ تصوراتنا البدائية أو الغيبية (مثل حكاية آدم وحواء والحيّة والتفاحة)، ونظرية آينشتاين عن نسبية الزمن التي خالفت فيزياء نيوتن وأعادت صياغتها: مقياسُ الزمن الذي يفصل حدَثين ليس ثابتاً ولكنه يرتبط بسرعة من يقيسه. (أو ما يحلو غالباً شرحه مجازاً: إن كنت تطير خارج الأرض بسرعةٍ تقترب من سرعة الضوء، لمدة عام من عمرك، فستعود إلى الأرض وقد شاخ أهلها وعاشوا عمراً أكبر بكثير من تلك السنة التي قضّيتَها بعيداً عنهم)... كل هذه الاكتشافات الجوهرية التي تأسّس عليها العِلمُ الحديث تُخالفُ كليّةً التوقعات الذهنية البديهية للإنسان والثوابت الغيبيّة التقليدية الأساسية، وتتطلب للوصول إليها عقولاً 'لائيّةً' صارمة تمتلك روحاً نقديّةً خلاقةً من طراز استثنائيٍّ شرسٍ صابرٍ عنود، يسمحُ لها بالتمرّد على تأثير وسلطة التوقّعات الحدسيّة والمسلمات الغيبية!...
السؤال الجذريّ الآن هو: ما هي العوائق التي تمنعُ انتقالَنا من ثقافة الـ 'نعم'، ثقافة العبودية والتقوقع والظلمات، إلى ثقافة الـ 'لا'، ثقافة الحريّة والتقدّم والعقلية العلميّة الحديثة؟
تحتاجُ الإجابة على هذا السؤال الجوهريّ جدّاً إلى مقال آخر.

' روائي يمنيّ، بروفيسور جامعي في علوم الكمبيوتر، فرنسا.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\18qpt894.htm&arc=data\2012\04\04-18\18qpt894.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\18qpt894.htm&arc=data\2012\04\04-18\18qpt894.htm)
تعليقي على ما قرأته أعلاه هو أنّ ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنه مثقف ببغائي ومسبب للفتن، لماذا؟
حيث فاقد الشيء لا يعطيه، ثم الواقعيّة شيء والوقوعيّة شيء آخر، والوقوعيّة ستفرض عليك النظرة السلبيّة وفي تلك الحالة لن تكون نظرتك بأي حال من الأحوال لها علاقة بالواقع
ولا يجب أن ننسى مبدأ خالف تعرف هو الاسلوب المفضل للمؤمنين بالحداثة أو الفلسفة أو خلاصة العقل لجلب الأضواء لنفسه من خلال اسلوب الغاية تبرّر الوسيلة وعلى حساب كل ما هو جميل بنا، فعند الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر يجب أن يكون للون الأبيض معنى يختلف عن اللون الأسود فالفوضى الخلاّقة هي التي تعمل على أن نصاب بعمى الألوان من خلال استغلال الصلاحيات الإدارية لحذف ما يشاء والإبقاء على ما يشاء من أجل خلط الحابل بالنابل للتشويش لجعل كل الألوان رماديّة.
من البديهيات أنَّ من حق كل جهة أن تخطط لمصالحها ولا يجوز أن تكون حجة مثقف دولة الفلسفة بما أنَّ الآخرين يخططون لمصالحهم فهذا يعني أن يحق لنا أن نستخدمها كشمّاعة لكل أخطائنا تحت حجة نظرية المؤامرة، كما احتج مثقف دولة الفلسفة عندما بدأت انتفاضات أدوات العولمة في عام 2011 وما تلاها.
أي منطق وأي موضوعيّة ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعلم يمكن أن يبرّر مثل هذا الموقف؟ فأي إيمان يقصد؟
لأنّه من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا
عدم احترام هذه المفاهيم (والتي جُلِّها خرجت من مفاهيم أو تمّ بنائها على اسس فَلسَفَة الثورة الفرنسيّة والتي على ضوئها تم تكوين منظومة الأمم المتحدة والدولة الحديثة (القوميّة) وفق مخطط سايكس وبيكو) لإمكانية وجود اختلاف في معنى المعاني بينها وبين اللُّغات المحلّيّة لأي مُثَّقَّف أدّت من وجهة نظري على الأقل إلى ضبابيّة لغويّة من جهة، زادها بلّة جهل لغويّ من جهة أخرى، سببها كان اعتماد اسلوب النَّقل الحرفي (النَّقحرة) والتي تمثل ثقافة الـ أنا، بدل اسلوب (التَّعريب) والتي تمثل ثقافة الـ نحن
بالنسبة لي كل دولة عضو في الأمم المتحدة هي دولة الفَلسَفَة، لماذا؟
لأنّها كلها بحجة التوجه إلى الديمقراطيّة/الديكتاتورية بغض النظر إن كانت جمهورية أو ملكية أو جماهيرية اعتبرت فلسفة الثورة الفرنسية كأساس لها.
في هذه الدولة من وجهة نظري على الأقل لا توجد أيديولجيا أو فكر أو أخلاق غير ما ترغب به النُّخَب الحَاكِمَة وفق ما تسمح به مزاجيتها وانتقائيتها بعيدا عن نص القانون والدستور والذي يخضع ولا يقبل إلاّ بتفسيراتها له وهنا المأساة لأنها تؤدي إلى ما أطلق عليه صناعة الفَرعَنة والتَّفرعن، وعلى ضوء ذلك يتصرف مُثَّقَّفيها (بلطجيتها/شبِّيحتها) فكل الأمور خليط ديني خاص بكل دولة حسب مزاج وانتقائية نُخِبَها الحَاكِمَة.
الكثير لا ينتبه إلى أنَ الله سبحانه وتعالى طلب منّا فقط السعي والإخلاص بكل ما أوتينا من امكانيات متوفرة لدينا مهما كانت صغيرة وتافهة في أي مسألة كانت الكبير منها والصغير
ولكن النتائج هي بيد الله وحده لا شريك له في كل شيء مهما كان صغيرا أو كبيرا
ومن هذه الزاوية تفهم من رأى منكم منكرا فليغيره بيده
فأن لم يستطع فبلسانه
فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان
أي السعي مطلوب في كل الأحوال ومن لا يسع ولو بقلبه فهو مقصّر إلى درجة اعتباره بدون ايمان؟!! ولا حول ولا قوة إلا بالله هذا إن لم يتم اعتباره شيطان أخرس لأنّه سكت عن قول الحق
ومن هنا يظهر واضحا سبب مصداقية ما طالبت به الجماهير بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام،
الديمقراطية بلا أخلاق ولذلك لا تسمح بأي صراحة وشفافيّة خارج مجالس أعضاء النَّخَب الحاكمة، بحجة أنها تمثل خلاصة العقل والبقية رعاع وهمج وغوغائية ولذلك ستسيء فهم الكلام بحجّة أنها لا تعلم العلم الظاهر والعلم الباطن؟!
فالمقاوم (الشعب) شيء والبلطجي (الحكومة الديمقراطية/الديكتاتورية بمثقفيها) شيء آخر
الديمقراطية والتي اساسها ثقافة الـ أنا ولذلك لا علاقة لها بالأخلاق أو ثقافة الـ نحن، ومن هنا نفهم لماذا الجماهير ستبقى تنادي الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام، لأنَّ المثقف لم ينتبه حتى الآن إلى أنَّ الشَّعب يُريد نظام أخلاقي ولا يهم من يحكم هذا النظام إن كان ملك أو رئيس أو أمير طالما كان ملتزم بالحدود الدُنيا من الأخلاق

أبو صالح
23-04-2012, 11:27 AM
لماذا ثقافة الـ أنا أو الفلسفة أو علم الكلام تحارب الأخلاق أو ثقافة الـ نحن أو الدين أو الله؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14246 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14246)
كما (http://كما/) هو حال المُثَّقفَّ أو الحاكم الديمقراطي بشكل عام في أي دولة عضو في الأمم المتحدة فهي تعمل على نشر الديمقراطية في نظامها، ومن هنا تأتي مصداقية ما يُطالب به الجميع في انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى الآن من خلال الشَّعب يريد اسقاط النِّظام ولكي أوضح وجهة نظري أنقل المقالة التالية وتعليقي عليها
أنتَ عِلْمَانِيٌّ، إذن، أنت مُلْحِدٌ !
بقلم/ صلاح بوسريف
2012-04-22

http://www.alquds.co.uk/data/2012/04/04-08/08qpt898.jpg
إنَّ إخفاء المرء لبـؤسه الروحــي الخاص، من خلال الزيادة من حِـدَّةِ بؤس الغير، وتَجَنُّب مشهدَ بؤسه الروحي الخاص، من خلال مَسْرَحة بـؤس العـالـم .. تُمَثِّلُ ما يكفـي من الحِيَـل، والمُـوَاربات، التـي يجـب اسْتِنْكارُها' [ م. أونفري] .

ليس الدِّينُ حَلاًّ لمشاكل الدُّنيا. الدِّين إيمانٌ واعتقادٌ، وهو اقْتناعٌ فردي، قبل كل شيء. فما يحدثُ في الأفكار، أو الأيديولوجيات، يحدث في الدِّين، مع فارقٍ بين ما يأتي من الأفكار أو الأيديولوجيات، باعتباره بَشَرِياً صادراً عن الإنسان، وما يأتي من الدِّين، باعتباره غَيْباً، يعود فيه كل شيء إلى السماء.
في الفكر، كما في الأيديولوجيات، كل شيء يبقى قابلاً للمُراجعة، والمُساءلة والنقد، أو ' الاشتغال الفلسفي، [والشِّعري] على الذات '. أما في الدِّين، فهذا مُسْتَبْعَدٌ، ليس من وجهة نظر ' النص '، بل من جِهَة مُؤَوِّلِيه، أو مَنْ اتَّخَذُوه ذريعةً لتأويلاتهم.
ما حدث من تَناحُراتٍ، حول دلالات النص، ومعانيه، هو، في جوهره، محاولة لتقييد معاني ' النص '، وحَصْرِها، في مَعْنًى بذاته، أي تَثْبِيت ' النص '، من جهة، و تثبيت معانيه، في سياق تأويليٍّ مُحَدَّدٍ، حيث يصير التأويل مُقدَّساً، بنفس قُدْسِيَة ' النص '.
لم يحدث هذا في الإسلام فقط، بل إنه جرى في المسيحية، كما جرى عند اليهود أيضاً.
أفضى هذا التناحُر إلى حُدوث تَصَدُّعاتٍ في القراءة والتأويل، وهو نفسه ما أفضى إلى ظهور فَهْمٍ للدِّين، اختلفَ بحسب اختلاف جهات التأويل وسياقاته. ما يعني ' تنطيم العالم 'وفق الرؤية الإيمانية الدينية، وتحديداً السلفية الماضوية.
مَنْ يذهبون اليوم، إلى الحُكم بـ ' الشريعة '، أو بما يُسَمُّونه ' دولة الخلافة '، يُدْرِكون، قبل خُصومِهم، أنَّ ' الشريعةَ، جاءت تالِيَةً على ' النص '، وأنَّ ' الشريعة '، وفق فهمهم لها، هي قراءةٌ، أو هي من ضمن هذه المعاني التي اسْتَفْرَدَتْ بـ ' النص '، وحتى بما جاء من خارجه، وهي، مهما تكن أهميتُها عند هؤلاء الذين اكْتَفَوْا بالماضي، كمرجع لهم، ستبقى تأويلاً، وقراءةً، لها سياقاتُها، ولها زمنها، الذي لا يمكنه أن يكـون هو الزمن نفسُه الـذي نعيش فيه اليوم، ولا المشكلات نفسها التي نعرفها، بحكم ما جرى في الزمان من طوارئ، وما حدث من انقلاباتٍ، في الأفكار والمفاهيم والقيم، وحتى في شكل العلاقة بين المرأة والرجل، ودور كل منهما في ' المدينة '، أعني في مجتمعات المعرفة والعلم والتقنية، لا مجتمعات الدِّين، أو ' الخلافة '، كما يَتخيَّلُها هذا الفكر السلفيّ الماضويّ.
بهذا المعنى أفهم دعوة المفكر التونسي محمد الطالبي؛ ' إلغاء الشريعة '. فهو يدرك، مثلما يُدْرِك، الذين خبروا الفكر السلفيّ الماضويّ، أنَّ أصحاب هذا الفكر، لا يسمحون بغير فهمهم للدين، ويرون أن ما وصلهم من قراءة، أو ما يَتَبَنَّوْنَه، بالأحرى، من رؤية تنظيمية للعالم، هي قراءة تفي بشرط الماضي، كما يفهمونه، وتفي بِحَصْرِيَة المعنى، ما يجعل من ' الشريعة '، عندهم، تكون هي البديل ' التشريعيّ '، في مواجهة القوانين ' الغربية ' الحديثة !
قَبِلَ السلفيون بقوانين ' الآخر ' الأجنبي، أو ' الدَّخيل ' ! باعتباره انتخاباً، وليس ' شورى '، لأنه، من منظورهم، هو ' وسيلة '، لتحقيقِ ' غاية '، بذريعة أن ' الوسيلةَ تُبَرِّر الغاية '. مثلما يفعل ' الإرهابي ' القاتِلُ، حين يُكَفِّر، أو يسرق أو يقتل.ما بدأ يطفو على السطح من تصريحاتٍ لهؤلاء، وما صدر عنهم من دعواتٍ لـ ' العِفَّة '، و ' الفن النظيف '، وما حدث في تونس من خروج للشارع، للمطالبة بـ ' تطبيق الشريعة الإسلامية '، وما رفعته جماعة سلفية في الأردن، من شعارات أمام السفارة السورية في عمان داعيةً لدولة الخلافة، وما يجري في مصر، من استبدادٍ بلجنة صياغة الدستور، والانقلاب على مبدأ التوافق في التَّرَشُّح للرئاسة، وهو ما يحدث في ليبيا، أيضاً، كلها تُشير إلى هذه ' الغاية ' التي كانت هي ما صَبَا له هؤلاء، أو ما كانوا خَطَّطُوا له، مُلْتَفِّينَ، بذلك، على الثورة، وعلى مطالب الشعب، التي كانت الحرية، هي مطلبها الأول والأخير.
كيف يمكن، بهذا المعنى، أن يحدث الجمع بين مطلب ' الحرية '، ومطلب ' الشريعة '، بما تعنيه الحرية من انشراح، ورغبة في الفهم والتأويل، دون قَيْد ولا شرط، وما يتيحه العقل من قدرة على النقد والمساءلة، والانطلاق، وبما تعنيه ' الشريعة ' من قُيودٍ، وحَصْرٍ للمعاني، وبقاءٍ في الماضي، دون النَّظَر للحاضر، ولما يجري فيه من طوارئ ومتغيِّراتٍ متسارعة ؟
هنا يقع الفرق، بين فكرين، ورُؤيتين، ومنظورين، أو بين ثقافتين؛ الأولى تسعـى لاستعـادة الماضي، أو تَأْبِيدِهِ، للتَّحَكُّم في العقل، ولَجْمِـه، أي بإفراغه من طاقة المُساءلة والخَلْق، وفكر أو ثقافةٍ، لا تقتنع بالمُكْتَسَب، وترى في النَّظر المُتَواصِل، أحد أهم شروط انطلاق الفكر الإنساني، واختراقه للمقدسات التي هي نوع من الحجر على فكر الإنسان، وعلى تخييله، وهو ما كان حدث مع ابن رشد، كما حدث مع بعض المعاصرين لنا، من مثل طه حسين، وعلي عبد الرازق، وفرج فودة ونصر حامد أبوزيد، وغيرهم ممن وَسَّعُوا التأويل، ورفضوا واحدية الدلالة أو المعنى.
ففي نظر، هذا الفكر الحداثيّ التنويريّ؛ الواحدُ، استبدادٌ بالاختلاف، وقَهْرٌ له، وإلغاء للنَّظَر والاجتهاد، و ' رؤية العالم وجهاً لوجه '.
لا يمكن الحُكم على الحاضر بالماضي، ولا يمكن قياس الشاهد على الغائب، من منظور ' المدينة '، ومجتمعات المعرفة والعلم والتقنية. فالإنسان اليوم، هو غير الإنسان في زمن ' الخلافة '، كما أنَّ اليوم، لا أحد يَخْلُف غيره، بالتَّبَعِيَة، فثمة قوانين، وتشريعات، تحتكم في تنزيلاتها، لوضع الإنسان، ولطبيعة علاقاته في ' المدينة '، وما يترتب عن هذه العلاقات من مشكلات ترتبط بواقع عمله، وعلاقته بمؤسسات المدينة المختلفة، وبطبيعة وشكل النظام الذي يختاره، أو ينتخبه، كإطار للحُكْم والتدبير، وفق قوانين هي من وضع الإنسان.
لم تكن العلمانية، وفق المفهوم الذي حَدَثَتْ به في فرنسا، مثلاً، ضدَّ الدِّين، أو رفضاً له، بل جاءت لِتَفْصِلَ بين الدِّين، وبين السياسة، أي بين ما لله، وهو شأن إيماني عقائدي، مرتبط بقناعاتٍ فردية خاصة، وبين ما لِـ ' قيصر '، وأعني ما يَهُمّ الإنسان في حياته وفي اختياراته المرتبطة، دائماً، بـ ' المدينة '، كشأنِ دُنْيَوِيٍّ بَشَرِيٍّ، من صنع الإنسان.
ما يذهب إليه بعض الأصوليين السلفيين، من اتهام للعلمانية، باعتبارها ' كفراً '، ومَسّاً بالدِّين، أو انتهاكاً له، وهو ما كان قاله، صراحةً، رئيس الوزراء المغربي، هو محض تَهْوِيلٍ، وتشويشٍ على إجرائية هذا المفهوم، في معناه النظري، في ما هم يقبلون به عملياً، رغم ما يُبْطِنُونَه من مواقف دَعَوِيَة، هي ضمن ' غايتهم ' التي بها بَرَّروا قبول السياسة، أو الانخراط فيها، وهم اليوم في مواقع السلطة، وما أتاحُوه من مظاهر مَنْعٍ ورقابة وتَدَخُّل في الشأن الاعتقادي للناس، ولقناعاتهم الشخصية، مثلما وقع في حادثة الاعتداء على فتاةٍ في أحد شوارع مدينة الرباط، من قبل سلفيين، رأوا في طريقة لباسها، مَسّاً بـ ' العِفَّة والحَياء ' ! وخُروجاً على الشَّرْع، كما يفهمونه.
العلمانية، هي فكرةٌ، قامتْ، في أساسها، على الفصل بين الدين والسياسة، كون رجُل الدِّين، كان يستعمل الدِّين في محاكمة الفكر، وفي مصادرة الخيال والابتداع. وفي هذا الفصل، تتحقُّق إمكانات الحوار، ليس من زاوية الدِّين، بل من زاوية المسؤوليات الدنيوية، وباعتبار الإنسان هو مَنْ يتحمَّل نتائج أفكاره، وهي أفكار خارجةٌ من عقل قابلٍ للإخفاق، وهو نسبي في ما يصدر عنه من قراءات، وما يصل إليه من نتائج، ليس مثل الدِّين، الذي يبقى فيه الله هو مصدر الفكرة، والإنسان مؤمن تابع، لا يستطيع مجاراة ما أتى من الله.
بهذا الفهم، اسْتَأْثَرَتِ الكنيسةُ، في القرون الوسطى بالسلطة، وحاكمت فكر الابتداع، وبهذا الفهم ذاته تعمل الأصوليات الدينية السلفية، على مصادرة الفكر الحداثي، وعلى وضع الشريعة، كإطار نظري، للحُكْم، ولِفَرْضِ فكرها، باعتباره ' كلام الله '.
في ضوء هذا الفهم، المُسْتَبِد بـ ' الله ' و بـ ' كلامه '، جاء قول عبد الله القصيمي، بما تَضَمَّنَهُ من سخرية ومرارة، في نفس الوقت؛ ' أنت فاجع [يا إلهي] لكل من يريدون أن يروك أو يفسروك بشيء من المنطق أو الأخلاق أو الاتزان أو الجمال أو النظام أو الحب. ولكن هل وُجِدَ هؤلاء؟ '. وليس ' الإله، هنا، سوى أولئك الذين ينطقون باسمه، ويُحَمِّلُونَه ما لم يَقُلْهُ.
ما لم يفهمه، هؤلاء الذين يَتَكَلَّمُون باسم الله، أو ينوبون عنه في الكلام، كما لو أنه بدون ' كتابٍ '، أو بدون لسانٍ، ولا إرادة، هو أنَّ العلمانيةَ جاءت لِتُجَنِّبَ الدِّين حَرَجَ السياسة، ولِتُجَنِّبَ السياسةَ حَرَجَ الدِّين.
إنَّ في وضع الدّين، في طريق السياسة، أو في تدبير الشأن العام، هو شَلٌّ لقدرة الإنسان على الحَلِّ، وعلى مواجهة المشكلات الراهنة التي كانت بين ما أدَّى إلى فقدان الحق الحياة وفق ما تُقِرُّه الأعراف والقوانين الكونية. فالدِّين، حين يلبس عباءة السياسة، يصير عارياً، ويفقد قيمته العقائدية، ليس بالمعنى الأيديولوجي، بل بالمعنى الإيماني، كما يفقد القُدرةَ على الإقناع، أو يصير، بالتالي، مُجرَّد عُمْلة بدون قيمةٍ.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\22qpt895.htm&arc=data\2012\04\04-22\22qpt895.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\22qpt895.htm&arc=data\2012\04\04-22\22qpt895.htm)
ناقل الكفر ليس بكافر ولكنه مثقف ببغائي ومسبب للفتن، لماذا؟
أنت ادعيت بإلحاد العلماني وليس أحد سواك يا صلاح بوسريف، المشكلة ليست في التأويل في حد ذاته لما يمثل الحقيقة المطلقة وبالنسبة للمسلم الحقيقة المطلقة هو القرآن والسنة النبوية، ولكن الإشكالية عندما يكون التأويل بلا أسس لغوية أو معجمية أو قاموسية له علاقة بلغة القرآن والسنة النبوية.
هنا يصبح التأويل فاسد لأنه بلا اسس صحيحة يمكن الاعتماد عليها على الأقل لغويا أو قاموسيا أو معجميا تماما كما هو الحال بأي نصوص أدبية أخرى تم بناءها على فكرة الحداثة والتي تنطلق من فكرة لا ابداع إلاّ بضرب الأصول اللغوية والمعجمية والقاموسية أو ما يعرف بالفلسفة بثقافة الـ لا، الفلسفة لا تحترم الأخلاق والتي تمثل خلاصة خبرة أي مجتمع والتي تمثله معنى المعاني في القواميس والمعاجم.
وفي أي لغة هناك أصول لغوية يجب احترامها حتى تستطيع التفكير والتعبير والتواصل مع بقية أهل هذه اللغة حتى لا يتم اساءة فهمك فتحدث مشاكل
الشعب يريد نظام أخلاقي بدل النظام العلماني للأمم المتحدة يا صلاح بوسريف
ومن يرغب في الإصلاح يجب أن ينتبه إلى أن هناك نوعين من الحريّة الـ (أنا) والـ (نحن):

الأولى الـ (أنا) هي حريّة إنسان الغابة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل صاحب القوة أي النُّخب الحاكمة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يتغير حسب الأنواء المزاجية ورغباتها
والثانية الـ (نحن) هي حرية إنسان المدينة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل القواميس والمعاجم اللغويّة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يكون ملخص لخبرة المجتمع فيكون أكثر ثبوتا من الحالة الأولى، وبالمناسبة أول قاموس/معجم لغويّ في العالم هو كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي
من يرغب في الإصلاح من وجهة نظري يجب أن يتجاوز مفهوم الديمقراطية إلى استخدام مفهوم التَّكامل، لأن اساس الديمقراطية مبني على فكرة الصراع بين الأضداد بينما التكامل يقول بالأضداد تعرّف الأشياء، فأي حرية ستختار؟
الشعب يريد نظام مبني على الحكمة وليس الفلسفة، لماذا؟
والسبب هو أن كل فكر فلسفي يرتكز على ثلاث ركائز ألا وهي العصمة (خلاصة العقل) والتَّقيَّة (الغاية تبرر الوسيلة) والتأويل بلا أسس لغوية أو معجمية/قاموسيّة (الحداثة)، والغرض منه على الأقل لتبيان زورا وظلما وعدوانا أنَّ هناك كائن حي معصوم من الخطأ؟!
التأويل الفاسد هو علّة العلل وفي العادة لاحظت هذا ما يقوم به المثقف الليبرالي العلماني الديمقراطي (ثقافة الـ أنا) بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من خلال وسائلهم الإعلامية
على الأقل لتبرير مصائب كل ما يُحب أن يعتبره من ضمن الـ أنا الخاصة به بلا أسس منطقية أو موضوعية وبالتالي بالتأكيد لن تكون علمية، ومن هنا يكون مدخل كل الخزعبلات فيما يتم نشره على الأقل من وجهة نظري.
الثورة الفرنسية ونابليون قبل بلفور عرضوا فكرة الكيان الصهيوني وأن الانسحاب من الأمم المتحدة سيسقط شرعية قيام الكيان الصهيوني الديمقراطي/علماني

أبو صالح
28-04-2012, 11:05 AM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796
لأنَّه من وجهة نظري الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة، وإلاّ ستفقد نبالتها، وأنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، وليس فقط كما يظن فلاسفة اللُّغة الأوربيين وسيلة للتعبير، ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا ولتوضيح وجهة نظري أنقل المقالة التالية وتعليقي عليها
'سورية الجديدة' والخيار الثالث
بقلم/ عبد الباري عطوان
2012-04-27
http://alquds.co.uk/data/2012/04/04-23/23z999.jpg
فوجئنا بتصريحات رجل الاعمال السوري الاصل السعودي الجنسية نوفل الدواليبي، التي ادلى بها الى صحيفة 'معاريف' الاسرائيلية، وقال فيها ان 'سورية الجديدة' ستجري مفاوضات سلام مع اسرائيل. مصدر المفاجأة مزدوج، الاول ان السيد الدواليبي ادلى بتصريحاته هذه الى صحيفة اسرائيلية اثناء وجوده في باريس، والثاني استخدامه تعبير 'سورية الجديدة' الذي يذكرنا بـ'العراق الجديد'، ونأمل ان لا تنتهي الى ما انتهى اليه من مقتل مليون انسان، وترميل ما لا يقل عن مليون امرأة وتيتيم اربعة ملايين طفل على الاقل.
لم نسمع بالسيد نوفل معروف الدواليبي من قبل كمعارض شرس للنظام، مثلما لم نسمع بالعديد من المعارضين السوريين، والقياديين منهم خاصة، وان كان هذا لا يلغي حقهم في معارضة نظام ديكتاتوري ظالم، ولكن ما يقلقنا هو ان بعض هؤلاء، ومنهم السيد الدواليبي، بدأ يتصرف وكأن النظام في سورية قد سقط، ويقرر مصير البلاد كما لو انه الحاكم المنتخب، كأن يشكل حكومة، ويختار وزراء، ويخوّن او يحكم بفشل معارضين آخرين مثلما فعل، اي السيد الدواليبي، عندما حكم على المجلس الوطني السوري بالفشل وطرح نفسه كبديل.
السيد الدواليبي، وليعذرنا عن جهلنا به، وان كنا نعرف والده جيدا، وقع في الخطأ نفسه الذي وقع فيه الدكتور برهان غليون قبل خمسة اشهر، عندما بدأ يتصرف كرئيس جمهورية لسورية ويقرر قطع العلاقات مع ايران والمقاومة اللبنانية، ويتحدث عن مستقبل هضبة الجولان.
يبدو ان ما يميز الدواليبي عن غليون الاكاديمي انه تربى في ظل المؤسسة السعودية الرسمية بحكم مكانة والده كمستشار للملك عبد العزيز آل سعود، ويلتقي مع رفيق الحريري بحكم الانتماء الى طبقة رجال الاعمال نفسها اصحاب الطموحات السياسية ولا نستغرب ان يتطلع لان يكون 'حريري سورية' على غرار حريري لبنان ولهذا بدأ معارضته بتشكيل حكومة تكون بديلا لمجلس غليون.
هناك اولويات عديدة تتقدم على التفاوض مع اسرائيل لاستعادة هضبة الجولان، هناك حرب اهلية وتفجيرات، وحمامات دماء، ودائرة عنف تزداد شراسة، ووضع حد لهذه الكوارث هو مسؤولية النظام اولا، والمعارضة ثانيا، للتوصل الى مخرج منها، واذا فشل الطرفان فلا بد من ايجاد طريق ثالث. والدول الخارجية التي تتعاطى مع الملف السوري، عربية كانت او اجنبية، تنطلق من مصالحها الخاصة بينما يجب ان تكون مصلحة السوريين في ايديهم، وهي التي يجب ان تتقدم على ما عداها، ومثلما يقول المثل السوري 'لا يفلح الارض الا عجولها'.
الخشية الاكبر التي نحذر منها ليست محصورة في تخريب البلاد والممتلكات، وما بنته الاجيال السورية الخلاقة لعدة قرون، وانما تخريب الانسان السوري من الداخل وتحطيم نفسيته، ونزع قيمه واخلاقياته، وتدمير هويته الوطنية، تماما مثلما حصل لشقيقه العراقي.
يجب ان يدرك النظام السوري ان صبر العالم بات ينفد، وان الدعم الروسي ـ الصيني ـ الايراني ليس معناه رخصة مفتوحة للاستمرار في اعمال القتل، التي نراها تتصاعد بشكل يومي.
' ' '
ما اشبه ليل سورية ببارحة العراق، الآن هناك مفتشون يتناسخون ويزداد عددهم، وهناك ضغوط بتزويدهم بطائرات عمودية للمراقبة والتفتيش فوق جميع المناطق السورية، تماما مثلما حصل في العراق واستفزازات هؤلاء المهينة، وابرزها تفتيش غرفة نوم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وليس قصوره فقط.
عيب بل وعار ايضا، ان يقايض بعض المعارضين السوريين دماء الثوار الطاهرة بمغازلة المحتل الاسرائيلي، الذي يعتبره السوريون جميعا ودون استثناء العدو الأبرز للأمة، او ان يتنافسوا فيما بينهم للتمسح بالغرب الداعم لهذا العدو بأحدث الاسلحة والمعدات، لإحكام عدوانه وتكريس احتلاله للأرض العربية.
كلام السيد الدواليبي المقرب من صناع القرار في المملكة العربية السعودية، ومحاولته مهادنة اسرائيل مبكرا، يذكرنا بكلام رجل الاعلام الآخر وأحد ابرز رموز النظام السوري، اي رامي مخلوف، الذي قال في بداية الانتفاضة السورية ما معناه ان سلام اسرائيل من سلام سورية.
عندما ننتقد المعارضة السورية يغضب البعض ويضعنا في خندق النظام، وهم الذين يخونون بعضهم البعض ويتبادلون الشتائم البذيئة بأقذع الألفاظ، وعندما ننتقد بحدة حلول النظام الامنية الدموية وآلة قتله الجبارة يضعنا النظام في خانة المعارضة، ويسلط علينا اجهزته الاعلامية والمخابراتية الجبارة، ولكن هذا لن يمنعنا من ان نكون فوق النظام والمعارضة معا، وان يكون خيارنا هو سورية وشعبها ووحدتها الوطنية والترابية. فقد مرت على دمشق آلاف الحكومات والشخصيات على مدى ثمانية قرون، ذهبوا جميعا وبقيت سورية اصيلة شامخة.
لسنا مع التغيير من الخارج ولن نكون، وهذا من حقنا، ومن يؤيده فهذا شأنه، ولكننا نقول لهؤلاء اعطونا مثالا واحدا عن تغيير خارجي جاء لمصلحة ابناء الأمة، هل كان الحال كذلك في العراق وافغانستان وليبيا، ومن الذي دفع وسيدفع ثمن هذا التغيير من وحدته الوطنية ودماء ابنائه وثرواته؟.. لا تستعجلوا الحكم وانظروا حال كل من العراق وافغانستان بعد عشر سنوات من التدخل الاجنبي فيهما.
سورية ليست بحاجة الى المزيد من فرق التفتيش، ولا المزيد من تنظيمات المعارضة المتشظية المتصارعة، ولا زيادة بطش الجيش والاجهزة الامنية وانتهاك الحرمات، سورية التي نعرفها ونحبها بحاجة الى الحكمة الشامية، وإيثار كل طرف سلامتها ووحدة اراضيها والعمل على استمرار التعايش بين فسيفسائها الديموغرافية على اسس المساواة والعدالة والحريات الديمقراطية.
' ' '
مرة اخرى نطالب بطريق ثالث، لان الطريقين القائمين حاليا لن ينتصر احدهما على الآخر، بل سيقودان البلاد الى دمار شامل. فالمعارضة التي نراها لا ترى في معظمها بديلا عن التسليح والتدخل الخارجي العسكري، ولا النظام يريد التنازل لشعبه وتقديم الاصلاحات الحقيقية الشاملة، وعفو عام يعيد رسم الخارطة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بما يضمن مصالح الجميع، فالجميع شركاء في هذا الوطن.
سورية الجديدة التي يريدها الشعب الســـــوري، هي سورية الأبية الوطنية، التي تحافظ على تراث مشرّف في بناء الامبراطوريات الحضــارية ومقاومة الغزاة، وليست سورية ناقصة السيادة التي نراها حاليا في ظل وجود المراقبين، ولا سورية التابعة للمشروع الغربي الذي تريدها بعض فصــــائل المعارضة الخارجية.
نقول للمتصارعين على جلد الدب السوري، او بالاحرى كرسي الحكم، او بعضهم، حتى لا نقع في فخ التعميم، نقول لهؤلاء ويحكم، تريثوا قليلا، اين زملاؤكم من امثال محمود جبريل وعلي الترهوني وعبد الفتاح يونس (في ليبيا)، واين احمد الجلبي واياد علاوي وعبد المجيد الخوئي ومحمد بحر العلوم وعدنان الباجه جي في العراق، ورباني وصبغة الله مجددي، وقريبا حميد كرزاي في افغانستان؟
ولا ننسى ايضا ان نذكّر النظام ورموزه ايضا بالرئيس حسني مبارك ومعمر القذافي وعلي عبد الله صالح وزين العابدين بن علي.
نريد سورية الجديدة مختلفة، ونريد مستقبلا مشرفا لها، مستقبلا زاخرا بالعدالة والقضاء المستقل واحــترام حقوق الانسان والمساواة والتعايش بين جميع الطوائف والأعراق، ولا نعتقد ان ايا من النــــظام او المعارضة بصورتيهما اللتين نراهما يمكن ان يقود البلاد الى هذا الهــدف، في المستقبل القريب على الاقل.

Twitter:@abdelbariatwan

http://alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27z999.htm&arc=data\2012\04\04-27\27z999.htm
يا عبدالباري عطوان الشعب يريد لغة الحكمة أو الأخلاق بدل لغة الفلسفة أو الديمقراطية
محمود عباس والجامعة العربية والنظام العربي من وراءه كل استراتيجيته مبنية على الحصول على عضوية الأمم المتحدة، يجب أن تكون السياسة الجديدة هي وتوفيرا للمصاريف خصوصا مع وجود الأزمة الاقتصادية العالمية، بالإنسحاب من الأمم المتحدة في تلك الحالة ستسقط شرعية قيام الكيان الصهيوني، ونحن لسنا في حاجة إلى الأمم المتحدة لكي تعترف بحقوقنا في فلسطين، التاريخ والجغرافيا والواقع يثبت أن هناك فلسطين وهناك مسجد أقصى وكنيسة قيامة
وإعلان الإنسحاب من الأمم المتحدة سيسقط النظام العالمي الجديد،
وسيسقط مجلس الأمن،
وسيسقط نظام حق النقض/الفيتو،
إن كان من أمريكا وبريطانيا التي اضاعت حقوقنا في فلسطين والعراق وأفغانستان كما حصل بعد 2001 من جهة أو روسيا والصين اضاعت حقوقنا في سوريا كما حصل في عام 2011 من جهة أخرى،الإنسحاب من الأمم المتحدة يعني سقوط شرعية الكيان الصهيوني.
الديمقراطية والتي اساسها ثقافة الـ أنا ولذلك لا علاقة لها بالأخلاق أو ثقافة الـ نحن، ومن هنا نفهم لماذا الجماهير ستبقى تنادي الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام، أي اسقاط نظام الأمم المتحدة الديمقراطي لأنه بدون أخلاق، لأنَّ المثقف لم ينتبه حتى الآن إلى أنَّ الشَّعب يُريد نظام أخلاقي ولا يهم من يحكم هذا النظام إن كان ملك أو رئيس أو أمير
أو نصراني أو يهودي أو كافر طالما كان هو ونخبته الحاكمة ملتزم بالحدود الدُنيا من الأخلاق

أبو صالح
01-05-2012, 09:34 AM
ثوار أم بلطجية ؟؟ بقلم/ محمد شعبان الموجي
http://resha.org/vb/showthread.php?t=24
لماذا الاتيان على سيرة الشرف الآن يا أدمن؟ هل البلطجية لهم علاقة بالشرف أو الأخلاق أو الدين؟ إلاّ إذا كان للفلسفة شرف أو أخلاق أو دين؟ ثم أنا لست مثل المثقف الببغائي جبان يا أيها الأدمن، ولذلك لم أحرص للحصول على الصلاحيات الإدارية، لكي استغل الصلاحيات الإدارية عندما لا تكون لي حجة في الرد فأقوم باللعب بمحتوى المداخلات إن لم يكن حذفها فأي شرف في مثل هذه الأفعال؟!!
ثم أنا لست مسؤول عن تأويلاتك الفارغة يا أيّها الأدمن والمبنية على مبدأ الذي على رأسه بطحة يحسس عليها
أنا مسؤول عن كل كلمة ذكرتها في مداخلتي هنا ودليلها في مواضيعي التي حذفتها في موقعك لو أحببت دليل عليها يا من تحتقر العلم والعلماء والمقاومة ولذلك تستسهل عملية الحذف لجهود الآخرين كما استسهلها محمد سليم وعبدالرحيم وحاجب والحسيني والغجري وعامر الصالح والديك وطويش والسليمان والناطور وشراب وووو
أنت لا ترى إلاّ نفسك مثلك مثل أي مثقف ببغائي ومهووس إلى درجة أنت أعلنت في احدى مداخلاتك في موضوعي عن هل طريقة اختيار اصحاب الصلاحيات الإدارية تختلف عن طريقة اختيار الوزراء أو غيره من مواضيعي، بأنّ لي عزم لعمل انقلاب عليك في الملتقى وحصل هذا قبل أن تتجمع بيدك كل الصلاحيات؟!!هل رأيت جنون أكثر من ذلك؟ وبالمناسبة أول موضوع حذفته لي في الملتقى كان عن كيفية صناعة الفرعنة والتفرعن مع أنه لم يحو أي اسم سبحان الله لأن أنت وبقية أهل الصلاحيات حجتكم بأنني اذكر اسماء في مداخلاتي ومواضيعي؟!!!
ثم أنت متخصص في قلب الأبيض أسود كما هو حال موضوع هذا الموضوع لتشويه صورة كل مقاوم للظلم والاستبداد والاستعباد والذي يقوم به كل مثقف ببغائي للتعويض عن النقص الذي يعاني منه على الأقل
ويستغل بكل خسة ودناءة غطاء نظرية المؤامرة لتبرير القتل والجرائم التي يقوم بها كما هو حاصل في سوريا أو ليبيا قبلها وغيرها من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة
ولذلك كنت أنت وبقية الرداحين والرداحات تستغلون أي موضوع للهجوم علي فيه بأوسخ الألفاظ والتعابير مما يضطرني للدفاع وكنت في كل الأحوال لا أصل إلى مستوى الخسة والدناءة الذي كنتم بها تخططون هجماتكم الشللية لتشويه سمعتي وصورتي كما قام بها آخرا بحجة كاذبة حتى في العنوان ناهيك عن التأويل الفاسد في التفاصيل فأي لباقة تتكلم عنها يا أدمن؟!!
لأن أصل الخلاف الذي حصل بيني وبينه كان في موقع ياسر طويش ولم يكن له أي علاقة بموقع د. أحمد الليثي هذا ليبين مستوى الأمانة في النقل والعرض والاسلوب غير الأخلاقي مع من تختلف معه أنت وبقية شلتك من أصحاب الصلاحيات الإدارية ممن لوثت أفكارهم الفلسفة
http://almolltaqa.com/ib/showthread.php?70355-توضيح-بشأن-حظر-الأستاذ-quot-أبو-صالح-quot-من-موقع-الجمعية-الدولية-لمترجمي-العربية
ألا يكفي ما ورد في الرابط دليل عملي على دنو مستوى المروءة والأخلاق لديكم في التهجم على شخص لا يسمح له بالرد عليكم؟
أتمنى الآن توضح لك لماذا الشعب يُريد اسقاط المثقف الرداحي السوقي المبتذل
ولماذا المثقف الببغائي يتصدر الصفوف الآن فيما يسمى الثورة المضادة وكنت قد جمعت الكثير من آرائي في هذا المجال تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
10-05-2012, 06:34 AM
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حيث لاحظت أنَّ أهل الفلسفة يتعامل ليس فقط وكأنّه معصوم من الخطأ بل وكل ما يفعله هو الحلال بعينه، لأنَّه من وجهة نظري الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة، وإلاّ ستفقد نبالتها، وأنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، وليس فقط كما يظن فلاسفة اللُّغة الأوربيين وسيلة للتعبير، ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة.
ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا
عدم احترام هذه المفاهيم (والتي جُلِّها خرجت من مفاهيم أو تمّ بنائها على اسس فَلسَفَة الثورة الفرنسيّة والتي على ضوئها تم تكوين منظومة الأمم المتحدة والدولة الحديثة (القوميّة) وفق مخطط سايكس وبيكو) لمعنى المعاني في اللُّغات المحلّيّة لأي مُثَّقَّف أدّت من وجهة نظري على الأقل إلى ضبابيّة لغويّة من جهة، زادها بلّة جهل لغويّ من جهة أخرى، سببها على الأقل من وجهة نظري كان اعتماد اسلوب النَّقل الحرفي (النَّقحرة) والذي هو معتمد كأساس في ترجمات الديمقراطية أو ثقافة الـ أنا بدل اسلوب (التَّعريب) والذي اعتمد كأساس في ترجمات العولمة أو ثقافة الـ نحن
بالنسبة لي كل دولة عضو في الأمم المتحدة هي دولة الفَلسَفَة، لماذا؟
لأنّها كلها بحجة التوجه إلى الديمقراطيّة/الديكتاتورية بغض النظر إن كانت جمهورية أو ملكية أو جماهيرية اعتبرت فلسفة الثورة الفرنسية كأساس لها.
في هذه الدولة من وجهة نظري على الأقل لا توجد أيديولجيا أو فكر أو أخلاق غير ما ترغب به النُّخَب الحَاكِمَة وفق ما تسمح به مزاجيتها وانتقائيتها بعيدا عن نص القانون والدستور والذي يخضع ولا يقبل إلاّ بتفسيراتها له والذي لا يعجبه يروح يشرب من البحر؟!!
وهنا المأساة لأنها تؤدي إلى ما أطلق عليه صناعة الفَرعَنة والتَّفرعن، وعلى ضوء ذلك يتصرف مُثَّقَّفيها (بلطجيتها/شبِّيحتها) فكل الأمور خليط ديني خاص بكل دولة حسب مزاج وانتقائية نُخِبَها الحَاكِمَة. وأظن أنصع مثال على ذلك ما تم نشره إن كان من خلال نوعية العنوان أو حتى المحتوى في مواضيع موقع ريش على سبيل المثال لا الحصر
أسألني بأدب أجيبك بسخرية ؟! بقلم/ محمد سليم
http://resha.org/vb/showthread.php?t=36 (http://resha.org/vb/showthread.php?t=36)
علاقات الإنترنت بقلم/ سندريلا
http://resha.org/vb/showthread.php?t=38 (http://resha.org/vb/showthread.php?t=38)
اختياري للموضوعين أعلاه لأنني كتبت فيهما توضيح لتبيين اسلوب البلطجيّة/الشّبّيحة الذي تمثله وأنّه هناك شيء اسمه أخلاق تختلف مع هذا الطرح الاستهزائي الذي لا يعترف بإنسان ولا أي دين، وأرجو الانتباه على تعليقاتهم على ما نشرته فيهما مع أنّ مداخلاتي تم حذفها ولكن ما زال البعض منها موجود في الاقتباسات.
والموضوع التالي على الأقل من وجهة نظري يوضح معنى الفرعنة والتفرعن وطريقة تكييف المثقف لأوضاعه ممن يعتبر حاله من النخب الحاكمة معه، لا بل مدحه والتهليل له، بالرغم من معرفته بأنّ هناك اشكالية، كما حاولت إبعاد نفسها منه صاحبة الموضوع لو انتبهت لما ذكرته في آخر مداخلتها الأولى
الحظر عليك هو المكتوب .. يا ولدي بقلم/ سندريلا
http://resha.org/vb/showthread.php?t=144 (http://resha.org/vb/showthread.php?t=144)
والتي سبحان الله توقيت نشرها تصادف بعد يوم من نشر قناة أون تي في على اليوتيوب مقابلة حازم أبو اسماعيل في برنامج آخر كلام ليسري فودة فلمن يحب سماع رد حازم ابو اسماعيل على افتراءات محمد شعبان الموجي وبقية بلطجيته/شبيحته عليه في موقع ريش يمكنه ذلك من خلال مشاهدة الحلقة
http://www.youtube.com/watch?v=Ex6taxmK3P8&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=Ex6taxmK3P8&feature=player_embedded)
ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو الإصلاح هو اعتماد لُغة الإحترام بدل لُغة الاستهزاء في التفكير
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
13-05-2012, 08:29 AM
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟ لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
لأنّه (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796) لا أدرِ يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لمَ يجب أن نُفكّر وفق محدّدات الديمقراطية أصلا؟
الديمقراطية تتعارض مع الأخلاق بشكل عام لأنها لا تعترف بأي خبرات سوى ما ترضَ عنه النُّخَب الحَاكِمَة وفق مزاجيتها وانتقائيتها وفي الغالب بعيدا عن القانون وأطره.

حريّة الرأي والتعدّديّة وصناديق الاقتراع والانتخابات ليست حكرا على الديمقراطيّة بل هي ليست لها علاقة بها حتى من الناحية اللغويّة كما يظن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟!!!

والمطالب التي قامت عليها انتفاضات أدوات العَولَمَة هي مطالب أخلاقيّة (حرية، كرامة، عدالة اجتماعيّة) وهذه المطالب تتطلب نظام أخلاقي أولا وأخيرا، بعيدا عن العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة لأن هذه المبادئ الثلاثيّة لا تعترف بأي شيء خارج رغبة النُّخب الحَاكِمَة وعملية إرضائها على حساب كل شيء آخر، ولاحظت أن وسيلته في ذلك ما يسمى نظرية المؤامرة والتي تبين لي أنَّه لا يتعدى مفهومهما عن المفهوم الحرفي للشلليّة أو العصبية الجاهليّة أو البلطجيّة أو الشبّيحة ولكي نفهم ما يعاني منه المواطن من إجرام حقيقي في مثل هذه الأجواء بمثال عملي حصل بالأمس عند ياسر طويش من قبل أحد بلطجيته أو شبيحته وبأسلوب ردّاحي سوقي مبتذل وبدأت الأحداث كما شرحتها في المنتدى الإداري تحت العنوان والرابط التالي
لا يجوز أن يكون من أصحاب الألوان والصلاحيات أي شخص يعمل على تخريب الموقع
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16843 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16843)
أشكر لطفي الياسيني على شيء واحد، هو تعرية نفسه للمرة الألف، وهذه المرة كانت البداية مع صلاح داود
إلى ياسر طويش .. صريع العروبة بقلم/ صلاح داود
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16818 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16818)
وأنا تدخلت بكل أدب لإيقاف المهزلة التي بدأها لطفي الياسيني عن عمد وقصد، ما هذه المسخرة وقلّة الأدب، الله يخزي هكذا ثقافة ردّاحة سوقيّة مبتذلة، تجعله ينشر هذه النصوص على أن لها أي علاقة بالأدب، والتي حتى كرر استخدام صندوق المحادثة وشريط الإهداء واختياره موضوع في كل قسم لإعادة نشرها فيه؟!!! في استهتار منقطع النظير بأبسط الأصول والتقاليد والثقة التي وضعتها فيه الإدارة
ومن وجهة نظري على الأقل، ملعون أبو كل إدارة توافق لا بل وتصر على تكريم مثل هكذا سفاهة
اللهم هل بلغت اللهم فأشهد
-----------
بعدها بدأ هجوم منسق من المؤكد لم يكن شخص واحد، والدليل ذكره في عناوين المواضيع التي تم نشرها في هذا الهجوم والذي شمل كل أرجاء الموقع حتى قسم الأطفال لم يسلم من نشر وتثبيت مواضيع ومن ثم غلقها لمنع أي تعليق بها في استغلال واضح للصلاحيات الإدارية، ولكني سأنشر فقط عناوين المواضيع التي تم نشرها في قسمي الخاص والذي عنوانه اسمي وكذلك في القسم الإدارية لمعرفة مقدار الاستهتار وضرب كل الأصول والقوانين المفروض أن يلتزم بها أي إداري بشكل متعمد عرض الحائط ومستوى الإنحطاط الأخلاقي لدى هذه النوعية من مثقفي دولة الفلسفة
العميل صهيب عبد الرحمن السميط / أبو صالح (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16845)
ابو لسان مثل ذيل الكلب العميل الصهيوني صهيب الممحون (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16849)
ابن القحبة ابو صالح بث مباشر من محلات ملابس داخلية (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16850)
الرفيق بشار الاسد جامع زوجة صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16854)
يا زوج الشرموطة يا بلاع الزب صهيب عبد الرحمن السميط / أبو صالح (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16847)
زوج التايوانية القحبة صهيب ماذا فعلوا معك انصار بشار (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16852)
رسالة مكتوبة باصبع بطني الى المنيك صهيب منشورة على الفسبكة (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16859)
فضيحة على الفيسبوك لصهيب ابن الشرموطة (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16858)
قام احفادي على الفسبكة بترجمة المقال بعدة لغات ضد المنيك صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16861)
لولا انك ابني من زواج المتعة لنشرت صورك على الفيسبوك يا صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16857)
المواقع التي يدعي صهيب انها صهيونية وانقل عنها الاخبار ممولها الكلب حمد (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16866)
جاسم العراقي ناك صهيب في البصرة (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16875)
في معرة النعمان خلعوك 4 شبان يا منيك يا صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16873)
500 ارهابي من جماعة حمد وصهيب سلموا انفسهم للجيش السوري (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16883)
العميل حمد الثاني صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16853)
برقية من فتحة سروالي الى الشرموط صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16856)
الكلب حمد هو ممول الارهابيين في سوريا ويقف وراء التفجيرات يا صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16867)
حفيدي جامع زوجة صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16855)
صهيب ضد بشار الاسد لانه حبل زوجته في الخارج (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16870)
رجال بشار ناموا مع امك يا صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16872)
طيز صهيب مثل حجر الطبزة (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16877)
بدلا من ان تشكر بشار الاسد الذي جامع زوجتك تذمه الان يا صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16864)
رجال ثورة العشرين ناموا مع ام صهيب فهرب من العراق مطلوب للثوار (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16876)
الذي خرب الجمعية بعودته المنيك ابو صالح (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16869)
لماذا لا تنشر باسمك الحقيقي صهيب لانك عميل وماسوني مثل حمد (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16880)
بلاع الزب صهيب صار زلمة من جماعة المنيك حمد (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16878)
هل تريد ان انشر فيديو السكس مع زوجتك الاجنبية يا صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16879)
صهيب بائع افلام السكس والعاب للاطفال (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16871)
اخر الاخبار صهيب مص زبر بشار (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16874)
1000 طن من البندورة من الاردن لاسرائيل هربهم صهيب وحمد بدون جمرك (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16882)
ابو حنيكة الممحون صهيب على اصبع بطني (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16860)
بعد اذن الاعضاء بدي اشرب شيشة وارجع للمنيك صهيب ابن ال 77 شرموطة (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16881)
صهيب صاحب كازينو في تايوان (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16902)
بائع الملابس الداخلية في قطر صهيب عبد الرحمن السميط / أبو صالح (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16848)
يقول صهيب ان زبري في فمه (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16903)
هذا الموقع الصهيوني الذي كتب عنه صهيب المطران حنا بالمنتدى الاعلامي العربي في دبي (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16911)
صورة صهيب في نيجيريا (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16923)
تغسيل الميت صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16925)
صهيب مجلس الحكماء وهو في واد والحكماء في واد اخر (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16924)
عشيقة صهيب التايوانية (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16921)
اجهزة كمبيوتر مهربة ومسروقة يتاجر بها صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16920)
لطفي الياسيني أمير الشعراء يرد على صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16919)
صورة حمد والرضيع صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16918)
الموقع الصهيوني الذي كتب عنه صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16916)
خليجي يصور زوجتة ليلة الدخله... ! (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16917)
الموقع الصهيوني الذي كتب عنه صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16915)
الموقع الصهيوني الذي قال عنه صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16914)
هذا الموقع الصهيوني الذي كتب عنه صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16913)
عقد القمة الفلسطينية في قطر وكان بسام جابر صاحب الموقع في قطر (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16910)
هذا الموقع الصهيوني الذي يقول عنه صهيب فكيف وصلت صور دبي اليه (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16909)
مقابلة على الخط الساخن مع زوج الشرموطة صهيب (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16851)
لو كان ابن القحبة ابو صالح الذي يكتب رديت عليه بوقاحته (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16844)
3 منايك دخلوا بحساب صهيب العميل يردون معه (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=16863)
ولك أي دين يسمح لك بما نشرته من خزعبلات اليوم يا لطفي الياسيني وبهذا المستوى المنحط من عدد المواضيع والعناوين التي استخدمتها كما هو واضح أعلاه، ولك شو هل المستوى السوقي المبتذل من الردح الذي لا أظن هناك من أولاد الشوارع يستطيع أن يضاهيك دناءة وخسة فيه مثال عملي للمثقف الببغائي مسبب الفتن.
ولك هات لي عضو واحد ذكر أو انثى لم تكرر عليه نفس الاسطوانة عندما اختلفت معه أو الاسطوانة الأخرى التي تكررها على النصوص ولا تنس أن تضيف في آخرها اعتذار عن التكرار لأنك صاحب عاهة وتستخدم كرسي الاعاقة إلى متى سنبقى نتحملك بسبب أن ياسر طويش يعطف على عاهاتك؟
واحد شبيح من شبيحة بشار الأسد هو يفضح عاهاته الخلقية والأخلاقية في فيسبوك أو غيره ويعتبر في ذلك نشوة انتصار؟ هل هناك غباء أكثر من ذلك؟
ولذلك كل واحد يعمل بأصله وما يرغب به لتسجيله في صفحة أعماله بمطلق حريته، إذهب إلى فيسبوك أو غيره من المواقع وأخبرهم عن عاهاتك الخلقية والأخلاقية فهذا هو تخصصك الرّدح وبأسلوب سوقي مبتذل يثبت أنك من غير ذمة ولا ضمير وسنتحاسب يوم القيامة على كل كلمة فأنا أؤمن بالله وعدله، أمّا بخصوص ما تنشره هنا فـ
يا ياسر طويش إلى متى السكوت عن مهازل الردح السوقي المبتذل بحجة الدفاع عن بشار الأسد
يا ياسر طويش ألا يوجد غير هذه العاهة الخلقية والأخلاقية لكي تختارها من ضمن النخب الحاكمة لديك؟
يا ياسر طويش ما هذه النوعية السوقية المبتذلة التي تصر على تخريب وإفساد الموقع ومواضيعه وأقسامه عن عمد وتقصد ومع ذلك وضع ألقاب ومناصب لها أليس الاصرار على استمراره بعد الآن يعني تحقير للموقع أولا،
يا ياسر طويش متى ستحترم نفسك وتختار ناس على الأقل لا تكون بهذا المستوى الردّاحي السوقيّ المبتذل؟ مثل هذا الببغاء المستهتر والفوضوي لطفي الياسيني الذي وضعت تحت اسمه
امير المقاومين العرب اللواء الركن الشاعر الدكتور اليعربي الفلسطيني المقدسي/ المدير العام
ملعون أبو كل إمارة بدون أخلاق
ملعون أبو كل مقاومة بدون أخلاق
ملعون أبو كل جيش بدون أخلاق
ملعون أبو كل وطن بدون أخلاق
يا ياسر طويش ألا تعرف أنّ غالبية ما ينشره هذا العاهة الخلقية والأخلاقية نقلا عن موقع يعمل دعاية للكيان الصهيوني بطريقة غير مباشرة ألم تنتبه حتى على كثير من الصور التي ينشرها عليها دعاية للكيان الصهيوني بطريقة غير مباشرة إن لم تكن مباشرة
اللهم هل بلّغت اللهم فأشهد

أبو صالح
22-05-2012, 12:15 PM
أمّا لماذا ثقافة الـ أنا أو الفلسفة أو علم الكلام تحارب الأخلاق أو ثقافة الـ نحن أو الدين أو الله ولذلك لا يمكن أن تكون اساس لأي حوار للتعايش؟ فالفشل سيكون حليفها دوما، بسبب التناقض الفاضح وعدم الالتزام بأي شيء أخلاقي
من خلال عدم الالتزام والتقيّد بمعنى المعاني في التعابير التي يستخدمها لتكون متطابقة مع ما موجود في القواميس والمعاجم للغة العربية
ناهيك عن الرَّدح السوقي المُبتذل كما تلاحظه في الشريط التالي الذي يجمع فيه هذه التناقضات في المواقف والردح على القنوات الفضائية فيما يخص العمل المقاوم وأهل المقاومة في أنصع صوره إن كان في موقف مفتي سوريا الحسون الصوفي أو علوي قناة الدنيا د. علي الشعيبي
http://www.youtube.com/watch?v=__p_pXJiWKs&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=__p_pXJiWKs&feature=related)
ولذلك أنا رأيي أن الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟ لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
لأنّه (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796) لا أدرِ يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لمَ يجب أن نُفكّر وفق محدّدات الديمقراطية/الديكتاتورية أصلا؟
الديمقراطية/الديكتاتورية تتعارض مع الأخلاق بشكل عام لأنها لا تعترف بأي خبرات سوى ما ترضَ عنه النُّخَب الحَاكِمَة وفق مزاجيتها وانتقائيتها وفي الغالب بعيدا عن القانون وأطره.
حريّة الرأي والتعدّديّة وصناديق الاقتراع والانتخابات ليست حكرا على الديمقراطيّة بل هي ليست لها علاقة بها حتى من الناحية اللغويّة كما يظن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟!!!
والمطالب التي قامت عليها انتفاضات أدوات العَولَمَة هي مطالب أخلاقيّة (حرية، كرامة، عدالة اجتماعيّة) وهذه المطالب تتطلب نظام أخلاقي أولا وأخيرا، بعيدا عن العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة لأن هذه المبادئ الثلاثيّة لا تعترف بأي شيء خارج رغبة النُّخب الحَاكِمَة وعملية إرضائها على حساب كل شيء آخر، ولاحظت أن وسيلته في ذلك ما يسمى نظرية المؤامرة والتي تبين لي أنَّه لا يتعدى مفهومهما عن المفهوم الحرفي للشلليّة أو العصبية الجاهليّة أو البلطجيّة أو الشبّيحة، وأظن الأمثلة أعلاه أفضل دليل على ذلك
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
25-05-2012, 03:04 PM
رجاء أم بقلم/ أحمد المليجي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17373 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17373)
يا احمد المليجي ما الخطأ إن أتيت على ذكر اسماء طالما كنت أخاف الله في أن يكون هناك مصداقيّة فيما أطرحه.
أنا من وجهة نظري أنَّ:
-الإشكالية هي في ذكر معلومات لا يوجد فيها شيء من المصداقية كما وردت في الموضوع التالي باسلوب ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية بخبث من قبل عبدالرحيم محمود ومن دخل للتهليل والتطبيل والتزمير له في تنسيق واضح للأدوار
ثورات أم مهازل بقلم/ عبد الرحيم محمود
http://almolltaqa.com/ib/showthread.php?97395-ثورات-أم-مهازل-عبد-الرحيم-محمود (http://almolltaqa.com/ib/showthread.php?97395-ثورات-أم-مهازل-عبد-الرحيم-محمود)
-الإشكاليّة في الاصطياد في المياه العكرة من قبل الشيعة والصوفيّة والعلمانية والحداثية للهجوم والتجريح بتيار فكري كامل وبدون حتى ذكر مصدر من قالها وأين قالها كما قام بذلك محمد شعبان الموجي ومن دخل للتهليل والتطبيل والتزمير له في الرابط التالي
هل يرى الإخوان أن نار شفيق ولا جنة أبو الفتوح ؟؟؟؟ بقلم/ محمد شعبان الموجي
http://almolltaqa.com/ib/showthread.php?97470-هل-يرى-الإخوان-أن-نار-شفيق-ولا-جنة-أبو-الفتوح-؟؟؟؟ (http://almolltaqa.com/ib/showthread.php?97470-هل-يرى-الإخوان-أن-نار-شفيق-ولا-جنة-أبو-الفتوح-؟؟؟؟)
هؤلاء كيف يمكن تجاوز مصائبهم من قبل الأم؟ خصوصا وأنهم يصرون على اشعال الحرائق بحجة أن لديهم وقت فائض ويريد أن يتسلى فيبحث عن موضوع يفضفض فيه بالضحك على الآخرين
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
26-05-2012, 11:53 AM
حذف رسائل إزعاج بقلم/ وفيق رجب
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17364 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17364)
كن عالماً أيها المرتد عن دينه بملىْ إرادته أنني بريء منك ومن دينك الجديد

فادعُ ما شئتَ وما دعاء الكافرين إلا في ضلال
ويعلم القارىْ الكريم من خلال كتاباتي وكتاباتك من منا الصادق ومن منا المنافق الدجال
وأنا أترك له الحكم وأرجو منه أن يزين بكفتي الميزان

أنت من المؤمنين ببشار الأسد فهنيئا لك جنة بشار الأسد
وأوضح دليل على كذبك وقلبك للحقائق عن عمد وقصد لتزييف الوعي هو ما حصل في هذا الموضوع
يا أيها النصاب والدجال والمفتري على خلق الله بالباطل كما حصل في هذا الموضوع
هل أنت تعرف الله وتقف مع العلمانية؟ التي تطالب بالسمع والطاعة للنخب الحاكمة مهما كان
أنا أرفض أن أكون في دين العلمانية؟ لأنني أؤمن بدين يطالبني بأن لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
فلذلك يا أيها الكاذب كيف تدعي ظلما وزورا وعدوانا أنني مرتد عنها؟
ومن وجهة نظري يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة بالإضافة إلى ما ورد في مداخلاتي أعلاه لو أحببت في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

أبو صالح
29-05-2012, 05:50 AM
عصابات بشار تذبح على الهواء
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17332 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17332)

لحضرة الأخ الذي يسمي نفسه أبو صالح وأتمنى أن يكون عنده البعض من الصلاح
صهيب عبد الرحمن السميط
لا تأخذ نك الظنون أن وفيق رجب سكت عن مهاتراتك ثلاثة أيام عن عبث
وإنما انتظرت الأستاذ ياسر طويش للإستجابة لما طلبت منه ولكنه يغط في نوم عميق
وأجد له العذر في ذلك
تعال ياحضرة الأخ المفكر لأعرفك من الغبي والجاهل والدنيء
ذلك من باع آخرته بدنياه كما فعلتَ
ذلك الديوث الذي لا يغار على عرضه كما أثبت عنك الحاج لطفي الياسيني
ذلك المرتد عن دينه والمنقلب على أهله كا أثبتته الوثائق من الحاج لطفي الياسيني
ذلك الذي يسفه آراء الغير خدمة لتياراته السلفية الداعية للقتل والتفرقة بين أبناء الدين الواحد
إذا كان وفيق رجب يقرأ ما بين السطور مما تكتبه فهل أصبح عندك إلهاً
أنت ذكرت السيد الرئيس بشار الأسد وقلت أنني أؤمن به وباركت لي بجنته
ورددتُ عليك بما كتبتَ فمن ذكر الملك عبد الله والأمير حمد إلا أنت
علماً أنني أجلّهما ولي عليهما عتب وهو كيف قبلا أن يأويا إلى زريبتيهما بهيمة مثلك
ويعلفانها كالبهائم المعلوفة للمُدى بالرغم من هزالتها
لو أفاق الأستاذ ياسر طويش من سباته لكفاني عناء الرد عليك وكفاك همّ معرفة حقيقتك



يا وفيق رجب أشكرك على دليل عملي واضح على البهيمية الحيوانية لديك ويبين كيف أنت لا تهمك سوريا ولا يهمك الشعب السوري ولا يهمك حتى بشار الأسد وكل ما يهمك هو الـ أنا الخاصة بك
فلذلك اخترت للرد في هذا الموضوع الذي يتكلم عن مذبحة بهذا الاستهتار وقلّة الأدب والاتهامات البذيئة التي لم يسلم منها حتى ياسر طويش ناهيك عن الدياثة والوضاعة وبقية الردح الذي حوته مداخلتك
فيا أيها الغبي والجاهل وغير المتابع والدليل أنك لم تتابع ما قام به ياسر طويش من حذف لبذاءات لطفي الياسيني كما طلبت أنت في مواضيعك التي نشرتها لتشويه اسمي وسمعتي وأخلاقي عن عمد وقصد بافتراءات وأكاذيب والتي اعتبرت فيها مداخلات لطفي الياسيني فقط تخدش الحشمة في موضوعك تحت عنوان استفسار في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12110 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12110)
وهذه البذاءات التي أنت طالبت بحذفها الآن اصبحت لدى الجاهل والكاذب والمفتري عن عمد وقصد إلى وثائق وشهادات في تحريف وتدليس واضح عن اصرار وتعمّد ألا سحقا لك ولثقافتك ولأدبك وللـ أنا التي حصرت بها نفسك يا سافل وعديم الشرف والأمانة
هنيئا لك الحقيقة وهنيئا لك الدفاع عن جرائم النظام واسأل الله أن يحشرك مع الظالمين المستبدين والمنحرفين أخلاقيا ممن نشروا أكثر من ألف رابط لأفلام خلاعية التي تعمل على تزييف الدين والأخلاق والوعي زورا وظلما وعدوانا من أجلهم، فما قمت به تأكيدا لعنوان الموضوع من أن عصابات بشار تذبح على الهواء
فهل هناك فرق بين الصدق وبين المصداقية وبين الحقيقة وبين الشعب؟!!!
الذي يصر على ذبحه مثقفي دولة الفلسفة ( مثل وفيق رجب واسماعيل الناطور واعيان القيسي) من أجل الدفاع عن النظام الديمقراطي/الديكتاتوري؟ ولذلك أنا رأيي أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
30-05-2012, 11:58 AM
على شاطئ العروض المقارن بقلم/ خشان خشان
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17335 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17335)
أخي واستاذي الكريم ابا صالح

كلامك عن التفسير الصوتي للقرآن الكريم يجعلني أرجوك أن تقرأ موضوع ( نحو المعجم صوتيا )

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/nahwa-mojam--raqamy (https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/nahwa-mojam--raqamy)

والله يرعاك.
-----------------------------------
عِصَابَة النِّسْوَة والمُتَمَلِّقِين لَهُنَّ، تعبير أو مصطلح لي لتفسير وضع معين أنا أرى به سبب فساد وإفساد إدارة أي موقع على الشَّابِكَة أو دولة على أرض الواقع، اسأل الله أن ينتقم ممن عمل على تفريق فريق علمي متكامل تواجد في الجمعية والملتقى في الدنيا قبل الآخرة لمناقشة أي شيء في هذا المضمار، وإلاّ فقد كنا وفرنا لك الكثير في هذا المجال يا خشان خشان
وفي البداية بعد القاء نظرة على رابط موضوعك ولم انته منه بعد أقول لك
-انتبه إلى ما قاله د. سعيد الشربيني في موضوع قائمة الأصوات البشريّة الموحدة والتي قال أنها مئة وتسع وتسعون صوت
http://www.youtube.com/watch?v=p1NcEbnpxy4 (http://www.youtube.com/watch?v=p1NcEbnpxy4)
وبالنسبة لعدد أصوات اللسان العربي فقد سبق د.سعيد الشربيني فيما ذكره سيبويه وتجد تفاصيل أخرى في هذا المجال فيما نشرته تحت العنوان والرابط التالي
أصل شكل أو رسم كل حرف من حروف اللغة العربية؟
http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=867 (http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=867)
-انتبه إلى ما ذكره الشيخ عبدالحميد كشك في الرابط التالي في رده على د.مصطفى محمود والمستشار بخصوص الـ فهو يوضح جانب من كيفية التعامل مع هذا الموضوع
http://www.youtube.com/watch?v=kvkohbWeDfM (http://www.youtube.com/watch?v=kvkohbWeDfM)
-انتبه إلى ما ذكره حامد السحلي وتعليقاتي في المواضيع تحت العناوين والروابط التالية فأظن لها علاقة بهذا الموضوع كذلك
معالجة الآلة للمعنى والشكل: مشروع الترميز
http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=3083 (http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=3083)
الترميز: موجهات النص ومتممات المعنى
http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=3601 (http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=3601)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
04-06-2012, 07:12 AM
نحن مع الشعب العربي السوري وحقه الكامل والمشروع بالتعبير, والتغيير, وتقرير المصير (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=77717#post77717) بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17395 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17395)


*
*
*
رايي دام فضلي واعز الله قدري رغما عن انفك يا هذا المجهول
لا اعطيه لامثالك من الجهلة المتحجرين المنبطحين التابعين المجرورين...
رايي معروف للواعين الشرفاء العقلاء احرار العرب والمسلمين
وليس للمرضى معدومي الضمير الذين باعوا العرض والبلد
يا قلما يسيل سما وحقدا و غيظا و ابتذالا ...
يا قلما صهيونيا صدئا قذرا ملعونا
يا قلما جمع كل وساخة مزابل اسياده
يا عبد .. يا خادم .. يا من تلحس احذية من يدفعون لك
كي تتهجم على اسيادك .. اسيادك الاسود والاشبال واللبوات
الذين لا تجرؤ على الاقتراب منهم .. يا جبان
يا قلما ماجورا .. يا لقيط الاقلام .. يا وساخة المنتديات
يا عرة القوم .. يا اجبن وانذل و اتفه خلق الله
الاسد سيدك بشار .. انتصر عليكم يا اشرار
فموتوا بغيظكم .. موتوا يا حثالات البشرية
موتوا .. فسورية الصمود بقيادة الاسود
...................


ما هذا الاستهتار المتناقض مع أبسط البديهيات يا أزهار السلام أريد أن أفهم ما دخل الصمود والمقاومة بذبح الشعب وقصف مدنه وإهانة أفراده، بداية ممّا حدث في درعا؟
يا أزهار السلام إن كنت أنت تلحس حذاء أو عبد أو أجير لبشار أو غيره من النُّخب الحاكمة هذا شأنك مالنا نحن بذلك؟ وهذا الموضوع ليس لتبيان ذلك يا جاهل
ثم هل استخدام اسم أزهار السلام يبين أنّك معلوم يا غبي؟
يا أيَّها الرداح السوقي المبتذل إن كنت لا تعلم
فالأمة الناطقة باللُّغة العربيّة لغة القرآن الكريم شيء
وحدود سايكس وبيكو والكيانات التي بنيت عليها شيء
وسوريا شيء
والشعب شيء
والنخب الحاكمة لكل كيان من كيانات سايكس وبيكو شيء
فأن كنت لا تستطيع التمييز وتجمع كل ذلك في رمز أو صنم والمصيبة في حالتك في صورة حيوانات يا جاهل
فكيف سيكون لك انتماء لأي شيء سوى الـ أنا الخاصة بك
ثم ما هو الذي نشرته يمثل فكرك ورأيك أنت غير الردح السوقي المبتذل كما هو حال المداخلة المقتبسة يا غبي؟
أنت مما نشرته حتى الآن في هذا الموضوع توضح كم أنت ببغاء ومن النوع الرداح السوقي المبتذل
وما نشرته هنا يا أزهار السلام هو مثال عملي لما يردح به إعلام بشار الأسد وذلك يذكرني بما نشره اعيان القيسي عن إعلام النخب الحاكمة في سوريا تحت العنوان والرابط التالي وأنقل احدى مداخلاتي منه وأن احببت المزيد عليك بالضغط على الرابط
الملاك الاعلامي الطاهر تحول في عين البعض الى شيطان رجيم بقلم/ اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17333 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17333)
بالرغم من وضوح عملية القص واللصق لرسائل اعلامية موجهة فهذا هو غالبية ما تقومون به، ولكن دعني اعتبر أن ما قمت بنشره هو نص من نصوصك يا اعيان القيسي ولنتناقش فيما ورد فيه كنموذج إعلامي
أين هو الملاك؟ وأين هو الطاهر؟ ما هذا الكذب والدجل والنصب بداية من العنوان
أريد أن أفهم أي إعلام هذا المبني على الردح السوقي المبتذل؟ كما هو واضح في محتوى الرسالة الإعلامية
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي يعمل على تخوين كل من لا يدخل مزاجه؟
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي لا هم له إلاّ بتجريح كل الحكومات والتيارات والإعلام الذي يتجاوز ضيق ثقافة الـ أنا إلى سعة ثقافة الـ نحن بدون أي اسس منطقية أو موضوعية وبالتالي علميّة
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي لا هم له إلاّ لنفخ الصهيونية والماسونية والغرب بدون اسس منطقية أو موضوعية وبالتالي علمية
والأنكى يجعل كل من يقول أي رأي تم استقراءه واستنباطه على اسس منطقية وموضوعية وبالتالي علمية فهو بالتأكيد عميل للصهيونية والماسونية والغرب؟!!!
ملعون أبو هكذا إعلام مهمته لا تختلف عن مهمة جندي الطابور الخامس من وجهة نظري على الأقل
ولذلك أنا رأيي أنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، ولذلك
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
06-06-2012, 06:56 AM
الإسلاميون الجدد بقلم/ فتحي العابد
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14320 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14320)
شكرا لك أستاذ أبو صالح
أنا سعيد جدا بمرورك، وأتابع مداخلاتك
كلما كتبت موضوعا إلا وبقيت أنتظر باشتياق ردودك التي في الأصل أستقي منها أفكاري وأبحاثي، وقد أرشدتني وساعدتني كثيرا.
أصدقك القول: نعم رأيي فيه نوعا من العصبية دون تحامل على أي أحد أو أي جهة ما، لأن بعضا من مثقفي العولمة كماتسميهم أنت دقوا مسامعنا بأننا متفرنسين كما ذهب فيه الأستاذ محمد حسين هيكل سابقا بينما التونسيين موجودين في أكثر من ثمانين دولة.
أنا لاأقصد إبعاد أنفسنا عن الحركات الإسلامية بشكل عام وإنما لكل بلد خصوصيته: الإخوان المسلمون في مصر اخطأوا وهم يعترفون بذلك، الحركة الإسلامية في السودان قادت البلاد إلى التقسيم، وهلم جر.. ثم الأهم من هذا عندما تقل مصادر الثقافة عند أبناء أي حركة إسلامية عموما تنغلق، وينتج عنه قلة الوعي. وكلما كثرت مصادر الثقافة كلما أوصلنا إلى تنوع المعرفة.
ماريكم أعزكم الله؟
شكرا لك مجددا أستاذي
رأيي محمد حسنين هيكل وما أدارك من جمال عبدالناصر وكلاهما بالنسبة لي يمثلان بأفكارهما فرسان ما يُعرف بالثورة المضادة لوأد انتفاضات أدوات العولمة وردود أفعالهما لا تختلف كثيرا عمّا حصل في الموضوع التالي من قبل اعيان القيسي وازهار السلام وأنقل احدى مداخلاتي من الموضوع وإن أحببت التفاصيل فبالضغط على الروابط
انتخابات مصر.. سوق للرئاسة.. وآخر للنخاسة لـــ محمد برجيس
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17387 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17387)
يا عم برجيس إليك مثال عملي طازج على النخاسة والرئاسة والخزعبلات التي يحرص على نشرها مثقفي دولة الفلسفة تحت عنوان حرية الرأي لتزييف الوعي، وهو ما نشرته ازهار السلام في الموقع ومنها احدى مداخلاتها تحت العنوان والرابط التالي أنقلها مع تعليقي عليها
نحن مع الشعب العربي السوري وحقه الكامل والمشروع بالتعبير, والتغيير, وتقرير المصير (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=77717#post77717) بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17395 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17395)

*
*
*
في كل مكان اجد خزعبلاتك و سمومك التي تنفثها بين المواضيع
وتدسها دسا و تعود تكررها و تعيد نشرها حتى اصبحت كفايروس يخرب
مواضيع اسيادك العاقلة المتزنة الهادفة ..
لكن لا تخف .. سوف نبحث لك عن مضاد للفايروسات .. ايها الفايروس البشري الخبيث
من الببغاء اذن ؟ اليس انت يامن تكرر سمومك وتزرعها في كل مكان ؟؟
ايها الطالح بن الطالحة واخ الطالح ..
هل سبق لك ان زرت طبيبا نفسيا ؟ ربما تجد عنده علاج لحالتك المريضة الهستيرية
اشفق على امثالك .. يا عرة القوم .. يا راعي القمل ..
يا زنديق .. ترفق بصحتك .. و بعقلك .. هل لديك عقل ؟؟؟
رجاء .. زر طبيبا عقليا قبل فوات الاوان..
اخشى ان تتفاقم حالتك هاته .. عن جد .. تبعث على الشفقة ..
اسمع .. انا اقول لك .. استرخي و تخيل انك تحولت فجاة من حشرة لاسد
اه .. اسد .. وجدتها ... هذا هو مرضك .. الاسد ..
لديك مرض اسمه الاسد ..
ماذا ؟ تريد علاجا ودواء ؟؟؟
حسنا .. سوف اكتب لك وصفة العلاج في الحصة القادمة ..
لا تنس ان تطلب من حمد وموزته ان يعطيانك مبلغا مهما لعلاجك
فقد كنت دائما خادما مطيعا لهما ..
موفق .. من كل قلبي
يا رب اشفه وعافه ..
فقد نخر الاسد عقله ومخه وفكره وشتت شمل اعصابه
يا رب..
*
*
*

إذن هدفك الجديد يا ازهار السلام كممثلة عن جيش بشار الإليكتروني هو تزوير وحذف مداخلاتي لتزييف الوعي كما قامت بها غازية الغجري وعبدالرشيد حاجب هنا بشكل كامل؟!!!
ناهيك عن المواضيع والمداخلات التي حذفها بقية أصحاب الصلاحيات الإدارية ممن يحمل نفس ثقافتك الببغائية؟!!!
لذلك أنا ذكرت أن ثقافتكم تمثل ثقافة تحقير العلم والعلماء والمقاومة، فهي متخصصة في محاربة كل من يجتهد ويعمل وينتج ويبدع في أي مكان فهو ما يزعجك مني كما ذكرت في مداخلتك
السؤال لم لا تلتزمي بموضوع هذا الموضوع، فهذا الموضوع عن الشعب وليس عن النخب الحاكمة، لديك أي شيء عن الشعب أهلا وسهلا
يا أزهار السلام إن كنت أنت تلحسِ حذاء أو عبدة أو أجيرة لبشار أو غيره من النُّخب الحاكمة هذا شأنك مالنا نحن بذلك؟ وهذا الموضوع ليس لتبيان ذلك يا جاهلة
ثم هل استخدام اسم ازهار السلام يبين أنّك معلوم يا غبية؟
يا أيَّتها الردّاحة السوقية المبتذلة إن كنت لا تعلمي
فالأمة الناطقة باللُّغة العربيّة لغة القرآن الكريم شيء
وحدود سايكس وبيكو والكيانات التي بنيت عليها شيء
والشعب شيء
والنخب الحاكمة لكل كيان من كيانات سايكس وبيكو شيء
فأن كنت لا تستطيعي التمييز وتجمعي كل ذلك في رمز أو صنم والمصيبة في حالتك في صورة حيوانات يا جاهلة
فكيف سيكون لك انتماء لأي شيء سوى الـ أنا الخاصة بك
ثم ما هو الذي نشرته يمثل فكرك ورأيك أنت غير الردح السوقي المبتذل كما هو حال المداخلة المقتبسة يا غبية؟
أنت مما نشرته حتى الآن في هذا الموضوع توضح كم أنت ببغاء ومن النوع الردّاح السوقي المُبتذل
وما نشرته هنا يا أزهار السلام هو مثال عملي لما يردح به إعلام بشار الأسد
فمن البديهيات أنَّ فاقد الشيء لا يعطيه ومن لا يحترم نفسه لن يحترم الآخرين ولن يتقيد بأي قرارات وأول من سيستخدم شريط الأهداء وصندوق المحادثة وعناوين المواضيع لتشويه سمعة من يختلف معه على أتفه الأسباب، ومن تعود على العبودية والمراقبة وكتابة التقارير لأرضاء النُّخب الحَاكِمة على حساب من هم أقرب الناس إليه أو يتواصل معهم، بالتأكيد لا يستطيع العيش ولا يتواءم مع أي أجواء حرة، وسيقوم باساءة استخدامها واستغلالها لأغراض شخصية بحتة، أولها التغطية على عيوبه وفضائحه وعاهاته الخلقيّة والأخلاقيّة.
لأنني لاحظت من حواري ونقاشي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يقول في العادة شيء وهو يعني شيء ثان والمأساة يفعل شيء ثالث يختلف تماما، والأنكى أن يعتبر ذلك شيء لا يحتاج إلى العمل على تصويبه؟!!!
بينما عند الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر يجب أن يكون للون الأبيض معنى يختلف عن اللون الأسود فالفوضى الخلاّقة هي التي تعمل على أن نصاب بعمى الألوان من خلال استغلال الصلاحيات الإدارية لحذف ما يشاء والإبقاء على ما يشاء من أجل خلط الحابل بالنابل للتشويش لجعل كل الألوان رماديّة
وعندما يكون المثقف سبب المشاكل في طريقة تفسير ما حصل في ليبيا وسوريا كمثال، فيصبح كل الموضوع بشار الأسد ومعمر القذافي ويتم نكران أو نسيان هنا شيء اسمه الشعب وكل الجرائم التي قامت بها النخب الحاكمة من سرقة ونهب واغتصاب وقتل ومذابح بحق الشعب والأسرة وخصوصا الأطفال كما هو حال مذبحة الحولة، وأظن أوضح مثال هو ما تحاوله ازهار السلام في هذا التوقيت وهذا الموضوع لإصابتنا بالحول عن عمد وقصد واصرار من أجل تزييف الوعي
وكل من يحاول أن يناقش ويحاور باسلوب منطقي وموضوعي وبالتالي علمي، حتى يفهم الجميع حقيقة ما يحصل، يدخل أمثالك لحرف الموضوع بأيّة وسيلة ويتم نهش لحمه وعرضه كما تقوم هي به الآن تجاهي، فأي عهر وأية سفالة وأية دناءة تمثله هذه الأساليب؟!!! ومن هو الفيروس الحقيقي الذي يبث السموم والواجب مكافحته في تلك الحالة؟
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
06-06-2012, 06:58 AM
انتخابات مصر.. سوق للرئاسة.. وآخر للنخاسة لـــ محمد برجيس
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17387 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17387)

مرحبا بك يا عم أبو صالح
كنت اتمنى رؤية وجهة نظركم عما يحدث بمصرو لكن كعادتك دائما
تصور لنا الدنيا و كأنها الموجي و ملتقاه فقط و لا يوجد بشر سوى أعضاء
الملتقى هناك فقط و لا توجد احداث مهمة سوى ما يحدث فيه .
يا أخي أخرج من هذه الدائرة الضيقة و شاهد أكثر .

أعلم أنك قد تتخذ ما يحدث هناك مثالا حيا لما تود أن تطرحه علينا أو أفكار تريد توصيلها
و لكن لا تختزل امثلة الدنيا كلها في ذالك المنتدى و اعضائه و صاحبه لا تفرض على القارئ
لك شخوص لا يعرفها و لا يريد أن يعرفها فهي معرفة قد تنفع و جهل لا يضر
تخير أمثلة اخرى لترحمنا من أحداثهم و حواديتهم و روابط موضوعاتهم

الاسلام الفلسفي (المزاجي الانتقائي) والذي يتم تفصيله حسب رغبات النخب الحاكمة وهو سبب المشاكل على أرض الواقع
أدوات العولمة قامت بتعرية هؤلاء، وهؤلاء هم من يتقدمون الصفوف في محاولة لوأد انتفاضات أدوات العولمة
قطار التغيير في الأمة قد تحرك ولن يستطيع أحد ايقافه طالما وقوده دماء زكية وما أكثر من يتقدم الصفوف الآن بعد أن كُسر حاجز الخوف لدى الشَّعب
الآن من لا يشارك في اختيار الرئيس فهو مخطئ
ومن لا ينتخب محمد مرسي فهو مخطئ
أظن يا عم برجيس كل ما تريد سماعه مني تجده فيما كتبته لفتحي العابد في موضوع تحت العنوان والرابط التالي وأنقل منه احدى المداخلات وإن احببت المزيد فعليك بالضغط على الرابط
تطبيق الشريعة واجب بقلم/ فتحي العابد
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14255 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14255)
عزيزي فتحي العابد لو راجعت ما ورد في مداخلاتي أعلاه بروية وأتمنى أن توصله إلى قيادات النهضة لو أمكنك ذلك
ستفهم لماذا الغنوشي والنهضة في تونس والعدالة والتنمية والنور في مصر والعدالة والتنمية في المغرب والعدالة والتنمية في تركيا سيقوم ضدهم انتفاضات أدوات العولمة من جديد كما حصلت ضد زين العابدين بن علي وليلى الطرابلسي وغيرهم من الحكام

والسبب من وجهة نظري أنَّ الفلسفة أو الديمقراطية والعلمانية والحداثة هي سبب كل المشاكل والفساد الذي كانت فيه النُّخب الحاكمة في أي دولة في نظام الأمم المتحدة والذي عرّته أدوات العولمة ولذلك الشعب انتفض والبداية كانت من عندنا ربما لأننا في طريقة استخدامنا لأدوات العولمة كنَّا أول من تجاوز ضيق الـ أنا إلى سعة الـ نحن
السؤال هل بسبب ذلك كانت مناطقنا مهبط الوحي لجميع الرسالات بالإضافة إلى كثير من رسل الله صلوات الله عليهم أجمعين بداية من آدم مرورا بنوح وإبراهيم وموسى وعيسى وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم؟
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
13-06-2012, 07:29 AM
مفسر رؤى بشار الأسد سيموت مقتولاً بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497)

*
*
*
تشويه صورة من يا مخبول انت ؟؟؟
امراء الخليج وفقهاء الفتن هؤلاء ؟؟؟؟
تبا لك ولهم .. الان فهمتك جيدا يا صعلوك يا بن القردة والخنازر
انت مندس من زمرة الاف اليهود الصهاينة في كل مكان وموقع
بهدف اشعال نار الفتيل واذكاء الفتن في بلداننا العربية والاسلامية
و تخريب عقول ابنائنا و غسل ادمغتهم كي يصبحوا ادواة طيعة
تنفذ مخططاتكم ومؤامراتكم الشيطانية الخسيسة الحقيرة الخبيثة
... و فعلا نجحتم في ذلك .. بما ان المسلم الان يقتل اخاه المسلم
لكن النسبة العريضة استيقظت ووعت ..
و ستجدونهم في كل مكان لكم بالمرصاد
" الامة العربية قد تمرض لكنها لا تموت"
فمهما حاولتم الهاءنا عن قضيتنا الكبرى = تحرير القدس وكل فلسطين
فان نصر الله قريب ........
وخيبر خيبر يا يهود .. جيش محمد سوف يعود
*
*
*


*

*
*
ايها اليهودي الصهيوني المندس
الاسد ركعكم
وركع كل حثالاتكم التي تنفذ مخططاتكم
فلتسقط اسرائيل
ليسقط الصهاينة
وليسقط معهم كل المتصهينين
*
*

*

من هو المندس والمنداس والمخبول الحقيقي؟ ومن هو الذي يكذب ويفتري ويختلق الأكاذيب ليشوّه صورة وسمعة المسلم ويهتك عرضه ويقتله الحقيقي؟ ومن هو المتنكر الحقيقي بيننا يا ازهار السلام؟ يا أيّها البوق الردّاحي السوقيّ المُبتذل كما هو واضح من مداخلاتك المقتبسة،
أريد مداخلة لك أو موضوع لا تعمل فيه على نفخ الماسونية والصهيونية أو صناعة الفرعون أو الإسطورة
فهل صاحب الموضوع أتى على سيرة الصهيونية أو الماسونية من قريب أو بعيد؟!!!
أم أنت من أتى على سيرة الأمراء والعلماء وأهل بيتهم وأنت من ربطهم بالصهيونية والماسونية
وأنت من استهزأ بهم وبنسائهم وطعن في عرضهم وبأسلوب لا يستطيع فيه منافستك أولاد الشوارع بلا حياء ولا خجل يا سفيه/ة
ثم ما هو الذي نشرته يمثل فكرك ورأيك أنت غير الردح السوقي المبتذل كما هو حال المداخلات المقتبسة يا غبي/ة؟
أنت مما نشرته حتى الآن في هذا الموضوع توضح كم أنت ببغاء ومن النوع الردّاح السوقي المُبتذل
وما نشرته هنا يا أزهار السلام هو مثال عملي لما يردح به إعلام بشار الأسد وقبله معمر القذافي وقبله جمال عبدالناصر، عندما الجهل يصبح ثقافة هنا هي المأساة؟!!
زاد المصيبة مبدأ خالف تعرف من جهة ومصلحة السياسي من خلال الغاية تبرر الوسيلة فأصبح زواج المثقف والسياسي كما هو حال جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل هو اساس هزيمتنا ونكبتنا منذ عام 67 من خلال تحويل ذل الهزيمة والخيانة إلى فخر بنصر ووطنية بلا حياء ولا خجل على وسائل الاعلام وأي معترض فأقلّها سيكون الرَّدح السُّوقيّ المُبتذل في انتظاره كما حصل على قناة الفيحاء والدنيا والفراعين وهنيبعل في طريقة تعاملها مع انتفاضات أدوات العولمة عام 2011 على سبيل المثال لا الحصر.
يجب أن يكون هناك فرق بين الأدب الساخر وما بين التهريج والمسخرة
فمن البديهيات أنَّ فاقد الشيء لا يعطيه ومن لا يحترم نفسه لن يحترم الآخرين ولن يتقيد بأي قرارات وأول من سيستخدم شريط الأهداء وصندوق المحادثة وعناوين المواضيع لتشويه سمعة من يختلف معه على أتفه الأسباب، ومن تعود على العبودية والمراقبة وكتابة التقارير لأرضاء النُّخب الحَاكِمة على حساب من هم أقرب الناس إليه أو يتواصل معهم، بالتأكيد لا يستطيع العيش ولا يتواءم مع أي أجواء حرة، وسيقوم باساءة استخدامها واستغلالها لأغراض شخصية بحتة، أولها التغطية على عيوبه وفضائحه وعاهاته الخلقيّة والأخلاقيّة.
لأنني لاحظت من حواري ونقاشي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يقول في العادة شيء وهو يعني شيء ثان والمأساة يفعل شيء ثالث يختلف تماما، والأنكى أن يعتبر ذلك شيء لا يحتاج إلى العمل على تصويبه؟!!!
بينما عند الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر يجب أن يكون للون الأبيض معنى يختلف عن اللون الأسود فالفوضى الخلاّقة هي التي تعمل على أن نصاب بعمى الألوان من خلال استغلال الصلاحيات الإدارية لحذف ما يشاء والإبقاء على ما يشاء من أجل خلط الحابل بالنابل للتشويش لجعل كل الألوان رماديّة
وعندما يكون المثقف سبب المشاكل في طريقة تفسير ما حصل في ليبيا وسوريا والعراق كمثال، فيصبح كل الموضوع بشار الأسد ومعمر القذافي ونوري المالكي والطالباني وعلاوي ويتم نكران أو نسيان هنا شيء اسمه الشعب وكل الجرائم التي قامت بها النخب الحاكمة من سرقة ونهب واغتصاب وقتل ومذابح بحق الشعب والأسرة وخصوصا الأطفال كما هو حال مذبحة الحولة والقبير وغيرها، وأظن أوضح مثال هو ما تحاوله ازهار السلام في هذا التوقيت وهذا الموضوع لإصابتنا بالحول عن عمد وقصد واصرار من أجل تزييف الوعي
وكل من يحاول أن يناقش ويحاور باسلوب منطقي وموضوعي وبالتالي علمي، حتى يفهم الجميع حقيقة ما يحصل، يدخل أمثالك لحرف الموضوع بأيّة وسيلة ويتم نهش لحمه وعرضه كما تقوم هي به الآن تجاهي، فأي عهر وأية سفالة وأية دناءة تمثله هذه الأساليب؟!!! ومن هو الفيروس الحقيقي الذي يبث السموم والواجب مكافحته في تلك الحالة؟
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
14-06-2012, 02:45 PM
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)
الشَّعب عندما بدأ انتفاضاته من خلال أدوات العولمة عام 2011 لم يطالب غير الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعيّة بالشعار الذي بدأ به أهلنا في تونس الشَّعب يُريد اسقاط النظام والذي أفهمه أنا يعني تغيير الدساتير والقوانين من الصيغة الحالية التي تجعل الشَّعب في خدمة النُّخَب الحَاكِمَة إلى صيغة جديدة وفق مفهوم أمير القوم ونخبته الحاكمة وظيفتها الأولى هي خدمة الشَّعب
وأظن الحاكم الذكي هو من يقوم بتغيير الدساتير والقوانين حسب رغبة الشعب بنفسه وإلاّ سيتم تغييره مع الدساتير والقوانين
وكل هذه الأمور لها علاقة بالأخلاق أو ثقافة الـ نحن وليس لها علاقة بالديمقراطية أو الدولة المدنيّة
ومن يربطها بالديمقراطية والدولة المدنيّة ظلما وعدوانا هو مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة
ولاحظت أنَّ هذا المثقف (ثقافة الـ أنا) في العادة ليس ممّن يشارك في التضحية في انتفاضات أدوات العَولَمَة بل ما لاحظته أنّه في العادة يتقمّص دور معول هدم ممن يتقدم الصفوف فيما يسمى بالثورة المضادة؟!
لأنّه ببساطة يعتبر نفسه من ضمن النُّخب الحَاكِمَة أو ثقافة الـ أنا وليس من عامة الشَّعب أو ثقافة الـ نحن؟!!
ولتوضيح وجهة نظري بمثال عملي أنقل الخبر التالي من جريدة القدس العربي وتعليقي عليه في حينه
راشد الغنوشي: الظواهري كارثة على الاسلام وليس له نفوذ في تونس
2012-06-13
http://www.alquds.co.uk/latest/data/2012-06-13-14-07-20.jpg
الغنوشي يتحدث خلال مؤتمر صحفي في تونس


تونس- (ا ف ب): قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم في تونس الاربعاء إن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري يعتبر "كارثة على الاسلام والمسلمين" مضيفا ان "ليس له نفوذ في تونس".
وقال الغنوشي خلال مؤتمر صحافي في تونس ان "ايمن الظواهري كارثة على الاسلام والمسلمين وليس له نفوذ في تونس" وذلك ردا على الدعوة التي وجهها زعيم تنظيم القاعدة في 10 حزيران/ يونيو الى الانقلاب على حزب النهضة.

واضاف "لا نرى أن أيمن الظواهري له نفوذ في تونس، والتيار السلفي في تونس ليس جزءا من القاعدة بل هو جزء من الحالة التونسية".

وردا على دعوة الظواهري التونسيين إلى الانقلاب على حركة النهضة بسبب تخليها عن المطالبة بأن تكون "الشريعة" الاسلامية مصدرا للتشريع، تساءل الغنوشي "ما عملت هذه المؤسسة (القاعدة)؟ فما من مكان دخلته إلا وحل به الخراب. دخلت افغانستان فاحتلت ودخلت العراق فاحتل ودخلت الصومال فخرب"، مؤكدا ان "مشروع القاعدة مشروع لا يبني .. مشروع هدم وحرب أهلية..ولم يأت للاسلام بخير قط".

وكان الظواهري دعا في تسجيل صوتي بثته الاسبوع الماضي مواقع اسلامية التونسيين الى الانقلاب على حزب النهضة قائلا "يا شرفاء تونس ويا احرارها ويا اهل الغيرة فيها لقد سقطت الاقنعة وانكشفت الوجوه. هبوا لنصرة شريعتكم. حرضوا شعبكم على هبة شعبية دعوية تحريضية لنصرة الشريعة وتأييد الاسلام وتحكيم القرآن".

واضاف الظواهري مهاجما قادة النهضة "انهم يبتكرون اسلاما ترضى عنه وزارة الخارجية الاميركية والاتحاد الاوروبي ومشيخات الخليح، اسلام حسب الطلب، يبيح نوادي القمار وشواطىء العراة وبنوك الربا والقوانين العلمانية".

وفي آذار/ مارس الماضي، أعلنت النهضة التي تهيمن على المجلس الوطني التأسيسي تأييدها ابقاء المادة الاولى في الدستور التونسي التي تنص على ان "تونس دولة حرة، مستقلة، ذات سيادة، الاسلام دينها، والعربية لغتها، والجمهورية نظامها".

ومن جهة اخرى، تطرق الغنوشي الى اعمال العنف التي شهدتها تونس في اليومين الماضيين وتخللها اعتقال السلطات لعشرات من السلفيين، فنفى ان يكون السلفيون في تونس "جناحا عسكريا" للنهضة.

وقال "هذه من أكثر الدعايات سماجة (...) لماذا يحتاج حزب حاكم (النهضة) إلى جناح مسلح؟ إن سلاحنا هو الشرعية والقول ان السلفية جناح مسلح للنهضة كلام لا يستقيم لان السلفية في تونس ليست شيئا واحدا وهناك اختلافات كبيرة بينها".

واعتبر ان "هناك محاولة لتوظيف التيار السلفي لتفجير الساحة السياسية في البلاد" لكنه لاحظ أن "معظم السلفيين أعلنوا أنهم ضد العنف".

وقادت جماعات سلفية مدعومة ببلطجية وخارجين عن القانون أعمال العنف والتخريب احتجاجا على عرض لوحات فنية "مسيئة للاسلام" في معرض نظم الاحد بمدينة المرسى شمال العاصمة.

ودعا الغنوشي "كل التونسيين" الى التظاهر إثر صلاة يوم الجمعة المقبل "للتعبير عن رفض الشعب المساس بمقدساته".

ودانت الرئاسات الثلاث في تونس، الجمهورية والمجلس التأسيسي والحكومة، الاربعاء المجموعات المتطرفة "وتهديدها للحريات" ولكن ايضا "كل مس بمقدسات" الشعب والامة.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=latest/data/2012-06-13-14-07-20.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=latest/data/2012-06-13-14-07-20.htm)
لوم الضحية عندما تدافع عن حقوقها لن يحل المشكلة يا راشد الغنوشي
والقاعدة كانت نتيجة بسبب الإحتلال السوفيتي والأمريكي بعد ذلك ولم تكن هي السبب في الاحتلال إن كان في افغانستان أو العراق أو الصومال فتأويلك فاسد في هذه النقطة يا راشد الغنوشي؟!
أنا لاحظت أنَّ المُثقف لا يرى إلاّ نفسه والدليل تجده لا يقبل أن تكتب أي كلمة في مواضيعه إلاّ من زاوية النفخ والتبجيل والعمل على إبراز ما يمكن أن تتَّغزُّل بما أنعم به علينا وإلاّ سيعتبره تحرّش أو خروج من الموضوع أو كليشية معادة صدَّعت رأسنا بها، أو كارثة على الأمة؟!
إنَّ مشكلة المؤمنين بالديمقراطية بغض النظر إن كان بصبغة علمانية كما هو حال محمد حسنين هيكل وأدونيس أو اسلامية كما هو حال راشد الغنوشي، هي مفهوم المقاطعة والاقصاء والإلغاء لكل من يختلف معه في الرأي؟!!
وفي أي نظام أخلاقي الغاية لا يمكن أن تُبرر الوسيلة، فالأهداف النبيلة لا يمكن أن تصل لها إلاّ بوسائل نبيلة وإلاّ ستفقد نبالتها على الأقل
هناك فضفضة وهناك رأي والفرق بينهما شاسع،
هناك حرية رأي وهناك حرية نشر الخزعبلات والفرق بينهما شاسع جدا،
ولا يمكن أن تكون حرية الرأي غير مصحوبة بتحمل مسؤولية عن طرح أي رأي بشكل علني،
فالشعب يُريد اسقاط النظام الذي كوّن هذه الثقافة والمثقفين المبنية على ثقافة الـ أنا والتي بسبب ذلك لا انتماء لها ولا احترام ولا تعايش مع الرأي الآخر وخصوصا الذي تختلف معه ولذلك تعمل كل جهدها لإثارة المشاكل معه من تحت الأرض عن عمد وقصد من خلال نشر ما تم نشره من خزعبلات بحجة أن لها علاقة بالفن في المعرض زورا وظلما وعدوانا
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
16-06-2012, 11:17 AM
دعوة إلى الحوار وحقن الدماء
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8076 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8076)
الاستاذ ياسر طويش المحترم

السلام عليك ورحمة الله وبركاته
دعوة لانتفاضة الحجر السلمية
دعوة للسلم الاجتماعي
دعوة للتغيير من اجل الاصلاح وليس للتغيير فقط
دعوة لحرية واسعة تحقق للجميع المشاركة
دعوة لتداول السلطة وعدم البقاء على رئيس واحد لمدة زمنية محددة

تحياتي وكل التقدير



يا رجائي كامل قالت العرب قول رائع ينم عن حكمة قلَّ نظيرها ألا وهو وفق الصيغة التي كرّرتها، الأثر يدل على المسير، والبعرة تدل على البعير، ألا يدل هذا الكون على خالق جبار عظيم
ولذلك من وجهة نظري أنَّ الخطوة الأولى نحو الإصلاح هي باعتماد لغة ذات مصداقيّة صريحة وشفافة وهذه لا يمكن أن تتم بواسطة أقنعة أو تقية أو غاية تبرر وسيلة أو فلسفة مبنية وفق مبدأ أنَّ هناك علم ظاهر وعلم باطن لا يحيط بكليهما إلاّ النُّخب الحاكمة أو بمعنى آخر خلاصة العقل (الرَّب)
متى ما تلتزم يا رجائي كامل بالاشتراك باسم واحد في أي موقع، وقتها يكون هناك أمل منك في الإصلاح من التغيير، الذي يمكن أن نتوقعه ممّن يؤمن أن تكون الفلسفة وما يتم اشتقاقه منها مثل الديمقراطية/الديكتاتورية وسيلة للحكم وإلاّ سيكون كل ما تقترحه هو أحد طرق الفتن التي تشعلها في المواقع لإغتيال كل من تختلف معه في الرأي على أتفه الاسباب بطريقة مباشرة أو غير مباشرة كما لاحظتها من خبرة تعاملي معك ومع محمد شعبان الموجي وبقية الشلّة على الأقل من وجهة نظري؟!!
وهناك تفاصيل كثيرة تجدها تحت العنوان والرابط التالي لو أحببت الاستزادة
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
16-06-2012, 12:01 PM
الشؤون الدولية والاقليمية على الفيسبوك بقلم/ رجائي كامل
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17528 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17528)
اليوم 16/6/2012 أريد أن أفهم ما دخل القاعدة ببلاك ووتر يا رجائي كامل بلا مسخرة وتهريج أنت ومحمد حسنين هيكل الله يخزيكم على هذا الخلط المتعمد للحابل بالنابل لتشويه كل ما هو جميل بنا في هذا التوقيت من أجل الدفاع عن الظلم والاستبداد والاستعباد
أين أنت يا رجائي كامل ومحمد حسنين هيكل مما يحصل من تعدي على نساء فلسطين بالأمس وعندما يهب المخيم للتظاهر سلميا يتم رميه بالرصاص وبالرشاشات الثقيلة وليست العادية كما حصل في مخيم نهر البارد في لبنان؟ أو ما يحصل في المدن السورية من قبل الجيش السوري واللبناني
ما هذا الكذب والدجل والنصب بداية من العنوان
أريد أن أفهم أي إعلام هذا المبني على الردح لتشويه صورة كل مقاوم أو تشتيت النظر حتى لا يتم دعم أي مقاومة؟ كما هو واضح في محتوى الرسالة الإعلامية
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي يعمل على تخوين كل من لا يدخل مزاجه؟
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي لا هم له إلاّ بتجريح كل الحكومات والتيارات والإعلام الذي يتجاوز ضيق ثقافة الـ أنا إلى سعة ثقافة الـ نحن بدون أي اسس منطقية أو موضوعية وبالتالي علميّة
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي لا هم له إلاّ لنفخ الصهيونية والماسونية والغرب بدون اسس منطقية أو موضوعية وبالتالي علمية
والأنكى يجعل كل من يقول أي رأي تم استقراءه واستنباطه على اسس منطقية وموضوعية وبالتالي علمية فهو بالتأكيد عميل للصهيونية والماسونية والغرب؟!!!
ملعون أبو هكذا إعلام مهمته لا تختلف عن مهمة جندي الطابور الخامس من وجهة نظري على الأقل
ولذلك أنا رأيي أنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، ولذلك
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
17-06-2012, 01:20 PM
مَوْتُ الْمُؤَلِّفِ ..؟ بقلم/ عبدالفتاح أفكوح
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=1534 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=1534)
أهل الفلسفة أو علم الكلام (الاسم الشيعي/الصوفي للفلسفة) يعتبرون خلاصة العقل يجب أن تكون معصومة من الخطأ، فلذلك من المنطقي لو اعتبروا موت المؤلف بعد الانتهاء من كتابة النص.
والسبب في ذلك حتى لا يتم محاسبته على أي خطأ ورد في النص، ناهيك حتى تسمح لأي شخص أن ينطلق بلا أي حدود في طريقة فهم النص حسب رغبة خلاصة العقل ومزاجيته وانتقائيته، لأن الفلسفة لا تقبل ولا تعترف بأي حدود حتى لو كانت لغوية أو قاموسية.
مَنْ هُوَ الأدِيبُ الْحَقُّ؟ وَمَنْ هُوَ النَّاقِدُ الْحَقُّ؟ بقلم/ عبدالفتاح أفكوح
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=1530 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=1530)
هل هناك علاقة ما بين الفلسفة والفضفضة لغويا؟ على الأقل من ناحية الصيغة البنائية للكلمتين؟ حيث وكأنّهما يمثلان ثقافة الـ أنا،
فعندما يفضفض أحد في الحمام من غناء أو بكاء، لا يهتم كثيرا بكيفية اخراجه حتى من ناحية الهيئة هل كان بملابس أم بدونها؟!
خصوصا وأنَّ الهدف منهم حاجة شخصية بحتة.
في حين الرأي من المفروض أن يكون هناك أشخاص آخرين يوجه لهم الرأي، وفي تلك الحالة بالتأكيد هناك ملابس وهندام على الأقل يكون منطقي وموضوعي، وطريقة من الصياغة بلغة متفق على المعاني والمباني بين هذه المجموعة لكي تفهم بشكل صحيح الرأي المطروح.
أي بالمحصلة هناك فرق شاسع ما بين الرأي وما بين الفضفضة،
الرأي يمكن أن ينشر ويطلع عليه الآخرين،
أمّا الفضفضة فلا يصح أن يتم نشرها ولا يصح أن يتم اعتبار لها علاقة بالحرية من جهة أو بالرأي من جهة أخرى
ثم يا جميل السلحوت ويا محمد علي محي الدين أين أتى ناشر الرأي أعلاه عن أي شيء له علاقة بالوعظ؟
ومن وجهة نظري أي شيء بدون أخلاق لا يجوز اعتباره من ضمن الرأي بأي حال من الأحوال بل هو له علاقة بالفضفضة
والفضفضة لا يجوز أخلاقيا أن يتم نشرها كما هو حال لا يجوز أن يخرج إلى الشارع شخص بدون ملابس لأننا لسنا في غابة، حيث في الغابة الحيوانات لا تحتاج إلى ملابس.
من يرغب في النقد أو الإصلاح يجب أن ينتبه إلى أن هناك نوعين من الحريّة الـ أنا والـ نحن:
الأولى الـ أنا حريّة إنسان الغابة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل صاحب القوة أي النُّخب الحاكمة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يتغير حسب الأنواء المزاجية ورغباتها
والثانية الـ نحن حرية إنسان المدينة والتي يكون فيها أنَّ الحق يتم تعريفه من قبل القواميس والمعاجم اللغويّة فلذلك من المنطقي والطبيعي أن يكون ملخص لخبرة المجتمع فيكون أكثر ثبوتا من الحالة الأولى، وبالمناسبة أول قاموس/معجم لغويّ في العالم هو كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
وأتمنى ما كتبته تحت العناوين والروابط التالية يُعين في تفسير وجهة نظري
لماذا ثقافة الـ أنا أو الفلسفة أو علم الكلام تحارب الأخلاق أو ثقافة الـ نحن أو الدين أو الله؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14246 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14246)
النَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
نحن والتَّقنية والعَولَمَة واللُّغات والعَربيّة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13782 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13782)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
18-06-2012, 02:29 PM
الأسد يقطف الأزهار على البحر الأسود؟.. ونصائح لرجال المخابرات العرب
بقلم/ بسام البدارين
2012-06-17
http://www.alquds.co.uk/data/2012/06/06-12/12qpt698.jpg
آخر 48 ساعة قبل إنتخابات الرئاسة المصرية كانت جميع الفضائيات تشتعل وهي تتحدث عن سيناريوهات ما سيحصل في مصر بإستثناء الجزيرة التي فردت تغطية إخبارية عادية للحدث المصري وركزت كثيرا على الملف السوري حتى أنها خصصت بعض برامجها الحوارية حول بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة بعد ما قالت خديجة بن قنة أنها تحولات ترصد في الموقف الروسي تجاه النظام السوري وبعدما أشاعه الفرنسيون ثم نفاه الروس عن سيناريوهات تفكر بها موسكو لترحيل الأسد.
صديق لي متحمس جدا أهلكنا وهو يؤكد بان قصرا صغيرا على واجهة البحر الأسود يخضع حاليا لعمليات صيانة خاصة وتنسيق زهور وحديقة تمهيدا لإستقبال الرئيس الشاب بشار وعائلته الصغيرة قريبا .
شخصيا لا أصدق هذه الروايات وتقديري أن من يحبون رؤية الأسد الشاب خارج السلطة وأنا منهم بكل تأكيد- يتخيلون إنشغاله بالأزهار التي زرعها الروس في حديقة منزله الجديد على البحر الأسود فالرجل كما أرى منشغل تماما في معركة القضاء على كل زهرة أو وردة يمكن أن تتفتح في بلاده وفي الطريق يبدو مستعدا لحصد الرؤوس أيضا مقابل التشبث بكرسي الرئاسة فقد أبلغتنا محطة العربية في أحد تقاريرها بأن القوات العسكرية التابعة للأسد (تجرف) الغابات والأشجار والأزهار حول بعض القرى المتمردة أو تلك التي يحتمي فيها الجيش السوري الحر.

شجرة صدام حسين وأزهار بشار الأسد

قطع الأشجار يذكرني بإسرائيل فقط للأسف وها هي زعاماتنا العربية تنافسها في قلع الشجر والثمر والرؤوس وهو الأمر الذي يحشرني كمواطن عربي في زاوية الخجل الشديد والعورة التي كشفها الربيع العربي.
قيل لنا على هامش محاكمة الرئيس الشهيد صدام حسين بأن قواته جرفت مئات الأشجار في منطقة تعرض فيها موكبه يوما لمحاولة هجوم وقالت لنا إم بي سي أيام إعتقال صدام بأن جل وقته يقضيه في سقاية نبتة صغيرة وضعها الأمريكيون قرب زنزانته.
والجنرال الأردني سميح البطيخي بعد القضية المشهورة التي أدخلته في عالم النسيان والصمت أبلغني مع زميل آخر بأنه يقضي أغلب وقته في رعاية سلة النباتات المنزلية في فناء منزله بعد 40 عاما قضاها في المخابرات وحكم خلالها الأردن والأردنيين.
ترى هل تلتقط عيناي يوما صورة للرئيس بشار الأسد وهو يتجول بين أشجار وأزهار حديقته المنزلية المطلة على صخور البحر الأسود؟... والدتي عليها رحمة ألله كانت تطلق تعبيرا شعبيا في مثل هذه الحالات تقول فيه (يا من درى) وهي عبارة فلاحية تقصد التمني والأمل والرغبة في حصول شيء فبشار بعد الدم الذي سال أو أساله هو في شعبه وبعدما قصر في حماية الناس يستحق لقطة تظهره وهو يروي نبتة صغيرة قبالة البحر الأسود فالزعامة لا تعني فقط إظهار القدرة على قمع التمرد بل حماية الأبرياء الذين يعلقون دوما بين الثورة والأنظمة كما حصل تماما في الحالة السورية .

دولة مدنية بمنظور إسلامي

طلب مني الزملاء في فضائية رؤيا المحلية التقدم بمداخله على الهواء مباشرة خلال إستضافة المحطة لقائدين بارزين من قادة الحركة الإسلامية هما الصديق زكي بني إرشيد والشيخ جميل أبو بكر.
ضمنيا فهمت بأن المطلوب طرح سؤال على الضيفين يفترض الزملاء أنه سيكون محترفا وصعبا ومهما فإخترت بعد الإشادة بالأخوان المسلمين كمؤسسة راعية اليوم للوحدة الوطنية التي تتلاعب بها بقية المؤسسات توجيه سؤال طالما حيرني عن الأسباب الحيوية التي تمنع الحركات الإسلامية من دفع نشطاء الربيع العربي للإسترخاء وهي تصر على الإمتناع عن تأييد (الدولة المدنية)؟
كالعادة وبذكاء متوقع إستخدم بني إرشيد مهاراته في الإفلات من المطبات في الإجابة فأطرى علي قليلا ووصفني بالصديق مبديا إستغرابه على أساس أن الحركات الإسلامية أعلنت موقفها عدة مرات من موضوع الدولة المدنية وبسبب الحيز المتاح لي على الهواء لم أتمكن من التعليق على الإجابة.
عمليا ألمح الرجل الى ان الأخوان المسلمين مع الدولة المدنية وبوضوح لكن وضع مع الموقف العبارة التالية ( .. لكن بمنظور إسلامي طبعا) .. هنا حصريا تكمن المشكلة فالأخوة في التيارات الإسلامية يمتنعون عن تعريف مثل هذه العبارات ويحتاطون جيدا لطرح التفسير المناسب في الوقت الأنسب.
الأهم أن أحدهم عاتبني لإستخدام عبارة (مؤسسة الأخوان المسلمين راعية للوحدة الوطنية) والحقيقة تشير الى ان إستعراض الواقع المحلي بإنصاف يقود المراقب المنصف لهذا الإستنتاج فعلا فمؤسسة الأخوان وحدها في البلاد اليوم تتجاوز في الخطاب والأداء كل الحسابات الإقليمية او الجغرافية أو الديموغرافية التي تغرق بها النخب الأردنية حتى عندما تعد مائدة على طبق المنسف أو عندما تتشكل حكومة أو لجنة .
شئنا أم أبينا وحدهم الإسلاميون لا تستطيع التمييز بين الأردنيين أو الفلسطينيين بينهم ووحدهم لا ينتخبون على أساس الجغرافيا ويتجاهلون كل آليات المحاصصة والمناطق والعشائر والأصول والمنابت .. هذا بعجيني كمواطن أردني وأتمنى تعميمه على بقية المؤسسات خصوصا البيروقراطية والرسمية.

نصائح لرجال المخابرات

لكن التجربة مع الزملاء في محطة (نورمينا) تبدو مختلفة قليلا فقد إستضافني مقدم برامج متحمس وفعال وذكي للتحدث حصريا عن تأسيس المبادرة الأردنية لمواطنة متساوية وفوجئت بأن الرجل كان يحرص عندما أحاول إستعمال مهارات المناورة واللف والدوران في الكلام على تشجيعي على الهواء مباشرة وتحريضي بحيث أسمي الأشياء كما هي ..لذلك أشار الزميل عدة مرات لإني أقصد جهاز المخابرات العامة قائلا: لماذا لا نقولها بصراحة أخ بسام ؟.. إنهم المخابرات .
في الواقع لم أكن أقصد المخابرات في المواطن التي ذكرها الزميل لكني أعترف بصراحة بأني لا أستطيع مقاومة العبارات الصريحة والمباشرة وعلى الأقل اترك لها المجال لتنطلق .
خلافا لذلك تطربني أي عبارات على شاشات الفضائيات العربية عموما تؤكد لأي مشاهد أو مواطن بأننا نستطيع فتح الفم بالمليان والتحدث عن أجهزة كان التحدث عنها قبل سنوات فقط مستحيلا ..هذه بالتأكيد بركات الربيع العربي فأنا أرجح أن ممارسات الأجهزة الأمنية العربية سببا مفصليا في سقوط العديد من الأنظمة والزعماء وموقفي المهني أن المؤسسات الأمنية ينبغي ان تخضع للنقد والتحليل والمتابعة .
لا زلت عند قناعتي بأن الشرطي أو رجل المخابرات او رجل أمن الدولة في اي بلد عربي وعندما يتصرف بأي طريقة مع مواطن معارض او مجتهد أو مخطيء يتشكل فورا عند هذا المواطن الإنطباع بأن من يتصرف في الواقع هو النظام نفسه ورأسه بصورة محددة وحصرية .
ولذلك شاهدنا على الجزيرة والعربية أحذية تندفع كالصواريخ في وجه الزعماء وصورهم العملاقة في ليبيا والعراق واليمن ومصر وتونس ..نصيحتي لرجال الأمن العرب : لا تسيئوا التصرف مع المواطنين إذا كنتم مخلصين فعلا لزعمائكم فأي خروج عن قواعد اللياقة أثناء ممارسة واجباتكم قد ينتهي بحذاء أو طلقة أو سحل بالشوارع أو سقوط الزعماء الذين يفترض أنكم تخدمونهم.

مدير مكتب 'القدس العربي' في عمّان

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\17qpt997.htm&arc=data\2012\06\06-17\17qpt997.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\17qpt997.htm&arc=data\2012\06\06-17\17qpt997.htm)
أحسنت النصح والنصيحة والإشادة يا بسام ولكن
قالت العرب حكمة رائعة، من أمن العقاب اساء التصرّف، وهذه مشكلة نظام الحكم المبني وفق المفاهيم الفلسفية إن كان ديمقراطيا أو ديكتاتوريا، فهو يضع خلاصة العقل أو النخب الحاكمة فوق القانون والمحاسبة إن كان أجهزة أمنية أو إعلامية، ووسيلته مفهوم الهيبة والمحافظة عليها من خلال حق النقض/الفيتو كما هو حال مجلس الأمن كنخبة حاكمة لنظام الأمم المتحدة الديمقراطي.
والشعب يريد اسقاط النظام الذي كون هذه الثقافة والمثقفين الذين لا هم لهم إلاّ الفضفضة بلا حياء ولا خجل ولا التزام بأي أصول لغوية أو قاموسية وقبل كل ذلك أخلاقيّة.
فالشعب يريد نظام أخلاقي جديد لا مدني ولا ديمقراطي يا بسام البدارين، لأنَّ الفلسفة ترفض الالتزام بأي قيود وأولها القيود الأخلاقية، ولا يهم كيفية الحكم إن كان ملكي أو جمهوري ولا يهم من الحاكم طالما هو ونخبته الحاكمة التزم بالحدود الدنيا من الأخلاق.

أبو صالح
19-06-2012, 05:43 AM
الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين تحيي القيادة والشعب بسوريا الصمود والمقاومة بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=6339 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=6339)
ان اقدم و اطهر مقاومة هي حركة حماس و حركة فتح و كلتاهما تؤازران الشعب السوري ولم تصرح باي بيان تساند به النظام السوري
يمكنكم البحث عن كلمة الشيخ رائد صلاح و الدكتور اسماعيل هنية فيما يخص هذا الموضوع ؟
فما هو تعليقكم ؟ (ياسر طويش- لطفي الياسيني )
الاسد يهدد بقصف تل أبيب بقلم/ عبدالرشيد حاجب
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9568 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9568)
يجب ان نتذكر ان التهديد ليس جديدا فقد هدد رجل الاعمال رامي مخلوف اسرائيل بأن (امن اسرائيل من امن سورية ) و عبر بعدها بعض الفلسطينيون الجولان باتجاه اسرائيل و سقط بعض الشهداء ثم باليوم الثاني و اثناء تشييع الشهداء سقط شهداء ايضا !!
تعريف الثورة بقلم/ أبوبكري العربي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17459 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17459)
هل هذا منتدى حقيقي للادباء و المثقفين ؟
هل هكذا يتم النقاش ؟ ( الرد على الموضوع بردود لا علاقة لها بالموضوع - التهرب من النقاش - اعادة كتابة ردود سابقة )
هل انتم يا من تردون مقتنعون بردكم على موضوعي ؟
هل يوجد اي عضو مثقف بالمنتدي يستطيع ان يناقش و يرد على الموضوع الرئيسي ( و ليس الرد على تعليقي هذا ) ؟



إن كان هناك من يتهرَّب من النقاش فهو من كتب المداخلة المقتبسة على الأقل من وجهة نظري
لأنّه صدق العرب حين قالوا سكت دهرا وأخيرا نطق كفرا؟!! السؤال هل أنت أديب أو مثقف حقيقي؟!
أم جبان مستتر قام بالتسجيل في هذا المنتدى بمسميان لغرض مناقشة أم بث الفتنة في هذا الموضوع؟
ثم الكلام العام بدون تحديد هو نوع من أنواع الردح على الأقل من وجهة نظري
ثم ما هذا التناقض الفاضح ما دام لم يعجبك المنتدى، لم قمت بالتسجيل به بتسجيلان؟
عنوان الموضوع تعريف الثورة؟
ومحتوى الموضوع كان يتكلم عن انتفاضات أدوات العولمة التي بدأت في عام 2011
وحتى يكون النقاش له علاقة بالواقع وبالتالي يكون موضوعي ومنطقي يجب أن يكون العنوان والمحتوى متطابقان لكي تخرج بشيء له علاقة بالعلم،
إلاّ إذا كان الموضوع الغرض منه الفضفضة وتضييع الوقت في التسلية على خلق الله بزرع الفتن بين فلان وعلان
فأن كنت تدري فتلك مصيبة يا من سجلت باسم أبوبكري العربي وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم يا أبو بكري العربي
ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة المصداقيّة والصّراحة بدل لُغة التَّقيَّة والتَّأويل في التفكير، لماذا؟ بالإضافة إلى ما ورد أعلاه تجد تفاصيل أخرى لو أحببت في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8285 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8285)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
20-06-2012, 08:02 AM
انتخابات مصر..سوق للرئاسة.. وآخر للنخاسة لـ محمد برجيس
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17387 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17387)
أخي الكريم أبو صالح المحترم
مساء الخير
أرجو أن تكون بخير وعافية .
طالما أنك لست ضد الحوار فلماذا لاتدعو الذين يحملون السلاح وقتل المدنيين والعسكريين للجلوس على طاولة الحوار الوطني ، رغم أنك لم توفر أحدا في النقد !!!!!!!! .
من وجهة نظري المتواضعة :
أجد أن الجميع -دون ذكر أسماء- يقبل بالحوار البنّاء المنطقي الموضوعي السليم الحضاري .
لماذا لا تفتح نقاشا منطقيا مع الذين تختلف معهم كما أيام زمان دون تجنٍّ ؟؟؟؟؟؟؟ . حتى لايتمسكوا بما يسقط منك من هنات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .
معك الحق ، كان يجب حل الأمور منذ درعا ( الحبيبة ) ولكن : كل ابن آدم خطّاء .................. الخ .
ولكن ألم ترَ زعيمة الديمقراطية في العالم والتي تتشدق بالحريات مذا فعلت بعد ( أحداث 11 سبتمبر ) في العالم كله دون استثناء ( هو ليس بخافٍ عليك ) . لذا لم لانمنح الجميع فرصة لتصحيح الأخطاء ؟؟؟؟؟؟ .
ولكن -على حد علمي - كنت قديما تملك الحق في قول ماتريد ردا على الجميع ، ولكنك ناصرت أفرادا على آخرين ، فهل هذا صحيح ؟؟؟؟؟؟؟؟.
أتمنى ان تحافظ على نفسك ، فانت إنسان تملك الكثير ، لذا كن مصدرا للفائدة بدلا من الجدليات التي لافائدة منها أحيانا .
دمت بخير .
تحياتي وودي لك .
تعرف أكثر ما يضايقني فيك يا غسان إخلاصي بالإضافة إلى البخل الذي ذكرته لك في مداخلة سابقة في هذا الموضوع هو الجبن تحت عبارة دون ذكر اسماء، لأنّه كيف تريدني أن أفهم من تقصده عندما تدعي أنني ناصرت أفرادا على آخرين، وهل كان نصري لهم هو نصر للظالم والمتفرعن أم نصر للمظلوم الذي تم الاعتداء عليه من قبل اصحاب الصلاحيات الإدارية من النخب الحاكمة؟!! كما تم الاعتداء علي بلا حياء ولا خجل تحت العنوان والرابط التالي على سبيل المثال لا الحصر
ثم عن أي حوار تتكلم هل اسماعيل الناطور وغازية منصور الغجري وازهار السلام واعيان القيسي ووائل يسري يفهم في الحوار وهم ينشرون ما نشروه تحت العناوين والروابط التالية؟
ابو صالح بقلم/ اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17337 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17337)
هذا الموضوع لإسماعيل الناطور كممثل عن ثقافة الـ أنا من وجهة نظري، وهو مثال عملي يوضح مثقف دولة الفلسفة واساليبه في تزييف الوعي بخبث لتشويه المقاومة أو كل من يمثل ثقافة الـ نحن عن عمد وقصد وترصد.
ألا سحقا لمثل هذه الثقافة القومية التي تعمل على تثبيت حدود سايكس وبيكو داخل عقولنا لتفريق العرب والمسلمين وليس فقط على أرض الواقع والتي عمل على نشرها جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل وحافظ الأسد عرّابي خيانة فلسطين بالعملية الاستسلامية التخاذلية التي أضاعت 80 بالمئة من فلسطين والأنكى أن سبب حجتهم هو تحرير فلسطين ويأتي اسماعيل الناطور يعمل على تمرير هذا الغش والتدليس بحجة أنَّه قمة الوطنية والقومية زورا وظلما وعدوانا؟!!!
ومن استيقظ وأفاق من هذه المهزلة السخيفة التي ضحكوا علينا بها طوال نصف القرن الماضي وبدأ يعمل على كشف هذه الخديعة فهو ماسوني وصهيوني كما تشاهدون فيما يحرص على القيام به تجاه كل من شارك في انتفاضات أدوات العولمة في عام 2011؟!!! هل رأيتم عهر وسفالة أكثر من ذلك؟!!!
اعترافات آلاء مازن مورللي المعروفة بـ بنان الحسن مراسلة قناة الجزيرة باللاذقية بقلم غازية منصور الغجري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17554 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17554)
أيها التافه الذي لايقرأ ولا يفهم ولايصغي ... ..

التافه الذي يستمتع بالشتائم

الذي يتلصق بخلق الله

أنت خبير تلصيق ..وغاوي توبيخ ..

الفتاة تعترف بصوتها لما تستنكر عليها الإعتراف ..!

ولو لديك بعضا من الرجولة .....لاتدخل مواضيعي .. وللمرة المليون لاحوار من قرادة واتا .
أي اعتراف وأي بطيخ هل هناك فرق بين اساليبكم عن اساليب قوات الاحتلال في العراق أو العملية السياسية الديمقراطية وما تنشره وسائل اعلام نوري المالكي أكبر حليف للنخب الحاكمة في سوريا
فثقافته وثقافتك يا غازية منصور الغجري لا تفهم معنى الحوار إلاّ من زاوية النفاق فحوارك إما كذب من زاوية المجاملة أو كذب من زاوية الافتراء راجعي كل ما نشرته من مداخلات ومواضيع بخصوص الدفاع عن النخب الحاكمة في سوريا
أتحدى أن أجد لك أي مداخلة أو موضوع فيه أي شيء من المصداقيّة، وهذه نتيجة طبيعية لثقافة العصمة والتقية والتأويل بلا اسس لغوية أو معجمية
مداخلتك المقتبسة تمثل ثقافة غازية منصور الغجري الحقيقيّة ومفهومها لمعنى الحوار إن كان أنت أو النخب الحاكمة؟! وما الفرق بين ثقافتك واسلوبك واسلوب ازهار السلام أو اعيان القيسي أو اسماعيل الناطور؟!!
راجعي كل ما نشره كل منكم ستجديه متطابق نقل ببغائي مع إضافة فحيح الأفاعي لزيادة الفتن لتشويه كل ما هو جميل بنا، وخصوصا ما له علاقة بمقاومة الظلم والاستعباد والاستبداد بكل أنواعها، وأولها السلمية منها، لا فرق بينك وبين محمود عباس ومحمد دحلان فكل منكم يمثل وجه من عملة العلمانية والديمقراطية والحداثة
وهذا هو سر عدائكم لكل شيء له علاقة بالعرب والإسلام
ولذلك أنا رأيي أنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، ولذلك
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
21-06-2012, 07:31 AM
يا ياسر طويش هل أمثال ازهار السلام وغازية منصور الغجري يصلحن لأي نوع من أنواع الحوار؟ وإليك مثال عملي حصل تحت العنوان والرابط التالي
مفسر رؤى بشار الأسد سيموت مقتولاً بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497)

*
*
*
اجمل سلام و ارق تحية
مني اليك اختي الجليلة غازية
تمنيت لو اننا التقينا في جو انقى من هذا المشحون بامطار الشتائم
و برصاص الاهانات العشوائية وقذائف الاتهامات الغريبة
التي يطلقها المؤدب ابو طالح على كل المنتسبين لهذا الصرح الجاد
لكن لا باس .. رب ضارة نافعة .. فمنه نتعلم كيف نشتم هههههههههه
سررت بمداخلتك ولو انها سببت لك هجوم شرس ووقح من طرف
نجم الملتقى لسنة 2012 ههههههههههه
تقبلي اعتذاري عنها كلها و الكثير من الود
لشخصكم النبيل والكريم
بكل الحب
http://www.alashraf.ws/up/uploads/13194647221.gif
*
*

*

يمكنك أن تدعي ما تشائين يا ازهار السلام أنت وغازية منصور الغجري بكل وقاحة واستهتار فكليكما أعلنتما الحرب على العرب والمسلمين دون أي احترام لرجل كان أو امرأة
لعالم كان أو حاكم،
من أول مداخلة لكما في هذا الموضوع، والأنكى تحت عنوان الحب؟!!!
ألا سحقا لهذه الأخلاق والمفاهيم والعواطف الخسيسة والتي لم تحترم أي دين يتبع لله الواحد القهار
ولذلك صدق من قال إن لم تستح فأفعل ما شئت يا أيَّتها الردّاحة السوقيّة المُبتذلة،
السؤال المنطقي والموضوعي أي معنى من معاني الأنوثة يمكن أن نفهمه من تصرفات ازهار السلام وغازية منصور الغجري؟!
وهل عندما نعلم أن مثل هكذا أناث عوانس أو مطلقات؟ هل يُلام العرب حينها عندما يطفش أو يتجنّب العشرة والزواج من مثل هكذا أناث؟!!!
اسأل الله أن يحشركنَّ أنتن ومن يتملق لكنَّ مما أطلقت عليه عصابة النسوة والمتملقين لهنّ مع بشار الأسد ومعمر القذافي ونوري المالكي والطالباني وبقية نخبته الحاكمة ووسائل إعلامه وأجهزته الأمنية التي تصر على سفك دماء وهتك أعراض وتضييع حقوق الشعب
راجعي كل ما نشره كلا منكن ستجديه متطابق نقل ببغائي مع إضافة فحيح الأفاعي لزيادة الفتن لتشويه كل ما هو جميل بنا، وخصوصا ما له علاقة بمقاومة الظلم والاستعباد والاستبداد بكل أنواعها، وأولها السلمية منها، لا فرق بينك وبين محمود عباس ومحمد دحلان فكل منكم يمثل وجه من عملة العلمانية والديمقراطية والحداثة
وهذا هو سر عدائكم لكل شيء له علاقة بالعرب والإسلام
ولذلك أنا رأيي أنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، ولذلك
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
22-06-2012, 07:03 AM
كيف يقبل ضميركم لو كان عندكم ضمير يا ياسر طويش ويا غسان إخلاصي ويا محمد برجيس أن نتعامل باسلوب عفى الله عمّا سلف مع أمثال هؤلاء من متخصصي تزييف الوعي بالافتراء والكذب والدسائس لتشويه كل ما هو جميل بنا؟
فقهاء الناتو والمارينز الاميركي بقلم/ اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17580 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17580)

الى متى تبقى ساقط ابن ساقط كلب ايراني
سا فل تتهم ابن العراق وضابط
قومي بابشع التهم الرخيصة عربي

انت سافل وابن زنا كونك تتهمني بهذه التهم الشنيعة


أشكرك يا اعيان القيسي على هذه المداخلة كدليل عملي لتوضيح الفرق بين المقاوم (الشَّعب) واساليبه الأخلاقية
وبين البلطجي أو الشَّبِّيح (المثقف الببغائي ممن يعتبر حاله من النخب الحاكمة) واساليبه غير الأخلاقيّة

ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
ما لاحظته أنا هو أنَّ حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات كما هو حال هذا الموضوع لأعيان القيسي بعنوانه ومداخلاته فيه شيء آخر
كما أنَّ المقاوم شيء والبلطجي أو الشبيح شيء آخر
ومن لا يستطيع التفريق بينهما انسان لديه ضبابية لغويّة واضحة إن لم يكن مصحوبا بجهل لغوي كما هو حال غالبية مثقفينا،
ثم أنَّ استعباد المواطن أو تطويعه للطاعة العمياء للنُّخب الحَاكِمَة بغض النظر إن كانت بقطب واحد أو متعددة الأقطاب من خلال مبدأ نفّذ أولا ثم ناقش إن سمحنا لك بذلك، هي المهمة الأساسية لأجهزة الأمن والإعلام (اعيان القيسي وغازية منصور الغجري واسماعيل الناطور ويسري راغب شراب) في الدولة القُطرية الحديثة (الدولة القوميّة بركائزها الثلاث الحداثة والديمقراطيّة والعلمانيّة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي على اساسها تم إنشاء نظام الأمم المتحدة، ومن وجهة نظري هذه هي الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحَاكِمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة.
ولذلك من تعوّد السمع والطاعة والترويج لأي رأي يُصدره الملك أو الرئيس أو الأخ القائد أو الرمز أو الصنم بدون أي تمييز هل هو منطقي أو موضوعي ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعِلم أو الحِكمة:
من المؤكد لن يستطيع أن يكون له رأي خاص به، بل يحتاج دوما إلى من يقلّده،




ومن المؤكد لن يستطيع التعايش في أجواء يكون فيها أكثر من رأي لأنّه لا يستطيع التمييز أيّهم أفضل من الآخر، ولماذا؟!!!



فلذلك من المنطقي أن اعتبر تلك الأجواء غير صحيحة، كما هو حال رأي مثقف دولة الفلسفة بشكل عام في الأوضاع الآن بعد تحطيم حاجز الخوف عند الشعب فأدّى إلى هروب زين العابدين بن علي وغيره من الحكام في كل من تونس وليبيا ومصر واليمن وغيرها
قالت العرب البيّنة على من ادعى واليمين على من أنكر
أنت يا اعيان القيسي تدعي زورا وظلما وعدوانا بسبب مفاهيمك الحزبية والأمنية والإعلامية، التي تحارب العفّة والعائلة والعشيرة على الأقل لكي تضمن ولاءك للنخب الحاكمة، فلذلك تعتبر الشَّعب وخصوصا المقاوم منه هو أبناء زنى فعليك أن تُثبت ذلك
وإن لم تُظهر إثباتك فأنت انسان خبيث عديم الأخلاق وبلا دين ولا حتى ضمير
كفى زندقة وحملات مسعورة يا عبيد النظام للتحرّش بعلماء المسلمين إن كان بالنسبة للد.يوسف القرضاوي أو غيره لتشويه صورتهم وسمعتهم وأخلاقهم زورا وظلما وعدوانا فقط لأنهم قالوا كلمة حق لا تتساوق مع مصالح النخب الحاكمة، وخصوصا لو أنها لصالح حقوق أهلنا في سوريا أو ليبيا أو العراق أو فلسطين أو غيرها
كفى مسخرة وقلّة أدب يا جاهل،
كفى عند وبإصرار يدل على غباء منقطع النظير يا سفلة وعديمي الأمانة والشرف والأخلاق
الله ينتقم منكم على كل أفك وكذب وافتراء في الدنيا قبل الآخرة

هل هناك فرق بين اساليبكم عن اساليب قوات الاحتلال في العراق أو العملية السياسية الديمقراطية وما تنشره وسائل اعلام نوري المالكي أكبر حليف للنخب الحاكمة في سوريا بشار الأسد ولذلك تجد الرسائل الإعلامية التي يتم فرضها عليكم لتسويقها كما هو حال ما نشرته في هذا الموضوع بطريقة مباشرة أو غير مباشرة هي لتبييض صورة حزب الدعوة في العراق بالإضافة إلى إيران،
فثقافته وثقافتك يا اعيان القيسي لا تفهم معنى الحوار إلاّ من زاوية النفاق فحوارك إما كذب من زاوية المجاملة أو كذب من زاوية الافتراء راجع كل ما نشرته من مداخلات ومواضيع بخصوص الدفاع عن النخب الحاكمة في سوريا أو ليبيا أتحدى أن أجد لك أي مداخلة أو موضوع فيه أي شيء من المصداقيّة،


ومن وجهة نظري هذه نتيجة طبيعية لثقافة العصمة والتقية والتأويل بلا اسس لغوية أو معجمية
مداخلتك المقتبسة تمثل ثقافة اعيان القيسي الحقيقيّة ومفهومها لمعنى الحوار إن كان أنت أو النخب الحاكمة؟!
وما الفرق بين ثقافتك واسلوبك واسلوب يسري راغب شراب أو ازهار السلام أو غازية منصور الغجري أو اسماعيل الناطور؟!!
راجع كل ما نشره كل منكم ستجده متطابق نقل ببغائي مع إضافة فحيح الأفاعي لزيادة الفتن لتشويه كل ما هو جميل بنا،
وخصوصا ما له علاقة بمقاومة الظلم والاستعباد والاستبداد بكل أنواعها،
وأولها السلمية منها،
لا فرق بينك وبين محمود عباس ومحمد دحلان المسؤول المباشر ليسري راغب شراب (وائل يسري ورجائي كامل ويسري مصطفى وغيره من الاسماء المذكرة والمؤنثة التي تعود التسجيل بها) فكل منكم يمثل وجه من عملة العلمانية والديمقراطية والحداثة
وهذا هو سر عدائكم لكل شيء له علاقة بالعرب والإسلام
ولذلك أنا رأيي أنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، ولذلك
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
22-06-2012, 11:07 AM
كيف يقبل ضميركم لو كان عندكم ضمير يا ياسر طويش ويا غسان إخلاصي ويا محمد برجيس أن نتعامل باسلوب عفى الله عمّا سلف مع أمثال هؤلاء من متخصصي تزييف الوعي بالافتراء والكذب والدسائس لتشويه كل ما هو جميل بنا؟
فقهاء الناتو والمارينز الاميركي بقلم/ اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17580 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17580)

الى متى تبقى ساقط ابن ساقط كلب ايراني
سا فل تتهم ابن العراق وضابط
قومي بابشع التهم الرخيصة عربي
انت سافل وابن زنا كونك تتهمني بهذه التهم الشنيعة

أشكرك يا اعيان القيسي على هذه المداخلة كدليل عملي لتوضيح لماذا ثقافة الـ أنا أو الفلسفة أو علم الكلام تحارب الأخلاق أو ثقافة الـ نحن أو الدين أو الله ولذلك لا يمكن أن تكون اساس لأي حوار للتعايش؟ فالفشل سيكون حليفها دوما، بسبب التناقض الفاضح وعدم الالتزام بأي شيء أخلاقي
من خلال عدم الالتزام والتقيّد بمعنى المعاني في التعابير التي يستخدمها لتكون متطابقة مع ما موجود في القواميس والمعاجم للغة العربية
ناهيك عن الرَّدح السوقي المُبتذل كما تلاحظه إن كان في المداخلة المقتبسة أو في الشريط التالي الذي يجمع فيه هذه التناقضات في المواقف والردح على القنوات الفضائية فيما يخص العمل المقاوم وأهل المقاومة في أنصع صوره إن كان في موقف مفتي سوريا الحسون الصوفي أو علوي قناة الدنيا د. علي الشعيبي
http://www.youtube.com/watch?v=__p_pXJiWKs (http://www.youtube.com/watch?v=__p_pXJiWKs)
ولذلك أنا رأيي أن الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟ لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
لأنّه (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796) لا أدرِ يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لمَ يجب أن نُفكّر وفق محدّدات الديمقراطية/الديكتاتورية أصلا؟
هل يا تُرى يعلم مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بأنّ أول من حارب العَولَمَة وعمل على تقليم أظافرها هو جورج بوش الأبن وبقية ماكنته الإعلاميّة منذ استلامه الحكم على الأقل لإغاظة (جكارة في) آل غور منافسه في الانتخابات والذي كان المسؤول الأمريكي عن تسويق الشَّابِكَة (الإنترنت) كأهم تطبيق للعولّمَة إن لم يكن ما حدث بعدها، والمضحك أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بجميع تياراتهم يتبع كلامه حرفيّا كالببغاء في طريقة محاربتها، لماذا؟
هل لأن الديمقراطية هي الدَّجل؟
كلّه إلاّ الديمقراطية فهي أم الحوار البيزنطي فهذه هي مفهومها لمعنى حريّة الرأي أي أن تقول له ثور فهو من المنطقي لديه أن يقول لك أحلبوه وتكون المسألة مقبولة؟!!! كما تلاحظون فيما فعله اعيان القيسي أعلاه أي بمعنى آخر حوار الطرشان
فالعولمة شيء والديمقراطية شيء آخر، ولاحظت أنَّ العَولَمَة تكون ضد الأخلاق عندما تقترب من الديمقراطية فقط، ربما لأنَّ العَولَمَة هدفها الربح من خلال توفير حاجة حسب اهتماماتك ورغبتك كإنسان أو بشر أو شعب، بينما الديمقراطية هدفها الربح حسب رغبة النُّخب الحاكمة، فهناك فرق بين كل لون ولون، فاللون الأبيض لن يكون لون اسود بسبب النظرة السلبية، ومن لا يستطيع التفريق بينهما انسان لديه ضبابية لغويّة واضحة، إن لم يكن مصحوبا بجهل لغوي كما هو حال غالبية مثقفينا،
قطار التغيير قد بدأت رحلته ولن يتوقف طالما وقوده دماء مظلومة بدأها محمد البوعزيزي في تونس، وما أكثر المتقدمين لتقديم دمائهم طالما الشعب قد كسر حاجز الخوف
الديمقراطية/الديكتاتورية تتعارض مع الأخلاق بشكل عام لأنها لا تعترف بأي خبرات سوى ما ترضَ عنه النُّخَب الحَاكِمَة وفق مزاجيتها وانتقائيتها وفي الغالب بعيدا عن القانون وأطره.
حريّة الرأي والتعدّديّة وصناديق الاقتراع والانتخابات ليست حكرا على الديمقراطيّة بل هي ليست لها علاقة بها حتى من الناحية اللغويّة كما يظن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟!!!
والمطالب التي قامت عليها انتفاضات أدوات العَولَمَة هي مطالب أخلاقيّة (حرية، كرامة، عدالة اجتماعيّة) وهذه المطالب تتطلب نظام أخلاقي أولا وأخيرا، بعيدا عن العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة لأن هذه المبادئ الثلاثيّة لا تعترف بأي شيء خارج رغبة النُّخب الحَاكِمَة وعملية إرضائها على حساب كل شيء آخر، ولاحظت أن وسيلته في ذلك ما يسمى نظرية المؤامرة والتي تبين لي أنَّه لا يتعدى مفهومهما عن المفهوم الحرفي للشلليّة أو العصبية الجاهليّة أو البلطجيّة أو الشبّيحة، وأظن الأمثلة أعلاه أفضل دليل على ذلك
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
23-06-2012, 04:50 PM
هل الشتائم وإغراق المواضيع وتخريبها مهمة أبو صالح في واتا بقلم غازية منصور الغجري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17586 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17586)
افتح موضع خاص بك أيها التافه ولاتدخل مواضيعي لو عندك ذرة كرامة .... تعيد تفاهاتك في كل المواضيع ..بهدف الإغراق والتخريب وتضيع الفكرة ...
أيها الشيء :
"ما اشبهك بكلب المزارع تبنح على كل زائر ..!

إن كان هناك تافه وحيوان وعديم الكرامة والأخلاق والعقل فهو أنت يا غازية منصور الغجري يا أيتها السفيهة والردّاحة السوقية المُبتذلة
أنت افتتحت هذا الموضوع للتحرش بي عيني عينك وبعنوان مليء بالأكاذيب والافتراءات فهل هناك وقاحة أكثر من ذلك
أنا لا تهمني الرمم أمثالك من عديمي الأخلاق فأحترمي نفسك وتوقفي عن التحرّش بي أو بياسر طويش أو ببقية الأعضاء ووصمهم بمختلف الأوصاف أقلها الخيانة والماسونية والصهيونية من أجل الدفاع عمّن هو لا يعترف بمسؤوليته عن أفعال وجرائم أجهزته الأمنية والإعلامية؟! فلا أدري أي رئيس هذا الذي لا يرغب بأن يتحمّل أي مسؤولية؟!!!
ألا سحقا لك ولهذه الثقافة والوطنية والقومية التي بدون أخلاق ولا مسؤولية
المضادات الأرضية السورية تسقط حكم العثماني السفيه بقلم/ غازية منصور الغجري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17587 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17587)
همسة :

سوريا اليوم لاتشبه سوريا الماضي ...سوريا اليوم أقوى ..سوريا تحمل مفاتيح العالم ...سوريا اليوم تغير خريطة العالم ...سوريا سوف تسقط السفهاء من ملوك وأمراء النفط في أبعد مزبلة للتاريخ

فقهاء الناتو والمارينز الاميركي بقلم/ اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17580 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17580)

الى متى تبقى ساقط ابن ساقط كلب ايراني
سا فل تتهم ابن العراق وضابط
قومي بابشع التهم الرخيصة عربي

انت سافل وابن زنا كونك تتهمني بهذه التهم الشنيعة


أشكرك يا اعيان القيسي ويا مضر خيربك على مداخلتك في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=78880#post78880 (http://wata1.com/vb/showthread.php?p=78880#post78880)
كدليل عملي لتوضيح الفرق بين المقاوم (الشَّعب) واساليبه الأخلاقية
وبين البلطجي أو الشَّبِّيح (المثقف الببغائي ممن يعتبر حاله من النخب الحاكمة) واساليبه غير الأخلاقيّة
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
ما لاحظته أنا هو أنَّ حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات كما هو حال مداخلة أعيان القيسي ومضر خيربك وغازية منصور الغجري شيء آخر
كما أنَّ المقاوم شيء والبلطجي أو الشبيح شيء آخر
ومن لا يستطيع التفريق بينهما انسان لديه ضبابية لغويّة واضحة إن لم يكن مصحوبا بجهل لغوي كما هو حال غالبية مثقفينا،
إن لم تكن تعلم فأن التكرار بلا فهم ولا وعي لمعنى ما يكرره ليكون له علاقة بالموضوع أم لا هو ميزة للببغاء يا اعيان القيسي ومضر خيربك
ثم أنا لاحظت أن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بشكل عام لا يُجيد الحوار بل يُجيد التهريج كما هو حال اعيان القيسي (وهناك نوعان من التهريج سلبي وإيجابي ولكنّه في كل الأحوال تهريج لأنَّه لا تخرج منه بفائدة فهو إمّا من باب الاستهزاء أو التمَلَّق)، وعلّة الحوارات هم أمثال مضر خيربك وغازية منصور الغجري بسبب ما لاحظته من مفهوم الشلّليّة بسبب الضبابيّة والجهل لفهم ما موجود على السطر أمامه في أفقع صورها من خلال دعم تخبيصات فلان أو علان ممن يعتبرهم من النُّخب الحاكمة أو من يظن أنّهم ينتمون إلى الـ أنا الخاصة به في أي حوار من الحوارات،
بدل أن يحاول أن يكون منطقيّ أو موضوعيّ بكتابة شيء له علاقة بعنوان الموضوع أو محتواه الذي دخل للكتابة فيه،
ومن هنا تفهم معنى كلُّ يُغنِّي على ليلاه أو حوار الطرشان أو حوار أهل الديمقراطية
فنحن نقول لهم ثور ومع ذلك يجد لا بأس أن يرد علينا بأن احلبوه ويعتبر موقفه صحيح؟!!!! فهل رأيتم غباء أشد من ذلك؟!!!
ولذلك أنا رأيي بأنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة بدل لُغة الثَّقافة والفَلسَفَة في التفكير،
الإصلاح هو اعتماد لُغة الواقع بدل لُغة الوقوع في التفكير، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274)
لأن هل تختلف اساليب الغوغاء يا اعيان القيسي ومضر خيربك التي قام بها حزب الدعوة عام 1991 بكل خسة ودناءة لإستغلال ضعف العراق بسبب هجوم 38 دولة من ضمنها قوات سوريا حافظ الأسد والتي على ضوئها وقف الشعب العراقي بطوائفه لمقاومتها من أجل القضاء عليها بسبب عدم أخلاقياتها، هل هي تختلف عن اساليب هجمات بلطجيّة وشبِّيحة وأجهزة أمن وإعلام الأنظمة في سوريا وليبيا واليمن ومصر وتونس والعراق على الشعب في عام 2011 التي وصفها صبحي حديدي في مقاله في جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي

السوق الطائفية بعد المجزرة: ماذا تبقى من تماسك 'قيادة النظام'؟
بقلم/ صبحي حديدي
2012-06-21
http://www.alquds.co.uk/data/2012/06/06-21/21qpt995.jpg




حكاية 'السوق السنية'، كما وصفتها مؤخراً وكالة أنباء رويترز (وليس أية جهة إعلامية تابعة لأيّ من قوى الانتفاضة السورية)، تنطوي على جوانب كثيرة جديرة بالتأمل، بينها جانب خاص يتجاوز العناصر المعتادة، التي تصف انفلات سلوك الشبيحة من كلّ عقال، أو إسقاط التحريم عن مفردة 'غنائم'، أو تفاقم الهوّة الطائفية، أو عجز اقتصاد الاستبداد عن تلبية نفقات أنصاره، أو استنزاف موارد الميليشيات إلى حدّ أتاح ـ كما أنه أباح، علانية ـ الاتجار بنهب أملاك المواطنين في المدن المنكوبة... ذلك الجانب الخاصّ هو ارتخاء قبضة النظام إزاء المجموعات المختلفة التي تناصره، ويُفترض أنها ما تزال تأتمر بأمره؛ وانحطاط مستويات التنسيق بين السياسات الأمنية، وطرائق العمل، وأدوات التنفيذ. تلك حال تطرح، مجدداً، أسئلة إضافية حول طبيعة مصطلح 'قيادة النظام'، وما إذا كان ما يزال جديراً بمحتواه الدلالي، وما تزال مكوّناته تعمل ضمن حدود الانسجام الدنيا.
وهذه 'السوق السنّية'، كما بات معروفاً الآن، أنشأها في هوامش مدينة حمص مجموعة من الشبيحة وأنصار النظام، ممّن اعتبروا أنّ نهب محتويات البيوت (المهجورة غالباً، بعد تعرّضها لقصف قوّات النظام) لا يُعدّ 'سرقة، إنه حقّنا، هؤلاء يدعمون الإرهاب وعلينا القضاء عليهم'، كما نسبت رويترز إلى أيمن، 25 سنة؛ أو أنّ المسروقات 'هي غنائم الحرب ومن حقّنا أخذها، كما قالت امرأة. وثمة صفقات مجزية، على غرار ما يصف حسن، بائع الأثاث: 'جاء رجل أعمال من طرطوس الأسبوع الماضي، واشترى بضائع بقيمة ثلاثة ملايين ليرة من السلع المسروقة، ونحن سعداء بهذه الصفقة، ففي نهاية المطاف أنا رجل أعمال والناس تشتري'. ليس دون امتعاض من البعض، كما يقول محمود، بائع الخضراوات: 'إنهم حثالة المجتمع، والآن سيُنظر إلى العلويين على أنهم لصوص'.
والحال أنّ هؤلاء ليسوا حثالة المجتمع فحسب، أو ليست هذه هي الصفة التي تدفعهم إلى طراز من التجارة المنحطة، هي أسوأ من السرقة وأبعد عاقبة من مجرّد نهب ممتلكات الغير، والتعيّش على معاناة وعذابات المهجّرين والمنكوبين، أبناء البلد ذاته الذي يزعم الناهبون أنهم ينتمون إليه، ويدافعون عنه. إنهم، في المقام الأوّل، أنصار النظام وأدواته وأفراد ميليشياته وعناصر أجهزته وعسكره ومرتزقة مؤسساته الاقتصادية والمافيوزية المختلفة؛ إذْ كيف لأيّ منهم أن يتاجر بالمنهوبات هكذا، علانية وعلى مسمع ومرأى السلطات، لولا أنه يحظى بحماية النظام، إذا لم يذهب المرء أبعد، منطقياً في الواقع، فيفترض أنّ الحثالة ليست سوى جمهرة موظفين مأجورين يعملون لدى متنفذين في مستويات أعلى من هرم السلطة؟ إنهم، في المقام الثاني، أدوات مكمِّلة لسياسات استباحة المدن الثائرة، على نحو يجعلها عبرة لسواها من المدن، بالطرائق الأشدّ انحطاطاً وابتذالاً وبشاعة.
صحيح أنّ النظام اشتغل على تسعير العداء بين السنّة وباقي طوائف وأقليات المجتمع السوري، وخاصة أبناء الطائفة العلوية، لأغراض جلية شتى، على رأسها تفتيت اللحمة الوطنية، والإيحاء بأنّ بقاء النظام هو ضمانة حقوق الأقليات، عموماً؛ وسقوط النظام يعني تهديد وجود الطائفة العلوية، بشراً ومعتقدات ومقاماً، بصفة خاصة. وصحيح أنّ أنساق الاشتغال على التسعير تعدّدت وتشعبت، فبدأت من إشاعة السرديات الترهيبية، ومرّت بافتعال المشاحنات الطائفية، دون أن تنتهي عند أعمال النهب والخطف والاغتصاب وارتكاب المجازر الوحشية؛ ودفعت النظام إلى المزيد من أنساق التصعيد، كلما اتضح أنّ مخططات التسعير لا تلاقي فشلاً ذريعاً فقط، بل هي تنقلب على النظام وضدّه. صحيح، أخيراً، أنّ الترغيب، أسوة بالترهيب، كان بين تكتيكات السلطة في اجتذاب المزيد من الأنصار، المستعدّين للدفاع عن بقاء النظام ليس من باب التطوّع، أو الرهبة، أو غريزة البقاء، بل طمعاً في الكسب المادّي، بصرف النظر عن وسائله الحقيرة وسلوكياته الرخيصة.
من الصحيح، في المقابل، أنّ 'قيادة' سياسية وعسكرية وأمنية تصارع من أجل البقاء، وتدنو كلّ ساعة من حافة التفكك والتحلل والانهيار، وتغرق أكثر فأكثر في عزلة عن الاجتماع الوطني، وتتمترس خلف خيارات عنفية صارت مجانية ونقيض الأهداف المرجوة منها، واتضح ويتضح كل يوم عجزها عن قطع زخم الانتفاضة أو الحدّ من اتساعها في النطاقات الشعبية الأعمق... 'قيادة' كهذه، كيف يمكن أن تجازف هكذا، أو تستهتر وتستهين، فتسمح بتجارة طائفية على شاكلة 'السوق السنّية'؟ وإذا صحّ أنّ ناصحي النظام (المخابرات الروسية، الحرس الثوري الإيراني، أجهزة 'حزب الله'، بصفة خاصة) ليسوا على هذه الدرجة من تدنّي التفكير، واستفحال الحماقة، بحيث يصدر عنهم نصح باجتذاب 'حثالة المجتمع' عن طريق ترخيص التجارة الطائفية؛ فأي 'دماغ' عبقري داخل مؤسسة النظام، تفتقت عنه أعجوبة 'السوق السنية' هذه، الموغلة في الرخص والسفالة والخسة والغباء؟
لعلّ أبسط الإجابات، وأكثرها ملامسة للمنطق السليم، هي تلك التي تفيد بأنّ مفهوم 'النظام'، بمعنى حيازة الحدود الدنيا من التماسك والانسجام والتكامل، قد هبط عند السلطة إلى مستوى الحضيض الأدنى، فصارت الأجهزة تشتغل على هواها، وفق سلسلة اعتبارات ذاتية أو موضوعية، متخبطة غالباً، متناقضة إجمالاً، غير مكترثة بأي رادع، ما دامت قياداتها ترى أداءها واقعاً 'تحت مظلة النظام'، في خدمته، ومن أجل إنقاذه. وعلى سبيل المثال، لا مراء في أنّ الضباط الذين أذنوا للشبيحة اللصوص بدخول الأحياء المنكوبة كانوا على يقين من أنهم يسدون للنظام خدمة من نوع ما، وهم استطراداً في حال من الانسجام التامّ مع خطّ القيادة'. بيد أنّ 'القيادة' هذه، إذْ تأمر بتسعير العداء الطائفي في البلد، وتشجّع الأجهزة على المضيّ في طرائقه أبعد، وأقذر، قد لا يسعدها كثيراً ذلك التقرير الذي نشرته وكالة أنباء رويترز عن 'السوق السنّية'؛ أو بالأحرى: المنطق السليم يقول إنّ تلك السوق ينبغي أن تغضب تلك 'القيادة'، لا أن تسعدها!
هذا بافتراض أنّ هذه 'القيادة' ما تزال تقود بالفعل، وأنها لا تمسك بمقاليد القرار العسكري والأمني، الذي يصدر إلى كتائب الفرقة الرابعة أو الحرس الجمهوري مثلاً، أو مفارز مخابرات القوى الجوية والمخابرات العسكرية والمخابرات العامة في مثال ثانٍ، فحسب؛ بل تُحكم القبضة، أيضاً، على 'قيادات' أدنى مستوى، تقود قطعان الشبيحة ومفارز الميليشيات والمرتزقة، وتتحكم بممارساتهم، وتضبطها وتردعها إذا اقتضت الحاجة. لكنّ الواقع على الأرض لا يشير إلى هذا، أو لا يدلّ عليه على نحو لا يجعل أي مراقب محايد يضرب كفاً بكفّ وهو يبصر 'قيادة' عليا، سياسية وعسكرية وأمنية، تسمح بنهب بيوت المواطنين المنكوبين، وتأذن بعرضها وبيعها في أسواق علنية، بعد تسميتها 'غنائم حرب'!
مفيد هنا التذكير بأنّ المصطلح ذاته، أي 'قيادة النظام'، ابتدأ غائماً ومبهماً وغير ملموس بعد وفاة حافظ الأسد في حزيران (يونيو) 2000: مَن هي هذه القيادة على وجه التحديد؟ كيف تشكلت، ومتى؟ ومَنْ، وما الذي، يمنحها سلطة (ولا نقول شرعية) اتخاذ القرارات؟ وهل حظيت بمقدار كافٍ، ومستديم نسبياً، من التماسك والانسجام والتفاهم، سياسياً وأمنياً، وعلى مستوى المصالح والتوازنات بين أطرافها؟ هل بقيت على الحال التي بدأت عليها حين تشكّلت، أو أعادت إنتاج نفسها، بعد غياب الحاكم الوحيد الأوحد، الأسد الأب؟ وما الذي فعلته بها أشهر الانتفاضة الخمسة عشر، سياسياً وأمنياً وعسكرياً واقتصادياً واجتماعياً (وقد يضيف البعض، بعد إسقاط الحياء الكاذب: طائفياً، أيضاً)؟
أعود إلى ثلاث منظومات في تلمّس بعض الإجابة على هذه الأسئلة، أوّلها تلك التي اعتمدتها السلطة ذاتها، وتقول ببساطة إنّ النظام كان متماسكاً ومستقرّاً في الأصل، وما جرى ساعة وفاة الأسد الأب لم يكن سوى محاولة بارعة لتطويق الأمور سريعاً، وتنفيذ القرارات والإجراءات التي كانت 'قيادة النظام' قد أجمعت عليها في الأساس، ومنذ وقت طويل، في عهد الأسد الأب، وبرعايته. ذلك يقين يضرب صفحاً تاماً عن طبيعة جولات التطهير التي شهدتها البلاد في الأشهر الأخيرة قبيل رحيل الأسد، ويغفل المغزى السياسي والأمني لاستبعاد رجال من أمثال علي دوبا (الرئيس الأسبق للمخابرات العسكرية) وحكمت الشهابي (رئيس الأركان وأبرز أعضاء مجلس الأمن القومي أيام الأسد الاب)، وعلي حيدر (قائد 'الوحدات الخاصة' التاريخي)، فضلاً عن انتحار رئيس الوزراء محمود الزعبي.


منظومة ثانية ترى أنّ 'الحرس الفتي'، كما توجّب أن يمثّله بشار وماهر الأسد، وحفنة من الضباط الذين كانوا في الصفّ الثاني أيام الأسد الأب (أمثال غازي كنعان، بهجت سليمان، جميل حسن، علي مملوك)، تصالح سريعاً مع 'الحرس القديم' الذي مثّله عبد الحليم خدّام في الواجهة، وضمّ في الخلفية جميع الذين يطالبون بحصّة في الإرث، من قادة الأجهزة الأمنية، إلى رئاسة أركان الجيش وقادة الفرق العسكرية، وصولاً إلى الأفيال والتماسيح الكبار في قيادة الحزب ومؤسسات القطاع العام. وفق هذه المنظومة، الصحيحة إلى حدّ كبير، فإنّ سورية تكون قد فقدت الأسد الأب جسداً فقط، وليس منهجاً أو سياسات: مات الأسد! عاش الأسد!
المنظومة الثالثة تبدو وكأنها تصف انقلاباً عسكرياً وليس مرحلة انتقال 'سلسة'، إذْ تقول إنّ القوى الأمنية والعسكرية والسياسية التي وجد الأسد الأب الوقت لحشدها خلف وريثه، هي التي تحرّكت بسرعة قصوى وفرضت سيناريو التغيير الوحيد، وقطعت الطريق على سواه. وتلك قوى كانت تبدأ من وحدات الحرس الجمهوري، وعدد من الفروع الأمنية الموالية، وأفواج النخبة في القوات المسلحة، وهذا أو ذاك من كبار ضباط الأركان. وفي سياق هذه المنظومة، التي تنطوي بدورها على كثير من العناصر الصحيحة، كان من الطبيعي أن تتكاتف أسرة حافظ الأسد، وتتحالف مع الخال محمد مخلوف وأبنائه رامي وحافظ (وهؤلاء ضمنوا اجتذاب كبار التجّار ورجال الأعمال، من كلّ الطوائف)، ومع الصهر آصف شوكت، وضباط أقرباء من طراز ذو الهمة شاليش وعاطف نجيب وسواهم. وكان منطقياً، بالتالي، أن نلمس درجة التكاتف العالية حول البيت الأسدي خلال أشهر الانتفاضة، من جانب القطاعات ذاتها التي نفّذت 'انقلاب' حزيران 2000. بيد أنه كان محتوماً على منطق التكاتف، ذاته، أن ينقلب على المنطق السليم البسيط، فيفرّق أعنّة النظام أيدي سبأ بين أطرافه، العليا والوسطى والدنيا، بما في ذلك تلك الأطراف الدنيا والأدنى التي وصفها المواطن الطيب بائع الخضار، حيث تذهب المجازر والتجارة الطائفية بكلّ، وأيّ، انسجام.
' كاتب وباحث سوري يقيم في باريس


http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\21qpt995.htm&arc=data\2012\06\06-21\21qpt995.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\21qpt995.htm&arc=data\2012\06\06-21\21qpt995.htm)

مقال بعنوان/ موقف المنافقين من الجهاد والمجاهدين من المجلة النقشبندية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17583 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17583)
اشكالية مثقف دولة الفلسفة هو حصر نفسه في ضيق ثقافة الـ أنا،
وبسبب ذلك تجده لا يعترف بأي مقاومة على إنَّها مقاومة إلاَّ مقاومة من ترضى عنهم النخب الحاكمة؟!!
والمقاومة التي لا ترض عنها النخب الحاكمة فهي إرهاب؟!!!
أهل المقاومة أو ثقافة الـ نحن لا يمكن إلاّ أن تكون مواقفها على اسس أخلاقية وعندها لا يمكن أن تكون لها ازدواجية في المواقف
الجهاد هو أعلى سنام الإسلام وهو لله الواحد الفرد الصمد وليس من أجل النخب الحاكمة كما تعمل به النقشبندية؟!!!
ومثال عملي للنفاق أو إزدواجية المواقف لإرضاء النخب الحاكمة للنقشبندية ولحسن نصر الله تلاحظه بشكل واضح تجاه مقاومة الشعب في سوريا من جهة،
وانقلابها 180 درجة تجاه مقاومة الشعب في البحرين أو العراق
الاسلام يمثله كتاب الله (القرآن الكريم) وسنّة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والتي قال فيها إنِّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق،
ولا يمثله آراء وفتاوي أهل الديمقراطية/الديكتاتورية/ مجلس شورى النقشبندية أو حزب حسن نصرالله أو خامنئي أو خميني أو الترابي أو الغنوشي أو بقية مثقفي دولة الفلسفة ممن لا يقبل أن يُحكم بشريعة الله بسبب علمانيته
وأخيرا كيف يقبل ضميركم لو كان عندكم ضمير يا ياسر طويش ويا غسان إخلاصي ويا محمد برجيس أن نتعامل باسلوب عفى الله عمّا سلف مع أمثال اعيان القيسي ومضر خيربك وغازية منصور الغجري والذي من الواضح أنّهم من متخصصي تزييف الوعي بالافتراء والكذب والدسائس لتشويه كل ما هو جميل بنا؟ بلا ذمة ولا ضمير ولا أخلاق
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
25-06-2012, 01:42 PM
تهنئة من القلب للشعب المصري الشقيق بقلم/ عبدالله ابراهيم الشرع
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17599 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17599)
من الواضح أن هدف اعيان القيسي لدخوله هذا الموضوع بهذا الاسلوب الخسيس ومثل هذه الألفاظ والتعابير غير الأخلاقية هو لإفساده بأي طريقة كانت فهو عبد علماني من عبيد النخب الحاكمة في الدولة القومية الحديثة وليس من أنصار العرب والعربية والاسلام
ثم في معاني اللغة العربية أنَّ الشريف من تكون ألفاظه وتعابيره بها شيء من الأخلاق
في معاني اللغة العربية أنَّ الشريف هو الذي لايقبل بهتك اعراض نساء شعبه وتسلب حقوقه وتهان كرامة مواطنيه
فكيف يمكن في تلك الحالة أن يكون هناك شريف فيمن يعمل على ليس فقط التغطية بل وحتى تبرير جرائم هتك أعراض نساء الشعب التي تقوم بها النخب الحاكمة عندما انتفض الشعب عام 2011 في مصر وسوريا وليبيا والعراق وتونس واليمن وغيرها
ألا سحقا لهذه الثقافة وهذه القومية وهذه الوطنية وهذه الأحزاب التي يمثلها اعيان القيسي ومضر خيربك والناطور وشراب والياسيني وبقية مواقفهم كما تلاحظها في الرابط التالي
أنت كافر ..! نقل ببغائي بدون تعليق بواسطة/عايشة الأميري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17603 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17603)
ما حكم الخائن في الدولة الحديثة؟ أليس القتل؟
في الدولة الإسلامية المرتد=الخائن
ما حكم من يتعدى على رموز الدولة في أي دولة؟ أليس حكمه يصل إلى حكم الخائن أم لا
في الدولة الإسلامية من يتعدى على أي شيء في الدين الإسلامي هو كالتعدي على رموز الدولة فما حكم الخائن في تلك الحالة؟
من يعمل على تسويق التكفير أو التخوين بلا دليل منطقي أو موضوعي وبالتالي علمي له أي درجة من المصداقية تذكر هو مثقف دولة الفلسفة لأنّه جاهل على الأقل من وجهة نظري
الاسلام يمثله كتاب الله (القرآن الكريم) وسنّة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والتي قال فيها إنِّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق،
ولا يمثله آراء وفتاوي أهل الديمقراطية/الديكتاتورية/ مجلس شورى النقشبندية أو حزب حسن نصرالله أو خامنئي أو خميني أو الترابي أو الغنوشي أو بقية مثقفي دولة الفلسفة ممن لا يقبل أن يُحكم بشريعة الله بسبب علمانيته

وأخيرا كيف يقبل ضميركم لو كان عندكم ضمير يا ياسر طويش ويا غسان إخلاصي ويا محمد برجيس ويا عبدالله ابراهيم الشرع أن نتعامل باسلوب عفى الله عمّا سلف مع أمثال اعيان القيسي ومضر خيربك وغازية منصور الغجري والذي من الواضح أنّهم من متخصصي تزييف الوعي بالافتراء والكذب والدسائس لتشويه كل ما هو جميل بنا؟ تماما كما قام في مداخلته بهذا الموضوع بلا ذمة ولا ضمير ولا أخلاق

قطار التغيير لإنتفاضات أدوات العولمة بدأ رحلته عام 2011 لإسقاط نظام الأمم المتحدة الديمقراطي الممثلة بكيانات سايكس وبيكو، حينها فقط سيتم تحرير كل فلسطين، بعد سقوط شرعية الكيان الصهيوني، ولن يستطيع أحد ايقافه ما دام وقوده دماء المظلومين بداية من محمد البوعزيزي في تونس، وما أكثر من يتقدم الصفوف من المواطنين الآن لتقديم دمه بعد أن كسر الشَّعب حاجز الخوف
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
26-06-2012, 02:40 PM
مفسر رؤى بشار الأسد سيموت مقتولاً بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497)
يا أبا العهر...
ما زلت تشهنق!!... الرداحة من نساء الليل في القرداحة هي أمك، ونساء الليل هناك هن زوجتك وابنتك وكل نسائك!!... ووصلتني رسالة مستعجلة من هناك يعتبون فيها ويغضبون، لأنهم ملوا نساءك اللاتي أرسلتهن يا أبا العهر إلى هناك، ويطالبونك بأخريات جديدات من محارمك!!...
لقد جلبتَ يا فاجر الشتائم لنسائك!!... لو فيك ذرة رجولة أو شرف أو ناموس لما وضعتهن مثاراً للنقاش والجدل والشتائم!!... لكن ديوثاً من نمرتك لا أعتقد بأن هذا يهمه، بل على العكس أنت تنتشي بالشتائم أيها الشاذ المنحرف!!... والدياثة التي تتمتع بها يا عاهر هي من صفات عبدة الشاب الأمرد هبل الأكبر الذي تقدسه وتعبده يقيناً، والذي وفق عقلك المريض أيها الكافر ستشاهده يوم القيامة وستعرفه بوشم على قدمه اليسرى!!... أليس هذا هو صميم معتقدك يا كافر!!...
يا ابن نكاح المحرمات... كيف هانت عليك نفسك وأنت ترى فضائحك علناً!!... فوالله لولا أنك ترغب بفضحك لما تابعتَ عهرك وفسقك وشذوذك!!... ثم تبدأ بالندب والنوح كأسقط داعرة، وتوجه أصابع الاتهام للقائمين على هذا الموقع!!... وكأنهم هم الذين دفعوك لتكون مومس رخيصة في سوق النخاسة!!... ولماذا تحشرهم بخلافاتك الكثيرة!!... لاحظ با بعر الأنعام: في ردك ذكرت العديد من الأسماء ومنهم أنا سيدك، أعدتَ وكررتَ أسطوانتك المشروخة بعبارات وجمل ركيكة ومفككة وتافهة وسخيفة مثلك تماماً!!... وفي النهاية تريد أن تُقنع القراء والمتابعين بأننا جميعاً على خطأ وأنت المسكين صاحب الحق والعقل الرزين!!... صدقاً يا سافل: أردتَ أن تُبكي فأضحكتَ!!... قل لي يا شاذ: بأي شرع أو دين أو قانون أو مناظرة أو حكم يقتنع من بيده الفصل، أنك مظلوم ومعتدى عليك، والباقون، نحن، على خطأ!!... أيعقل أن تكون مجموعة بأسرها ضدكَ وأنت الصح!!...
تباً لك من نطيحة نتنة... مَثَلُكَ (كَمَثَلِ شجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار)...
فيا عجباً... متى كانت النطيحة تضرب لرعاتها الأمثال!!... يا أمير الطنابرة: تمنيتُ لو استطعتُ يوماً أن أقرأ حتى النهاية ما تكتبه!!... أيها الجاهل: أبمثلي يظن الظانون!!... أم عَلَيَّ يَرُدُّ الرَّدُّون!!... ثكلتك الثواكل، ونزلت بك النوازل، يا بن الجبان الجاهل، والمكذب الناكض، سَيَخسُر بكَ الطُول، ويَغُولُ بكَ الغول، أتختلق الأعذار، وأنتَ للخطأ أبداً سيَّارََ...
فيا بن الخيمة الزرقاء!!... فوالله إنك أبعد من أن تقدر على مناظرة مَن يُزَقَّونَ العِلمَ زَقَّاً!!... فيا لقبح ما أنت صانع!!... ويا لعظيم الحدث!!... كنتُ أُقرنُ بالكوكب الدري في السماء، حتى أُرذلتُ الآن وصرتُ أُقرن للسوقيين أمثالك!!...
وأتمثل بقول الأعشى:
شتان ما يومي على كورها .......... ويوم حيان أخي جابر
وكما وقعت الواقعة بيننا، فإني يا داعر سأطحنك طحن الرحى وأذروك ذرو الريح الهشيم...
أما إنك يا فاجر من صغائر الأمور، وإنك يا داعر من مصيبات العصور، وإنك يا عاهر سليل الفجور، وما كتبته لك وأكتبه مرآة جئتك بها لتمسح الغبار عن قلبك وروحك الآثمة القذرة النجسة، وسأكتب عن قبح صفاتك ما يعجز اليراع عن تعداداها...
يا أبا الفسق، هبلتك الهبول، وطرقتك الخبول، فالقبائح من روحك الساقطة منهمرة انهمار الغيث الهاطل، وتسيل سيلان الشلال النازل... يا بن نكاح المحرمات: إنك ما عدتَ تفقه أفعالك، ولا تتحكم بأقوالك، وعندك من عجائب التيه ما يشتد معه عجب الدهقان، وتطمع فيه النسوان، وأفعالك أفعال الصبيان، فاتعظ أيها السعدان، فإن الحرب للشجعان، وليست للجبان مثلك بمكان، مهما حاول ذلك طيلة الزمان!!...
أما والذي خلقني فأبدع خلقي، لولا حضور الحاضر، وقيام الحجة بوجود الناصر، وما أخذ الله تعالى على العلماء، ألا يُقَارُّوا على كِظَّة ظالم، ولا سَغَبِ مظلوم، لأتبعتك الآن بكلام يهرم منه الكبير، ويشيب منه الصغير!!...
وما أنت يا داعر يا لكع، إلا سليل وزارع الفجور، وشارب الغرور، وحاصداً وأطفالك الويل والثبور، هذا وعليك أن تشق أمواج الفتن والكذب بسفن النجاة، وعَرِّج عن طريق المنافرة، وضع تيجان المفاخرة، فقد أفلح من نهض بجناح، أو استسلم فأراح!!...
فوالله إني لن أكون كالضُبُعِ تنام على طول اللدم، حتى يصل إليها طالبها، ويختلها راصدها، ألا وإني أضرب بالمقبل إلى الحق المدبر عنه، وبالسامع المطيع العاصي المريب، أبداً حتى يأتي عَلَيَّ يومي...
فهوناً هوناً يا أبا الدعارة... سألقنك درساً يكون لك عبرة مدى الساعات والأيام، والشهور والأعوام!!... وأجعلك عبرة للأرذال أمثالك الذين أخذتهم سكرات العهر والخيانة والفسق، وأقضي بك قضائي أيها الكافر يا عابد الشاب الأمرد!!...
كفاك تخفياً بالسياسة، والتزم يا زنديق الآداب والكياسة!!... لكن... كيف ذلك وأنت ابن الخيمة الزرقاء!!... اسأل ابن مرجانة وسيعطيك الجواب الشافي لك عن تاريخ خيمتكم الزرقاء!!... يا بن زواج المسيار، يا بن الكفار الفجار، يا بن قارعة الطريق، يا قاموس العهر وأنت الزنديق، يا ذا النسب المبهم، وبالفجور يُشار إليك، وبالسقاطة يُدَلُّ عليك، عليك لعنة الله بكرة وأصيلاً، إنك أنت الطليق بن الطليق، والدعيُّ بن الدعي، تاريخك أسود، وكرامتك مفقودة!!... أنت عدو الله وعدو رسوله والمؤمنين، ساحر بن ساحر، عليك أن تتعلم كيف تخاطب أسيادك، إذ وصل العذاب لبابك، يا أيها الطريد من الأوطان، ويا ملاحق الغلمان، أيها الغلام: استتر في جحرك وانقطع عن الكلام، فلن أتوقف عن شتمك يوماً من الأيام...
يا أبا العهر... إنك من الكاذبين، وإنك من المنافقين، وإنك من المغضوب عليهم ومن الضالين، وإن لك أبواب من العذاب كل باب يُفتح له ألف باب، رفقاً بمحارمك، فقد أطغيت العباد عليهن، ومكنت المنتظر من شتمهن، وليس بك رجولة، ولا أمل لك في بطولة...
(يا أشباه الرجال ولا رجال)!!...
إني سعيد بحربك لي، فقد أفسحت لي المجال لأطعن بأخلاقك المعدومة، وبآرائك المسمومة، يا أيتها الغانية الراقصة عند مذبح الفسق في معبد الرذيلة...
وللحديث صلة يا قذر الروح، ونجس النفس، ومنحط السمعة، وساقط الأخلاق...
وشكراً لبكائك...
يا مضر خيربك تحت اسمك مكتوب مجلة إليسار في سوريا، واعيان القيسي في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14345 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14345)
يدعي بأنه المسؤول عن موقع إعلامي للنقشبندية في سوريا، أنتما أهون من أن أقبل التعرّف على أناس بهذا المستوى الأخلاقي المنحط فكيف يمكن يخطر على بالي أن أفكر بحربكم أصلا يا غبي؟!!!
أنا يهمني كشف حقيقة النخب الحاكمة في دولنا من خلال دراسة ممارسات ممثليها والمدافعين عنها في المواقع على الشابكة (الإنترنت)، فيا مضر خيربك أنت وبقية الردّاحين والردّاحات ممن دخل هذا الموضوع ليس لمناقشة العنوان أو فحوى ما ورد فيه بل لتشويه كل ما هو جميل بنا، لو تفهم ما موجود أمامك على السطر لكتبت شيء له علاقة بالموضوع؟!! هات لي اثبات بأن أي مداخلة من مداخلاتك التي نشرتها لها علاقة بالموضوع والمداخلة المقتبسة عينة من هذه المداخلات؟
أنت يا مضر خيربك وبقية الردّاحين والردّاحات ممن دخل هذا الموضوع نشكركم على دليل عملي على نوعية ثقافة العهر والزنى واللواط العلني بلا حياء ولا خجل التي يفهم فيها عبيد النخب الحاكمة في سوريا بقيادة بشار الأسد،
ولكن هذا ليس عنوان الموضوع ولا محتواه يا جهلة بالرغم من أنكم تمثلون قيادات إعلامية في سوريا
أريد أن أفهم من هو الغبي الذي أفهمكم بأن لإظهار جمال وحنكة بشار الأسد ونخبته الحاكمة في سوريا كممثلين عنهم في المواقع على الشابكة(الانترنت) لا يتم ذلك إلاّ من خلال الطعن في بقية النخب الحاكمة في بقية الدول العربية وتشويه صورة أي نجاح عربي أو مسلم على مستوى العالم من جهة، ونفخ الماسونية والصهيونية والغرب لعمل منهم أساطير من جهة أخرى؟ أليست هذه مهمة الطابور الخامس حسب ما يدرسوه لكم في الثقافة الحزبية للأحزاب القومية أم لا؟ فهل أنتم بطريقة أخرى تثبتون لنا بشكل عملي أنكم جنود للطابور الخامس أم ماذا؟
من له المصلحة لنشر مثل هذه الفحشاء والمنكر والأنكى بواسطة نساء بغض النظر إن كنّ عوانس أو مطلقات كازهار السلام وغازية منصور الغجري ولمصلحة من كل ذلك وما هذه الوقاحة؟!!!
أي أنثى يمكن أن يفكر بها أي رجل سوي وهي لا تملك أي ذرة من الحياء والخجل كما هو واضح من تصرفات ازهار السلام وغازية منصور الغجري في طريقة تحرشهما بي من أجل أن أقبل أن أتغزل وأتنعّم واستفيد من قلّة أدبهن وانعدام الحياء لديهن
ما هذه الثقافة التي لا تفهم معنى المعاني والتي تناقض نفسها بنفسها في كل مداخلة، أي شرف وأي وطنية وأي أخلاق فيما نشرته من مداخلات في هذا الموضوع؟!!!
والأنكى تستعجبون لم الشعب يريد اسقاط النظام بعد ذلك يا جهلة
لا حول ولا قوة إلا بالله، شكرا جزيلا يا مضر خيربك ويا غازية منصور الغجري ويا اعيان القيسي ويا ازهار السلام لتعريفنا بما يعاني منه أهلنا في سوريا والعراق وغيرها تحت حكم النخب الحاكمة بقيادة بشار الأسد ونوري المالكي وغيرهم
من خبث وظلم وجور وخسة ودناءة وتعدي غير أخلاقي فاحش وذبح بلا خجل ولا حياء للطهارة والعفة والشرف
ومن التعرف على كيفية اختلاق أكاذيب وافتراءات وسائل اعلامهم في قلب الحقائق بكل وقاحة كما قامت به غازية منصور الغجري تحت العنوان والرابط التالي
هل الشتائم وإغراق المواضيع وتخريبها مهمة أبو صالح في واتا بقلم غازية منصور الغجري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17586 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17586)
أريد أن أفهم أي إعلام هذا المبني على الردح لتشويه صورة كل مقاوم أو تشتيت النظر حتى لا يتم دعم أي مقاومة؟ كما هو واضح في محتوى الرسالة الإعلامية الرسمية للدول القومية ممثلة فيما تنشرونه من أكاذيب وافتراءات وفحش في التعدي على خلق الله؟!!!
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي يعمل على تخوين/تكفير كل من لا يدخل مزاجه وبانتقائية سمجة جدا بداية من البوطي وحسون والشعيبي وغيرهم من علماء السلاطين؟
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي لا هم له إلاّ بتجريح كل الحكومات والتيارات والإعلام الذي يتجاوز ضيق ثقافة الـ أنا إلى سعة ثقافة الـ نحن بدون أي اسس منطقية أو موضوعية وبالتالي علميّة
أريد أن أفهم أي إعلام هذا الذي لا هم له إلاّ لنفخ الصهيونية والماسونية والغرب بدون اسس منطقية أو موضوعية وبالتالي علمية
والأنكى يجعل كل من يقول أي رأي تم استقراءه واستنباطه على اسس منطقية وموضوعية وبالتالي علمية من العرب أو المسلمين فهو بالتأكيد عميل للصهيونية والماسونية والغرب؟!!! أي بطريقة أخرى هي تقول لنا بأن العربي والمسلم يجب أن يكون ببغاء غبي ويفعل مثلما فعل مضر خيربك واعيان القيسي في هذا الموضوع؟!!!
ملعون أبو هكذا إعلام مهمته لا تختلف عن مهمة جندي الطابور الخامس من وجهة نظري على الأقل
ولذلك أنا رأيي أنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، ولذلك
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
الحمدلله قطار التغيير لإنتفاضات أدوات العولمة بدأ رحلته عام 2011 لإسقاط نظام الأمم المتحدة الديمقراطي الممثلة بكيانات سايكس وبيكو، وبسقوطها يعني سقوط شرعية شهادة ميلاد الكيان الصهيوني التي أعطيت له زورا وظلما وعدوانا عام 1947، حينها سيتم تحرير كامل فلسطين، ولن يستطيع أحد ايقاف قطار التغيير ما دام وقوده دماء المظلومين بداية من محمد البوعزيزي في تونس، وما أكثر من يتقدم الصفوف من المواطنين الآن لتقديم دمه بعد أن كسر الشَّعب حاجز الخوف
الشَّعب عندما بدأ انتفاضاته من خلال أدوات العولمة عام 2011 لم يطالب غير الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعيّة بالشعار الذي بدأ به أهلنا في تونس الشَّعب يُريد اسقاط النظام والذي أفهمه أنا يعني تغيير الدساتير والقوانين من الصيغة الحالية التي تجعل الشَّعب في خدمة النُّخَب الحَاكِمَة إلى صيغة جديدة وفق مفهوم أمير القوم ونخبته الحاكمة وظيفتها الأولى هي خدمة الشَّعب
وأظن الحاكم الذكي هو من سيعلن انسحابه من الأمم المتحدة ويقوم بتغيير الدساتير والقوانين حسب رغبة الشعب بنفسه وإلاّ سيتم تغييره مع الدساتير والقوانين
وكل هذه الأمور لها علاقة بالأخلاق أو ثقافة الـ نحن أو االأسرة، وليس لها علاقة بالديمقراطية أو الدولة المدنيّة
ومن يربطها بالديمقراطية والدولة المدنيّة أو ثقافة الـ أنا زورا وظلما وعدوانا هو مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
27-06-2012, 11:58 AM
مفسر رؤى بشار الأسد سيموت مقتولاً بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497)
يا أبا شالح... يا معنى الفجور الأزلي...
إن كان مستواي الأخلاقي منحطاً وفق زعمك الساقط، فهذه شهادة منك لي بأني أمتلك جزءاً أخلاقياً ولو كان صغيراً!!... أما أنت فمستواك الأخلاقي والأسري والدنيوي والأخروي ليس بمنحط أبداً، إذ الحقيقة أن لا مستوى أخلاقي لك أبداً، لأنك عديم الأخلاق والشرف والضمير!!...
يا أبا الفجور... لأول مرة تشهد أيها الفاسق شهادة حق، فاسمي مكتوب فعلاً تحت اسم المجلة، وهذه شهادة منك لي أيضاً بأني أزاول العلم والثقافة، أما أنتَ فاسمك مكتوب تحت حذاء ملوث ببراز الخنازير!!...
يا أبا العهر... اعتبرني علامة جهل أتحدث لأذكى الأذكياء!!... وأنت طبعاً محشوم عن الذكاء قطعاً، لو لم أكن أستفزك وأهينك فعلاً لما رددتَ عَلَيَّ في كل مرة، وهذا أيضاً إثبات بأنك غبي فاشل تكتب ما لاتفهم، وإنه فقط من أجل الرد لا أكثر!!...
يا أبا الخمور... كيف ستكشف حقيقة النخبة الحاكمة وفق ادعائك، وأنت أحمق جاهل!!... من يبحث عن الحقيقة يتمتع بالضرورة بذكاء حاد وسرعة بديهة وبصيرة بعيدة وتفكير منفتح منطقي وعقلاني، أما أنت فإنك تتمتع وبكل تأكيد بغباء منقطع النظير وانعدام البديهة ولا ترى أبعد من أنفك ودماغك فارغ فمن أين لك التفكير!!... وأنت منغلق على رذائلك وبعيد عن أطراف المنطق وأرعن وساذج وسمج وتافه وحقير!!... فكيف ستكشف أي أمر، فما بالك بكشف الأمر الكبير إن وُجِدَ أصلاً!!...
يا أبا الفسق... يا أغبى من أنجبتهم البطون... (الشابكة) إذاً!!... يا إلهي ما أغباك وما أجهلك بأبسط قواعد اللغة!!... ونبدأ الآن الدرس الثاني للجاهل المدعو أبو الحذاء: شرح المفردات للقراء الأعزاء: يقصد هذا الغبي الجاهل بكلمة (الشابكة) = الشبكة!!... وهدف آخر في مرمى أبي الحروف!!... الدرس الثاني والمعاد للمرة الثانية: شرح المفردات للقراء الكرام: (الزنى) يقصد هذا الأبله المعتوه بكلمة (الزنى) = الزنا!!... وهدف ثالث في مرمى أغبى الأغبياء!!...
يا بن الكفار... تكتب ما لاتفهم ولا تعي ما تقصد من كتابتك الركيكة!!... شرح الأبيات: أول رد كتبته لك كان متمحوراً فقط حول الموضوع يا سفيه... وكان ردي عليك مؤدب ومهذب وفيه وقائع عن بعض مشايخك الدجالين، وفيه مناشدة لك أن تقول ما رأيك بشكل وجه مفتي المملكة الإسرائيلية السعودية، وناشدتك الله أن تقرأ كتاب الوهابية السلفية أم أنس وتتطلع على فتاواها وتعطيني رأيك فيه، واحتوى ردي الكثير الكثير مما له علاقة بالموضوع!!... لكن غباءك وجهلك بكل شيء منعاك من استيعاب مفرداتي وكتاباتي، وها أنت ذا تعلن للقوم عن غبائك الأسطوري، وعن جهلك الألماسي، وتقول بأنني لم أكتب ما يتعلق بالموضوع شيئاً!!....
أما إني أشكرك على إظهارك لي وللقائمين على الموقع وغيرهم، ما تتمتع به من تفاهة واضحة ومضحكة، وتفكير معدوم، وضحل الفهم، وفجوة في المحاكمة المنطقية للأمور و... و... و...
بلاهتك مرعبة لكنها تستحق التقدير، لأنك الوحيد الذي يمتلكها في مختلف أنحاء المعمورة!!... أما فيما يخص مستواك الساقط فحدث ولا حرج!!... عن أي مستوى لك أتحدث أنا، وأنت تفتقده كلياً، قبحك الله من بهيمة سائمة مرعية، تكترش من أعلافها، وتلهو عما يُرادُ بها!!...
وثقافتي الحزبية أفتخر بها أصولاً وفروعاً، أما أنت فتفتخر بثقافتك الخلاعية اللاأخلاقية!!... وإن كنت أنا من الطابور الخامس كما تصفني أنتَ، فلا بأس بذلك سيما وأنك بذلك تضيفني لقائمة الفاعلين العاملين في الأرض، باعتبار أن الذين خلقوا الطابور الخامس ما كانوا ليضموا إليه شخصاً لا يتمتع بذكاء وافر، وبديهة ملفتة للنظر، وحُسنُ التدبير، ومعرفة الوقت المناسب لحل الإشكالات والصعاب!!... أما أنت يا فقير العقل فلست حتى من المحسوبين على الطابور الخامس والباقي أنت تعرفه فلا أرى من داعٍ لإعادته حتى لا يضجر مني القراء والمتابعين، كما يحصل معهم عندما يقرؤون ما يتفتق عنه ذهنك المشتت وإعادتك المضجرة للجمل والمفردات في كل رد، هذا إن كنت أنت من يكتب هذه السخافات!!... فأنا واثق أنك تسرق السخافات هذه من شخص كتبها سابقاً وتنسبها لنفسك (نسخ ثم لصق)!!... وبالتالي فإنك أبله لدرجة معها أنت غير قادر حتى على كتابة الترهات والسخافات!!...
كم اشفق عليك يا وضيع!!... لو كان ممن هم حولك شخص رشيد لمنعك من فضح حالك، وأوقفك عن إضحاكك للآخرين على نفسك!!... أعلم أن غبياً من نمرة الحذاء الذي هو أنت، غير قادر على فهم المفردات والعبارات والجمل التي أكتبها أنا!!... لكن ما العمل!!... فإني غير مذنب بذلك، لأنك غبي وجاهل، ولا ذنب لي بغبائك وجهلك!!...
يا أبا المجون... لا تثريب عليك، فالمجنون مرفوع عنه القلم، وافرح بجنونك، لأن الله لا يحاسب المجانين!!... عُد لأسطبلك ولا تخرج منه ثانية، فلكل فرس خيالها، وأنا خيالك وسأعيدك لإسطبلك الذي خرجتَ منه!!... أنا لا أغضب مما تكتب لأن لا معنى له إطلاقاً، بل على العكس تماماً، أنا ممتن لك كثيراً لأنك أفسحت لي المجال لأضحك عليك وأسفه أفعالك وأقوالك المعادة المكررة دائماً وأبداً!!... طيب على الأقل بإمكانك سرقة عبارات أخرى من شخص آخر غير الذي أنهكته أنتَ بسرقة جمله وعباراته!!... حسناً بإمكانك سرقة عباراتي وجملي ولن أخبر أحد عنك يا لص!!...
تعيد وتكرر(الماسونية والصهيونية و... و...) والله مللتُ منك ومن كلماتك الوضيعة المحدودة، ثم نفخت قلبنا من كثرة إعادتك للـ (الأنا والنحن)!!... ثم ماذا بعد ذلك!!... طيب فهمناها ووعيناها جيداً، لكن ثم ماذا!!... أهذا كل ما في جعبتك يا أمير الجهلة!!...
تباً لك يا روث الأبقار... ضننتك مثقف فهيم عليم، فانكشفتَ بإنك جاهل غبي سفيه!!...
يا أبا شالح... أنت شالح للأخلاق والضمير والوطنية والقومية العربية والشرف والأمانة والإخلاص والدين، ولابس أنتَ للجهل والغباء والكفر والمجون والعهر والفسق والفجور والدعارة والكذب والنفاق والرياء والخيانة.... كَثُرَت والله صفاتك الخبيثة ولا يسعني المكان والزمان لتعدادها!!...
وبكل الأحوال يا أبا شالح لكل شيء حميد... أنتظر ردك المطابق لما سبقه، وانتظر أنت تعقيبي على ردك!!...
وشكراً لغبائك...

في البداية اشكرك يا مضر خيربك على اعترافك بأنني لست من جنود الطابور الخامس في حين أنت تفتخر أنك أفضل مني لأنّك منهم؟!!
والاعتراف سيّد الأدلة خصوصا عندما يصدر بدون أي ضغط عليك، وهذا يثبت أن هناك شيء من المصداقية فيما ذكرته عنكم، ونترك للمتابع ليحكم من هو الذي ثقافته لها أي علاقة بالأخلاق أو أنّها خلاعيّة من نوعية ما ورد في مداخلاته من ألفاظ وتعابير وردح سوقيّ مُبتذل، ولكن لا تنس فأنا ذكرت في أول مداخلة ذكرت فيها اسمك كرد على ما ورد في مداخلتك الأولى

أولا :أنا لاحظت أن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بشكل عام لا يُجيد الحوار بل يُجيد التهريج (وهناك نوعان من التهريج سلبي وإيجابي ولكنّه في كل الأحوال تهريج لأنَّه لا تخرج منه بفائدة فهو إمّا من باب الاستهزاء أو التمَلَّق)،
وعلى ضوء ذلك لنقارن موقفك من العراق والعراقيين على سبيل المثال فيما ذكرته في الموضوع تحت العنوان والرابط التالي من تملّق ورياء ودجل واضح
مفسر رؤى بشار الأسد سيموت مقتولاً بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497)


وما ذكرته في الموضوع التالي عن العراق والعراقيين من استهزاء واستحقار وردح كما هو حال جميع مداخلاتك في هذا الموضوع
سوريا شئ والنظام شئ يا عرب الجرب بقلم/ ا.د. كاظم عبدالحسين عباس
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10456 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=10456)
أو ما وجهته لعبدالله ابراهيم الشرع في الموضوع التالي
لماذا في حوران \ درعا\ يحدث ما حدث؟ بقلم/ أدونيس حسن
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9726 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9726)
ففي أي من المواقف كانت لك فيه أي مصداقية تذكر يا مضر خيربك؟ خصوصا وأنت أعلنت سبب موقفك في هذا الموضوع من أجل أن يتعاون معك اعيان القيسي ضدي فالغاية تبرّر الوسيلة هي الاسلوب المفضل لدى مثقف دولة الفلسفة
بهذه المواقف المزاجيّة المتقلبة والانتقائية والفرق بينها 180 درجة أي متناقض تماما، أنت تثبت بلا أي مجال للشك من أنّك دجال ومفتري ونصّاب ومن النوع الرخيص جدا لديه اسطوانات مشروخة واحدة للنفخ وواحدة للردح وتقوم بتكرارها كالببغاء في كل موضوع ولكل شخص ولا يوجد في أي منها أي شيء من المصداقيّة فأي تزوير اعلامي ستحويه مثل هذه الوسائل الإعلامية؟!!!


وثانيا أنا ذكرت كذلك أنَّ علّة الحوارات هم أمثال مضر خيربك وغازية منصور الغجري بسبب ما لاحظته من مفهوم الشلّليّة بسبب الضبابيّة والجهل لفهم ما موجود على السطر أمامه في أفقع صورها من خلال دعم تخبيصات فلان أو علان ممن يعتبرهم من النُّخب الحاكمة أو من يظن أنّهم ينتمون إلى الـ أنا الخاصة به في أي حوار من الحوارات كما حصل هنا مع ازهار السلام،
بدل أن يحاول أن يكون منطقيّ أو موضوعيّ بكتابة شيء له علاقة بعنوان الموضوع أو محتواه الذي دخل للكتابة فيه،
ومن هنا تفهم معنى كلُّ يُغنِّي على ليلاه أو حوار الطرشان أو حوار أهل الديمقراطية
فنحن نقول لهم ثور ومع ذلك يجد لا بأس أن يرد علينا بأن احلبوه ويعتبر موقفه صحيح؟!!!! فهل رأيتم غباء أشد من ذلك؟!!!

حيث أنا ذكرت لك أنت يا مضر خيربك أو وفيق رجب أو ازهار السلام أو غازية منصور الغجري أو اعيان القيسي تريد أن تعبد بشار وحافظ الأسد أنت حر لا شأن لنا بذلك؟!!!

ومع ذلك أنت ما زلت تصر على مهاجمتنا لأنك تعمل بمبدأ جورج بوش من ليس معنا فهو ضدنا لعام 2001، وقام بسبب ذلك باحتلال افغانستان والعراق لأنّ الملا عمر وصدام حسين لم يعلنا مثل بقية النخب الحاكمة في بقية الدول ومن ضمنها النخب الحاكمة بقيادة بشار الأسد ومعمر القذافي وعلي عبدالله صالح وزين العابدين بن علي ومحمد حسني مبارك ورفسنجاني وخامنئي وقوفهم معه في حربه ضد الإرهاب (المقاومة) بكل أنواعها وأولها السلميّة منها.

والدليل حتى السلميّة منها هو أنّه تم القاء القبض على مواطن كندي من أصل سوري في أحد المطارات الأمريكية، وتم إرساله إلى سوريا بشار الأسد لتعذيبه لحساب المخابرات المركزية الأمريكية؟!!! أليس هذا إجرام ما بعده إجرام قامت به النخب الحاكمة في سوريا بقيادة بشار الأسد؟ ولا يقل إجرامها عن اجرام علي عبدالله صالح عندما أعلن بأن من يقصف الشعب اليمني بالطائرات هو جيشه في حين الحقيقة كان القصف يتم بواسطة طائرات أمريكية؟!! أو إجرام معمر القذافي في التعاون الاستخباري ضد المواطن لدرجة أن المخابرات الأمريكية والبريطانية تلقي القبض على المعارضين الليبيين في تايلند وسنغافورة ومن ثم تقوم بتسليمهم إلى معمر القذافي؟!!! ناهيك عن التجسس على المواطنين في بريطانيا لحساب معمر القذافي وما خفي كان أعظم بالتأكيد
ولذلك أنا رأيي أنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، ولذلك
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
الحمدلله قطار التغيير لإنتفاضات أدوات العولمة بدأ رحلته عام 2011 لإسقاط نظام الأمم المتحدة الديمقراطي الممثلة بكيانات سايكس وبيكو، وبسقوطها يعني سقوط شرعية شهادة ميلاد الكيان الصهيوني التي أعطيت له زورا وظلما وعدوانا عام 1947، حينها سيتم تحرير كامل فلسطين، ولن يستطيع أحد ايقاف قطار التغيير ما دام وقوده دماء المظلومين بداية من محمد البوعزيزي في تونس، وما أكثر من يتقدم الصفوف من المواطنين الآن لتقديم دمه بعد أن كسر الشَّعب حاجز الخوف
الشَّعب عندما بدأ انتفاضاته من خلال أدوات العولمة عام 2011 لم يطالب غير الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعيّة بالشعار الذي بدأ به أهلنا في تونس الشَّعب يُريد اسقاط النظام والذي أفهمه أنا يعني تغيير الدساتير والقوانين من الصيغة الحالية التي تجعل الشَّعب في خدمة النُّخَب الحَاكِمَة إلى صيغة جديدة وفق مفهوم أمير القوم ونخبته الحاكمة وظيفتها الأولى هي خدمة الشَّعب
وأظن الحاكم الذكي هو من سيعلن انسحابه من الأمم المتحدة ويقوم بتغيير الدساتير والقوانين حسب رغبة الشعب بنفسه وإلاّ سيتم تغييره مع الدساتير والقوانين
وكل هذه الأمور لها علاقة بالأخلاق أو ثقافة الـ نحن أو االأسرة، وليس لها علاقة بالديمقراطية أو الدولة المدنيّة
ومن يربطها بالديمقراطية والدولة المدنيّة أو ثقافة الـ أنا زورا وظلما وعدوانا هو مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة وهناك تفاصيل كثيرة أخرى تجدها تحت العنوان والرابط التالي
من هو الدجال أو من يصنع الفرعون أو الإسطورة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14019 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14019)
أنا مع المقاومة وحريّة الرأي والتعدّدية والإنتخابات ولذلك أنا ضد الديمقراطيّة، لماذا؟
كفى متاجرة بدماء الناس، كفى هتك الأعراض، كفى سلب الأموال، كفى استعباد الناس، كفى تشويه كل شيء ناجح ومضيء ومفخرة للعرب، كفى تشويه الحقيقة للدفاع عمّن هو لا يريد احترام نفسه أصلا، فهو لا يعترف بمسؤوليته عن أفعال جيشه وقوات أمنه؟!!! فأريد أن أفهم ما معنى الرئاسة وتحمّل مسؤولية القيادة إذن؟!!
إن أراد النظام ونخبته الحاكمة احترام نفسه عليه أن يعترف بأنَّ هناك شعب يمكن أن يكون له رأي، ويجب أن يُحترم وخصوصا لو كان مختلف
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
04-07-2012, 11:38 AM
قالت العرب قول ينم عن حكمة رائعة: كل إناء بما فيه ينضح، ولذلك فمن الطبيعي أنَّ ثقافة الرّدح لا يمكن أن تُخرج إلاّ ردحا تتنافس فيه مع ثقافة نساء الليل وأولاد الشوارع في الرّدح السوقيّ المُبتذل،
عند أهل الأخلاق والمروءة لا يجوز الاصطياد في المياه العكرة، ولكن يجب توضيح أنَّ البلطجي/الشبّيح كالببغاء يترك تعريف معنى كل شيء لمن يمثل خلاصة العقل لديه في تحديد القالب لأي شخص كان وفي العادة هناك قالبين،
قالب الأصدقاء من جهة وقالب الأعداء من جهة أخرى
فيكون لمعنى الشرف والكرامة والحرية والوطنية والقومية والحب والحكمة شيء ما عندما يكون الشخص في قالب الأصدقاء
وسبحان الله نفس الشخص عندما يتم وضعه في قالب الأعداء يكون شيء آخر يختلف لنفس معنى الشرف والكرامة والحرية والوطنية والقومية والحب والحكمة؟!!!
ولكي أوضح وجهة نظري بمثال عملي أنقل احدى مداخلاتي من الموضوع تحت العنوان والرابط التالي
مفسر رؤى بشار الأسد سيموت مقتولاً بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497)
مضر خيربك واعيان القيسي كل منهما يدعي أنه من حزب البعث العربي الإشتراكي وكل منهما يدعي بأنّه من مقلدي بشار الأسد والمدافعين عنه والذي يدعمه عراق نوري المالكي والطالباني وإيران رفسنجاني وخامنئي
السؤال هل هناك مداخلة واحدة لهما في هذا الموضوع كانت لها علاقة بالموضوع؟!!! ولماذا كل مداخلة لهما كانت استعراض في قدرات كل منهما في الردح وبمستوى عاهر ومبتذل؟!!!
هذا لو أن أيّا منهما كان يفهم لغتنا، ومفردات وتعابير هذه اللغة لها علاقة بمعنى المعاني الموجودة في قواميس اللغة العربية، وهل أيّا من مداخلاتهم في هذا الموضوع كان لها علاقة بأي شيء من الأخلاق العربية التي يمثلها صدام حسين العراق أو الإسلامية التي يمثلها الملا عمر أفغانستان، والذين كلاهما رفضا التعاون مع جورج بوش وحربه على الإرهاب (المقاومة) عام 2001.
في حين تعاون فيها مع جورج بوش من ضمن من تعاون معه من النخب الحاكمة في المنطقة كل من بشار الأسد ونوري المالكي والطالباني ورفسنجاني وخاتمي وأبطحي والدليل ما قاله (رفسنجاني وخاتمي وأبطحي في أكثر من مكان وأكثر من توقيت بأنّه لولا طهران لما سقطت بغداد وكابول تحت الاحتلال الأمريكي) ومن هنا نفهم معنى الأخلاق والشرف والعرض والقومية لعناصر حزب البعث العربي الإشتراكي وذلك من خلال توضيح مستوى الردح السوقي المبتذل والذي لم يترك أيّا منهم لنساء الليل وأولاد الشارع أي مجال في المنافسة؟
فكل منهم بسبب خلفيته العلمانية، وتأثر العلمانيين بنظرية فرويد فلذلك مسألة طبيعية يكون كل منهم حديقة حيوان متنقلة عن الأسود والكلاب وغيرها ومن هنا نفهم أن دورهم المسعور في هذا الموضوع من خلال الألفاظ والتعابير التي ثقفهم بها حزب البعث العربي الاشتراكي
ألا سحقا لمثل هذه الثقافة
ألا سحقا لمثل هذه الوطنية
ألا سحقا لمثل هذه القومية
والتي بدل أن توجه سلاحها إلى العدو الصهيوني توجهه بكل خسة ودناءة إلى صدور ابناء الشعب ونسف مسيراتهم السلمية لتشييع ابناء الشعب كما حصل في سوريا (بشار الأسد ) وعراق (نوري المالكي) وغيرها

وأفضل مثال عملي على هذا التهريج والمسخرة المتناقضة من ممارسات عملية لمثقف دولة الفلسفة وتحالفاته كما هو حال تحالف مضر خيربك واعيان القيسي في هذا الموضوع، بالرغم من المفروض أنهما متنافران فالأول نصير للفكر الشيعي والثاني نصير للفكر الصوفي ما كتبه العلمانيان مضر خيربك واعيان القيسي الأول بخصوص المقاوم عبدالله ابراهيم الشرع المحسوب على الإسلام والثاني بخصوص المقاوم حسن نصر الله والمحسوب على الشيعة؟
والظاهر الثقافة الحزبية لحزب البعث العربي الإشتراكي في الردح السوقي المبتذل كما لاحظناها في هذا الموضوع جعلت كل منهم يحرص على أن يطلق ويُكرّر عليهما سوية حزب/عبد اللات؟!!!
السؤال المنطقي والموضوعي هو هل حزب البعث العربي الإشتراكي له أي علاقة بالقومية وخصوصا القومية العربية عندما نقرأ تبريراته لموقف سوريا بشار أو حافظ الأسد من إيران الخميني ورفسنجاني وخامنئي تجاه عراق صدام حسين إن كان في عام 1980 أو 1991 أو 2003؟!!
ولتوضيح خلفيات مواقف حزب البعث العربي الإشتراكي التابع لبشار وحافظ الأسد، من وجهة نظري أنَّ الفكر الشيعي والفكر الصوفي كما هو حال الفكر الديمقراطي/الديكتاتوري/ العلماني اساسه واحد ألا وهو علم الكلام وهو الاسم الشيعي/الصوفي للفلسفة، كل ما هنالك أن الفكر الشيعي يمثل النظام الملكي في حين الفكر الصوفي يمثل النظام الجمهوري،
حيث أن الفكر الشيعي حصر العصمة أو خلاصة العقل في الرسول صلى الله عليه وسلم وابن عمه وأحفادهم، ولكل عضو ممن يرغب الانضمام إلى هذا الفكر عليه أن يلتزم بدفع 20% من دخله لممثل خلاصة العقل حتى يقبل أن يستعبده ويقلده كالببغاء.

في حين الفكر الصوفي ترك العصمة أو خلاصة العقل لأيّا كان ليس شرطا حتى أن يكون مسلم بل يمكن أن يكون بوذيا أو لا دينيا، ولم يحدد سقف أعلى لما يمكن أن يدفعه أي شخص لممثل خلاصة العقل حتى يقبل أن يستعبده ويقلده كالببغاء.

في حين في الفكر الديمقراطي/الديكتاتوري/العلماني حصر العصمة أو خلاصة العقل في من يمثل النخب الحاكمة في الدولة، ومن أجل فرض الهيبة لهم، لكي يحترمهم ويقدرهم ويتعامل معهم الشعب على أنّهم رموز أو أصنام فوق النَّقد، تم تسليمهم حق النقض/الفيتو تماما مثل أعضاء مجلس الأمن في الأمم المتحدة تتصرف فيه كيف تشاء ولا يحق لأحد أن يعترض، بحجة أن هناك علم ظاهر وعلم باطن لا يُحيط به وبأسراره إلاّ من يمثل خلاصة العقل؟!!!

وتحت هذا الغطاء يتم تمرير الخزعبلات من كل شيء غير منطقي وغير موضوعي وبالتالي ليس علمي من جهة ولا أخلاقي من جهة أخرى:-
- مثل اصدار شهادة ميلاد للكيان الصهيوني بالرغم أنّه منذ عام 1947 وحتى الآن لم تستوفي حتى شروط العضوية لإصدار شهادة الميلاد، حيث من شروط العضوية أن يكون هناك دستور، ولا يمكن كتابة دستور بدون حدود محددة حسب مفهوم سايكس وبيكو للكيانات في نظام الأمم المتحدة،
- وكذلك مثل سحب الاعتراف بوجود عضو حتى لو كان يحمل حق النقض/الفيتو مثل جمهورية الصين الوطنية إلى عضو غير معترف به؟!!!

ولذلك الآن من وجهة نظري على الأقل أنَّ أقصر طريق لتحرير كامل فلسطين، من خلال استغلال مسألة أن هناك أزمة مالية عالمية بإعلان الإنسحاب من الأمم المتحدة، وبذلك تسقط شرعية قيام الكيان الصهيوني من جهة من خلال اسقاط نظام الأمم المتحدة؟!

وفي تلك الحالة سيتم توفير ملايين الدولارات التي تضيع من أجل استعبادنا وتضييع حقوقنا كما ضاعت في فلسطين والعراق وافغانستان والصومال وغيرها ويمكن في تلك الحالة أن نوجهها إلى أمور أخرى أكثر أهمية للشعب
وهناك تفاصيل كثيرة في هذا المجال تجدها تحت العنوان والرابط التالي
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بقيادة جمال عبدالناصر وبقية الحكام في دولنا من خان فلسطين والمقاومة؟! تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8939 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8939)
لكل مجتمع هناك خبرة تراكمية وكلما زاد عمر ذلك المجتمع من المفروض زادت خبرته وحكمته عن مجتمع أقل منه عمرا،
ثم في الترجمة خصوصا فيما يتعلق بالقومية حسب مفاهيم الثورة الفرنسية والألمانية فيما يخص كتابات جوبلز وغيره ممن تم اعتماد كتاباته في الثقافة الحزبية يجب الانتباه إلى أنَّ اسلوب النَّقحرة (النقل الحرفي) شيء والتَّعريب شيء آخر،
والفرق بيننا وبين غيرنا هو أن حكمتنا تقول بالإضداد تعرّف الأشياء
فلا يمكنك معرفة قيمة الصحّة بدون المرض،
ولا يمكنك معرفة قيمة الليل بدون النهار،
ولا يمكنك معرفة قيمة المقاوم بدون البلطجي/الشبيح
في حين غيرنا يقول أن المجتمع لا يمكن أن تكون له حيوية ونشاط يعمل على التطور بدون صراع بين الأضداد،
هناك فرق كبير جدا بين النظرتين وما ينتج عنهما،
ولا يمكن المساواة ما بين التَّكامل وما بين الصراع أو الديمقراطية/الديكتاتورية/العلمانية،
كما لا يمكن المساواة ما بين المقاوم والذي يمثل ثقافة الـ نحن وما بين البلطجي/الشبيح والذي يمثل ثقافة الـ أنا،
ومن يساوي بينهما انسان جاهل أو على الأقل لديه ضبابية لغوية شديدة جدا
ولذلك لا يصلح لمهمة التَّقييم أو المُقارنة أو النَّقد بأي حال من الأحوال على الأقل من وجهة نظري
أظن هذا الموضوع أوضح بشكل عملي الفرق ما بين المقاوم وما بين البلطجي/الشبيح من أمثال اعيان القيسي ومضر خيربك كما هو اعترف بلسانه في احدى المداخلات في هذا الموضوع، ناهيك عن العهر والزنى واللواط والابتذال الذي لم يمر علي سابقا في انحرافه بلا حياء ولا خجل كما هو واضح فيما نشراه وهو عينة مما يعانيه المواطن في دولنا من الأجهزة الإعلامية والأمنية لإرعاب المواطن من أجل ضمان استعباده وخضوعه للنخب الحاكمة
وأمثال اعيان القيسي بسبب ثقافة الـ أنا وما يستخدمه من صور في تواقيعه والتي بسببها كان من المفروض احتراما لها لا يصر على تكرار ما يقوم به من أفعال صبيانية على أقل تقدير
لأن هذه من وجهة نظري عملية مقصودة لتشويه سمعة وأخلاق المقاومة والمقاومين ومن ضمنهم صدام حسين والملا عمر والّذان رفضا الخضوع إلى طلبات جورج بوش الإبن في حربه التي أعلنها عام 2001 على الإرهاب (المقاومة) وموقفهم الشجاع هذا، يمثل ثقافة الـ نحن على الأقل من وجهة نظري.
من الواضح أن أهل نهج المقاومة يستخدمون أدوات العَولَمَة للوصول بنا إلى مجتمع أخلاقي اساسه نهج المقاومة، بينما البلطجيّة/الشَّبِّيحة (مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة) فيستخدمون أدوات العَولَمَة كأسلحة فتاكة في افتراء أكاذيب لنشر إشاعات غير أخلاقيّة، لنفخ وعمل أساطير ممّن هم يحسبوهم خلف نظرية المؤامرة
ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو في اعتماد ثقافة الـ نحن بدل ثقافة الـ أنا في التفكير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
07-07-2012, 11:20 AM
لماذا أيها السوريون بقلم مصطفى الصالح
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=6991 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=6991)
اضم صوتي لك أخي عبد الرحيم محمود ونطلب من الله تعالى أن يحمي سوريا من أعداء الدين والوطن مع أجمل تحية للشعب السوري الصامد أمام تآمر الدول الإستعمارية ودويلات الرجعية والمؤامرة كبيرة والمصاب جلل أيها الأعزاء .

ملاحظة للأخ أبوصالح :

لمذا لاتتوجه إلى منتدى الشكاوي وتترك فرصة للحوار حسب الموضوع والموضوعية ، أضف إلى ذلك نحن أخوة ندير حوار ثقافي أوسياسي فلماذا كل هذا التحامل على زملاء لم نجد فيهم ماتذكر وتكرره .

أعتذر لتدخلي ولكن الوقت ثمين ولايمكن لأحد قبول تكرار المواضيع والمداخلات عشرات المرات وفي جميع المواضيع ، خاطب الأستاذ ياسر طويش بالخاص أو عبر الشكاوي وكان الله يحب المحسنين .

اسمحولنا

من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير وليست فقط وسيلة للتعبير كما يظن فلاسفة أوربا في علم الكلام (وهو الاسم الشيعي/الصوفي للفلسفة)، وأنَّ الهدف النبيل لا يمكن الوصول إليه إلاّ بوسائل نبيلة وإلاّ سيفقد نبله على الأقل من وجهة نظري
وقالت العرب قول ينم عن حكمة رائعة ألا وهو الفاضي يعمل قاضي وعلى ضوء ذلك يمكننا فهم كل مداخلة في هذا الموضوع
لمعرفة من دخل هذا الموضوع مثل رهبان الكاثوليك لتوزيع صكوك الغفران (المديح) أو صكوك الرجم (القدح)، والأنكى عندما يكون بشكل مزاجي وانتقائي من شخص جاهل لا يملك أي مستوى من العلم للتمييز، والتي بسبب هذه الانتقائية والمزاجيّة للنخب الحاكمة ورهبانها وما ينتج عنها من ظلم واستبداد واستعباد حصلت الثورة الفرنسية؟!!!
ولكن الإشكالية من وجهة نظري أن في الثورة الفرنسية لم يحصل عملية تغيير للمفاهيم ولكن فقط قامت الثورة بتغيير الاسماء ولكن بقيت المفاهيم مثلما هي، كما قام بذلك جمال عبدالناصر وحافظ الأسد وعبدالكريم قاسم وهواري بومدين والنميري فيما أطلقوا عليه التأميم والإصلاح الزراعي، والتي ما هي إلاّ عملية سرقة لحقوق وأملاك مواطنين من الشعب، وللضحك على مثقفي دولة الفلسفة في تحليل هذا الحرام الواضح تماما، وجعله حلال صرف من قبل محمد حسنين هيكل وغيره، لا، بل والتهليل والتزمير له، بحجة أنَّه منجز من منجزات الثورة، كما حصل في فضيحة وعار هزيمة عام 1967 والتي كان يقدمها محمد حسنين هيكل وإعلامه المسمى صوت العرب على أنها انتصار بلا حياء ولا خجل
الإشكالية الحالية أن النخب الحاكمة ومثقفي دولة الفلسفة ما زالت تستخدم نفس اساليب الأجهزة الإعلامية والأمنية التي استخدمها جمال عبدالناصر ومحمد حسنين هيكل عام 1967 ولم يستوعب التغييرات التي حصلت عام 2011، فالعولمة وأدواتها قامت بكشف وتعرية ممارسات النخب الحاكمة بكل قبحها وجمالها،
وكشفت نوعية المطبلين والمزمرين والمهللين من مثقفي دولة الفلسفة،
ومن هذه الزاوية نفهم انتفاضات أدوات العولمة ومقدار مصداقية شعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام،
والذي كان من وجهة نظري على الأقل من أجل تصحيح مسار الثورة الفرنسية أخيرا لاعتماد الأخلاق والمصداقية والمساواة وأن لا أحد من البشر فوق النَّقد كاساس جوهري لبناء قوانين التعاملات في النظام الجديد،
وبعيدا عن مفاهيم النَّخب وأنّه يجب اعطائها هيبة أو حق النقض/الفيتو كمجلس الأمن لتستطيع تمرير تخبيصاتها غير المنطقيّة ولا الموضوعيّة، كما يحرص أصحاب الصلاحيات الإدارية في منتديات مواقع الشابكة (الانترنت) على الحصول على صلاحيات للتغطية على ما يقومون به من خزعبلات أو افعال غير أخلاقية
وقالت العرب من يدق الباب يسمع جواب
ولذلك ردا على ملاحظة عايشة الأميري فسؤالي لها: هل أنت هنا لإثارة المشاكل؟ أم أنت هنا للفضفضة؟ أم أنت هنا للحوار؟ فلكل سياق حالة هناك طريقة للفهم
فحينما تدخلي المواضيع للوقوف مع الباطل ومناصرته كما حصل منك في موضوع اعيان القيسي فهذا يعني أنت هنا لإثارة المشاكل؟!!
وحينما تدخلي المواضيع لتبيان أن رأيك ورأي عبدالرحيم محمود يمثل الحقيقة، وكل رأي آخر خاطئ، فهذا يعني أنت هنا لإثارة المشاكل أو على الأقل أنت ضد حرية الرأي والتعدديّة، إن لم يكن العملية كلها تمت لإحباك مؤامرة بينك وبين عبدالرحيم محمود ضدي؟!!
وحينما تنشري مواضيع ليس لها أي علاقة بالواقع، وكلها مبنية على تأويلات فاسدة، مثل موضوع أنت كافر، في تواقيت وكرد على نشر مواضيع للفرحة بما حصل في مصر كنوع من الاستهزاء، فهذا يدل على الاستهتار أو أقل شيء عدم الاحترام
ملعون أبو هكذا إعلام وهكذا ثقافة مهمته لا تختلف عن مهمة جندي الطابور الخامس من وجهة نظري على الأقل
ولذلك أنا رأيي أنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، ولذلك
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
لأنّه (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796) لا أدرِ يا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لمَ يجب أن نُفكّر وفق محدّدات الديمقراطية/الديكتاتورية أصلا؟
الديمقراطية/الديكتاتورية تتعارض مع الأخلاق بشكل عام لأنها لا تعترف بأي خبرات سوى ما ترضَ عنه النُّخَب الحَاكِمَة وفق مزاجيتها وانتقائيتها وفي الغالب بعيدا عن القانون وأطره.
حريّة الرأي والتعدّديّة وصناديق الاقتراع والانتخابات ليست حكرا على الديمقراطيّة بل هي ليست لها علاقة بها حتى من الناحية اللغويّة كما يظن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟!!!
والمطالب التي قامت عليها انتفاضات أدوات العَولَمَة هي مطالب أخلاقيّة (حرية، كرامة، عدالة اجتماعيّة) وهذه المطالب تتطلب نظام أخلاقي أولا وأخيرا، بعيدا عن العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة لأن هذه المبادئ الثلاثيّة لا تعترف بأي شيء خارج رغبة النُّخب الحَاكِمَة وعملية إرضائها على حساب كل شيء آخر، ولاحظت أن وسيلته في ذلك ما يسمى نظرية المؤامرة والتي تبين لي أنَّه لا يتعدى مفهومهما عن المفهوم الحرفي للشلليّة أو العصبية الجاهليّة أو البلطجيّة أو الشبّيحة، وأظن الأمثلة أعلاه أفضل دليل على ذلك ولذلك أنا رأيي أن أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة الإحترام بدل لُغة الاستهزاء في التفكير، لماذا؟ تجد تفاصيل ذلك لمن يحب الاطلاع عليها في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8291 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8291)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
13-07-2012, 06:49 AM
طرائف لغوية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17682 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17682)
الأستاذ أبوصالح أنت مجرد حشرة مقززة أو نغل أوبغل خرج من الاصطبل ولاعلاقة لك بالثقافة والفلسفة ، لذا يرجى من حضرتك أن تتلقى حذاء يرتقي فوق شنبك الحليق وتصمت أو بمعنى أوضح أن تخرس وتأكل قاذوراتك.
وبصراحة أكثر ، شيء مقزز أن نجد شبه رجل رجل يتسكع يتحرش يثرثر ينبح ..هذا الشبه الرجل أبوطالح لايخجل ولايفهم ، هذا الغبي هو من يتحرش بكل من يكتب حرفاً ..ابوطالح الذي لاشرف له ولاكرامة يحاول أن يمثل دور الفلاسفة ..! والغريب أن نجد شبه رجل ينال من كل من حاوره ..والكل يضع على أنفه كمامة عندما يرى هذر التافه ابوطالح ، والأغرب أنني قرأت تصويتاً يطالب بطرد القاذورات من هذا المنتدى ولم يؤخذ بالتصويت .
أبوطالح يلعن اصلك واحد داعر سفيه كما أجمع كل من تابعك ههههههههههههههههههههههههههههههه
هل هذا هو أقصى ما طلع معك لتبيين مفهومك لـ طرائف لغوية يا عايشة الأميري هل هذا هو مفهومك للشجاعة والسؤال الذي خطر على بالي بعد قراءة مداخلتك المقتبسة هل أنت أنثى حقيقة؟
أم هذا الاسم فقط من أجل الاصطياد في المياه العكرة؟
وما علاقته بعبدالرشيد حاجب صاحب موضوع التصويت؟
أم أن عايشة الأميري هو عبدالرشيد حاجب والذي سرق موقع من امرأة وقام بتسميته موقع الفضائح العربية متنكر خصوصا وأنه اختار عبدالرحيم محمود بالذات فهو زميله للشد على رأيه في الموضوع تحت العنوان والرابط التالي
لماذا أيها السوريون بقلم مصطفى الصالح
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=6991 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=6991)
بالإضافة إلى أن اول موضوع لك في الموقع كان نقل خبر عن جريمة بشعة عن اعتداء ابن على والده في السعودية
حيث هذا البلد والرياض بالذات تمثل عقدة بالنسبة لعبدالرشيد حاجب لأن صاحبة الموقع الذي سرقه منها
يا أيها الغبي/الغبية الذي لم يجد إلاّ اسلوب أولاد الشوارع ونساء الليل الردّاحي في الرد كمفهومه للثقافة والفلسفة بشكل عملي في تناقضها مع أي شيء له علاقة بالأخلاق
ومن الواضح أن الهدف ليُبين لنا نوعية البلطجية/الشبيحة التابعين لبشار الأسد وعبدالعزيز بوتفليقة وغيرهم من النخب الحاكمة والتي تتلذذ في مص دماء الشعب والتعدي على المواطن وحقوقه من أجل الاحتفاظ بالكرسي
وأشكرك على المثال الذي يوضح لنا بشكل عملي مصداقية ما كتبته وجمعته تحت العناوين والروابط التالية
لماذا الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
وأن ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
وإن أردنا أن نتطور يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

أبو صالح
14-07-2012, 02:46 PM
مفسر رؤى بشار الأسد سيموت مقتولاً بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17497)
يقول أبو صالح: ما فيكم واحد زلمة يحترم كلمة او وعد او تعليمات فما قولكم بقلم/ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12071 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12071)
اية قرارات ادارية لاتجدي نفعا مع من لايعرفون معنى الاحترام لأنفسهم قبل الآخرين بقلم/ ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9801 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9801)
قالت العرب قول ينم عن حكمة رائعة: كل إناء بما فيه ينضح، وأن تتوقع أي شيء أخلاقي من شخص لا يعرف معنى أي شيء له علاقة بالأخلاق ليس من الحصافة في شيء

ولذلك فمن الطبيعي أنَّ ثقافة الرّدح لا يمكن أن تُخرج إلاّ ردحا تتنافس فيه مع ثقافة نساء الليل وأولاد الشوارع في الرّدح السوقيّ المُبتذل،
عند أهل الأخلاق والمروءة لا يجوز الاصطياد في المياه العكرة،
ولكن يجب توضيح أنَّ البلطجي/الشبّيح كالببغاء يترك تعريف معنى كل شيء لمن يمثل خلاصة العقل لديه في تحديد القالب لأي شخص كان وفي العادة هناك قالبين،
قالب الأصدقاء من جهة وقالب الأعداء من جهة أخرى
فيكون لمعنى الشرف والكرامة والحرية والوطنية والقومية والحب والحكمة شيء ما عندما يكون الشخص في قالب الأصدقاء
وسبحان الله نفس الشخص عندما يتم وضعه في قالب الأعداء يكون شيء آخر يختلف لنفس معنى الشرف والكرامة والحرية والوطنية والقومية والحب والحكمة؟!!!
لكل مجتمع هناك خبرة تراكمية وكلما زاد عمر ذلك المجتمع من المفروض زادت خبرته وحكمته عن مجتمع أقل منه عمرا،
ثم في الترجمة اسلوب النَّقحرة (النقل الحرفي) شيء والتَّعريب شيء آخر،
والفرق بيننا وبين غيرنا هو أنَّ حكمتنا تقول بالإضداد تعرّف الأشياء
فلا يمكنك معرفة قيمة الصحّة بدون المرض،
ولا يمكنك معرفة قيمة الليل بدون النهار،
ولا يمكنك معرفة قيمة المقاوم بدون البلطجي/الشبيح
في حين غيرنا يقول أن المجتمع لا يمكن أن تكون له حيوية ونشاط يعمل على التطور بدون صراع بين الأضداد،
هناك فرق كبير جدا بين النظرتين وما ينتج عنهما،
ولا يمكن المساواة ما بين التَّكامل وما بين الصراع أو الديمقراطية/الديكتاتورية/العلمانية،
كما لا يمكن المساواة ما بين المقاوم والذي يمثل ثقافة الـ نحن وما بين البلطجي/الشبيح والذي يمثل ثقافة الـ أنا،
ومن يساوي بينهما انسان جاهل أو على الأقل لديه ضبابية لغوية شديدة جدا
ولذلك لا يصلح لمهمة التَّقييم أو المُقارنة أو النَّقد بأي حال من الأحوال على الأقل من وجهة نظري
ولذلك تلاحظ مما حصل في المواقع على الشابكة منذ بداية انتفاضات أدوات العولمة إن كان هناك من يشوه صورة وسمعة رموز النخب الحاكمة في دولنا مثل نظام بشار الأسد فهم عبيد النخب الحاكمة من أمثال مضر خيربك وغازية منصور الغجري والمتنكرة الآن تحت قناع عايشة الأميري وغيرهم
والتي لو راجعت جميع مداخلاتهم في الموقع وخصوصا المواضيع الحوارية منها، ناهيك عن هذا الموضوع تجد كل منهم لا يُجيد إلاّ التهريج والمسخرة إن كان من زاوية الإكثار من المدح أو الإكثار من الردح المبني على الأكاذيب والافتراءات والتأويلات الفاسدة بسبب ما يستخدمه من قوالب الأعداء والأصدقاء في فهم أي شيء ويحرص على المشاركة به.
والسبب خلف اصرارهم على إثارة المشاكل في كل موضوع يدخلونه بدل الحوار المنطقي والموضوعي من وجهة نظري هو من أجل جلب الأنظار إلى أنفسهم من جانب والتغطية على عاهاتهم الخلقيّة والأخلاقية من جانب آخر
ومخطئ من يظن أنَّ لها أي علاقة لا بالوطنية ولا بالقومية ولا بالولاء لأي نظام أو حزب أو مذهب أو فكر
لأن ببساطة حكمة العرب سطرتها بقول رائع ألا وهو فاقد الشيء لا يمكن أن يعطيه، فمن لا ولاء له لنفسه من خلال الحرص على النفاق بدل أن يكون صادق ومنطقي وموضوعي فيما ينشره فهذا دليل على أنّه لا يحترم نفسه، وفوق ذلك يقبل أن يكون عبد ذليل بلا عقل للتمييز لصاحب السلطة، كيف يمكن أن تتوقع منه أي شيء خارج ضيق الـ أنا الخاصة به بمزاجية وانتقائية تنم عن غباء مدقع
مثلما أوضحه غباء مضر جلال خيربك القرداحي وغازية منصور الغجري (عايشة الأميري) فيما نشروه من ألفاظ وتعابير يندى لها جبين من له أدنى احساس بأي شيء له علاقة بالأخلاق إن شاء الله حتى أخلاق عبدة الأوثان أو نار الفرس المجوس، بدل أن يكتب شيء له علاقة بعنوان أو فحوى الموضوع
حيث من الواضح كل منهما ليس له علاقة بأخلاق العرب إن كانت الجاهلية أو الإسلامية لا من قريب ولا من بعيد؟!!!
والغباء أن كل منهما يظن في عمل ذلك شجاعة أو فروسية أو حصافة أو دليل على أنه صاحب فكر يصارع به الأفكار وليس عهر واستعراض لقدراته في الردح ليثبت كل منهما لنا أنّه أردح من أردح ردّاحة في القرداحة
السؤال بعد الحصول على هذا اللقب بكل جدارة ما هو العائد المفيد في الدنيا أو في الآخرة لمضر جلال خيربك وغازية منصور الغجري (عايشة الأميري)؟
يا أيها الغبي/الغبية الذي لم يجد إلاّ اسلوب أولاد الشوارع ونساء الليل الردّاحي في الرد كمفهومه للثقافة والفلسفة بشكل عملي في تناقضها مع أي شيء له علاقة بالأخلاق
ومن الواضح أن الهدف ليُبين لنا نوعية البلطجية/الشبيحة التابعين لبشار الأسد وعبدالعزيز بوتفليقة وغيرهم من النخب الحاكمة والتي تتلذذ في مص دماء الشعب والتعدي على المواطن وحقوقه من أجل الاحتفاظ بالكرسي
وأشكرك على المثال الذي يوضح لنا بشكل عملي مصداقية ما كتبته وجمعته تحت العناوين والروابط التالية
لماذا الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
وأن ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
وإن أردنا أن نتطور يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)

أبو صالح
16-07-2012, 10:58 AM
على شاطئ العروض المقارن بقلم/ خشان خشان
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17335 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17335)
عزيزي خشان الخشان أنا رأيي أنَّ الفلسفة وعلم الكلام وما بني عليها لإنتاج دولة تعتمد نظام ديمقراطي/ديكتاتوري/حداثي هو بالضرورة سيكون دولة لثقافة تحقير العلم والعلماء والمقاومة ولتوضيح ذلك بدليل عملي ملموس أنقل لك مداخلة لي في الموضوع تحت العنوان التالي ومن أحب الاستزادة فعليه بالضغط على الرابط
ابو صالح بقلم/ اسماعيل الناطور
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17337 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17337)
يا ابن جلال خيربك القرداحي الردّاحي الضار ولذلك من الواضح أطلق عليك اسم مضر، فكم يحبك هذا الأب لإختيار هذا الاسم لك؟!!!
هذا الموضوع لإسماعيل الناطور كممثل عن ثقافة الـ أنا من وجهة نظري، وهو مثال عملي يوضح مثقف دولة الفلسفة واساليبه في تزييف الوعي بخبث لتشويه المقاومة أو كل من يمثل ثقافة الـ نحن عن عمد وقصد وترصد.
يا أيها الغبي والمُضر لبشار وحافظ الأسد بسبب غباءه أولا والذي أوضح لنا بما يُصر على نشره في الموقع في أي موضوع حواري ومن ضمنه هذا الموضوع حتى الآن أنّه لا يفهم وليس له خبرة إلاّ بثقافة الحيوانات وعريها ولواطها وسحاقها؟!!
يا أيها العبد ابن العبد لحافظ ومن ثم لأبنه بشار الأسد حسب ما أوضحت لنا فيما نشرته في الموقع لأنك وأمثالك من يؤمن بالرموز والنخب وشعب الله المختار من أصحاب الدم الأزرق كل منكم يتعامل ويتفلسف من خلال التأويل الفاسد لكي يُظهر كل منهم معصوم من الخطأ
قلتها سابقا وأعيدها عليك الآن أنت يا مضر جلال خيربك القرداحي الردّاحي وغازية منصور الغجري الردّاحة أحرار في عبوديتكم وفي اباحيتكم.
ولكن في ديننا فقط الحيوانات هي من طبيعتها أن تعلن ذلك على الملأ بلا حياء ولا خجل يا أيها الأغبياء.
ومع ذلك أنا لم أعترض على ذلك لأنني أؤمن كل شخص حر في طريقة التعريف بنفسه ويجب احترام رغبته، والدليل على ذلك أنني رفضت حذف أي شيء مما نشرتموه من فضائح فهي بالدرجة الأولى فضيحة أخلاقية لناشرها شخصيا، فهذه رغبتكم وأنتم أحرار بها
أنت يا مضر جلال خيربك القرداحي وعايشة الأميري (غازية منصور الغجري) وصاحب هذا الموضوع أوضحتم بما نشرتموه في هذا الموضوع أنّكم من الغباء الذي إلى درجة لا يفهم ما الفرق ما بين النقد المنطقي والموضوعي والعلمي وما بين الاعتداء غير الأخلاقي والذي اساسه في العادة الكذب والافتراء كما قام به كل منكم في هذا الموضوع فهل هذا ذنبي أنا يا أغبياء؟!!!
فهل لديك شيء آخر تريد إيضاح له يا أيها الغبي حتى تفهم بشكل صحيح يا أيها المُضر لبشار وحافظ الأسد قبل أي أحد آخر؟!!!
وشكرا لكم في مساعدتي بهذا الموضوع لكشف كل من اعتدى على أبو صالح عامدا متعمدا وبأي وسيلة وألفاظ وتعابير وماذا كان ردي بالمقابل بالرغم من كل الاجرام والفساد والشللية والفحش والعهر وحيوانية مثقف دولة الفلسفة؟!! ممن يعتمد عليهم أصحاب المواقع من أمثال محمد شعبان الموجي وياسر طويش ويوسف الديك والنخب الحاكمة في دولنا لتسليمهم الصلاحيات الإدارية ومن ضمنها الأجهزة الإعلامية والأمنية
حتى يكون مرجع لكل باحث عن الحقيقة من خلال الممارسة العملية للتعرّف على ثقافة الـ أنا (للبلطجية/الشبيحة ممثلي النخب الحاكمة من أصحاب الدم الأزرق كاسماعيل الناطور وغازية منصور الغجري ومضر جلال خيربك القرداحي الرداحي) والفرق بينها وبين ثقافة الـ نحن (المقاوم للظلم والاستبداد والفساد ضد الشّعب)، على الأقل من وجهة نظري
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
03-08-2012, 03:03 PM
الجيش السوري الحر هل فعلا هم ثوار بقلم اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17800 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17800)

يا اعيان القيسي العرب الأصليين يعتمدون اسلوب البيّنة على من ادعى واليمين على من أنكر، فيكفي ما نشرته في هذا الموضوع بداية من العنوان وما حواه من افتراءات وأكاذيب ويا ليت بقيت على رأيك ففجأة تحول رأيك 180 درجة بعد مداخلة ياسر طويش وتحول الموضوع إلى نقاش تبين مستوى انحطاطك الفكري والأخلاقي يا اعيان القيسي
فعن أي شرف وأي أهل لك ومن أي أصل تقصد فأنت لك أكثر من اسم تقوم بالتسجيل به في المواقع وهذا يوضح لنا مستوى النصب والدجل وعدم الأمانة لديك يا اعيان القيسي
فمن الواضح أنّ الاستهتار والرّدح السوقيّ والمُبتذل كما هو واضح في المداخلة السابقة هو تخصصك المفضل كما هو حال كل بلطجي وشبيح من اتباع النّخب الحاكمة
ايادي قطرية سعودية في تدمير الشعب السوري بقلم اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17799 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17799)
وهل في عنوان موضوعك أو مداخلتك أي مديح أو أي شيء من المصداقيّة يا أيّها الببغاء السفيه؟
حتى في رمضان لا نسلم من سفالة عهر ما تنشروه من مداخلات ومواضيع في قلب الحقائق لزرع الفتن والمصيبة يا ريت بشيء له أي علاقة بالواقع بل كلها تأويلات فاسدة للتغطية على أو تبرير جرائم يندى لها الجبين في حق الشعب من قبل النُّخب الحاكمة، كما حصل في سوريا وتنم عن حقد دفين ضد كل ما هو عربي ومسلم، كما هو واضح في هذا الموضوع
أظهر وبان على حقيقتك يا أيها الأرعن الذي لم يستطع إلاّ أن يكشف عن وجهه القبيح ومستوى البلطجة والتشبيح الإجرامي
ما دخل قطر أو السعودية لعملها شماعة لمصائب النظام القومي البعثي/الفارسي؟!! لم محاولات زرع الفتنة والتفرقة بين العرب يا اعيان القيسي من المستفيد من ذلك؟ أليست إيران؟!!! فأن كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم؟!!!
ثم لو أراد النظام في سوريا أن يحل المشكلة الآن لقام بمحاسبة من أثار المشاكل في سوريا بداية من درعا، بسبب التصنّت على مكالمة هاتفية بين امرأتين، ولكن النظام بغباءه وعناده الذي لا يختلف من وجهة نظري على الأقل عن عنادك وغباءك أنت يا اعيان القيسي فيما تُصر على عمله في موقع واتا الحرة باستهتار وتكرار ببغائي؟!!
ولذلك من وجهة نظري على الأقل إن كان هناك مؤامرة لتدمير أي شيء في سوريا أو واتا الحرة فهو ما يحرص البلطجية والشبيحة على القيام به بكل استخفاف واستهتار وأظن تكرار المداخلة السابقة خير مثال على ذلك

الله يخزيك ويخزي كل مجرم أعان كل ظالم ومستبد استباح دم وعرض وأموال أهلنا

أبو صالح
10-08-2012, 05:44 PM
لماذا يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
ولماذا الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ؟
لأنَّه من وجهة نظري الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة، وإلاّ ستفقد نبالتها، وأنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، وليست فقط كما يظن فلاسفة علم الكلام الأوربيين وسيلة التعبير، ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا وهذه أدت إلى ضبابية لغوية في عدم التفريق ما بين معنى المعاني ما بين لغة وأخرى، وأنّ هناك تمايز بين لغة وأخرى في هذا المجال يجب احترامه لكي تفهم بشكل صحيح؟!
زاد الطين بلّة الجهل اللغوي كما لاحظت يعاني منه غالبية المثقفين بسبب اسلوب النقحرة (النقل الحرفي) والذي كان هو الاسلوب المفضل في أي وسط ديمقراطي، ولتوضيح وجهة نظري انقل ما كتبه صلاح بوسريف تحت العنوان والرابط التالي في جريدة القدس العربي
مسؤوليــات المثقفيــن: بين خطاب التنوير وخطاب التضليل
بقلم/ صلاح بوسريف
2012-08-08
http://www.alquds.co.uk/data/2012/08/08-08/08qpt897.jpg
أعرف أنَّ صفة المثقفين، هنا، تحتاج لتوضيح. لكنني سأنْأى بنفسي عن هذا التوضيح، كوني في أكثر من مقال، وخلال أكثر من سنة، كتبتُ في موضوع الثقافة والمثقفين، وكان ما أعنيه بالمثقف، ضمن ما نشَرتُه في هذه الكتابات، منتج الأفكار، و المعاني، أو الدلالات، والمشارك، فعلاً، في ما يجري من أمور تتعلق بالشأن الثقافي، كتابةً، وتفكيراً، و مشاركةً في تدبير هذا الشأن، وتعميم الأفكار، ونشرها.
وهذا ما سيعفيني من العودة إلى نقطة البداية، وما سيجعل من القارئ الذي يَهُمُّه ما أكتبُه، أن يعود لربط السابق باللاَّحِق، حتى لا تكون القراءة اجتزاءً، أو نوعاً من الابتسار الذي هو أحد مشكلات الثقافة العربية اليوم، ومشكلة القارئ العربي، بشكل خاص.
قليلون من يحملون عِبْءَ البحث والتَّقَصِّي، ويتحلَّوْن بالصبر، في الوصول لحقيقة الأشياء.
لكنني، أودُّ، هنا، أن أُضيف لهذه الصفة، مهمة أخرى، ربما كنتُ أشرتُ إليها، لكن بشكل ضمني، أو غير ظاهر، بما يفرضه الوُضوح في مثل هذا الوضع، وهي ' الاهتمام بمسألة المعنى '، وفق ما كان ذهب إليه محمد أركون، في مقدمة كتابه ' الفكر الإسلامي ـ نقد واجتهاد '، وهي مقدمة، أعتبرُها، شخصياً، بياناً، كونها كانت خطاباً موجَّهاً للمثقف المسلم، أو العربي اليوم.
أن يشتغل المثقف على ' المعنى '، وأن يكون منتجاً للدلالات، وأنا، هنا، أذهب إلى ابتداع وابتكار المعاني، لا إعادة إنتاجِها، أو تكرارِ ما هو معطًى وموجود منها. فهذا يُفِيد انسلاخ هذا الأخير عن صفاتٍ أخرى، لأشخاصٍ آخرين اشتغلوا على المعنى، أو كان ضمن مُهِمَّات عملهم، لكنهم كانوا، في جملة ما فعلوه ' أصوليين '، يتشبَّثُون بما يروه ' أصلاً '، ولا يتوسَّعُون، تجاوُزاً، إلا في بعض الفروع. وأعني بهؤلاء من دَرجْنا على تسميتهم بـ ' العلماء ' و ' الفقهاء ' و ' رجال الدين '. لا أضع في صَفِّهِم، من يتَسَمَّوْن بالسلفيين، ممن ابتعدوا عن السلفيات الإصلاحية، أو ' الامتثالية '، كما يسميها محمد أركون، أو من سميتُهم، بالسلفيين المستنيرين، قياساً بعُنف، هذه السلفيات المعاصرة لنا اليوم، وبتطرُّفِها المُفْرِط، فكراً وسلوكاً.
المثقف المبتدع الحداثي، الذي يُعْمِل النقد و المراجعة والسؤال، في ما يقرأه، أو في ما يُعْرَضُ أمامه من مشكلات، أياً كان مصدرها، وأياً كانت طبيعتُها، أي المثقف الحر، الذي لا يخضع لسلطة ' المؤسسة '، بما تعنيه الصفة من تنوُّع وتعدُّد، هذا هو المثقف الذي أذهبُ إليه، وهو المثقف الذي لم يعد مقبولاً منه أن يبقى سجين صَمْتِه، أو حساباته الخاصة التي بدا أنَّها إنما تعمل على مضاعفة انكماش الفكر الحُرّ، وتقَلُّصه، مقابل فكر التبعية والاستعادة والتكرار.
لنتأمّل جميعاً، وبما يُتِيحُه لنا الإعلام، فقط، أي بما هو في متناول الجميع، دون أن نعود لما نقرأه، وما نبحث فيه، ونتقصَّاهُ من أخبار ومُعطيات، كيف أن الثورات العربية التي قامت حتى الآن، وما حدث، في ضوء هذه الثورات، من ' إصلاحات ''! في بعض هذه البلدان، كانت نتائجُها، رغم طابعها الانتقالي، لصالح ' الإسلاميين '، أو الأحزاب
الإسلامية، ما أتاح للسلفيين، وهم تيارات، مهما تكن تنوعُّاتُها، تسير في نفس طريق ' الإسلاميين '، ما يعني أننا إزاء سلفيةٍ، بأكثر من وجه، لكن لسانها واحد، لأنها تصدر عن نفس الفكر، وعن نفس المرجعيات، أو تعمل، حتى في حالات الاختلافات السطحية، على تزكية بعضها، وعلى الانتصار لبعضها البعض، تفادياً لـ ' شر الحداثيين '، أو ' العلمانيين '، أو لقطع الطريق عليهم. فَشَرٌّ أهونُ من شَرٍّ، هذا هو المبدأ الذي يصدر عنه هؤلاء، في المغرب، كما في مصر، كما في تونس، وكما في غيرها من البلاد العربية، تحديداً.
هذه الصورة الضبابية لمشهدنا السياسي والاجتماعي والثقافي، هي نتيجة انحسار دور المثقفين في ما وضعوا أنفُسَهم داخله من تَخَصُّصاتٍ أكاديمية مغلقة، لا تتجاوز أسوار الجامعات، والمعاهد العليا، أو ما رأوا فيه حَلاَّ لتفادي مواجهة ' المؤسسة '، أو السلطة، بالأحرى، أو التيارات الدينية المختلفة التي أصبحت اليوم في موقع السلطة، أو هي إحدى مؤسسات السلطة، أو لِما كانوا يقومون به من مهام لصالح هذا النظام أو ذاك، إما باعتبارهم ' خبراء '، أو ' مستشارين '، أو ' فقهاء '، حصروا دورَهُم في خدمة الأنظمة، والشركات الخاصة، أو المتعددة الجنسيات.
تنازل المثقف ' التقدُّمي ' عن دوره، الذي طالما جاهر به، وادَّعاه لنفسه، دون غيره، كما تنازل الليبرالي، عن دور الاستنارة، و اختار المُناورة، بدل المواجهة و المُجاهرة، التي اتَّسَم به قبل اليوم، كما ركَن الحداثي، إلى الصمت، في انتظار ما ستُسْفِر عليه الأمور، أو ما سيؤول إليه الوضع العام، ما دامت الضبابية والالتباس ما زالا يحيطان بالمشهد العام لما جرى من ثوراتٍ ضد الأنظمة الشمولية التوتاليتارية المستبدة.
هذا التنازل، هو تعبيـر عن فشـل دريع لهذه الخطابـات، ليس باعتبارها فكراً، أو طريقة في النظـر، بل باعتبارها، حالة سيكولوجية، ترتبط بطبيعة هؤلاء المثقفين، ممن خرجوا من واجهـة المشهد، بمجرد أن شرعـت الأرض تهْتزُّ من تحتهـم، أو سعَوْا للمساومة، في ما يكتبونه، لأجل ضمان انتقالٍ إلى مرحلة، فيها، يكونون قادرين على استبدال خطابٍ بخطابٍ، وكلام بكلام.أو لباسٍ بلباس، ما قد يُبَرِّر هذا الصمت الذي هم فيه.
يهُمُّني، هنا، المثقف الحداثي التنويري، ممن يعتبر العلمانية، إحدى شروط حلِّ معضلة الدين، الذي سيصبح، في مجتمعاتنا، وفي ثقافتنا، إجمالاً، بما فيها الثقافة السياسية ' المصدر، والعقل الخالق لكل التاريخ المعاصر '، أي بما أصبح يفرضه الإعلام، والمدرسة، من رؤية للدين، باعتباره هو مُتَخَيَّل الإنسان، وهو شاغله الذي لا يوازيه شيء آخر في هذه الحياة التي يحياها.
فهذا التصور المنقول لنا بواسطة، هذه الأدوات التعليمية، أو الثقافية، هو ما أصبح يُشَكِّل رؤيتنا لـ ' المعنى ' الذي نعطيه لوجودنا، وهو معنى ديني غيبي ميتافيزيقي، وسيكون أساس ما نصدر عنه من مُتخيَّل، وما نحمله من أفكار وتصوُّراتٍ.
إن المسؤوليات الفكرية و ' الأخلاقية '، للمثقف الحداثي التنويري، تفرض:
ـ وضع الخطاب الحداثي التنويري، في واجهة ما يجري. وهذا لا يمكنه أن يَتِمَّ إلا بانخراط كل هذه الفئات من المثقفين في صياغة المعاني المطلوبة، وفق فكر حُرّ، لا يكون أسير
حساباتٍ، تكون من قبيل المساومات الأيديولوجية الزائدة، التي تكبح صيرورة هذا الخطاب، ومواجهته لديماغوجيات السلفيات المختلفة.
ـ الخروج من المُربَّع الرمادي، الذي لا هو أسود ولا هو أبيض، أو يأخذ من كل لون بطرف. ما يفرض وضوحاً في الرؤية والموقف، وهو ما اتَّسَم به خطاب التنوير، الذي هو نقيض خطاب التضليل.
ـ مراجعة أفكار ومفاهيم هذا الفكر التنويري، ذاتها، في ضوء ما طرأ على واقعنا وثقافتنا، من معطيات، وعناصر، أصبحت جزءاً من طبيعة رؤيتنا. فما كان من أفكار، في الخمسينيات، وما تلاها من عقود، إلى حدود السبعينيات، من القرن الماضي، منها ما تلاشى من تلقاء ذاته، ومنها ما يحتاج للمراجعة، باعتبار الحداثة، في ذاتها، هي مراجعة دائمة لنفسها، وليست فكراً دوغمائياً، مُتَرَسِّباً في قاعٍ لا يقبل الحركية والتغيُّر.
ـ وضع الابتكار والإبداع، ضمن فكر هذا المثقف وخياله. وهذا ليس ممكناً، في ما أذهب إليه، إذا لم نكن على صلة بما جرى قبلنا، وما هو في ذمتنا من ماضٍ، سواء أكان بمرجعيةٍ دينيةٍ عقائدية، أو فكرية فلسفية، أو شعرية تخييلية.
ـ ما يفرض علينا جميعاً، استعادة أرضٍ تركناها في يد السلفيات، بمختلف مظاهرها، لتعيث فيها تأويلاً وتبديلاً، أو لتعمل على قراءتها، بما يخدم أيديولوجيتها ' الإسلاموية '، التي، لا يستقيم ' المعنى ' في يدها، إلا إذا كان صادراً عن الدين، وتحديداً عن الإسلام، لا عن غيره، من الديانات التوحيدية الأخرى.
ـ و أستعير هنا، ما ذهب إليه محمد أركون، في ما ورد في كتابه ' الفكر الإسلامي .. '؛ ' فالمثقف العربي المسلم مُلْزَم بالوجود الكامل في القطاعات الساخنة التي يُحْسَم فيها المصير التاريخي للمجتمع الذي وُلِدَ فيه. ولا يمكنه أن يهرب من المسؤولية أو يدير ظهره لما يجري '
اختفى الكثيرون ممن كانوا يلهجـون بتقدميتهـم وبيساريتهـم، ممن كانوا انتمَـوْا لأحـزاب كانتْ تتبنَّى أيديولوجية اليسـار، والفكر التقدمـي، ليس لأنهم لا يجـدون ما يقولـونـه، أو أنهم استنفـذوا قدراتهم في الكتابة والتفكير، بل لكونهم، في لحظة ما، تنازلوا عن اليسار، وعن عقيدتهم التقدمية، لينخرطوا في الحُكْم، أو ليقبلوا بوظيفة الاستشارة والتوزير، ليس بما حملوه من أفكار، طالما دافعوا عنها، أو هكذا تَوَهَّمْتُ، بل ليكونوا سلطة دون عقيدة، أو حُكَّاماً دون سلطةٍ، وهو ما جرى، مثلاً، عندنا في المغرب، وما بات هؤلاء، اليوم، يعترفون به من فشل، في الوقت الذي كانوا يعتبرون رَأْيَنا في اختياراتهم، سخيفاً، وغير ذي معنى'!
حتى حين يكتب هؤلاء، اليوم، وما يُدْلُون به من تصريحات، بصدد ما يجري، فهم يصدرون عن رأي بئيس، بما تعنيه الكلمة في سياقها الفلسفي الذي كان عنوان كتاب ماركس، ' بؤس الفلسفة ' الصادر في منتصف القرن التاسع عشر، في رَدِّه على كتاب غريمه برودون؛ ' منهاج التناقضات الاقتصادية أو فلسفة البؤس '، للتعبير أساساً، عن فكر استنفذ القدرة على الإقناع، وعلى فهم ما يجري، كونه، فكر، انتهى، وفقد صلاحية استعماله.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\08\08-08\08qpt897.htm

اشكالية صلاح بوسريف ومحمد أركون وغيره من الاسماء التي تم ذكرها أعلاه واحدة وهي عدم ادراكها بأن تفكر بواسطة مفردات ومعاني اللغة الفرنسية شيء
وأن تفكر بمفردات ومعاني اللغة العربية شيء آخر،
حيث يجب الانتباه إلى أن هناك تمايز واختلاف ما بين معنى المعاني ما بين لغة وأخرى بشكل عام.
أنا أريد التحديد بشكل أكثر دقّة، فأنا من وجهة نظري أن مشكلة الحاكم هي نفس مشكلة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بغض النظر إن كان اسلامي أو علماني (ناهيك عن تحديد تفكيره بمحدّدات ديمقراطيّة وعليه أولا تجاوزها إلى محدّدات أخلاقيّة) ألا وهي الجهل اللغويّ والضبابيّة اللغويّة، لماذا؟ فمثلا بسبب هذا الجهل والضبابيّة فأنَّه لا يستطيع التمييز بين الواقعيّة وما بين الوقوعيّة، كما أنَّه لا يستطيع التمييّز ما بين النَّقْحَرة (النقل الحرفي) وما بين التَّعريب وهذه أدّت إلى أنّه من المنطقي أو الطبيعي لا يستطيع تكوين رأي فلذلك تجد أن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لا يعرف أن يكون له رأي،
بل يعرف أن يتبع رأي بلا فهم ولا استيعاب
أو
أن يُفرض عليه رأي لاتباعه بالقوة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة،
وكما ذكرت سابقا لا يضحك علي أحد بأنه من أنصار نهج المقاومة وهو يقف ضد مقاومة الظلم والاستبداد والاستعباد الذي من أجله قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة بحجة أنّه وقف مع انتفاضات أهلنا في مصر،
فكل موقفه كان بسبب أن قيادته كانت ضد قيادة محمد حسني مبارك وإلاّ لكنّا رأينا لهم آراء فيما حصل في تونس قبل ذلك،
ولذلك من الطبيعي أن تجد كل نتاجه هو للطعن وتشويه صورة انتفاضات أدوات العَولَمَة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، مثله مثل الإعلام الرسمي في كل دولنا بلا استثناء أحد وبالأخص دول الممانعة قبل الاعتدال، لأنّ قيادته (آلهته) الممثلة بمن هو خلف نظريّة المؤامرة، لم تطرح رأي لا في صالح أو شيء آخر بخصوص انتفاضات أدوات العَولَمَة،
وهو في تلك الحالة يعتمد اسلوب كل ما يجهله فهو عدّوه وهذا هو الأسلوب الفَلسَفَي ولذلك هذا الاسلوب هو عدو الحرّية،
في حين الإسلوب الإسلامي أنَّ الأصل هو كل شيء حلال ما لم يكن هناك نص يمنعه ولذلك هذا الاسلوب هو أساس الحريّة
ولذلك أنا من وجهة نظري أن المقاومة ونهجها شيء،
واسلوب أعضاء الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومجلس وزراء داخلية الدول المحيطة بالعراق بعد احتلاله عام 2003 شيء آخر تماما،
ولن يتم تحرير فلسطين وبقية الأراضي المحتلة إلاّ بالإنسحاب من الأمم المتحدة ومنظومتها المبنية على العلمانيّة والديمقراطيَة والحداثة والتي حرق محمد البوعزيزي في سيدي بوزيد - تونس نفسه بعريضة الشكوى، كما هو حال حذاء منتظر الزيدي في بغداد عام 2008 ضد جورج بوش ونوري المالكي ممثلا الديمقراطية، فكل منهما أثبت انتهاء صلاحية هذه المنظومة ويجب التفكير في إيجاد منظومة جديدة بعيدة عن مفهوم نُخَب حَاكِمَة يتم اعطاءها حق النقض/الفيتو من أجل فرض الهيبة لها
أنا لاحظت من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب سيطرة مفهوم المدينة الفاضلة لأرسطو أو أفلاطون (والتي تبين أن أفلاطون ليس فقط لواطي ولكن يتغزل بالسحاقيّات كذلك كما نشرها عبدالرحمن السليمان فأي مدينة فاضلة يمكن أن ترتجى من مثل هكذا فكر؟!!) على فكره الفَلسفيّ من وجهة نظري على الأقل، تجده يحرص على إبعاد شلّته أو نُخبته عند الكلام عن أي شيء بطريقة ناقدة في أي أمر من الأمور فيما يتعلق بحكومات دول الممانعة أو حكومات دول الاعتدال.
فلذلك عدم اقحام إيران وسوريا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري
عدم اقحام الدول الأوربيّة مع أمريكا بحجة أن على رأسهم ريشة هي الإشكاليّة من وجهة نظري
بالنسبة إلى إيران وسوريا وما حصل ما بين عام 1998 إلى 2003 في تعاونهم مع أمريكا هل أكون أنا أكثر مصداقيّة في تعريف موقف إيران الحقيقي مثل الرئيس الإيراني السابق ورئيس مصلحة تشخيص النظام الحالي رفسنجاني أم الرئيس السابق خاتمي أم نائب الرئيس السابق أبطحي فالثلاثة كرّر كل منهم عبارة لولا طهران لما سقطت بغداد وكابول تحت الإحتلال الأمريكي في أكثر من مكان وفي فترات زمنية متباعدة، غالبية اجتماعات التخطيط والمشاركة والاسهام للقيادات التابعة لإيران ممن أتى على دبابات قوات الإحتلال وشارك في العملية السياسية لقوات الإحتلال بعد احتلاله حصلت في سوريا لسبب بسيط أنها كانت متواجدة على أرض سوريا وعلى سبيل المثال من الاسماء المعروفة نوري المالكي وبيان جبر صولاغ بحجة نشر الديمقراطيّة؟!!!
فهل هذا يعني عدم وجود تنسيق بين إيران وسوريا والولايات المتحدة الأمريكية؟!!!
ولاستيعاب خلفية لسبب الكثير من المواقف، نحن يتم نشأتنا على لا إله إلاّ الله محمد رسول الله وأنّ عدونا هم الكفرة والمنافقين في حين في إيران يدعون أنَّ حقوق آل البيت قد تم اغتصابها قبل 15 قرن من الزمان؟!!! ولذلك يتم تنشئتهم على العمل على إرجاع حقوق آل البيت من مغتصبيها؟!!! وهناك مفهومان للمغتصب واحد خاص بحوزة قم والتابعين لها والآخر خاص بحوزة النجف والتابعين لها وهناك اختلاف شاسع بين المفهومين، وعلى ضوء ذلك الفرق بين هذين المفهومين تفهم لماذا إيران تحرص على إبقاء القلاقل في العراق، لأنَّه لو استتب الأمن في العراق لفقدت حوزة قم مكانتها ولأصبحت حوزة النجف هي المرجعيّة حتى للخُمس وهو أهم ما يهم العقلية الإيرانيّة الفَلسَفَيَّة المادية، أي طالما الوضع في العراق غير مستقر منذ عودة الخميني إلى قم هناك مكانة لحوزة قم توازي إن لم تفوق حوزة النجف، أمّا حالما يكون هناك استقرار في العراق فبالتأكيد لا تستطيع أي حوزة إلاّ أن تقدم فروض الطاعة لحوزة النجف حسب المفاهيم الشيعيّة.
أنا أظن الإشكالية هو في أن الصراع بين جميع حكومات المنطقة ومن ضمنهم حكومة الكيان الصهيوني من تكون هي المحظية الأكثر قربا لدى أمريكا،
فالكيان الصهيوني مغتاظ جدا من المكانة التي أخذتها إيران لدى أمريكا بسبب العراق وأفغانستان، وهي التي تثير مشاكل ضد إيران لدى أمريكا فقط لكي ترجع لها مكانتها لتكون هي المحظية الأكثر أهميّة كغيرة الضرائر بالضبط.
ولا يقول لي أحد أن هناك أي حكومة شريفة بين حكوماتنا وخصوصا حكومات الممانعة قبل الإعتدال فكلهم منذ احتلال العراق عام 2003 يجتمعون في اجتماع وزراء الداخلية للدول المحيطة بالعراق بالإضافة إلى مصر والبحرين ويتعاونون مع قوات الإحتلال بشكل علني من أجل محاربة المقاومة في العراق ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة البشر والمساواة بدل لُغة النُّخَب والهَيْبة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284)
في حرب الخليج الأولى (أم المعارك/عاصفة الصحراء) عام 1991 ألم يشارك الجيش السوري بها وتحت قيادة الجيش الأمريكي.
في حين على الأقل دول الجزيرة العربية جميعها والعراق والأردن كانت في جانب وإيران وسوريا كانت في جانب آخر في (حرب قادسية صدام/الحرب العراقية الإيرانية) ما بين عامي 1980-1988 ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الأخلاق بدل لُغة الديمقراطيّة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8264)
أنا لست هنا لمعاداة زين أو عبيد من القيادات، أنا هنا لتشخيص مشاكلنا حتى نكون جزء من الحل ولا نكون جزء من المشكلة ولست كما يفعل الغالبية العظمى من مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة، والسبب لأن تركيبة الفَلسَفَة مبنية على فكرة الصراع بين الأضداد، في حين الحِكْمَة مبنية على فكرة التَّكامل فلذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة بدل لُغة الثَّقافة والفَلسَفَة في التفكير
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
04-09-2012, 10:07 AM
الشاعر والإعلامي العربي السوري المقاوم ياسر طويش‎
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17922 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17922)
ألا ترى أنك تؤدي وظيفة هدم وتخريب هنا
وأنك لا هم لك سوى جر الأعضاء إلى تفاهاتك
قلت لك أنت فارغ وتلملم كلام غيرك
فحل عنا بالعامية يمكن أن تفهمها
منذ ثلاثة أيتام أشغلتنا بالرد على تفاهاتك وهرائك
أي لم نتقدم خطوة
وهذا بالضبط هدفك وأسلوبك في التخريب في المنتديات
ولا يهمك سوى هذا لأنه يدغدغ عواطفك المراهقة
لا أرى حاجة للرد على هبل وحماقات مكانها سلة المهملات

أنت الظاهر تظن بأنَّك فارغ فلذلك ترى كل الناس فارغة مثلك
ثم ما دام لا تريد الرد لماذا رددت إذن؟ أم هو لتبيان شدة التناقض لديك بغباء
فيا أيها الأحمق والسفيه والذي يعمل بمبدأ رمتني بدائها وأنسلّت، لأنّه لا يرى إلاّ نفسه بسبب ثقافة الـ أنا أو الفلسفة التي تسيطر على فكره
أنت تحرشت بي زورا وظلما وعدوانا لأنّك تافه وأردت أن تجر انتباهي إليك وبطريقة غبية لكي أتجنب شرّك على الأقل كما يُقال في الأمثال لأنّك أصبحت من ضمن أصحاب الصلاحيات الإدارية أو النخب الحاكمة؟!!!

دعني أقول لك لما لم تستطع الانتباه إليه أنا استغل أمثالك من أصحاب عقد النقص والتي تسببها لهم الفلسفة ممن يحاول تبين وجوده حالما يستلم أي صلاحيات إدارية من خلال التحرّش بمن رآه أكثر الأعضاء نشاطا
لدراسة هذه العقلية الفلسفيّة والتي تعاني من ثلاثة مشاكل مما لاحظته ألا وهي العصمة (خلاصة العقل/العلمانية) والتقية (الغاية تبرر الوسيلة/الديمقراطية) والتأويل (الحداثة) بلا أسس لغوية أو قاموسية أو معجمية بحجة أن لا ابداع إلاّ بضرب الإصول اللغوية والمعجمية والقاموسية (أي الرّدح السوقيّ المُبتذل)
أنا من وجهة نظري بسبب العولمة وأدواتها أدّت إلى تعرية وكشف وفضح هكذا مثقف فلذلك الآن
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟ تجد تفاصيل كثيرة في هذا المجال في الرابط التالي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء لنقد أي شيء، بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة
وهو مثال عملي لتوضيح ما أنشره تحت العنوان والروابط التالية
ما بين لغة الأمريكي الواقعيّة العلميّة ولغة الصوفي الوقوعيّة الفلسفيّة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14402 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14402)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17767 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17767)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
17-09-2012, 07:20 AM
المُثقف ما بين الضبابيَّة وبين الجهل اللغويَّ
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14433 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14433)
أنا أكرّر بعد ما لاحظته من بداية تواجدي في الشّابكة (الإنترنت) أنّ مثقف دولة الفلسفة بغض النظر إن كان بمسحة اسلامية أو علمانية طالما هدفه الديمقراطية/الديكتاتورية كنهج، تجده يستغل أي فسحة من الحريّة هذا إن أحسنّا الظن به بسبب الجهل اللغوي من جهة والضبابية اللغوية من جهة أخرى لتشويه كل ما هو جميل بنا ولذلك هو سبب مآسينا وإن أردنا الخير للأمة يجب إصلاح مشاكله أولا.
وحتى لا يكون المُثَّقَّف هو جندي الطابور الخامس الذي يعمل على ضرب وتشويه انتفاضات أدوات العولمة التي انطلقت من تونس بعد حرق محمد البوعزيزي نفسه بعريضة الشكوى التي حاول تقديمها كمواطن صالح ضد ممثلة النظام (الشرطيَّة) التي تجاوزت صلاحياتها وأعتدت عليه وأهانته في وضح النهار وأمام بقية المواطنين ومع ذلك تم رفض استلامها من قبل المثقف بل وقام بتبريرها بافتراءات وأكاذيب ما أنزل الله بها من سلطان كل ذلك حفاظا على هيبة النظام في دولة الفلسفة، نظام الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الذي تم انشاءه بناءا على فلسفة الثورة الفرنسية وأسسها، تحت شعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي كوَّن مثل هكذا مثقف بدون أخلاق ومبادئ وكل همّه هو المحافظة على النُّخب الحاكمة وهيبتها لأنّها تمثل خلاصة العقل ومن الضروري العمل على اظهارها معصومة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.
بدأت هذا الموضوع ولتوضيح ما أحاول مناقشته من خلال أمثلة عملية أنقل مقالة تبين شدّة ضبابيّة لغة عبدالحليل قنديل (انتفاضة أهلنا في مصر) فيما كتبه بحجة الدفاع عن (انتفاضة أهلنا في سوريا) تم نشرها في جريدة القدس العربي والتي كانت بالعنوان والرابط التالي
مرسي أم مبارك؟
بقلم/ عبد الحليم قنديل
2012-09-09
http://www.alquds.co.uk/data/2012/09/09-09/09qpt995.jpg
هل ثمة سياسة عربية وخارجية جديدة لمصر الآن؟ وهل من فارق حقيقي بين خط الرئيس محمد مرسي العياط وخط المخلوع محمد حسني مبارك؟
هناك ـ بالطبع ـ متغيرات دراماتيكية في الخرائط العربية، وبسبب جوهري هو تلاحق الثورات التي انتقلت سريعا من تونس إلى مصر، ثم شملت ليبيا، واتجهت إلى الشرق في اليمن ثم سورية والبحرين، ونشأت في مواجهة الثورات محاولات دؤوبة للاحتواء، ولا تزال المعركة جارية فصولها، والسجال مفتوح، ودون أن يصل المشهد بعد إلى صورة ختام .
ومن ثم لايصح ـ مثلا ـ أن تقارن بين موقف مرسي في الموضوع السوري وموقف مبارك، ولسبب بسيط جدا، وهو أنه لا يمكن تخيل أن الثورة كانت ستقوم في سورية أيام بقاء مبارك في رئاسة مصر، فلم تكن الثورة لتقوم في سورية دون أن تنشب أولا فى مصر، والمعنى: أن موقف مرسي الداعم للثورة في سورية، ومطالباته المتكررة بتنحي بشار الأسد، هذا الموقف ليس من موضوعات المقارنة الجائز تصورها عقلا بين خط مرسي وخط مبارك، فهو موضوع مستجد تماما، وموقف الشعب المصري فيه ظاهر تماما، فالكتلة الغالبة من الشعب المصري وقواه الحية تستشعر عذاب الشعب السوري، وتؤيد ثورته وأشواقه إلى الحرية، ولسورية ـ كما هو معروف ـ مكانتها المميزة في ضمائر وقلوب المصريين .
عدا قصة سورية المستجدة، والتي ليس بوسع مرسي أن يقول فيها كلاما آخر، فلا يبدو من جديد ملفت في سياسة مرسي العربية يميزه عن مبارك ، بل أن التشابه إلى حد التطابق يبدو ظاهرا، برغم أن مرسي يبدو مختلفا في أدائه الشخصي، وفي ثرثراته السياسية المرتجلة غالبا، والتي يحاول بها أن يوحي بفارق ما عن مبارك، والذي كان يقرأ نصوصا كتبت له، لا يتجاوزها، ولا يبدي انفعالا بشيء يحرك وضعه 'الشمعي' الجامد .
أصل التقارب ـ إلى حد التطابق ـ بين مرسي ومبارك في داخل مصر ذاتها، وقبل أن يمتد بأثره إلى خارجها، وربما لا يكون لمرسي شخصيا حيلة في القصة كلها، فمرسي كادر إخواني ملتزم ومطيع نموذجي، وصعد إلى رئاسة حزب الإخوان بفضل طاعته للمرشد، ويواصل نفس سلوك الطاعة وهو في كرسي الرئاسة المصرية، وقراراته تصاغ له في مكتب إرشاد الإخوان، ثم تترك له مهمة توقيعها، وليس لدى جماعة الإخوان اختيار مختلف جوهريا عن سابقتها 'جماعة مبارك'، لا في السياسة ولا في الاقتصاد ولا في الثقافة، وسياسة مرسي ـ في المحصلة ـ هي سياسة مبارك، وإن كان جائزا إضافة بعض التنقيحات الإخوانية، أو التمتمات والثرثرات والتبريكات، والإكثار من ذكر الآيات القرآنية، وإضفاء طابع ديني مموه على اختيارات مبارك ذاتها، وهذه اختلافات في المبنى لا تجد مكافئا لها في المعنى، فمصر ـ تحت رئاسة مرسي ـ لاتزال في القيد الاستعماري نفسه، ولا تزال خاضعة للهيمنة الأمريكية الإسرائيلية، وأقرب إلى وضع المستعمرة الأمريكية كاملة الأوصاف، واقتصادها لا يزال محتلا، وتحت وصاية صندوق النقد والبنك الدوليين، ونخبتها الإقتصادية هي ذاتها 'رأسمالية المحاسيب' الموروثة عن جماعة مبارك، ومع إعادة تشكيل فرق المليارديرات، وبحيث تؤول القيادة إلى 'كابتن' من جماعة الإخوان لا من جماعة مبارك، وعلى طريقة إحلال أدوار لخيرت الشاطر أو حسن مالك ـ الإخوانيين ـ محل دور أحمد عز 'المباركي'، والمحصلة: أن مصر لا تزال في الأسر، ولا يتوقع من بلد أسير أن تكون له إرادة يعتد بها، أو أن يصوغ سياسة عربية وخارجية حرة، أو أن تكون له استراتيجية تخصه، وليست ملحقة بالآخرين، وحتى في الموضوع السوري الذى يبدو فيه موقف مرسي محقا، فإنه أقرب إلى استعادة لمواقف آخرين في منطقة الخليج الخاضعة للأولويات الأمريكية، والذين لا يهمهم حرية الشعب السوري بقدر ما يهمهم إضعاف سورية وتفكيكها .
وفي خطاب مرسي الأخير بالجامعة العربية، بدت مصر كأنها دولة 'صغيرة' الشأن تتبرع بتأييد أدوار الآخرين، وعلى طريقة أفراح القرى الصغيرة في مصر، والتي يتبرع فيها مذيع الحفل بتحية و'مشوبشة الرجالة والمعلمين' مقابل نقود توضع في حجره، فمرسي ـ في خطابه ـ يؤيد ويحيي دور السعودية في اليمن ويؤيد ويحيي دور قطر في السودان، ودون أدنى التفات لدور مصر ذاتها، وحتى في الموضوع الفلسطيني، وهو منطقة نفوذ تقليدي لمصر، فقد بدت ثرثرات الرجل تكرارا لأراجيز مبارك عن السلام الذي لا يأتي أبدا، وعن دعم مصر لعباس في توجهه للأمم المتحدة، ودون أن يذكر مرسي ـ الإخواني ـ إسرائيل بصفة 'العدو'، ولا لمرة واحدة، بل ذكرها بصفة 'الطرف الآخر'، وبدا الأمر كله أشبه بمسخرة حقيقية، انتهت إلى ذات النهاية العاجزة المكررة، وهي تقدم الجامعة العربية بشكاوى ورجاءات إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة في الموضوعين السوري والفلسطيني، وانفضاض الاجتماع كما بدأ، ومع فارق كئيب إضافي، وهو غلق الشوارع المحيطة بمقر الجامعة العربية على نيل القاهرة لتسهيل مرور موكب مرسي وحراساته الأمنيــة الكثــيفة، وعلى طريقة مبارك المخلوع ذاتها.
وقد يقال لك أن مرسي زار الصين في أول رحلاته للعالم غير العربي، وأن في هذا مؤشر على تغير ما، وهذه قراءة خاطئة تماما، فقد أعلنت مؤسسة رئاسة مرسي عن موعد زيارته لواشنطن قبل أن يذهب إلى الصين، ثم أن رحلة مرسي للصين كانت محض اقتصادية و'تسولية'، تماما وعلى ذات الطريقة التي كان يذهب بها مبارك إلى الصين، وفي بكين لم يتذكر 'الشيخ 'مرسي معاناة مئة مليون مسلم في مقاطعات غرب الصين، وهو الذي لا يفتأ يكرر حكاية أهل السنة والجماعة، ويتعمد إغاظة الشيعة المسلمين على طريقة 'كيد النسا'، وعلى النحو الذى افتتح به خطابه في مؤتمر حركة عدم الانحياز في طهران، وبدا كأنه يستعيد زمن الفتنة الكبرى التي فرقت المسلمين شيعا وفرقا ومذاهب، ولم يكن في ذلك سهو ولا خلط، بل كان كل شيء متعمدا، فقد غضبت أمريكا وقتها من اعتزام مرسي زيارة طهران، وغضب أهل أمريكا في الخليج، والذين تعودوا على إذلال السياسة المصرية، ومنع مصر من إقامة علاقات طبيعية مع إيران، كان ذلك في زمن المخلوع، وسرى الأمر ذاته في زمن مرسي، والذي بدا كأنه يتمرد على القيد، ويعتزم مغازلة طهران، وكان على مرسي أن يبحث عن حيلة للخروج من الحرج، كان عليه أن يفاقم الخلاف مع إيران، لا أن يرمم الجسور المقطوعة معها، وهكذا فعل فاستعاد رضا السادة في واشنطن وفي عواصم الخليج، واستخدم اسم مصر في إشعال المزيد من الفتنة والفرقـــة بين السنة والشيعة، وعلى الطريقة التي تريدها واشنطن بالضبط، والتي تتبنى سياسة بريطانيا القديمة 'فرق تسد'، وترسم خرائط المنطقة على أساس الحرب الدائمة بين 'الهلال الشيعي' و'القوس السني'، وقد نهض مرسي بالدور التخريبي نفسه الذي كان موكولا لمبارك، وبكفاءة دينية أكبر.
وربما كان ذلك التطابق هو الذي حمل متظاهرين في القاهرة على رفع لافتة ملفتة، غيروا فيها اسم الرئيس محمد مرسي العياط إلى الرئيس محمد مرسي 'مبارك'.

' كاتب مصري

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\09qpt995.htm&arc=data\2012\09\09-09\09qpt995.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\09qpt995.htm&arc=data\2012\09\09-09\09qpt995.htm)
يا أيها القوميون ما هذا يا إمّا تأليه الحاكم يا إمّا تقزيم الحاكم؟
ليس هكذا يكون استغلال فسحة الحرية يا عبدالحليم قنديل، ومتى سيكون أصحاب الفكر القومي واقعيون؟ هناك فرق كبير بين الواقعية وما بين الوقوعيّة يا عبدالحليم قنديل،
ثم لماذا لا يوجد لديكم خيار غير التأليه كما تعملونه مع جمال عبدالناصر أو التقزيم وهو ما تحاول عمله أنت وبقية أصحاب الفكر القومي مع محمد مرسي كما هو واضح من مقالك،
ثم أنت لست بوزن الفريق ضاحي بن خلفان وجمالك كما هو واضح في الصورة لا يقارن بجمال الفريق ضاحي بن خلفان حتى يمكن المقارنة بين مواقفك ومواقف الفريق ضاحي بن خلفان؟!
هذا ليس نقدا هذا تهريج ومسخرة من وجهة نظري على الأقل، قليل من المنطق والموضوعية رجاءا، فأنتفاضة مصر وسوريا واليمن وتونس وغيرها لم تنته وتصل إلى بر الأمان حتى الآن، ولذلك تظافر جميع الجهود مطلوبة
فمن له قلب وانتماء لإنتفاضات أدوات العولمة لا يصح أن يكون هو معول هدمها والمصيبة الكبرى بحجة أنّه يدافع عنها فهذه الضبابيّة إن لم يكن الجهل اللغوي يجب وقفها الآن
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
10-10-2012, 11:03 AM
دراسة ( الفهم التاريخى ) والاشكالية - بقلم الكاتب / طارق فايز العجاوى
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14479 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14479)
موضوع مهم ولتوضيح الصورة بأمثلة عملية أنقل بعض ما كتبته تحت العناوين والروابط التالي ومن أحب المزيد فعليه بالضغط على الروابط
ما بين لغة الأمريكي الواقعيّة العلميّة ولغة الصوفي الوقوعيّة الفلسفيّة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14402 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14402)
من وجهة نظري أنَّ العولمة منتج من منتجات الحكمة، في حين الديمقراطية منتج من منتجات الفلسفة، ولاحظت أن العولمة تفقد تعاملها الأخلاقي حالما تقترب من أي وسط ديمقراطي، ربما لأن العولمة تعمل على توفير احتياجات الناس حسب رغباتهم في حين الديمقراطية حسب رغبات النخب الحاكمة،
والتجارة في الأجواء الحرّة تفرض على التاجر الذي له بعد نظر أن يتعامل بصدق وأمانة حتى يضمن عودة من تعامل معه،
ولكن الإشكالية عندما تكون الأجواء ليست حرّة كما هو حال الدول الأعضاء في نظام الأمم المتحدة، هنا تقل أهمية الصدق والأمانة في التعامل، ويزيد الطين بلّة عندما يكون أصحاب السلطة ممن لهم حق اقرار سن القوانين لفرض الضرائب والرسوم، عندما لا يستوعب ضرورة أن لا يتم فرض الرسوم دون توضيح أن يكون الهدف توفير خدمات في مقابل تلك الرسوم،
لأنَّه في تلك الحالة ستفرض على التاجر أن يتعامل بعيدا عن اسلوب الصدق والأمانة، على الأقل للمحافظة على حقوقه التي ينهبها صاحب السلطة زورا وظلما وعدوانا برسومه وقوانينه، ويزيد الطين بلّة عندما يكون التطبيق بشكل مزاجي وانتقائي حسب رغبات أصحاب الصلاحيات من ممثلي النخب الحاكمة؟!! كما هو الحال في جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ويكفي أفضل دليل على ذلك اصدار شهادة ميلاد للكيان الصهيوني ورفض اصدار شهادة ميلاد لفلسطين مع أن الأول حتى الآن لم ولن يستوفي شروط العضوية؟!! وهنا هي مهزلة/مقتل هذا النظام الديمقراطي.
ولذلك بعد ما لاحظته من بداية تواجدي في الشّابكة (الإنترنت) أكرّر أنّ مثقف دولة الفلسفة بغض النظر إن كان بمسحة اسلامية أو علمانية طالما هدفه الديمقراطية/الديكتاتورية كنهج، تجده يستغل أي فسحة من الحريّة هذا إن أحسنّا الظن به بسبب الجهل اللغوي من جهة والضبابية اللغوية من جهة أخرى لتشويه كل ما هو جميل بنا ولذلك هو سبب مآسينا وإن أردنا الخير للأمة يجب إصلاح مشاكله أولا.
من له قلب وانتماء لإنتفاضات أدوات العولمة لا يصح أن يكون هو معول هدمها والمصيبة الكبرى بحجة أنّه يدافع عنها فهذه الضبابيّة إن لم يكن الجهل اللغوي يجب وقفها الآن، في الإسلام تقاس الناس بقربها أو بعدها عن الحق (ما ورد في القرآن والسنّة النبوية) ولا يقاس الحق بقرب أو بعد الناس عنه كما هو الحال في النظام الديمقراطي/الديكتاتوري ولذلك هذا النظام يتعارض مع كل شيء له علاقة بالأخلاق.
وحتى لا يكون المُثَّقَّف هو جندي الطابور الخامس الذي يعمل على ضرب وتشويه انتفاضات أدوات العولمة التي انطلقت من تونس بعد حرق محمد البوعزيزي نفسه بعريضة الشكوى التي حاول تقديمها كمواطن صالح ضد ممثلة النظام (الشرطيَّة) التي تجاوزت صلاحياتها وأعتدت عليه وأهانته في وضح النهار وأمام بقية المواطنين ومع ذلك تم رفض استلامها من قبل المثقف بل وقام بتبريرها بافتراءات وأكاذيب ما أنزل الله بها من سلطان كل ذلك حفاظا على هيبة النظام في دولة الفلسفة، نظام الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الذي تم انشاءه بناءا على فلسفة الثورة الفرنسية وأسسها، تحت شعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي كوَّن مثل هكذا مثقف بدون أخلاق ومبادئ وكل همّه هو المحافظة على النُّخب الحاكمة وهيبتها لأنّها تمثل خلاصة العقل ومن الضروري العمل على اظهارها معصومة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.
ولتوضيح ما أحاول مناقشته من خلال أمثلة عملية أنقل مقالتين تبين درجة شدّة الوضوح وشدّة الضبابيّة ما بين لغة عبدالرزاق قيراط وبين لغة د. يحيى مصطفى كامل من جهة أخرى وكل منهما يناقش نفس الإزدواجيّة والتناقضات لتوضيح اشكالية حوار الطرشان للمثقفين تم نشرها في نفس التوقيت تقريبا في جريدة القدس العربي والتي كانت بالعناوين والروابط التالية

الإسلام عندما يزعج كلاب الحراسة
بقلم/ عبد الرزاق قيراط
2012-10-08
http://www.alquds.co.uk/data/2012/10/10-08/08qpt997.jpg



أحدثت الفنانة الفرنسيّة المسلمة ديامز/ diams ، في مطلع الأسبوع الفارط، زلزالا قويّا على سلّم الأوساط الإعلاميّة في فرنسا، بعد أن بثّت القناة الأولى TF1 حوارا معها في برنامجها الإخباريّ (من السابعة إلى الثامنة)، تابعه قرابة ستّة ملايين مشاهد، وهو رقم قياسيّ لم تتمتّع به القناة منذ سنوات. ومشاهدة الحوار ما زالت تجتذب عشرات الآلاف يوميّا على اليوتيوب و الفيسبوك.
ديامز مغنّية الراب، التي اختفت عن الأضواء بعد اعتناقها الإسلام وارتدائها الحجاب، وافقت على إجراء الحوار لتتحدّث عن المنعرج الكبير الذي عاشته وهي تتحوّل من نجمة مشهورة حقّقت نجاحا فنيّا باهرا إلى سيّدة عاديّة تؤسّس بيتا وأسرة و تعيش حياة طبيعيّة هادئة. تحوّلٌ سبقته معاناة نفسيّة مدمّرة، فحاولت الانتحار وتمّ إنقاذها في اللحظات الأخيرة. تحدّثت ديامز عن تلك المعاناة فشخّصت أوجاعها التي كانت تواجهها منفردة في شقّتها الكبيرة الفاخرة. كانت محاصرة بوحدتها وبصمت رهيب يخيفها بل يرعبها فتغرق في بكاء هستيريّ نابع من الفراغ السحيق الذي سقط فيه قلبها. تقول عن ذلك القلب:' إنّه لم يعد يصلح لشيء، هو ينبض ولكنّه ليس حيّا'.
حاولت الخروج للمرح و اللجوء إلى الأصدقاء ولكنّ صوتا بداخلها كان يقول لها ليس هذا ما تحتاجين إليه. ديامز الثريّة المشهورة التي باعت ملايين الألبومات لم تشعر بالسعادة و هي تملك كل ما يحلم به الإنسان من زينة الحياة الدنيا. عجزت عن شراء تلك السعادة ففقدت الشعور بالأمن و الطمأنينة. كانت فريسة لأسئلة لا تعرف كيف تجيب عنها، فظلّت تتألّم حتّى فكّرت في الموت للتخلّص من عذابها بعد أن فشل الأطبّاء في السيطرة عليه، حاولوا تسكينه و تخذيره، أمّا استئصاله فلا قدرة لهم عليه و لا دواء يعرفونه فيصفوه لتعجيل الشفاء لمريضتهم.
فقط صديقتها المسلمة 'سوسو' نجحت في ذلك بمحض الصدفة. كانت تزورها ببيتها فاستأذنتها يوما لأداء الصلاة. أمر جديد وغير معتاد فاجأ ديامز، وشعرت برغبة عجيبة في القيام بتلك العبادة. قالت لصديقتها: أنا أيضا أريد أن أصلّي...و كانت صلاتها كما يجب أن تكون مناجاة للخالق و شكوى ودعاء بقلب خاشع. تقول ديامز إنّها شعرت لأّوّل مرّة بمعنى وجودها في هذه الحياة حين صلّت وخاطبت ربّها، وسألته فأجابها. كانت تتحدّث عن تلك التجربة بسعادة ارتسمت ملامحها على تفاصيل وجهها من خلال ابتسامتها التي لم تفارقها و من خلال نظرات عينيها التي كانت مرآة لما في قلبها من الشعور بالسكينة و السلام. و كان القرآن شفاء لما في صدرها من 'فوضى الحواسّ'، أقبلت عليه قراءة و اكتشافا لأغواره و أغوارها، فوجدت لكلّ سؤال أرّقها جوابا يشفي غليلها و يقينا يبدّد حيرتها. عرفت في النهاية طريقها فسلكته راضية مطمئنّة رغم العاصفة التي هبّت من حولها بسبب اعتناقها للإسلام. و كانت الحملة التي واجهتها في غاية الشراسة، فاتّهمها القريب و البعيد بالضلال و اعتبرها البعض خطرا على الفتيات من معجباتها. و تبتسم ديامز من تلك التهم، و تعبّر عن استغرابها من توصيفها بالخطر بينما تسعى لتكون امرأة صالحة طيّبة. و تعترف في نهاية الحوار أنّ الحجاب الذي لبسته بمحض إرادتها أزعج الكثيرين فواجهوها بأفكارهم المسبقة و انتقاداتهم اللاذعة و إساءاتهم الكثيرة. ومع ذلك فإنّ تلك المتاعب لن تثنيها لتتراجع عن المنهج الجديد الذي اتخذته لحياتها. إنّها ليست نادمة على هجرتها من الغناء إلى الإسلام، و من 'الراب' إلى الربّ، لأنّها غادرت بتلك الهجرة جحيم عذابها النفسيّ لتكتشف جنّتها و نعيم العيش في أرجاء عقيدتها.

كلاب الحراسة
لكأنّ القناة الفرنسيّة الأولى شعرت بخطيئتها وهي تمنح الفرصة لديامز للتحدّث عن سعادتها بالإسلام، فسارعت في نشرة أخبارها التي أذيعت مباشرة بعد ذلك الحوار إلى استكشاف ردود أفعال المشاهدين الفرنسيين بخصوص المسلك الجديد لتلك الفنانة. و العجيب أنّ الشريحة المستهدفة من المشاهدين شملت بعض النساء من أصول عربيّة، و قد عبّرن عموما عن الأسف بخصوص الحجاب الأسود الذي ظهرت به ديامز، حتّى أنّ إحدى المتدخّلات شبّهتها بالخنفساء في إساءة مقصودة، قالت ديامز إنّ الكثيرين يقترفونها في حقّها جهلا وعدوانا.
وبذلك التقرير حاولت نشرة أخبار الثامنة أن تشوّش بعض الشيء على الصورة المتألّقة التي ظهرت بها ديامز المليحة في خمارها الأسود، كما يردّد صباح فخري. و لكنّ ذلك لم يكن كافيا لتكفّر القناة عن 'ذنبها'، فتشبيه 'أختنا' بالخنفساء قد يمسّ من صورتها الخارجيّة، غير أنّه لا يستطيع أن يبطل ما ظهر من سحر في خطابها الصادق عن تجربتها التي خاضتها بحثا عن السعادة المفقودة رغم شهرتها و ثرائها. لذلك استمرّت المحاولات لمحو تلك الآثار التي وصلت إلى ملايين البيوت، فدعت القناة الإخباريّة (LCI) مجموعة من الإعلاميين ليعبّروا جميعا و دون استثناء عن انزعاجهم الشديد و صدمتهم من الحوار الذي بثته القناة الأمّ مؤكّدين استياءهم لما وقع فيه زملاؤهم بوعي أو بغير وعي من شبهة التسويق لذلك النموذج للمرأة المسلمة المتحجّبة، فقد تمّ التركيز حسب رأيهم على صور تظهر الفنانة بكامل جسدها الذي يختفي تحت حجابها. و ذلك في رأيهم مزعج للغاية. و استمرّ النقاش طويلا دون أن نسمع صوتا واحدا يدافع عن حريّة التعبير أو حريّة المعتقد و حقّ الاختلاف، و كلّها قيم طالما أعلى الفرنسيّون من شأنها، و تعلّلوا بها للدفاع عن مجلّة 'شارلي إبدو' التي نشرت رسوما مسيئة للنبيّ محمّد عليه الصلاة و السلام. و لكنْ حين تعلّق الأمر بالإسلام و المسلمين، انقلبت تلك المبادئ إلى غضب و استياء. و من شاهد الحوار، سيفهم أنّ ما أزعج أولائك الإعلاميين و أغضبهم (دون أن يفصحوا عنه) يتعدّى الحجاب و يتعلّق على الأرجح بالرسالة الإيجابيّة التي بثّتها ديامز عن الإسلام في عموم الناس فتخطّت فرنسا، و انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعيّ حيث تهاطلت عليها التعليقات التي عبّرت في مجملها عن الإعجاب و التعاطف.
أن يكون الإسلام بتلك الصورة الإيجابيّة التي أظهرتها المغنّية ديامز فكرة أزعجت 'كلاب الحراسة' كما سمّاهم المخرج الفرنسي جيل بالباستر في شريطه الوثائقيّ الساخر حيث يكشف تورّط معظم الإعلاميين الفرنسيّين في خدمة أجندات محدّدة... فالإعلام الغربيّ عموما، يعمل على الترويج لسياسات ثقافيّة بعينها لا يمكن أن يكون الإسلام إلاّ مخالفا أو منافسا لها. و قد عرض ذلك الفيلم في بروكسال في إطار مهرجان مخصّص للأفلام المزعجة.

تقارير مزعجة على الجزيرة:
في نفس السياق المتعلّق بالإزعاج، بثّت قناة الجزيرة على مدى أسبوع مجموعة من التقارير عن واقع التعليم في عالمنا العربيّ. فشاهدنا بالأرقام و الصور وضعا متردّيا، سببه الرئيس، ضعف الإنفاق على أكثر القطاعات أهمّية في تكوين أجيال الغد. و من الأرقام التي قدّمتها أنّ العرب أنفقوا لشراء السلاح مائة مليار دولار بينما لم يحصل التعليم على نصف ذلك المبلغ. و أوردت في أمثلتها أنّ الأمن في الأردن أخذ ميزانية أكبر ممّا خُصّص للتعليم و الصحّة و التشغيل مجتمعة.
و تستنج الجزيرة أنّ قلة الإنفاق على التعليم في منطقتنا العربيّة يؤثر بصفة مباشرة على جودته، و يجبر العائلات على تحمّل أعباء ثقيلة بسبب اللجوء إلى الدروس الخصوصيّة.
و لكنّ الجزيرة لم تتناول بالتحليل تلك الظاهرة التي تشهد رواجا هو أشبه بالعمليّات التجاريّة القذرة، فقد انتشر هذا الفساد في كلّ مراحل تعليمنا و لم يسلم منه حتّى الأطفال الصغار في الأقسام الدنيا. والأولياء الذين سقطوا في الفخّ خوفا على مستقبل أبنائهم إنّما يرتكبون خطأ فادحا بتشجيعهم لمثل تلك الخطايا و سكوتهم عن تلك التجاوزات.
إنها المعادلة البديلة التي لجأ إليها المدرّس لتحسين دخله الضعيف، و لجأ إليها الطالب لتحسين نتائجه الهزيلة و سكت عنها الحاكم و شجّعها لتوفير الأموال التي ستُصرف للحفاظ على أمنه و أمن سلطانه. و بذلك تساهم جميع الأطراف في فساد هدم العلاقة التربويّة بين المعلّم و المتعلّم و حوّل المدرسة من وسط تربويّ إلى سوق سوداء.

كاتب تونسي
abderguirat@gmail.com (abderguirat@gmail.com)

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\10\10-08\08qpt997.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\10\10-08\08qpt997.htm)


ما لم تفهمه جماعة الإخوان المسلمين في مصر ومفهوم 'التناحة'! بقلم/ د. يحيى مصطفى كامل 2012-10-08

http://www.alquds.co.uk/data/2012/10/10-08/08qpt477.jpg



ليست بالمرة الأولى التي أصف فيها ما يحدث في مصر من تطوراتٍ بالغرائبية أو 'الفانتازيا'، ولا يرجع ذلك إلى عداءٍ مستحكم مع جماعة الإخوان المسلمين أو كراهيةٍ متأصلة، وإنما لأن مجمل تحركاتهم حتى الآن من زياراتٍ خارجية عالية الوتيرة بغرض تقديم فروض الولاء والطاعة أو التسول من قبل الرئيس، إلى ما يصدر من تصريحاتٍ مدهشة ومضحكة في أغلب الأحيان، إلى مشروع النهضة الذي تبخر وحاولوا الإيحاء لنا بأننا تصورناه أو أنه 'شُبه لنا' في حين أن مشروعاً كذلك لم يوجد أبداً، إلى قرض صندوق النقد الدولي أرباً هو أم لا، إلى نوعية الجدل الدائر على الساحة والذي لا يندر أن يتدنى إلى مستوىً منحط من التلاسن والسباب بينهم وبين الأطراف الأخرى...هذه وأمثلةٌ عديدةٌ أخرى تنم عن تخبطٍ شديد لا يثير سوى الضحك الممزوج بالغيظ ويضعنا أمام واقعٍ يذكرنا بروايات الواقعية السحرية لكتاب أمريكا اللاتينية، أو (وهو الأقرب لنا) بما يطالعنا من أحداثٍ في كتب كبار المؤرخين من أمثال ابن إياس الحنفي والمقريزي تثير العجب والقرف والرعب.
كما أن الحديث عن إعادة إنتاجهم لسياسات مبارك بات مكروراً...إلا أن التمحيص يكشف عن عدم دقة هذه المقولة (أو الأطروحة إذا شئت التحذلق) فصعود جماعة الإخوان المسلمين إلى أعلى مكان، إلى سدة الرئاسة، لم يتم عن طريق توريثها سلمياً بسلاسة من قبل مبارك وأوباشه وإنما أعقب حراكاً شعبياً ضخماً وهادراً ومهيباً أجبر مباركاً على الرحيل وسجنه ومن ثم قدمه ذليلاً كسيفاً للمحاكمة، كما أن ذلك الصعود جاء أيضاً نتيجة انتخاباتٍ رسمية بعد مرحلةٍ انتقاليةٍ فاشلةٍ حفلت بالانتفاضات التي تم قمعها بوحشية من قبل النظام مصطفاً وراء المجلس العسكري؛ بالتالي فإن إعادة إنتاج سياسات مبارك من قبل الجماعة لا يدل على انحيازاتٍ واختياراتٍ طبقية واقتصادية-اجتماعية فحسب، وإنما ينم عما هو أدهى وأخطر من ذلك بمراحل، ألا وهو أن الجماعة غابت عنها متغيراتٌ عديدة ولم تفهم مغزى الحدث الثورى وتبعاته.
بدايةً لم تفهم قيادات الجماعة خطورة يوم 25 يناير، بل واستغرقهم الأمر أربعة أيام ليصلوا إلى إدراك جدية التطورات وأن الأمور لن تعود إلى الوراء ولتترسخ لديهم قناعة بحتمية المشاركة لئلا يفوتهم نصيب من الكعكة المستقبلية، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، ففي خضم فوران الفترة الانتقالية راهنوا على العسكر وتحالفوا معهم متصورين أن ذلك التحالف مانعهم من التيارات الشعبية الصاعدة التي أفرزها 25 يناير والتي تبحث لها عن أرضيةٍ في الشارع، مما يدل على أنهم لم يدركوا أن أركان الدولة العميقة من عسكرٍ ومنظومةٍ استخبارية مهزوزون متضعضعون بصورةٍ ربما لم نعهدها عليهم أو يعرفوها من قبل وأن زمن الشعوب قد عاد برجوع الجماهير إلى الشارع طرفاً رئيسياً حاسماً في العملية السياسية... بمعنى آخر، لم يدركوا أن أطراف المعادلة ومفرداتها قد تغيرت وأن واقعاً جديداً ذا صيغٍ وتوازنات جديدة آخذٌ في التشكل وإن لم يظهر للوجود في شكله النهائي بعد... أما انتهاجهم نفس سياسات مبارك الاقتصادية مع إحلالهم كوادر إخوانية من عينة الأخين حسن مالك وخيرت الشاطر محل رموز العهد السابق كأحمد عز فيشير إلى عجزٍ تام عن إدراك أسباب الثورة الاجتماعية-الاقتصادية، فالمصريون لم ينزلوا إلى الميادين والشوارع ولم يتحلقوا حول الشباب المعتصم لنزوةٍ تسلطت عليهم أو بدافعٍ من الملل وإنما لأن المجتمع يعيش أزمةً عميقةً ويشهد صراعاً طاحناً بين طبقاته، بين من يملكون ومن لا يملكون نتيجة النهب والسياسات الاقتصادية المجحفة والمنحازة لقلةٍ من الأغنياء المستفيدين من علاقاتهم بالقصر وأسرة مبارك الذهبية ولتحلل الدولة من كل التزاماتها إزاء المعوزين من مواطنيها الذين يشكلون أغلبية الشعب والطبقة الوسطى المــــتآكلة التي ما فتئــــت تنزلق إلى مستنقع الفقر، الأمر الذي كان مثار التندر والنــــكات، وقد وجدت هذه الأزمة أفضل تعبيرٍ عنها في ما عرف حينذاك بقضية التوريث التي لخصت فشملت أبعاد المشكلة ...كل ذلك عجز الإخوان عن فهمه ويتعاملون مع ثورة الشعب المصري كما لو كانت تغيراً مزاجياً يود إضفاء صبغة إسلامية وشرعية على المجتمع وستر قبح التفاوتات الطبقية والفقر المؤلم بغلالة من الرطانة الشرعية؛ لم يفهموا أن الهيمنة السعودية وارتهان مصر لمصلحة الخليج بنفطه وإسرائيل وأمريكا هي السبب الرئيسي فيما حل بمصر من انتكاس وها هم يسلكون نفس نهج التسول والاستجداء عوضاً عن محاولة إعادة رسم خريطة الاقتصاد المصري بالتركيز على الإنتاج، ولا أعلم من الذي أشار عليهم بأن التواصل مع الجمهور يعني أن يقضي الرئيس وقته متجولاً بين المساجد يخطب في جمهورٍ ضجر دون أن يكون لديه ما يقوله ويقدمه مما من شأنه أن يحدث تغييراً إيجابياً على الأرض حتى صار الأمر برمته مزحةً مكررةً وثقيلة الظل!

و لعل سؤالاً ملحاً يثور هنا: لماذا لا يفهم الإخوان المسلمون؟!
الإجابة الموجزة على ذلك بسيطة: لأن الحدث أكبر منهم...فالإخوان لم يكونوا يوماً تنظيماً ثورياً (باعتراف قياداتهم) على الرغم من كونهم طلاب سلطةٍ بامتياز، وباستثناء الاغتيالات السياسية لا يمتلكون نظريةً متماسكةً للثورة وقد اعتمدوا في تاريخهم على مهادنة السلطة ما أمكنهم ذلك والسعي إلى اكتساب النفوذ من ورائها، وكان أسلوبهم دائماً محاولة التمدد عن طريق نشر خطابهم في المجتمع بهدف الهيمنة الفكرية بحيث يزداد جمهور المتعاطفين معهم ويصبح السواد الأعظم إما منضوياً في التنظيم مؤتمراً بإمرة قياداته أو متعاطفاً معه ويلعب على أرضيته، وبذا يتمكنون من التغلغل في جسد الدولة والانسلال إلى نسيج النظام...لكن الثورة عاجلتهم على غير استعدادٍ منهم أو رغبة فراهنوا على العسكر لأنهم لا يعرفون غير ذلك... فما هم إلا وجهٌ آخر لنفس انحيازات نظام مبارك، وعلى الرغم من امتلاكهم التنظيم المحكم الذي أوصلهم للسلطة لا يصدرون عن رؤيةٍ اقتصاديةٍ-اجتماعيةٍ مغايرة أو بديلة للمجتمع، ولا يملكون أدوات التحليل النقدي ومفرداته، فمن حسن حظهم (وسوء حظ الوطن) أن الفصائل التي تمتلك رؤيةً مغايرة ومنطقاً متماسكاً كانت تعاني الوهن والضمور وسوء التنظيم والتشرذم طوال العقود الثلاثة الماضية لأسبابٍ ليس هنا المجال للخوض فيها.
الملاحظ ( والمسلي أيضاً) أن الإخوان باتوا يدركون أو يشعرون أن هناك مشكلة، ولكنهم ليس لديهم حلول للأسباب التي أسلفنا، ولما كانوا على غير استعدادٍ للاعتراف بالخطأ أو لا سمح الله أن يتركوا السلطة التي انقطعت أنفاسهم وراءها ما يزيد على الثمانية عقود فقد لجأوا إلى سلاح التناحة ...والتناحة في المصطلح المصري الدارج تعني مزيجاً من البلادة والعناد وافتعال العبط مع الاستمرار والتمادي كأن شيئاً لم يكن ولم يحدث من قبل شخصٍ (أو جماعة في حالتنا) يدرك تمام الإدراك وجود خطأ أو مشكلة خطيرة... وقد تفوقوا على مبارك في ذلك لأنه، على بلادته وغبائه، لم يتمادَ في أعقاب ثورةٍ شعبية... بـالتناحة نستطيع أن نصف ونفسر استمرار الرئيس مرسي (والجماعة وراءه) في نفس السياسات التي تسببت في الثورة وتجاهل المطالب الشعبية والإضرابات الفئوية وخطوات الاستحواذ على مرافق الدولة وآليات العنف فيها، كما أنه بـالتناحة نفهم إصرارهم اليائس على فرض رؤيتهم على الجمعية التأسيسية بغرض إنفاذ دستورٍ يكبل الدولة الجديدة في مشروعهم ويلفها في شباك مزاجهم الخاص حتى لو أتت الانتخابات بأشخاصٍ آخرين.
لقد خسرت الجماعة في أقل من عامين من الحرية النسبية ما لم تخسره في تاريخها الحديث منذ سبعيــــنيات القرن الماضي، وتسببت في شيوع حالةٍ عميــــــقةٍ من الإحباط والكفر بالثورة بين قطاعاتٍ عديدة، ومازالت لم تفهم تماماً ومازالت مصرةً على المضي في مشروع التمكين، وفي ظل ذلك يتعين على القوى المدنية المناوئة أن تتحد لكي لا ندفع جميعاً تكاليف باهظة للوقت الضائع من عمر الثورة بسبب 'تناحة' الجماعة.

' كاتب مصري (زميل الكلية الملكية لأطباء التخدير في بريطانيا)
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\10\10-08\08qpt477.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\10\10-08\08qpt477.htm)
أنا أختلف معك يا د. يحيي فيمن هو الذي يعتمد اسلوب التناحة؟!! أو أن هناك أحد من قوى انتفاضات أدوات العولمة تدعمه دول الخليج أو أمريكا أو الغرب حيث لا يصح أن تداوني بالتي كانت هي الداء؟!!!
ولذلك أنا أكرّر بأنَّ الثقافة الديمقراطية (القومية أو ثقافة الـ أنا) والتي اساسها فلسفة الثورة الفرنسية هي ثقافة تحقير العلم والعلماء والمقاومة بكل أنواعها وأولها المقاومة السلميّة والتي تعتمد على محاججة الرأي بالرأي وفق دليل منطقي وموضوعي وبالتالي بالتأكيد لن يتعارض مع أي شيء علمي،

والسبب في ذلك من وجهة نظري على الأقل هو مفهوم الصراع بين الأضداد، حيث في أي وسط أساسه مفهوم الصراع لا يمكن أن يكون هناك أي مجال للحوار بين الآراء وخصوصا المختلفة منها، ولذلك من المنطقي عندما ترفض التعايش معها في مكان واحد.
من له قلب وانتماء لإنتفاضات أدوات العولمة لا يصح أن يكون هو معول هدمها والمصيبة الكبرى بحجة أنّه يدافع، أنا مع تعدّد الآراء والأساليب في طريقة التعامل مع أي موضوع كان كلّا حسب خبرته وما يُجيده وعلى الجميع أن يساهم بما يستطيعه إن كان يحس بالانتماء،
لأن من وجهة نظري هناك حر وهناك فوضوي،
والحر من وجهة نظري من لديه عقل يستطيع التمييز به،
الحر من وجهة نظري من يستخدم مبدأ لا تزر وازرة وزر أخرى،

الحر من وجهة نظري من يستخدم مبدأ لا فرق بين عربي على أعجمي إلاّ بالتقوى، الحر من وجهة نظري من يستخدم مبدأ إعدلوا هو أقرب للتقوى،


أنا أؤمن أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير، وعدم فرز وتمييز اللُّغة التي تفكر بها تؤدي إلى الضبابيّة اللغوية ناهيك عن الجهل اللغوي والتي تؤدي إلى التعارضات والتناقضات في طريقة تفكير ومواقف وتعامل مُثَّقَّف دولة الفَلسفَة فهو يريد شيء ويقول شيء ويفعل شيء آخر؟!! وهنا هي المأساة والتي من أجلها على الأقل من وجهة نظري قامت انتفاضات أدوات العَولَمَة
فصندوق الإقتراع شيء والديمقراطية شيء آخر تماما

والتعدّدية شيء والديمقراطيّة شيء آخر تماما،
ومن وجهة نظري على الأقل أنَّ صندوق الإقتراع لن يوصل الأفضل ما دام لا توجد صراحة وشفافية ومصداقيّة.

ولكن الإشكالية أنَّ الديمقراطية لا تسمح بأي صراحة وشفافيّة خارج مجالس أعضاء النَّخَب الحاكمة بحجة أنها تمثل خلاصة العقل والبقية رعاع وهمج وغوغائية، ولذلك من الطبيعي والمنطقي أنّها ستسيء فهم الكلام بحجّة أنها لا تعلم العلم الظاهر والعلم الباطن؟!!!
ناهيك أن مفهوم السياسة في الديمقراطية يجب أن ينطلق من مبدأ أنَّ الغاية تبرّر الوسيلة (التَّقيَة)، وهذا سيفرض عليك أن تتجاوز الصدق والمصداقيّة، واعتماد مفهوم الترميز والتأويل؟!
والمصيبة الكبرى عندما تكون بعيدا عن معنى المعاني المتواجدة في القواميس والمعاجم كما يتعامل بها أهل الحداثة بحجة أنَّ خلاصة العقل لا يمكن أن تُبدع إلاّ إذا قامت بهدم كل الأصول اللغويّة والمعجميّة والقاموسيّة، ولذلك تجد أهل الديمقراطية تحرص على أن يتم التعامل معها على أنّها معصومة من الخطأ؟!!!
ومن المضحك المبكي أنَّ الديمقراطية أصلا ضد التعدّدية وضد حريّة الرأي لأي شخص من خارج النُّخب الحاكمة بكل أنواعها وأولها التعدّدية في العلاقة بين الرجل والمرأة ولذلك أنا جمعت ما جمعته تحت العنوان والرابط التالي
الديمقراطية/الديكتاتورية مبدأ من لا مبدأ له؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13773)
الديمقراطية والعلاقة ما بين الرجل والمرأة؟!!!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13954 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13954)
ما الفرق بين ثقافة الـ نحن وما بين ثقافة الـ أنا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
17-10-2012, 02:41 PM
نحن والتَّقنية والعَولَمَة واللُّغات والعَربيّة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13782 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13782)
من يصنع الفرعون أو الإسطورة؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14019 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14019)
أنا مع المقاومة وحريّة الرأي والتعدّدية والإنتخابات ولذلك أنا ضد الديمقراطيّة، لماذا؟
لأنَّ في أي لغة هناك أصول لغويّة يجب احترامها حتى تستطيع التفكير والتعبير والتواصل مع بقية أهل هذه اللغة، ومن الضروري الالتزام بمعنى المعاني في القواميس والمعاجم في طريقة التعبير على الأقل حتى لا يتم اساءة فهمك فتحدث مشاكل، ومن هذه الزاوية تفهم سبب ما تلاحظه في وسائل الاعلام الرسمية من دجل وكذب وتدليس لغوي فيما ينتجه مثقف دولة الفلسفة والذي هو اللبنة الاساسية في النخب الحاكمة في دولنا.
المثقف بشكل عام بسبب الفلسفة وتأثيراتها على فكره مليء بعقد النقص
فلذلك يعتمد ولا يستطيع الاستغناء عن نظرية المؤامرة
ولديك أفضل مثال مثقفي النخب الحاكمة في كل دولة عضو من أعضاء الأمم المتحدة.
في علم اللُّغة/اللُّغويات/اللِّسانيات الذي يدرّس في جامعاتنا التي مناهجها مستوردة من الغرب باسلوب النَّقْحَرة (النَّقْل الحَرْفِيّ)، ولأن كل شيء لديهم اساسه المفهوم النسبي، واللُّغات لديهم في العادة لا يوجد لديهم فيها مرجعيِّة لغويّة لمعنى المعاني مثلنا، وفي دراسة وتحليل ومقارنة ما بين النتاج اللغويّ من خلال ما يطلقون عليها الاسلوبيّة، في حين يوجد لدينا شيء لا يوجد لدى اللُّغات الأخرى ونطلق عليه البَلاغَة، والفرق بين البَلاغَة وبين الاسلوبيّة هو أنَّ في الأولى (البَلاغة) هناك مصداقيّة واضحة بدون أي غبش أو ضبابيّة لغويّة من حيث مبنى المباني ومعنى المعاني، في حين في الثانية (الاسلوبيّة) كل شخص حر في طريقته إن كان من حيث مبنى المباني أو معنى المعاني بلا أي قيود تذكر.
وكنت قد ذكرت في هذا الشأن لربطه بالواقع الذي نعيشه في أول مداخلة لي في موضوعي:
الفراسة، لُغة الجسد، لُغة الاستقراء والاستنباط، وهنا على الشَّابِكَة (الإنترنت) لُغة الكلمة والتعبير، أو لُغَة الكاتب واسمه، ومن وجهة نظري أنَّ لكل كاتب بصمة، وأضيف الآن توضيح عملي لهذه البصمة، وذلك من خلال مراجعة كل شخص يدخل لكتابة أي تعليق في أي موضوع، للتعرّف على طريقة الفهم والتعامل مع الموضوع أو كما عرّفه المثل القائل (كلٌّ يُغنِّي على ليلاه) فيمكنكم مراجعة ما يقوم بكتابته، لمعرفة تعامل كل منَّا ومن بقي في حدود الـ أنا ومن تجاوزها إلى الـ نحن، ودرجة مصداقيته وأمانته وما هي اهتماماته وحتى مستوى خُبْثِه ودَنَاءَتِه.
مشكلة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بغض النظر إن كان بمسحة اسلامية أو علمانية من وجهة نظري هو التعامل يا أمّا أبيض يا أمّا أسود وإلاّ فأنت تخلط الحابل بالنابل من أجل زرع الفوضى الخلاقة؟!!!
والمصيبة أن يعتبر كل ما يصدر منه فهو اللون الأبيض بالتأكيد، وغير ذلك هو اللون الأسود بالتأكيد، وهنا هو يصبح سبب مأساة الأمة من وجهة نظري على الأقل، لماذا؟
لأنَّ هناك ألوان كثيرة في الطيف الشمسي غير الأسود والأبيض وهذه حقيقة منطقيّة وموضوعيّة وعلميّة شاء من شاء وأبى من أبى وهي سر جمال الكون بألوانه الزاهية جميعها.
لقد لاحظت بسبب الجهل أو الضبابيّة في دينه بشكل عام، أنَّ الذي لا يعلمه مثقف دولة الفلسفة هو أنَّ الفتوى لا تتعدى كونها وجهة نظر.
وإن كانت مصحوبة بسند أو دليل شرعي يؤكد على صحتها فيما يتعلق بحادثة محددة بزمن ومكان ولا يمكن تعميمها بأي شكل من الأشكال.
ومن يعمّمها إنسان جاهل بأبسط البديهيات المنطقية والموضوعية في هذا المضمار ولا يتحمّل صاحب الفتوى أي ذنب في ذلك.
فلذلك القيل والقال بسبب ذلك وإخراج الاشاعات الكاذبة بلا سند أو دليل منطقي أو موضوعي تجاه أي شخص لا يدخل مزاجه على أتفه الاسباب بحجة أنّه خبير في كل شيء، هو ما لاحظته ديدن المثقف والسبب لأنّه لا يعرف كيف يستطيع التمييز بين الألوان فكل الألوان عند أهل الفلسفة رمادي.
اسلوب ضربني وبكى وسبقني واشتكى أو بمعنى آخر التزييف والتحريف والتدليس وعلى الهواء مباشرة هو الأسلوب المفضل لمثقفي دولة الفلسفة وبلا حياء ولا خجل؟!
فالحياء في لُغة الإسلام شعبة من الإيمان
ومن لا إيمان له وفق ما يطالب به الإسلام من الطبيعي أن يكون لا حياء له
ولذلك أنا رأيي أنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو في اعتماد ثقافة الـ نحن بدل ثقافة الـ أنا في التفكير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14218)
وكمثال عملي واقعي على ذلك ما قام به رشاد أبو شاور في مقالته التي أنقلها من جريدة القدس العربي مع تعليقي عليها والتي كانت تحت العنوان والرابط التالي
هل روسيا والصين إمبرياليتان؟!
بقلم/ رشاد أبوشاور
2012-10-16
http://www.alquds.co.uk/data/2012/10/10-16/16qpt998.jpg
هذا السؤال خطر ببالي كثيرا في الأشهر الأخيرة، لا سيما بعد أن وجهت التهمة لروسيا والصين بأنهما دولتان إمبرياليتان، بسبب دفاعهما عن سورية، وتصديهما للمؤامرة الأمريكية الرجعية العربية التي تهدف إلى تدمير سورية الوطن والشعب.
بعض أصحاب هذا الطرح ينتمون إلى اليسار بشكل عام، دون أن يكونوا منتمين لفصيل يساري بعينه، وهم كانوا في فترات سبقت الحراكات الشعبية الثورية العربية في صفوف المعارضة، وبعضهم زج به في سجون الأنظمة لسنوات، ومنها سورية. هؤلاء لا يمكن رميهم بتهمة (العمالة) للأنظمة الرجعية العربية التي تشتري يسارا ويمينا، وتركز على أصحاب الأقلام، والفكر، والرأي، لتستعين بهم في الترويج لدورها التخريبي، ولتضليل المواطنين العرب الذين يجهلون خلفيات هؤلاء، وما ينطوي عليه خطابهم من تضليل.
فقط لأن روسيا والصين تدعمان سورية دبلوماسيا في مجلس الأمن، وترفعان الفيتو في وجه التآمر الأمريكي البريطاني الفرنسي، يصل الحنق والغيظ بهؤلاء إلى حدود افتقاد المنطق في اتخاذ موقف عقلاني علمي موضوعي، فتراهم يشتمون سياسة الدولتين العظميين، روسيا والصين، ويغطون خطابهم بمصطلح لينيني بعد تجريده من فحواه.
يرى هؤلاء اليساريون أن روسيا والصين دولتان إمبرياليتان، فقط لموقفهما مع سورية!
لينين علم اليساريين الأوائل، أن الإمبريالية أعلى مراحل الاستعمار، ومقولته هذه التي برهن عليها في كراسة هامة بهذا العنوان: الإمبريالية أعلى مراحل الاستعمار..فضحت وحشية الدول الاستعمارية، وكانت في مقدمتهما آنذاك بريطانيا وفرنسا، والتي بلغت حدودا قصوى في سياسة النهب، ووحشية الممارسات في قهر الشعوب، وفي استخدام التقنيات العلمية التي سُخرت لاحتلال دول، وأوطان، في القارات التي كانت تشكو من التخلف، وتحديدا في آسيا وأفريقيا.
الإمبريالية تعني أن الدول الاستعمارية أباحت لنفسها الحق في الاحتلال، وسلب الحريات، ونهب الثروات، وحرمان الشعوب، والأمم، من الحرية، ومن العلم والتقدم، ومن الاستقلال الوطني قبل كل شيء.
بريطانيا الإمبريالية، ما بعد الاستعمارية، طورت بحريتها لتصل هي الجزيرة المعزولة، إلى أبعد حدود الأرض، لا لنشر الحرية والعدالة، ولكن لنهب ثروات الشعوب. ومن أجل ضمان الهيمنة، فالسفن، والبوارج وحدها لا تكفي، ولذا كان لا بد من صناعة أسلحة متطورة، من المدافع إلى الطائرات، إلى البنادق سريعة الطلقات.. لزوم إرهاب الشعوب، وتدمير ثوراتها التحررية، ودفعها لليأس من المقاومة بسبب الخسائر الفادحة التي تلحقها (رسولة الديمقراطية والتنوير)!.
تجاربنا المرّة في الوطن العربي منحتنا عمليا معرفة ماهية الإمبريالية، تحديدا البريطانية والفرنسية ـ اللتين أفلت شمسهما في حرب العدوان الثلاثي على مصر الناصرية عام 1956، والتي شارك فيها الكيان الصهيوني_ ومن بعد الإمبريالية الأمريكية التي وضعت يدها على ممتلكاتهما في آسيا وأفريقيا، وفي الوطن العربي.
الإمبريالية في تجربتنا العربية هي: الاحتلال، والنهب ـ النفط تحديدا ـ ومنح فلسطين للحركة الصهيونية، وتقسيم الوطن العربي إلى دويلات إقليمية تقف حاجزا في طريق تحقيق الوحدة العربية، وتنصيب حكام تابعين منبتين عن الأمة، معادين لتحررها، ونهوضها.
انهار الاتحاد السوفييتي، وتشظى إلى دول، وفتح يلتسين الأبواب للفاسدين والفساد، على طريقة السادات مؤسس حقبة الانفتاح، التي وسعها الوريث مبارك بحيث تم نهب مصر وإفقارها، واستتباعها، وتغييبها عربيا وعالميا بعد أن خف وزنها.
انهارت روسيا وريثة الاتحاد السوفييتي اقتصاديا، وخف وزنها عالميا، وهيمنت أمريكا قطبا واحدا على العالم، وأخذت تلعب به على كيفها، فلا منافس يزجرها ويتحدى سطوتها، والصين كانت صاعدة اقتصاديا، ولكنها ضعيفة سياسيا وعسكريا..كانت!
قيادة بوتين نهضت بروسيا، وساعده أن أسعار النفط ارتفعت، ولأنه كان صاحب مشروع قومي فقد وظف مال النفط لخدمة قوة بلاده داخليا وخارجيا.
صعدت روسيا والصين في عقد واحد، وبدأتا في مواجهة السيطرة الأمريكية الجشعة التوسعية، وهما حاليا في الموضوع السوري تخوضان حربا سياسية ودبلوماسية..نعم لمصلحتهما، ولكنها أبدا لا تتشابه ومصلحة أمريكا والدول التابعة، وبخاصة بريطانيا وفرنسا.
روسيا ما زالت في حالة دفاع عن النفس، فهي تعاني من الطوق الذي تضربه أمريكا حولها، ومن (المؤامرة) التي تعمل على تنفيذها في داخل حدودها، بتحريك (الإسلام) السياسي هناك، في حال تحقق انتصار مخططها التآمري على سورية، اعتمادا على أدواتها المحليين العرب، الممولين والمُسلحين، والذين يخوضون حربا سياسية، ودبلوماسية، ويرشون دولاً، وأشخاصا، ويوظفون وسائل إعلام افتضح أمرها بعد أن ضللت وموهت في فترة خلت.
روسيا والصين لهما طموحات وطنية قبل كل شيء، فهما تدافعان عن حدودهما، ولا تتوسعان خارجها.
الصين عينها على الصين الوطنية (فورموزا) لتستكمل وحدتها، وروسيا عينها على حدودها المستهدفة، وعلى جاراتها السوفيتيات السابقة اللواتي بتن موئلاً للقواعد الأمريكية، فهما إذا ليستا في وارد التوسع، وفرض بضائعهما على الشعوب بقوة الاحتلال.
إذا كانت روسيا والصين ما زالتا في داخل حدودهما، فكيف تتهمان بأنهما إمبرياليتان، وهما ليستا استعماريتين، فلا مستعمرات لهما وراء البحار، وبضائعهما تعرض في الأسواق لمن يشتري بكامل حريته، وهي أرخص كثيرا من البضائع الأوربية، والأمريكية؟!
من يصفون روسيا والصين بأنهما إمبرياليتان يهدفون إلى تغطية مواقفهم النظرية المنحرفة التي لا تستند إلى التحليل، وتعجز عن تقديم البراهين العملية المادية الملموسة، وهم يضعون خطابهم هذا في خدمة قوى الرجعية العربية المتآمرة على سورية الوطن والشعب، والتي لا تأبه إن دمرت سورية، لأن همها أن تحاصر إيران، وتمهد للاستفراد بحزب الله. هل ننسى جريمتهم في العراق، وتمويلهم لعمليات الناتو في ليبيا؟!
يؤسفني أن بعض (الرفاق) الذين احترمهم قد فقدوا اتزانهم بهذا التنظير المرتجل، والسبب أنهم يكرهون نظام الحكم في سورية، ولا يهمهم، ولا يوقفهم ليفكروا قليلاً، أن سورية نفسها باتت مستهدفة، وأن تنظيراتهم تصب في خدمة الأخوان المسلمين، والقاعدة، ومصرة الشام، وفي الجوهر: في خدمة الإمبريالية الأمريكية الأكثر بشاعة في تخريب حياتنا كعرب، والأكثر دعما ورعاية لنظم الحكم المجرمة التي ثارت عليها الجماهير العربية..وراعية الكيان الصهيوني سلاحا، ومالاً، وإشهار فيتوات تحميه من الإدانة!
وحتى لا يحرّف أحد الكلام عن وجهته، أود أن أكرر موقفي: أنا مع الحراك الشعبي في سورية، ومع مطالب الشعب السوري في التغيير، في الحرية والعدالة الاجتماعية..وبالتأكيد لست مع تدمير سورية، ولا يمكن أن أكون مع التدخل الخارجي الذي يهدف لتدمير سورية العربية، وأدين تماما من يمول ويسلح، أي من حرف الحراك الشعبي السوري وأخذه إلى خيار السلاح، وأرى أن العسكرة سرقت وحرفت الحراك الشعبي الذي اختفى تماما مفسحا المجال لقعقعة السلاح، وللتفجيرات التي تحصد أرواح السوريين الأبرياء.
الرفاق المنظرون لإمبريالية روسيا والصين يتقاطعون مع أعداء الشعب السوري، والثورات العربية، ويوظفون خطابهم التضليلي المنحرف في خدمة الإمبريالية الأمريكية.. فهل يجهلون ما يفعلون؟! ( هؤلاء لم يقرأوا كتاب لينين: مرض الطفولة ـ يعني الولدنة ـ اليساري)..وهنا نذكّر بأن أقصى اليسار يلتقي مع أقصى اليمين دائما!
قبل أيام صرحت هيلاري كلينتون: التحول الديمقراطي في العالم العربي ضرورة إستراتيجية أمريكية ..فمن يصدق هذا الكلام؟!
هل أمريكا وبريطانيا وفرنسا، والممولان السعودي والقطري، مع الديمقراطية، وروسيا والصين ضد الديمقراطية للعرب؟!
باستذكار نكباتنا كعرب، يمكن التمييز بين العدو الصديق.
وبقليل من التفكير، وبنزاهة الضمير الذي لايغيبه عمى البصيرة، أو الرشوة، يمكن التمييز بين أمريكا التي لم تكن يوما صديقة، وروسيا والصين الصديقتين.. يا إخوان!
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\10\10-16\16qpt998.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\10\10-16\16qpt998.htm)

يا رشاد أبو شاور صدق من قال اسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك استعجب؟
من وجهة نظري يجب أن يكون هناك فرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشبيح؟!
ثم عندما تقول عن الأبيض أنّه أسود؟ ومن ثم تصدر فتواك على اللون الأسود، هذا لن يجعل الأبيض أصبح أسودا، ولا ستكون فتواك لها أي علاقة بالصواب، حيث من أعطى فلسطين للصهيونية كان الإتحاد السوفيتي في الأمم المتحدة، وإليك من اليوتيوب ما نشرته الفضائيّة الروسية التابعة لبوتين في هذا الشأن وأرجو الانتباه للعنوان يا رشاد أبو شاور
http://www.youtube.com/watch?v=mBmSnR1kZwQ (http://www.youtube.com/watch?v=mBmSnR1kZwQ)
فالحركة الصهيونية بالنسبة للإتحاد السوفيتي عام 1947 كانت هي الأقرب للشيوعية من أي تيار عربي آخر وقتها؟!
فلذلك من الطبيعي أنَّ العميل والخائن لأي جهة سيعتبر كل من يختلف معه كافر بمن يقلّد له وخائن وعميل لجهة معادية، وسيكون هو الأحرص على خلط الحابل بالنابل من أجل تسهيل عملية الاصطياد في المياه العكرة، على الأقل للتغطية على فضائحه أو فساده أو جرائمه الخلقية والأخلاقية كالتي قامت بها النخب الحاكمة في سوريا الأسد أو ليبيا القذافي أو غيرها؟!
فالصين الوطنية تم طردها من الأمم المتحدة مع أنها كانت حاملة لحق النقض/الفيتو في حينها ولكن هنري كيسنجر ساعد في إلغاء عضويتها واعطاء حق النقض وكرسيها إلى الصين الشعبية التي تم تأسيسها عام 1949بالرغم من كل ذلك، ولذلك هو يعتبر بالنسبة للصين الشعبية مثل البوذا كلامه أوامر لا ترد، فهل كيسنجر مع الشعب أم هو مع النخب الحاكمة يا رشاد أبو شاور؟!
والأنكى كل ذلك حصل في نفس تواقيت لها علاقة بفلسطين إن كان في اصدار شهادة ميلاد الكيان الصهيوني من الأمم المتحدة أو معاهدة كامب ديفيد من أجل الكيان الصهيوني والذي لم يخرج قيد انملة عما وقع عليه جمال عبدالناصر تحت اسم اتفاقية روجرز؟!
فأن كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم
ولذلك أنا انصح الجميع وخصوصا من يرغب في الإصلاح بالاطلاع على تجربة الحكم في جمهورية الصين الوطنية على تايوان قبل أو بعد ادخال الديمقراطية لها عام 1991 بواسطة لي دينغ هوي
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
01-11-2012, 06:32 AM
خيارات غيبها القذافي أو بشار الأسد أو غيرهما...
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13938 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13938)
في المقابلة مع قائد قوات مصراته التي ألقت القبض على معمر القذافي حول مدينة سرت في برنامج بلا حدود من قناة الجزيرة توضح خلفيات كثيرة عمّا حصل هناك بالطريقة التي حصلت
http://www.youtube.com/watch?v=yKqazMnSuO4&feature=channel_video_title (http://www.youtube.com/watch?v=yKqazMnSuO4&feature=channel_video_title)
ولمن يرغب في قراءة نص المقابلة يكون بالضغط على الرابط التالي
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5912C179-C475-48C4-8EAB-FEC9AC1FABE0.htm (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5912C179-C475-48C4-8EAB-FEC9AC1FABE0.htm)
هناك انتفاضة ضد الاستبداد والاستعباد والظلم عمّت أرجاء المعمورة والتي من وجهة نظري هي نتاج طبيعي ومنطقي بسبب اعتماد النُّخب الحاكمة في تفكيرها للٌغة الفلسفة والثقافة والنَّقحرة والنُّخب ولذلك أرى أنَّ الخطوة الأولى للإصلاح هو بإبدال تلك اللًّغة من خلال اعتماد لُغة الحكمة والعلم والتَّعريب والمساواة في التفكير
وكذلك أنا اختلف مع كل من يحاول الربط ما بين معمر القذافي أو بشار الأسد أو علي عبدالله صالح وبين صدام حسين فالمقارنة خاطئة فما حصل لصدام عام 1990 أو عام 2003 يختلف اختلاف كلي عمّا حصل للحكام العرب عام 2011 أو 2012 أو ...
بل ما لاحظته من حواري ونقاشي على الشَّابِكَة (الإنترنت) أنَّ أكثر من عمل على تشويه صورة صدام حسين هم أنصار الفكر القومي وخصوصا أعضاء حزب البعث العربي الإشتراكي، فصدام حسين لمدة 17 عاما (1990-2007) الإعلام الرسمي الموجه كان يعمل على تشويه صورة وسمعة وأخلاق صدام حسين ونظامه في حين قبل دخوله للكويت عام 1990 كان يمدحه ويعمل منه اسطورة وهنا هي المفارقة، حيث بمثل هكذا اعلام يصبح الجميع سفهاء وخونة وعملاء حينما يغضبوا عليهم في استهتار وضيع لأن نفس السفيه والخائن والعميل بدون أي تغيير كان اسطورة في وقت الرضى أو العكس؟!!!!
في حين شريط فيلم اللحظات الأخيرة قبل اعدامه هو أو أولاده وأحفاده كان هو مسحوق الغسيل الذي رفع كثير من القاذورات التي علقت في شخصية صدام حسين وأولاده وأحفاده ورفعت من قدره لدى حتى أعداءه،
في حين ما حصل للحكام والزعماء العرب عام 2011 وما تلاه كان عكس ذلك تماما وحتى شرائط اللحظات الأخيرة من عمر معمر القذافي وأولاده التي ظهرت كانت هي التي عملت على تقزيم معمر القذافي وأولاده لدى أقرب الناس إليه،
عملية المقارنة من وجهة نظري تعمل على تشويه صدام حسين الذي أعدم لرفض سياسة بوش في الحرب على الإرهاب (المقاومة) كل أنواع المقاومة وأولها مقاومة الرأي بالرأي المبني على حجة منطقية أو موضوعية وبالتالي لن تتعارض مع أي شيء علمي، في حين غيره رضخ لها وعاونه فيها ولذلك بقي إلى 2011
العراق كان تحت الحصار الظالم والقاسي من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1991 ولذلك لم يتم السماح له بأن يكون للعراق عنوان خاص به بالشَّابِكَة (الإنترنت) والأردن استفاد كثيرا من ذلك بسبب اضطرار العراق إلى استخدامه كمدخل له إلى الشَّابِكَة (الإنترنت) مما ساعد الأردن إلى التقدّم تقنيا في هذا المجال؟!
وكذلك بسبب الحصار تم منع العراق من الحصول على شبكة اتصالات للهاتف المحمول/النقال/الجوال وعملت الحكومة المستحيل وقدمت تنازلات ضخمة لفرنسا وللصين الشعبية وروسيا لمساعدتها في شراء وتركيب أي شبكة اتصالات محمولة للأغراض المدنية لم تستطع؟!
فلذلك من المنطقي والموضوعي أن تكون التقارير الصحفية لوسائل الإعلام تحت حكم قوات الإحتلال كانت موجهة لخدمة أهداف قوات الإحتلال وجنوده والذين هم في العادة من حثالة الشعب ممن لم يستطع أن ينجح في أي مجال مدني فتوجه للإلتحاق بالجيش والأجهزة الأمنية لدول الاحتلال فمن أجل التغطية على سرقاتهم من نفائس ما وجد في قصور ومتاحف مما كشفت بعضه وسائل إعلام دول الاحتلال بعد ذلك فيأت بمن أتوا معهم على دباباتهم عند احتلال العراق مع وسائل الإعلام للتصوير بطريقة لتشويه كل ما هو جميل بنا،
وأكذوبة سرقة الشعب العراقي للقصور والمتاحف
مثلها مثل أكذوبة أن حكومة طالبان كانت تمنع تدريس الفتيات
مثل أكذوبة أسلحة الدمار الشامل العراقية
بينما الآن لا تستطع وسائل الإعلام الرسمية ومثقفي دولة الفلسفة أن تضحك علينا بأي تقارير موجهة وفق مبدأ ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية بسبب انتشار هاتف جوال/نقال/موبايل مع كاميرا والكثير من المواقع التي تقبل تحميل الفيلم بشكل مباشر على الشَّابِكَة (الإنترنت) فيمكن لأي شخص متواجد أن يُخبر العالم بجانب ممّا حدث بواسطة هاتفه/جواله/نقاله/موبايله، ومن يبحث عن المعلومة الصحيحة سيمكنه التوصل إليها بطريقة اسهل بكثير مما كان في السابق
فلذلك أنا أكرّر أنَّ في عصر العولمة أول من تم تعريته هو المثقف الببغائي الذي يكرّر ما تنشره وسائل الإعلام الموجهة بلا منطق ولا موضوعية وبدون حياء ولا خجل كما أوضحته بشكل رائع المندسّة السورية في الحلقة الثالثة من برنامجها الرائع عنزة ولو طارت
http://www.youtube.com/watch?v=Qb348TSPI2A&feature=player_embedded (http://www.youtube.com/watch?v=Qb348TSPI2A&feature=player_embedded)
والأنكى أن يتم حمايتهم من قبل أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشَّابِكة (الإنترنت) من أمثال ياسر طويش ومحمد شعبان الموجي ويوسف الديك وعبدالرحمن السليمان وأ.د.محمد اسحاق الريفي وأ. د.شاكر شبير وحكيم عباس وغيرهم الكثير بحجة الغاية تبرر الوسيلة (التقية) وأنّهم لأنهم أصحاب الصلاحيات الإدارية فهم يعلمون بالعلم الظاهر والعلم الباطن ولذلك كل منهم له الحق في تفسير ما يراه حسب رغبته ومزاجه وبعيدا عن أي اسس لغوية أو معجمية/قاموسيّة وأنا أطلق على هذه الطريقة بصناعة الفَرعَنَة والتَّفَرعُن
والأمم المتحدة لم تعتمد فقط هذه الأكاذيب بل نظامها يحمي النخب الحاكمة من حتى محاكمتهم كما قال ذلك كوفي عنان بخصوص عدم جواز محاكمة جورج بوش وتوني بلير وأزنار على جرائم ضد الإنسانية حصلت في العراق وأفغانستان راح ضحيتها الملايين وبناءا على أكاذيب تم افتعالها عن عمد وقصد والسبب لأنّه تم انتخابهم ديمقراطيّا؟!! أي بمعنى آخر أنَّ النخب الحاكمة في النظام الديمقراطي فوق القانون
ولذلك تجد أمثال هؤلاء من مثقفي دولة الفلسفة هم أول من يحارب أن يكون التعامل مبني على الصراحة والشفافيّة والمصداقية وهو ما تعمل من خلاله العَولَمَة وأدواتها وتقنياتها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، والسبب لأن كل منهم سيفقد الكثير من الامتيازات (الهيبة)؟!!
فلذلك تجد أن أول من عمل على محاربة العَولَمَة وأدواتها من القنوات الفضائية والشَّابِكَة (الإنترنت) والعمل على تقليم أظافرها على الأقل نكاية في منافسه في انتخابات الرئاسة الأمريكية (آل غور لأنّه كان رئيس فريق تسويق الشَّابِكَة (الإنترنت) أيام كلينتون) هو جورج بوش الإبن وقلّده في ذلك غالبية مثقفي دولة الفلسفة كالببغاوات بلا فهم ولا وعي
وإن أحببت المزيد في هذا المجال فيمكنك زيارة ما أنشره وأجمعه تحت العنوان والرابط التالي
هل هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
ما الفرق بين المقاوم والمقاومة من جهة وبين البلطجي والبلطجيّة والشبّيح والشبّيحة من جهة أخرى
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845)
ولذلك أنا أكرّر بأنَّ الثقافة الديمقراطية (القومية أو ثقافة الـ أنا) والتي اساسها فلسفة الثورة الفرنسية هي ثقافة تحقير العلم والعلماء والمقاومة بكل أنواعها وأولها المقاومة السلميّة والتي تعتمد على محاججة الرأي بالرأي وفق دليل منطقي وموضوعي وبالتالي بالتأكيد لن يتعارض مع أي شيء علمي،
بينما في الإسلام تقاس الناس بقربها أو بعدها عن الحق (ما ورد في القرآن والسنّة النبوية) ولا يقاس الحق بقرب أو بعد الناس عنه كما هو الحال في النظام الديمقراطي/الديكتاتوري ولذلك هذا النظام يتعارض مع كل شيء له علاقة بالأخلاق.
ولذلك تجد في الغالب إلاّ من رحم ربي أنَّ المُثَّقَّف هو جندي الطابور الخامس الذي يعمل على ضرب وتشويه انتفاضات أدوات العولمة التي انطلقت من تونس بعد حرق محمد البوعزيزي نفسه بعريضة الشكوى التي حاول تقديمها كمواطن صالح ضد ممثلة النظام (الشرطيَّة) التي تجاوزت صلاحياتها وأعتدت عليه وأهانته في وضح النهار وأمام بقية المواطنين ومع ذلك تم رفض استلامها من قبل المثقف بل وقام بتبريرها بافتراءات وأكاذيب ما أنزل الله بها من سلطان كل ذلك حفاظا على هيبة النظام في دولة الفلسفة، نظام الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الذي تم انشاءه بناءا على فلسفة الثورة الفرنسية وأسسها، تحت شعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي كوَّن مثل هكذا مثقف بدون أخلاق ومبادئ وكل همّه هو المحافظة على النُّخب الحاكمة وهيبتها لأنّها تمثل خلاصة العقل ومن الضروري العمل على اظهارها معصومة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على حساب افناء الشعب كلّه بلا ضمير ولا أخلاق؟!!
فكل فكر فلسفي ينطلق من ضرورة وجود زعيم أو رمز أو نخبة أو طليعة أو حزب قائد أو خلاصة للعقل من الطبيعي سيعتبر بقية الشعب هم غوغاء وهمج ودغماء فلذلك من الطبيعي لا يثق بصناديق الإقتراع ولا يقبل اللجوء إليها للإحتكام إلاّ بوجود أدوات تعمل على دعم مفهوم الترميز والتأويل لمساعدته في التقيّة والتبرير بحجة الغاية تبرّر الوسيلة من أجل إظهارهم وكأنهم معصومين من الخطأ أو ملائكة وكل من يختلف معهم على أقل شيء وخصوصا من المقربين منهم ستجدهم هم الأحرص على إظهارهم شياطين أو خونة أو كفرة أي العمل على تسقيطهم وتشويه سمعتهم بكل الوسائل غير الأخلاقيّة، فقط من أجل تقليل قيمة المعلومات لديهم، فيما يمكن أن يُظهر الزعيم أو الرمز أو النخبة أو الطليعة من أخطاءه أو عيوبه ففي تلك الحالة ستؤثر على صورة الملائكة أو القائد الضرورة أو الحزب الضرورة أو المدينة الفاضلة لأفلاطون أو أو أو...
ومن هنا يتبين لنا لماذا الفلسفة أو علم الكلام (الاسم الشيعي/الصوفي للفلسفة) أو ثقافة الـ أنا بشكل عام تحارب الأخلاق أو الدين أو الله أو ثقافة الـ نحن
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
02-11-2012, 04:15 PM
المُثقف ما بين الضبابيَّة وبين الجهل اللغويَّ
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14433 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14433)
أنا أكرّر بعد ما لاحظته من بداية تواجدي في الشّابكة (الإنترنت) أنّ مثقف دولة الفلسفة بغض النظر إن كان بمسحة اسلامية أو علمانية طالما هدفه الديمقراطية/الديكتاتورية كنهج، تجده يستغل أي فسحة من الحريّة هذا إن أحسنّا الظن به بسبب الجهل اللغوي من جهة والضبابية اللغوية من جهة أخرى لتشويه كل ما هو جميل بنا ولذلك هو سبب مآسينا وإن أردنا الخير للأمة يجب إصلاح مشاكله أولا.
من وجهة نظري هناك فرق بين المؤامرة ونظرية المؤامرة واضح لا لبس فيه،
فالمؤامرة تجد آثارها واضحة بشكل منطقي وموضوعي،
بينما نظرية المؤامرة لا تجد أي أثر لها منطقيا كان أو موضوعيا فكيف الحال إن كانت كلها مبنية على تأويلات فاسدة لا اساس لها لغويا وقاموسيا ومعجميا. حيث اللون الأبيض عندما تدعي عليه بأنَّه أسود وتصدر فتواك على اللون الأسود، هذا لن يجعل اللون الأبيض أصبح أسودا من جهة، ومن جهة أخرى لن يكون لفتواك أي جانب من الصحة على الإطلاق؟!!!
ولذلك أنا أضفت إلى قول العرب بأنَّ
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
لأنّه من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التَّفكير، وليست فقط وسيلة التعبير كما يظن فلاسفة أوربا في علم الكلام، ومما لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة أو الدولة القُطريّة الحديثة عضو الأمم المتحدة واحدة.
بغض النظر عن اللُغة التي يتكلم بها إن كان في أمريكا الشمالية أو الجنوبية أو أوربا أو آسيا أو أفريقيا أو استراليا
عدم احترام هذه المفاهيم (والتي جُلِّها خرجت من مفاهيم أو تمّ بنائها على اسس فَلسَفَة الثورة الفرنسيّة والتي على ضوئها تم تكوين منظومة الأمم المتحدة والدولة الحديثة (القوميّة) وفق مخطط سايكس وبيكو) لمعنى المعاني في اللُّغات المحلّيّة لأي مُثَّقَّف أدّت من وجهة نظري على الأقل إلى ضبابيّة لغويّة من جهة، زادها بلّة جهل لغويّ من جهة أخرى، سببها كان اعتماد اسلوب النَّقل الحرفي (النَّقحرة) بدل اسلوب (التَّعريب).
بالنسبة لي كل دولة عضو في الأمم المتحدة هي دولة الفَلسَفَة، لماذا؟
لأنّها كلها بحجة التوجه إلى الديمقراطيّة/الديكتاتورية بغض النظر إن كانت جمهورية أو ملكية أو جماهيرية اعتبرت فلسفة الثورة الفرنسية كأساس لها.
في هذه الدولة من وجهة نظري على الأقل لا توجد أيديولجيا أو فكر أو أخلاق غير ما ترغب به النُّخَب الحَاكِمَة وفق ما تسمح به مزاجيتها وانتقائيتها بعيدا عن نص القانون والدستور والذي يخضع ولا يقبل إلاّ بتفسيراتها له وهنا المأساة لأنها تؤدي إلى ما أطلق عليه صناعة الفَرعَنة والتَّفرعن، وعلى ضوء ذلك يتصرف مُثَّقَّفيها (بلطجيتها/شبِّيحتها) فكل الأمور خليط ديني خاص بكل دولة حسب مزاج وانتقائية نُخِبَها الحَاكِمَة.
الكثير لا ينتبه إلى أنَ الله سبحانه وتعالى طلب منّا فقط السعي والإخلاص بكل ما أوتينا من امكانيات متوفرة لدينا مهما كانت صغيرة وتافهة في أي مسألة كانت الكبير منها والصغير
ولكن النتائج هي بيد الله وحده لا شريك له في كل شيء مهما كان صغيرا أو كبيرا
ومن هذه الزاوية تفهم من رأى منكم منكرا فليغيره بيده
فأن لم يستطع فبلسانه
فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان
أي السعي مطلوب في كل الأحوال ومن لا يسع ولو بقلبه فهو مقصّر إلى درجة اعتباره بدون ايمان؟!! ولا حول ولا قوة إلا بالله هذا إن لم يتم اعتباره شيطان أخرس لأنّه سكت عن قول الحق
أعيد وأكرّر أنَّ المُثَّقف أو الحاكم الذي يحترم نفسه ويحترم شعبه يجب أن تكون لديه مصداقيّة وتطابق ما بين الأقوال والأفعال وإلاّ فذلك دليل عملي على إهانة نفسه وشعبه، ولاحظت أنَّ العَولَمَة تكون ضد الأخلاق عندما تقترب من الديمقراطية فقط، ربما لأنَّ العَولَمَة هدفها الربح من خلال توفير حاجة حسب اهتماماتك ورغبتك كإنسان أو كبشر أو كشعب، بينما الديمقراطية هدفها الربح حسب رغبة النُّخب الحاكمة
ولتوضيح وجهة نظري أنقل ما كتبه د. بشير موسى نافع في جريدة القدس العربي وتعليقي عليه تحت العنوان والرابط التالي
أسئلة دولة ما بعد الاستعمار المباشر
بقلم/ د. بشير موسى نافع

2012-10-31 http://www.alquds.co.uk/data/2012/10/10-31/31qpt699.jpg


يحتفل الأتراك في 29 تشرين أول/اكتوبر من كل عام بيوم الجمهورية، اليوم الذي أعلن فيه مصطفى كمال من قاعة المجلس الوطني الكبير في 1923 تركيا، المتبقية من السلطنة العثمانية، جمهورية.
كما هو التقليد، قاد الرئيس عبد الله غول الاحتفال الرسمي، بزيارة قبر مؤسس الجمهورية، مصحوباً بكبار مسؤولي الدولة والجيش، حيث وضعت أكاليل الزهور. أما الاحتفالات الشعبية، فتجري عادة على مستوى محلي، وتشمل عروضاً موسيقية ومسرحية وفولكلورية؛ إذ أن ليس هناك من طقوس شعبية محددة للاحتفال بالذكرى، التي يقصد بإحيائها نشر أجواء الفرح والسرور وتعزيز قيم الترابط الاجتماعي. ولكن الاحتفال بيوم الجمهورية هذا العام كان عاصفاً؛ فقد سبق أن طلب عدد من المنظمات والجمعيات الأتاتوركية، مؤيدة بحزب الشعب الجمهوري المعارض، السماح بتظاهرة في العاصمة أنقرة، أمام المبنى القديم للمجلس الوطني الكبير (البرلمان التركي). ولكن السلطات الحكومية في العاصمة التركية رفضت السماح بالتجمع، مستشعرة وجود مخطط لتحويل اليوم إلى حدث سياسي وخلق حالة من الفوضى. ولأن المنظمين، وفي مقدمتهم كمال كليشدار أوغلو، رئيس حزب الشعب، تجاهلوا قرار المنع الحكومي، فقد شهدت شوارع وسط العاصمة اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، التي استخدمت خراطيم المياه لفض المتظاهرين.
في ظاهرها، تبدو أحداث يوم الجمهورية وكأنها مجرد تدافع آخر بين قوى المعارضة وحكومة العدالة والتنمية، استخدم فيه الشارع هذه المرة لاستعراض القوة. ولكن الأمر في حقيقته أبعد من ذلك. فخلف التباين بين وجهتي نظر الحكومة والقطاع الكمالي من معارضيها حول الاحتفال بيوم الجمهورية، ثمة تباين يتزايد حدة واستقطاباً حول رؤية الجمهورية ذاتها وحول ماهيتها وما يمكن أن تكون عليه في السنوات المقبلة، التي تفصل الأتراك عن الذكرى المئوية للجمهورية. منذ سنوات، وحكومة العدالة والتنمية تتجه ببطء وإن بصورة حثيثة، من أجل الاستجابة لمطالب الأقليات الإثنية والدينية في تركيا، في انعطافة تاريخية عن الميراث الكمالي القومي، الذي لم ير في شعب الجمهورية سوى كتلة مصمتة من الجماعة التركية العرقية والثقافة القومية القسرية. ولكن الجماعات والقوى السياسية الكمالية ترى في جهود العدالة والتنمية هذه خطراً على وحدة البلاد، وسياسات إرضاء لجماعات انشقاقية ستؤدي إلى التقسيم. ومنذ سنوات، والعدالة والتنمية يحاول خلق توازن بين صلات تركيا الأوروبية ومحيطها المشرقي الإسلامي، في البلقان والعالم العربي والقوقاز؛ بينما ترى قوى المعارضة في هذا التوجه تخلياً عن ميراث الجمهورية الكمالية، التي اعتبرت أن الانتماء للغرب هو قدر تركيا الحضاري. ومنذ سنوات، وحكومة العدالة والتنمية تعمل جاهدة من أجل مصالحة الدولة التركية مع دين الأغلبية التركية وقيمها الإسلامية؛ بينما ترى المعارضة الكمالية أن سياسات الحكومة تستهدف تقويض علمانية الدولة وأسلمة البلاد بالقوة.
ليس هذا بالخلاف البسيط، الذي يمكن أن يحل بالحوار المعتاد بين القوى الحزبية أو بالنقاش البرلماني والمساومات السياسية حول تشريعات ما. هذا خلاف حول أسس الهوية وحول بنية الدولة وحول تصور الأمة لذاتها وللعالم من حولها. وربما كان هذا هو السبب خلف إصرار الطرفين، الحكومة ومنظمي التظاهرة، على إنفاذ إرادته يوم الإثنين الماضي، وخلف تحول أجواء الفرح في الاحتفال بيوم الجمهورية إلى مواجهة صاخبة بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرين الكماليين. وما تشهده تركيا من توتر حول ميراث الجمهورية ووجهتها، تعيشه مختلف الدول العربية بدرجات وتجليات متفاوتة، سواء تلك التي شهدت حدث الثورة والتغيير أو تلك التي تنتظر. بعد مرور زهاء قرن على ولادة المشرق الحديث، ثمة أسئلة لم يعد من الممكن تجاهلها أو تأجيلها حول دولة ما بعد الاستعمار المباشر، وحول ما إن كان من الممكن، أو الحكمة، استمرارها والقبول بها، بالرغم من عدم الاستقرار والحروب الصغيرة والكبيرة والصراعات الأهلية والآلام التي ولدتها.
لم تكن الدولة الحديثة خياراً حراً لشعوب المشرق العربي ـ الإسلامي، ولم تأت استعارتها بقوة دفع شعبية أو ضغط من الرأي العام. كان الاختلال الفادح في ميزان القوة، واعتقاد حفنة صغيرة من رجال الدولة في اسطنبول والقاهرة وتونس بأن لا مخرج من الانحدار سوى استعارة نموذج الدولة والحكم الغربيين، هو الذي أطلق حركة التحديث العثمانية. وما إن اتضحت نتائج التحديث في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، واستشعرت المجتمعات حجم التغيير الذي طرأ على علاقتها بالدولة، حتى اندلعت الانتفاضات الشعبية في أغلب المدن العثمانية، التركية منها والعربية. خلال عقود قليلة، أصبحت القوانين تشرع في مركز الدولة، بدون التفات كبير لتنوعات الجماعات وشروط الاجتماع المحلي؛ وفوجئت الشعوب بسيطرة الدولة على التعليم، وبمناهج تعليمية تفرض من الإدارة المركزية للدولة؛ وبسطت الدولة سيطرتها على حركة المال والاقتصاد، وعلى نظام المدن والأوقاف؛ وبتضخم جيشها وأجهزتها الأمنية، واكتسابها تفوقاً نوعياً في مجال التسلح، لم يعد للمجتمع وجماعاته من حول ولا قوة أمام إرادة الدولة. شيئاً فشيئاً، فقدت الجماعات الإثنية المجال الحر الذي وفر لها تعليم أبنائها بلغتهم ونقل الحكايات الموروثة لهم؛ كما فقدت الجماعات الدينية قطاعاً واسعاً من استقلالها الذاتي، التشريعي والديني. ومع نهاية القرن التاسع عشر، كانت ردود الفعل تتحول إلى تيارات قومية، عربية وكردية وتركية وألبانية؛ وإلى حروب أهلية صغيرة وتوترات متصاعدة بين المسلمين والأرمن والأقباط والعلويين والسنة والشيعة، وبين الكنائس المحلية والكنائس التبشيرية. وما إن انهارت الرابطة العثمانية في الحرب العالمية الأولى، حتى تحول المجال العثماني، ما كان مستقلاً منه قبل الحرب وما كان قد وقع تحت السيطرة الاستعمارية، إلى عدد كبير من الدول، بأجهزة إدارية مركزية حديثة وحدود صلبة، لم تكن الشعوب من رسمها أو طالب بها أصلاً.
ولكن، إن لم يكن ثمة خيار في اعتناق نموذج الدولة ورسم حدودها، فما حدث بعد ذلك من تطور في بنية الدولة وتوجهها كان في أغلبه نتاج خيارات داخلية، خيارات قادتها أحياناً الأقليات الحاكمة، وتوفر لها أحياناً قدر ملموس من الدعم الشعبي. في محاولتهم لإيقاف قوى التشقق والانقسام في جسم الإمبراطورية، حاول رجال التحديث العثماني في النصف الثاني للقرن التاسع عشر إقامة هوية قومية عثمانية، تعلو على الهويات الإثنية المتعددة، التي تشكل جسم الإمبراطورية. ولكن المحاولة أخفقت؛ ومع بداية العقد الثاني من القرن العشرين، قبل قليل من اندلاع نيران الحرب الأولى، كانت الإمبراطورية قد فقدت كل ممتلكاتها في البلقان تقريباً، بما في ذلك ألبانيا ذات الأغلبية المسلمة. ولكن الحلم القومي لم يتلاش، وسرعان ما اعتنقت الدول الوليدة من الانهيار العثماني تصورات قومية مصمتة وطاردة، بينما أصبحت الدولة أكثر مركزية وسيطرة، وأكثر عزماً على توكيد سيادتها، حتى إن أوقعت ضرراً بالغاً بشعبها. وليس ثمة شك، أن وطأة الدولة والأعباء الثقيلة التي ألقت بها على كاهل الشعب وجماعاته ازدادت تفاقماً في حقبة ما بعد الاستعمار المباشر.
بدلاً من عروبة الإصلاحيين الحاضنة، تطورت دولة قومية طاردة، أسست لحرب أهلية مستعرة وطويلة في العراق وتركيا وإيران، على خلفية من تفاقم المسألة الكردية. وفي بلدان مثل الجزائر والمغرب، لم تقف الحدود في وجه الأقارب على جانبي خط السيادة الفاصل وحسب، بل وولدت حركات أمازيغية بمطالب قومية متفاوتة الحدة. اشتبكت السعودية واليمن في خلاف طويل على الحدود؛ وظلت سورية لعقود ترى أن لواء الإسكندرون ضم إلى تركيا ظلماً وعدواناً؛ وحتى مصر والسودان، اللتان كانتا تحت ظل مملكة واحدة لزهاء القرن، شهدت العلاقات بينهما نزاعاً على الحدود. طوال سنوات، وبين عقد وآخر، أغلقت الحدود العراقية السورية أمام الشعبين؛ ولم تخل العلاقات بين الدولتين من خلافات حادة على المياه. وفي سابقة لم تعرفها دول المشرق منذ تأسيسها، أخفق السودان في حل مشكلة العلاقة بين الدولة المركزية والجماعات الجنوبية الإثنية والدينية، وأجبر في النهاية على قبول استقلال الولايات الجنوبية؛ بينما تتمتع المنطقة الكردية العراقية بكل سمات الاستقلال سوى الاسم. وخلال العقدين الأخيرين، بصورة خاصة، انفجرت علاقات الطوائف الإسلامية في كل البلاد ذات التعدد الطائفي تقريباً. لم تستطع السياسات القومية العربية الطاردة إنجاز وحدة واحدة، بعد انهيار الوحدة المصرية السورية قصيرة العمر؛ ولا حتى بين دول حكمها الحزب القومي ذاته. وبالرغم من أن القوى الدولية نظرت بقلق إلى حركة الوحدة العربية، فإن فشل طموحات الوحدة لم يكن دائماً وليد التدخلات الخارجية. وإلى جانب هذا كله، يقف إخفاق من صنف آخر: مواجهة التحدي الذي مثلته المسألة الفلسطينية ووجود الدولة العبرية في فلسطين.
ليس هناك الكثير مما يمكن قوله في مديح دولة ما بعد الاستعمار المباشر؛ بل إن الشواهد تكاد تجمع على فشل هذه الدولة، وما باتت تشكله من عبء على حياة الشعوب ومستقبلها. ولعل هذا الفشل كان في قلب القوى الهائلة التي أطلقت حركة الثورة والتغيير في المشرق، ليس فقط منذ اندلاع الثورة التونسية، بل ومنذ أوصل الناخب التركي حزب العدالة والتنمية إلى سدة الحكم، بعد عام واحد فقط من تأسيسه. بصورة أو أخرى، لم تنهض الشعوب ضد الاستبداد وحسب، بل وضد دولة متغولة، قصيرة النظر، جبلت على إعادة توليد ذاتها وتعظيم سلطاتها وسيطرتها. لم يعد بإمكان شعوب هذا الشرق تحمل العواقب الفادحة للحركة الكردية القومية، ولا عواقب الانفجارات المتتالية في علاقات المسلمين بالمسيحيين والسنة والشيعة والعرب والبربر، عواقب دولة باتت تسد الأفق أمام استقرار وكرامة وازدهار الشعوب. ثمة تاريخ طويل ومواريث كبرى يمكن أن تستلهم من أجل الخروج من مأزق الدولة هذا.

' كاتب وباحث عربي في التاريخ الحديث
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\10\10-31\31qpt699.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\10\10-31\31qpt699.htm)

ما فاتك ذكره يا د.بشير موسى نافع عن
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة وإنحراف مفهومه للإيمان، ولماذا؟
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة لعدم اعترافه بأي خبرة غير خبرة عقله، يُريد أن يؤمن ويتعرّف على الله بطريقته الخاصة وهذا الشيء مستحيل وغير علمي وغير منطقي وغير موضوعي،
كيف يمكنه معرفة الإيمان بالله؟ لكي تعرف معنى الكفر بالله بعقلك؟ لكي تقول أنك لم تكفر بالله؟ وفق طريقتك الخاصة؟
عقلك يمكنه التَّوصُّل إلى أي شيء من المخلوقات، أمّا أي شيء يتعلّق بالخالق لا يمكنك ذلك، كما هو حال النَّص الذي تسطره أنت، لا يمكن لهذا النَّص أن تكون له أي امكانيات لكي يتعرّف على امكانيات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة كإنسان.
لا يمكنك أن تكون مسلم على طريقتك الخاصة، تريد أن تكون مسلما؟ عليك أن تتبع ما أرسله الله لنا، لكي نؤمن به من خلاله، ومن بعد ذلك انطلق إلى ما تشاء حسب رغبتك من خلال المحددات الإسلاميّة لكي تكون مسلما، وإلاّ فلا تلومنّ إلاّ نفسك.
في المفهوم الإسلامي من خلال مفاهيم وتعريفات اللُّغة العربيّة وحكمتها كما سَطَّرها الشافعي بطريقة جميلة، كل شيء يصدر من بشر بلا استثناء حتى النظريات العلمية هي حقيقة نسبيّة ولذلك كل شيء صادر من بشر قابل للأخذ والرد والنقد والنقض بغض النظر كائنا من كان قائله أو كاتبه أو ناشره

"الإشكالية عند خليطيّ الدين بغض النظر إن كان بإهتمام علماني أو ديمقراطي أو إسلامي أو غير ذلك" هو عدم إيمانهم بوجود خالق وكنهه وتعريفه وفق الطريقة التي أرسلها الخالق لنا وهذا يتناقض مع أبسط ابجديات أي علم وأي منطق وأي موضوعيّة من وجهة نظري
حيث أن هناك حاجة علميّة ومنطقيّة وموضوعيّة أساسية بوجوب إرسال رسل من الخالق لكي نستطيع معرفة كنهه، فالمخلوقات والمصنوعات من المنطقي والموضوعي والعلمي أن لا يكون لديها قدرة عقلية لتصّور أي شيء من كنه وامكانيات صانعها أو خالقها، إلاّ بما توفر لديها من وسائل فمن الطبيعي أن تكون تصوراتها قاصرة ووفق حدود امكانياتها العقلية وهذه الإمكانيات العقلية مهما عظمت فهي لا شيء مقارنة مع امكانيات صانعها وخالقها، وهذه من البديهيات الصحيحة علميّاً ومنطقيّاً وموضوعيّاً من المفروض.
فلذلك لدينا فقط النصوص التي وردتنا من الخالق وعن طريق رسله والتي ثبت علميّاً ومنطقيّاً وموضوعيّاً أنها وصلتنا منه بدون تحريف هي الوحيدة لدينا تمثل الحقيقة المطلقة ولذلك من المنطقي والموضوعي والعلمي أن تكون شريعتنا (دستورنا للحياة) ولمن لا يعرف فالشريعة شيء أعلى من الدستور والدستور شيء أعلى من القوانين، أي كل منهم مشتق من الذي قبله ويجب أن لا يتعارض معه.
لكل علم هناك بديهيات ومن لا يلتزم بالبديهيات جاهل في ذلك العلم، فمن يقول على أن النظافة شيء غير مهم، ويمكن أن نتجاوزها في العمليّة الصحيّة، لا يمكن أن نسمح له بالكلام وكأنَّه طبيب مختص، ويجب أن نأخذ بآرائه وهو جاهل بأبسط البديهيات، لذلك ستجد أن من يتعامل مع القرآن الكريم والسنّة النبوية التي وصلتنا بدون تحريف بالدليل العلمي والمنطقي والموضوعي من الرسول محمد صلى الله عليه وسلّم ليس كأنها حقيقة مطلقة، بالتأكيد سينحرف في تفكيره مهما علا شأنه، ولا يمكن الاعتداد بمثل آراء هؤلاء لكي يمكن التفكير في مناقشتها أو تفنيدها بعد ذلك،
ولذلك أنا رأيي أنَّ الخطوة الأولى نحو
الإصلاح هو في اعتماد لُغة العِلْم والحِكْمة والأخلاق بدل لُغة الثَّقَافَة والفَلسَفَة والديمقراطية في التفكير ومن وجهة نظري أنَّ
النَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
03-11-2012, 01:52 PM
المثقف ما بين الرأي (الحكمة) وما بين الفضفضة (الفلسفة)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17912 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17912)
النَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
اليهودية والمسيحية جزء لا يتجزأ من تاريخنا وحضارتنا، ولكن الكيان الصهيوني هو كيان لا علاقة له لا بتاريخنا ولا بحضارتنا فلذلك لا أهلا ولا سهلا به
نحن في عصر العولمة، لا يجوز أن يكون فيه الإنسان قيمته أقل من قيمة الجواز أو الهوية التي تصدرها له الدولة وتسحبها منه على مزاجها، هذا النظام عند حرق محمد البوعزيزي نفسه بورقة الشكوى التي حاول تقديمها كمواطن يحترم قوانين الدولة ضد الشرطيّة ممثلة النُّخب الحاكمة عندما تجاوزت صلاحياتها واعتدت عليه، وتم رفض حتى استلامها بحجة ضرورة المحافظة على هيبة النُّخب الحاكمة أثبت فشله وانتهاء صلاحيته؟!
ومن هنا يظهر واضحا سبب مصداقية ما طالبت به الجماهير بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام،
يجب في عصر العولمة أن نجد نظام جديد يكون فيه الإنسان قيمته أكثر من قيمة الورق الذي تصدره الأمم المتحدة أو من يمثلها وفق مزاجها (كما أصدرت شهادة ميلاد للكيان الصهيوني ورفضت اصدار شهادة لفلسطين ؟!)
ومن وجهة نظري لن تنتهي انتفاضات أدوات العولمة إلاّ بسقوط الأمم المتحدة وحينها تسقط شرعية الكيان الصهيوني ؟! فيتم تحرير كامل فلسطين
ولذلك تقصيرا للمشوار على الحكّام الذين يرغبون تجاوز موضوع التغيير بالإصلاح وذلك في البداية من خلال إعلان الانسحاب من الأمم المتحدة على الأقل توفيرا لمصاريف الإشتراك خصوصا ونحن نعاني من أزمة مالية خانقة؟!!
القوميون ممّن يتقدم الصفوف في الثورة المضادة لإنتفاضات أدوات العولمة، حتى الآن لم يعوا بأنَّ الناس ثارت بسبب أنَّ العَولَمَة وأدواتها قامت بكشف خبايا كثيرة لم تكن تعرفها عن المُثَّقَّف والنُّخَب الحَاكِمَة، فلذلك خرجت عامة الناس تطالب بأنَّ الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الفكري الذي كوّن مثل هذه الطبقة المُثَّقَّفة التي لا ارتباط إنساني وأخلاقي لها
وكل ما تطمح به هو أن تفضفض على مزاجها وبدون أي قيود لغوية أو قاموسية وخصوصا الأخلاقيّة منها.
وهنا هي مأساة الأمة بهم وكانوا هم سبب تأخُّر الأمة على الأقل من وجهة نظري.
القوميون/العلمانيون/الفلسفيون/النخبويون/الملكيون عليهم أن يبادروا بالاعتراف بالآخر وأنَّ هناك شعب يمكن له أن يكون له رأي أولا، ومحترم حتى لو كان مختلف ثانيا، ولا يجوز سحب أوراقه/هويته/جوازه أو فصله من عمله أو منعه من السفر أو تحديد اقامته بسبب ذلك، هذا إن أرادت أي حكومة عضو في الأمم المتحدة أن تجد مخرج للأزمة
هناك فرق ما بين المقاوم (الشعب) والبلطجي (الحكومة بمثقفيها) ومن لا يعي ذلك بالتأكيد لديه ضبابيّة لغوية ويزيد الطين بلّة لو كان مصحوب بجهل لغوي
لأنّه من تعوّد السمع والطاعة والترويج لأي رأي يُصدره الملك أو الرئيس أو الأخ القائد أو الرمز أو الصنم بدون أي تمييز هل هو منطقي أو موضوعي ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعِلم أو الحِكمة:
من المؤكد لن يستطيع أن يكون له رأي خاص به، بل يحتاج دوما إلى من يقلّده،
ومن المؤكد لن يستطيع التعايش في أجواء يكون فيها أكثر من رأي لأنّه لا يستطيع التمييز أيّهم أفضل من الآخر، ولماذا؟!!!
فلذلك من المنطقي أن اعتبر تلك الأجواء غير صحيحة، كما هو حال رأي مثقف دولة الفلسفة بشكل عام في الأوضاع الآن بعد تحطيم حاجز الخوف عند الشعب فأدّى إلى هروب زين العابدين بن علي وغيره من الحكام في كل من تونس وليبيا ومصر واليمن وغيرها.
يا أيّها المثقف في دولة الفلسفة، يا أيّها الجاهل بدينك، الإسلام يدعونا إلى التعامل وفق اساس لا تزر وازرة وزر أخرى اعدلوا هو أقرب للتقوى، في الإسلام تقاس الناس بقربها أو بعدها عن الحق (ما ورد في القرآن والسنّة النبوية) ولا يقاس الحق بقرب أو بعد الناس عنه يا جاهل بدينك.
أمثال هؤلاء لا يجوز تسليمهم أي صلاحيات إدارية لأنّهم ضعفاء الشخصية وجبناء ولذلك من المنطقي أنَّها ستسيء استخدام أدوات السلطة عند أي فسحة للحرية
ولتوضيح ما أحاول قوله بمثال عملي أعيد نشر مقالة عبدالباري عطوان والتي نشرت في جريدة القدس العربي مع تعليقي عليها تحت العنوان والرابط التالي
ارجوك لا تتحدث باسمنا
بقلم/ عبد الباري عطوان
2012-11-02
http://www.alquds.co.uk/data/2012/11/11-02/02z999.jpg
عندما يعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه لا يريد العودة الى مسقط رأسه صفد في الجليل، ويختصر فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة، فإنه يقدم تنازلات مجانية ويفرّط بالثوابت الفلسطينية من اجل ارضاء الاسرائيليين، في ازدراء واضح للشعب الفلسطيني ولمشاعره الوطنية.
فإذا كان الرئيس عباس لا يريد العودة الى صفد، والبقاء في رام الله، او العيش في بيته في عمان فهذا قراره الشخصي، ولكنه في هذه الحالة لا يجب ان يتحدث، او يدعي تمثيل ستة ملايين لاجئ فلسطيني ينتشرون في مختلف بقاع الارض، علاوة على الاراضي المحتلة في الضفة والقطاع ودول الجوار.
فكيف يمكن ان نتوقع من الرئيس عباس ان يدافع عن حق العودة بجدية وتفان وهو الذي لا يؤمن بهذا الحق، ولا يريده لنفسه ولأولاده واحفاده، وكل هذا من اجل كسب ودّ افيغدور ليبرمان، ونيل رضا بنيامين نتنياهو.
الرئيس عباس، اذا كان يريد فعلا ان يكون رئيسا للفلسطينيين، ويتحدث باسمهم، فإن عليه ان يكون القائد القدوة الذي يحترم مشاعرهم ويحافظ على ثوابتهم، ويحترم ارواح شهدائهم الذين سقطوا في ميادين الكرامة والشرف، قبل ان تحتل اسرائيل الضفة وغزة، ومن اجل تحرير صفد وحيفا ويافا والقدس، وكل المدن والقرى والنجوع الفلسطينية المحتلة.
لا نعرف لماذا اقدم على هذا التنازل الخطير عن حق العودة الذي يعتبر اساس القضية الفلسطينية وجوهرها، ولا بدّ انه يعلم ان الثورة انطلقت من مخيمات اللاجئين ومن اجل استعادة هذا الحق، وإنصاف اهله، وتحرير الارض المغتصبة من مغتصبيها.
' ' '
إذا كان الرئيس عباس يعتقد ان استجداء الاسرائيليين بهذه الطريقة يمكن ان يثمر في نيل تعاطفهم، والتأثير بالتالي على نتائج الانتخابات المقبلة، فإنه يرتكب خطأ فادحا، لان تهافتا عربيا سابقا، تمثل في التقدم بمبادرة سلام مهينة، و تمت ترجمتها الى العربية، وشنّ حملة اعلانية للقيام بنشرها في كل الصحف الاسرائيلية تحت ذريعة مخاطبة الرأي العام الاسرائيلي من وراء ظهر قادته، هذا التهافت المخجل الذي جاء ترجمة لنصيحة اوروبية وامريكية، اعطى نتائج عكسية تماما، تجسّدت في تصويت الاسرائيليين في الانتخابات الاخيرة لمصلحة الليكود بقيادة نتنياهو، و'اسرائيل بيتنا' بزعامة ليبرمان.
ماذا يفيد الرئيس عباس ان يكسب بعض الاسرائيليين مقابل خسران شعبه؟ هذا اذا افترضنا جدلا انه سيكسب هذا البعض، وان كنا على قناعة راسخة بأن تنازلاته هذه ستقابل بالشفقة والاحتقار، وستفسر على انها دليل ضعف وإفلاس.
ولعل ما هو اخطر من كل ما تقدم تعهد الرئيس عباس بمنع انفجار انتفاضة ثالثة في الاراضي المحتلة، وهذا يعني انه سيقاتل شعبه جنبا الى جنب مع قوات الجيش الاسرائيلي، وهي نهاية لا نريدها له كخاتمة لتاريخه السياسي.
ربما يفيد تذكير الرئيس عباس ان الرئيس حسني مبارك كان يملك مليون رجل امن، وان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي كان يحكم تونس بأقوى جهاز امني في المنطقة، والشيء نفسه يقال عن الرئيس بشار الاسد الذي يملك 17 جهاز مخابرات تستمد شهرتها من ابشع انواع القمع والترهيب، ومع ذلك لم يستطع اي من هؤلاء منع انتفاضة شعوبهم المطالبة بالحرية والكرامة والتغيير الديمقراطي.
صحيح ان الرئيس عباس، ورئيس وزرائه سلام فياض ابدعا في تطبيق السلام الاقتصادي وتحويل الشعب الفلسطيني في الضفة ومعظم القطاع الى عبيد للراتب الذي يدفعانه آخر الشهر لأكثر من 160 الف موظف، ولكن هذه العبودية لن تعمر طويلا، فها هو الشعب الكويتي الذي يعتبر من اغنى شعوب الارض واكثرها رفاهية، ينتفض ويطالب بالاصلاح السياسي، ويرفض مشاريع أميرية بتعديل الدوائر الانتخابية، وفرض نظام الصوت الواحد.
' ' '
الشعب الفلسطيني لا يمكن، بل لا يجب، ان يقبل بهذا الهوان، في وقت تنتفض فيه الشعوب العربية للمطالبة بحقوقها، وهو الذي يعيش اذلالين في الوقت نفسه، اذلال الراتب واذلال الاحتلال.
الرئيس عباس، ومنذ عشرين عاما، وهو يقدم التنازل تلو الآخر للاسرائيليين، ويقدم نفسه على انه الشريك المعتدل، ومع ذلك لم يجنِ غير الإهانات منهم، فكم استجداهم من اجل زيارة مسقط رأسه (صفد) دون ان يتم السماح له بهذه الزيارة؟
انا شخصيا، ومعي ستة ملايين لاجئ فلسطيني، او هذا ما اعتقده، نقول للرئيس عباس اننا نريد العودة الى مدننا وقرانا في فلسطين المحتلة المسماة حاليا اسرائيل، ولن نتنازل عن اي مليمتر واحد منها مقابل كل مليارات العالم، فهذه ارضنا، وهذا حقنا، ولذلك نطالبه بأن لا يتحدث باسمنا طالما انه اراد ان لا يكون واحدا منا.
Twier:@abdelbariatwan
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\11\11-02\02z999.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2012\11\11-02\02z999.htm)
يا عبدالباري عطوان ما أحقر مُثَّقَّف دولة الفَلسفة عندما يعتبر ويتعامل مع الشعب على أنّهم مجموعة من الإمعات والرعاع والهمج والعبيد يحركهم الغرب (أحد قطبيه الإشتراكي أو الرأسمالي) حسب رغبته ومشيئته،

ولذلك أنا أطلق على هذه الثقافة الديمقراطية هي بالتأكيد ثقافة تحقير العلم والعلماء والمقاومة بكل أنواعها وأولها المقاومة السلميّة والتي تعتمد على محاججة الرأي بالرأي وفق دليل منطقي وموضوعي وبالتالي بالتأكيد لن يتعارض مع أي شيء علمي،
ولذلك من وجهة نظري أنَّ المؤمنين بنظرية المؤامرة من أمثال الرئيس الإيراني أحمدي نجاد مخطئون، ونظرية المؤامرة بالطريقة التي يعرضها مُثَّقَّف دولة الفَلسفة أصلا لا تختلف عن معنى المثل الذي على رأسه بطحة يحسّس عليها،

أو المثل الذي في عبّه (جيبه) عنز يمعمع،

أو المثل الذي يقول يكاد المجرم أن يقول خذوني، أنا متأكد لن يتكرّر ما قام به الناتو في ليبيا مع أي بلد آخر، والسبب شيئان:

الأول أنّه لا يوجد حاكم عربي مثل صدام حسين وعمل على فرض شراء النفط باليورو بدل الدولار،


والثاني لا يوجد حاكم متهور مثل معمر القذافي لأنّه ظن أن ما حصل في تونس لزين العابدين بن علي كان بمؤامرة من ساركوزي فقام بالمقابل بتسريب بعض المستمسكات إلى منافسه في الانتخابات الفرنسية رئيس البنك الدولي السابق والذي صعد نجمه بشكل خرافي بسببها، ولذلك جنّ جنون ساركوزي واستغل كل ما لديه من امكانيات في الناتو من أجل رد الصاع صاعين لمعمر القذافي من خلال التدخل العسكري، وبعد ذلك رد على رئيس البنك الدولي السابق من خلال استغلال خطأ له وعملوا له منه فضيحة في نيويورك من أجل التخلص منه.
أنا لاحظت أنَّ اشكالية المُثَّقَّف هي نفس اشكالية الحاكم، والمشكلة لغويَّة بحتة سببها من وجهة نظري على الأقل، هو عدم التمييز ما بين النَّقْحَرة (النقل الحرفي) وما بين التَّعريب كما أنّه لم يستطع التمييز بأن هناك فرق ما بين الواقع وبين الوقوعيّة والتي كان السبب فيها من وجهة نظري على الأقل مصطفى ساطع الحصري في بداية القرن الماضي عندما قام بالنَّقل الحرفي ليس فقط الدساتير والقوانين بل حتى مناهج تدريس اللغات الأوربية وطبقها على اللّغة العربية دون الأخذ في الاعتبار أن هناك فرق بين كيان وهيئة اللُّغة العربية المبنية على الاستقراء والاستنباط وبين اللغات الأوربية المبنية على لصق الصورة بالمعنى، فنحن لدينا تشكيل لا يوجد في اللغات الأوربية ونحن لدينا نظام لغوي متكامل لصيغ بنائية وجذور للكلمة على ضوئها تم بناء جميع المعاجم والقواميس، فتم إهمال التشكيل واستخدام المعاجم والقواميس باللغة العربية، لأنَّ القواميس باللغات الأوربية مبنية على الترتيب الألفبائي لأي كلمة بلا تعيين وليس على الجذور والصيغ البنائية كما هو حال معاجم وقواميس اللغة العربية في حينها، وبما أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير فصار كل قطر داخل حدود سايكس وبيكو يفكر على مزاجه وبعيدا عن معنى المعاني التي في القواميس والمعاجم ومن هنا تلاحظ تناقض الخطاب القومي في عرضه على أنّه قومي في حين أنَّه قُطري أناني صرف؟!
ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة والتي تتجاوز الحدود القُطريّة
يجب أن نعيَ بأن هناك فرق بين معنى المعاني ما بين اللغات وأن لكل لغة خصوصية وخبرة وصلت فيها إلى معنى المعاني بالطريقة التي وصلت لها وبالتأكيد بطريقة مختلفة عن لغة أخرى
ولذلك يجب أن يكون هناك تمييز ما بين النَّقحرة (النقل الحرفي) وما بين التَّعريب من خلال اختيار الجذر والصيغة البنائية الملائمة لنتجاوز الضبابيّة اللغويّة والجهل اللغوي الذي كنّا فيه
والذي من وجهة نظري كان بسبب ما عمل على ترويجه مثقف دولة الفلسفة، مثقف الدولة القومية (الدولة القطرية الحديثة بركائزها الثلاث الديمقراطية والعلمانية والحداثة) من مفاهيم تعزز مفهوم الـ أنا (الفرد) على حساب مفهوم الـ نحن (الأسرة) والتي هي الوحدة الأساسية في أي منظومة أخلاقيّة، زادها بلّة هو محاولة اللعب بمفهوم الأسرة لتحويلها إلى أنَّها علاقة بين أي فردين من الدولة بسبب الـ أنا بغض النظر إن كان ذكر أو أنثى
العناية بالأسرة وجودتها هي أول الأولويات لأي شخص يرغب في تطوير وتقدّم أي مجتمع لأنَّها اللبنة الأساسيّة في العملية التعليمية على الأقل من وجهة نظري
الضبابيّة اللغويَّة والجهل اللغويّ والتي لاحظت يعاني منها مُثقَّف دولة الفَلسَفَة من المنطقي والطبيعي أن تجعله لا يستطيع التمييز والتفريق ما بين المقاوم وما بين البلطجي والشبيح ولذلك حكمة العرب لخّصت قول يوضح مأساة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بغض النظر إن كان بمسحة اسلاميّة أو علمانيّة عندما قالت كلّه عند العرب صابون والمقصود به من وجهة نظري على الأقل كلّه عند مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة صابون.

ففي الإسلام الأصل أنَّ كل شيء حلال ما لم يتعارض مع أي نص يُحرّمه، فما هو النص الذي يُحرّم مقاومة الفساد والظلم والاستعباد حتى لو كانت من خلال المظاهرات السلميّة أو اقتباس الصيغ البنائيّة من لغة القرآن والسنة النبوية؟ يا مُثَّقَّفي وعلماء سلاطين النُّخب الحَاكِمة؟!!!
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
05-11-2012, 05:05 PM
لماذا ثقافة الـ أنا أو الفلسفة أو علم الكلام تحارب الأخلاق أو ثقافة الـ نحن أو الدين أو الله؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14246 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14246)
كما (http://كما/) هو حال المُثَّقفَّ أو الحاكم الديمقراطي بشكل عام في أي دولة عضو في الأمم المتحدة فهي تعمل على نشر الديمقراطية في نظامها، ومن هنا تأتي مصداقية ما يُطالب به الجميع في انتفاضات أدوات العَولَمَة حتى الآن من خلال الشَّعب يريد اسقاط النِّظام
ثم أنا لاحظت أنَّ غالبية المنتديات على مواقع الشَّابِكَة (الإنترنت) تم افتتاحها للفضفضة وتمضية الوقت في شيء ممتع كحال من يأخذ فنجان قهوة في فندق 5 نجوم ولا بأس إن كان هناك فائدة في الطريق
وقليلة هي المنتديات المتخصصة بشكل ما، وقليلة هي المنتديات التي لها قاعدة فكرية صلبة، يمكن البناء عليها
غالبية المنتديات تطالب بنشر الود والألفة بين الأعضاء، وبوجود الذكر والأنثى بالتأكيد هذه ستؤدي إلى اشياء كثيرة
ومع استغلال توزيع الصلاحيات الإدارية من خلال تأثير ذلك، وهذه تؤدي مع الإغراءات إلى اشياء كثيرة بين الذكر والأنثى على الأقل
ولاحظت أن أكثر المشاكل في المنتديات وتؤدي إلى انقسامات وحروب وتفريخ منتديات جديدة تحصل بسبب علاقات ما بين ذكور وإناث
المشكلة الأكثر مصيبة من وجهة نظري هو عندما يبدأ أهل الفضفضة والتسلية بعد وصول تعداد أعضاء منتدياتهم إلى الآلاف يعتبرون أن طريقتهم هي المرجعية الفكرية ويجب أن لا يتم السماح لغير اسلوبهم في مناقشة أو طرح أي رأي يخالفهم؟!!
وهنا تبدأ المشاكل الحقيقية والطامة الكبرى لإنحراف الأمة أي أمة أو دولة أو تجمّع من وجهة نظري على الأقل
كما ظهرت بشكل واضح بالتجربة العملية في مواقع كثيرة تابعتها إن كان لعامر العظم أو محمد شعبان الموجي أو ياسر طويش أو يوسف الديك والتي لا تختلف كثيرا عما يحصل على أرض الواقع في دولنا كما حصل في تونس زين العابدين بن علي وليلى الطرابلسي أو ما حصل في مصر حسني مبارك وسوزان مبارك والتي تؤدي إلى اتباعهم اسلوب أبو جهل وقوم لوط في التخلّص من كل من يحاول التطهر في مواقعهم كما حاولنا مناقشتها وتسليط الضوء عليها في الرابط التالي
http://www.nu5ba.com/vb/showthread.php?t=14890 (http://www.nu5ba.com/vb/showthread.php?t=14890)
تحالف الذكر والأنثى في السلطة مع اختلاف نظرة الذكر والأنثى واستغلال كل منهما الآخر في تمرير مصالح الجانب الآخر هي مصيبة المصائب لأي سلطة كانت ومن ضمنها صلاحيات إدارية في أي موقع على الشَّابكة (الإنترنت)،
وهي أول أبجديات الفرعنَة والتَّفرعن في أي مجال من وجهة نظري على الأقل ولذلك أطلقت على هذه الحالة الإجتماعية الناتجة عن الإختلاط بـ عِصَابة النِّسوة والمُتَمَلِّقين لَهُنَّ
وهي مرحلة أسوء بكثير مما قالت عنه العرب عن جماعة عنزة ولو طارت؟! للتعبير عن التناحة أو العناد الغبي لكي ينجح في تمرير شيء خاطئ بأي ثمن كان كما يحصل في سوريا من قبل بشار الأسد أو فلسطين من قبل محمود عباس على الأقل من وجهة نظري.
وأظن كل عمل أدبي أو غيره بشكل عام يحتاج إلى ملهم أو ملهمة أو موقف يقدح فكرته ويتم البناء عليها
الإشكالية من وجهة نظري عندما نفقد معنى المصداقية والإخلاص والتقدير، ويصبح الهدف هو انتاج أي شيء وبأي ثمن وبأي شكل من الأشكال بعيدا عن الاهتمام بنوعيته وجودته ومدى مصداقيته
هذه بالنتيجة تؤدي إلى أعمال بدون أي مستوى لا فني ولا أخلاقي ولا حتى اجتماعي
ولذلك لا غرابة أن تكون مشوهة وقبيحة ومليئة بالرياء وتحتاج إلى مجاملة أو نفاق لمدحها بشكل عام
ولذلك أظن بالنتيجة يتم كره أي نقد بمعنى حقيقي للنَّقد لأنه سيؤدي إلى تعرية كل هذه القباحات
أي أنَّها كلها سلسلة مترابطة إن أردتم نقد جيد فيجب أن تكون هناك أعمال جيدة، وإن أردنا أعمال جيدة نحتاج إلى مصداقيّة في كل شيء ولا يمكن بدون مصداقيّة أن يكون إلهامنا به أي معنى من معاني الاحساس الذي يمكن أن يترك أي أثر في كل من يطلع عليه، لكي يشعر بمصداقيته وعلى ضوء مستوى الاحساس بالمصداقية يزيد معيار الاحساس بالجمال من وجهة نظري على الأقل
ومن هنا نفهم علو درجة مصداقيّة "الشَّعب يُريد اسْقَاط النِّظَام"ولذلك تبنَّاه الجميع في كل أرجاء المعمورة
أي اسقاط نظام الأمم المتحدة الديمقراطي لأنّه بدون أخلاق، ولك
ي أوضح وجهة نظري أنقل المقالة التالية وتعليقي عليها

رسائل أسماء الاسد ومهنية الصحافة الصفراء: وردة الصحراء صارت شريكة الدكتاتور؟ بقلم/ إقبال التميمي

2012-04-20
http://images.alarabiya.net/asma_14584_6967.jpg






انشغل الإعلام بشكل مبالغ فيه بمحتوى رسائل أسماء الأسد الألكترونية، لمجرد أنها زوجة السفاح. لكن هل تستحق مراسلاتها الالكترونية كل هذا الاهتمام؟
بداية إنني أستنكر فكرة خرق خصوصيات الأفراد مهما كانت مكانتهم الاجتماعية، وأرفض حتى اختراق سرية مراسلات الفرد من قبل مؤسسات الدولة لتبييض وتبرير التلصص على الحياة الخاصة للأفراد تحت مسميات الأمن القومي وغيرها. وبشكل عام أسماء هي مجرد امرأة لا تختلف عن بقية النساء العربيات. فجميعنا نشأنا على التسبيح بحمد أزواجنا ومساندتهم مهما كان عمق القذارة التي قد يغوص فيها الرجل. لا يوجد امرأة عربية تجرأت على الاعتراض على سفالة زوجها إلا واستنكر عليها المجتمع ذلك، ونصحها ذويها ومجتمعها والإعلام والمؤسسة الدينية بالصبر على أذاه والدعاء له. لم ننشأ على ثقافة الوقوف بإصرار في مواجهة الطاغية وخصوصاً لو كان حبيباً واباً للأولاد. لأن اللوم لا يقع إلا على النساء إذا تفككت الأسرة. فلماذا يتوقعون من أسماء الأسد وهي أم وزوجة شامية، أن تواجه زوجها أو تتدخل في عمله، خصوصاً وأنه لا يوجد نموذج واحد في تاريخنا العربي الباسل، سجّل تصدي امرأة لإجرام زوجها لصالح الجماهير، ولا حتى لصالح والديها.
أن تصف أسماء نفسها بالدكتاتور، فهذا شيء تقوم به كثير من النساء لتغطية قشرة الضعف التي يتقوقعن تحتها، وبلغة أفصح 'تتفشخر' أمام صديقاتها بأنها تملك مفاتيح التوجيه. فهل نتوقع حقاً من أسماء أن تردع من لم يتردد بطحن الأطفال وأمهاتهم وآباءهم في ذات جرن الكبّة، ألا يحتمل أنها أيضاً لا تملك من أمرها شيئاَ وحالها حال العاملين في الإعلام السوري الرسمي.
بالنسبة للتنكيت على الحماصنة في الأيام العادية ليس بغريب، فجميعنا نتلقى النكت التي تستهدفنا وتستهدف مدنناً دون غيرها وشعوب دون غيرها. أما توقيت تنكيتها 'في الوقت الذي تدوس فيه الدبابات على جثث الجرحى في ادلب' فله أحد تفسيرين رغم أن النكت لا تتأدب في النوازل فتحتجب، فإما أنها مغسولة الدماغ تماماً ومعيار منسوب الإنسانية لديها معطّل، أو أنها إنسانة في منتهى التفاهة ولا تعرف ما يدور حولها. وفي الحالتين، رفع عنها القلم ولا تعنينا مراسلاتها.
الغريب في أمر غربلة بريد أسماء، أن لهجة الحوار حولها تناسخت كما جاء في لهجة ومحتوى صحف التابلويد البريطانية، ثم تم نسخها وتدويرها كأي قمامة إعلامية في الإعلام العربي دون قراءة ما بين السطور. فهل حقاً نحن معنيون إن كانت تدار الحوارات في بيتها بشكل ديمقراطي أم لا؟ هل نحن معنيون إن كان يجري التصويت في بيتها على أكل الكبّة مقلية أم مشوية؟ وهل نحن معنيون إن كانت تتسوق من سوق الحميدية أو من الشانزليزيه أو عن طريق الإنترنت؟ ولماذا نستهجن اكتشاف أن مراسلاتها الالكترونية تدل على دعمها لزوجها؟ هل كان يتوقع منها أن ترزم بقجتها وتسحب أولادها على دار أهلها، وترسل بأخوها مع شوية زغرتيّة يعلموه شلون يتصرّف برجوليّة؟
لدينا ازدواجية في المعايير كشعب عربي لأننا نمجّد المرأة التي تساند زوجها حتى لو كان مجرماً إن كانت من عامة الشعب، لكننا نستهجن ذلك على زوجة رئيس أو زعيم.
ونعيب على المرأة العربية انعدام ثقافتها الإعلامية، لكننا في ذات الوقت نستهجن انتقاد السيدة الأسد للطريقة التي بثت فيها شبكة 'اي بي سي' المقابلة التي اجرتها مع الغضنفر زوجها، لأن الشبكة قامت بتحرير المقابلة بطريقة تلاعبت بالمحتوى.
كونها زوجة الرئيس السفاح لا يعني أنه لم يعد من حقها التواصل الكترونياً كأي امرأة أخرى، ولا يعني أنها تتحمل أوزاره، أو تفقد حقها في ممارسة التنكيت عن مدينة لأنها 'مسقط رأس والدها'. يحق لزوجات الرؤساء التصرف بغباء كما يحق لأي امرأة أخرى، ويحق لهن التسوق، ويحق لهن الكذب على من حولهن وادعاء أنهن قويات يقمن بإدارة عقل الرجل الأول في الدولة ويقررن ماذا يأكل وأي زوج جرابات عليه أن يرتدي، ويحق لهن أن يرين في أزواجهن ما لا يراه سواهن.
منتهى التفاهة ترك كل ما يدور حولنا من أخبار حياكة المكائد للمنطقة العربية وتصفية الدماء وتمزيق الأطفال وتشريد الأمهات وحرق سوريا الخضراء إلى جذورها، والالتفات إلى الأساليب التافهة من صحافة معنية بتعبئة الصفحات الفضائحية التي لم تكن يوماً معنية بالحقيقية أو المعاناة. أليست هذه هي ذات الصحف التي لقبت أسماء الأسد قبل أشهر من اندلاع الثورة بوردة الصحراء العربية؟
في رأيي المتواضع، أصغر تقرير يكتبه مدوّن سوري عن ما يجري في وطنه، أكثر أهمية ومهنية مما كتبته جميع الصحف الأجنبية البريطانية حول تحليل محتوى رسائل أسماء الأسد. فالصحافة الغربية التي أشارت اليها قبل أشهر على أنها مثقفة، وأنيقة، وذكية، وصنعت منها أم تيريزا ثانية معنية بالمعدمين والمحتاجين، هي ذات الصحافة التي غيرت لهجتها اليوم ولعنت سنسفيل أسماء الأسد ورسمتها بريشة جديدة على أنها تافهة، عديمة ذوق، ومبذّرة. رحم الله من اخترع تعبير معاهم معاهم، عليهم عليهم.


http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\20qpt893.htm&arc=data\2012\04\04-20\20qpt893.htm (http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\20qpt893.htm&arc=data\2012\04\04-20\20qpt893.htm)
يا إقبال التميمي لأننا بشر نحتاج إلى نظام أخلاقي وليس إلى نظام ديمقراطي لأنّه يجب أن يكون هناك فرق بين من يستخدم عقله للتمييز ما بين حرية الرأي وما بين حرية نشر الخزعبلات، ومن يساوي ما بين اللون الأبيض واللون الأسود بحجة أن كل الألوان رمادي، شخص مريض بمرض اسمه عمى الألوان، ولا يجوز أن نسمح له بالنقد، لأنّه ببساطة غير مؤهل لذلك ومن يقول بغير ذلك معتوه أو مجنون أو بدون عقل؟!
بالنسبة لي كل دولة عضو في الأمم المتحدة هي دولة الفَلسَفَة، لماذا؟

لأنّها كلها بحجة التوجه إلى الديمقراطيّة/الديكتاتورية بغض النظر إن كانت جمهورية أو ملكية أو جماهيرية اعتبرت فلسفة الثورة الفرنسية كأساس لها.
في هذه الدولة من وجهة نظري على الأقل لا توجد أيديولجيا أو فكر أو أخلاق غير ما ترغب به النُّخَب الحَاكِمَة وفق ما تسمح به مزاجيتها وانتقائيتها، بعيدا عن نص القانون والدستور، والذي يخضع ولا يقبل إلاّ بتفسيراتها له، وهنا المأساة لأنها تؤدي إلى ما أطلق عليه صناعة الفَرعَنة والتَّفرعن، وعلى ضوء ذلك يتصرف مُثَّقَّفيها (بلطجيتها/شبِّيحتها) فكل الأمور خليط ديني خاص بكل دولة حسب مزاج وانتقائية نُخِبَها الحَاكِمَة.
فالحكم الرشيد شيء والحكم المدني الديمقراطي شيء آخر
وما لم يدركه المثقف حتى الآن بغض النظر إن كان اسلامي أو علماني أو حداثي والذين جميعهم من الواضح يفكرون من خلال محددات نظام الدولة العضو في الأمم المتحدة والتي تتجه إلى الديمقراطية، هو أنَّ الشَّعب يُريد نظام أخلاقي ولا يهم من يحكم ملك أو رئيس أو أمير أو نصراني أو يهودي أو كافر طالما هو ونخبته الحاكمة يلتزم بالحدود الدنيا من الأخلاق.
وسيقوم الشعب بالانتفاضة على كل التيارات الإسلامية التي فازت في الانتخابات إن اتبعت نفس اسلوب النظام الذي رفض استلام الشكوى ضد الشرطية بحجة ضرورة المحافظة على هيبة النخب الحاكمة كما حصل مع محمد البوعزيزي.
هذا النظام أثبت فشله إن كان من خلال ضرب منتظر الزيدي بوش والمالكي بحذاءه في العراق أو بحرق محمد البوعزيزي نفسه بعريضة الشكوى في تونس أو من خلال تعرية نفسها علياء المهدي ونشر صورها عارية مع قصة اغتصابها كنوع من إظهار الاعتراض على ما قام به المجلس العسكري في مصر
فالواقعي شيء والوقوعي شيء آخر يا اقبال التميمي
ومن وجهة نظري أنَّ الضبابية اللغوية من جهة زاد الطين بلة الجهل اللغوي الذي يعاني منه غالبية المثقفين كما لاحظت، فلذلك لم ينتبه إلى أن هناك فرق ما بين المسخرة والتهريج وما بين الأدب الساخر،
كما أنَّ المقاوم شيء والبلطجي/الشبيح شيء آخر،
كما أنَّ هناك فرق بين صاحب الرأي وبين من يردد رأي كالببغاوات،
عدم التفريق يعني هذه ثقافة تحقير العلم والعلماء والمقاومة بكل انواعها وأولها السلمية منها والتي تعتمد محاججة الرأي بالرأي بطريقة منطقية وموضوعية وبالتالي بالتأكيد لن تتعارض مع أي شيء علمي
فلذلك تجدي من الطبيعي والمنطقي أنَّ المثقف لم يكن في الصفوف الأمامية لإنتفاضات أدوات العولمة في حين هو يتصدر الصفوف الأمامية للثورة المضادة،
في الإسلام كل شيء حلال ما لم يكن هناك نص يحرّمه كذلك الحال في الحكمة أو خلاصة الخبرة البشرة تقول بذلك، بينما في الفلسفة كل شيء بدون نص يَسمح به فهو ممنوع، كما سيقوله لك أي موظف في الدولة، على الأقل حتى يتجنب العقوبة، إن لم يوافق ذلك مزاج صاحب السلطة بالنسبة له،
فلذلك محاولة علمنة الإسلام التي حاول القيام بها من قبل حسن الترابي والآن راشد الغنّوشي لن تفلح لأن ذلك يعني رفع الأخلاق من الإسلام، في حين أن روح الإسلام هي لإتمام مكارم الأخلاق، وهذه هي معضلة المثقف الديمقراطي هو جهله بدينه.
إذن لماذا ثقافة الـ أنا أو الفلسفة أو علم الكلام تحارب الأخلاق أو ثقافة الـ نحن أو الدين أو الله؟
من وجهة نظري لأنَّ استعباد المواطن أو تطويعه للطاعة العمياء للنُّخب الحَاكِمَة بغض النظر إن كانت بقطب واحد (ديكتاتورية) أو متعددة الأقطاب (ديمقراطية) من خلال مبدأ نفّذ أولا ثم ناقش إن سمحنا لك بذلك، هي المهمة الأساسية لأجهزة الأمن والإعلام في الدولة القُطرية الحديثة (الدولة القوميّة بركائزها الثلاث الحداثة والديمقراطيّة والعلمانيّة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة والتي على اساسها تم إنشاء نظام الأمم المتحدة.
ومن وجهة نظري هذه هي الديمقراطية/الديكتاتورية وأي نظام يعطي للنَّخب الحَاكِمة حق النَّقض أو الفيتو من أجل فرض الهيبة كما هو حال مجلس الأمن في الأمم المتحدة.
الشَّعب يُريد نظام أخلاقي بدل النظام الديمقراطي للأمم المتحدة ولا أخلاق بدون تحديد مفهوم الأسرة من أنها علاقة تكامل ما بين نقيضين أي الرجل والمرأة وهما الوحيدين الذين لهما حق اصدار شهادة ميلاد لما تنتجه هذه الاسرة من أطفال،
أي اسقاط نظام الأمم المتحدة الديمقراطي لأنه بدون أخلاق، والإنسحاب من الأمم المتحدة يعني سقوط شرعية الكيان الصهيوني، وسيسقط حق النقض/الفيتو، وسيتم تحرير كامل فلسطين حينها.

ولذلك يعترض ويستقتل من تعوّد السمع والطاعة والترويج لأي رأي يُصدره الملك أو الرئيس أو الأخ القائد أو الرمز أو الصنم أو الغرب بدون أي تمييز هل هو منطقي أو موضوعي ناهيك أن يكون له أي علاقة بالعِلم أو الحِكمة: ومن هنا تفهم سبب أو خلفيات مواقف المثقف الببغائي من أمثال محمد حسنين هيكل أو محمود عباس أو بشار الأسد أو اسماعيل الناطور وأظن ما نشره من خزعبلات تحت عنوان ثورة الحمير في أكثر من موقع أفضل دليل عملي على ذلك

ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
17-11-2012, 10:24 AM
السيد ابوصالح .. سلاما

من الواضح هذا هو كل ما تستطيع الابداع به يا خليفة الحداد يا من تحت اسمه لقب اسطورة الإبداع؟!!
ولكني لا احتاج للرد عليك استخدام اسلوب واخلاق اتباع بشار الأسد وحزب البعث العربي الاشتراكي مما يعاني من اجرامهم الشعب،
يا خليفة الحداد عند العاقل يجب أن يكون هناك فرق بين خطاب الإصلاح وما بين خطاب الإفساد فالآية السابعة من سورة الفرقان في القرآن الكريم نصها الكامل يقول { وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=46&ID=1875#docu)}
وأنت يا خليفة الحداد كل مواقفك من خلال ما نشرته وقرأته لك حتى الآن تقول بأنك عبد للنخب الحاكمة ولست عبدا لله فإن كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم ولذلك أعيد ما كتبته في المداخلة الأولى في موضوعك تحت عنوان
ثورات الربيع العربي وما أدراك بقلم/ خليفة الحداد
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14517 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14517)
يا خليفة الحداد ما أحقر مُثَّقَّف دولة الفَلسفة عندما يعتبر ويتعامل مع الشعب على أنّهم مجموعة من الإمعات والرعاع والهمج والعبيد يحركهم الغرب (أحد قطبيه الإشتراكي أو الرأسمالي) حسب رغبته ومشيئته،
يا خليفة الحداد ما أحقر مُثَّقَّف دولة الفَلسفة عندما يكون بملئ ارادته بوق وضيع لنفخ برنارد هنري ليفي وعمل منه اسطورة خرافية ومن خلفه الصهيونية والماسونية وعمل من امكانياتهم امكانيات توازي امكانيات الله ولا حول ولا قوة إلا بالله.
يا خليفة الحداد ما أحقر مُثَّقَّف دولة الفَلسفة عندما يكون بملئ ارادته بوق وضيع لنفخ رمز النخب الحاكمة لما يمثله الـ أنا الخاص به وعمل منه اسطورة خرافية وعمل من امكانياتهم امكانيات توازي امكانيات الله أي فرعون على حساب شتم وتشويه صورة وتقزيم بقية النخب الحاكمة لما يمثل الـ نحن فيما كل ما هو عربي أو اسلامي ولا حول ولا قوة إلا بالله.
من وجهة نظري يا خليفة الحداد أنت وأمثالك أول من يعمل على تشويه سمعة النخب الحاكمة بما تحرصون على تكرار القيام به من ممارسات أقل ما يُقال عنها صبيانية.
كما هو حال تصرفات مثقف دولة الفلسفة وممثلها الأمني في درعا -سوريا، كرد على تصنت على مكالمة هاتفية بين دكتورة وصديقة لها لإلقاء مزحة بخصوص خلع محمد حسني مبارك.
ومصيبة النخب الحاكمة كما هو حال مصيبة أصحاب المواقع في الشابكة (الإنترنت) من أمثال ياسر طويش ومحمد شعبان الموجي ويوسف الديك هي الدفاع عن ممارسات خاطئة
والأنكى عدم الاستماع إلى أي رأي سوى رأي أصحاب الصلاحيات الإدارية لتفسير حقيقة ما حصل في بدايته؟!!
وبالتأكيد مثقف دولة الفلسفة (الذي لا علاقة له بالصدق والمصداقية لا من قريب ولا من بعيد والذي لهذا السبب بالذات تم تسليمه مهامهُ الإعلامية والأمنية في الدولة) سينقل ما حصل بدون تأويلات فاسدة؟!!!
هذا بالتأكيد ستؤدي إلى استفحال المشاكل خصوصا مع اسلوب العند وركوب الرأس بعدم الاعتراف بالخطأ ولو بعد حين، كما هو حاصل الآن في سوريا واليمن والبحرين والأردن وفلسطين والكويت وغيرها
وبدل من ذلك ولإرعاب بقية الأعضاء أو الشعب من الدلو بدلوها يستخدم مثقف دولة الفلسفة اسلوب الردح السوقي المُبتذل ويختلف مستوى الابتذال ما بين مثقف وآخر ولكن يبقى ابتذالا،
وليس له أي علاقة بالأخلاق لا من قريب ولا من بعيد،
وكل من يصمت عن هذه الممارسات غير الأخلاقية والجبانة مشارك فيها وله نفس الوزر من وجهة نظري على الأقل، تماما كما هو الحال مع ما يجري من قتل وهتك للأعراض واعتداء على الحقوق في سوريا وغيرها
فكيف الحال ممن سخّر وقته لتبييض سواد النخب الحاكمة زورا وظلما وعدوانا كما حصل من قبل خليفة الحداد ود. شاكر شبير ود. حكيم عباس د. محمد اسحاق الريفي ود. عبدالرحمن السليمان ود. كاظم عبدالحسين عباس؟!!!
والأنكى بحجة محاربة المؤامرة الكونية التي اخترعها مثقف دولة الفلسفة بتأويلات فاسدة لا اساس منطقي أو موضوعي ناهيك أن يكون علمي على أي أثر لها؟!!!
وبالنسبة للحلول فقد ناقشتها بالتفصيل الممل تحت العنوان والرابط التالي
حوار الحضارات بين التَّكامل والديمقراطيّة والإنتفاضة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14225 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14225)
فحبذا من يرغب في الحوار أن يطلع عليها أولا علّنا نضيف أشياء جديدة في حوارنا هنا بالإضافة طبعا إلى تمحيص ما طرحته فيها.
ودعني أقول لك يا خليفة الحداد لما لم تستطع الانتباه إليه،
أنا استغل أمثالك من أصحاب عقد النقص (والتي تسببها لهم الفلسفة بسبب أن اساسها مبني على الشَّك، ممن يحاول تبين وجوده، حالما يستلم أي صلاحيات إدارية من خلال التحرّش بمن رآه أكثر الأعضاء نشاطا) لدراسة هذه العقلية الفلسفيّة، والتي تعاني من ثلاثة مشاكل مما لاحظته، ألا وهي العصمة (خلاصة العقل/العلمانية) والتقية (الغاية تبرر الوسيلة/الديمقراطية) والتأويل (الحداثة) بلا أسس لغوية أو قاموسية أو معجمية بحجة أن لا ابداع إلاّ بضرب الإصول اللغوية والمعجمية والقاموسية (أي الرّدح السوقيّ المُبتذل)
أنا من وجهة نظري بسبب العولمة وأدواتها أدّت إلى تعرية وكشف وفضح هكذا مثقف فلذلك الآن
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
لأنه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد، لماذا؟
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
حتى يكون هناك امكانية لإجراء حوار منطقي وموضوعي بين بقية العقلاء لنقد أي شيء، بعيدا عن لغة الرّدح والأساليب التي يعتمدها البلطجيّة /الشبيحة
وهو مثال عملي لتوضيح ما أنشره تحت العناوين والروابط التالية
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
لتبيين الفرق ما بين لغة الأمريكي الواقعيّة العلميّة ولغة الصوفي الوقوعيّة الفلسفيّة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14402 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14402)
ما (http://ما/) رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
19-11-2012, 04:11 PM
عاش ملك العرب بقلم/ خليفة الحداد
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14547 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14547)
من وجهة نظري هناك شعرة ما بين الأدب الساخر وما بين التهريج والمسخرة وبالتأكيد من لديه ضبابية لغوية لن يستطيع التمييز فكيف الحال إن صاحبه جهل لغوي شنيع كما هو واضح في كمية الأخطاء الاملائية في النص أعلاه،
يا خليفة الحداد لديك مشكلة مع المقريفي كن رجل وصرّح بآرائك عن لسانك، أمّا أن تقحم الملك عبدالله بهذا البهتان لزرع الفتنة مثلك مثل خالد حمد المالك تحت العنوان والرابط التالي
نصيحةالملك عبدالله والتطورات الميدانية في غزة
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14542 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14542)
والفضيحة في حالتك أنكى وأشد من فضيحته فأنت تدعي بأنك ناقل عن وسيلة اعلام فرنسية، فهل أنت تجيد اللغة الفرنسية أولا؟
ولماذا لم تضع رابط المقال لو كان لديك أي شيء من الأمانة والمصداقية؟!
ثم ما هذا التناقض الفاضح في هذا الموضوع تمدح الملك عبدالله وفي الموضوع الذي نشرته من يومين تحت العنوان والرابط التالي
ثورات الربيع العربي وما أدراك بقلم/ خليفة الحداد
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14517 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14517)
لم تترك حاكم عربي من حكام دول الخليج لم تفتري عليه افتراءات أشد وأغلظ مما افتريتها على المقريفي
فمن هو في تلك الحالة المعني بما نشرته في موضوعك بالأمس
اقتراح بقلم/ خليفة الحداد
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14326 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=14326)

قال صلى الله عليه وسلم ....مازال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ...او كما قال صدق رسول الله وقال تعالى ..إن جاءكم فاسق بنبأ...فتبيٌنوا...

عن الفاسق والكاذب هل هناك أحد غيرك من لا مصداقية له في كل ما نشرته في المواضيع والروابط المذكورة في هذه المداخلة لأن ما بين مداخلة ومداخلة تنقلب في آرائك 180 درجة؟!!! من الإعتذار إلى الافتراء وبأسلوب ينم عن خسة وجبن وضيع جدا
متى ستتوقف عن هذا الاستهتار والتهريج والمسخرة على خلق الله خصوصا وأنت كما هو واضح في مداخلتك المقتبسة لا تفرق ما بين الحديث النبوي ولا بين الآية القرآنية والظاهر متفرغ لعمل دعاية للماسونية والصهيونية في الطالعة والنازلة كجندي مخلص في الطابور الخامس؟!!
من تظن نفسك يا خليفة الحداد يا من تتبع من رفض اتباع سنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلّم فأي دين هذا الذي يمثله حاكم الجرذان معمر القذافي وفق مصطلحاته وبقية الحثالة التي ما زالت تعبده؟!!!
ومن الواضح أنَّ الهدف من هذه المواضيع ليُبين لنا نوعية البلطجية/الشبيحة التابعين لبشار الأسد ومعمر القذافي وغيرهم من النخب الحاكمة والتي تتلذذ في مص دماء الشعب والتعدي على المواطن وحقوقه من أجل الاحتفاظ بالكرسي
وأشكرك على شيء واحد يا خليفة الحداد وهو اعطائي مثال يوضح لنا بشكل عملي مصداقية ما كتبته وجمعته تحت العناوين والروابط التالية
لماذا الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282 (http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14282)
وصحيح قيل أن ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه بالنسبة لي مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
وإن أردنا أن نتطور يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13796)
فالنَّقد....دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816)
ما رأيكم دام فضلكم؟

أبو صالح
07-01-2013, 09:35 AM
شطب عضوية جميع الأعضاء الذين صمتوا حتى الآن
عن مجازر وجرائم بشار الأسد بقلم/ياسر طويش
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19020 (http://wata1.com/vb/showthread.php?t=19020)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا هلا والرحب بالأخ الكريم أبو صالح
جزاك الله كل خير على ردك لمشاركتي ..
أحاول أن أختصر ردي هذا أن يكون مفيداً للقارئ من داخل النادي وخارجه عامةً عن موقفي ووجهة نظري
بما يتعلق بالموضوع ، كما آمل أن تضيف مشاركتي هذه توضيح وتبيان أكثر لرأيي في الموضوع ..
ذلك بالأسلوب المحبب إلي كما يلي:
إنتقيت من مشاركتك بعض العناوين لأعلق عليها بقصد الإستفادة للجميع وهي:

الحكمة – وردت 6 مرات بالتقريب في المشاركة
النخب الحاكمة – وردت 4 مرات في المشاركة
البلطجية/الشبيحة – وردت 4 مرات في المشاركة
المثقف – ورد 12 مرة بالتقريب في المشاركة
الفلسفة – وردت 16 مرة بالتقريب في المشاركة
الديمقراطية – وردت 16 مرة بالتقريب في المشاركة
سايكس وبيكو – ورد مرتين في المشاركة
اللغة – وردت 9 مرات في المشاركة
المقاوم – ورد 6 مرات بالتقريب في المشاركة

العنوان الأول الحكمة: الحكمة في حقيقتها وضع الأشياء في مواضعها في الوقت المناسب في المكان
المناسب، وهذا تعريف عام يشمل الأقوال والأفعال وسائر التصرفات، والحكمة صفة من الصفات الحميدة؛
وخُلق من الأخلاق الكريمة؛ والتي أثنى الله عز وجل على المتصفين بها؛ ومدح المتمثلين لها.
من ذلك ما بينه الله عزوجل في كتابه الكريم بأن من آتاه الله الحكمة فقد آتاه خيراً كثيراً؛ إذ قال تعالى:
{ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ }
آية 269 البقرة
وننصح المقاومة السورية بإتخاذ الحكمة شعاراً لها لتنال بموعنة الله والنصر.
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع

العنوان الثاني النخب الحاكمة: النظام .. أي رئيس الدولة ومعاونيه: إذا كان الرئيس ومعاونيه طغاة
يحقون الباطل ويبطلون الحق يتوجب على الشعب أن يغيرهم بالحكمة والموعظة الحسنة؛ فإن لم
يستجيبوا فكل الأساليب الشرعية الأخرى مفتوحة .. ذلك لكي لا يغلب الباطل على الحق في أرض الله
سبحانه وتعالى.
وآمل بأن هذا الذي يجري بسورية الحبيبة التي حضنت أجدادي عند طردهم من أرضهم القفقاس عام 1864
هذا العنوان له صلة مباشرة ومتينة مع الموضوع

العنوان الثالث البلطجية/الشبيحة: البلطجية معروفة .. أما الشبيحة نشأتها حديثة، الشبّيحة هو مصطلح
محلي يطلقه أهل المنطقة الساحلية في سورية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7)، على مجموعة من القوات المسلحة الغير نظامية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%A7)، وهم
يطيعون سيدهم بلا تردد، هذا ما ورد في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة، هؤلاء جماعات كل همهم في
الحياة هو المال والجاة ولا يخافون الله وقد يكونوا مرتزقة .. نقول لهؤلاء إذا كانوا يقرون بإسلامهم
– إتقوا الله لأنكم واقفون بين يدي الله غداً، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
هذا العنوان له صلة مباشرة ومتينة مع الموضوع

العنوان الرابع المثقف: الشخص المثقف هو المؤهل لتقديم العلم النافع والتحلي بالسلوك الفاضل المفيد
له ولمجتمعه، ولنعلم أهمية طلب العلم يأمرنا نبينا الكريم بقوله:
"اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد"
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع

العنوان الخامس الفلسفة: الفلسفة كلمة مشتقة من فيلاسوفيا وهي كلمة يونانية الأصل معناها الحرفي
"محبة الحكمة" لا يجوز الاشتغال بالفلسفة إلا لمن أراد بيان ضلال الفلاسفة مع الحذر الشديد، وبعد
التمكن من العلوم الشرعية، والعقائد الصحيحة - هذا رأي بعض العلماء .. وهذا ما أرجح شخصياً،
لأن الإشتغال المكثف بالفلسفة قد يأدي إلى الخدش في العقيدة وهنالك الخوف بالإنحدار إلى الإلحاد،
ومن الجدير بالذكر أن كلمة الفلسفة تستعمل بقصد السياسة ويقولون:
فلسفة الحياة، فلسفة الدولة، فلسفة المدرسة وما إلى ذلك.
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع

العنوان السادس الديمقراطية: الديمقراطية تعني في الأصل حكم الشعب لنفسه، لكن كثيراً ما يطلق
اللفظ علَى الديمقراطية الليبرالية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D 8%A9_%D9%84%D9%8A%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8 %A9) لأنها النظام السائد في دول الغرب، وهنالك تقنينات أخرى مثل
الشيوعية وما إلى ذلك، كلها "قوانين وضعية" أي قنن الإنسان ليتحكم به لأنه لا يريد التحكيم
بشرع الله، هذا عند الكفارشيئاً طبيعياً .. وفي كل الأحيان هم يتخبطون حول صحة تقنينهم ويغيرونها
وهكذا، لماذ؟ لأن التقنين البشري قاصر دوماً وليس مكتمل بسبب أن العقل البشري محدود مهما علا،
أما الغريب في الأمر أن كثير من الدول الإسلامية يحتكمون لهذه القوانين الوضعية وهذا هو السبب
الرئيسي الذي جعلهم بعيدين عن ربهم وحالهم السائد الدنيئ .. ذلك يبين لنا الله عز وجل في القرآن
الكريم ثلاث صفات لمن لم يحتكم بما أنزل الله بقوله:
{ ... وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَل َاللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ } (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:AyatServices('/Quran/ayat_services.asp?l=arb&nSora=5&nAya=44'))
مقطع من آية 44 المائدة
{ ... وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَل َاللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:AyatServices('/Quran/ayat_services.asp?l=arb&nSora=5&nAya=45'))
مقطع من آية 45 المائدة
{ ... وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَل َاللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:AyatServices('/Quran/ayat_services.asp?l=arb&nSora=5&nAya=47'))
مقطع من آية 47 المائدة
إذن إما الكفر وإما الظلم وإما الفسوق والعياذ بالله من الثلاث.
ألا آن الأوان أن نستيقظ من النوم العميق؟
ألا آن الأوان أن نستغفر ونتوب إلى الله ليتوب علينا؟
الجواب نعم .. اليوم وقبل الغد ..
أولاً الصلح مع الله ومن ثم العمل بكل ما يرضي الله والإنتهاء مما نهى عنه ومن ثم الأخذ بكل الأسباب
الشرعية والتوكل على الله .. حينئذ يتغير كل شئ بإذن الله تعالى.
ومع كل ما سبق ذكره نحن متفائلون لأن التشائم ليس من خصال المؤمنين ..
ها هي إفتتاحية مباركة بإذن الله تعالى ما يسمون "الربيع العربي" وأنا أسمي "الربيع الإسلامي"
والله الموفق.
هذا العنوان له صلة مباشرة ومتينة مع الموضوع بل هو أصل لنجاح المقاومة.

العنوان السابع سايكس وبيكو: معاهدة تمت بين فرنسا وبريطانيا بحضور روسيا عن توزيع السلطة
في الشرق الأوسط عام 1916.
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع أللهم إلا سبب تاريخي عن الوضع الذي ترك الإستعمار
ورائه بعد إنتهاء حكمه في الشرق الأوسظ.

العنوان الثامن اللغة: اللغة من آيات الله الكبيرة في الأرض التي أكرم الله بها الإنسان.. بدليل قوله تعالى:
{ وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ } (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:AyatServices('/Quran/ayat_services.asp?l=arb&nSora=30&nAya=22'))
هذا العنوان ليس له صلة مباشرة مع الموضوع

العنوان التاسع المقاوم: المقاوم الذي يقاوم ضد نظام الظلم والجور عليه أن يتق الله أولاً ثم يأخذ بكل
الأسباب الشرعية ثم يتوكل على الله .. بذلك ضمن لنفسه أحد الحسنيين إما النصر وإما الشهادة.
هذا العنوان له صلة مباشرة ومتينة مع الموضوع بل هو أصل لنجاح المقاومة.

وفي الختام أكرر شكري وتقديري لك أخي الكريم أبو صالح لأن ردك جعله الله لي سبباً لأكتب هذه
المشاركة المتواضعة للمنفعة ولوجه الله خالصة، كما أشكر هذا النادي الموقر على إتاحة هذه الفرصة.


وفقني الله وإياكم لما يحب ويرضى


حياك الله وبياك يا عاصم يوسف لباي وتكملة لما تفضلت به في الدولة الإسلامية لا فرق بين عربي على أعجمي إلاّ بالتقوى أي كل المواطنين سواسية لا أحد فوق القانون، وفي الدولة الإسلامية لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ولا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه، وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، أي من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فأن لم يستطع فبلسانه، فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان، وإلاّ سيكون مثل الشيطان الأخرس؟! وهذه المبادئ تحتاج إلى عقل للتمييز بين ما هو مقبول تنفيذه وما هو غير مقبول تنفيذه، بينما في دولة الفلسفة فالمبدأ فيها نفّذ أولا ثم ناقش لو سمحنا لك بذلك؟! أي يجب أن يكون آلة بدون عقل؟!!
وهذا الموضوع يذكرني بما ناقشناه تحت العنوان والرابط التالي وأنقل بعض ما كتبته فيه وإن احببت الاستزادة فعليك بالضغط على الروابط
نهاية معمر القذافي و قراءة في مصارع الملوك و الخلفاء بقلم/ ماء العينين بوية

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13875 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13875)
عزيزي ماء العينين بوية أنا رأيي ما يحصل الآن لم يمر سابقا، ببساطة لأنّه لم تتوفر العولمة وأدواتها وتقنياتها سابقا للشعب
ولقد تبين لي أنَّ زين العابدين بن علي أذكى الرؤساء حتى الآن هو قال فهمتكم وأنني لا استطيع مساعدتكم وهرب،
في حين أنَّ محمد حسني مبارك قال إني فهمتكم وأنني لا استطيع مساعدتكم ولكني لن أهرب،
أما بالنسبة لعلي عبدالله صالح ومعمر القذافي وبشار الأسد وغيرهم فكأنَّما كل منهم قال فهمتكم ولكن كل منهم كانت ردود أفعاله تعتمد على مستوى نجاح المُثَّقَّفين التابعين له في خلط الحابل بالنابل من جهة ومستوى عناده ومستوى حنكته ومستوى تحمله ذنب دماء أبناء الشعب؟!
حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات شيء آخر، ومن لا يفهم ذلك دليل على وجود ضبابيّة لغويّة شديدة لديه، هذا إن لم يزد الطين بلة لو كان لديه جهل لغوي، والطامة الكبرى هو من يدخل لمجاملة ناشر الخزعبلات من باب ما أطلق عليه عبدالرحمن السليمان الزعبرة النقديّة.
وتبدأ المأساة الحقيقية عندما يتم تسليم هؤلاء صلاحيات إداريّة في المنتديات والتي انتبهت عليها من خبرتي في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)
مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة يردّد اسطوانة مشروخة لا أساس لها من الصحّة، بأنَّ الإدارة الديمقراطيّة هي أفضل إدارة للحوارات؟
وأنَّ أي مؤمن بالديمقراطيّة هو مؤهل ويصلح للحوار طالما هو ينشر مواضيع وفق مبدأ ما يطلبه المستمعين ويدخل بقية المتداخلين لشكره ومدحه بالمقابل؟
حتى لو كان ذلك لتبييض الأسود أو تسويد الأبيض والمأساة بلا أي اسس منطقيّة أو موضوعيّة ناهيك أن تكون علميّة؟
من وجهة نظري الإشكاليّة في أن كثير من الحوارات تتحول إلى
مهزلة ومسخرة في الغالب الأعم عندما يكون أصحاب الصلاحيات الإدارية في الموقع مشرشحين (ديمقراطيين) كما يقال عنهم في الأمثال، فيتحول أي حوار وأي نقاش وأي موضوع إلى مسخرة؟!
في حين في المواقع التي يكون فيها أصحاب الصلاحيات الإدارية لا تعتمد اسلوب الديمقراطيّة، أي من النوع المحترم والذي يستخدم عقله لن تحصل مسخرة في الحوارات
لأنَّ ما لم ينتبه له مثقف دولة الفلسفة هو أنَّ الديمقراطيّة تعني رأي الأغلبية حتى لو كان يتعارض مع أبسط البديهيات المنطقيّة أو العقليّة أو الأخلاقيّة فلذلك يكون مشرشح،


عزيزي ماء العينين بوية من وجهة نظري أنَّ كلمة مجوسي (صفوي/زرادشتي/فلسفي) أول من أتى على ذكرها ولو ربما بطريقة غير مباشرة هو شريعتي وتجد أساسها في الموضوع تحت العنوان والرابط التالي

التشيع الصفوي والتشيع العربي
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13849 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13849)
ثم بعد احتلال العراق عام 2003 من قبل الأمريكان وبقية الدول التي ساعدتهم في الجريمة ضد الإنسانية من أجل استرجاع هيبة الحكومة الأمريكية ومن خلفه الغرب والأمم المتحدة والتي ضاعت بسبب اهمالها في حماية الشعب الأمريكي في 11/9/2001، تم إلغاء غالبية مؤسسات الدولة ناهيك عن فضيحة هروب الجيش والحزب والحكومة ولم يبق إلاّ بيوت الله في كل حي من الأحياء ومنها انبثقت هيئة علماء المسلمين في العراق التي جمعت وحمت الشعب،
لأنّه كان لا يتم السماح للتحرك في البلد إلاّ لمن أتى مع قوات الإحتلال على دباباتها مثل حزب الدعوة وقوات بدر التابعة للمجلس الأعلى التابع لمحسن الحكيم وقوات جلبي وقوات البيشمركة التابعة للبرزاني والطالباني وهذه لا يمكن اعتبارها من الشعب العراقي على الأقل من وجهة نظري
فلذلك الشعب العراقي لم يتجاوز لا على صدام حسين ولا على أفراد عائلته ولا على جميع طاقم الحكم ليس لأنهم ملائكة، لا،
ولكن لا يمكن لأي شخص له أي تقدير لأي معنى من المعاني النبيلة أن يقف في صف قوات الإحتلال في ذلك الحين ضد الحكومة العراقيّة،
وسبب هزيمة العراق عام 2003 من وجهة نظري على الأقل هو أن صدام حسين وحكومته لم يثق ولم يحترم ولم يقدّر الشعب العراقي بنفس القدر الذي وثق به الشعب واحترمه في حينها، وهذه مشكلة كل النُّخب الحاكمة وفق مبادئ الديمقراطية/الديكتاتورية في أي بلد عضو في الأمم المتحدة.
ومن أكبر جرائم وإنحطاط وعدم أخلاقيّة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة وخصوصا البعثي والقومي منهم هو عملية خلط الأوراق لمساواة ما حصل لصدام حسين إن كان في عام 1990 أو عام 2003 وما حصل للنُّخب الحاكمة في عام 2011 وعام 2012 وما بعدها من أجل تبييض صورة النُّخب الحاكمة في كيانات سايكس وبيكو زورا وظلما وعدوانا على الأقل من وجهة نظري
لأنَّه يجب أن يكون هناك فرق بين لغة الإصلاح وبين لغة الإفساد؟!
أتمنى أن تكون لنا مسطرة واحدة للقياس في معنى المعاني لها مرجعية قاموسيّة ومعجميّة ولغويّة لها علاقة فقط باللغة العربيّة
المصيبة التي لاحظتها عند أنصار أدب الحداثة والديمقراطية والعلمانية أنَّ معنى المعاني تتغير حسب الأنواء المزاجيّة وهذا يؤدي إلى فقدان المصداقيّة من حيث المبنى من جهة والمعنى من جهة أخرى، فيصبح (شاء من شاء وأبى من أبى) أنصار هذا الأدب جميعهم سفهاء
ولا حول ولا قوة إلاّ بالله
من وجهة نظري أنَّ علم الكلام هو الاسم الشيعي للفلسفة (الزرادشتيّة أو الإغريقية أو غيرها) والتي منها خرجت العلمانية والديمقراطية والديكتاتورية والحداثة وهم ركائز الدولة القُطريّة الحديثة، دولة شعب الله المختار، دولة النُّخْبة، دولة الرهبان، أصحاب صكوك الغفران، أصحاب صكوك عفا الله عمّا سبق دون إحقاق الحقوق لأهلها وذلك ببساطة لأنَّهم دولة الآلهة؟!!!
ولذلك تجد أن الفكر الشيعي والفكر الصوفي والفكر العلماني (الديمقراطي/الديكتاتوري) اساس تفكيرهم واحد من وجهة نظري على الأقل (ومن هذه الزاوية أنا أفهم دفاع الشيعة والصوفية عن العلمانيّة بالرغم من أنهما من اتباع آل البيت أو على الأقل من أنصار الصوفيّة) ألا وهو مفهوم النُّخبَة أو خلاصة العقل (المعصوم) التي هي وحدها تعلم بالعلم الظاهر والعلم الباطن فلذلك هي وحدها المؤهلة في تفسير كل شيء وفق مزاجها وإنتقائيتها(الرهبان، آل البيت، الأولياء، النُّخبة الحاكمة (ممثلي الشعب))
مفهوم الدولة القُطريّة الحديثة بأضلعها أو سلطاتها الثلاث والتي من الواضح فيها التفسير الكاثوليكي لثلاثة في واحد وواحد في ثلاثة، حيث أن فرنسا كاثوليكية والتي بها نشأت هذه الفكرة وتم تسويقها من قبل بريطانيا وأمريكا وغيرها بالإضافة إلى فرنسا، مفهوم الدولة القُطريّة الحديثة يتعارض لدينا مع مفهوم الله سبحانه وتعالى، حيث الانسان فيها هو العبد لها، تتحّكم فيه كيف تشاء، وأبسط مثال على ذلك مسألة اصدار شهادة الميلاد أو سحب الجنسية بمزاجية وانتقائيّة، وهنا هي الإشكالية التي لم ينتبه لها الكثير حتى الآن
دولة الكيان الصهيوني هي مثال حقيقي ملموس للدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها العلمانية والديمقراطية والحداثة) كما أرادتها الثورة الفرنسيّة (ومن المفارقات أنَّ أحد قادتها نابليون بونابرت هو أول من وعد الصهاينة بدولة على اسوار عكا في فسلطين قبل وعد بلفور كما هو شائع)، والتي قامت بثورة على الكنيسة ولكن المصيبة لم تفعل أي شيء، سوى تغيير الاسماء لكي يقوم غيرهم بالحكم، بنفس المفاهيم ولكن بوجوه واسماء جديدة، لا اختلاف على الإطلاق؟!
والتي ثارت على رهبان الكنيسة الكاثوليكية بسبب صكوك الجنة والنار التي كانوا يقوموا ببيعها على الناس حسب مصالحهم ومزاجهم الخاص بعيدا عن أي موازين أخلاقيّة، أدّت إلى طغيان واستبداد وفساد مادي وأخلاقي وتبعيّة للشهوات والرغبات منقطعة النظير.
حيث من وجهة نظري أن الفكر الفلسفي الأغريقي أو الزرادشتي أو غيره وما نتج عنه (الفكر الشيعي، الفكر الصوفي، الفكر الديمقراطي/الديكتاتوري، الفكر العلماني) من فكر مُثَّقَّف الدولة القُطريّة الحديثة كلّه ينطلق من أساس فكرة الصراع بين الأضداد، لأنه يعتبرها ضرورة من أجل ديمومة وحيوية وتطور المجتمع،
ولذلك بوش وصحبه وإداراته والغرب من ورائه دوما يبحث عن ضد ليتصارع معه بعد أن تم الانتهاء من الإتحاد السوفيتي، لأنه بدون ضد يتصارع معه معنى ذلك أنه سيتجه إلى الإضمحلال والزوال وفق تصوراتهم الفلسفيّة، فلذلك نستطيع فهم خلفيات لماذا يجب أن تكون مهمة جهاز أمن أي دولة هو اختلاق عدو أو ضد إن لم يكن متوافر لأي حكومة من حكومات أي دولة تنتهج النهج العلماني (ديمقراطي/ديكتاتوري)
الفكر الفلسفي الإغريقي أو الزرادشتي أو غيره ينطلق من أنه يجب أن يكون هناك نُخبة تمثل خلاصة العقل ولذلك من المنطقي أنه يجب التعامل معها على أنها معصومة من الخطأ، ويجب إظهارها على أنها معصومة من الخطأ (التقية) من قبل تابعيها ويتم تأويل كل ما ينتج عنها وفق تأويلات تدعم أنها تمثل خلاصة العقل بحجة أن الغاية تبرّر الوسيلة، فالغاية من أجل المصلحة العليا للمجتمع.
ومن هذا المنطلق نفهم لماذا تم تحديد من هم النُّخْبَة أو خلاصة العقل في الفكر الشيعي (آل البيت المعصومين) أو من ينوب عنهم ويستمد منهم عصمته أي يمكننا تمثيل الوضع وكأنه ممثل للنظام الملكي وعلى ضوء ذلك نفهم مبدأ التُّقْية أو الغاية تبرّر الوسيلة، ويتم استخدام مفهوم المعنى الظاهر والمعنى الباطن وحصر فهم المعنى الباطن فقط بالنُّخْبة فهي الوحيدة الخبيرة بالتأويل كمنطلق له بعيدا عن أي مرجعية لغوية أو قاموسية أو معجمية ولتمويل احتياجات النُّخْبَة يجب على الرعية أن يدفع خُمس دخله إلى من يمثل النُّخْبَة كضريبة الانضمام إلى هذا المجتمع دون أن يكون له أي حقوق أو حرية في الاعتراض على ما تطرحه وتطالب أو تستعبده به النُّخْبَة؟!!!،
وعلى ضوء ذلك يمكننا اعتبار الفكر الصوفي مثل النظام الجمهوري في طريقة تكوين النُّخْبَة أو خلاصة العقل حيث يمكن لأي شخص أن نعتبره من ضمن النُّخْبَة التي لديها القدرة على تأويل المعنى الباطن دون أي مرجعية لغوية أو قاموسية أو معجمية، والتسامح في هذه المسألة إلى درجة يمكن حتى تجاوز الدين، وهنا الضريبة على من يرغب بالانضمام إلى هذا المجتمع غير محددة بسقف معين ألا وهو 20% بالمئة من الدخل مثل الفكر الشيعي.
أما بالنسبة للفكر العلماني فمن وجهة نظري هو يجمع ما بين النظام الملكي والنظام الجمهوري من جهة والنُّخْبَة عندما تكون محصورة بطرف واحد تسمى في تلك الحالة ديكتاتورية وعندما تكون أكثر من طرف واحد يطلق عليها ديمقراطية ولا يسمح بأن تعارض النُّخْبَة بطريقة تبين أنها غير معصومة من الخطأ إلى درجة يمكن أن تجعلك تطالب بمحاسبتها على أخطائها وهناك حاجة ضرورية لتغييرها؟!
وتختلف العقوبات حسب مزاج وأهواء النُّخْبَة في العادة وأقل شيء سيكون من خلال الحصار للإقصاء ولا يستبعد الإلغاء ومسألة طبيعية أن يتم التعامل من خلال التدمير الشامل، كما قام بذلك معمر القذافي أو بشار الأسد وغيرهم على أرض الواقع أو هنا في المواقع ياسر طويش أو عبدالرحمن السليمان أو محمد شعبان الموجي أو يوسف الديك لأن من المهم جدا أن يكون لها هيبة لكي تظهر بمظهر المعصومة من الأخطاء وإلاَّ هي تظن بأنّه لن تتبعها الرعية وبالتالي لن تدفع لها الضرائب؟!
وفي الفكر العلماني مثله مثل الفكر الصوفي ليس هناك سقف أعلى للضرائب من جهة ولا حصر النُّخْبَة ليكونوا من دين واحد على الأقل
أي الخلاصة المضحكة على مبدأ شرُّ البَلِيِّة ما يُضحك، أنَّ الإنسان في الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة) يشتري عبوديته ويدفع ثمنها من جيبه وجهده وعرقه الخاص؟!!!
أظن في القرن الواحد والعشرين وفي زمن العَولَمَة يجب أن يجد هذا الإنسان وسيلة جديدة لكي يكون فيها غير مستعبد من أحد،
وأظن من السهل استلهام ذلك من الشَّابِكَة (الإنترنت) فهي أفضل مثال على العَولَمَة، لو استطعنا أن نجد لكل عضو في المنتديات احترام لكي تكون مشاركاته ومواضيعه ثمنها أكثر من ثمن ضغطه زر من صاحب الصلاحيات الإدارية لكي ترمى في سلّة المهملات ويتم حظر العضو وفق مزاجه وانتقائيته ناهيك عن تدمير سمعته بإسلوب ينم عن خسة ودناءة وجبن بعد أن يضمن بأن لا حق له للدفاع عن نفسه؟!
حينها أظن نستطيع أن نجد حل للإنسان تكون قيمته في الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة) أكثر من قيمة الورق الذي يصدره له موظف الدولة ويمكنه سحبه منه بمزاجه؟!
ولذلك بدأ أهلنا في تونس بالمطالبة "الشَّعَب يُريد اسْقَاط النِّظِام"
أي أن الجماهير تطالب بإعادة كتابة الدستور والقوانين لكي تكون النُّخْب والحكومة والشرطة والأجهزة الأمنية في خدمة الشعب لا كما هو الحال الآن الكل في خدمة النُّخَب الحاكمة وضمان الهيبة أو حقَّ النَّقض أو الفيتو لها على حساب الحق والعدل والإنصاف والمساواة،
على أن لايتم نسيان تغيير الوحدة الأساسية في الدولة إلى الأُسرة لكي يتم التعامل مع الإنسان بدون أوراق رسمية على أنَّه "المنسي" كما كان في الدولة العثمانية،
وليس كما هو الحال الآن فالوحدة الأساسية في الدولة هو الفرد ولذلك يتم التعامل معه الآن على أنَّه "البدون" وهي تتحكم في إصدار اعتراف بوجوده حسب أهواء ورغبات أصحاب حق النَّقْض أو الفيتو من النُّخَب الحاكمة ونعاني كما تعاني فلسطين
ولمن يرغب بالمزيد عن مصائب مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة فيمكنه زيارة الموضوع تحت العنوان والرابط التالي الذي أنقل منه
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781 (http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13781)
لأنّه تأكدت من خلال حواراتي في الشَّابِكَة (الإنترنت) من خلال أمثلة عملية تكررت وبشكل لا لبس فيه، وخرجت بخلاصة من أنَّ مأساة الأمة والذي يعمل على تدمير صورة كل تجربة مضيئة تعمل على تقدم الأمة هو ما أطلق عليه مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة من الحريصين على الألقاب والمناصب الإدارية ممّن لا يتوان عن استخدام أقذر وأحط الأساليب عندما لا يجد حجّة منطقية أو موضوعيّة للرد، وبمستوى أخلاقي منحط إلى درجة لا يستطيع منافستهم بها حتى أولاد الشوارع ولا نساء الليل ولذلك أنا أقول لأمثال هؤلاء ملعون أبو الثَّقافة أو الوطنيّة أو الحزب أو المذهب الذي لا يجد إلاَّ اسلوب الرّدح السُّوقيّ المُبتّذل من أجل تمرير آراءه، ولذلك من المنطقي والموضوعي عندما الشَّعب يُريد اسقاط المُثَّقَّف الردَّاحيّ السوقيّ المُبتذل.
ولذلك أنا أكرّر بأنَّ الأهداف النبيلة لا يمكن الوصول لها إلاّ بوسائل نبيلة وإلاّ ستفقد نبالتها،
ولذلك تجد أن سياسة الغاية تبرّر الوسيلة أو التُّقْيَة سياسة خبيثة وليس بها أي شيء من النبالة
ولا يمكن أن تتوقع أي مصداقيّة فيمن لا يعتمد اسلوب الصدق والصراحة والشفافيّة مدعمة بالدليل المنطقي والموضوعي وسيلة في حواراته مع الآخرين.
أظن من الصعب على شخص لديه ضبابيّة لغويّة ولا يستطيع التمييز والتفريق بين معنى المعاني ما بين اللُّغات وضرورة أن يحترم معاني كل لغة على حدة، عندما يستخدم مفردات احداها للتعبير بها، أن يفرّق ما بين الشعرة التي تفصل ما بين التهريج وبين النَّقد الساخر.
وكذلك لاحظت أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بسبب الضبابيّة اللُّغويّة والجهل اللغويّ أدّت إلى عدم التمييز والتفريق ما بين معنى المعاني بين لغة وأخرى ولذلك تلاحظ أنّه لا يعلم أنَّ
ولاية الفقيه=الكهنة=النُّخب الحَاكِمَة=حق النقض/الفيتو لأعضاء مجلس الأمن الدائمين
العصمة=خلاصة العقل=العلمانيّة
التَّقْيَة=الغاية تبرّر الوسيلة=الديمقراطيّة
التأويل بدون أسس لغوية أو معجميّة أو قاموسيّة=ادعاء بمعرفة النيّة=