المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المرحلة الإعدادية (دراسة تجريبية)


نافع العطيوي
03-04-2010, 02:57 AM
أثر التدريب على القراءة الإبداعية فى التنمية البشرية:تنمية التفكير الابتكارى، وتحسين الحلول الإبداعية للمشكلات البيئية لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية (دراسة تجريبية)


د. محمد عبد المطلب جاد


مدرس علم النفس التربوي


كلية التربية النوعية-جامعة طنطا


د.عبد الرؤوف السواح

مدرس علم النفس التربوي


كلية التربية النوعية-جامعة المنصورة
مقدمة:
تبين للعالم فى نهاية القرن الماضى ،ومشارف القرن الحالى وجوب التشديد والتأكيد على الإبداع ،حيث تأكد أن الإبداع : اكتشافه، وتربيته واستثماره ،وحسن توظيفه ،والدراسات المقارنة فيه ، والتجديد والابتكار فى طرق وإستراتيجيات استثارته وتنشيطه وتدريبه هو موضع السباق والتنافس بين الدول الكبرى ، وهو الميزة التنافسية التى تحرص عليها هذه الدول بعد أن احتلت تكنولوجيا العمليات والمعلومات الصدارة على تكنولوجيا الإنتاج (لسترثارو ، 1995) .
ومع سقوط الحواجز والأسوار الحديدية ، والعزلة الجغرافية بثورة الاتصالات وثورة المعلومات ونفاذيتها أصبح الحضور العالمى فى حلبة واحدة حتمية حضارية ، وأصبحت الدول أمام تحد ربما هو تحدى بقاء فى المقام الأول ،وقدرة على المنافسة فى المقام الثاني، وقدرة على السبق فى المقام الثالث (محمد عبد المطلب ،2000 ،أ)
كما اكتشف العالم أن تكوين العقول المبتكرة ، والأيدي الماهرة هما الميزة التنافسية فى الألفية الثالثة ، حيث تغيرت مراتب الأهمية فى الموارد الطبيعية والثروات، فبهما تخلق المبتكرات والاختراعات ، وبهما تتحول إلى تكنولوجيا ، وبهما يمكن استخدام هذه التكنولوجيا الفائقة (لسترثارو ، 1995) .
وعلى جانب آخر تنبه العالم إلى أن ثقافات سوف تنسحب تدريجيا وتزول بسبب تبنى الصفوة للثقافة واللغة الغازية الوافدة التى تحتل الحياة اليومية فى كل ميادينها ،ثم محاكاة الطبقة المتوسطة للصفوة فى تبنيها ،وتدريجيا لا تبقى الثقافة واللغة إلا فى حوزة قلة هم فى الواقع منعزلون بحكم الهوة الكبيرة التى تفصلهم عن المستوى الحضارى السائد ،وتدريجيا تزول الثقافة واللغة بزوالهم دونما وعى من المجتمع بانسحابها من الحياة اليومية (فلوريان كولماس ،2000،214-232) .
وفى ذات الوقت تسفر الدراسات والمؤتمرات ،والملاحظة العابرة اليومية ،والحديث المعلن بوسائل الإعلام عن وجود ظواهر: كالسلبية فى المشاركة، وغياب التعاون، والحس الجماعى، وهبوط الثقافة والمعرفة لدى الأفراد ،وتخلف الوعي بالبيئة والسلوك تجاهها، وقصور فى استخدام

نافع العطيوي
03-04-2010, 02:58 AM
الموارد الطبيعية، وإدارة الموارد البشرية ،وانخفاض مستوى الكفاءة (بحوث مؤتمر العولمة ، تونس ، 2000 ؛ لسترثارو ، 1995) .
والقراءة الإبداعية تلعب دورا مزدوجا ،بل متعدد الأبعاد ،فهي تنمى قدرات الابتكار
(Nash & Torrance ,1974 ; Martin & Cramond, 1983 ; Tabias & Schoener, 1987; Roark, 1988)
وتقوى وتدعم القدرة اللغوية
(Marshall, 1989; Collins & Alex, 1995;Essex,1996)
وتنمى مختلف جوانب الشخصية الفعالة .
kaner, 1999 ; Domke, 1991 ; Peyton, 1999))
مشكلة الدراسة :
تتمثل مشكلة الدراسة فى السؤال التالى :-

إلى أى مدى يمكن أن يؤثر تدريب التلاميذ على القراءة الإبداعية فى تنمية قدراتهم الإبتكارية التى تسفر عن نفسها فى حلول أكثر إبداعية للمشكلات البيئية ؟.
أهمية الدراسة :-

فضلا عن أهمية الإبداع على مستوى الفرد بما يحققه من تمتع بالصحة النفسية التي تتجلى فى تكيف أفضل وتحقيق وتأكيد للذات واستمتاع بالحياة ورضا ذاتي من خلال المرور بخبرات النجاح ومن خلال أن يكون هو نفسه لا أن يكون نسخة من آخرين
(Maslow, 1971, Gladding, 1992, Essex, 996 )
وفضلا عن المردود الإنتاجي الاقتصادي الذى يمكن أن تحققه قدرات الإبداع ومهاراته عند توظيفها فى شتى مجالات الإنتاج كقدرات ومهارات منماة (Guilford,1975) فإن المردود الاجتماعي والسياسي الذى ترمى إليه الدراسة الحالية لا يقل شأنا عن المستويين السابقين بل ربما كان المجالان الاجتماعي والسياسي هما الأولى بالنظر لكون ما عداهما يأتى تابعا .
ويأتي هذا المردود الاجتماعي والسياسي من خلال التحول من السلبية إلى الفاعلية، ومن الانسحاب إلى المشاركة والتعاون ،وحسن التعامل مع الآخر واحترام وتقدير التباين فى وجهات النظر، والمواجهة الفاعلة للمشكلات لا مجرد النقد لها ،وخلق الاهتمام المتجدد، والقدرة على فهم الذات وفهم الآخر ،وتبنى أهداف الجماعة (Domke,1991,Collins & Alex,1995,Essex,1996, Maslow,1971) كما ترجع أهميتها إلى أنها – إذا ما طبقت – مشروع زهيد التكاليف ،وبسيط الإجراءات واسع المردود (محمد عبد المطلب ،2000،أ،2000 ب)* (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79859#_ftn1) على المستوى الشخصي والقومي .
أهداف الدراسة :-

من المتوقع أن تحقق نتائج هذه الدراسة الهدفين التاليين :-
هدف نظري :
يتمثل فى الكشف عن أثر التدريب على القراءة الإبداعية فى تحسين الأداء على اختبارات التفكير الابتكارى (اللفظى) وإنتاج حلول أكثر إبداعية للمشكلات البيئية .
هدف تطبيقي :
استخدام الطريقة المقترحة والمستقاة من الطرق الواردة بالدراسات الأجنبية فى التحول بالقراءة من قراءة عادية إلى قراءة ناقدة إبداعية ،وتعميمها على مختلف المواد الدراسية المقروءة ،والتحول بالقراءة ذاتها كعملية اتصال Communication توصف بأنها استقبالية لتصبح فى ذات الوقت إنتاجية لإنتاج إبداعي .
المفاهيم الأساسية فى الدراسة :-

1-القراءة الإبداعية :Creative Reading
تعددت تعريفات القراءة الإبداعية بتعدد مدخلها وزوايا النظر إليها ،ويمكن للباحث عرضها تصاعديا- بدرجات الاقتراب من المفهوم الصحيح – على الوجه التالي :-
· قراءة فى مجال الإبداع :-
ويقصد بها قراءة الإنتاج المكتوب الذى يتناول موضوع الإبداع سواء كان هذا الإنتاج متخصصا "كتب فى سيكولوجيا الإبداع" أو سير ذاتية ، وتجارب شخصية للمبدعين . أى قراءة كتب تدور حول الإبداع Reading books on Creativity around . (Ram & Wills, 1995)
· قراءة الأدب الإبداعي :-
ويقصد بها قراءة الإنتاج الأدبي الإبداعي، الشعر، القصة، القصة القصيرة، الرواية، المسرحية المكتوبة ،المقال الأدبي … .
وتتنوع المعالجات فى قراءة الأدب الإبداعى على ثلاث مستويات :-
(1) مجرد القراءة والاكتفاء بما تحققه الطبيعة الإبداعية للمادة المقروءة من تشويق واستثارة وإمتاع وتحصيل للمعرفة وزيادة الثروة اللغوية (Marshall, 1989) .
(2) القراءة الهادفة إلى تحقيق أقصى درجات الفهم ،ودراسة مشكلات الاستنتاج والتفسير ،واستبطان ما وراء ذلك من مسببات الإخفاق فى التفسير ،والتدريب على طرح الأسئلة الاستفسارية ،والفروض التفسيرية .
(Ram,1990-1996;.Wells;2000,Rapaport,2000;Srihari & Burhans ,1991 ;Lofton, 1977 )
(3) القراءة الهادفة إلى دراسة فنيات وعناصر بناء وعمليات إنتاج الأدب الإبداعى والكشف عن طرق وأساليب بناء الصور وتحقيق القيم الجمالية فيه ، ومحاولة التدريب على المحاكاة لهذه العناصر والتراكيب والبناءات فى إنتاج تجريبي .
(kaner, 1999; Collins & Alex, 1995; Peyton, 1999; Essex, 1996 ).
(4) القراء الهادفة إلى تنمية العمليات العقلية الإبداعية وتوظيفها لتحقيق المهمة الكاملة للقراءة ( المهام العقلية للقارئ المفسر ،والميكانيزمات الإبتكارية وتحليل القصة Integrated Story Analysis And Creativity (ISAAC) (Ram & Moorman, 1994;Moorman & Ram, 1994b).
· قراءة إبداعية سواء كان المقروء إبداعيا أو غير إبداعي :-
وفيها يضيف القارئ إلى المادة المقروءة أبعادا وتصورات ،ولدتها لديه المادة المقروءة كمثير فيترك المادة المكتوبة وينطلق بعيدا عنها ليبحث ويربط ويتخيل ويعبر عن أفكار جديدة (Smith, 1969) وهو هنا يعيد إنتاج المقروء خياليا بالتفصيل ،والتحويل ،وإعادة التنظيم ،والذهاب أبعد من المقروء لإنتاج شئ جديد . (Brazell, 1972) ، وربما من خلال الإحساس بالتنافر ،أو وجود ثغرات ،وتوليد العلاقات ،والتركيبات الجديدة بإضافة خبراته السابقة ومعلوماته إلى المعلومات المقدمة فى النص (Martin,etal, 1982) ، وهو هنا يأتى بما لم يقله النص text حتى يصبح الناتج النهائي الذى حصله القارئ هو عبارة عن إنتاج مشترك أسهم هو نفسه بجزء منه التحم وتفاعل مع ما قدمه المنتج الأول (صاحب النص) فجاء إنتاجا جديدا بفعل العمليات القرائية الإبداعية (عمر الدسوقى ،1970، أرد يل حينكيتر-د-ت) وهو ما يعرف بالقراءة الثانية Second reading للشعر والقصة وغيرهما، والخبرة الشخصية لكثير من القراء تؤكد هذا النوع من القراءة الإبداعية . كما يرى الباحث أن هذا التعريف ينسجم مع تعريف الإبتكارية باعتبارها إعادة تنظيم وبناء فى منتج جديد يقوم على العلاقات التباعدية (Guilford,1975) .
وبصورة إجمالية تعرف القراءة بأنها :-

خلاصة المستوى الرفيع للقراءة ،فهي تذهب إلى ما هو أبعد من القراءة الناقدة حيث تستدعى التفاعل التخيلي imagination Interaction مع المادة المطبوعة ،وتسفر عن أفكار جديدة مخلقةoriginated، ومختبرةexamined ومطبقة applied ، فهي تثرى capitalize العمليات العقلية وتوسع expand القدرات الإبتكارية ،وتكسب عادة الاستقلال القرائى، وتنمى الأنشطة الاستكشافية exploratory activities التي تؤدى إلى عمق التناول ،كما تنمى العمليات العقلية اللازمة للفحص والبحث (Collins & Alex, 1995; Kaner, 1999 )
وهكذا يتضح وجود ثلاثة أنواع من القراءة وصفت بأنها إبداعية . وحيث أن وصف إبداعي Creative هو وصف للقراءة باعتبارها أحد عمليات الاتصال الأربع الذى يصف نشاط المتلقي أو المستقبل للرسالة الإتصالية ،ويصف مستوى عملياته العقلية فى معالجة النص المقروء بحيث يمكن وصفه بأنه قارئ مبدع Creative reader لم يتناول النص تناولا عاديا يقتصر على تحصيل الأفكار والمعاني والصور كما هي ،وإنما أدخل عليها عمليات إبداعية توليدا لأفكار وتخليقا لصور وإنتاجا لإيحاءات بحيث وقعت منه موقعا استلهاميا بإدماج ذاته فى الموضوع حتى جاءت المخرجات جديدة بقدر ما أعطى من عمليات تبا عدية لذا فإن مجرد كون المادة المقروءة ذاتها إبداعية بحكم عمليات إنشاء منتجها "المؤلف" الإبداعية، لا يدخلها فى باب القراءة الإبداعية ، لأن صفة الإبداعية الآن تنصب على عمليات إنشاء النص لا عمليات تلقية ،وتنصب على عمليات الكتابة لا عمليات القراءة ولذا فهي كتابة إبداعية Creative writing وليست قراءة إبداعية

* (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79859#_ftnref1) طرح الباحث (محمد عبد المطلب) القراءة الإبداعية فى إطار مشروع إدارة الإبتكارية creativity management الذى تقدم به إلى برنامج تحسين التعليم (Education Enhancement program( EEP) تحت إشراف الاتحاد الدولى والاتحاد الأوربى-بمحافظة الغربية ، وألقى بالفعل بعض محاضراته وطبق ورش عمله EEP) على مدار خمسة أسابيع.

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:00 AM
وإذا كان الباحثون – كما سيرد فى عرض الدراسات السابقة- قد وصفوها بالقراءة الإبداعية فإنما قصدوا من ذلك التمييز لها عن غيرها من القراءات وقد استخدموا الوصف على سبيل المجاز لا الحقيقة . والأولى بها أن تسمى قراءة الأدب الإبداعي Creative literature reading هذا إذا كان الأمر متوقفا عند مستوى مجرد القراءة ، أما إذا أدخل المتلقي عمليات الإبداعية Creative processes ، أو كانت مصاحبة بأنشطة إبداعية Creative activities فحينئذ يمكن وصفها بالقراءة الإبداعية .
التنمية البشرية : Human Development
يذكر لسترثارو (1995) أن البحث عن الميزات التنافسية فى القرن الحادي والعشرين – بعد انتهاء عصر ما بعد الصناعة - قد وجه أنظار الدول المتنافسة على القمة إلى أن المورد البشرى وحسن استثماره سيصبح السلاح التنافسي الرئيسي فى القرن الحادي والعشرين ،فالقدرة العقلية ستخلق التكنولوجيا الجديدة والأيدي الماهرة هي التي ستتمكن من التعامل معها والقادرة على تخفيض التكلفة .
ومن هنا فإن حسن إدارة الموارد البشرية هو الميزة التنافسية المستدامة . ففي القرن الحادي والعشرين ستكون الميزة المقارنة – التي هي صنع الإنسان ومن صنع الإنسان مع التركيز على تكنولوجيا العمليات – هي نقطة البدء للمنافسة . ففي القرن الحادي والعشرين ستنشأ الميزة التنافسية المستدامة من تكنولوجيا العمليات الجديدة أكثر بكثير مما تنشأ من تكنولوجيا المنتجات الجديدة (ص45-55) وفى موقع آخر يذكر أن التنمية البشرية تتمثل فى النهوض بمستوى العمليات العقلية والمهارات حيث أن مهارات نصف السكان عند القاع (النصف الأدنى فى المهارات) تؤثر فى أجور النصف الآخر عند القمة (النصف الأعلى فى المهارات) وإذا لم يكن باستطاعة النصف عند القاع التزود بالعمليات التي ينبغي تشغيلها فإن ذلك سوف يؤدى إلى مزيد من التدهور (ص57،58) .
وفى الآونة الأخيرة يتردد كثيرا مصطلح التنمية البشرية متزامنا مع تفعيل دور المرأة – باعتبارها أكثر من نصف المجتمع – وتربية الإبداع Creativity education وإدارة الجودة Quality management كتحديات فرضتها العولمة Globalization والألفية الثالثة والقدرة التنافسية (محمد عبد المطلب،2000،أ).
ويتسع مفهوم التنمية البشرية بأتساع الشخصية ذاتها بكل جوانبها ليشمل كل الجوانب ،وكل الأدوار ،إنها تعنى جسن استثمار البشر وصولا إلى أدوار أكثر فاعلية effectiveness.
وتقتصر الدراسة الحالية من التنمية البشرية على القدرات الإبتكارية والحلول الإبداعية للمشكلات البيئية والتي تنعكس بدورها على مختلف الجوانب خاصة البعدين الاجتماعي والسياسي كما سيتضح من الدراسات .
وأن كان حل المشكلات الإبداعي Creative problem solving يستخدم فى حد ذاته كإحدى إستراتيجيات تنمية التفكير الابتكارى إلا أنه فى هذه الدراسة ينظر إليه كمتغير تابع ينعكس فيه فوظيفيا تأثير كل المعالجة التجريبية ،والقدرات الإبتكارية المنماة كمتغير يصبح تابعا ووسيطا فى آن واحد .وفق المنظور الذى رآه نيتشا وزملاؤه (Nisha,etal;1976) .
الإطار النظري للدراسة :-

يتوزع هذا الجزء على محورين أحدهما يمثل المنطلق النظري الذى يكشف عن أوجه القصور فى التنمية البشرية المتعلقة بالقراءة الإبداعية ،وأدوار القراءة الإبداعية فى التنمية البشرية، والثاني يمثل الدراسات السابقة التى تناولت القراءة الإبداعية فقط دون النظر إلى المداخل الأخرى لتنمية الإبتكارية والتي سبق أن تناولها الباحث فى دراسات أخرى (محمد عبد المطلب ،1997،1999،2000) .
المنطلق النظري :
** تقييم الوضع التربوي الراهن فى علاقته بالقراءة الإبداعية . تقرر دارلا دومكى (Domke,1991 ) أن التدريس الحالي "اللغة الإنجليزية" يفتقر إلى النشاط الإبداعي ،وتوظيف الأنشطة الفنية ،كما يفتقر إلى إعمال العمليات العقلية الإبداعية.
وترى ميريام مارشال (Mrashall,1989) أن تدريس القراءة بوضعه الراهن يفشل فى استثارة الدافعية ،كما أنه تفشل فى تنبيه arouse اهتمام التلاميذ ،وأن "فشلنا فى مهمتنا الحديثة فى استثارة دافعيه التلاميذ يرجع إلى استخدام دروس مصممة فى الأساس للمهارات الضرورية بصرف النظر عن المعنى فهي عادة ضحلة shallow فى الجوهرsubstance ، وقليل جدا ما يكتسب منها .
وينظر بيتلهايم وزيلان (Bettleheim& Zelan,1981) إلى المشكلة من زاوية أخرى وهى عدم حب الأطفال للقراءة التي يفسرها على أنها نتاج عدم مناسبة المحتوى المقدم للطفل ،وعدم مناسبة الطريقة التدريسية المستخدمة ،وفقدان المادة للاستثارة ،وعدم وجود دافع لدى المتعلم ،وعدم استثمار انفعال الطفل بالمادة المقروءة .
ويبرر ويلز (Wells, 2000) استخدامه لتقنيات دافعيه لتحسين فهم القراءة لدى طلاب المدارس الثانوية بتوصيف مشكلة دراسته كالآتي :-
أن الطلاب يعانون من الفشل فى استحضار المعنى من الذهن للكلمة المقروءة ،وأن مهارات الفهم لديهم ليست منماة ،وأن لديهم قصورا فى الخبرات التربوية ذات المعنى ،كما أنهم يعانون من عدم القدرة على تنظيم المادة المقروءة لاستخراج نتيجة منطقية ،وأن استمرارية هذه العادة لها آثار خطيرة على الفرد والمجتمع، وأنه يلاحظ أن الطلاب لديهم الكثير الذى يريدون قوله ولكن تأتى النتيجة مشوشة ، وأن كثيرا من التلاميذ خاصة فى المستويات الأساسية والنمائية يصارعون wrestle هذه المشكلة "التنظيم" فى فهم كل ما يقرؤون أو يكتبون ،كما أنهم يعانون من فقدان التفاعل العقلي والانفعالي مع المادة المقروءة ،وأن ذلك يؤدى إلى أن تصبح القراءة خبرة غير سارة لعدم القدرة على التحديد والتنظيم والتفاعل العقلي الانفعالي مع النص ،ويترتب على ذلك أيضا فقدان الاهتمام لدى المتعلم ،والتوقع السالب لديه فيما يتعلق بمدى الاستفادة من المادة المقروءة ،وعدم الارتباط (العاطفىالإنفعالى) بها ويقرر ويلز أن من بين الأسباب التي أدت إلى كل ما سبق : عدم ملاءمة طريقة التدريس ،وعدم ملاءمة المادة المقروءة لحاجات وأهداف القارئ ،والالتزام باستراتيجية مقيدة (غير مرنة)، وعدم تجانس المادة المقروءة ،وقصور إعداد المعلم ،وإهمال مهارات القراءة خاصة القراءة الإبداعية، وعدم حساسية الإدارة لأهمية القراءة .
يقول ويلز:قد يسأل أحدهم "لماذا كل هذا التأكيد على القدرة على القراءة ability to read ؟ ويجيب فى صورة سؤال قائلا: وهل يمكن أن يكون هناك نجاح مدرسي لا يعتمد أساسا على القدرة القرائية؟.
هذا هو الواقع التربوي – فيما يتعلق بالقراءة – فى الغرب والذي لا يخرج عما قرره تورانس من أن التعليم المدرسي يعجز عن الاحتفاظ بالمبدعين ويدفعهم إلى الانعزالية والاحتفاظ بأفكارهم لأنفسهم مما يطفئ شرارة الأصالة لديهم ( Torrancee,1969) .
فماذا يمكن أن يكون عليه واقعتا التربوي فيما يتعلق بالقراءة ؟!
القراءة الإبداعية والتنمية البشرية Creative reading and human development:-
للقراءة الإبداعية أهمية كبرى فى التنمية البشرية سواء على مستوى الفرد أوعلى مستوى المجتمع:فهي تؤدى إلى تنمية التفكير الناقد والإبتكارى Critical and Creative thinking وتعود الفرد على الاستقلال الدراسي وتكوين رأى مستقل فى الحياة، وتزيد الحساسية للمشكلات، وتزيد من قدرة الفرد على مواجهتها بالحلول الإبداعية ،وتنمى الأنشطة الاستكشافية، وتمكن الفرد من اختيار المجال ودراسته بعمق كما تنمى المهارات التقنية technical skills وعمليات التفكير thinking processes اللازمة للبحث ،كما تنمى مهارات العمل الجماعي وتقبل آراء الآخرين وتبنى أهداف الجماعة ،وتزيد الانتماء إلى المجموعة من خلال العمل فى مجموعات القراءة reading groups (Collins & Alex, 1995) .
ويضيف بيتون (Peyton,1999) أن التلاميذ ينتجون من خلالها إبداعا حقيقيا "شعر" يعبر عن مشاعرهم الخاصة وأفكارهم ومعتقداتهم وفيها يتم تناول قضايا الحياة والمجتمع ،ويلاحظ من خلالها التلاميذ حياة الآخرين والعلاقات الأسرية ،وهنا يتم التركيز على قيم العمل وأن العمل شئ جيد . ويمارس التلاميذ عصفا ذهنيا brainstorming للأفكار والكلمات "المفردات" ويتحدثون عن مشاعر الآخرين مما ينمى القدرة على التفاعل مع أفراد المجتمع، وتجعلهم قادرين على مشاركة غيرهم أفكارهم ،كما تنمى مهارات عمل الفريق teamwork skills والمناقشة الجماعية ،وتوليد generating الأفكار والمفردات .
كما أنها تنمى مهارات الاتصال ،والمهارات المعرفية، وتكسب المتعلمين فهما منطقيا حدسيا للإجراءات حيث أن الخيال الجيد يتطلب ترابطا منطقيا Logical consistency ،كما أنها تخلق الاهتمام create interesting ،وتوجد طرقا للتقييم الذاتي فى خلق الصور والخصائص المركبة التي يبدعونها ، كما أنها تعود التلميذ على تقبل النقد من الآخرين ،ومن خلالها يلتقط التلميذ التقنيات المستخدمة فى العمل الإبداعي ،وفيها يتم استثمار investment الانفعال وفهم العمل وهذا ما لا تتيحه أنواع أخرى من القراءة . هذا بالإضافة إلى قدر كبير من حرية التعبير العلني audience (Essex,1996) .
وهى من الأنشطة الفنية التي يمكنها أن تجعل التعليم مفعما بالحيوية Enliven Instruction ،وأنها تعمل على محورين الأول تدريب قدرات الإبداع فى صميم الثقافة والثاني صنع العمود الفقرbackbone لمكونات اللغة .(Domke,1991) .
وهى من خلال ورش العمل فى مجموعات القراءة الإبداعية تساعد

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:02 AM
على النمو الاجتماعي وتزيد الدافع للإنجاز، وتقوى الروابط بين أفراد الجماعة ،وتنمى القدرة على تقبل النقد واحترام الرأي الآخر (Lensmire,1994; Peterson,1999) .
ويضيف جلاد نج (Gladding,1992) أنها تساعد على نمو القابليات Potentials وتمكن الأفراد من إيصال Conveying رغباتهم وانفعالاتهم للآخرين ،وبها ينتفع المجتمع ككل من البصيرة الصامتة Silent Insight والقدرات الطبيعية ،وتساعد على تنمية قدرات الإبداع وتحسين مفهوم الذات ،وتثرى الحياة برؤية أوجه أخرى ،وتساعد الفرد على أن يصبح قادرا على التركيز على ما يقلقه ويكتسب السلوك مباشرة من خلال المعاني اللفظية التي تجعل المشكلات المزمنة واضحة وقد بلورتها البصيرة ،كما أنها تعطى فرصا لاطلاق الانفعالات ،وتنمى المرونة والقدرة على التغيير ويتعلم البقاء منفتحا للاحتمالات الجديدة فى حياته .
وترى مارشال (Marshall,1989) أنها تجذب اهتمام التلاميذ وتنبه حب الاستطلاع arouse curiosity ،كما أنهم يجدون فيها أوجها لشخصياتهم وتنمى ثقتهم بأنفسهم وآرائهم .كما يمكن اعتبارها خطوة أولى نحو إنتاج الأدب ،وتدريبهم على فحص التفاصيل ،والقراءة الإبداعية "القصة" تمكنهم من اكتشاف بنية الأسرة والعلاقات داخلها بين البالغ والطفل ،وتعطى فرصة لمقارنة الأسر فى القصص بالأسر الحديثة مما يسهم فى النمو الاجتماعي وإدراك التطور التاريخي الاجتماعي ،كما تستخدم فى التربية الأخلاقية moral education فتكسب القارئ تدعيمات advantages للسلوك الأخلاقي من خلال قصة ذات معنى بالنسبة له حقق معها تفاعلا عقليا وانفعاليا ،وبهذا يتعلمون السلوك الملائم والقيم كالكدح industriousness والحنو kindness والمثابرة perseverance ،وتعمل على إنعاش كل من عقل الطفل وقلبه وتمكنه من التغلب على صعوباته ومشكلاته الداخلية .
ويرى ويلز (Wells,2000) .أنها تكسب التلاميذ القدرة على تنظيم الأفكار Ideas المقدمة لاستنتاج نتيجة منطقية logical result ،وأنها "القراءة الإبداعية" تعد ضرورة عصرية حيث أن كل متطلبات العالم الحديث ترتبط مباشرة بها ،فهو عصر العلم age of science يحتاج إلى قدرة عالية على التفسير ،ولأننا مقذوفون Bombarded بوابل من المعلومات والمعارف ،لذا يجب أن نكون قادرين على القراءة نقديا ،وأن نستخلص إبداعيا ما يطور حياتنا ،وعندما تصبح القراءة خبرة سارة – عن طريق القراءة الإبداعية – يتحقق التفاعل العقلي والانفعالي مع النص
وتتدعم الخبرة السارة ذاتيا مما يدفع إلى مزيد من القراءة (حب القراءة) ،وهذا الاشتياق desire يحدث تفاعلا مرتبطا إيجابيا بالقراءة .
وترى إليزا كانر (Kaner,1999) أنها تنمى القدرة على خلق وإدخال الأفكار والمفاهيم فى صياغات تعبيرية ،وتكون "تشكل" القارئ الذكي الذى يستطيع إحضار معانيه إلى النص ويفاضل ويحول negotiate وصولا لأعمق ترجمة interpretation ،وهى تنمى التفكير الابتكارى والناقد ،وثقة الفرد فى أفكاره ،والاستفادة المتعددة من الحياة ،كما تنمى المنظور عالمي بالقراءة لمؤلفين من مختلف الثقافات ،حيث يخبرون بأنفسهم الروابط بين الثقافات ،والعالمية universality فى الأدب ،ويكتسبون – من خلال المشاركة فى مجموعات القراءة والكتابة الإبداعية – خبرات عملية فى المشاركة "التعاون" cooperation ،والكياسة courtesy ،والتعامل مع النقد وهى مهارات يمتد أثرها إلى الحياة العملية وتنمية المجتمع . والقراءة الإبداعية بهذا الاتساع تخلق المرونة بين الأجناس والسلالات وتخلق فصلا دراسيا يسوده تنوع عظيم فى بيئة تعددية الثقافة multi-culture معدله modified كفصل كفء .كما أنها تنمى القدرة على فهم الآخرين ،والقدرة على التقييم فى ضوء معايير قيميه ،وتعطى الفرصة لحرية التعبير عن الرأي بصوت مسموع ،وتكوين عادات صحية حوارية يتم فيها احترام الرأي الآخر ،وتنمى القدرة على الوعي بالذات ووصف الذات ،وتقييم وتقد الذات ،وفهم العوامل آلتي يؤثر بها شخص ما فى الآخر من خلال التصرف ،والأفكار ،والحوار ،وفيها متسع للتربية الأخلاقية والنمذجة السلوكية ،وتعطى الفرصة لتحليل الشخصيات، والمفاضلة بين المحافظة على التراث أو تبنى ثقافة وتراث الآخر ،وتنمى القدرة على التنبؤ بالأحداث والتصرفات فى ضوء مقدمات ونتائج منطقية مما يزيد من القدرة على التفاعل الناجح مع أفراد المجتمع ويهيئ الفرص لتعديل المقدمات (الحاضر) فى ضوء نتائج التنبؤ (فى المستقبل) . وهى تتفق فى هذا مع سيميك (Cimic,1993) ،وتؤكد على دور القراءة الإبداعية فى تنمية القدرة على التصوير (تخليق الصور البصرية) visualization التي تراها ذات أهمية قصوى فى شتى مجالات الإبداع متفقة مع رابايورت (Rapaport,1999) الذى يربط التخيل بالمعرفة ودور كل من التمثيل representation وتخليق الصور visualization فهما سبيل اكتساب المعرفة الحقيقية وتمثلها ،وهما سبيل إنتاج المعرفة الإبداعية التي تصبح أداة الفعل الإبداعي ،والتي سبق له أن طرحها (Rapaport,1998) على ثلاثية اللغة – الفهم الإبداعي – الفعل الإبداعي الذى يطور البيئة ويقيم الحضارة . والذي عاد وأكد عليه (Rapaport,2000; Rapaport & Ehrlich,2000) فى علاقته بتحصيل المفردات ،وفهم المعاني ،وهذا اتصال ببداية أسبق تستثمر القصور فى استخلاص المعلومات وتحصيل المعاني من خلال القراءة الإبداعية (Srihari & Burhans,1994) .
كما أنها تمكن المعلم من وضع التلاميذ فى حالة استلهامية inspirational phase تدرب القدرات الإبداعية ،وتجعل التلميذ أكثر اكتشافا لابتكار يته بنفسه (Maslow,1971).
كما أنها تمثل إطارا مفتوحا للفهم الإبداعي والتفكير الإبداعي (Moorman & Ram,1996) ،ومجالا لتغيير المفاهيم عن طريق الرؤية الإبداعية والإدراك الإبداعي و(Moorman & Ram,1993) فيها يمكن توظيف معطيات علم النفس والتربية ،والذكاء الصناعي لتنمية وتوظيف العمليات العقلية العلياRam&Moorman 1994; Moorman&Ram,1994a ،وهى مجال خصب للتدريب على سأل الأسئلة الاستفسارية لتصبح فروضا استفسارية يتم ترجيح أفضلها وصولا للفهم الصحيح Ram,1994; Ram,1991a;Ram & Leake, 1991; Ram & Cox, 1996; Cox&Ram, 1994, 1995) ،ومجالا خصبا للتدريب على استبطان Introspection ما وراء الشروح والتفسيرات لمعرفة كيف قادت المقدمات إلى النتائج (الاستنتاجات) سواء الصحيحة أو الخاطئة لتحليل أسباب الإخفاقات فى الاستنتاج والتي فى ضوئها يتم تصحيح المسار (Cox & Ram,1992; Ram & Cox, 1994) ، كما أنها فرصة ملائمة لدراسة الكيفية التي بها يقوم الطالب بفلترة filtering المعلومات على أساس من اهتماماته وكيف قاده ذلك إلى استنتاج (خاتمة) ،وفرصة لدراسة الاهتمام Interestingness ودوره فى استخلاص نتائج متحيزة وفهم خاص (Ram,1991,b; Ram & Hunter, 1991, Ram,1990) .
هذا هو دور القراءة الإبداعية فى التنمية البشرية ويلاحظ أنه قد شمل كل جوانب الشخصية سواء على مستوى الفرد ،أو فى علاقتها بمجتمعها الإنساني ،أو مجتمعها وبيئتها المادية .حتى إعداد الفرد للتعددية الثقافية الاجتماعية بما يؤهل لعصر العولمة Global Age ،تفعيلا للقابليات واستثمارا لها وإعدادا وتكوينا لشخصية بناءة تطور بيئتها وترقى بأدائها إلى مستوى المنافسة العالمية وهذا ما كان قد أشار الباحث فى بحث سابق (محمد عبد المطلب
2000أ) .

الدراسات السابقة :-
بالنظر إلى التصنيف السابق للقراءة الإبداعية يمكن للباحث عرض الدراسات السابقة على الوجه التالى :-
1-استخدمت ميريان مارشال (Marshall,1989) برنامجا هو عبارة عن وحدة من قصص الجان Fairy Tales من حكايات أسبانية لتعليم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية للصفين الثالث والرابع بهدف مزدوج هو أن يعطى التلاميذ معان من ثقافتهم ،وأن ينتجوا أدبا أسبانيا باللغة الإنجليزية وترى أن القراءة لهذا الأدب الإبداعي "القراءة الإبداعية" سوف تحقق جذب انتباه التلاميذ ،وتزودهم بالمعلومات، إضافة إلى مجموعة الأهداف المشار إليها سابقا (دور القراءة الإبداعية فى التنمية البشرية ) .وترى أنها ستمكن الطفل من الوصول إلى المعاني العميقة من مادة مقروءة ذات معنى بالنسبة لمرحلته النمائية .وترى أيضا أن برنامجها الحالي يمكن أن يحول transmit الموروث الثقافي إلى أسلوب حياة مفضل وتقدم قائمة من خمس وثلاثين نشاطا يقوم بها التلميذ تعتمد على نصوص الحكايات ،والأنشطة موزعة على خمسة عشر هدفا كالآتي :-
1-التدريب على التشخيص "تجسيد الشخصيات characterization " وله خمسة أنشطة منها : إذا قمنا بمسرحية فى الفصل مبنية على هذه القصة فأي شخصية تعتقد أنك تستطيع أن تكون متجانسا معها ؟ أعط أسباب اختيارك .
2-التدريب على الاستدعاء recall وله ثلاثة أنشطة منها :اسأل أربعة أسئلة لشخص قرأ هذه القصة ،اختر الأسئلة التي تكشف عن أنه قرأ القصة بعناية .
3-التدريب على بلورة الفكرة الرئيسية main idea وله نشاط واحد : فكر فى كلمة واحدة توضع عنوانا بحيث تجمع كل الأفكار الرئيسية لصورة موقف من مواقف القصة .
4-التدريب على عمل استنتاج أو خاتمة inference or conclusion وله خمسة أنشطة منها :كيف يكون شعور أحد أفراد أسرتك إذا أنت تصرفت كأحد شخصيات هذه القصة .
5-التدريب على عمل سلسلة أو ترتيب sequence وله خمسة أنشطة منها :- اختر أحد الشخصيات من القصة ،احك كيف (هو أو هي) كانت مشاعره فى بداية ،وفى وسط ،وفى نهاية القصة .
6-التدريب على فهم الحالات المزاجية (الدعابة understanding humor ) وله نشاط واحد : استخرج قائمة من الكلمات أو الجمل التي سببت لك الابتسام أو الضحك بصوت مسموع laugh أو مهموس chuckle وبصورة عامة تستمتع بظرف قراءتك .

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:03 AM
7-التدريب على فهم معاني الكلمات word meaning وله نشاط واحد : ضع قائمة من الكلمات التي تشعر أنها تصف أحد الشخصيات فى القصة .
8-التدريب على التحليل analysis وله ثلاثة أنشطة منها :اختر شخصية من القصة .هل هو شخصية جيدة أم سيئة ؟ولماذا تعتقد ذلك الاعتقاد ؟
9-التدريب على إجراء المقارنات واكتشاف التضاد comparing and contrasting وله أربعة أنشطة :منها : هل لكل الناس كل السمات بالطريقة التي كانت عليها الشخصية الرئيسية فى القصة ؟.
10-التدريب على تحديد التفاصيل locating details وله نشاط واحد : توجد بعض الكلمات المفتاحية key words عن الحدث فى قصة اليوم ،أعط التلاميذ ثلاث كلمات مفتاحيه . عين locate الحادث فى القصة وابدأ القراءة علينا .
11-التدريب على تحليل الذات analyzing self وله نشاط واحد : اكتب قصة ، أو قصيدة poem أو خطابا عن لحظة كانت تؤدى فيها مشاعرك أو يتم تجاهلها ،أو كنت فيها غير ملائم inadequate .
12-التدريب على إبداع مادة أصيلة creating original material وله ثلاثة أنشطة ،منها : اكتب شيئا ما عن شخص مهم لديك .
13-التدريب على التصميم designing وله نشاط واحد :كمشروع للفصل ،صمم مجلة حائط bulletin board عن الفكرة فى قصة الجان fairy tale .
14- التدريب على التفكير الابتكارى والتقويم creative thinking and evaluation – وله نشاط واحد : أكتب عن ستة أشياء حسنة فيك .
15- التدريب على التفكير الابتكارى –التباعدى creative thinking divergent وله نشاط واحد : اختر شخصية من القصة ،أكتب قصة جديدة عنها .
ويلاحظ هنا أن ميريام قد جمعت فى وحدتها (برنامجها) بين إبداعية المادة المقروءة (قصص الجان) وإبداعية النشاط القرائى بهذه الأهداف (الأنشطة) الخمسة عشر خاصة الأول، والسادس،والحادي عشر حتى الخامس عشر.وتحاول الدراسة الحالية الاستفادة من هذه الأنشطة فى مادة مقروءة غير إبداعية أساسا تمارس فيها القراءة الإبداعية .
2-وفى دراسة لتحسين فهم القراءة لدى الراشدين باستخدام تقنيات تحسين دافعيه يحلل ويلز (Wells,2000) النشاط القرائى إلى ثلاثة مكونات كبرى هي :
(1)التعريف أو تحديد الهوية identification والذي يتضمن قدرة القارئ على ربط المعنى بالكلمة من خلال البيئة السياقية التي جاءت فيها . ويجد لدى الطلاب أوجه قصور فى هذا المكون تتم معالجتها فى دراسته بالرحلات الميدانية والطرق السمعية البصرية والتدريس المباشر لبيئة السياق .
(2)التنظيم organization وهو العملية التي بواسطتها ينظم القارئ أفكاره لاستخراج نتائج منطقية. ويجد أيضا أوجه قصور فى هذا المكون-سبقت الإشارة إليه-ويعالجها باستخدام تدريبات السياق والتسلسل لمواد من مقالات صحف وخطابات ،وقصص ،وذلك بتقطيع المقال إلى براجرافات ،والبراجراف إلى جمل ،ويطلب من الطلاب إعادة التنظيم وفق الأصل .
(3)رد الفعل reaction ، وهو يتضمن رد الفعل الانفعالي والعقلي وهو أمر يعتمد عليه على طبيعة المادة المقروءة ،واتجاهات القراء وأغراضهم .
ويرى أن تمكن التلميذ من المكونات الثلاثة سوف يسفر عن خبرة قرائية سارة تدفع إلى حب القراءة ومزيد منها .ويعرض ويلز ستة عوامل تؤثر فى القراءة ،يتعلق بالدراسة الحالية منها العامل الانفعالي emotional factor ويتضمن مفهوم الذات وتأثير المعلم ،ومدى قدرة المادة المقروءة على استثارة الدافعية والاهتمام لدى القارئ ،والعامل التربوي الذى وصف تحته عدم ملاءمة طرق تدريس القراءة ،وقصور إعداد المعلم ،وعدم ملاءمة المادة المقروءة …(سبق بيان ذلك) وقد أسفرت دراسته عن تحسين القراءة باستخدام تقنيات الدافعية .
3-ويقدم بيتون (Peyton,1999) برنامجا للقراءة الإبداعية مستخدما الشعر poetry لتعليم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية English as a Second Language (ESL) فى فصول الراشدين . والأشعار عينة البرنامج تم اختيارها على أن تكون عن حياة الناس والمجتمع . ويقوم الدارسون بقراءة الشعر ،ومناقشته ،ويكتبون عن الكيفية التي عبر بها الشاعر عن مواقف الحياة ،ويؤلفون شعرا يعبرون فيه عن مشاعرهم الخاصة وأفكارهم ومعتقداتهم ،وينتخب الأعمال لنشرها .
وفى البرنامج "فى كل قصيدة" يمر الفصل بهذه العمليات :-
(1)يتحدثون عن العمل : ما هي مشاعر هؤلاء نحو عملهم (وظائفهم) ،ثم يمارسون عصفا ذهنيا للمفردات كما يتحدثون عن مشاعر الناس من خلال الصور الشعرية .
(2)يقرأون أشعارا أخرى : فرديا أو فى مجموعات صغيرة ويربطون هذه القصائد بحياتهم وخبراتهم الخاصة .
(3)يصور المعلم قدرات الإبداع فى القصيدة .
(4)ثم يبدأ الدارسون فى كتابة أشعارهم هم ،وأفكارهم ويكتبون قصصهم كثنائيات أو مجموعات صغيرة ويبدأون فى كتابة الشعر ،وتترك الحرية لمن يريد قضاء بعض الوقت منفردا فى الكتابة ،لكنه يستطيع مشاركة غيره فى الأفكار وتطويرها ،أو وضع نهاية لقصته وعند هذه النقطة يستطيع الفصل أن يركز على الهيئات الخاصة للمهارة الشعرية poetic craft كاللغة والبنية الشعرية .
ويلاحظ أن هذا البرنامج يجمع بين إبداعية المادة المقروءة ،وإبداعية القراءة – فى حدود – ثم ممارسة الكتابة الإبداعية شعرا وقصة .
4-ويقدم كريستوفر إسكس (Essex,1996) برنامجا لتدريس الكتابة الإبداعية بالمدرسة الأولية elementary school مستندا إلى حب الأطفال للقصص ،ووجود ميل طبيعي للكتابة والتعبير عن النفس ،ولحاجتهم إلى التخيل والتعبير عنه . وبناء البرنامج مؤسس على الكتابة الإبداعية . creative writing والاستثارة العقلية intellectual stimulating والاندماج الانفعالي emotional involving من خلال ورشة عمل الكتابة الجامعية التي تم تكييفها لتلائم تلاميذ المرحلة الأولية ،ويقدم عدة أهداف للدراسة هي : رعاية التعبير ألفني ،واكتشاف الاستعداد الكتابي الإبداعي ،واستثارة الخيال ،وتوضيح الأفكار ،والمساعدة فى البحث عن الهوية ،ولتعليم القراءة الإبداعية Creative Reading والكتابة الإبداعية . والبرنامج يبدأ بالقراءة الإبداعية للقصص المنتقاة ،ثم يطلب من التلاميذ البدء فى كتابة قصة أخرى يدخلون فيها أفكارهم ،وانفعالاتهم وعالمهم.
والملاحظ أن القراءة الإبداعية هنا تتصرف إلى إبداعية المادة المقروءة (القصة) وتأتى إبداعية التلميذ حين الكتابة إلا أنه بالقطع يكتب خلاصة إبداعية قراءته حين يكتب قصة مغايرة للتي قرأها .
5-وتقدم دارلا دومكى (Domke,1991) برنامجا لتدريس الإنجليزية كلغة ثانية (ESL) فى تشيكوسلوفاكيا . يقوم على الأنشطة الإبداعية Creative Activities الفصلية منفصلة عن المحتوى المقرر . لجعل المهمة التعليمية مفعمة بالحيوية enliven instruction ،ولمهمة مزدوجة هي تمكين التلاميذ من ممارسة وإنتاج المعلومات الثقافية من ناحية ،والتمكن من اللغة من ناحية أخرى .
تضمن البرنامج أربعة أوجه للأنشطة الإبداعية :-
الأول:- المصاحبة الموسيقية والغنائية للنصوص وممارسة ألعاب بحذف كلمات ووضعها أو وضع مرادف لها فى المكان .قصة وإعادة ترتيب أجزائها بعد تفكيكها .قراءة إبداعية لقصائد من الشعر .
الثاني:- مواقف تمثيلية درامية لاكتساب الوعي السياسي وكيفية صناعة القوانين فى الولايات المتحدة (رغم أن البرنامج فى تشيكوسلوفاكيا) .
الثالث:- برنامج تطبيقي للعلاقات بين الدول بعنوان "العالم الجديد" ويتم تنفيذه فى منطقة جبلية كبرامج صيفية ،وكان اختيار المنطقة الجبلية حتى يكون تأثير الثقافة الوطنية عند أدنى حد ،وتمثل كل حجرة من الشاليه دولة من الدول ويمارس التلاميذ صنع جوازات السفر ،ووضع لافتات الترحيب – وتقارير عن الأقطار ،وعروض أزياء وهكذا .
الرابع:- برنامج تعليم العلاقات الأسرية وهو عبارة عن ألعاب يمارس فيها التلاميذ أدوارا لأفراد مختلفين فى الأسرة وتدور المواقف حول : شجرة العائلة ،العلاقات الأسرية نزولا أجداد – أحفاد ،وصعودا وهنا يتعلم التلاميذ ربط الكلمات الجديدة بمفهوم مشخص represented وباستخدام مكافئ من الكلمات من لغتهم التشكيلية .
ويلاحظ أنه يوجد بالفعل نشاط إبداعي رفيع المستوى لكنه لا يدخل فى نطاق القراءة الإبداعية إلا ما جاء فى أولا من قصة ،وشعر رغم أن الإبداعية هنا تنصرف إلى المادة المقروءة لا النشاط القرائى .
6-وفى محاولة أكثر تقدما تقدم إليزا كينر (Kaner,1999) برنامجا فى صورة وحدة دراسية لطلاب التعليم العالي بجامعة مينسوتا وهى مصممة لكل طلاب التعليم العالي بمختلف الأعمار تحت عنوان القراءة والكتابة الإبداعية الفصلية Class Creative Reading and Writing (CCRW). مقسمة إلى عدة وحدات كل منها يختص بنوع من أنواع الأدب الإبداعي ، القصة ،الشعر ،الدراما ،أسلوب تعددي multi genre ،والمعروض فى هذا البحث خاص بالجزء الأول "القصة" .

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:04 AM
وترى كانر أن هذه الوحدة يمكن تطبيقها على مختلف الجماعات من التلاميذ مع تنويع أساليب التعليم ،ويستغرق تطبيق الوحدة ستة أسابيع ،بواقع خمسة أيام فى الأسبوع . وتقوم الوحدة على عدد من القصص القصيرة من مختلف الثقافات من اختيارها .
ومن خلال الوحدة يتم التركيز على مفهوم القصة ، ويتعلم التلاميذ عناصرها الأساسية وخاصة تقنيات الكتابة : اللغة المجازية figurative language ،والوصف ،ويدرسون عددا متنوعا من القصص القصيرة ،ومقتطفات excerpts من الروايات لاكتساب وفهم بناء القصة ومقصدها intention ، ويتشاركون فى أنشطة لاستثارة تفكيرهم ككتابة المجلات ،والتنقيح الجماعي لكتابتهم ،والنقد الجماعي ،ومناقشات جماعية فى مجموعات صغيرة وكبيرة ،ونشاط كتابي وقرائي فردى ،والناتج النهائي فى هذه الوحدة قصص قصيرة طلابية مبتكرة من خمس إلى عشر صفحات ،يتحدثون فيها بحرية ويعبرون عن أنفسهم .
كما بنيت الوحدة على أساس من مستويات الأداء الطلابي وهى تفي بمختلف المستويات الفرعية داخل المجموعة الكبيرة .
وهى تقوم على أساس منطقي هو استخدام القصة عبر التاريخ لتواصل العادات والتقاليد ودراسة طرق جديدة للتفكير فى الموضوعات الكونية كالحب ،والموت ،والطبيعة …الخ .كما أنها كانت وسيلة للتعبير عن المشاعر والانفعالات وتنمية اكتشاف الذات وهى التي حفظت الناس معا من خلال العادات والهوية المميزة .
ومن خلال الوحدة وأنشطتها تنمو مهارات التفكير الابتكارى والناقد . كما تنمو كل جوانب شخصياتهم ويصبحون أكثر فاعلية وتأثيرا ، كما ينمو لديهم منظور عالمي واسع يقوم على الروابط بين الثقافات من خلال التنوع القصصي بها .
وفى الوحدة لا يتم التركيز على قواعد اللغة grammar أو تقنياته التطبيقية حيث أن المعول عليه هو تدفق الأفكار وأصالتها ونمو العمليات الإبداعية والنقدية .وعن طريق الوحدة يتم التكامل بين الجوانب الأربع للغة : الاستمتاع، والقراءة، والكتابة، والتحدث .
وفى المستوى الرفيع High standard كان الهدف استخدام وتفسير الفنون ،وفيه تعرض الباحثة ثمانية أهداف إجرائية: يفهمون العناصر ، وتقنيات التشكيل ألفني ، ويعملون: ببدع عملا مميزا فى أحد فنون الأدب . يظهر المهارات والعناصر فى تشكيله، ويكون قادرا على توصيل هدفه . ويبرهن عن تعبير شخصي ، ويكشف عن حساسيته لإنتاج سليم فنيا .
وفى المستوى الثاني : كان الهدف : تحليل الفن وتفسيره وتقييمه: .
يجب أن يفهم العناصر والبينية التشكيلية للفن وكيف تستخدم لإبداع المعاني ،و يصف كيف يؤدى استخدام الفنان للعناصر فى التشكيل إلى إحداث تأثير خاص . وكيف تؤدى إلى توصيل المعلومات ذات الكفاءة .
الأنشطة الممكنة للفصل كاملا: Possible whole-class activities – قراءة ومناقشته فى القصص . تدريبات لتخليق الصورة visualization . القيام بدور الراوي للقصة . عصف ذهني عن وظائف القصص ، وماذا يصنع الأدب الجيد ، حكاية خرافية أصلية ، كتابة إبداعية داخل الفصل .
الأنشطة الممكنة للمجموعة الصغيرة Possible-small Group activities. كتابة نصيحة، التنقيح فى مجموعات الكتابة لما سبق كتابته ، كتابة حكاية خرافية fable ، كتابة ديالوج (حوار) جماعي ، مناقشة للقصص . أن يعمل القرين كمحرر لإنتاج قرينة.
الأنشطة الفردية الممكنة Possible individual activities، الرواية من الذاكرة للقصص ، تحرير كشف عمل ، كتابة إسكتش شخصية قصصية ، مراجعة وتنقيح لكتابة سابقة، كتابة سريعة عن قصة خرافية · تدريب على الاستعارة metaphor والتشبيه simile · نشاط متقدم: كتابة قصة قصيرة، كتابة صحفية .
وتفرد الباحثة عرضا خاصا تحت عنوان كتابة وصف جيد Good description writing: التدريب على تخليق الصورة visualization exercise وتقدم وصفا تفصيلا للكيفية التي بها يدرب المعلم تلاميذه على تخليق الصورة الذهنية بإغماض الأعين وإعطاء التعليمات بعد سماع الكلمة المعبرة عن الصورة. كما تفرد عرضا خاصا آخر لكيفية التدريب على إنتاج اللغة المجازية figurative language من خلال التدريب على إنتاج الاستعارات والتشبيهات المعبرة عن انفعالات الدارسين وأفكارهم . وتفرد جزءا ثالثا للتربية العولمية global education باستخدام القراءة الإبداعية لأدب متعدد الثقافات لإنشاء بيئة فصل تعددية الثقافة وهو ما يعرف اليوم بالفصول العولمية Global classroom (محمد عبد المطلب ، 2000أ) تناقش فيه تنويعات الثقافات ، والعادات ، والتقاليد ، أساليب الحياة ، والأديان religions وخلط ومزج الثقافات mixing and blending of cultures والمفاضلة بين الاحتفاظ بالتراث ويتبنى تراث الآخر maintaining tradition and adopting the tradition of others .
ويلاحظ على هذه الدراسة أنها تجمع بين القراءة الإبداعية كمادة مقروءة إبداعية، والقراءة الإبداعية كنشاط قرائي إبداعي .
وفى جهد متصل أستغرق ست سنوات قدم أشوين رام Ashwin Ram إما منفردا أو بالاشتراك مع زملاء أو تلاميذ قدم نظرية* (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79864#_ftn1) وظيفية فى القراءة الإبداعية
A Functional theory of creative reading. تكاملت فى النظرية الخلاصات التطبيقية فى بحوث علم النفس ، والتربية ، والذكاء الاصطناعي ، وهى تهدف إلى فهم المهام العقلية الكاملة للقارئ قراءة إبداعية والميكانيزمات التي تنفذ هذه المهام . وهى تقوم على مسلمة أن الإبتكارية عنصر ضروري فى عمليات القراءة والفهم ذلك لأنها تضم كلا من العناصر التوليدية generative components وعناصر الفهم والإدراك comprehension components ، الذى يمكن بناء علية إنتاج سلوك الفهم الإبداعي creative understanding behavior . والنظرية وضعت موضع التطبيق فى تحليل وفهم قصص الخيال العلمي science fiction stories . وتعرف بالإبتكارية والتحليل الكامل للقصص integrated story Analysis and creativity (ISAAC).
وزع رام (ورفاقه) جهوده البحثية فى مجال الفهم الإبداعي لقصص الخيال العلمي والقراءة الإبداعية لها على أربعة محاور . سارت بشكل متزامن ،فقد بدأ ببحث أهداف التعلم والإهتمامية Interestingness التي توجه تعلم القارئ وتفسيره وفهمه للقصة (الخيال العلمي) (Ram 1990) هذا الاهتمام الذى يجعله يقوم بترشيح أو فلتره filtering وتقطير extraction للمعلومات التي تفضي إلى فهمه الخاص (Ram, 1991,b) وفى ضوء هذه الأهداف والاهتمامات يقوم باستدعاء retrieval المعلومات (Ram & Hunter, 1991) وأن الانحياز biasالمسبق الذى يتدخل فى اختيار القارئ من المدخلات على أسس تحيزية مرتبطة بالاهتمام يؤدى إلى خطأ التفسير وخطأ الفهم (Cox&Ram,1994) . وعندما يكون هذا التحيز مدفوعا بتأثير البيئة فإن الأمر يقتضي إيجاد إستراتيجية تغطى معظم حالات التحيز التي تؤدى إلى الاختيار الخاطئ من المدخلات وتفضي إلى تفسيرات خاطئة (Cox&Ram, 1995).
فى ذات الوقت كان العمل فى المحور الثاني .محاولة استبطان Introspection ما وراء التفسيرات من أسباب اتجاهها الخاطئ ومحاولة تفادى هذه الأسباب لعدم ظهورها مستقبلا فى المواقف المماثلة . Cox&Ram,1992;Ram& Cox,1994;Cox,1996 وبشكل متزامن كان العمل على المحور الثالث :التدريب على سأل الأسئلة Asking Question الاستفسارية المؤدية إلى الفهم وهذه الأسئلة حينئذ تعبر عن أهداف المعرفة لدى القارئ المفسر وتصبح الإجابة عنها تحقيقا لهدف المعرفة لديه (Ram,1991,a) تنتهي هذه الأسئلة بفروض تفسيرية explanatory hypotheses هي فروض مختارة دون غيرها على أساس من الاستبعاد Abduction لغيرها ،وهى عملية تقتضي التدريب على تقييم الفروض التفسيرية التي هي فى الغالب تخضع لأغراض القراء المفسرين والتي توجهها أهداف رغبات داخلية للحصول على المعلومات ،أو أهداف لإنجاز مهام خارجية فى العالم الخارجي (Ram & Leak,1991) .
فالأسئلة تعمل كعدسة Lens تكشف العمليات ،وفهم القصة ما هو إلا تحديد للأسئلة التي تفجرها Raises القصة والأسئلة التي تجيب عليها (Ram,1994) .
فى ذات الوقت كان الاجتهاد والبحث فى المحور الرابع الذى أسفر عن النظرية الوظيفية للقراءة الإبداعية ،الذى بدأ بالتدريب على تغيير المفاهيم الإبداعي من خلال قصص الخيال العلمي (Moorman & Ram,1993) ثم الوصول إلى منظور جديد لفهم القصة يصنع تكاملا بين معطيات سيكولوجيا الإبداع وقراءة القصة (Ram&Moorman 1993) وبلورة نموذج model لإنتاج سلوك الفهم الإبداعي (Moorman & Ram,1994,a) ثم ،محاولة لإحداث التكامل بين الإبتكارية والقراءة كمدخل وظيفي (Ram & Moorman,1994) ثم تبلورت النظرية الوظيفية للقراءة الإبداعية .
تعليق على الدراسات السابقة

يتضح من الدراسات السابقة وجود محاولتين كانت فيهما المادة المقروءة إبداعية خيالية بصورة لا تترك مفرا للقارئ من دخول عالم التخيل ويساق فيهما إلى النشاط التخيلي قسرا . وهما : محاولة ميريان مارشال (Marshall,1989) استخدام قصص الجان ،ومحاولات أشوين رام ورفاقه باستخدام قصص الخيال العلمي ،والمحاولتان كلتاهما تنأيان عن المواقف الطبيعية التي يمر بها

* (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79864#_ftnref1) تقع النظرية فى 460 صفحة موزعة على 167 عنوانا فرعيا تلقاها الباحث (محمد عبد المطلب) بالبريد الإلكتروني كعنوان يتم الدخول من خلاله على صفحة المؤلف ، مع سماح بترجمتها ونشرها.

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:05 AM
الفرد والتي تستوجب الفعل الإبداعي بالنظر إلى المألوف برؤية إبداعية وتخليق الجديد من الأشياء العادية وكان الباحث قد خبر فعل القصة الخيالية فى خيال الأطفال الذين يتعاملون معها ككيان منعزل (محمد عبد المطلب ،1990) .وقد سبقت الإشارة إلى أن القراءة الإبداعية مفهوم يجب أن ينسحب على النشاط القرائى لا المادة المقروء ،وأنها تحقق فى وضعها المثالي عندما تكون المادة المقروءة مادة عادية يجعلها النشاط القرائى الإبداعي قراءة إبداعية .هذا إذا أريد للقراءة الإبداعية أن يكون لها أثر فى تعامل الأفراد مع المواقف العادية المألوفة تعاملا إبداعيا .
فعندما تكون القصة من خيال محض كما هو الحال فى قصص الخيال العلمي التي تقدم لأطفال ليسوا على مستوى استشفاف الفكرة العلمية الموضوعة فى قالب تخيلي ، أو قصص الجان والأساطير والتي سماها الباحث "الخيال المطلق" (محمد عبد المطلب ، 1990) فإنها تستثير النشاط التخيلي غير المرتبط بالواقع ، لذا فإنه نشاط يمارس بغير محددات منطقية، هو نوع من السباحة فى الخيال ، ويعتقد الباحث الحالى أن هذا النشاط سيبقى هكذا يلجأ إليه الفرد حين الفرار من الواقع ، وليس غريبا أن كان هذا النوع من الخيال المطلق سائدا فى عصور أقل تحضرا وبيئات أقل تحضرا بل كان أحد وسائل الفكر المحدود فى تفسير الظواهر التى لا يفسرها المنطق ، فيدخلها منطقة الأسطورة والخيال ، كما أنه ارتبط بما أصطلح على تسميته بالتفكير الخرافي.
100%

file:///C:/Users/nafia/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gifفالعلاقة بين الخيال والواقع يمكن إدراكها على الوجه الصحيح إذا تصورنا الواقع متصلا تتفاوت درجاته ، والخيال متصلا تتفاوت درجاته وينشأ عن الإسهامات المتفاوتة لكل منهما تفاعلات تعطى تفاوتا فى الأداء . هذه العلاقة يمكن تمثيلها بالشكل التالى :-

2

- واقع
+ خيال
4

+ واقع
+ خيال
1

- واقع
0 %

بعد الواقع

- خيال
3

+ واقع
100%

- خيال



ويرى الباحث أن الحالة (2) تمثل تأثير قصص الخيال المطلق (رغم التجاوز فى أن الواقع فيها فى هذا الشكل التبسيطى يمثل 50% فهي فى الحقيقة لا تعتبر على أية مقومات واقعية). كما يعتقد أنها تصبح أكثر ضررا إذا ما وجدت فى ظروف حياتية سميت بعصر القلق ، وعصر الاحتراق النفسي ، وعصر الضغوط، وعصر التعقد .. حيث يمكن أن تلعب دورا هروبيا سالبا ، وتعين على سلبية الفرد الذى لو كان فى الحالة (4) لساعده الخيال ، الذى يتحول هنا إلى تخيل (التخيل عملية مقصودة هادفة وهو مصدر للفعل تخيل الذى يدل على القصدية والتعمد والسلوك الواعي الهادف ) فيه يدخل الفرد عالم الخيال عن وعى وقصد ليستعين به على إعادة صياغة الواقع فى الصورة التى تمكن من تكيف جديد إبداعي ، ولذا فإن الرؤية هنا فى الحالة (4) إبداعية ، والإدراك إبداعي ، والعمليات العقلية المنتجة إبداعية ، والإنتاج الذى يتمخض عنها إنتاج إبداعي .
ولا حاجة للقول بأن الحالة (3) تمثل الحالة اللإبداعية ، الحالة شديدة الارتباط بالواقع، التي يصعب عليها التخيل، قد تمثل تفوقا فى التحصيل لكنها تتعثر إذا تطلبت المهمة إعمالا للقدرات الفراغية ، أو إعادة تنظيم للمادة أو الموقف أو استنباط قفزة علاقية متجاوزة تقوم على تخليق مجموعة من العلاقات الوسيطة أو تدوير الاتجاه ، أو تغيير المنظور . وهؤلاء الذين سعت دراسة التفكير الإستعارى (محمد عبد المطلب، 1999) إلى نقلهم إلى الخلية (4) لتنشيط التخيل الإستعارى .
ومن هنا تأتى أهمية القراءة الإبداعية لمادة مقروءة هي فى الأصل غير إبداعية حتى يتم توظيف التخيل فى حل مشكلات واقعية هي بطبيعتها لا تستثير النشاط التخيلي لفرط مألوفيتها (محمد عبد المطلب ، 2000 ، أ).
أما محاولة إسكس (Essex.1996) فقد حددت لنفسها هدفا هو تدريس الكتابة الإبداعية ،وإن كانت قد استعانت بالقراءة الإبداعية على سبيل المحاكاة .وهو يشترك فى هذا مع كانر (Kaner,1999) إلا أن الأخيرة قد وسعت الأنشطة لتؤثر على مختلف جوانب الشخصية رغم أن التعامل لم يزل فى إطار مادة قرائية إبداعية بطبيعتها .
كذلك كانت محاولة بيتون (Peyton,1999) حيث كان البرنامج قراءة مادة إبداعية هى الشعر ،الذى ينتهي بأن يكتب التلاميذ شعرا يتم نشره .
وفى ضوء كل ما سبق يستطيع الباحث فى محاولة تستلهم الدراسات السابقة والمنطلق النظري أن يفترض التسلسل المنطقي التالي .
*أن التدريس الذى يسير فى اتجاه واحد معلم—تلميذ يكرس السلبية ويجعل التلميذ ينظر إلى المادة المقروءة على أنها غير قابلة للنقاش وأن كلام الكبار لا يرد .
*أن تكرار هذا الموقف السلبي عبر مراحل التعليم المختلفة وفى المواد التعليمية المختلفة يجعله أكثر سلبية خاصة إذا ذكى المحيط ذلك وكان المناخ البيئي لا يشجع على المناقشة أو الاعتراض أو التدخل بالتغيير ويزيد الأمر تعقيدا أن يكون المناخ الأسرى على نفس المستوى.
*أن تلك المواقف التربوية قد أفرزت أفرادا ينظرون إلى القراءة على أنها أمر مدرسي مرهون بأداء الامتحان ولها غاية هي الحصول على المؤهل الدراسي ، بل أشرطت بموقف عصيب بطبيعته، هو موقف الامتحان . يستدعى معها مما أسهم فى تشكيل اتجاه سالب نحوها.
*وعلى جانب آخر أفرزت أفرادا اعتادوا على التلقي ،ولذا ظلوا – وهم كبار – ينتظرون دائما التعليمات ، هم دائما رد فعل وليسوا فعلا.
*وأن اعتياد السلبية أفرز أفرادا لا يرون فيما حولهم غريبا يحتاج إلى المناقشة ،وإن رأوه فى حاجة إليها فعم لا يجدون لديهم القدرة على الإقدام .
*وأن اعتياد السلبية – أخيرا – أفرز أفرادا لم يعتادوا المشاركة فى صنع حاضرهم ولا مستقبلهم ولا المشاركة فى حياتهم السياسية وربما أيضا المشاركة بفاعلية فى صنع مستقبل أسرهم وتكوين أطفالهم .
وللقراءة الإبداعية فى الدراسة الحالية عدة وظائف هي :-

1-وظيفة ذاتية :تتمثل فى تكوين عادة قرائية ،وحب القراءة واعتبار القراءة أهم نوافذ المعرفة فى العصر الحديث (Wells,2000) .
2-وظيفة تنموية :تتمثل فى مردودها الهائل على كل جوانب الشخصية وخلق شخصية أكثر فاعلية فى تطوير ذاتها ومجتمعها كما اتضح من العرض السابق لأثر القراءة الإبداعية فى التنمية البشرية .
3-وظيفة قومية :تتمثل فى إعداد أفراد قادرين على المنافسة باعتبارهم هم الميزة التنافسية فى الألفية الثالثة :مبتكرين ،ومهرة (لسترثارو ،1995) .
4-وظيفة بقاء :تتمثل فى تحقيق هدف مزدوج يتم إنجازه فى آن واحد فمن ناحية : تصبح وسيلة المحافظة على اللغة التى هي وعاء الثقافة وتميز الهوية ،تحافظ عليها من الاندثار حيث أصبحت فى تراجع يعد من أعراض الأفول فى ضوء ما أعطاه فلوريان كولماس من أعراض (فلوريان كولماس 2000) ومن ناحية أخرى استثمارها لأداة المنافسة الأولى فى عصر العولمة ألا وهى الابتكار الذى يمكن الأمة من الصمود فى الحلبة الدولية .
وفى ضوء نتائج دراسة نبشا وآخرون (Nesha,etal 1976) التي درست قدرات التفكير الابتكارى اللفظى وعلاقتها بالشخصية المبتكرة ،والتي توصلت إلى ارتباط موجب دال بين هذه القدرات والشخصية المبتكرة من جهة ،والحل البارع للمشكلات Ingenious Solution of Problems والشخصية المبتكرة من جهة أخرى، يمكن افتراض أن التدريب على القراءة الإبداعية ينمى قدرات التفكير الابتكارى ،ويزيد من درجة إبداعية حلول المشكلات .
فروض الدراسة
فى ضوء ما سبق من إطار نظري ودراسات سابقة تتبنى الدراسة الفروض الموحهة التالية :-
1-توجد فروق دالة إحصائيا بين المجموعتين التجريبية والضابطة فى درجات التفكير الابتكارى اللفظى : الطلاقة ،والمرونة ،والأصالة والدرجة الكلية ،وفى درجة إبداعية حلول المشكلات البيئة لصالح المجموعة التجريبية .
2-توجد فروق دالة إحصائيا بين القياسين القبلي والبعدي لدى المجموعة التجريبية فى درجات كل من التفكير الابتكارى اللفظى وإبداعية حلول المشكلات البيئة لصالح القياس البعدي .
3-لا توجد فروق دالة إحصائيا بين القياسين القبلي والبعدي لدى المجموعة الضابطة فى درجات كل من التفكير الابتكارى اللفظى ،ودرجات إبداعية حلول المشكلات البيئية .
4-يختلف حجم تأثير المعالجات على كل من درجات التفكير الابتكارى اللفظى وإبداعية حلول المشكلات البيئية .
إجراءات الدراسة
أولا :العينة :-

تمثلت عينة الدراسة الحالية فى فصلين من فصول الصف الثاني الإعدادي بمدرسة السعدية الإعدادية بمركز شربين محافظة الدقهلية ،خصص الفصل2/5 كمجموعة تجريبية ، والفصل 2/4 كمجموعة ضابطة .وكان هذا التخصيص للفصل التجريبي بناء على شروط رآها الباحثان هي: أن يكون لمعلم المجموعة التجريبية خبرات فى ممارسة أى نوع من أنواع الأدب

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:06 AM
كضرورة لوجود اتجاه موجب نحو الطريقة التى سيتبعها فى تدريس القراءة الإبداعية ،وأن يكون ذا تأهيل تربوي ،وسبق له أن درس الابتكارية كمقرر دراسي بدراسته الجامعية .
يبلغ عدد التلاميذ بكل فصل (38) تلميذا وتلميذة ،بمتوسط عمر 9شهور و 12سنة بالعينة الكلية.
تجانس المجموعتين

تم حساب الفروق بين درجات المجموعتين فى القياس القبلي للتفكير الابتكارى (طلاقة ،مرونة ،أصالة ،درجة كلية)، وإبداعية الحلول للمشكلات البيئية وجاءت النتائج كما يلي :

جدول (1)

المتوسطات والانحرافات المعيارية ،وقيمة (ت) ،ومستوى دلالتها، لدرجات المجموعتين التجريبية والضابطة فى القياس القبلي :-
المتغيرات

المجموعة التجريبية


المجموعة الضابطة
قيمة ت
الدلالة

م



ع



م



ع



تفكير ابتكاري



طلاقة


11.50



8.65



9.052



5.15



1.50



غير دالة



مرونة



9.92



7.20



7.894



4.60



1.46



غير دالة



أصالة



28.605



14.90



22.789



18.02



1.53



غير دالة



د .ك



50.026



29.32



39.736



26.75



1.60



غير دالة



حلول إبداعية


طلاقة


9.500



8.92



6.973



4.86



1.53



غير دالة



مرونة



8.736



7.66



6.342



4.69



1.64



غير دالة


أصالة

7.605



2.26



8.605



6.87



0.85



غير دالة



د .ك



25.842



17.69



21.921



14.36



1.06



غير دالة



ويتضح من الجدول أن قيم (ت) لا ترقى إلى مستوى الدلالة الإحصائية مما يدل على تجانس المجموعات قبل دخول التجربة فى كل من التفكير الابتكارى وإبداعية الحلول لمشكلات البيئة.
الأدوات :-

(1)اختيار الحل الإبداعي للمشكلات البيئية :
Environmental Creative Problem Solving Test (ECPST)
هو من وضع الباحثين الحاليين ،وقد وضع على غرار اختبارات التفكير الابتكارى ،حيث روعي فى المفردات أن تكون مفتوحة النهاية open-ended لتسمح بتباعدية الأفكار وتعطى الفرصة لإعمال التخيل أكثر مما ترد المستجيب إلى تحصيله السابق (Pottes,1994) ويتكون من ثلاث مفردات ويستغرق تطبيقه ثلاثين دقيقة بواقع عشر دقائق لكل مفردة .ويتم تصحيحه بذات الطريقة التي تصحح بها اختيارات التفكير الابتكارى اللفظى ،مجموع الأفكار (الاستجابات) ،يعطى درجة الطلاقة ،ومجموع فئاتها يعطى درجة المرونة (التنوع) ،فرادة الأفكار (ندرتها الإحصائية) يعطى درجة الأصالة ،وتقدر الدرجة الكلية لإبداعية الحلول بمجموع درجات ما سبق من مكونات .

خطوات إعداد الاختبار :
1-تحديد المشكلات : لحصر هذه المشكلات وجه سؤال مفتوح لعدد من موجهي العلوم والبيئة(* (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79866#_ftn1)) هو :- ما أهم وأخطر المشكلات البيئية التى تراها سيادتكم بالبيئة الريفية ؟ .
وبتفريغ المشكلات وعمل التكرارات وحساب النسب المئوية لها أمكن اختيار المشكلات التى حازت على 100% ، 80% نسبة اتفاق .
وجاءت هذه المشكلات تحت ثلاثة محاور:التلوث الهوائي ، التلوث المائي ،التلوث السمعي البصري ،ومن كل محور تم اختيار مشكلة واحدة ذات نسبة اتفاق 100% .
2-صياغة المشكلات :
على غرار مفردات اختبارات التفكير الابتكارى تم صياغة المفردات الثلاث على الوجه التالي(** (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79866#_ftn2)) : فى صياغة قريتك يتم حرق (الزبالة) فى أماكن متفرقة كوسيلة للتخلص منها ،ويؤدى ذلك إلى أضرار ،فهل لديك حلول أخرى لهذه المشكلة؟ حاول أن تذكر أكبر عدد ممكن من الحلول ،وحاول أن تفكر فى حلول لا يفكر فيها غيرك ،واستبعد الحلول التى تراها معروفة ،لا تتردد فى ذكر حلول تظنها خيالية وغير ممكنة التحقيق ،ولا تهتم بتكاليف التنفيذ أو كيفيته ،كلما كانت حلولك أكثر غرابة ستصبح أكثر تقديرا .
وهكذا صيغت المفرد الثانية الخاصة بالصرف وإلقاء النفايات فى المجارى المائية ،وأفضل الأفكار لاستثمار المجرى المائي القريب . كذلك مفردة استخدام مكبرات الصوت فى الأفراح وإبداء الطرق الأخرى البديلة .
صدق الاختبار

إضافة إلى ما يعد صدق محكمين والذي تم اختيار المفردات على أساسه تم حساب معامل الارتباط بين الدرجة الكلية لاختبار الحلول الإبداعية للمشكلات البيئة ،والدرجة الكلية لاختبار التفكير الابتكارى اللفظى ،النشاطين الخامس الاستعمالات غير الشائعة لعلب الكرتون ،والسادس :الأسئلة غير التقليدية على علب الكرتون ،المستخدم فى هذه الدراسة لقياس القدرة على التفكير الابتكارى اللفظى ،(ن = 76) ،وقد يلغ معامل الارتباط 0.82 وهو دال إحصائيا عن 0.01 مما يدل على صدق الاختبار الحالى .
ثبات الاختبار : بطريقة إعادة التطبيق بعد مرور عشرين يوما تم حساب معامل الارتباط بين درجات التطبيقين (الدرجة الكلية) ،(ن = 76) ،والذي بلغت قيمته (0.74) وهو دال إحصائيا عند مستوى 0.01 مما يدل على ثبات الاختبار الحالى .


(2)اختبار التفكير الابتكارى اللفظى : Verbal Creative Thinking Test
هو أحد بطاريتي اختبارات الألفاظ التي جمعها عبد الله سليمان ،فؤاد أبو حطب(1997) وهى من وضع تورانس Torrance والمسماة اختبارات تورانس للتفكير الابتكارى .
وقد اقتصر الباحثان على النشاطين الخامس والسادس من الصورة (أ) باختيار التفكير الابتكارى اللفظى .
ويقوم النشاط الخامس على الاستخدامات غير الشائعة لعلب الكرتون ،بينما يقوم السادس على توجيه الأسئلة المثيرة للاهتمام حولها ،ويرى تورانس أن سأل الأسئلة ذا أهمية كبرى للحساسية للمشكلات وإدراك العيوب والثغرات وتربية الحساسية لإدراك التنافر والنقص والغموض (Nash & Torrance,1974)
ثبات الاختبار

أجرى تورانس Torrance ثباتا للاختبار بطريقة إعادة التطبيق فى دراستين: الأولى بلغت عينتها 118 من تلاميذ الصفوف الرابع والخامس والسادس وتوصل إلى معاملات ارتباط 0.93 ،0.84 ،0.88 للطلاقة اللفظية ،والمرونة اللفظية ،والأصالة اللفظية .
والثانية والتي بلغت عينتها 45من تلاميذ الصف الخامس ،وقد بلغت معاملات الارتباط 0.87 ،84 ،0.89 للطلاقة ،والمرونة ،والأصالة على الترتيب (عبد الله سليمان ،فؤاد أبو حطب، 1973 )
وفى دراسة أخرى لسومرز Summers على طلاب الجامعة .بطريقة إعادة التطبيق وبفارق زمني عشرة أسابيع بلغ معامل الارتباط 0.97 للدرجة الكلية وكان قد اختار أربعة أنشطة من البطارية ذات السبعة أنشطة. وفى دراسة أخرى لماكيلر Mackler وبطريقة إعادة التطبيق وفارق زمني أسبوعين بين ثلاث قياسات ،بلغ معامل الارتباط 0.82 بين القياسين الأول والثاني ،0.89 بين الثاني والثالث ،0.84 بين القياسين الأول والثالث . للدرجة الكلية ، وللاستعلامات غير الشائعة فقط كانت معاملات الارتباط 0.61 ،0.62 ،0.71 للطلاقة والمرونة والأصالة (بين القياسين الأول والثاني) ،0.75 ،0.74 ،0.66 (بين القياسين الثاني والثالث) ،0.65 ،0.71 ،0.60 (بين القياسين الأول والثالث) . (عبد الله سليمان ،فؤاد أبو حطب ،1973)
وفى الدراسة الحالية أجرى الباحثان حسابا لثبات الاختبار بنفس الطريقة (إعادة التطبيق) ،وبفاصل زمني عشرين يوما (ن = 76) وبلغ معامل الارتباط بين التطبيقين 0.65 ،0.62 ،0.71 للطلاقة ،والمرونة والأصالة مما يدل على ثبات الاختبار .
صدق الاختبار :
أجريت للاختبار دراسات عدة بطرق عدة لاختبار صدقه ،منها الصدق التكويني الذى قام على مقارنة المجموعات الطرفية التى يفرزها الاختبار فى متغيرات أخرى هي سمات الشخصية المبتكرة وتبين أنه يميز بين ذوى السمات الابتكارية وغيرهم، وباستخدام هذه الطريقة أجرى تورانس نفسه دراسة لاختباري اسأل وخمن ،وتحسين الإنتاج ،والاستعلامات غير الشائعة ،وقورنت المجموعات الطرفية (الأعلى / الأدنى ابتكارا) وكانت المؤشرات المحكية هى سمات المبتكر وكشف عن قدرة الاختبارات على تمييز المبتكرين .
كما استخدم الصدق التلازمى بتقدير المدرس كل تورانس ،وياماموتو Yamamoto وكشف كلاهما عن صدقها بالاستناد إلى تقديرات المدرسين . كما ثبت صدقها التنبؤى بالدراسات

* (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79866#_ftnref1) يتوجه الباحثان بالشكر للسادة موجهي العلوم والبيئة : د. محمود عبد الفتاح عز الدين ، أ. راجح سحتو ، أ. العوضى المتولى ، أ.حمدى الموافى ، أ.سامح عبد الغفار بإدارة شربين التعليمية .

* (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79866#_ftnref2)* أحد الباحثين ( محمد عبد المطلب) له خبرة فى استخدام وتطبيق اختبارات التفكير الابتكارى تزيد على العشر سنوات بدءاَ من الماجستير، كما أن درجته الجامعية الأولى هي : آداب وتربية تخصص لغة عربية.

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:09 AM
التتبعية لمدة ست سنوات بالرجوع إلى الأنشطة الإبتكارية الفعلية التي أظهرها أفراد العينة فى نهاية السنوات الست مقدرة بالدرجات ومحسوبة كمعاملات ارتباط بدرجات الاختبارات منذ ست سنوات .
كما أجرى تورانس دراسة تتبعيه لمدة 12 عاما وتوصل إلى معامل ارتباط 0.51 للدرجة الكلية لكل من درجات الابتكارية مجتمعه ، ومحكات الابتكارية مجتمعه ،ويعلق تورانس على نتائجها : أن الاختبارات التى أجريت خلال المدرسة الثانوية استطاعت التنبؤ بإنجازات الراشدين الإبتكارية فى الحياة الواقعية . (عبد الله سليمان ، فؤاد أبو حطب ،1973) .
المعالجة التجريبية
تم استعراض الاستراتيجيات والطرق الواردة بالدراسات السابقة والإطار النظري: Marshall,1989;Domke,1991;Essex,1996;Peyton,1999;Ka ner,1999;Moorman & Ram,1994;Wells,2000;
بالإضافة إلى الطرق المتبعة فى دراسات أقدم قليلا تبنت أهدافا من معالجة القراءة الإبداعية: كوسيلة للتدريب على طرح الأسئلة ،والأسئلة الغريبة ،وتنمية الحساسية للتنافر المعرفي ،وأوجه النقص والغموض (Nash & Torrance,1974) ولجعل القراءة أكثر إمتاعا باستثمار النشاط التخيلي فى القصة التي تتحول إلى مسرحية (Martin & Cramond,1983) وللتغلب على صعوبات التعلم باستخدام القراءة الإبداعية والقراءة الإرشادية (Tabias & Schoener,1987) وللتدريب على التوجيه الذاتي ،والقراءة الحرة واستثمار التخيل لتنمية القدرات الإبتكارية (Roark,1988) .
وفى ضوء ما سبق مرت المعالجة التجريبية بثلاث مراحل :-
الأولى :- وضع تصور لاستراتيجية التدريس التي تستخدم مع المقرر المدرسي العادي (فى اللغة العربية – القراءة) دون تغيير فى الموضوعات كما جاءت فى خطة توجيه اللغة العربية.
وبفحص المادة المقروءة بالصف الثاني الإعدادي تبين أنها تقع فى أربعة أنواع: موضوع القراءة العادي ،المقال ،الشعر ،القصة المقررة ، فكانت الإستراتيجية التجريبية كما يلي:-
(1)فى تدريس القصة :Characterization
-التدريب على التشخيص . -بلورة الفكرة فى عنوان . -عمل استنتاج أو خاتمة .-اقتراحات لتغيير خط سير الأحداث . -التدريب على فهم الحالات المزاجية ووصفها .-التدريب على إصدار الأحكام القيمية على الشخصية ،والسلوك ،وتقييم المواقف . مع محاولة الربط بالمواقف فى الحياة اليومية .
-إدماج الذات فى الموضوع :لو كنت مكان هذا الشخص ماذا تفعل ؟
-اكتب قصة عن موقف مر بك واصفا مشاعرك .
-اكتب قصة تؤدى الفكرة نفسها فى موقف تختاره من القصة المقررة .
أكتب عن ستة عيوب تراها فى أشخاص القصة وهى بذاتها موجودة اليوم فيمن حولك .
مهمة إضافية :
-لو كنت المسئول عن تحسين التعليم فى محافظتك ما الذى كان عليك أن تفعله لتحسينه ؟
-لو كنت المسئول الأول فى قريتك ما الذى يمكن أن تفعله من إصلاحات حتى نطلق عليها "قريتي الجميلة" ؟
-ما الذى يجب أن يفعله زملاؤك حتى نطلق على مدرستنا "مدرستي الجميلة" ؟

توجيهات للمعلم :
*يستخدم المعلم العصف الذهني فى المواقف المناسبة ، كذلك التمثيل Analogy ومحاولة جعل المألوف غريبا .
*يشجع المعلم دائما تلاميذه على استخدام الخيال دون نقد منه أو من أقران التلميذ .
*يشجع المناقشة التى تحترم آراء الآخرين .*يعطى الجميع فرصة للتعبير بحرية وبصوت مسموع أمام الزملاء .
*يشجع دائما حالات التعبير عن الانفعال والمشاعر حين يتحول التلميذ من الموضوع إلى الذات كمحاولة (من التلميذ) لإسقاط الذات على الموضوع .
(2)تدريس قصيدة الشعر :
-ما الجميل فى هذه الصورة (التشبيه ، الاستعارة ،أو الكناية) ؟ -هات من عندك صورة مماثلة باستخدام حاسة أخرى .
-صف المشبه أو المشبه به ،أو صورة الكناية كأنك ترسمها فى لوحة .
-ما الإحساس الذى تحسه الآن وأنت تردد هذه الصورة ؟
-لماذا اختار الشاعر هذا الشيء بالذات لوضعه كركن ثان فى التشبيه أو الاستعارة ؟
-حول هذه الاستعارة المكنية إلى تشبيه ،قارن أيهما أجمل ولماذا ؟
-هات من عندك استعارة مكنية أخرى تعطى نفس الإحساس . -لماذا يستخدم الشاعر المبالغة ؟
-هل ترى أثرا للمبالغة فى حياتنا اليومية ؟ أذكر موقفا من الحياة يدل على استخدام المبالغة .ما تأثيرها ؟ هل هو سالب أم موجب ؟
-حاول أن تحذف بعض الأبيات من القصيدة بحيث يبقى جوهر المضمون قائما .
-ما المعاني الإجمالية التي يريد الشاعر توصيلها لنا ؟ هل نحن بحاجة إليها اليوم ؟ ،ماذا لو أنها أصبحت مطبقة ؟ -هل للشعر قيمة فى الحياة ؟ ما الذى يقدمه الشعر الجيد ؟
مهام إضافية

-أكتب قائمة بأفكار مترابطة يمكن تقديمها لشاعر ليصنع منها قصيدة .
-أكتب الأفكار المتضمنة فى أغنية تحبها .
-حاول أن تصف صورة جميلة تعرضها الأغنية .-ما رأيك فى الغناء الذى تسمعه اليوم ؟
-هل هو كله على الدرجة نفسها من الجودة ؟
-قارن بين أفضل واحدة وأسوأ واحدة .-أذكر الكلمات التي تراها غير معبرة فى الأغنية .
-أذكر الكلمات التى تراها معبرة . -أذكر الكلمات التي تعبر عن صورة ذهنية .
اشرح هذه الصورة كأنك نرسمها ،بين نوع الصورة (من أى حاسة هي) .
-أكتب أفكارا نضعها فى أغنية تصبح شعارا للمدرسة ، للقرية ،للمحافظة .
يستخدم المعلم العصف الذهني فى المواقف المناسبة ،والتماثل analogy ومحاولة جعل المألوف غريبا .ويتيح الفرص للتعبير عن الذات ،والانفعالات ويشجع استخدام الوصف التفصيلي، واستخدام التمثيل representation .
(3)تدريس المقال :-
-لماذا وصف هذا المقال بأنه أدبي أو علمي ؟ -ما المواقف التي استخدم فيها أدوات التعبير الجمالي ؟
-حاول أن تحدد "حصرا" هذه الاستخدامات المجازية . حاول أن تحدد "نوعا" هذه الاستخدامات المجازية .
-ما أجمل صورة أعجبتك ؟ولماذا ؟ -حاول أن تحولها إلى أسلوب حقيقي يخلو من التجميل .
قارن بين الاثنين ، ما الذى أضافه استخدام المجاز ؟
-أكتب قائمة بالأفكار التى وردت فى المقال . -ما الذى يريد الأديب قوله ؟
-هل هو يتحدث عن خبرة ذاتية ؟ ما دليلك على انفعاله بأفكاره ؟
-حاول رسم صورة (كأنها لوحة) لأفضل تصوير أعجبك رسمة الأديب بالقلم .
-هل لهذه الأفكار علاقة بحياتنا الآن ؟ما الذى تذكرك به ؟ -كيف نضع هذه الأفكار موضع التطبيق ؟ -اقترح التعديلات والإصلاحات الممكنة حتى يمكن تطبيق هذه الأفكار .
-هل المقال يشير إلى دور القدوة ؟ما دور القدوة فى حياتنا الآن ؟
-لو اخترت من الحياة قدوة فمن تكون ؟ما العلاقة بين قدوتك المختارة من الحياة والقدوة الواردة بالنص ؟
-اترك هذا المقال جانبا ، وأكتب بأسلوبك معبرا عن أفكار المقال. اقرأ ما كتبت على زملائك . هل عبرت بكلمات أكثر عن الفكرة الفرعية الأولى ؟لماذا استخدمت أنت كلمات أكثر بينما استخدم الأديب كلمات أقل ؟ والعكس .
مهام إضافية :
-لو كنت المسئول الأول الذى يملك كل أدوات التنفيذ . كيف تحول أفكار هذا المقال إلى واقع ؟ أكتب الإجراءات التى تتخذها .
-وظف أعظم فكرة فى نظرك جاء بها المقال لعلاج مشكلة راهنة .
-رتب الأفكار تنازليا كأنك ستقوم بتنفيذها وعلل لماذا كانت هذه سابقة على تلك، ولماذا جاءت هذه بعد تلك .(وضح الترابط السببي بينها) .
(4)تدريس موضوع القراءة العادي :-
-ما الفكرة العامة التى يطرحها الموضوع ؟وما الأفكار الفرعية ؟
-أكتب قائمة بالأفكار الفرعية كما جاءت بالنص .
-هل تقترح وضعها فى ترتيب آخر ؟ولماذا قدمت هذه الفكرة ؟
-حاول أن تكتب ثلاثة أسطر توضع فى بداية هذا الموضوع وتصبح جزءا منه .
-حاول أن تكتب ثلاثة أسطر توضع فى نهاية الموضوع وتصبح أفضل خاتمة توجز النتائج .
-ضع عنوانا آخر لهذا الموضوع على أن تكون كلماته أكثر عددا .
-ضع عنوانا آخر لهذا الموضوع على أن تكون كلماته أقل عددا .
-فاضل بين العناوين الثلاثة .
-اختر بعض الجمل لحذفها ويبقى الموضوع كاملا .
-اختر بعض الجمل لحذفها وضع جملا من عندك تراها أفضل تعبيرا .

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:10 AM
-احذف بعض الكلمات وضع كلمات من عندك تكون أفضل تعبيرا .
-حاول اختيار بعض الجمل لتضعها فى صورة استعارية .
-حاول أن تصف (كأنك ترسم لوحة) هذه الصورة التى ذكرتها .
-ما القيم التى يطرحها الموضوع ؟ وما الرسالة التى يريد نقلها لنا ؟
موضوعات إضافية
-حاول أن توظف أفكار النص التى نحن بحاجة إليها اليوم . ما الذى نريد إجراءه حتى يمكن تطبيقها ؟
-هل هناك تناقض بين ما جاء فى النص وحياتنا اليوم ؟ ما تفسيرك لهذا الواقع الذى تشكو منه ؟
-لماذا وضع هذا النص فى كتابك وفى هذه المرحلة العمرية بالذات ؟
-هل يمكن تقديمه فى المرحلة الابتدائية ؟ ما الذى يمكن تعديله لتقديمه فى الابتدائية ؟
-أكتب مقالا تلقيه فى إذاعة المدرسة ،أو تضعه فى المجلة يستفيد من هذا النص ويجعل المتلقين على صورة أفضل .
المرحلة الثانية
توجيه العلم للطريقة وكيفية تنفيذها والإجابة على استفساراته ووضع مواقف تنفيذية كنماذج لقصيدة ،وفقرة من القصة ،والمقال ،والموضوع العادي، من واقع المقرر الفعلي يقوم بها الباحث ويصبح فيها المعلم ملاحظا، وقد استغرق ذلك أربعة جلسات قبل التطبيق .
المرحلة الثالثة
وهى مرحلة التنفيذ والتي استغرقت اثني عشر أسبوعا .خصص الأول منها لتطبيق الأدوات قبليا (التفكير الابتكارى اللفظى ،والحلول الإبداعية للمشكلات البيئية) * (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79868#_ftn1)* على المجموعتين التجريبية والضابطة .وخصصت عشرة أسابيع (بواقع سبع حصص أسبوعيا) للتدريس وتطبيق الاستراتيجية على المجموعة التجريبية وخصص الأسبوع الثاني عشر لإعادة تطبيق الأدوات بعديا .
الأساليب الإحصائية المستخدمة:
1-اختيار (ت) للفروق بين المتوسطات المرتبطة ، وغير المرتبطة .
ت2 – 1
ت2 + ن1+ ن2 – 1

2-معامل أوميجا لحساب قوة تأثير المعالجات فى المتغيرات التابعة
W2 = (فؤاد أبو حطب ، آمال صادق ، 1991)


النتائج والمناقشة
نتائج الفرض الأول ومناقشته :
للتأكد من صحة الفرض الأول تم استخدام اختيار (ت) لفروق المتوسطات غير المرتبطة ،لحساب الفروق بين متوسطات المجموعتين التجريبية والضابطة فى القياس البعدي لدرجات كل من التفكير الابتكارى اللفظى (طلاقة ،مرونة ،أصالة ،درجة كلية) ،والحلول الإبداعية للمشكلات البيئية بذات المكونات ،وجاءت النتائج كما يلي :
جدول (2)
المتوسطات والانحرافات المعيارية وقيم (ت) ومستوى دلالتها للمجموعتين التجريبية والضابطة لدرجات الابتكارية والحلول الإبداعية فى القياس البعدي

الاختبار
المتغيرات
المجموعة التجريبية
المجموعة الضابطة
قيمة ت
الدلالة
م
ع
م
ع
التفكير الابتكارى
طلاقة
20.157
14.40
8.736
5.84
4.53
0.001
مرونة
17.815
13.83
7.736
4.89
4.24
0.001
أصالة
41.947
13.88
22.342
12.33
6.51
0.001
درجة كلية
79.921
38.37
38.815
21.92
5.73
0.001
الحلول الإبداعية
الطلاقة
16.684
14.25
7.815
5.37
3.59
0.001
المرونة
14.921
12.92
7.605
5.14
3.24
0.001
الأصالة
30.447
16.55
7.00
5.38
8.30
0.001
درجة كلية
26.052
40.00
22.421
15.33
5.70
0.001

يتضح من الجدول وجود فروق دالة إحصائيا عند مستوى أقل من 0.01 بين المجموعتين التجريبية والضابطة لصالح المجموعة التجريبية فى درجات كل من التفكير الابتكارى اللفظى ،والحلول الإبداعية للمشكلات البيئية ،مما يدل على فاعلية القراءة الإبداعية فى تنمية قدرات التفكير الابتكارى اللفظى وتحسين إبداعية الحلول . وتتفق هذه النتيجة مع توجه الإطار النظري وما توصلت إليه الدراسات السابقة (Marshall, 1989; Peyton 1999; Essex, 1996; Domke, 1991; Kaner, 1999, Ram & Moorman, 194; Moorman & Ram, 1994, b; Nash & Torrance, 1974; Martin & Cramond, 1983; Tabias & Schoener, 1987; Roark, 1988.
نتائج الفرض الثاني ومناقشته:

للتأكد من صحة هذا الفرض تم استخدام اختيار (ت) للفروق بين المتوسطات المرتبطة لحساب الفروق بين القياسين القبلي والبعدي لدرجات التفكير الابتكارى وإبداعية الحلول لدى المجموعة التجريبية وجاءت النتائج كما يلي :
جدول (3)
المتوسطات والانحرافات المعيارية وقيمة (ت) ومستوى دلالتها القياسين القبلي والبعدي لدرجات التفكير الابتكارى وإبداعية حلول مشكلات البيئة لدى المجموعة التجريبية .
الاختيار
المتغيرات
القياس البعدي
القياس القبلي
قيمة ت
الدلالة
م
ع
م
ع
التفكير الابتكارى
طلاقة
20.157
14.40
11.500
8.65
6.44
0.001
مرونة
17.815
13.83
9.921
7.20
6.00
0.001
أصالة
41.946
13.88
28.605
14.90
5.40
0.001
درجة كلية
79.921
38.37
50.026
29.32
7.70
0.001
الحلول الإبداعية
طلاقة
16.684
14.25
9.500
8.92
6.12
0.001
مرونة
14.921
12.92
8.736
7.66
5.77
0.001
أصالة
30.447
16.55
7.605
2.26
9.01
0.001
درجة كلية
62.052
40.00
25.842
17.69
8.47
0.001

ويتضح من الجدول وجود فروق دالة إحصائيا عند مستوى أقل من 0.01 بين القياسين القبلي والبعدي فى كل من درجات التفكير الابتكارى اللفظى ودرجات إبداعية الحلول للمشكلات البيئية ،لصالح القياس البعدي مما يؤكد النتيجة السابقة التى تم التوصل إليها من نتائج التحليلات للفرض الأول (جدول 2) ،ومما يدل على فاعلية القراءة الإبداعية فى تنمية قدرات التفكير الابتكارى اللفظى والارتقاء بمستوى إبداعية الحلول للمشكلات البيئية
نتائج الفرض الثالث ومناقشته
للتأكد من صحة هذا الفرض تم استخدام اختبار (ت) للفروق بين المتوسطات المرتبطة لحساب الفروق بين القياسين القبلي والبعدي لدرجات التفكير الابتكارى وإبداعية حلول مشكلات البيئة لدى المجموعة الضابطة وجاءت النتائج كما يوضحها جدول (4) :

جدول (4)
المتوسطات والانحرافات المعيارية وقيمة (ت) ومستوى دلالتها القياسين القبلي والبعدي فى كل من التفكير الابتكارى وإبداعية الحلول للمجموعة الضابطة
الاختيار
المتغيرات
القياس البعدي
القياس القبلي
قيمة ت
الدلالة
م
ع
م
ع
التفكير الابتكارى
طلاقة
8.736
5.840
9.052
5.15
0.42
غير دالة
مرونة
7.736
4.89
7.894
4.60
0.26
غير دالة
أصالة
22.342
12.33
22.789
18.02
0.20
غير دالة
درجة كلية
38.815
21.92
39.736
26.75
0.30
غير دالة
الحلول الإبداعية
طلاقة
7.815
5.37
6.973
4.86
0.90
غير دالة
مرونة
7.605
5.14
6.342
4.69
1.44
غير دالة
أصالة
7.000
5.38
8.605
6.87
1.30
غير دالة
درجة كلية
22.421
15.33
21.92
14.36
0.19
غير دالة





ويتضح من الجدول (4) أن الفروق لا ترقى إلى مستوى الدلالة الإحصائية بين القياسين القبلي والبعدي لدى المجموعة الضابطة سواء فى قدرات التفكير الابتكارى اللفظى ،أو إبداعية حلول مشكلات البيئة بل إنه يلاحظ انخفاض بعض المتوسطات : الطلاقة ،اللفظية ،وابتكاريه

* (http://arabelites.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=79868#_ftnref1) تولى ذلك التطبيق والتصحيح ورصد النتائج وإجراء التحليلات الإحصائية د. عبد الرؤوف السواح الذى تقع المدرسة بقريته بمركز شربين-دقهلية.

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:11 AM
الألفاظ (الدرجة الكلية) ،كذلك أصالة الحلول ،وقد يكون ذلك راجعا لتهاون التلاميذ فى القياس البعدي الذى أصبح بالنسبة لهم مجرد تكرار قياس تلاشت فيه حماستهم التى ربما صاحبت القياس الأول كموقف غريب ،ومهمة غريبة تقدم لهم لأول مرة .
ولمعرفة حجم تأثير المعالجة التجريبية (قوة تأثيرها) كان الفرض الرابع .
نتائج الفرض الرابع ومناقشته
لحساب فروق قوة تأثير المعالجات تم استخدام معامل أوميجا (W2) وذلك بالاستعانة بقيم (ت) الواردة فى جدول (2) للفروق بين المجموعتين التجريبية والضابطة فى القياس البعدي وجاءت النتائج كما يلي:
جدول (5)
قيم ت للفروق بين المجموعتين التجريبية والضابطة فى القياس البعدي ،ومعامل أوميجا (W2) (قوة تأثير المعالجات) فى المتغيرات التابعة (التفكير الابتكارى والحلول الإبداعية لمشكلات البيئة) .
الاختيار
المتغيرات
قيمة ت
معامل أوميجا W2
التفكير الابتكارى
طلاقة
4.53
0.2044

مرونة
4.24
0.1826

أصالة
6.51
0.3525

درجة كلية
5.73
0.2952

الحلول الإبداعية
طلاقة
3.59
0.1353

مرونة
3.24
0.1111

أصالة
8.30
0.4718

درجة كلية
5.70
0.2930



*مستويات قوة التأثير : ضعيف (من 0.01 – 0.05) ،متوسط (من0.06 – 0.14) ،كبير (0.15 فأكثر .
يتضح من الجدول أن قوة تأثير المعالجة التجريبية كان كبيرا فى قدرات التفكير الابتكارى اللفظى (مكونات ودرجة كلية) ،وأنه كان كبيرا أيضا فى كل من أصالة حلول المشكلات البيئة ،والدرجة الكلية لهذه الحلول ،وأنه كان متوسطا فى كل من طلاقة الحلول ، ومرونتها .
ويمكن تفسير النتائج التى تأكدت بفروق القياس البعدي (جدول 2) كمقارنة بين الاستراتيجية التجريبية للقراءة الإبداعية والطريقة التقليدية فى تدريس القراءة ،أو بالفروق بين القياسين القبلي والبعدي داخل المجموعة التجريبية لمعرفة الفروق فى الأداء الابتكارى قبل معالجة التجريبية وبعدها ولمعرفة أثر المعالجة التجريبية وحدها (جدول 3) ،أو باستخدام معامل أوميجا لمعرفة مقدار التأثير وقوته جدول (5) ، يمكن تفسير هذه الفروق بالرجوع إلى الاستراتيجية التى شجعت بتباعدية الأفكار ،والتخيل ،والحذف والإضافة وإعادة التنظيم وإعادة البناء ،وربط الموقف القرائى بالحياة ،والتدريب على المرونة من خلال الانتقال من داخل النص إلى خارجه للبحث عن ارتباطات توظيفية وتماثلات فى الحياة والبيئة ،وهذا ما يتفق مع التوجه النظري للبحث ونتائج الدراسات السابقة المشار إليها عند مناقشة نتائج الفرض الأول .
ويمكن إيجاز النتائج السابقة فيما يلي :-
· أن القراءة الإبداعية تنمى القدرات الابتكارية اللفظية .
· أن القراءة الإبداعية تزيد من إبداعية حلول مشكلات البيئة .
المراجع
(1) إرديل جينكتر (د.ت) : الفن والحياة (ترجمة : أحمد حمدي محمود) المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر .
(2) شاكر عبد الحميد (1997) العملية الإبداعية فى فن التصوير ،دار قباء للطباعة ، القاهرة.
(3) عبد الله سليمان ،فؤاد أبو حطب (1972) :اختبارات تورانس للتفكير الابتكارى ،كراسة التعليمات ،القاهرة ،الإنجلو المصرية .
(4) عبد الله سليمان ، فؤاد أبو حطب (1973) : اختبارات تورانس للتفكير الابتكارى "مقدمة نظرية" ،الإنجلو المصرية ، القاهرة .
(5)عمر الدسوقى (1970) :فى الأدب الحديث ،الجزء الثاني ،القاهرة ،الإنجلو المصرية .
(6) فلوريان كولماس (2000) : اللغة والاقتصاد ، (ترجمة : أحمد عوض) ، سلسلة عالم المعرفة ،العدد (263) ،الكويت ،نوفمبر .
(7) فؤاد أبو حطب ، آمال صادق (1991): مناهج البحث والتحليل الإحصائي فى العلوم النفسية والتربوية ،القاهرة – الإنجلو المصرية .
(8) لستر ثاروا (1995) : الصراع على القمة : مستقبل المنافسة الاقتصادية بين أمريكا واليابان (ترجمة :أحمد فؤاد بلبع) ،سلسلة عالم المعرفة ،عدد 204 ، ديسمبر .
(9) محمد عبد المطلب (1990) :استخدام القصص فى تنمية الإبتكارية لدى تلاميذ التعليم الأساسي المحرومين ثقافيا "دراسة تجريبية" ماجستير ، كلية التربية ، جامعة المنصورة.
(10) محمد عبد المطلب (1997) : تدريب معلمي التربية الفنية على تهيئة المناخ الابتكارى وأثره على الأداء الابتكارى لدى طلاب شعبة التربية الفنية بكلية التربية النوعية تحت مناخ ميسر (دراسة تجريبية) ، المؤتمر السنوي الثالث لقسم علم النفس التربوي ، كلية التربية جامعة المنصورة .
(11) محمد عبد المطلب (1999) : التفكير الإستعارى وأثره على الأداء الإبداعي لدى طلاب التربية الفنية بكلية التربية النوعية . دراسة تجريبية ، مجلة كلية التربية جامعة المنصورة ، العدد 40 ، مايو.
(12) محمد عبد المطلب ، عادل الهنداوى (2000) : أثر استخدام بعض إستراتيجيات تنمية الإبتكارية فى تصميم الملابس الخارجية لدى طلاب الاقتصاد المنزلي بكلية التربية النوعية (دراسة تجريبية)، مجلة بحوث الاقتصاد المنزلي ، جامعة المنوفية ، مجلد
(13) محمد عبد المطلب (2000 ،أ) : العولمة ، الفن ، الثقافة ، الهوية ؛ الطريق إلى المواطنة العولمية ، مؤتمر العولمة ، جامعة العلوم والتقنيات والطب ، تونس ، 20-24 نوفمبر.
(14) محمد عبد المطلب (2000، ب) : إدارة الإبداع ، مشروع مقدم لبرنامج تحسين التعليم
(EEP) التابع للبنك الدولى ، الاتحاد الأوربى ، وحدة التخطيط والمتابعة .
(15) محي الدين حسين (1980) : القيم الخاصة لدى المبدعين ، دار المعارف ، القاهرة .
(16) Bettleheim.& Zelan, K. (1981): Why children don’t like to read. J. of the Atlantic monthly, November.
17) Brazell, M.J. (1972): The Study of Taxonomy of Literature and Specific arts Upon Aspects of Functional and Creative Reading. Dis. Abs. Int. N.33, P.185-192A.
(18) Collins,N.D. & Alex, N.K. (1995): Gifted Readers and Reading Instruction .Office of Educational Research and Improvement, Indiana. University, Department of Education, U,S.A.
(19) Cox. M.T & Ram, A. (1992): Multistrategy Learning With Introspective Meta-Explanations .Paper Presented at the 9th International Conference of Machine Learning, Aberdeen, Scotland, July .
(20) Cox, M.T. & Ram, A.(1994): Failure-Driven Learning as Input Bias . Paper Presented at the 60 th Annual Conference of the Cognitive Science Society, Atlanta, GA., August .
(21) Cox, M.T. (1995): Interacting Learning-Goals :Treating Learning as a Planning Task. (in) J.P. Haton & M. Keane (eds) : Advances in case-Based Reasoning (Lecture Notes in Artificial Intelligence), Springer-Verlag, PP. 60 –74 .
(22) Cox, M.T. (1996): Introspective Multistrategy Learning :Constricting a Learning Strategy Under Reasoning Failure .PH.D. Thesis, College of Computing, Georgia Institute of Technology, Atlanta, GA.
(23) Domke, D.(1991): Creative Activates For Teaching English as a Foreign Language . Office of Educational Research and Improvement, Department of Education, Indiana University U.S.
(24) Essex.C(1996): Teaching Creative Writing in the Elementary School. Office of Educational Research and Improvement, Department of Education Indiana University. U.S.
(25) Gladding, S.T.(1992):The Expressive Arts in Counseling. PHD, Department of Education, School of Education, University of Michigan, U.S.
(26) Guilford, J.P. (1975): Verities of Creative Giftedness: Measurement and Development.Gifted Child Quarterly, 19,P. 107.
(27) Kaner.E(1999): Creative Reading and Writing Topic: Story. University of Minnesota, Duluth, English Department. Teaching English Units .
(28) Lensmire,T. (1994): When children Write: Critical Re-vision of the Writing Workshop, New York, Teachers College Press

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:12 AM
(29) Lofton,G. (1977): The Effects of A Creative Reading Program :Emphasizing the Relationships of Language and Elaboration of Language and Elaboration of Story Content. Dis. Abs. Int. N.38, P.4631.A .
(30) Martin,C.E.,Cramond,B.&Safter,. (1982):Developing Creativity through the Reading Program. J.of the Reading Teacher,N.35, PP.368-372.
(31) Marshall,M.G.(1989):Creative Reading. Yale University,. Yale-New Haven Teachers Institute, Publications .
(32) Maslow,A.H.(1971) The Creative Attitude. The Farther Reaches of Human Nature, New York: Arkana .
(33) Mooman,K& Ram,A.(1993): Creative Conceptual Change, Paper Presented at the 15 th Annual Conference of the Cognitive Science Society, Lawrence Erlbaum Associates,pp.17-26.
(34)Mooman,K& Ram, A.(1994,a):A Model of Creative Understanding, Paper Presented at the 12 th. National AAAI Conference, Seattle, WA, August, Vol-1,PP.74-79 .
(35)Moorman,K.&Ram,A.(1994,b): A Functional theory of Creative Reading, College of Computing, Georgia Institute of technology, Atlanta, Georgia .
(36)Moorman,K.&Ram,A. (1996):The Role of Ontology in Creative Understanding .Paper Presented at the 18 th Annual Conf. Of the Cognitive Science Soc Atlanta, Georgia.PP.98-103 .
(37) Nash,W.R.&Torrance, E.P.(1974):Creative Reading and the Questioning Abilities of Young Children J. of creative Behavior, N8,PP.15-19 .
(38) Nisha B,Singh, R.&Gupta,K. (1976):A Study of the Relationship of Verbal Creative Thinking abilities and Creative Personality J. Psycho. Lingua, N.6,PP.15-18 .
(39) Peterson,P.B.(1999):Total Quality Management and the Deming Approach to Quality Management .J. of Management History Vol.5, No.8, PP.473-474 .
(40) Peyton,J.K(1999): Poetry in the Adult English as a Second Language Classroom. National Clearinghouse for ESL Literacy Education, Center for Applied Linguistics, Department of Education, Office of Vocational and Adult Education, Washington, U.S.
(41) Potts,B.(1994): Strategies for teaching Critical Thinking. Clearinghouse on Assessment and Evaluation, The Catholic University of America, Department of Education O’Boyle Hall, Washington .
(42) Ram,A.(1990):Knowledge Goals: A Theory of Interestingness .Paper Presented at the 12 th Annual Conference of the Cognitive Science, Cambridge, MA. July,PP.206-214.
(43) Ram,A.(1991,a)A Theory of Question and Question Asking. J.of the Learning Science .Vol,1, N.3, PP.273-318 .
(44)Ram,A.(1991,b): Interest-based Information Filtering and Extraction in Natural Language Understanding Systems. Bell core Workshop on High-Performance Information Filtering, Morristown, NJ., November .
(45) Ram,A.(1993): Goal-Driven Learning: Fundamental Issues and Symposium Report. Technical Report, Cognitive Science Program, Indiana University, Bloomington, IN. U.S.
(46) Ram,A.(1994): AQUA: Question that Drive the Explanation Process.(in) R.C. Schank.&A. Kass (eds): Inside Case-Based Explanation.N.Y. Lawrence, Erlbaum,PP.207-261.
(47) Ram, A.& Cox, M.T.(1994): Introspective Reasoning Using Meta-Explanation for Multistrategy Learning.(in) R.S.Michalski& G.Tecuci (eds): A Multistrategy Approach, Vol. IV, PP.349-377, Morgan Kaufman, U.S.
(48) Ram, A& Wills, L.(1995):Understanding the Creative Mind. J. of Artificial Intelligence Vol. 79,No.1,PP.111-128 .
(49)Ram, A.& Hunter, L.(1991):A Goal-based Approach to Intelligent Information Retrieval. Paper Presented at the 8 th International Workshop, Chicago, IL. Jun.
(50) Ram, A.& Leake,D. (1991)Evaluation of Explanatory Hypotheses. Paper Presented at the 30 th Annual Conference of the Cognitive Science Society, Chicago, IL, August, PP.867-871 .
(51) Ram, A& Mooman,K.(1993): A New Perspective on Story Understanding. Paper Presented at the 31st Annual Association for Computing Machinery Southeast conference, U.S.A.
(52)Ram, A& Moorman, K(1994) Integrating Creativity and Reading: A Functional Approach. Paper Presented at 16th Annual Conf. Of the Cognitive Science Soc. Atlanta, Georgia .
(53) Rapaport, W,J.(1998): Thought, Language, and Ontology: Essays in Memory. Clawer Academic Publishers. U.S.
(54) Rapaport, W.J.& Shapiro, S.C. (1999): Cognition and Fiction: An Introduction.(in)A. Ram& K. Moorman. (eds) :Understanding Language: Computational Models of Reading . Cambridge, MA: MIT. Press. PP.11-25.
(55)Rapaport, W,J.(2000):How to Pass a Turing Test: Symantec, Natural-Language Understanding, and First-Person Cognition. J. of Logic, Language, and Information,V.9,N.4,PP. 467-490.
(56) Rapaport, W.J.& Ehrlich, K.(2000): A Computational Theory of Vocabulary Acquisition.(in) M.Iwanska&S.C Shapiro (eds): Natural Language Processing and Knowledge Representation: Language For Knowledge and Knowledge for Language. Cambridge, MA:AAAI Press,PP. 347-375.
(57) Roark, J.C.(1988): Effects of Two Methods of Teaching Reading: Direct and Facilitating Instruction on Gifted Students Creative Reading Ability .Dis Abs.Int.N.49,P.2983A .
(58) Simic, M.(1993): Publishing Children’s Writing. Clearinghouse on Reading, English, and Communication, Bloomington, Indiana University, U.S.
(59) Smith, R.J.(1969): Questions For Teachers Creative Reading. J. of. The Reading Teacher, N.22,PP.430-434.
(60) Srihari, R.K.&Burhans, D.T.(1994)Visual Semantics: Extracting Visual Information From Text Accompanying Pictures. Paper Presented at the 12 th National Conference on Artificial Intelligence, Seattle, WA, USA ,July 31—August 4. V.1,AAAI Press.
(61) Tabias, R.&Schoener,J.(1987): Children’s Art Carnival Creative Reading Program .New York, Brooklyn, Boad of Education.
(62) Wells,C.(2000): Motivational Techniques For Improving Reading Comprehension Among Inner city High School Students, Yale University, the Yale-new Haven Teachers Institute, Institute Publications.

نافع العطيوي
03-04-2010, 03:13 AM
أثر القراءة الإبداعية فى التنمية البشرية:تنمية التفكير الابتكارى وتحسين الحلول الإبداعية للمشكلات البيئية لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية(دراسة تجريبية )

إعداد
د. محمد عبد المطلب جاد
مدرس علم النفس التربوي
كلية التربية النوعية-جامعة طنطا

<H1 style="TEXT-ALIGN: center; MARGIN: 0in 0in 0pt" dir=rtl align=center>د.عبد الرؤوف السواح</H1><H2 style="TEXT-ALIGN: center; MARGIN: 0in 0in 0pt" dir=rtl align=center>مدرس علم النفس التربوي</H2>كلية التربية النوعية-جامعة المنصورة
















ملخص البحث

يهدف البحث إلى الكشف عن تأثير التدريب على القراءة الإبداعية فى قدرات التفكير الابتكارى اللفظى ،والحلول الإبداعية لمشكلات البيئة الريفية لدى طلاب المرحلة الإعدادية .
العينة

تكونت العينة من (76) تلميذا وتلميذة بالفرقة الثانية من المرحلة الإعدادية موزعين إلى مجموعتين ،تجريبية وضابطة ،فصلا دراسيا لكل ،بواقع (38) تلميذا وتلميذة .
النتائج

1-التدريب على القراءة الابتكارية ينمى قدرات التفكير الابتكارى .
2-التدريب على القراءة الابتكارية يرتفع بدرجة إبداعية حلول المشكلات بالبيئة الريفية .









The Effects of Creative Reading on Human Development :Creative Thinking and Creative Solutions of Environmental Problems Enhancement Among Preparatory School Students ( An Experimental Study ) .

Dr. Abd El Raouf El Sawah
Education and Psychology Dept.
Faculty of Specific Education
Mansoura University


Dr. Mohammed Abd El Mottleb Gad
Education and Psychology Dept
Faculty of Specific Education
Tanta University













Abstract
This research aims at revealing the effects of Creative Reading training on verbal Creative Thinking Abilities and the Creative Solutions of Rural Environmental Problems among Preparatory School Students .
Sample:

Seventy Sex male and female students of second grad ,they are divided into control and experimental groups, class in each group (38) .
Results :

1-Creative Reading training develops verbal creative abilities .
2-Creative Reading training raise the creative degrees of Problem Solutions of rural environment .

ليل حسن
03-04-2010, 08:29 PM
دراسة طويلة وعميقة ورائعة
ومجهود قيم من فكر راقي
بارك الله فيك أستاذي وفيمن خط هذا الإبداع
وهذه الدراسة المميزة

رنين منصور
06-04-2010, 12:05 PM
اخطر مرحلة في مراحل التعليم هى الاعدادية ..

وهنا قرأت الكثير .. دراسة رائعة وبحث جدير بالمعرفة ..


الف شكر للتقديم

محمد عبد المطلب جاد
21-05-2010, 04:31 PM
جئت الى هنا الآن بمحض الصدفة فقد كنت أبحث على "جوجل " متتبعا المواقع التى أخذت عنى ، فإذا بى أجد عنوان القراءة الإبداعية على ملتقايا الحبيب

بارك الله فيك سيدى وجزاك عنى الخير كله ، تكلفت أنت أخى الحبيب معاناة الإدراج لمحتوى كبير .

شكرا لابنتى على المرور العطر
ترعاكما عين الله

Lpzlqlqmaxr
02-10-2011, 06:00 AM
لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم



كل عام وانتم بخير


معذرة لحذفى ما كان مكتوبا فقد دخلت على الرابط ووجدنه وقحا

JHavronina
22-09-2012, 10:26 PM
أفضل المعلومات الأساسية هو هذا، أن كنت قد حاولت القيام بعمل جيد جدا تقترب لتلك الهيئة التشرد و يد المساعدة . أنا وحي لذلك أنا عن ذلك ، بعد قراءة هذه المواد المفيدة بك مكتوبة و آرائكم على arabelites.com التي هي أيضا جذابة جدا ل فعل شيء بالنسبة لأولئك أطيب التحيات من private tours in Russia (http://ulkotours.com)