السياسة وأحداث الساعة: ليبيا تحيي ذكري العقيد معمر القذافي

بتاريخ 20 اكتوبر/ تشرين الأول من عام 2011 قُتل القذافي عن عمر يناهز ال 69 عاما. قُتل القذافي علي يد مجموعة من الثوار الذين ثاروا ضد نظامه خلال ثورات الربيع العربي، قاموا المواطنين الليبين بإستراجع هذا اليوم و قاموا بنشر كافة الوثائق التي إنتشرت حول قتل القذافي على وسائل التواصل الأجتماعي، كما قاموا بنشر بعض خطاباته و صورا لملابسة المختلفة ومراحل حكمه للبلاد و مدي تطورها، من المعروف تاريخيا أن حكم القذافي لدولة ليبيا جاء بعد إنقلاب عسكري علي حكم الملك إدريس عام 1969 و مما قام به القذافي خلال فترة حكمه هو أنه أنشأ دستورا يليق به و أسمي نفسه ملك ملوك أفريقيا.gaddafi_with_yasser_arafat_1977

كما عمل القذافي على تطوير البنية التحتية في ليبيا و دعم التعليم مما أدي الي إرتفاع المصادر النفطية و إرتفاع مستوي المعيشة للمواطن الليبي و لكن بالرغم من ذلك فقد إتسم حكمه بنوع من الديكتاتورية فكل الحريات في ظل حكم القذافي ممنوعة و قد عُرف أيضا أن نظامه إتسم بالقسوة و حب الأنتقام من معارضيه.

بالرغم من ذلك فأن أثناء الثورة و بعد قتل القذافي تم تدمير أغلب البينة التحتية الموجودة في ليبيا و توقف تصدير النفط للخارج كما إنتشر حمل السلاح و باتت أرجاء الدولة مهددة بالتقسييم بين الشرق و الغرب و الشمال و الجنوب.

وبعد وفاته بخمس سنوات ذكر أحد الشباب الموجودين في ليبيا أن هناك بعض الحنين إلي فترة حكم القذافي سواء كان هذا الحنين من مؤيدينه أو من العاملين في أجهزة الدولة خلال فترة حكمه، كما أن العديد من كبار القبائل الليبية تدين بالولاء لفترة حكم القذافي، كما أضاف هذا المصدر أن أبناء ثورة 17 فبراير يحملون مسؤولية كل ما يحدث الأن في ليبيا ذلك فيما يتعلق بأنتشار الأرهاب و البلطجة و حمل السلاح.

و في المقابل فقد قال أحد الشباب من فئة أخري أن القذابي سبب رئيسي فيما يحدث في الدولة الأن من ضعف تعليم و ضياع اجيال من الشباب نتاج ل42 عام من الحكم الديكتاتوري.

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *