أدب الطفوله: دور المُربية في تربية أطفالك

تلجأ أغلب الأسر العربية الأن إلي توظيف مربية أطفال و ذلك بسبب ضغوت الحياة وإيقاعها السريع و مع ذلك فأن مدي علاقة المربية بالأطفال تختلف بأختلاف الأسرة و أولوياتها و ظروفها فهناك بعض الأسر التي تحتاج إلي مربية في حال عمل الوالدين بدوام كامل أو العمل بدوام بفتري النهار أو الليل فحينها أيضا يلزم وجود مربية لمجالسة الأطفال أو في حالة سفر الوالدين فستكون جليسة الأطفال أمراً ضرورياً.

و في كل الأحوال عليكي تحديد دور الجليسة في حياة الأطفال و متابعة تأثيرها على الأطفال و تحديد ما لا يجب أن تتدخل فيه مربية الأطفال ، و عليكي قبل إعتماد مربية معينة للتعامل مع أطفالك أختبارها لمدة لا تقل عن 3 أشهر حتي تستطيعِ إكتشاف سماتها الشخصية و طريقة تعاملها مع أطفالك، أحرصي على تنبيهها على ما لا يعجبك كي لا تكرره مرة أخري و أحرصي جيدا على عدم ترك طفلك بصورة كاملة مع المربية و ذلك للاسباب التالية :books-1082949_960_720

  • من الممكن أن يري المربية و كأنها أمه ولا يستطيع تمييز أنها طرف ثالث غير أساسي في حياته و أن الطرفين الأساسيين هم الأب و الأم.
  • يحتاج الطفل دائما لعلاقة جيدة بينه و بين والدته كي يستطيع بناء شخصية ذات ثقة في نفسها، ذلك لأن إرتباط الطفل بغير أمه يكون شخصية إتكالية معتمدة على الأخرين، يجب أن يكون في نوع من الأعتماد على النفس مع دعم من الأم و الأب.
  • دائما ما يسعي الطفل لفرد أكبر منه يرتبط به و يستمع إلي نصائحه فدائما يجب أن نسعي أن يكون هذا الشخص هو الأم أو الأب.
  • كما يحتاج الطفل أن يشعر بالحب من المحيطين به فمهما كان حب المربية له لن يكون كحب الأم بالتاكيد.
  • إعتمادك على المربية و مع كبر الطفل في السن يدرك أنه مهمل من أقرب الناس إليه مما يوّلد لديه احساس بالنقص فاحذري هذه النقطة.
  • قد يترتب على كل تلك المشاكل أضرار نفسية قوية للطفل كأن يكون غير منطقي أو متقلب المزاج في كل الأوقات.

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *